آخر 10 مشاركات
ظلال المرايا ( الجزء 3 من سلسلة القصة القصيرة) كاملة (الكاتـب : واثقة الخطى - )           »          أشلاء امرأة " قصة قصيرة " بقلم " نور الهدى "...كاملة** (الكاتـب : نور لينة - )           »          همس الخواطر (الكاتـب : زين خاطرك - )           »          إمرأتي و البحر (1) "مميزة و مكتملة " .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          13 - نجمة الجراح - كارول مورتيمر - أحلام القديمة ( كتابة / كاملة* ) (الكاتـب : ام مزن - )           »          محكوم بأمر الحب (55) -قلوب شرقية- للرائعة: mema ameen [مميزة]*كاملة* (الكاتـب : mema ameen - )           »          ومازلنا عالقون *مكتملة* (الكاتـب : ررمد - )           »          ارجو المساعده (الكاتـب : كستنايه - )           »          زوجة بالميراث (127) للكاتبة: Sara Craven *كاملة* (الكاتـب : Gege86 - )           »          304 - عندما يخطيء القلب - ريبيكا ونترز (الكاتـب : عنووود - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أي ثنائي جذبتكم قصته أكثر ؟؟
نديم و بريهان 23 34.33%
آصف و نادية 44 65.67%
أكرم و إيثار 10 14.93%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 67. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree407Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-07-20, 10:45 PM   #1931

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي


الفصل التاسع و الثلاثون و الأخير
الجزء الأول

مميزة انت
واضحة بين غموضهم
بيضاء بين سوادهم
مشرقة حين مغيبهم

منقول

*****

ظل آصف بعد جملتها الأخيرة يحدق فيها طويلا دون كلام .
تحملت نادية نظراته لها لعدة ثوان موجعة ثم آلمها جدا تظاهرها بالتماسك فذابت ابتسامتها من فوق شفتيها .
تنهدت بعمق ثم أشاحت بعينيها بعيدا عن ملامحه و نظرة الضياع القاتلة داخل عينيه .
أبهذا القدر يعجز أن يجدها في متاهته .
ألهذا الحد يحتار كيف يختار نورها هي نادية بدل ظلمة غنوته .
ألهذه الدرجة يحبل قلبها بكل ذلك العطاء فلا يولد بينهما في النهاية سوى الخواء .
أسدلت جفنيها نصف إسدال و من بينهما نظرت إليه بخذلان .
هكذا سيصبح طعم الأيام معه و ستتعود حتى يصل بها الحال يوما أن تتساءل من هي ؟
ليل معتم حل دفعة واحدة بداخلها فوقفت فجأة كأن المكان جواره صار نارا ، سارت تبتعد عن السرير و عادت قرب النافذة ، تقف مستندة بظهرها على الرخامة و تواجهه ثم قالت بثبات و هي تستمر بفك الحبال التي تربطها به :
- في هذه الحياة لن تنالني و تنالها مجتمعتين ، ، لن يحصل آصف ، لن يحصل أبدا صدقني فأنا لم أكذب يوما عليك .

نظر إليها آصف و كأنه يتأملها تشرق عليه لآخر مرة بينما واصلت هي الكلام عيناها تتجاوزانه و تتسمران بنظرة شاردة على الباب :
- أنا و أنت آصف نليق ببعضنا جدا لكننا وضعنا داخل حكاية لا تليق بنا .

تلاقت نظراتهما في دوامة هادرة من عواطف ثائرة ، مهتزة ، مرتجفة استقرت بهما أخيرا ليتبقى في جوفها الألم و لا شيء سواه .
ارتفع صدرها بتنهد عميق فأجاب صدره بتنهد غائر . انكسرت العيون لبعضها البعض مجددا قبل أن تقطع نادية خيوط الوصل الشفافة مشيحة بوجهها بحدة .
راقب آصف جانب وجهها الغائم الفاتر قليلا ثم أغمض عينيه و ببطء متعب وضع وجهه بين كفيه .
ما ان ابتلعه الظلام حتى هاجمته جيوش الذكريات .
و صور كأجنحة متوحشة أخذت تضرب حوله بعنف فتصم وعيه عن العالم الخارجي .
الحاجة نعمات و هي تهز رأسها بأسف
أمه و هي تطرق بوجهها أرضا
صوتها ثقيل ، مودع ، حزين
و صورة بعيدة بالية لأبيه يحرك يديه أمام وجهه بعجز
و الكلمات تدور
و الجمل تفور
فتغلي داخل عقله و فوق أضلعه

لم أرها في حياتي مبهورة بأحد مثلك لذلك بني أرجوك لا تكسرها أو اترك لي ابنتي و صديقتي .
و ابنتي التي لم تقدر على نسيانك ؟
و ابنتي التي حاولت أن تكون لغيرك و لم تقدر ؟
أتتركها هكذا للزمن و الناس ؟
حرام أن تظلمها مرتين
إما أن تكسر قلبي أو تترك قلبها
أنا نادمة آصف ، ألا يحق لي أن أندم ؟
ألا يحق لي أن أندم ؟
ألا يحق لي ؟
ألا يحق لي ؟
ألا يحق لي ؟


بلى ، يحق لك أن تندمي ، خاطبها في صمت .
يحق لأي كان أن يندم
يحق لأي كان أن يخطئ
نحن بشر
نحن من اخترعنا الخطأ و الخطيئة
رفع آصف وجهه نحو نادية ، يقول و كل ما فيه يترنح :
- هل ستقدرين على تحمل كلمة أنت طالق مني نادية ؟



نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 10:48 PM   #1932

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

هبط الدم من وجه نادية ثم من حلقها ثم من قلبها و استقر كله في قدميها فصارتا ثقيلتين متحجرتين كأنهما خرسانة صلبة مدعمة بألياف الألم .
تحركت الستارة بجوار جسدها الهامد ، تسللت الأصوات من داخل البيت و من الشارع لكن جميع حواس نادية تجمدت تستقبل فقط تلك الدمعة التي انبثقت من جانب عينه و سالت بطيئة ، متعثرة ، تعبة على خده الأيسر .
لم تر عيناها سوى تلك الدمعة
و كادت تسمعها تتدحرج على خده الأيسر
بل حتى شعرت بملوحتها بين شفتيها
عادت الستارة تتحرك دون صوت و معها علا صوت آصف داخل أذنيها يكرر السؤال :
- هل تقدرين نادية ؟

أين القوة المزعومة ، تساءلت نادية بين زفرات تنبعث من صدرها ثقيلة بطيئة كالموت ، أين اختبأت تلك الإرادة التي حشت بها بقاع الفراغ بداخلها منذ قليل
أين كل ذلك ، أين هرب ؟
هناك فقط شيء يتمزق بكل قوة لو سمعه أحدهم لصم أذنيه .
- آصف


اسمه المنطوق من شفتيها المبيضتين نزل كالصاعقة عليه و فورا كان يقوم من مكانه إليها و يضمها بين ذراعيه فهي لم تكن تناديه كانت
تستغيث .
- أنا لن أقولها لك نادية ، لن أنطقها أبدا حبيبتي و لو كان فيها حياتي .

صوته كان أجش ، تقف في حلقه بقايا دموع كبتتها قوة رجولته .
- لم تسألني إذن آصف ؟

صوتها كان واهنا جدا على عكس دقات قلبها .
فالأخيرة كانت لا تزال تتحرك في جنون لكنه جنون مترقب ، كله عدم تصديق ، كله أمل ، كله ثقة ، كله حب .
قال آصف بفوران و هو يشدد ذراعيه حولها كأنه لا يريدها أن تفر إلا إليه حتى لو كان منه :
- لأني أردت أن أعرف إن كنت انتهيت من قلبك نادية .

ارتعشت نادية بين ذراعيه كما لم ترتعش أبدا من قبل و ضغطها هو إلى صدره يرتعد مثلها بل أشد و أعتى بينما مشاهد عالية كبنايات شاهقة تضربها طائرات حبه الجديد العنيف فتنهار الواحدة تلو الأخرى و تصير ركاما ثم فجأة تزول كأنها يوما لم تكن .
- هل انتهيت من قلبك نادية ؟
كرر سؤاله بصعوبة من حبال صوتية عقدها الذنب و الندم
رفعت وجهها فأغمض عينيه فورا و نزل بوجهه إليها .
و تعانقت الشفاه و أخذ يقبلها بعمق ملهوف ، يبحث عن إجابة سؤاله في ثنايا قبلاتها له ، يبتلع في الأثناء آهاتها المتألمة داخل عرض صدره
فيعود الألم منه إليه
أليس من يؤلمنا هو دائما خير من يداوينا

- نادية ، ردد اسمها و أصابعه تدور على وجهها ، رساما يلون لوحة شروقه
- آصف

كانت هي تهمس بدورها له كلما تركت لها شفتاه الفرصة ، كل مرة تنطقها تريد بها أن تقنع قلبها و روحها بوجوده قربها ، خالصا لها وحدها كما لم تشعر به أبدا من قبل .
- لم تنته لحظة من قلبي لكنك صرت عنوانا للألم ، تمتمت أخيرا تجيب سؤاله المعلق و ذراعاها تحيطان رقبته بقوة أنثى تعرف أنها له مالكة
- آلمتك كثيرا حبيبتي ؟ سألها هامسا و هو يلتقط دموعها الحارة بين شفتيه .

هزت رأسها بحركات نافية لكن قلبها شهد ضدها و انهمرت دموعها حتى فاضت على حواف شفتيه .
- أنا آسف ، آسف حبيبتي آسف .

جملة قيلت حتى قالوا أن معانيها اغتيلت
كيف لا يتوب القلب إذن عن سماعها
ضمت نفسها أكثر إليه ، تغرس نفسها في حضنه الخالي سوى منها .
تأملت الألم يتمشى بين خطوط وجهه الغائرة و جفنيه المسدلين على خفايا مقلتيه فأحاطت وجهه براحتيها و همست بحب :
- لماذا لا تنظر إلي آصف

رفع وجهه ثم أسند ذقنه على رأسها :
- لأني لا أريد أن أرى تلك النظرة داخل عينيك ، تمتم ببطء و رموشه الكثيفة تضطرب مع اضطراب أنفاسه ،
النظرة التي رأيتها في عيني أمي و هي تتحدث عن أبي
لأني أخاف أن لا أراني داخل عينيك
خفت أن أرى مكاني خاليا بعد أن سقطت منه

همست و أنفاسها تضرب برقة شفتيه :
- انظر إلي آصف .

و نظر
و رأى نفسه .
باقيا و سيبقى إلى الأبد .



التعديل الأخير تم بواسطة نغم ; 16-07-20 الساعة 11:04 PM
نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 10:53 PM   #1933

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

مالت شفتا آصف بشبه ابتسامة ، بدت لها غير واثقة ثم ثبت عينيه داخل عينيها يريد الغرق داخلهما لكن نظراتها كانت مضيئة جدا فلم يقدر على الغوص .
- نادية ، تمتم بحرارة و أصابعه تتوغل أكثر فأكثر داخل كهرمان شعرها .

ارتفعت يده الأخرى ببطء فوق ظهرها حتى وصلت أسفل عنقها ، احتواها داخل كفه العريضة ثم انحنى مجددا يكتب قبلا أخرى على كامل وجهها
قبلة على خديها تحكي شوقه
قبلة على جفنيها تخبر عن ندمه
قبلة طويلة فوق شفتيها يودع بها الماضي
و قبلة دافئة فوق الجبين يعدها بها بكل المستقبل .
و استمر يقبلها كالعطش بعد حرمان و استمرت هي تبادله قبلاته بحب نما في صدره و بين شفتيه حتى صار عشقا شغوفا .
تحدق داخل عينيه و الشمس تذوب فيهما و يبادلها هو التحديق يبحث عن صبحه في عينيها و بين شفتيها .
ابتعدت عنه قليلا دون أن تكف الشفاه عن التلامس و همست و يدها تجد مكانها فوق موضع قلبه :
- كان هناك شيء يحترق بداخلك هنا آصف
كبقايا سيجارة تشتعل و لم يطفئها أحدكم و أنا دست عليها بقدمي الحافية ، اختنق صوتها و هي تقابل العتمة التي احتلت مقلتيه ، احترقت آصف و توجعت حتى أخلصك منها .

قبل أن تشرق بدموعها ضمها آصف بعنف إلى صدره ، يريد أن يسحق إلى الأبد كل شيء و رغم أنين ضلوعها تنهدت نادية بارتياح و هي تشعر بتلك الموجة التي علت بينهما رجعت لأصلها زبدا تافها ذاب بين قدميهما .

**

بعد فترة كانا مستلقيين على سريرها الضيق الذي صار بسعة السماء ، يبدوان كفوضى من الأجساد و العاطفة و الحرارة .
مر آصف بطرف أصابعه فوق بشرة ذراعها في أشكال عشوائية لا تفهمها سوى لغة العشق .
قطب جبينه و هو ينظر إلى رأسها النائم فوق صدره ،
كيف كاد يكون ماضيا في حياة امرأة احتلت كل وجدانه ، هذه التي تستلقي الآن في أمان ذراعيه .
هذه التي أشرقت عليه فمحت كل ظلاله ، أنثى خلقت لتشفيه من أذى أخرى لا تشبهها في شيء سوى كونها أنثى مثلها .
و كأنه شرع أبواب حديث نفسه لنادية فسألته و هي لا تزال مغمضة العينين كأنها تخشى أن تفيق على الحقيقة :
- و ماذا عنها هي آصف ؟
- هي ؟ لفظ الكلمة كأنه يغسل فمه منها .

فتحت نادية عينيها ببطء فقابلت البرود في عينيه .
- هي
سأكون لها ما احتاجته مني طوال عمرها
ما لم أقدر أن أكونه و قلبي معمي بنار عشقها
سأكون لها الأخ و ابن العم الذي تحتاجه
- فقط آصف ؟ شحب وجهها رغما عنها و هي تقولها .
- فقط .

نطقها دون إضافات فارتجف قلب نادية من رنين القسوة فيها و لا أشد من قسوة عاشق تاب عن عشقه تكون كالحديد الفائر و قد لطمته موجة صقيع .
تحرك رأسها و رفعت عينيها ثانية إليه فتمتم بصوت ثابت خفيض و أصابعه تعود لجولة عبث داخل شعرها :
- أنا ظلمتها و هي الوحيدة داخل قلبي فما بالك الآن و أنت تشغلين قلبي
- هذا هو السبب الوحيد آصف ؟ همست و هي تمد يدها تداعب شامة خده الأيسر .
- هذا هو السبب المهم
- و الأهم ؟
- الأهم هو أنها لم يعد لها في قلبي مكان أصلا .

حرك رأسها قليلا حتى صار فوق موضع قلبه ثم همس :
- أنت و هي لا تجمعكما حياة و لا قلب رجل و لا ضميره ، راقب انفراج شفتيها فلبى دعوة القبلة بينهما ثم أسند جبينه على جبينها و قال بعد تنهد عميق ، و هي لم تكن لتكف آذاها عني حتى بعد موتي
و لم تكن لتكف أذاها عنك أنت

انحنى ليواعد شفتيها ثانية لكنها وضعت أصابعها بينه و بينهما و تحركت شفتاها باضطراب تسأله :
- و تلك الدمعة آصف ؟

قبّل أصابعها الموضوعة فوق فمه ثم قال باقتضاب :
- كانت دمعة ندم .

لم تسأله في حق من ، فمن حقه أن يندم كما يشاء و على ما و من يشاء ما دامت توبته ستكون حصرية لها .
بدل ذلك تمتمت و صوتها يداعبه النعاس :
- آصف ، أنا حامل .
- أعلم حبيبتي .

فتحت عينيها بأقصى دهشة يسمح بها الثقل الذي هبط على جفنيها الأرقين .
- لا أصدق أن ماما ميرفت أخبرتك مع أنها هي نفسها من منعتني أن أخبرك .

أطلق آصف ضحكة قصيرة هادئة ثم قال و هو يقبل يدها ثم كلا جفنيها :
- أمك ميرفت لم تكن أبدا لتخبرني .
- من إذن ؟

بنظرات عاشقة تأمل الوهج المتسائل الصافي داخل نظراتها إليها و تلك الثقة الطفلة التي عادت بينهما كأنما لم يقتلها أي شك .
- أنت أخبرتني .
- أنا ؟ !! متى ؟

هز رأسه و قال وهو يقرصها بلطف من خدها :
- في ورقة الوصفة التي كتبت لي على ظهرها تلك الكلمات .

احترق بن عينيه لوما فاشتعل ذهب عينيها عتابا قبل أن توقف هي كل الشرارات بابتسامة ناعسة و يدها تلامس خده تعطيه سماحا دون شروط قبله هو دون قوانين .
- ألن تخبريني بأية تفاصيل يا قاسية ؟ همس بصوت أجش و هو يهيم بشفتيه على طول رقبتها و حتى كتفيها .
- ليس الآن آصف ، تمتمت بحروف مفككة و هي تخبئ تثاؤبها الطويل بظهر يدها ، الآن أحتاج أن أنام و لو استيقظت و كنت موجودا فسأعرف بأنك لم تكن حلم و أخبرك كل شيء .

قبل آصف جبينها ثم تراجع ببطء كأنه لا يهون عليه تركها حتى و هي أسيرة حضنه .
استند على ظهر السرير و توسد ذراعيه يتأملها في نومها .
النهار حولهما يتغير وجهه لكن وجه حبهما باق
كما هو
فلا ظلال بعد اليوم تنثر ظلمتها فوقه .

*****

نهاية الجزء


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 11:05 PM   #1934

amana 98
alkap ~
 
الصورة الرمزية amana 98

? العضوٌ??? » 319272
?  التسِجيلٌ » May 2014
? مشَارَ?اتْي » 1,125
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » amana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond reputeamana 98 has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍😍🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰 🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘😘 😘😘😘

amana 98 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 11:09 PM   #1935

امال ابراهيم ابوخليل
 
الصورة الرمزية امال ابراهيم ابوخليل

? العضوٌ??? » 383503
?  التسِجيلٌ » Oct 2016
? مشَارَ?اتْي » 328
?  نُقآطِيْ » امال ابراهيم ابوخليل is on a distinguished road
افتراضي

احلي نغم 😘😘
انا اول مرة اكتب بس هقولك بصراحه قلمك المبدع خلانى ابكى من مشاعر الحب الصادقه بين ناديه واأصف وصلتني وتخيلت المشهد امامي وكنت بشجع اصف يحكي ويقولها انتى وبس في القلب وفعلا حضنت التليفون وبوست الكلام من روعته .
بحبك في الله احلي نغم 😘😘😘😘😘


امال ابراهيم ابوخليل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 11:20 PM   #1936

Maryam Tamim

مصممة في قسم وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية Maryam Tamim

? العضوٌ??? » 435378
?  التسِجيلٌ » Nov 2018
? مشَارَ?اتْي » 2,733
?  مُ?إني » بغداد
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » Maryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك nicklodeon
?? ??? ~
لا إله إلا الله وحده لا شريكَ له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيءٍ قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حولَ ولا قوةَ إلا بالله العلي العظيم
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

رووووووووعة يا نغم روووووووووعة
تسلم ايدك حبيبتي
واخيراً اصف اختار الحياة
فررررحت جدا


Maryam Tamim غير متواجد حالياً  
التوقيع
استغفر الله العظيم واتوب اليه
رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 11:24 PM   #1937

اللؤلؤة الوردية
 
الصورة الرمزية اللؤلؤة الوردية

? العضوٌ??? » 414871
?  التسِجيلٌ » Dec 2017
? مشَارَ?اتْي » 722
?  نُقآطِيْ » اللؤلؤة الوردية is on a distinguished road
افتراضي

نغومة كلامك وكلماتك وحروفك عشق ولا أجد كلام يعبر عما أشعر به عندما أقرأ فالصمت في حرم الجمال جمال

اللؤلؤة الوردية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 11:30 PM   #1938

Hayette Bjd
 
الصورة الرمزية Hayette Bjd

? العضوٌ??? » 404791
?  التسِجيلٌ » Jul 2017
? مشَارَ?اتْي » 586
?  نُقآطِيْ » Hayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond reputeHayette Bjd has a reputation beyond repute
افتراضي

مبدعة مبدعة نغم في وصف المشاعر حتى في لحظات الفرح والصفاء بتخلي دموعي تنزل..
على قد ما كرهت آصف وتمنيت لنادية أفضل من كده .. على قد ما حبيت انه قدر يمحي غنوة من قلبه و ضميره و يلتفت للأنث اللي تناسبه عن حق .. نادية تستحق أن تكون سعيدة بعد عواصف الحزن التي مرت بيها والكآبة اللي عاشتها منتظرة مصيرها في كل مرة ..
خبر حمل نادية فاجأني صراحة كنت نسيت هذا الموضوع انه ممكن يحدث خخخخ بس هيك أنسب آصف رجع لنادية لأنه أيقن أنه فعلا من يحب و تعلم من غلطة أمه و أبوه..
تسلم إيدك أبدعتي في إنتظار أكرم و إيثار ❤❤
تسلم إيدك


Hayette Bjd غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-07-20, 11:33 PM   #1939

Adel lin

? العضوٌ??? » 436128
?  التسِجيلٌ » Dec 2018
? مشَارَ?اتْي » 65
?  نُقآطِيْ » Adel lin is on a distinguished road
افتراضي

مميزة انت جزء رائع ومميز نادية بالفعل تستحق الفرح والحب😍😍😍🥰🥰🥰🥰😍😍😍😍

Adel lin غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-07-20, 01:24 AM   #1940

MonaEed

? العضوٌ??? » 413356
?  التسِجيلٌ » Dec 2017
? مشَارَ?اتْي » 356
?  نُقآطِيْ » MonaEed is on a distinguished road
Rewity Smile 1

واخيييييرا
واخيييييرا
ارتاح قلبى
اصف اخيرا تخلى عن غنوة واعترف ان نادية قلبه لها فقط

ياالله مااجمل هذا الشعور ان تم ازاله الغمة وسياتى السعادة

اصف ونادية يستحقون كل السعادة
مرفت مااكرمها واجملها امراء
ابدعتى نغوم فصل منتهى الجمال


MonaEed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:24 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.