آخر 10 مشاركات
أَعِدْ إليّ بسمتي (الكاتـب : نهى_الجنحاني - )           »          5 - ما أقصر الوقت - نيرينا هيليارد - عبير القديمة (مكتوبة/ كاملة **) (الكاتـب : Just Faith - )           »          29 - لن نلتقي - جاسمين كريسول (الكاتـب : عنووود - )           »          [تحميل] كنا فمتى نعود ؟للكاتبة/ الكريستال " مميزة " (جميع الصيغ) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          308 - حب بلا مقابل - شارلوت بوتشستر - م.د ** (الكاتـب : * فوفو * - )           »          جنون الحب و الانتقام " مميزة & مكتملة " (الكاتـب : زهرة نيسان 84 - )           »          506 - والتقينا من جديد - كارول مورتيمر - ق.ع.د.ن (الكاتـب : * فوفو * - )           »          استسلمي لي(164)للكاتبة:Angela Bissell (ج1من سلسلة فينسينتي)كاملة+رابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          ندبات الشيطان- قلوب شرقية(102)-للكاتبة::سارة عاصم*مميزة*كاملة&الرابط (الكاتـب : *سارة عاصم* - )           »          304-صفقة زواج-بربارا بيكر - عبير جديدة -مركز دولي (الكاتـب : Just Faith - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أي ثنائي جذبتكم قصته أكثر ؟؟
نديم و بريهان 23 34.33%
آصف و نادية 44 65.67%
أكرم و إيثار 10 14.93%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 67. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree407Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-12-19, 10:08 PM   #581

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ??? » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 19,073
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
افتراضي


هههههه ده مش ظل في قلبه دي لعنه في لابه ههههه
المهم انك بخير


modyblue غير متواجد حالياً  
التوقيع
[imgr]https://scontent.cdninstagram.com/t51.2885-15/e35/13381174_1031484333594500_1155395635_n.jpg?ig_cach e_key=MTI3NDU2NTI5NjAzNjMwNzM2OQ%3D%3D.2[/imgr]

رد مع اقتباس
قديم 03-12-19, 11:27 PM   #582

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ??? » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 19,073
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
افتراضي

رباه...منكي..؟ يافاتنه...تتسربين...بداخلي.... ك.؟ نسمه..هواء..نقي...يشفي...علاتي ...و جروحي.....واناتي....؟؟؟ وعطرا...بحروفك...يخرج...من بين...ثغر..شفتيك...كانه...الزه� �ر... تفوح...بعبيرها......ف.الربيع


مقتبس


modyblue غير متواجد حالياً  
التوقيع
[imgr]https://scontent.cdninstagram.com/t51.2885-15/e35/13381174_1031484333594500_1155395635_n.jpg?ig_cach e_key=MTI3NDU2NTI5NjAzNjMwNzM2OQ%3D%3D.2[/imgr]

رد مع اقتباس
قديم 03-12-19, 11:32 PM   #583

modyblue

نجم روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية modyblue

? العضوٌ??? » 321414
?  التسِجيلٌ » Jun 2014
? مشَارَ?اتْي » 19,073
?  نُقآطِيْ » modyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond reputemodyblue has a reputation beyond repute
افتراضي

‏"لو سألني يومًا أحد ما كيف كنت أحبك.. لأخبرته أنك كنت منطقة الأمان لشخص كثير الخوف والقلق ولقلت له كيف جعلت شخصًا يهتم لأدق التفاصيل بينما هو قليل الانتباه عادةً، سأقول أيضًا أنك كنت أملًا لشخص بائس يستيقظ كل يوم ليعود لسريره ولعزلته ليس لديه حياةٌ غيرك."

modyblue غير متواجد حالياً  
التوقيع
[imgr]https://scontent.cdninstagram.com/t51.2885-15/e35/13381174_1031484333594500_1155395635_n.jpg?ig_cach e_key=MTI3NDU2NTI5NjAzNjMwNzM2OQ%3D%3D.2[/imgr]

رد مع اقتباس
قديم 03-12-19, 11:51 PM   #584

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

تلت ساعات بس بتوقيت نغم 🐢🐢🐢
مسا الأنوار و جاري تنزيل الفصل


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-19, 12:02 AM   #585

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

الفصل العشرون


تنفست بريهان بعمق و هي تمد يدها لتفتح باب شقتهم للطارق الغير لحوح .
تلفتت حولها تتأكد أن كل شيء مكانه ثم أدارت المقبض و سمحت لابتسامة مرحبة أن تمسح آثار تردد خفيف عن ملامحها .
- دكتورة رشا ؟ تمتمت و ابتسامتها تتسع قليلا أمام وجه المرأة المقابلة المشع بدعوة مغرية للقرب أكثر و الانبساط .

مدت يدها تصافحها فشدت عليها الأخرى بحرارة بينما عدستاها تتنقلان بإعجاب واضح على ملامحها و ملابسها .
قالت بعفوية و هي تدخل و تتفحص البهو المتوسط الحجم ، الخفيف الإضاءة :
- هل أنزع حذائي هنا ؟
- كلا طبعا ، تفضلي أرجوك .

انحنت المرأة الأخرى تخلع حذاءها الجلدي طويل الرقبة و هي تتمتم في الأثناء :
- لكن هذا نظامكم أليس كذلك ؟ أشارت إلى أحذية الخروج المتراصة بنظام فوق سجادة صغيرة قرب الباب ثم أضافت ، لذلك يجب علي الالتزام به .

خفتت ابتسامة بريهان قليلا و سارعت بأدب لتقديم خف منزلي مريح لها .
- تفضلي ، كررت و هي تشير لها بلطف نحو الصالون العصري .

سارت الأخرى تتوقف كل خطوة تقريبا ، تتأمل ما حولها ، في عينيها نظرة ناعمة الشرود كأنها تلثم ما تقع عليه من رقة تفاصيل .
- ذوقكم " شيك " جدا ، قالت أخيرا و هي تجلس بأناقة ، مستقيمة الكتفين ، مرتفعة الذقن بعد أن حرصت على فرد قماش تنورتها من الخلف .

شكرتها بريهان بابتسامة أظهرت غمازاتيها و زادت من إعجاب الأخرى ثم قامت تقف قائلة :
- ماذا تشربين دكتورة ؟
- عصير طازج لو لديكم أو كوب ماء .

بعد قليل كانت بريهان تعود بصينية عليها زجاجة ماء و كوبين فارغين مع طبق فاكهة مشكلة .
- نورتينا دكتورة ، تمتمت بلطف و هي تضع طبق الفاكهة قريبا من متناول يديها .
- دكتورة ؟ هذه المرة الثالثة التي تقولينها لي ، قالت رشا و أنفها الصغير ينكمش بشيء من الاستنكار .
- الدكتور نديم ، تلون خدا بريهان حرجا أمام ابتسامة الأخرى ، أقصد نديم أخبرني في الهاتف أنك زوجة الدكتور شوكت صديقه .
- فاعتقدت طبعا أني دكتورة لأنهم لا يتزوجون في الغالب سوى من بعضهم البعض ؟

ضحكتها الناعمة رنت كصوت قطرات مطر تروي جفاف السكون حولهما .
- كلا حبيبتي أنا مواطنة عادية لا أنتمي لأولئك القوم ، أشارت بيدها في حركة مرحة و أضافت بهمس كأنها تفشي سرا ، لكن مع ذلك لدي درجة الدكتوراه لكنك لن تحزري أبدا في أي مجال .
لدي دكتوراه في آداب الإيتيكيت .

ضحكتها عادت أعلى أكثر انطلاقا كأنما حررتها نظرات الاستغراب في عيني المقابلة لها من عقالها .
استمرت تضحك بينما بريهان تتأملها بتلك الدهشة التي تباغتها دائما و هي ترى كم يستطيع بعض الآخرين أن يكونوا أحياء بالفعل ، أحياء جدا كأنما خلقوا للحياة و الحياة خلقت لهم .
عندما ترى أمثال المرأة المقابلة لها و أمثال نادية صديقتها تشعر أنها تقف في ظل يخفت توهج و تدفق إشعاع الحياة حولها ، كأنها تعيش داخل شتاء لا ينتهي بينما بعضهم لديهم صيفهم الخاص الذي لا تعرف كيف الوصول إليه .
تلاشت آخر ضحكات رشا و لكن ظلت آثارها في لمعة عينيها البنيتين ، في الخطوط الخفيفة حول زاويتي شفتيها .
ابتسمت بلطف و قالت بنفس اللطف و هي تميل قليلا إلى الأمام كأنما لتقلص المسافات ، لتلغي التحفظات :
- و على ذكر الإيتيكيت أعتقد أنه حان الوقت لأدخل في صلب الموضوع و أوضح لك سبب زيارتي .

مدت يدها نحو حقيبتها الرمادية كلون حذائها ثم أخرجت صورة فوتوجرافية ، تأملتها قليلا بشجن واضح ثم وضعتها فوق طرف الطاولة القريب من بريهان ، نظرات الأخيرة التصقت بها بانجذاب مسحور .
كانت صورته هو جالسا في سيارة غير سيارته الحالية ، في مقعد السائق ، مبتسما بمرح ، بحياة ، نظرته لامعة قوية ثاقبة كما رأتها فقط مرة أو مرتين حين انقشع عنها غشاء حزن مقيم لديه .
الصورة تعود بالتأكيد لما قبل ...
- هذا هو نديم قبل الحادثة ، قاطعتها الأخرى تنطق فكرتها بصوت مسموع ، رنة الحزن فيه واضحة و جلية .
نديم يظن أني فقط أتيت لأتعرف عليك لكن الغرض الحقيقي وراء زيارتي هو أني أريد أن أخبرك عن نديم الحالي ، نديم اليوم .
لو لم يكن لديك مانع طبعا فأنا ليس من عادتي التطفل لا أنا و لا شوكت ، الأمر فقط هو أننا نهتم بشدة لنديم و لك أيضا حبيبتي .

هزت بريهان رأسها تنفي دون كلام ، عيناها تفران منها كل لحظة نحو الصورة .
- منذ سنتين و نحن نرى نديم محتجزا في تلك المنطقة السوداء يرفض التقدم ، يرفض التخلي ، يرفض الحياة . قبل يومين عندما صارح شوكت برغبته في الزواج لم نقدر على التصديق لا نحن و لا أفراد أسرته .
لا أحد منا قادر على الاستيعاب بأنه أخيرا سمح لنفسه و ضميره برفع ذلك الحاجز و لو جزئيا .

أغمضت عينيها بقوة للحظة قصيرة سمحت فيها لدمعة وحيدة بأن ترسم طريقها على خديها حتى آخر ذقنها ثم واصلت تقول و شفتاها تودعان الدمعة و تعودان تلقائيا للابتسام :
- أنت معجزة بريهان ، أنت المعجزة التي كان يحتاجها نديم .
لأول مرة منذ ما حصل نلاحظ أنه يهتم اهتماما حقيقيا لشيء ما .
لكن طبعا أي تغيير يحتاج إلى وقت و أي تغيير لن يكون مثاليا كما نتمناه أن يكون .

تنفست بعمق و أعادت ترتيب غرتها على الجانب الأيسر ثم تمتمت بهدوء :
- ما أريد قوله هو أن نديم لا يقدر بعد على التعامل بشكل عادي مع الأشياء اليومية التي نتعامل معها نحن ببساطة لذلك جميعنا نتمنى منك أن تصبري عليه .

قلب بريهان خفق بعنف كأنه ينفي تهمة ، كأنه يتوق لرغبة ، انعقد ما بين حاجبيها و هي تقول بتصميم خافت :
- أكيد سأصبر عليه مدام رشا .
- رشا فقط و قريبا روشا .

ابتسامتها صارت أكثر دفئا ، اجتاحت دفاعات بريهان و دون شعور انتقلت إلى شفتيها عدوى الابتسامة .
- ماذا يريد مني الدكتور شوكت أن أفعل بالضبط ؟
- لا شيء معين حبيبتي ، فقط يريدك أن لا تتوقعي الكثير كي لا تحبطي و أن تتعاملي مع نديم ب... ب.. ب..
- حذر ؟ حرص ؟ قالت بريهان محاولة المساعدة
- بحب و حنان .

تجاوزت رشا قواعد ايتيكيتها الجامدة ، حررت أصابعها من تشابكها ثم مدت يدها تضعها على يد بريهان .
- نديم يحتاجك بريهان .
أعلم أن قلبه بعيد جدا لكن إن وصلت إليه ستجدين أن الأمر كان يستحق و لن تهمك أبدا مشقة الرحلة .

غمزتها بمكر و قالت بهمس متعمد :
- و أعتقد أنك في منتصف الطريق ، أقولها لك كامرأة و كزوجة طبيب نفسي .
كل هذا و الزواج لم يحصل بعد .

عادت ضحكتها لتتعالى و هي تعلن بثقة :
- كلا لن تكون رحلتك شاقة ، ستكون قصيرة للغاية .
أعتقد أنها ستأخذ ليلة ، ليلة واحدة فقط .

أسدلت بريهان جفنيها و سمحت لابتسامتها بالاتساع و هي تحمد الله أن أمها غير موجودة .

**********************

جولتا likes this.


التعديل الأخير تم بواسطة نغم ; 04-12-19 الساعة 12:36 AM
نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-19, 12:11 AM   #586

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

بعد أيام ،
الزغاريد حولها تملأ الغرفة
تختلط برائحة البخور الذي أصرت عليه جدتها ، برائحة الدهان الحديث للحائط ، برائحة الخشب الطازج لأثاث غرفة الصالون الجديد ، برائحة العطور : عالمية و شعبية .
و نادية وسط كل هذا المزيج تجلس حذرة متحفزة ، تطغى أفكارها على زغاريد قلبها فلا تسمح لها بالانطلاق عاليا و بحرية .
دائما ما كان أبوها و طبعه يكبح انطلاقها و يكبل حريتها و لم يختلف الأمر اليوم .
دارت بعينيها الواسعتين تبحث عن جسد أمها ، بالأحرى تبحث عن عينيها حتى تعطيها شارة البدء فقابلت بدلا عن كهرمان أمها بنه المحمص اللامع بسعادة لم تخطئها .
و رياح و أمواج ، برية متوحشة ، كل ذلك قرأته في عينيه و تاقت للسباحة فيه
و لكن أراضي الواقع تجذبها .
بصعوبة أبعد آصف نظراته عنها يخاطب أباها و عمها و المأذون .
نظرت نادية إلى الأخير ثم عادت تستنجد بظهر أمها .
" التفي ماما أرجوك ، التفتي قبل أن يتم الأمر . "
لكن السيدة نعمات كانت قد غاصت بين أمواج التهنئات و المباركات و نسيت .
أسدلت نادية جفنيها طويلا ثم دون أن ترفع رأسها تمتمت لبريهان الجالسة بجانبها :
- أمسكي يدي بيري ، اضغطي عليها بقوة أرجوك .

يدها بين راحتي بريهان ، رفعت نادية رأسها تنظر نحو الرأس المزين بالعمامة و تثبت عينيها عليه متجنبة جميع الحدقات .
- سيدنا الشيخ .

الأصوات الأخرى حجبت عنه نداءها فلم تبد منه بادرة التفات .
سرحت صوتها و بنبرة أعلى و أقوى .
- سيدنا الشيخ ، التفتت نحوها العينان تحت العمامة الفخمة الأصيلة ، تحت الحاجبين الكثيفين المنمقين ، عينان مهتمتان منتبهتان .
- خيرا يا عروستنا .

لم تقو على مجابهة نظره أكثر فنظرت إلى أصابعها بين أصابع بريهان الدافئة و قالت بصوت مسموع للكل :
- لدي كلمة بعد إذن حضرتك .
- طبعا يا ابنتي ، قولي كل ما لديك الآن .

تنحنحت بحرج كبير و بدأت تتكلم :
- يقول الرسول الأكرم عليه الصلاة و السلام .

الغرفة لبست فورا جوا من الخشوع و تعالت الهمهمات النسائية الخافتة تعلوها الأصوات الرجالية الواضحة بالصلاة و السلام على أفضل الخلق .
ابتلعت نادية ريقها ، أطرقت برأسها أكثر و أكملت :
- يقول الرسول الأكرم عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام " أقلكن مهرا أكثركن بركة " و أنا سيدنا الشيخ أريد أن أكون مباركة على زوجي السيد آصف ثروت نجم الدين لذلك أقسم بالله أني لن أستلم منه أنا و وكيلي سوى أقل مهر شرعي ممكن .
هكذا رباني أبي بارك الله فيه أن في القليل بركة .

*********************

جولتا likes this.

نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-19, 12:14 AM   #587

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

جلس نديم متسمرا مكانه ، متخشب الجسد ، يطالع بشرود الطاولة المزدانة بالجاتوه و باقات الورد الأحمر و الأبيض .
منذ دقائق فتح له عمها الأكبر الباب و دخل شقة أسرتها مصحوبا بأبيه و أمه و شقيقتيه و شوكت و زوجته .
أدار عينيه حوله و أعاد التنفس براحة و هو يلاحظ مرة أخرى أن الحضور من جهتها هي أيضا لم يكن كبيرا .
The more , the merrier .
" كلما زاد العدد كلما زاد المرح "
لمع المثل الغربي داخل دهاليز فكره كأنما يتهكم منه .
و لكن من قال أنه يحتاج المرح ؟
ما يحتاجه هو التلخيص و الإيجاز .
يتمنى أن تمر الجلسة كعملية جراحية كثر تداولها ، بسرعة و دون طول تركيز على التفاصيل .
لأن التفاصيل تؤلم ، التفاصيل تطلق زناد الذاكرة فتصب وبالها عليك .
تأفف داخليا و هو يستمع إلى صوت أبيه يجيب في صبر و دقة أسئلة خالها و عمها الأكبر الكثيرة .
كان يضطر لفتح شفتيه المتثاقلتين و التدخل من حين لآخر كي يخفف الحمل عن أبيه و يحاول التظاهر بأنه عريس .
- بسم الله ما شاء الله !! تعالت الهمهمة المستحسنة من أمه .
- هذه هي عروستك نديم ؟!! سألته أخته .

رفع عينيه فرآها تتقدم داخل الغرفة تبرز أمام نظره كأنما من عدم ، كأنما من عتمة.
شمسا تشرق فتطغى على كل ما يحيطها.
شمسه هو الخاصة .
تسير نحوه بخطى صغيرة فتنير ممشى قديما داخل قلبه كان ظنه هجر إلى الأبد.
قبل ظهورها بدا ما يحدث حوله كأنه شريط قديم معاد ، أسطوانة عتيقة صدئة النغمات .
لكنها مجددا لم تخفق في إبهاره و نجحت في إعطاء الجلسة طعم المرة الأولى .
شعور بالخفة ملأ وجدانه فلا يقدر أكثر على الاحتفاظ بعبوس أطالت ملامحه ارتداءه و رغما عنه تسترخي تقاسيمه و يعود وجهه سهلا خاليا من التشققات .
لعينيه المتسمرتين عليها بدت مغناطيسية الجمال ، جسد رشيق يحتضنه فستان رقيق عاجي اللون فضفاض قليلا يخفي تفاصيل أنوثتها لكنه لا يخبئ جمالها .
وجهها مرمري المظهر و ...الملمس يقترب منه .
بل تقترب هي كلها منه فيقبض على يديه يعلمهما المزيد من الدروس في التحكم .
يخبرهما أنه لم يحن الوقت بعد ليحطا رحالهما على حقل خديها الأخضر .
وقف ببطء يستقبل اقترابها منه ، حمرة خديها أطارت الألم الملازم لركبته .
مد يده نحوها مطالبا بحقه في احتواء كفها بين راحتيه .
استسلامها السريع و هي ترفع يدها إليه جعل نبضاته تركب أرجوحة و تتقافز مشاعره كطفلة فاجأها المطر وسط الطريق .
ضغط على أصابعها و عيناه تنهلان من ملامحها المحتضنة بدفء داخل حجاب طغى عليه لون السماء كانت قد لفته بنعومة حول وجهها و أسدلت طرفه فوق كتفها الأيمن على شكل انثناءَات لينة كأنها ضفيرة من الورود الزاهية .
ضغط أكثر على أصابعها يوصل ما يعجز عنه لسانه .
رفعت عينيها إلى وجهه فأومضت زرقتهما داخل ليالي مقلتيه .
تلاطمت مشاعره تحجب عنه وجوه الآخرين ، أفكارهم و ما تفرضه العادات و الأصول و لم يعرف أنه أطال إمساك يدها و بالغ في النظر إليها سوى حين وقفت أمه تتولى تعريفها بنفسها بدلا عنه .

*
*
بعد دقائق و دقائق من جولان الجاتوه و أصناف الأكل المصغرة المنمنمة بين الأفواه التي انشغلت في حديث خافت ، كان جو من التعود قد سرى بين الملامح التي لبست معظمها ثوب الابتسامة .
اقتربت رشا من بريهان الجالسة بين أختها و نادية و قالت لها بصوت خفيض :
- حبيبتي نديم يريد أن يلبسك الدبلة الآن .

السيدة جلنار التي كانت تجلس على الأريكة الملاصقة بين أختها و زوجة شقيق زوجها التقطت الكلمة الأخيرة فتحفزت في جلستها و ارتفع صوتها بثبات مستنكر :
- هذه الجلسة هي جلسة تعارف بين الأسرتين مدام رشا ، هذا ما اتفق عليه أخي مع الدكتور حين هاتفه منذ ثلاثة أيام .
لم نجهز لحفل شبكة ، لم ندعو الأقارب ، لم نقم بأي ترتيبات .

انتصب ظهرها أكثر و استمرت تقول :
- اعتذري من الدكتور يا مدام رشا و قولي له أن يؤجل موضوع الدبلة حتى نحدد معادا يناسبنا نحن للشبكة .

نظرت بريهان إلى نادية فقابلت الابتسامة المتفهمة الأبدية على وجهها ، رمشت قليلا ثم نظرت إلى الناحية الأخرى حيث يجلس هو لا يحيد عنها بنظره و بين أصابعه علبة الدبلة .
- لا بأس ماما ، تمتمت و هي تقوم من مكانها ، لا مانع لدي من ألبسها الآن .
- بريهان ، صرت أمها على أسنانها ، لا يصح ، أهل والدك سيعتقدون أننا تجاهلناهم و ..
- لا يصح ماما أن أتركه ينتظر .

واجهت الغضب المستهجن في حدقتيها المتسعتين بنظرة اعتذار ناعمة و هزة كتف لطيفة ثم استدارت ترافق رشا و تسير نحوه .
تكبر المسافة بين ظهرها المبتعد و بين جسد أمها الذي لم يغير من وضعه فتغلي مراجل غيظ الأخيرة أكثر .
تنطفئ قليلا و هي ترى مسارعته للقيام هو و جميع أفراد أسرته و صديقه و زوجته ثم تعود و تثور و هي تتذكر معاندة ابنتها لها من أجل إرضاء هذا الدخيل الجديد على حياتهم .
في الأثناء ، كانت نادية تهمس بكلمات سريعة في أذني سنية فتجري الأخيرة باتجاه غرفة بريهان .
ثوان فقط و علا داخل الغرفة من مكبر الصوت صغير الحجم لحن أغنية أفراح شهير فتبتسم بريهان بخجل ، يتمايل خصر نادية قليلا في استجابة عفوية لرقة النغمات و تنطفئ إيثار في مقعدها البعيد أكثر .

كم هما راقيتان ، صديقتاها .
هما و كثيرون حولها .
تهزهم الظروف و لا يخذلهم توازنهم .
و هي ، هي ...
" أنا بين ايديك بحلم ولا "
غنى المطرب فهزت رأسها و زوايا مآقيها تلتهب بدموع على وشك الحدوث .
نعم بالضبط هذا ما تفعله هي ، فقط تحلم .
*
*
بعد يومين ، جلس نديم داخل الصالون التقليدي لشقة بريهان ،
خطيبته .
كلمة واحدة لها أكثر من وقع .
وقع أحلام تم قصف عمرها .
وقع ظلمة يكسرها ضياء .
كلمة تشتعل داخل قلبه نارا ، تحرق و تطهر .
تراجع في جلسته كما تراجع قبل أيام في قراره عندما تأخرت في الرد عليه .
أقنع نفسه بأن هذا هو الأفضل لها .
فبأعماقه يؤمن أن ما تبقى منه اختلط برماد ذلك الحريق .
لم يرد لها أن تكون رفيقة لتعاسة مشواره .
لم يتمنى لها ربط شبابها المرتقب بإنسان مثله ، تعافى من الانتظار .
إنسان مُنْته ، مُرّ كبقايا قهوة باردة .
أقنع نفسه بكل ذلك و أكثر لكن نعومة نبراتها في ذلك التسجيل الصوتي الذي أرسله له تسللت إلى صدره و اختطفت منه إحساسا غامضا .
لم يعرف أهو شكوى أم نداء نشوة ؟
ألحان شاذة غريبة زفرت بداخله كأنها الصدى الهامس لأصوات صلاوات و تضرعات .
و كلماتها هي بينهم تهدي و تنادي .
تقول له أنه ربما ، ربما حان الوقت لسفينة عمره التائهة بأن تحط في حضن روحها .
- آسفة على تركك تنتظر .

ابتسم بهدوء ملهوف و مات حزن اللحظة و هو يراها أمامه تتهادى نحوه كأنها ملفوفة داخل غيمة حلوة .
هادئة جدا في لبسها ، في حركاتها و لا توجد شبهة مكياج على وجهها فقط ترتدي جمالها الخجول .
- تفضلي ، قال و هو يمد يده نحوها بعلبة الشوكولا الفاخرة التي أحضرها من أجلها .

لم يرفع نظره من عليها ، يراقب شفتيها تتحركان بشكر خافت بينما ترسل نظراتها هنا و هناك تحتار أين تجلس فأخذ يدها و أفسح لها مكانا بجانبه .
تبادلا بعض الكلام الروتيني بينما طوال الوقت يحتفظ بيدها داخل كفه .
و فجأة بدا الكلام تافها و تهاوت الجمل و خمدت و لم يتحمس أي منهما لإعادة إشعالها .
لغة الصمت كانت أحلى .
جفناها مسدلان ، عيناه مثبتتان على ملامحها .
أصابعها مسترخية مستسلمة ، أصابعه تضغط و تتحسس .
لم تكن لمسة يد تلك التي بينهما .
كان وصالا احتوته لمسة يد .
جاهد نديم ليروض وحوشه ، هو الآن في هذه اللحظة و هي أَمامه و تكاد تكون بين ذراعيه نَهْر من الدماء الثائرة .
- بريهان ، اقتربي مني .

كان صوته ثقيلا و كان سمعها و استجابتها أثقل .
- بريهان ، كرر بإلحاح .

أطرقت برأسها و هي تسكت اعتراضات عقلها و تمحو السنتيميترات القليلة بينها و بينه .
وضع ذراعه على طرف الأريكة وراء ظهرها فارتجفت دفئا .
- بريهان ، صوته الآن أصبح همسا مؤلما لدقات قلبها ، أريد أن أحدد موعدا للزواج .

أصابعه ضغطت أكثر و أنفاسها تقطعت أكثر .
- لكن لم يمض على خطوبتنا سوى يومين فقط .
رفع يدها ، يد الخاتم ، ختمه المبدئي عليها ، شبك أصابعها بين أصابعه و تمتم بنبرات خفيضة :
- هل هناك مانع أن نحدد معادا الآن .
- كلا لا أقصد لكن ..أنا
- أنتِ ماذا بريهان ؟

طريقة نطقه لأنتِ كانت غريبة ، جعلتها تحدد تعريفا آخر لذاتها .
فهناك هي التي تعرفها و هناك هي ال " أنتِ " كما تراها الآن محاطة بلهب عينيه .
- أي موعد يناسبك ، تمتمت بحرج .

الآن رددت دواخله .
- ثلاثة أسابيع ، شهر على أقصى تقدير .

***************

نهاية الفصل

جولتا likes this.

نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-19, 12:29 AM   #588

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة modyblue مشاهدة المشاركة
هههههه ده مش ظل في قلبه دي لعنه في لابه ههههه
المهم انك بخير
و مش أي لعنه
دي لعنه فرعونيه

تسلمي حبيبتي على حضورك الغالي دايما على قلبي 🌹🌹🌹


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-19, 12:55 AM   #589

رنا رسلان

قاصة هالوين


? العضوٌ??? » 304310
?  التسِجيلٌ » Sep 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,154
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » رنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond reputeرنا رسلان has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   cola
افتراضي

#تصرف نادية وكلامها للمأذون عن المهر هل لتثبت أنها ليست طامعة في أصف أو تحدي منها لوالدها وأنها مختلفة
#ذهاب نديم وعائلته للتقدم لطلب بريهان
وتفاجأ الأم من رغبته في تلبيسها الخاتم
رفضت ولكن بري وافقت خصوصا بعد زيارة رشا
#نديم يريد تحديد موعد للزواج في أقل من ثلاثة أسابيع
تسرع والدتها هتجن من ده أكيد
رغم استنكارها في البداية إلا إنه قدر يقنعها
عندنا بقي فرح ولا فرحين نادية وبريهان


رنا رسلان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-12-19, 01:46 AM   #590

نغم

كاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية نغم

? العضوٌ??? » 394926
?  التسِجيلٌ » Mar 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,980
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » نغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond reputeنغم has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة esoo as مشاهدة المشاركة
الفصل السادس عشر :



نادية غارقة في بحر الحيرة و لا تجد من ينتشلها من أمواج مشاعرها التائهة
لا تجد من يرمي لها بسترة نجاة تتمسك بها ..
لأول مرة تجرب الغوص في أعماق الحب لتجدها محيط كبير وعميق مبهم مظلم و غامض..
تبحث عن الإجابات داخله فتتوه أكثر ..
آصف لا ينقذها من غرقها ذاك
كيف يخرجها من بين أمواج الحيرة إذا كان هو بذاته غارق فيها ..
يقف في مفترق طرق بين نادية و زوجته السابقة ..

محتار و يحير نادية معه التي بقيت بين عقلها و قلبها
بين الواقع والحلم ..

☆☆☆☆☆☆☆☆


بيريهان ونديم
"اتلم المتعوس على خايب الرجا "
ههههههههههه
أم وأب الكآبة اجتمعوا زغردي يا انشراح الي جاي ألعن من الي راح هههههههههه

.
نديم شخص منطفئ ..
هيكل إنسان خاوٍ تصفر بداخله رياح الحزن واليأس ..
تعرض لأمتحان من أصعب امتحانات الدنيا التي تمر ببشري..

بعد معرفتي لماضيه تخيلت لنفسي للحظة مكانه وليتني لم أتخيل ..
لمجرد الخيال أحسست أن عوالمي أنهارت من حولي
فكيف بشخص عاش هذه المآساة ..
لكن الأيمان بالله تعالى هو من يجعلنا نتماسك ونصبر على ابتلاآت الدنيا و نقاوم رغم أنه شيء يصعب و يعجز عن مقاومته ..
لكن مع الله تؤنس روحنا وتجد عزائها بنسائم ألطاف الله بقلوبنا البشرية الضعيفة ..
و نديم إنسان فقد إيمانه بالحياة و ضعف إيمانه بربه أيضاً ..
لدرجة أنه اهتز ما أن لفحته نفحة إيمانية من كلام الله تصب في روحه الجدباء كلام يروي العطاش فاهتز صدره بدموع تبلل قلبه العطش للإيمان..
.
بيريهان على النقيض من نديم رغم أن الأقدار تكالبت ليعايشا ظروفاً مماثلة بالوجع والفقد و القهر..

لكن بيريهان اختارت أن تقاوم و تتماسك لتتجاوز امتحانها..
تسلحت بالإيمان لتجادل و تحارب اليأس مؤمنة بالله ..
تؤمن أن عوض الله كبير و ان الدنيا دار فناء لا دار بقاء ..
تواسي ذاتها المفجوعة بالفقد بلقاء قريب مع وليف روحها و حبيب قلبها في جنة عرضها السموات و الأرض..
.
.
نديم يعتقد أن غريزته تدفعه للزواج ببيري..
لكني أراه يحتاج للإيمان الذي تضج به روحها ..
يحتاج لمن يقاتل معه كوابيسه و يدفعه من جديد لمجرى الحياة الآدمية و يدفع عنه يأسه ..
و بيريهان هي الشخص الأنسب لتلك المعركة لأنها عاشت بذات الظروف و حاربتها و قاومت لتعيش عمرها المكتوب لها في هذه الدنيا إلى أجل مسمى راضية بقدرها مؤمنة بربها ..
وهذا ما يطلبه عقله الباطن وهو غافل عنه ظناً منه أن شهوته هي من تثيره نحوها
.
☆☆☆☆☆☆☆

إيثار و أكرم
و عشق العيون
و حرب العيون
و هيام العيون
و غيرة العيون
وخصام العيون
و عتاب العيون
و اعتذار العيون

لا يزال أكرم يكابر على قلبه الملتاع و ينصت لعقله الشكاك
يخاف أن يدخل بعلاقة بسبب تجربته السابقة و الخذلان الذي تعرض له ..
و إيثار لا يمكنها أن تقدم على مثل تلك الخطوة ما لم يتقدم أكرم قبلها..
و بين عناد العقل و هتاف القلب
سهام نظرات تتطاير توصل رسائل بينهما من القلب للقلب
تعلن عن عشق غير معلن..

..
.



الله الله عليكي ملكة الإحساس بلى منازع 😍😍😍😍
.

اولا الحمد لله على سلامتك
ليكي وحشه و الله
ثانيا
امخمخ بقى مع تعليقاتك على رأي حبيبتنا ام سوسو


" نادية غارقة في بحر الحيرة " و لسه بحار تانيه جايه لما ينكشف كل ماضي آصف مع طليقته
" كيف يخرجها من بين أمواج الحيرة إذا كان هو بذاته غارق فيها ..
يقف في مفترق طرق بين نادية و زوجته السابقة .. " موقف آصف صحيح صعب ، هو واقف في مفترق طرق حتى قبل ما يقابل ناديه
لكن افتكروا انه دايما في الحل الأسهل الي سبق و اقترحه اخو ناديه ، يطلق الاتنين و يبتدي من جديد 🙈🙈
" أم وأب الكآبة اجتمعوا زغردي يا انشراح الي جاي ألعن من الي راح هههههههههه " آه و الله
مستغربه اصلا ازاي الروايه ليها متابعين ؟!!
" نديم شخص منطفئ ..
هيكل إنسان خاوٍ تصفر بداخله رياح الحزن واليأس ..
تعرض لأمتحان من أصعب امتحانات الدنيا التي تمر ببشري.. " الله على روعة الوصف
فعلا الفقد من أصعب الامتحانات لكن مين كدب علينا و قال انه الحياة حتة جاتوه ؟
الحياه صعبه لكن في أسلحه لمواجهة حربها ، إننا نؤمن دايما و ما نسلمش لآخر لحظه
وده الي اتعلمته بريهان و رفض يعمله نديم
"
لكن بيريهان اختارت أن تقاوم و تتماسك لتتجاوز امتحانها..
تسلحت بالإيمان لتجادل و تحارب اليأس مؤمنة بالله ..
تؤمن أن عوض الله كبير و ان الدنيا دار فناء لا دار بقاء .. " ما شاء الله عليكي حبيبتي
*
*
" إيثار و أكرم
و عشق العيون
و حرب العيون
و هيام العيون
و غيرة العيون
وخصام العيون
و عتاب العيون
و اعتذار العيون "
و آه منها العيون ما يعرف عن داها الي داقه ، هيعرف ان دواها هو نفسه داها
أكرم كل شيء فيه استسلم الا عقله
" سهام نظرات تتطاير توصل رسائل بينهما من القلب للقلب " يا ريت سهم يجي في قلبه و يريحني انا و ايثار منه

حبيبتي رفيو يجنن تسلم ايديكي الحلوه عليه و هسرق منه حاجات على فكره 😅😅😅


نغم غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:23 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.