آخر 10 مشاركات
لعبة القلوب(9) للكاتبة: Lisa Childs - الفصل الثاني (الكاتـب : Moor Atia - )           »          003- ذكريات مظلمة- دار الكتاب العربي (الكاتـب : الأسيرة بأفكارها - )           »          جارية في ثياب ملكية (60) -ج1 قصور من رمال- بقلم:نرمين نحمدالله *كاملة&بالروابط*مميزة (الكاتـب : نرمين نحمدالله - )           »          كمـا رحيـل سهيـل ، للكاتبة الرااائعه/ لولوه بنت عبدالله "مميزه" (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          إجازة مؤقتة (الكاتـب : noor1984 - )           »          بريّة أنتِ (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة قوارير العطّار (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )           »          عشق من قلـب الصوارم (الكاتـب : عاشقةديرتها - )           »          بقايـ همس ـا -ج1 من سلسلة أسياد الغرام- للكاتبة المبدعة: عبير قائد (بيرو) *مكتملة* (الكاتـب : noor1984 - )           »          معذبتي الحمراء (151) للكاتبة: Kim Lawrence (الكاتـب : Gege86 - )           »          عندما يعشقون صغاراً (2) *مميزة و مكتملة *.. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > مـنـتـدى قـلــوب أحـــلام

Like Tree95Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-09-20, 03:40 PM   #1

AyahAhmed

كاتبةفي منتدى قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 451462
?  التسِجيلٌ » Aug 2019
? مشَارَ?اتْي » 1,026
?  نُقآطِيْ » AyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond reputeAyahAhmed has a reputation beyond repute
افتراضي نبضات مسروقة -قلوب أحلام قصيرة- [حصرياً] - للكاتبة آية أحمد *مميزة*كاملة






صباح/مساء الخير للجميع...
دي أول مرة أنشر في قلوب أحلام و أتمنى أن تتقبلني القلوب هنا و أكون ضيف خفيف عليكم...

إن شاء الله أول خطواتي هنا حتكون قصة قصيرة بطابع مرح رومانسي آملة أنها ترسم بسمة على وجوهكم...

نبضات مسروقة

فلتكوني بداية لطيفة لي هنا...


شكر كبير من قلبي للجميلة أم زياد اللي شجعتني على التواجد هنا و اللي دايما متواجدة في معظم خطواتي ممتنة لكِ حبيبتي...
شكر كبير ل noor 1984 على التصاميم المميزة



كتابة وتدقيق:: آية أحمد
تصميم البنر الإعلاني::Gege86
تصميم الغلاف والفواصل وتعبئة وتجهيز الكتاب الالكتروني:: noor1984
إشراف القصة:: Fatima Zahrae Azouz



بعد انتهاء القصة

قراءة ممتعة
لا تحرموا كاتبتنا من تعليقاتكم


أستودعكم الله التي لا تضيع ودائعه





التعديل الأخير تم بواسطة noor1984 ; 18-10-20 الساعة 04:18 PM
AyahAhmed غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-20, 12:39 AM   #2

م ام زياد

مشرفة منتدى قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية م ام زياد

? العضوٌ?ھہ » 389344
?  التسِجيلٌ » Dec 2016
? مشَارَ?اتْي » 2,332
?  نُقآطِيْ » م ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond reputeم ام زياد has a reputation beyond repute
افتراضي

مبارك ايوش وأول تهنئه اهوه 😁

م ام زياد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-20, 01:31 PM   #3

Fatima Zahrae Azouz

مشرفة قصرالكتابة الخياليةوقلوب احلام وقاصةهالوين وكاتبةوقاصةفي منتدى قلوب أحلام وحارسة وكنز سراديب الحكايات وراوي القلوب

 
الصورة الرمزية Fatima Zahrae Azouz

? العضوٌ?ھہ » 409272
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,213
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
?  نُقآطِيْ » Fatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

صباح الخير
مرحبًا بك آية في قلوب،
متحمسة لقصتك واثقة أنها ستكون رائعة
كالعادة نوور متألقة في تصاميمها، سلمت أناملها
تحياتي وودي


Fatima Zahrae Azouz متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-20, 04:49 PM   #4

Maryam Tamim
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية Maryam Tamim

? العضوٌ?ھہ » 435378
?  التسِجيلٌ » Nov 2018
? مشَارَ?اتْي » 945
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Iraq
?  نُقآطِيْ » Maryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond reputeMaryam Tamim has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   freez
¬» قناتك nicklodeon
افتراضي

الف مبروووك يا اية وبالتوفيق دائماً ان شاء الله
متابعة معاك حبيبتي 😘😘😘😘


Maryam Tamim غير متواجد حالياً  
التوقيع
رد مع اقتباس
قديم 13-09-20, 05:06 PM   #5

منال سلامة

كنز سراديب الحكايات


? العضوٌ?ھہ » 408582
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,188
?  نُقآطِيْ » منال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond reputeمنال سلامة has a reputation beyond repute
افتراضي

الف مبروووووك آية 😘🌹🌹🌹🌹🌹
ان شاء الله بالتوفيق والتميز لقصتك ❤❤
متابعة معك ان شاء الله ..✋❤


منال سلامة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 13-09-20, 09:45 PM   #6

Aya Slieman

? العضوٌ?ھہ » 392728
?  التسِجيلٌ » Feb 2017
? مشَارَ?اتْي » 320
?  نُقآطِيْ » Aya Slieman is a splendid one to beholdAya Slieman is a splendid one to beholdAya Slieman is a splendid one to beholdAya Slieman is a splendid one to beholdAya Slieman is a splendid one to beholdAya Slieman is a splendid one to beholdAya Slieman is a splendid one to behold
افتراضي

الف مبروووك يا يويو بانتظارك ان شاء الله😘❤❤

Aya Slieman غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 14-09-20, 10:40 PM   #7

ام زياد محمود
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية ام زياد محمود

? العضوٌ?ھہ » 371798
?  التسِجيلٌ » May 2016
? مشَارَ?اتْي » 4,647
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » ام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond reputeام زياد محمود has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   sprite
¬» قناتك nicklodeon
?? ??? ~
اللهم ان كان هذا الوباء والبلاء بذنب ارتكبناه أو إثم اقترفناه أو وزر جنيناه او ظلم ظلمناه أو فرض تركناه او نفل ضيعناه او عصيان فعلناه او نهي أتيناه أو بصر أطلقناه، فإنا تائبون إليك فتب علينا يارب ولا تطل علينا مداه
افتراضي

ايه المفاجأت الحلوة دى

مليون مبروك ياجميل

واضح انها نوفيلا ظريفة وكوميدية

فى انتظارك ان شاء الله ياقمر


ام زياد محمود متواجد حالياً  
التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 17-09-20, 07:01 PM   #8

Fatima Zahrae Azouz

مشرفة قصرالكتابة الخياليةوقلوب احلام وقاصةهالوين وكاتبةوقاصةفي منتدى قلوب أحلام وحارسة وكنز سراديب الحكايات وراوي القلوب

 
الصورة الرمزية Fatima Zahrae Azouz

? العضوٌ?ھہ » 409272
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,213
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
?  نُقآطِيْ » Fatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



(إنها لصة... امسكوا بها!)
تعدو بكل طاقتها بأنفاسٍ متسارعةٍ لاهثةٍ و صدرٍ يعلو و يهبط بعنف... تشق صفوف الناس المتواجدين في الشارع غير عابئة كم عربة خضار و فاكهة اوقعت او كم فرد فقد توازنه بسببها... قدمها ترتفع كل فترة من فوق الأرض تقفز مجتازة صناديق و اطفال صغيرة... التفتت برأسها دون أن تتوقف تراقب الرجل الذي يطاردها فوجدته قريبا منها... عادت برأسها للأمام تركز في طريقها و تشحذ قوتها كاملةً كي لا تقع في قبضته... شعرها الأشقر الطويل يشتت الرؤية أمامها فلم تجد بد سوى أن ترفع يدها تنزع الشعر المستعار و تلقيه اثناء ركضها دون اكتراث ليظهر شعرها الأسود من اسفله... انتزعت بعده سترتها الجلدية ترميها لتبقى بقميص قطني صبياني الهيئة... اتخذت منحنى جانبي لتدلف شارع ضيق نوعا ما... وقفت تستند بظهرها على الحائط تلتقط انفاسها الهاربة... اغمضت عينيها ترفع رأسها للأعلى بفم مفتوح على اتساعه تسحب قدر أكبر من الهواء عبره... يدها التقطت الحقيبة القماشية المعلقة فوق كتفها فأسرعت تفتحها و تستخرج منها قميصا مختلفا عما ترتديه... نزعت حذائها المتهالك لتجلس القرفصاء تنهت و تكمل استخراج محتويات الحقيبة... في لحظات معدودة قامت بتبديل ملابسها و التخلص من الحقيبة و الملابس القديمة في صندوق قمامة جوارها... عيناها اتجهت الى بداية الشارع تبحث عن الرجل لكنه يبدو اضاعها... ابتسمت براحة مسترخية تخرج محفظته من اسفل قميصها الداخلي... فتحتها تناظر غنيمتها الغالية جدا... اطلقت ضحكة راضية لتهمس بصوت ساخر...
(هذا خطأك أنت بالتأكيد لا نضع كل هذه الأموال في محفظة و ننزل بها الى السوق!!)
استقامت تهندم ثيابها و تضع نظارة شمسية متجهة لبداية الشارع تخرج منه... اصطدمت بأحدهم فرفعت عينيها اليه حينما همس بصوت لاهث...
(عذرا سيدتي لم أقصد لقد تمت سرقتي و اهرول خلف اللصة لذا لم أرَك جيدا...)
اومأت له ببرود و ثقة لا مثيل لها تهمهم بتفهم...
(لا بأس... أبلغ الشرطة أفضل)
اومأ لها بوجه مرتسم عليه خيبة الأمل بعدما فقد أثر هذه اللصة الملعونة... اكملت هي سيرها تاركة إياه خلفها يبكي حظه العسر بينما هي اتسعت بسمتها لتهمس بتهكم...
(يا لك من مغفل!!)
التقط ثمرة تفاح من البائع الواقف جواره... يأكلها و عيناه لا تحيد عنها تتحرك بكل ثقة في الشارع تاركة ضحيتها يبكي خلفها...انها كنز وقع عليهم من السماء و يبدو لا خوف منها...ابتعد عن البائع ليجري اتصالا هاتفيا و حينما وصله الرد من الجهة الأخرى قال بنبرة طمأنينة راضية...
(الفتاة سليمة النية ايها الرئيس... انها ابنة شياطين سرقت الرجل في لمح البصر و جعلته يعتذر لها ايضا!)
* * * * *
بعد بعض الوقت....
وصلت الى ورشة السيارات التي من المفترض أن تقابل بها الرئيس...اتخذت خطواتها للداخل يرمقها كل العاملين من اعلى لأسفل بنظرات متلذذة...حاول واحد منهم استعراض نفسه فتقدم بحلة الميكانيكي الملطخة بالشحم يقف امامها قائلا بنبرة خشنة...
(بماذا نخدم قطعة السُكر؟!)
منحته نظرة باردة محتقرة تهمس ببطء ضجر...
( قبل أن تُعاكس استحم لأن رائحتك النتنة تفوح و تسد الانوف)
بهتت ملامح الرجل بشدة ليناظرها ببلاهة مصدومة نوعا ما...ابعدت عينيها عنه و تركته يقع فريسة السخرية بين اصدقائه...اكملت خطواتها للداخل حتى توقفت أمام باب المكتب و قبل أن تدلف استوقفها صوت رجل ضخم يقف كحارس عليه...
(الى أين يا حلوة هل هي وكالة بلا بواب؟!)
زفرت بحنق تمشط جسده بالكامل بعينيها لتقول بغباء...
(و لمَ نحتاج الى بواب فأنت تسد عين الشمس بكل هذا الشحم و اللحم يا رجل!!)
فرد الحارس عضلات صدره بفخر يقول...
(جيد أن نظرك ليس ضعيفا لذا سأسدي لك معروفا هذه الغرفة لا يدخلها سوى النخبة)
ابتسمت بسماجة تقول...
(محسوبتك اسمها "نخبة" فلا تكثر حديث و دعني أمر)
تحفزت ملامحه بشدة و قد كشر عن انيابه مما جعلها تقابله بجسد جاهز للانقضاض...ظهور الرجل الذي كان يراقبها انهى وصلة التهديد الغير منطوق بينهما حينما قال بترحاب...
(يا اهلا بقطتنا الجديدة تعالِ)
وضع يده فوق كتفها يدفعها برفق ناحية الباب...لكنها نفضت يده من عليها تحدقه بشرار متقد و تحذره...
(لا تلمس القطط الجديدة حتما ستخدشك)
اعجبه شراستها فمنحها بسمة راضية عنها...هز رأسه متفهما ليسبقها تجاه المكتب و يفتحه...دلفت تنظر في كل مكان و كأنها تسجل كل شيء هنا...وقعت عيناها على هذا الرجل الأصلع الجالس فوق كرسي المكتب يبتسم لها بسمة صغيرة و يؤشر بيده كي تقترب...انتفخت اوداجها بترقب للقادم و خطت اليه...دون مقدمات جلست فوق الكرسي تخرج المحفظة و تضعها على المكتب قائلة بهدوء...
(ها هي المحفظة يا كبير لكن لي عتاب عليك)
عيناه لا تزال متسعة من حرية تصرفها و سهولة حديثها...عقد ما بين حاجبيه يسألها بتأني
(علام؟!)
تنهدت بصوت متحسر تقول...
(انضممت لكم منذ ستة أشهر...أصبح رصيد عملياتي خمسة عشر عملية و كلها خرجت منها منتصرة بغنيمة ثقيلة لكن...حتى الآن تضعوني تحت اعينكم و تراقبوني و كأنني مصدر شبهة!!!...اريد أن اعرف متى ستمنحني الثقة يا كبير أظنني بصمت بالعشرة أنني لست جاسوسة أو تابعة لأيًا كان!!!)
انطلقت ضحكة الرجل عالية فقال بعدها...
(حقا انتِ ابنة شياطين)
ناظرته بفتور تقول ببطء هادئ...
(منك نتعلم يا كبير...صدقني إبليس يخلع القبعة تحية لك)
عاد بظهره للخلف و نظرة اعجاب تحاوطها منه...هز رأسه ليقول بعد قليل
(حسنا يا حُسنة سنمنحك الثقة)
تأهبت ملامحها و قد ارتكزت على سطح المكتب بمرفقها تترقب ما سيقوله...تابعته ينظر للرجل خلفها قائلا...
(أدخله)
التفتت تتبع الرجل الذي خرج من باب جانبي في المكتب ليدلف بعد لحظات و خلفه شاب ما...عادت برأسها للرجل الأصلع تسأله بتعجب...
(أين هي الثقة أنا لا أراها يا كبير؟!)
اشار الرجل للشاب قائلا...
(هذا الولد كان ضمن مجموعة الشباب الذين دخلوا منطقتنا حديثا و بدأوا العمل بشكل فردي... و بعدما تم تهديدهم من قِبل رجالي انضم الينا منهم عدد كبير يعملون تحت أمرنا و قد اثبتوا جدارة عدا هو...هذا اخر من تبقى من المستجدين هنا لأنه باختصار خيبة)
التفتت تراقب الشاب الواقف بحرج كبير...نظارته الطبية تأكل نصف وجهه و شعره طويل لدرجة ان غرته تغطي ما بعد حاجبيه حتى كادت تبتلع عينه لولا النظارة...يرتدي قميصا قطنيا رثا اسود اللون بأكمام قصيرة و بنطال من الجينز القديم المهترئ...طويل و جسده العريض لا يلائم هيئته الخانعة هذه بالمرة!!... بادرت بتحية غبية لا تعي لمَ يعرفها الرئيس عليه...
(اهلا بك يا خيبة)
ارتبك امام عينيها مما دفع ملامحها للغرابة...تنحنح بحرج كبير يقول بصوت شديد الخفوت...
(أ أهلا بكِ)
عادت برأسها للرجل الأصلع تسأله بتوجس...
(حسنا رحبت بخيبة و رحب هو بي...أين الثقة إذًا؟!!)
سحب الرجل نفسا كبيرا ليقول...
(كي تصبحين واحدة منا حقا لديكِ مهمة و إن نجحتِ بها ستكونين من المقربين...هذا الشاب الذي لا أعرف كيف له أن يكون لصا و هو يتحرج إذا نظر احدهم في عينيه عليكِ تدريبه على السرقة و جعله مثلكِ تماما)
فلت منها صوت استنكار عالٍ فقالت...
(عند أمه!!!)
عقد الرجل ما بين حاجبيه يسألها بهدوء مريب...
(أفهم من هذا أنكِ ترفضين؟!)
تأففت لتتراجع عن استنكارها قائلة بصوت محنك...
(يا كبير ليس كذلك و لكن واحدة مثلي اصابعها تُلف في حرير تُبتلى بواحد كهذا...و الله يبدو أكثر أنوثة مني!!!)
نظرة الرئيس لها كانت كجملة مقروءة و فحواها "لأجل الورد نسقي العُلَّيق"...
* * * * *
في اليوم التالي....
أُجبرت عليه عنوة و ها هي الآن تنتظره في ساحة الورشة الخلفية كي تعلم سيادته فنون القتال كخطوة اولية قبل خطوة السرقة نفسها... في هذه المهنة يجب أن يكون اللص مرن خفيف مُلاعِب و قوي كي يحمي نفسه طوال الوقت... زفرت بتعب بعدما احرقتها اشعة الشمس الملتهبة فتوجهت الى حقيبتها الملقية أرضا تستخرج منها زجاجة مياه غازية تتجرعها دفعة واحدة... انزلت الزجاجة بعدما انهت نصفها تقريبا تغمض عينيها بضجر من الشمس... لحظات و شعرت بظل احدهم يحجب الاشعة المزعجة و يخيم بهدوء قربها... فتحت عينيها تدريجيا لتصطدم بصدره العضلي البارز من قميصه الداخلي القطني ذو الحملات العريضة... ارتفعت عينيها ببطء حتى توقفت امام وجهه القريب جدا... تهدلت ملامحها فجأة و بهتت بشدة حينما صعق ترقبها نظارته الطبية و غرته الطويلة... دفعته بحدة في صدره تعتدل و تتوجه الى منتصف الساحة قائلة بأمر حازم...
(هيا يا استاذ خيبة دعنا نتمرن و ننهي هذا الهراء و رجاء إذا تكرمت تعلم بسرعة فليس لدي وقت اقضيه كمربية اطفال هنا!)
اقترب منها بجسده الرياضي يعدل من وضع نظارته متسائلا بتيهٍ...
(حسنا سأكون عند حسن ظنكِ... لكن ماذا علي أن أفعل؟!)
شعرت بالاشمئزاز من كون كتلة العضلات هذا يعاني رهاب الكلام و يتوتر كفتاة عذراء!!... نفضت رأسها من تحليل شخصيته العجيبة لتؤشر خلفه قائلة...
(هناك في حقيبتي قفازات ملاكمة هاتها و تعال فورا)
اومأ بطاعة كبيرة يسرع في تنفيذ طلبها... راقبته يرتدي القفازات التي اخفق فيها مرات متتالية لتهمس بضجر...
(حسرة و ألف حسرة على شباب هذه الأيام)
بعد قليل...
ارتطم ظهره بقوة في الحائط فصدر صوت تأوهه العالي... تقدمت نحوه تخلع قفازها و تراقب وجهه المكدوم لتهز رأسها يئسا منه... القت القفاز أرضا و تحركت يدها تتمسك بعضلات ذراعه تضغط عليها بقوة قائلة بدهشة مستنكرة...
( كل هذه العضلات لا تشفع هل نفختها هواء؟!(
تركت ذراعه ليحط كفها فوق عضلات صدره اللاهث مما جعله ينظر لها بعدم تصديق... لكنها كانت متحفزة تنظر بتوبيخ و كأنها تتعامل مع طفل صغير فصاحت به...
(و الله خسارة فيك هذا الجسد المثالي!!... يا بني لماذا تبني عضلات إذا لم تفلح في استخدامها من الأساس... فقط من يراك من بعيد يظن انك للرجولة عنوان بينما و بكل أسف انت بلح)
انتفض من تحت يدها يضع يديه بقفازاتها فوق صدره قائلا بصوت متهدج متقطع يلتقط انفاسه بين كلماته...
(عضلاتي كانت خطوة اولى للطريق... صدقيني سأتعلم بسرعة و لن اتعبك)
هزت رأسها برفض تتحرك مبتعدة حيث حقيبتها تنحني تحملها و تستقيم قائلة...
(انسى يا خيبة... لست طويلة نفس لأتحمل تعليم واحد مثلك)
تحركت مبتعدة بعدما رفعت اصبعها فوق جبهتها كتحية سلام له... لكنه وقف أمامها بجسده كله يمد ذراعيه في كلا الاتجاهين قائلا بصوت مصمم لا يليق مع غرته اللعينة هذه...
(لن أسمح لكِ بالرحيل قبل ان تعلميني... و لا تنسي تعليمي يُعد بطاقة خضراء لتكسبي الثقة التي تريدين)
احتقنت ملامحها بشدة لتنزع حقيبتها و تضربه بها في بطنه بقسوة صائحة بسباب صريح...
(أيها اللعين الشاذ هل تهددني و تلوي ذراعي... أنت لست سوى متطفل على جنس الذكور أيها الغريب!!)
ابتعد بجسده حينما قست ضرباتها يحمي بطنه بوضع ذراعيه عليها لكنها لم تعبأ به او بألمه... ظلت على حالة الهيجان حتى دفعته للتكور حول نفسه فسقطت نظارته الطبية و دون قصد دهستها هي لتتوقف و يتوقف هو ايضا بصمت تاركين لصوت تهشم الزجاج مطلق الحرية في السيطرة على الاجواء...
ابعدت قدمها من فوق النظارة لتتغضن ملامحها بالشعور بالذنب... نظرت له يناظر فقيدته المرحومة بأعين متسعة غير مصدقة فحاولت امتصاص حزنه قائلة...
(خطأ غير مقصود... دعني اعوضك عنها غدا لا تبتأس)
تنهد بصمت يهز رأسه و يبتعد بخطوات مترنحة جعلتها تتيقن أنه حقا لا يرى من دون نظارته... اسرعت اليه تتمسك بكفه متسائلة...
(ألا ترى من غيرها؟!)
رغم دهشته من حركتها هذه لكنه قال بهدوء مسكين..
(نظري ضعيف جدا)
خرجت منها كلمة سخرية على حالته المزرية... الشاب لا يملك صفة واحدة تؤهله ليكون لصا!!!
(كملت!!)
اوقفته قرب الحائط تقول بنبرة مستاءة...
(اسمعني ستأتي معي غدا لأشتري لك نظارة جديدة و اترك أمر التدريبات هذه للقدر)
* * * * *


Fatima Zahrae Azouz متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-20, 07:03 PM   #9

Fatima Zahrae Azouz

مشرفة قصرالكتابة الخياليةوقلوب احلام وقاصةهالوين وكاتبةوقاصةفي منتدى قلوب أحلام وحارسة وكنز سراديب الحكايات وراوي القلوب

 
الصورة الرمزية Fatima Zahrae Azouz

? العضوٌ?ھہ » 409272
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,213
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
?  نُقآطِيْ » Fatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

اليوم التالي...
يجالسها في هذا المطعم الصغير الخاص باللحم!!... يناظرها امامه تجلس بشهية مفتوحة بعدما طلبت ما تود اكله... لقد ذهبا قبل قليل لمحل بصريات و اشترت له نظارة عوضا عن التي تهشمت... و بعدها اخبرته انها تود دعوته على الطعام لكنه لم يكن يعرف انها ستجلبه هنا بالذات... تلاقت عيناهما فرفعت حاجبيها تسأله بتهكم...
(ما بك هل تشعر بالقرف يا خيبة؟!)
حرك ياقة قميصه القطني بحرج يقترب من الطاولة قائلا...
(لا ابدا لكني متعجب من قدوم فتاة مثلك الى هنا بل و تطلبين الطعام بتلذذ عجيب)
استندت مثله على الطاولة تقول بصدق...
(لو جربت طعام عم "عطوة" لن تقول ما تقوله... الرجل أحسن رجل في البلد يطبخ لك لحوم الجاموس و البقر بطريقة سحرية)
هز رأسه تفهما لها و حينما لمح النادل يقترب بصينية الطعام ابتعد كما فعلت هي يفسحا له المجال... رص الاطباق امامهما لتضيق عيناه بقوة غير مصدقا بالمرة انها ستأكل هذه الاجزاء من البقرة... امسكت الملعقة تسكب في طبقها بلهفة و تأكل بشهية نهمة عجيبة... راقبها بحاجب مرتفع و حينما لاحظت توقفه عن الأكل تركت ما بيدها تهز رأسها بسؤال متحير...
(ماذا مجددا هل ستظل تحملق في خلقتي هكذا و تترصد كل لقمة اتناولها؟!)
هز رأسه بحرج فتحركت يدها لتختار له ما سيأكله على ضمانتها...همهمت بتفكير حينما حلت يدها فوق طبقا ما...
(اممممم.... لا أظن لحم رأس البقرة هو الخيار الأمثل)
تنقلت يدها لطبق آخر فهمهمت من جديد...
(و لا حتى امعاء البقرة تُعد في حالتك خيارا صالحا)
نظرت له يتمعن في وجهها لتقول بلهجة مُستفَزَة منه...
(أنت تحتاج لشيء يرمم عظامك اللينة و يبدل الهواء داخل عضلاتك المزورة هذه بالأعصاب و الشحم)
عادت تنظر للطبقين المتبقيين أمامهما تقول...
(لا هذا ثقيل جدا عليك تناوله اولا اصلا ربما لو عرفت اي جزء هو في البقرة ستموت حرجا..)
ابتسم دون ان تلاحظه و كأنه يستمتع بمراقبتها و حيرتها في اختيار طعام له... صاحت بنزق غاضب بينما يدها تسحب هذا الطبق الساخن نحوه...
(و كأنك طفل صغير اقسم بالله و ابحث لك عما يلائم عمرك!!!... خذ يا رجل و اشرب هذه بتلذذ علَّها تعيد ترتيب هرموناتك من جديد)
الطبق أمامه كان هلامي الشكل دون مبالغة فسألها بتوجس...
(ما هذا؟!)
التقطت قطعة لحم بيدها تحشو بها فمها قائلة...
(انه حساء سيقان البقرة يا رجل ألا تعرفه؟!)
دفع نظارته الجديدة للداخل كي لا تنزلق قائلا...
(أعرفه بالطبع لكن هذا مختلفا... يبدو كشيء رخوي مقرف)
رفعت نظراتها له بفم ممتلئ تقول باشمئزاز منه...
(مقرف!!!... لا يا ناصح ليس مقرفا هو هلاميا بسبب هذا)
التقطت الملعقة تصطاد قطعة من ساق البقرة ترفعها أمام وجهه... ادخلت طرف الملعقة الرفيع في فجوتها تخرج اشياء بيضاء رخوية تقول...
(هذا نخاع العظم يبدو دسما و لذيذا... هيا تناوله فهذا مشروب الطاقة للرجال)
كبح ضحكته على مظهرها الفوضوي... ليتناول الملعقة و يبدأ في شرب حساء سيقان البقرة اللذيذ من وجهة نظرها!!!...
* * * * *
بعد فترة...
تحسس فوق بطنها اثناء سيرها جواره في الشارع تقول بلهجة تخمة راضية...
(معدتي امتلأت تماما... كلما أحب أن ادلل نفسي آتي الى هنا و آكل)
ضحك بخفوت يهز رأسه قائلا...
(اوه حقا الأكل كان شيئا خياليا!)
توقفت تناظره بعدائية قائلة...
(تسخر مني؟!)
توقف يقابلها ببسمة صغيرة قائلا...
(ابدا يا معلمتي... صحيح متى ستحين حصتنا الثانية في الملاكمة؟!... و بالمناسبة تلعبينها بشكل محترف)
ضحكت بسخرية مستهزئة تستكمل سيرها قائلة...
(هل يزال في عظامك جزءا لم يتهشم بعد؟!... لقد اكتسحتك بالأمس!!)
صدر صوته المصمم يقول...
(أريد أن اتعلم)
تأففت بنزق لتتوقف ثانية تضع يديها فوق ذراعيه تقول بنبرة غريبة و قد تلبست دور الحكماء و الناصحين....
(يا بني مجال السرقة ليس مجالك صدقني ابحث لك عن عمل غيره… مثلا اعمل كمهندس حاسب آلي تبدو وسيما بنظارتك الغبية هذه و غرة شعرك اللعينة)
اتسعت بسمته ليقترب منها ينحني حتى واجه وجهه وجهها فقال بهدوء سمج...
(لا لقد أحببت العمل معكِ معلمتي)
هتفت بغضب في وجهه...
(تبا لك أنت و معلمتك)
و قبل أن يشتد الشجار بينهما استمعا لصوت رجل مخيف يقول بنبرة غدر...
( و أخيرا يا حُسنة تقابلنا... لي عندكِ ثأر و لا بد من أخذه)
لقد لاحظ انتفاضتها حينما سمعت صوت هذا الرجل الاجرامي... انتبه لهمستها الخافتة بينما تتراجع للخلف...
(إذا أردت أن تعيش أركض بكل قوتك)
شعر بعظم الأمر فتجهز لأن يهرب معها من هنا... ركضا فورا من أمام الرجل الذي اهتاج غاضبا فصاح في رجاله ليركضوا خلفهما...
(من هؤلاء؟!)
صوته اللاهث يسألها بعدم فهم لكل ما يدور الآن... انهما يركضان بلا توقف و يدخلان في شوارع جانبية بلا نهاية... الرجال خلفهم تبدو نيتهم خالصة في القبض عليها... صدر صوتها المتعب المتقطع تقول...
(هؤلاء... يريدون القبض... عليّ لأنني... نصبت عليهم ذات... مرة)
توقفا فجأة حينما انتهى الشارع الضيق بحائط سد... نظرا لبعضهما بعدم تصديق و لا يعرفان حقا ما هي الخطوة التالية... صوت هرولة الرجال بات واضحا جدا فتيقنا من اقترابهم منهما... التفتت بأعين مضطربة تراقب الشارع بتفكير سريع... عليها الهرب منهم لو امسكوا بها لربما ضاع كل شيء... استمعت الى صوته الغريب الذي بدا متحفزا و واثقا من قراره...
(تعالِ الى هنا و دعيني ارفعكِ)
عادت تنظر له فوجدت كفيه متشابكين و ممدودين اليها كي تتسلق فوقهما و تعبر الحائط... استحسنت فكرته فأسرعت اليه تستند على كتفه و ترفع قدمها فوق كفيه و قبل ان يدفعها للأعلى شددت من تمسكها بكتفه تنظر في عينيه من خلف نظارته تقول بجدية...
(إذا رفعتني من سيرفعك أنت؟!... هكذا سأتركك لهم!!)
صوته كان آمرا بجدية تامة...
(لا تهتمي بي هيا اقفزي)
رفضت و كادت تنزل قدمها ارضا لكنه اسرع في تشبثه بها ليقذفها دون رغبتها الى اعلى الحائط... صرخت به تعنفه رافضة تركه يواجه هؤلاء الرجال لكنه أصر بالقول انه سيجد طريقة ما و يلتقي بها... بوجه متوتر عبرت الحائط الى شارع ضيق آخر لا يوجد به أحد... هل ستكون غريبة لو قالت انها خائفة؟!... لكنها كذلك بالفعل غير شعورها بالذنب تجاه "خيبة"... يا الهي انها لم تعرف اسمه الحقيقي بعد؟!... اتخذت خطواتها في هذا الشارع بحذر و ترقب و كانت محقة فلا تعرف من أين ظهروا هؤلاء الملاعين... ابتلعت ريقها بوجل تتراجع للخلف و نظرة الرجال لها منتصرة مخيفة... همهمت بصوت مهتز بقلق...
(دعونا نتفاوض قبل أي شيء ليست رجولة أن تضربوا امرأة)
ضحك الرجال بتهكم و كأن كلماتها لم تُقال... يتقدمون و تتراجع... تحاول ايجاد مخرج بوضع بعض الحلول لكنهم يرفضون... حتى تعثرت قدمها في هذا النتوء الغير مستوي فوق الأرض و وقعت لتصطدم رأسها بقوة فيها... تأوهت بوجع حقيقي و قد رفعت رأسها تراقب الرجال الذين لا يزال يتقدمون... قلبها في هذه اللحظة انقبض رعبا و قد ظنت انها هالكة لا محال... كادت تصلها يد واحد منهم لكنه ابتعد عنها بفعل هذه الركلة القاسية التي نالها من.... خيبة!!!!!
اتسعت عيناها بقوة و هي تراه قد أتى لها... يضرب الرجل بقوة و قسوة و كأنه مصارع محترف... حركاته سريعة و ضرباته قاضية هل حقا هو نفسه خيبة ذو الغرة اللعينة؟!!!... بعدما اوسعهم ضربا فروا هاربين من امامهما ليتجه هو نحوها يمد كفه لتلتقطه و تستقيم... جذبه لها كان قويا مما جعل حركتها تختل و تكاد تسقط لولا ذراعيه... حاوطها بينهما لتتقابل الأوجه و تلامس البشرة الانفاس... تغوص الاعين في جولة تعريفية لملامح كل منهما... انه يبدو رجوليا أكثر دون نظارته الغبية... غرته تتطاير مع نسمات الهواء فتسمح لجبهته ذات الخطوط المتعرجة بفعل الغضب أن تظهر... هل هذا حقا خيبة؟!!!... تنحنح بقوة ليبعدها عنه حينما شعر بأن عينيها قد اثرت عليه كليا... بعدما دفعها بعيدا عنه امتقع وجهها قليلا خصوصا حينما عاد لحركات الفتاة العذراء الخجولة من جديد ... انحنى يلتقط نظارته التي سقطت اثناء الشجار و يضعها فوق عينيه يناظرها بترقب قلق... توجس حينما اقتربت منه تضرب ذراعيه بقوة قائلة بنبرة سعيدة فخورة...
(لم لأكن اصدق لولا انني رأيت بأم عيني... لقد اتى حساء سيقان البقرة بثماره يا خيبة... اصبحت بطلا منذ طبقك الاول... أرأيت نصائحي ماذا تفعل؟!)
بهتت ملامحه بغباء يراقب هذه المعتوهة التي تصدق ان حساء سيقان البقرة مده بالقوة... همهم من بين اسنانه بخفوت...
(و الله لا يوجد بقرة هنا غيركِ!!)
انتبه لصوتها الحماسي حينما قالت...
(انظر لقد اعجبتني قوتك التي هي في طريقها للنمو لذا سأساعدها و اتبنى موهبتك المدفونة... سأستمر في تدريبك و غدا مساء ستأتي معي في اول عملية رسمية لك)
شعور بأنه بات قريبا مما يريد جعله يبتسم قائلا بحماس...
(جيد جدا)
تحركت امامه في الشارع تقول بعزة نفس و خيلاء...
(لا داعٍ لتشكرني على تفعيل وضع الرجولة بداخلك... كله بفضل حساء سيقان البقرة من العم عطوة)
ضحك بخفوت يراقب مشيتها الصبيانية قائلا بسخرية...
(أكيد يا له من حساء فعال!!!)
* * * * * *
اليوم التالي مساءً في أحد الملاهي الليلية...
حسنا تعلم منها ان اول قاعدة لهما معا هي ألا يسأل ماذا يحدث لكنه حقا لا يعرف ماذا يحدث؟!!!... ها هي تقف جواره بكامل اناقتها التي اظهرت انوثتها بصورة مفرطة دفعته للتحديق بها طويلا حينما ظهرت امامه... عيناها تراقب شخصا بعينه طوال الوقت و تدرس خطواته جيدا لكنه لا يعرف السبب... مال على اذنها يسألها بخفوت...
(لماذا نحن هنا؟!)
حدقته بغضب جعله يتراجع و يعدل من وضع نظارته فصبغت بسمة مفتعلة تلائم الاجواء هامسة...
(ما بك تسأل نفس السؤال منذ جئنا؟!... اسمعني ان لم تحفظ قواعدي سأتخلى عنك)
تنهد بصمت بعدما منحها نظرة غير مطمئنة... مطت شفتيها بضيق فحاولت ان تخفف من تفكيره و تلهيه في شيء ما فقالت بنظرة تقييمية...
(تبدو وسيما بهذه الملابس العصرية... فقط لو تنزع نظارتك و تقصر غرتك هذه ستكون رائع)
مال عليها يقول ببسمة سعيدة...
(هل حقا اعجبتك؟!)
اومأت تجيبه ببسمة مجبرة شاكرة ذكائها في تغيير تفكيره عن سؤالها كل فترة...
(بالطبع... ربما تخرج من هنا منتصرا بفتاة ما)
انهت كلامها حينما لمحت الرجل الذي تراقبه يبتعد عن طاولته... وقفت بسرعة تقول له بلهجة آمرة...
(سأذهب للحمام ابقَ هنا و لا تتحرك)
راقبها حتى اختفت ناحية الحمام فعاد ببصره الى طاولة الرجل المقصود فلم يجده... توجس حينما لمح احد حراسه يتحركون في نفس الاتجاه الذي سلكته هي قبل لحظات...
تسحبت بخطوات هامسة تتنصت على الرجال بالداخل و تستمع لكل ما يقولونه بشأن عملية سرقة كبيرة ستكون ضربة قاصمة للشرطة التي لم تفلح للآن في ايجاد طرف الخيط لوكرهم او رئيسهم... اخرجت من حقيبة يدها الصغيرة كاميرا تلتقط صورا لهم في كل الاوضاع و عقلها يخزن كل ما تسمعه كمعلومات هامة جدا... دون قصد تحركت فاصطدمت بصندوق قمامة موضوع خارج الغرفة مما جعل من بالداخل ينتبهون لوجود غريب بينهم... فزعت حينما تجهز الحرس للبحث عن المتلصص.... دست كاميراتها في حقيبتها و هرولت بخطوات سريعة تبتعد عنهم... و قبل ان تتخذ منحنى جانبي استمعت لصوت حارس منهم يقول...
(انها فتاة تعالوا الى هنا...)
جفت الدماء في عروقها و لا تعرف أين المفر... وقفت في نهاية الممر تفكر بجدية كيف تتخلص منهم لكنها جُذبت بقوة لزاوية صغيرة مظلمة نوعا ما تحوي عددا من عاملات الملهى مع بعض الزبائن السُكارى... ارتفعت عيناها بخوف لتصطدم بوجه خيبة المتحفز و الذي أشر لها بأن تصمت كي لا تجذب الانظار... اخرجت رأسها للخارج تراقب الحراس فوقعت عينيها على ثلاثة منهم مما دفعها لأن تشهق بجزع و ترجع للخلف... سمعت اصواتهم تقترب فالتفتت تقول له بجدية
(قبلني)
(ماذا؟!)
سؤاله كان مصدوما لكن صدمته هذه لا تساوي شيئا بصدمته التي تلتها... لقد جذبته من قميصه بقوة لتلصق شفتيها بشفتيه و تغمض عينيها راجية ان تنطلي خدعتها هذه على الحراس فيظنوا انها من عاملات الملهى...لم تكن قبلة مطلقا فقط تلامس شفتيه بشفتين ترتعشان رعبا... عيناها المغمضة ترتجف من الخوف و يدها المتشبثة بقميصه لم تكن سوى طلبا للعون... عيناه توجهت خلفها يحدق الحرس الذين وصلوا بنظرة مخيفة جعلتهم يعتذرون برؤوسهم عن مقاطعة أحد الزبائن لما يفعل... عاد ببصره لها لتلين تلك النظرة المخيفة و تتحول لأخرى متفحصة... وجهها قريب للغاية منه و انفاسها تختلط بأنفاسه فتذيب جزء ما بداخله... جزء لولا شخصيته لظن حقا بأنها نجحت في نيله... نبضاته تعالت متزامنة مع ارتعاشها قربه و قد كانت نبضات مسروقة نجحت في سرقتها هذه اللصة الجميلة...
تحركت يداه فوق ظهرها يقربها منه ببطء متغاضيا عن رجفتها المحسوسة... اغمض عينيه على صورة وجهها الخائف لتتعمق قبلته دون شعور منه... انتفاضتها تحت يديه شعر بها لكنه كان اضعف من ان يبتعد... زمجرتها الشرسة سمعها لكنه لم يتمكن من اخراجها من بين يديه... دفعته بقوة للخلف تخلص نفسها منه فابتعد بشق الأنفس يناظر وجهها الغاضب بخجلها المميت... تحركت يدها تمسح شفتيها بحدة قائلة بصوت هادر..
(أيها الدنيء مستغل المواقف من تظن نفسك؟!!!...)
كان ثملا بمذاق قبلتها فظل صامتا لفترة... و بعدها اتسعت بسمته بقوة ليقول بهدوء...
(كنت اجاري خطتك فقط!)
اقتربت منه تضربه بعنف فوق صدره تهدر...
(لا بل كنت تستغل الموقف ايها الشاذ اللعين)
اتسعت بسمته اكثر فاقترب بوجهه منها لتنكمش هي بحرج فيهمس...
(هل لا زلت شاذا في نظركِ بعد هذه القبلة؟!)
توترت ملامحها فأبعدت عينيها عنه تقول بتلعثم...
(ما بك فقط بالأمس كنت تتلمس طريق تصحيح مسار رجولتك؟!!!)
عاد للخلف يضحك قائلا...
(الحق يُقال كله بفضل حساء سيقان البقرة من العم عطوة)
مال مجددا اليها يأسر وجهها بنظراته الغريبة هامسا...
(لقد نفعني جدا يا معلمتي... طبق واحد فقط فعل بي الاعاجيب منذ الأمس و أنا اشعر بتغيرات رهيبة بداخلي)
خفت صوته أكثر ليكمل...
(و رغبات ذكورية تتفجر داخلي و تجعلني أود لو...)
(سأقتلك لو اكملت حرفا واحدا بعد هذا)
جملتها التحذيرية جعلته يبعد عنها كاتما ضحكة ملحة... يدها تقبضت فوق حقيبتها تقول بنبرة دفاعية رغم توترها آمرة...
(عد لبيتك بمفردك لدي عمل هام و لا تفكر أن تتبعني كما فعلت قبل قليل)
رفع حاجبيه بتعجب يسألها...
(ألم أنقذكِ منهم؟!)
احمرت خجلا لتصيح به...
(بل كنت تتصيد الفرصة المناسبة لتمارس تلك الرغبات الذكورية المقرفة ايها اللعين...)
كمم فمها بيده بعدما جذب صوتها النظرات لهما... هز رأسه متفهما حرجها الذي تمر به فهمس ببسمة خبيثة...
(حسنا لكِ ما تريدين لن اتبعكِ فأنا متخما الآن بشعور قبلتكِ و الحركة ستكون صعبة عليّ)
زمجرت اسفل كفه لتضربه بحقيبتها بقوة في جانبه مما جعل ضحكته تعلو مجددا... ابعد يده يناظرها بعينين غريبتين ثم يلوح مودعا إياها تاركها تتهاوى خلفه بضعف لم تمر به من قبل لتغمغم بخفوت بينما تلامس شفتيها...
(فقط كان بالأمس مجرد خيبة ماذا حدث له؟!!!)
* * * * *


Fatima Zahrae Azouz متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-09-20, 07:04 PM   #10

Fatima Zahrae Azouz

مشرفة قصرالكتابة الخياليةوقلوب احلام وقاصةهالوين وكاتبةوقاصةفي منتدى قلوب أحلام وحارسة وكنز سراديب الحكايات وراوي القلوب

 
الصورة الرمزية Fatima Zahrae Azouz

? العضوٌ?ھہ » 409272
?  التسِجيلٌ » Sep 2017
? مشَارَ?اتْي » 2,213
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Morocco
?  نُقآطِيْ » Fatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond reputeFatima Zahrae Azouz has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

منتصف الليل...
واقفا في نهاية الشارع مرتديا قبعة سوداء يراقب هذه التي جاءت بقدمها للرجال الذين كانوا يطاردوها بالأمس... لقد رأى نظرة الشر في عيونهم في بادئ الأمر لكنها احتوت غضبهم بطريقة ما لا يعرفها... تكلمت معهم لفترة من الوقت ثم اعطتهم شيئا ما و ها هي تحيّهم و ترحل!!!... اتجه اليهم بوجه متجهم يسألهم دون مماطلة...
(ستقصون لي كل شيء حدث قبل قليل؟!)
بسمتهم المتهكمة جعلته يخرج سلاحه من اسفل ملابسه يوجهه اليهم قائلا...
(ستقصون الحكاية كاملة بما يرضي الله أم اسمعها منكم بما لا يرضي الله)
توجسوا خيفة من سلاحه فتقدم كبيرهم يقول...
(ألم تكن معها بالأمس لا بد من انك تعرف عن نيتها؟!)
ضيق عينيه يسأله بترقب...
(عن أي نية تقصد؟!)
ابتلع الرجل ريقه يقول...
(اسمع نحن لم نكن نعرف حقيقتها غير الآن ... لقد جاءت تعيد لنا الأموال التي سرقتها منا و تطلب مقابلها عنوان لبيت الرئيس يبدو تحتاج اوراقا هامة من هناك)
انصت لباقي الحكاية و قد اتسعت عيناه بصدمة ليدخل سلاحه مجددا و يهرول خلف هذه المتهورة...
(ايتها الغبية المتسرعة من تظنين نفسكِ؟!!)
* * * * *
في بيت الرئيس...
زفرت نفسها برضا بعدما دلفت البيت بسهولة... تحب مهارتها و ليونتها العالية هذه جدا... توجهت الى مكتبه كما وصف لها الرجال قبل قليل... امتدت يدها تقلب في اوراقه حتى وصلت لما تريد بعد فترة ليست بقليلة... دست الاوراق داخل قميصها الداخلي و توجهت الى النافذة لتخرج لكن صوت سيارة الشرطة اوقفها... جزعت ملامحها بقلق فحاولت الخروج دون خطة محكمة كل ما تفكر به انها حصلت على ما تريد و ستفضح أمر هذه العصابة... تعلقت فوق الشجرة القريبة من نافذة المكتب و لكنها لم تحسب حساب كلاب الشرطة التي نبحت حينما لمحتها... قلبها انقبض بعدما سمعت امر الضابط المخيف...
(سلم نفسك المكان كله محاصر)
* * * * *
في قسم الشرطة...
دفعها الضابط بقسوة داخل المكتب لتتوقف خطواتها امام الرجل الجالس يوليها ظهره... ابتلعت ريقها بوجل رهيب خوفا من القادم... انتبهت له يتحرك بكرسيه و حينما وقعت عيناها عليه اتسعت بصدمة جلية كحاله هو ايضا لتهمس بحروف قلقة...
(أبي!!!)
صدمته كانت كبيرة للغاية... هذه الفتاة الهوجاء الصبيانية المندفعة بلا تريث ما الذي ورطها في أمر عصابة السرقة هذه... و الله سيموت يوما بسبب ابنة مثلها...
(ماذا تفعلين هنا إيلاف؟!!!)
زفرت بتوتر تقول...
(بل لماذا من بين كل رجال الداخلية يحقق معي أبي؟!!!)
ضرب المكتب بقبضته يقول..
(إيلاف جاوبي سؤالي!!... بهدوء اريد ان افهم ما دخلكِ أنتِ بهذه العصابة)
بللت شفتيها تتجهز للإفصاح عن جريمتها التي ستودي بحياة والدها...
(أبي تعرف بشأن جريدتي الجديدة و التي لا تزال مغمورة حتى الآن... لقد وقعت اوراق العمل الخاصة بك تحت يدي ذات مرة و ما فهمته انكم تبحثون عن عصابة سرقة و تترصدون حركاتهم... فكرت انه لو تمكنت من القبض عليهم و فضح امرهم قبل اي أحد سيكون سبق صحفي حصري لجريدتي و ستفتح الشهرة لي ابوابها... لذا تنكرت كلصة و دخلت بينهم و كدت اصل للمعلومات الهامة لولا القاء القبض علي الليلة!!)
رفع الرجل كفه يضعه فوق صدره بتعب قائلا...
(سأموت بسببكِ... ما دخلكِ أنتِ بكل هذا كيف تعرضين نفسكِ للخطر هكذا؟!!!)
تكلمت بجدية تدافع عن عملها...
(انا صحفية يا أبي و هذا واجبي ان اكشف الحقيقة... تخيل معي لو تمكنت مع حصد هذا السبق الصحفي سأصبح اشهر صحفية في البلاد)
(بل ستصبحين متهمة بقضية سرقة و مسجونة خلف القضبان)
صوته المهدد جعلها تتوتر و تسأله...
(بالتأكيد لن تسجن ابنتك يا أبي... كنت اساعدكم اقسم لك و اساعد نفسي لأنجح في مهنتي... أبي انا لست لصة فلمَ ستلقون التهم عليّ كما انه كل ما سرقته من الناس اعدته ثانيةً لهم من مالي الخاص يمكنك سؤالهم بنفسك!!!)
استمعا الى طرقات الباب اثناء حديثهما فأذن والدها للطارق بالدخول... اتسعت عيناها بصدمة اكبر حينما رأته هو امامها... مختلفا تماما عن صورته التي عرفتها... يصفف شعره للخلف و قد اخفى غرته اللعينة... لا يرتدي نظارته الطبية الغبية... ملابسه تحولت تماما لشيء رسمي مهيب... حتى ملامح وجهه و صوته الذي خرج منه بينما يؤدي تحية والدها بشكل رسمي...
(إذا سمحت يا فندم انا هنا لأجل هذه الصحفية هي ليست لصة و هذا ما عرفته قبل قليل)
صوت والدها خرج ليزيد ذهولها...
(لا بأس رائف فأنا خير من يعرفها جيدا)
ضيق رائف عينيه يسأله بترقب...
(عفوا؟!)
تنهد والدها يقول...
(انها ابتلاء الزمن لي... ابنتي إيلاف)
اتسعت عيناه بصدمة حقيقة يهمس...
(ابنتك!!!)
تدخلت هي تقول بلهجة تعاني الغباء...
(لحظة من فضلكم من هو؟!)
تكلم والدها بينما يقف من خلف مكتبه...
(هذا المقدم رائف تم تعينه في مهمة سرية ليكشف لنا العصابة لكننا لم نكن نعرف انكِ ستكونين هناك كفرد منهم!!)
همهمت بمفاجأة...
(مقدم... و اسمه رائف!!!)
اتجه والدها نحو الباب يقول بأمر...
(رائف هذه المتهورة بالتأكيد حصلت على شيء مهم من بيت رئيس العصابة سأدعها لك لتعرف ماذا معها... أما أنا سأتابع سير مطاردة القوات للعصابة اعتقد الليلة سنتمكن منهم)
اومأ له بجدية ليخرج والدها من المكتب فتتبع هي وقفته المهيبة بعينيها... ابتلعت ريقها حينما رمقها بنظرة تخيف فأسرعت تجاه الباب تنادي بوجل...
(أبي... انتظر لا تتركني معه)
اوقفها حينما قبض على يديها بقوة يسحبها تجاهه قائلا بهدوء يرعب...
(هنا لا يوجد أبي... هنا الكل سواسية أمام القانون)
ابتلعت ريقها تهمس بقلق...
(ماذا ستفعل خيبة أقصد رائف؟!!)
ضحك بتسلي يقول...
(كل خير... معلمتي)
* * * * *
بعد ساعتين...
يكاد يشد شعره من الغضب... تجلس أمامه في غرفة مكتبه التي لا تحوي سواهما... يحاول مرارا ان يستخرج منها معلومة واحدة لكنها عنيدة... تخبره بأنها لن تمنحهم تعبها الذي غامرت لأجله و لأجل اسم جريدتها... شدد فوق شعره يقترب بجسده منها قائلا...
(إيلاف الأمر ليس مزحة دعيني اطلع على الأوراق التي قلتي انكِ وجدتها)
هزت رأسها رفضا و وجهها المتذمر يزيدها حلاوة بات يلتقطها بسهولة... مال كثيرا قرب وجهها يهمس...
(لو لم أصل للورق سأعيد قبلتكِ لي اليكِ)
انتفضت فوق الكرسي فوقفت سريعا تبتعد عنه قائلة بتحذير...
(فقط افعلها لأخبر أبي عنك!)
اعتدل يتجه نحوها ببطء متلذذ بنظرة الخوف في عينيها حتى حاصرها عند الحائط... رفع ذراعه جوار رأسها ليميل بوجهه قائلا...
(وقتها سأخبره انك من طلبتي القبلة)
ابعدت وجهها للجانب الآخر تهمس...
(كانت حالة طوارئ ألا تفهم؟!)
تحرك وجهه مجددا اليها ليرفع ذراعه الآخر يحاوطها تماما قائلا...
(و هنا ايضا حالة طوارئ... يبدو أنك لا تعرفين ان الضباط يمتلكون وسائل عدة لاستخراج المعلومة من المتهم)
احتدت نظرتها التي واجهت عينيه الآن لتهمس بشراسة...
(المسني فقط مرة و سأجعلك تندم لا تنسى أنني اجيد الدفاع عن نفسي)
زادت بسمته بتسلية يقول بتعجب...
(من قال سألمسك أنا فقط... سأقبلك)
ابتلعت ريقها بحرج تدفعه بعيدا عنها و تتجه مجددا نحو الكرسي... كادت تجلس عليه لكنه جذبها بقوة لترتطم بصدره تتأوه بصوت مسموع... مال جوار اذنها يهمس بخفوت...
(ها ماذا تختارين قبلة أم تسليم الأوراق؟)
عاندته تقول بتحدٍ...
(لا تستطيع تقبيلي)
اخرسها بقبلة طويلة فوق وجنتها لتتسع عيناها بتوتر... ابعد وجهه يراقب وجهها المضطرب فيتجه نحو وجنتها الأخرى يمنحها قبلة اكثر دفئا من الاولى... انفاسها تعالت بصورة واضحة فتراجع للخلف ينظر لشفتيها و يتقدم منها ببطء جعلها تقول بتلعثم..
(لو فعلتها صدقني... سأوسعك ضربا)
همس بخفوت...
(هاتِ الورق و لن افعلها!)
هدرت به بغضب...
(لا يعني لا)
مط شفتيه بلا حيلة يقول..
(إذًا لا تلومين سوى نفسك!)
اقترب منها بنية واضحة في تقبيلها... اغمضت عينيها بغضب لتهتف بزمجرة لاعنة...
(ايها اللعين... حسنا سأمنحك الورق فقط ابتعد عني)
ابتعد بنظرات دافئة يراقبها توليه ظهرها و ترفع بلوزتها تستخرج الاوراق من تحتها... التفتت تمد يدها بنزق له فقال مشاغبا...
(مكان رائع للإخفاء)
احمرت خجلا مما دفعه ليتقدم منها قائلا بوعد صادق داعب قلبها...
(لن اسمح لمجهودكِ ان يضيع)
منحها قبلة اخيرة بين حاجبيها ليتحرك بعدها بالأوراق خارج الغرفة تاركا إياها خلفه بقلب يخفق...
* * * * *
بعد أيام....
حفل رسمي يتم فيه تكريم فريق العمليات الذي تمكن بقيادة المقدم رائف من القبض على عصابة السرقة و التخلص نهائيا منهم... وقف والدها بمكانته الكبيرة يراقبها تقف بخيلاء بين الصحافة بعدما تم تكريمها و تكريم صحيفتها تقص لهم عن مغامرتها المتهورة... رغم كونها هوجاء طائشة متسرعة و رجولية التصرف لكنها ابنته التي يعتز بها... انشغل مع اصدقائه من القيادات العليا فلم يلحظ رائف الذي توجه نحوها يقول بلهجة رسمية للصحافة...
(حسنا هذا يكفي من فضلكم نريد الآنسة إيلاف في امر هام)
تفهم الصحافيون أمره و ابتعدوا تاركين اياهما بمفردهما... منحته نظرة غاضبة لتتحرك الى شرفة مطلة على النهر لتبقى بها بعيدة عن الناس... دلف بعدها الشرفة يراقبها في هذا الفستان الملائم لعنفوانها... تقدم يستند على اطار الشرفة قائلا...
(ألم أفي بوعدي لك لماذا غاضبة مني هكذا؟!)
تكلمت ببرود...
(أريد أن ابقى وحدي)
اقترب منها فدفعها للتوتر حينما همس...
(لمَ؟!... هل وجودي جوارك يجعلك تشعرين بعدم الاتزان مثلي؟!)
نال منها بسؤاله فتهربت تقول...
(ما الذي؟!)
(تزوجيني)
طلبه صدمها فجعلها صامتة لفترة ما... دفعه صمتها للتكلم بحرية مشاغبة...
(يعني قد تعرفنا كفاية و اعتقد لا يوجد رجل يحب ان يتورط مع فتاة مثلك رجولية متهورة و لديها خبرة في السرقة ما شاء الله لذا قررت ان اضحي و اتزوجك)
تحفزت ملامحها فكانت على وشك الانفجار فلحقها بقوله...
(ترى كيف سيكون اطفالنا؟!... اخشى ان يكونوا مثل امهم!)
تكلمت بسخرية...
(اطفالنا!!)
فلتت منه ضحكة عالية ليميل اليها متسائلا...
(لا تخبريني انه لا يزال يراودك شك في قدراتي؟!)
كتمت ضحكتها بصعوبة فابتسم يقول...
(صدقيني أنا بكامل قوتي حتى من دون حساء سيقان البقرة)
فلتت ضحكتها تبعد عينيها عنه هامسة بحرج..
(لست عادلا بالمرة... لماذا تحاصرني هكذا؟!)
قالها بصدق جلي...
(لأنني احبك... و أنت)
تمكنت من السيطرة على نبضاتها بصعوبة تسأله...
(أنا؟!)
اقترب من وجهها يقول برجاء...
(قولي أنك تحبيني)
ارتفع حاجباها بعناد تقول...
(انا لست احب...)
كمم فمها يقول بتحذير...
(اقسم بالله سأقبلك لو لم تفعلي)
ظنته يمزح لكنه كان جديا جدا فمال ينوي تقبيلها بعدما ازاح كفه فهتفت بسرعة توقفه...
(حسنا احبك... انا احبك لذا توقف)
قضم شفتيه بفرحة قرأتها من عينيه صريحةً هز رأسه قائلا...
(احسنتِ... دعيني اكافئك)
عقدت ما بين حاجبيها بعدم فهم لم يطل كثيرا حينما مال يقبلها بنعومة ساحرة... و إذا كانت محترفة و سرقت نبضاته سيكون محترفا ليسرقها هي نفسها...
تمت بحمد الله


Fatima Zahrae Azouz متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:44 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.