آخر 10 مشاركات
وأذاب الندى صقيع أوتاري *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : سعاد (أمواج أرجوانية) - )           »          ليلة الانتقام -قلوب النوفيلا- للكاتبة الرائعة: ميرنا نبيل [زائرة] *كاملة & الروابط* (الكاتـب : ميرنا نبيل - )           »          لا تتحديني (165) للكاتبة: Angela Bissell(ج2 من سلسلة فينسينتي)الفصل7 (الكاتـب : Gege86 - )           »          خائف من الحب (161) للكاتبة : Jennie Lucas .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          زوج لا ينسى (45) للكاتبة: ميشيل ريد .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          وانطوت صفحة الهوى (1) .. سلسلة قصاصات مبعثرة من دفاتر عشق (الكاتـب : مروة سالم - )           »          تشعلين نارى (160) للكاتبة : Lynne Graham .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          لِتَسكُنَ إِلَي (الكاتـب : يسمينة مسعود - )           »          وخُلقتِ مِن ضِلعي الأعوجُا=خذني بقايا جروح ارجوك داويني * مميزة * (الكاتـب : قال الزهر آآآه - )           »          سَكَن رُوحِي * مكتملة **مميزة** (الكاتـب : سعاد (أمواج أرجوانية) - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات القصيرة المكتملة (وحي الاعضاء)

Like Tree130Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-22, 11:23 AM   #1

ريحانة اليمن

? العضوٌ?ھہ » 491868
?  التسِجيلٌ » Aug 2021
? مشَارَ?اتْي » 52
?  نُقآطِيْ » ريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond repute
افتراضي هل من لقاء ❤️ هل من لقاء *مكتملة*


السلام عليكم ورحمة الله
أحببت ان اطل عليكم بمولودتي الاولى.. هل من لقاء .. احبها ان ترى النور وشغوفة انا لرؤية انطباعاتكم عنها وتعليقاتكم، لا تحكموا عليها من البداية فلربما كانت مملة اولها لكن ما ان تبدؤوا بها حتى تاخذكم الى عالم آخر، واثقة انها ستعجبكم لذا ابقوا في القرب
ساقوم الآن بتنزيل الجزء الاول

اما موعد التنزيل الفعلي فهو ايام الاثنين والاربعاء والجمعة الساعة العاشرة مساء بتوقيت السعودية

كونوا بالقرب❤️



روابط الفصول

الفصل 1 .. المشاركة التالية
الفصل 2 .. بالأسفل

الفصل 3, 4 نفس الصفحة
الفصول 5, 6, نفس الصفحة
الفصل 7, 8 الأخير









التعديل الأخير تم بواسطة ebti ; 31-08-22 الساعة 11:11 PM
ريحانة اليمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-22, 11:26 AM   #2

ريحانة اليمن

? العضوٌ?ھہ » 491868
?  التسِجيلٌ » Aug 2021
? مشَارَ?اتْي » 52
?  نُقآطِيْ » ريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond repute
افتراضي

الجزء الأول:

السلام عليكم
ادعى عبيد الله، شاب في مقتبل العمر.. نشأت في اسرة طيبة كريمة في احد قرى الارياف.. ابي هو امام المسجد وامي امرأة فاضلة تقوم بتحفيظ القرآن لسيدات الحي.. ببساطة نشأت في بيت اسلامي متواضع دافئ وتلقيت تربية سليمة نهجت فيها مسالك الصالحين والسابقين.. وكنت معروفا بحسن اخلاقي وبري بوالدي .. لا اقولها فخرا لا والله انما هو فضل من الله آتانياه ..وكوني وحيد اهلي فقد حظت دلالا واهتماما واسعا ..جعلني ابدو في هيئة الشاب اللين المنعم وان كنت على قدر كبير من الحزم والجلد... ولعل الحب المفرط الذي تلقيته من والداي كذلك جعلني مرهف الحس رومانسيا بطبعي .. رقيق القلب ..
وكوني وحيد والداي كذلك .. فقد دأبا على تزويجي باكرا الا اني رفضت طويلا لانشغالي بطلب العلم واعتكافي على قراءة الكتب في مكتبة والدي.. وهي بحق مكتبة زاخرة بالكتب القيمة بدءا من كتب الاحاديث الستة المشهورة الى كتب السير والفقه والتاريخ.. ودرست العلم الشرعي وبرعت في الفقه وعلم الاحاديث .. كما ان لي صوتا شجيا مكنني من تولي الامامة في بعض الاحيان..
ببساطة كنت غارقا حتى اذني في طلب العلم بعيدا عن كل ملهيات الدنيا ..لكن امام الحاح والدتي المتواصل وانا الذي لا ارفض لها طلبا وافقت اخيرا بعد ان بلغت السابعة والعشرين على الزواج .. لتقوم بشد ازارها من يومها بحثا عن بنت الحلال .. رشحت لي بيوتا كثيرة .. زرت بعضا منها .. لكني لم اجد ضالتي .. فكما قلت لكم انا شاب رومانسي .. ولا ابحث عن الزواج بغرض الزواج فحسب.. بل الزوجة عندي اكتمال لروحي وكيان اندمج معه قلبا وقالبا .. فلا بد ان تتحقق بها بعض الشروط الاجبارية لدي.. لم اكن اكترث للجمال الخارجي كثيرا وان كنت اخذه بالحسبان ففي النهاية انا شاب وعندي رغبات ونزوات .. ولكني كنت ابحث عن من تشبهني بالفكر والاهتمامات ومن استطيع الجلوس معها ساعات طوال دون ان اشعر بذرة ملل .. من تجذبني بكلامها وتسحرني بفكرها وتلامس شغاف قلبي.. كلام حينما قلته لوالدي اتهمني بالسفه والعبط!
تعبت امي معي كثيرا .. ولم تترك بيتا الا وطرقته.. وتلقيت توبيخات عديدة من والدي اضافة للومه لوالدتي فعلى حد قوله افسدني دلالها... كما اتهمني البعض بالتكبر والغرور لكني لم اهتم! فانا الذي ساتزوج لا هم وانا الذي ساراها كل يوم ..اما الباقون فسيكتفون بالتبريكات والدعاء بالذرية ثم ينصرفون لبيوتهم تاركين اياي مع زوجة قد تكون ابتلاء من الله لي او عقابا وتكفير سيئات! .
بعد مضي سنتين على البحث رفعت امي راياتها ويأست مني هي الاخرى! وكنت في وقتها لحوحا جدا اقصد الزواج ! لكنها رفضت ان تبحث لي عن عروس واصرت ان اجد بدر الدجى خاصتي تلك بنفسي فيبدو انها مقطوعة الاوصاف!
حسن معها حق ففي قريتي الفتيات بسيطات جلهن لم يتخطين المرحلة الاعدادية وبالتاكيد لا يدور بفكرهن سوى الطبيخ والغسيل والاعباء المنزلية التي يقمن بها باجتهاد واتقان واضح كونهن درجن على هذا منذ نعومة اظفارهن اما الحديث المنقطع والموصول والمرسل وفتاوى ابن تيمية واجتهاد ابن حزم فبالنسبة لمعظمهن هي طلاسم لا تفهم !

على اية حال بعد شهرين من استسلام امي التام ..قررت الذهاب للقيام بعمرة رمضان في الديار المقدسة وصحبت امي معي ..
وهناك بعد وصولنا بثلاثة ايام .. رأيتها! كنت اقوم بالطواف لتقع عيني بل ربما قلبي على تلك الملاك.. كانت ترتدي البياض وتطوف بخشوع حول الكعبة .. نعم كانت جميلة جدا بل اية في الجمال شكليا لكن ما جذبني لها شيء اخر كأن روحي الفت روحها وتعانقتا سويا! .. كان من الصعب علي غض الطرف عنها.. حسن النظرة الاولى حلال اليس كذلك؟ ولكن هذه النظرة اصبحت اثنتين فثلاث فعشرة ! علمت انها ضالتي لذا وكزت امي وهمست لها ان تكلمها . نظرت امي لي بصدمة
- امجنون انت؟ اننا حتى لا نعرف اصلها وفصلها ومن اي البلاد هي.. انشغل بطاعتك افضل لك
على اية حال قامت امي بالذهاب للتكلم معها بعد اقل من خمسة دقائق! فان كنت انا لا ارفض لها طلبا فهي تقوم بتلبية طلباتي حتى دون ان اطلب!
ولان المقام لا يليق شعرت والدتي بالحرج الشديد لكن الفتاة كانت لبقة حسنة الكلام .. فحينما لاحظت حرج امي البادي عليها اخبرتها انها ستنهي طوافها قريبا وحينها يمكنها الكلام مع امي باريحية...
وبالفعل لم يمضي وقت حتى انهت امي والفتاة طوافهما لتنزوي امي بها في قرنة بعيدة وانا اراقبهما من بعيد بشكل خفي..
طالت المدة وطالت وامي لا تنفك عن الحديث الى الفتاة.. يا الهي لو كانت مفاوضات سياسية لكانت انتهت !
المهم بعد وقت طوييل شعرت به قرنا ودعت امي الفتاة لتنصرف بعدها واهرول الى امي سائلا اياها
نظرت امي لي بخبث
- اراك متلهفا جدا
-قولي لي ما رايها وعما كنتما تتحدثان كل هذا الوقت
- لم تسالني ان كانت مرتبطة!
شعرت بقلبي يهوي! ويبدو ان انفعالي كان جليا لتزداد النظرات الخبيثة من امي
- الهذه الدرجة تعلقت بها من نظرة واحدة.. على كلن فهي تستحق.. دخلت قلبي بالفعل ولا تقلق ليست مرتبطة وقد تمكنت من اخذ هاتف والدتها ساحدثها لنتفق على لقاء يجمعك بها ومن يدري لعلها فعلا تكون من نصيبك
تهلل وجهي بالاسارير وحمدت الله تعالى وانكببت على يد امي اقبلها!
وبالفعل تم الاتفاق على لقاء اولي للتعارف في احد المقاهي الراقية .. حضرت انا وامي مع باقة ورد وعلبة شوكولاطة فاخرة اما هي فقد رافقها ابوها وامها !.. كانت منقبة اما امها فلا.. وهذا ضاعف من اعجابي بها ... كنت محرجا من ابيها بداية الا اني تجلدت واظهرت له ثباتا واتزانا ..
جلست انا وابوها على طاولة لوحدنا اما السيدات فجلسن على الطاولة المجاورة .. كان ابوها طيبا خفيف الظل سالني اسئلة عادية عن وضعي وعملي .. اظنه اعجب بي وبكلامي .. وقد علمت منه انهم من الدولة المجاورة لدولتنا.. لا اخفيكم قلقه الواضح على تغريب ابنته .. طمأنته قدر استطاعتي ان ابنته لن تضام لدي وساحرص على جلبها للزيارة كلما سنحت لي الفرص.. ابتسم لي مربتا على ظهري
- على كلن الرأي رأيها ..ان وافقت لا مشكلة لدي فكما ارى انك شاب طيب من بيت طيب..
ثم قال مناديا
- تعالي يا عائشة واجلسي بيننا
اسمها عائشة اذن .. طرق قلبي لوقع اسمها.. كم مرة قلت لكم اني رومانسي الى الآن؟
وقفت عائشة وكان التوتر باديا على تفاصيلها تماما كمثلي .. شجعها ابوها
- اقتربي بنية.. لا داعي للخجل تعالي واجلسي قربي
بالفعل انضمت عائشة لدينا تفرك يديها ببعض من التوتر اما انا فقد كنت مطأطأ الرأس .. فانا لست معتاد الحديث الى الفتيات بطبيعة الحال
- كيف حالك عائشة؟
لتجيبني بصوت منخفض خجل مقتضب
-بخير
ثم عم صمت ثقيل قطعه قيام والدها عن الطاولة ليمكننا من التكلم لوحدنا بحرية
رفعت راسي قليلا اتاملها.. رق قلبي لها.. كانت رقيقة بحق كقطعة سكر ! رغم ان لا شيء باد لي منها حتى عيناها تغطيهم بقماشة خفيفة .. ابتسمت لها قائلا
- اذا انت منقبة
- الحمد لله
-لم؟
- احببت الاقتداء بسميتي
اعجبني جوابها جدا لتتسع ابتسامتي
- هل انهيت دراستك
- نعم
كانت اجوبتها مقتضبة لذا كان علي استنطاقها لاستخراج الكلام
- ما تخصصك
- التربية وقد اخذت بعض الكورسات في التمريض
- جميل جميل.. اتعلمين توقعت انك قد درست العلم الشرعي
- ادرسه بالطبع.. اعني ليس جامعيا.. ففي النهاية يجب على كل مسلم ان يتفقه في امور دينه لهذا فانا اقرأ العديد من الكتب واستمع ايضا الى الاشرطة لبعض المشايخ
اتسعت ابتسامتي بشدة ومن هنا غرقت حتى اذني في حديثي معها والذي بات يتشعب ويتشعب .. علمت اننا نتشارك في العديد من الامور ولنا اهتمامات مشتركة .. كانت عيناي تفيضان بالاعجاب الفاضح! ولم يقطع كلامنا الا عودة والدها ليقول مبتسما وهو يغمز لي
- هذا يكفي يا اولاد! ابقيا القليل للمرة القادمة
لتقوم ابنته باحناء راسها خجلا .. كان كلام والدها مطمئنا لي فقد علمت انه يوصل لي رسالة خفية بموافقة ابنته
وبالفعل!
تبع هذا اللقاء عدة لقاءات اخرى .. تيقنت فيها ان عائشة ضالتي واني ضالتها كذلك!
هاتفنا والدي انا وامي وخابرناه بالتطورات الحاصلة وقد بارك هذا الزواج
وفي النهاية اتفقت مع والدها على المجيئ لطلبها رسميا مع جاهة من قومي بعد العيد باذن الله ..
....

وحان موعد الرحيل والعودة للديار.. حاولت ان التقي بعائشة مرة اخيرة لكن لم اتمكن لضيق الوقت .. وجيد اني لم افعل فقد تعلق قلبي بها وصعب عليه الرحيل.. وقد خشيت ان لقيتها ان ينطق لساني بما لا يصح كونها لا تحل لي الى الآن


ريحانة اليمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-22, 01:33 PM   #3

ريحانة اليمن

? العضوٌ?ھہ » 491868
?  التسِجيلٌ » Aug 2021
? مشَارَ?اتْي » 52
?  نُقآطِيْ » ريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond repute
افتراضي

رفع..............

ريحانة اليمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-22, 02:41 PM   #4

الهاام الشهري

? العضوٌ?ھہ » 500869
?  التسِجيلٌ » Mar 2022
? مشَارَ?اتْي » 149
?  نُقآطِيْ » الهاام الشهري is on a distinguished road
افتراضي

اهلا ان شاء الله يحصل لي شرف قرايتها أول بأول

الهاام الشهري غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-06-22, 02:47 PM   #5

قصص من وحي الاعضاء

اشراف القسم

 
الصورة الرمزية قصص من وحي الاعضاء

? العضوٌ?ھہ » 168130
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 2,519
?  نُقآطِيْ » قصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond repute
افتراضي




اهلاً وسهلاً بك بيننا في منتدى قصص من وحي الأعضاء ان شاء الله تجدين مايرضيك موفقة بإذن الله تعالى ...


للضرورة ارجو منكِ التفضل هنا لمعرفة قوانين المنتدى والتقيد بها
https://www.rewity.com/forum/t285382.html

كما ارجو منك التنبيه عندما تقومين بتنزيل الفصول على هذا الرابط
https://www.rewity.com/forum/t313401.html

رابط لطرح اي استفسار او ملاحظات لديك
https://www.rewity.com/forum/t6466.html


حجم الغلاف رجاءً يكون بمقاس 610 × 790



نرجو منك التنزيل قبل يوم السبت والا سيتم نقل المشاركة للشرفة



كما نرجو الالتزام بحجم الفصل المطلوب ضمن القوانين

15صفحة ورد بحجم خط 18







واي موضوع له علاقة بروايتك يمكنك ارسال رسالة خاصة لاحدى المشرفات ...

(rontii ، um soso ، كاردينيا الغوازي, rola2065 ، رغيدا ، **منى لطيفي (نصر الدين )** ، ebti )



اشراف وحي الاعضاء



قصص من وحي الاعضاء غير متواجد حالياً  
التوقيع
جروب القسم على الفيسبوك

https://www.facebook.com/groups/491842117836072/

رد مع اقتباس
قديم 02-07-22, 10:49 AM   #6

قصص من وحي الاعضاء

اشراف القسم

 
الصورة الرمزية قصص من وحي الاعضاء

? العضوٌ?ھہ » 168130
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 2,519
?  نُقآطِيْ » قصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond reputeقصص من وحي الاعضاء has a reputation beyond repute
افتراضي





تغلق الرواية لحين عودة الكاتبة لانزال الفصول حسب قوانين قسم وحي الاعضاء للغلق

عند رغبة الكاتبة باعادة فتح الرواية يرجى مراسلة احدى مشرفات قسم وحي الاعضاء


وبما اننا ولاول مرة سمحنا بفترة غير الفترة الموجودة في القوانين نرجو من اي كاتبة عدم مراسلتنا الا بعد مرور اسبوعين من تاريخ الاغلاق


(
rontii ، um soso ، كاردينيا الغوازي, rola2065, ebti ،
رغيدا)
تحياتنا

اشراف وحي الاعضاء



قصص من وحي الاعضاء غير متواجد حالياً  
التوقيع
جروب القسم على الفيسبوك

https://www.facebook.com/groups/491842117836072/

رد مع اقتباس
قديم 15-08-22, 04:32 AM   #7

رغيدا

مشرفة وكاتبة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

 
الصورة الرمزية رغيدا

? العضوٌ?ھہ » 78476
?  التسِجيلٌ » Feb 2009
? مشَارَ?اتْي » 3,760
?  نُقآطِيْ » رغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond reputeرغيدا has a reputation beyond repute
افتراضي

تم فتح الرواية بناء على طلب الكاتبة ونرجو الالتزام بالتنزيل بالموعد

رغيدا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-22, 12:24 AM   #8

ريحانة اليمن

? العضوٌ?ھہ » 491868
?  التسِجيلٌ » Aug 2021
? مشَارَ?اتْي » 52
?  نُقآطِيْ » ريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond reputeريحانة اليمن has a reputation beyond repute
افتراضي

الجزء الثاني

عدنا للديار وكان قد بقي ثلاثة أيام للعيد.. شعرت بها طويلة جدا جدا... حتى العيدُ نفسُه كان طويلا طويلا.. فعلا ما أطول أيام الإنتظار على قلوب العاشقين!
وما إن انتهى العيد حتى ألححت على أبي بالتوجه لبلدها للخطبة وكتب الكتاب في آن معا .. أخبرني والدي أنَّ الموعد سيكون بعد عشرةِ ايام
-عشرةُ أيام, هذا كثير!
-اجمدْ يا ولد!
أُصدقكم القولَ, إنها اطول عشرة أيام مرّت علي ! نهاية جاء اليوم الموعود وانطلقنا برفقة بعض من وُجَهاء القرية إلى المناطق الحُدودية.. كنت قد ابتعتُ بدلة فاخرة لهذه المناسبة واشتريت لمخطوبتي أسواره وخاتما من الذهب الخالص كما أحضرنا الكثير من الهدايا المتعارفِ عليها في بلدنا وزدنا عليها كونَنا ذاهبون لبلد آخرَ, كان قلبي يرقص فرحا وتوترا.
بعد ما يقارب ال 18 ساعة وصلنا لبلدتها وكانت كذلك قرية صغيرة مليئة بالأراضي الزراعية
استقبلنا اهل البلد استقبالا حافلا وأعدّوا لنا وليمة الضيافة وقاموا باستضافتنا في استراحة القرية للمبيت لهذه الليلة على ان يكون طلب الفتاة وكتب الكتاب غدا.

وبالفعل توجهنا لمنزل أبي الوليد -والد عائشة - من غدنا, كان كبار وجهاء قريتهم في استقبالنا وقد أحسن أبو الوليد ضيافتنا .. قام ابي فيهم خطيبا وقد أجاد وأبلغ.. ثم بدأت مراسم كتب الكتاب, وضعتُ يدي بيد والدها وشعرت حينها بقلبي يطرق وبعظم المسؤولية الّتي وُكِّلت إلي فالآن نُقلت وِلاية عائشة من أبيها لي .. كانت هذه الفكرة محببةً إلي.. فهي الان مسؤولة مني, قطعة مني, أمرها بيدي.. وواجبٌ علي سُقياها والاهتمام بها تماما كما والدها الذي أمَّنني على غاليته كما انفكَّ يقول
أخذ اخوها ورقة كتب الكتاب إلى مكان النساء لتوقع عليها عائشة .. ثم عاد بعدها معلنا بهذا أنها اصبحت حليلتي وزوجتي على سنة الله ورسوله
كنت أتحرَّق شوقا للُقياها .. وقد وضحت لأمي اكثر من مرة أنني أريد أن أنفرد بها لأقوم بتلبيسها هديتها بنفسي بعيدا عن أعين النساء الفضولية, لأنه لا يجوز لي الدخول عليهن اولا ولأني أريد أخذ راحتي اكثر من اللازم مع عروسي! وهذا مما لم أُصرِّح به لأمي وإن كنت متيقنا من إدراكها للأمر.
وبالفعل بعد مدة أظنها طويلة تمَّت دعوتي للقاء عروسي ..دخلت مُطأطِئً رأسي أتحاشى النظر للمدعوات لتقوم حماتي باقتيادي لغرفة جانبية مفتوحة ولكن لا يرى من بالخارج ما يجري بالداخل
دخلت مُلقيا السلام ليرد صوت عائشة المحبب الى قلبي
نظرت لها فإذ بها ترتدي فستانا ابيض رقيقا وحجابا كذلك بل ونقابا .. أدخلتني أمها قائلة
-أُدخل يا بني, مباركٌ لك عروسك, خذ راحتك ووقتك.
بالطبع سأفعل!.. لم أخبرها بهذا بالطبع واول شيء سأفعله هو رفع النقاب فهو منذ الآن للأغراب لا لي.
انصرفت امها لأقترب من عروسي لأراها ترتجف.. ابتسمت لها بحب ورفعت نقابها بيدين مرتجفتين من هيجانِ المشاعر داخلي: رقيقة حلوة, قطعةُ حلوى, تبارك الله فيما خلق! جميلة جميلة, رغبت بتذوقها بشدة لأقوم بتقبيل جبينها برقة واضحة وقد أطلت القبلة اطلتها جدا مغمضا عيناي ثم همست بالحمد لله.
ابتعدت قليلا لأرى وجهها والذي كان مصوبا نحو الأرض, محمرا بشدة .. أمسكت ذِقنها رافعا وجهها الي أتأملها بعمق .. كانت عيناها مصوبة الى الارض
-عائشة انظري إلي
قلتها هامسا بصوت اجش.. لم تفعل طبعا
-انظري إلي يا قلب عبيد الله
ليزداد احمرار وجهها
لأقترب من عينيها مقبلا اياهما ..واحدة واحدة.. لتنظر باتجاهي اخيرا
عيناها وآهٍ من عينيها.. عيون نجلاء بلون الزيتون أصابتاني في مقتل!
كنت أنوي الاكتفاءَ بهذا القرب ولكني بعد هذا المنظر لم أتمالك نفسي فقمت بتقبيلها على خدها قبلة طوييلة استنشق عبيرها بشدة وألامس خدي بخدها .. كنت سأتهور أكثر لكنني تماسكت وابتعدت عنها قليلا لأنني ان فعلت سأغرق لا محالة إضافة الى ازدياد رجفتها الواضحة .. لهذا ابتعدت عنها بصعوبة وقدتها للجلوس على الاريكة القريبة
امسكت يدها أتحسسها
-مباركةٌ لي انت باذن الله عائشة.. ما شاء الله .. إنك آية في الجمال
لتبتسم بخجل
-واخيرا أصبحتي لي تنتمين إلي.. وإن كنت داخل قلبي منذُ امد لكن من اليوم بإمكاني التصريح بهذا .. وانا محب للتصريح بشدة والتذوق كذلك قلتها غامزا
لتشهق بفزع!
ضحكتُ بقوة, لأقوم بتقبيل يدها, ثم ألبستها خاتمها وأسوارتها
كان علي الإنصراف حينها فقد طال مُكوثي ولا أريد أن أُفسح مجالا لألسنة الفضوليين بالكلام عنا
أخذت رقمَ عائشة من أبيها فقد نسيتُ أخذه منها ..وتم الاتفاقُ على الزفاف بعد ستة اشهر ... قمت بالاتصال بها في الليل باثا لها حبي وأشواقي وكلَّ الكلام الذي لم أتمكن من إخباره لها مباشرة
ومن غَدنا عُدنا إلى ديارنا فلم نكن نستطيع المكوث أكثر .. فقد كان على الجميع العودة لمشاغلهم التي خلَّفوها ورائهم
وللمرة الثانية لم أتمكن من رؤية عائشة حين الوداع!
..
دأبت على الاتصال بها يوميا أما زيارتها فقد خططت أن تكون مرة من كل شهر أزورها ليومين, فلم أكُن قادرا على ترك أهلي ومشاغلي لأكثر من هذا.
كانت قد بدأت الاعتياد علي والتبسطَ في الكلام معي, وقد باتت شخصيتها تظهر بشكل أوضح لدي.. لقد ورثت خفة ظل والدها وحنان أمها, باتت تعرف تفاصيلي وتهتمُّ بها بشدة , كنا نتسابق يوميا في من يُوقظ الاول لصلاة الفجر, كنت أسبقُها معظم الايام فأنا معتاد على الاستيقاظ قبل الفجر بساعة أقوم الّليل واطلب العلم
وبالتأكيد لم تخلو مكالماتنا من الغزل الصريح من جهتي انا بالطبع فمن هذه الناحية ما زال الخجل يقتلها!
كنا نمضي وقتا طويلا في المكالمات دون ملل او كلل, إن كان بمذاكرة القرآن او العلم الشرعي, أو بمناقشة مسالة فقهية ما, وقد أعجبني عمقُ اطِّلاعها, كما كنا نتشارك تفاصيلَ حياتنا كلها تقريبا, فقد كنت مولعا بمعرفة كل شيء عنها تماما كما هي.
استمرت مكالماتنا يوميا أو يوما بعد يوم على الأقل, وبعد ثلاثة أشهر من كتب الكتاب, حُلَّ لسانها أخيرا!
كانت مكالمة طويلة جدا ناقشنا فيها كل شيء تقريبا, ثم نهاية قبل أن نقوم بتوديع بعضنا همست أُحبك.. وأغلقت الخط في وجهي!
لَكُم أن تتخيلوا وضعي حينها وأنا الذي اتشوَّق لسماع هذا التصريح منها والذي حاولت استخراجه بشتى الطرق في الأشهر الثلاثة الماضية دون جدوى.
أعدت الاتصال بها دون إجابة لكن لم استسلم بالطبع, أرسلت لها:
-أجيبي والا سترينني امامك غدا ولن يمكنك الهروب حينها
اتصلت لها مجددا لتجيب هذه المرة
أيتها العفريتة.. أتظنين أنك قادرة على رمي هذا الاعتراف هكذا ثم الهروب؟, هيا أعيدي ما قلتِ-
لتقول بشقاوة:
-لن أفعل
-بل ستفعلين ولن أغلق الهاتف قبل أن أسمعها منك مجددا
-هيا عبيد لا تكن لحوحا يكفي أنني قلتها
-قوليها عائشة
-قوليها
-عبييي..
لأجيبها بصوت حازم حنون في الآن نفسه:
-قوليها يا روح عبيد الله وقلبه فأنا متعطش لسماعها من شفتيك
عمَّ صمت ثقيل قطعه هتافها بسرعة:
-أحبك أحبك أحبك.. ارتحت الآن
-واعلمي أنَّ عُبيد الله يحبك ويعشقك ولو كنت قريبة مني لأريتك الحب عمليا كذلك
لتغلق الخط حينها في وجهي فأنفجر ضاحكا.
...
اقترب موعد الزفاف, ولأن قريتنا صغيرة فمناسبة كهذه هي حفل جماعي يٌدعى إليه كل أهل القرية دون مكاتيب أو دعوات, بدأت الزينة تُعلَّق في أرجاء القرية وتم تخصيص الساحة الرئيسية للحفل وقُسمت نصفين نصف للرجال والآخر للنساء بينهما حاجز يجعل من الصعب لأي طرف ان يرى الطرف الآخر.
في قسم النساء تمَّ تجهيز أريكة لطيفة لجلوس العروس أما الرجال فتم تجهيز منبر ليقوم أبي بإلقاء خُطبته التي أعدها مسبقا.
قبل يوم الزفاف وصلت عائشة مع والديها وأخيها الوحيد وزوجته وعدد من أقاربها استعدادا للزفاف
كنا قد اشترينا ثوب زفافها أنا وهي في زيارتي الأخيرة لها .. كان جميلا واسعا فضفاضا مع حجاب ونقاب بالطبع كما اتفقنا.
طلبت منها ألا تُكثر من وضع مساحيق الزينة فأنا احب شكلها كما هو على طبيعته, كنت في استقبالها وأهلِها حين وصولهم واقتدتهم إلى أماكن المبيت, رغبت بشدة بصحب عائشةَ في جولة ولكنَّ أمي اثقلتني بالمهمات الضرورية والغير ضرورية حتى لم أجد أيَّ وقت لحك رأسي واظنها تعمدت هذا لكي لا انفرد بعروسي فيبدو انها لم تكن تأمنُني يومها وجيد أنها فعلت.
في الليل قمنا بذبح الذبائح لوليمة الغد وقد طهت امي ونساء الحي عشاء من كبد وطحال الخواريف لضيوفنا واهل الحي.. كانت امسية لطيفة .. ضحكنا بها جدا من نكات عمي أبي الوليد ( أبي عائشة) وخفة ظله, أَذَّن العشاء لأقوم بإمامة المصلين بصوت خاشع اخذنا لعالم آخر.

وفي صبيحة يوم الزفاف استيقظ اهالي الحي باكرا بدأوا بتجهيز الموائد في الساحة وقد كنت معهم أعاونهم بالطبع, اما النساء فقد بدأن بالطهي باكرا.
لم أشعر بالوقت كيف مر .. وما أن حلَّ المساء حتى بدأ الحفل بخطبة والدي .. أبكاني حينها كانت خطبته مؤثرة بشكل لا يصدق.. لأقوم بعد انتهائها بتقبيل يده واحتضانه أمام تكبيرات الحاضرين
كان زفافي مقتصرا على وليمة فقط دون طرب او اغاني ... وانتهى قرابة العشاء .. لاقف بالناس إماما كما البارحة
اما في قسم النساء فبعد انتهاء الوليمة قامت امي باقتياد العروس الى بيت اهلي لتقوم بزفها بالدفوف هي ونساء الحي وعلت اصواتهن الجميلة بالأهازيج المتوارثة لهذه المناسبات
وقرابة العاشرة مساء قامت امي بدعوتي لأقوم بالذهاب انا وعروسي الى منزل الزوجية
امسكت يدها بيدي اقتادها لمنزلي الملاصق لمنزل أهلي, فتحت الباب وطلبت منها ان تدخل برجلها اليمنى, وما ان دخلنا وأُغلق علينا الباب حتى رفعت النقاب عنها وقبلت جبينها قبلة طويلة وهمست قائلا:
(( اللهم إني أسالك خيرها وخير ما جبلت عليه واعوذ بك من شرها وشر ما جبلت عليه))
سألتها ان كانت على وضوء لتومئ بالإيجاب.. لنقوم بالصلاة ركعتين أَئُمُّها فيها بصوتي الشجي
اطلت السجود ودعوت الله لنا بالتوفيق والذرية الصالحة وبعد الانتهاء التففت عليها مبتسما لأفاجئ بدموعها, اقتربت منها هامسا:
-ما يبكيك يا روح الروح
-سبحان من وهبك هذا الصوت.. مزمار من مزامير ال داوود
ابتسمت لها ماسحا دموعها بإبهامي
-هذا فقط
لتقول وقد انفجرت بالبكاء
-اشتقت لأهلي, لم ابتعد عنهم يوما خاصة امي
احتضنتها من فوري مطبطبا عليها لأقول لها بهمس:
-واين انا من كل هذا؟ الم اعدك انني سأكون اباك واخاك وامك من اليوم.. ثم لا تقلقي كلما شعرت بالشوق إليهم, سأقوم بأخذك طيرانا.
ابتعدت عن حضني حينها مكفكفة دموعها قائلة بابتسام
-نعم على بساط سليمان
ابتسمت لها بحب
-قد وجدت مجالا للدعابة اذن حُلوتي
والآن هيا قومي بتبديل ملابسك لأقوم بإطعامك فانا واثق انك لم تتناولي اي شيء منذ الصباح

وبالفعل جلسنا على طاولة العشاء التي ابدعت امي في تحضيرها, حمام محشي وبط وملوخية .. كأنها تنوي حشيي حشيا بالطعام للتضحية بي في العيد!
كانت عائشة تأكل كنقنقة العصافير, من الخجل بالطبع, لأقوم انا بتلقيمها الطعام عملا بسنة الرسول .. كانت تلتقط اللقمة من يدي بخجل واضح وقد حاولت التملص كثيرا لكنني اجبرتها على تناول ما يكفي لجعل قلبي يطمئن, بعد انتهاء الطعام همست لها:

-هيا الى غرفة النوم فهناك اسرار علي البوح بها لك
اقتدتها داخلا وأجلستها على السرير, أمسكت يدها قائلا:
-مبارك لنا هذا الزفاف عائشة ولي عندك بعض الوصايا ان علمتيها وطبقتيها كنا خير بيت بأذن الله
هنا في هذه الغرفة يحق لك ان تغضبي كما تشائين ولكن ما ان تخرجي خارجها حتى ترمي كل الخلافات جانبا فلا خلافات خارجها مهما يحصل
اياك وافشاء اسرار بيتك لأي احد وان كان امي او امك ودعينا نحل مشاكلنا بنفسنا
ان ضايقتك في شيء ما تعالي فورا الي وصارحيني ولا تتخذي الزعل والصمت المُطلق اسلوبا ولي عليك أن أُراضيك
لا أُحب ان تخرُجي لأي مكان دون اذني, وتحملي انشغالي عنك حبيبتي فكما تعلمين عملي بعيد عن هنا لكني أعدك أن اقوم بتعويضك كلما استطعت, أهذا مفهوم؟ قلتها وانا اداعب ارنبة انفها
قامت بهز راسها بالإيجاب, بعدها اقتربت منها قائلا:
-رددي ورائي حبيبتي: ((اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا))

.....

كنت قد تمكنت من اخذ اجازة لمدة اسبوع من عملي، يومين قبل الزفاف وخمسة ايام بعده، لم اتمكن من صحب عروسي فيما يسمى بشهر العسل فانا لا اقدر على ترك والداي لوحدهما لفترة طويلة، لكني كنت اصحب عروسي يوميا في رحلات طويلة اعرفها فيها على بلدنا وآثاره ، وقد سعِدتْ هي بهذا جدا
كانت اياما كالجنة وقد كانت عائشة حُلوة المعشر طيبة الكلام يُرضيها اي شيء وتفرح حتى لقطعة حلوى كما الاطفال، الشيء الذي كان يدفعني لشراء كل ما وقعت عليه عيني لها من ذرة مشوية وغزل بنات ومثلجات وحلوى, لأرى فقط فرحتها وسعادتها بهذا.
لم تكن تطلب مني اي شيء وتكتفي بما احضره لها وحين اسالها ان كانت تريد شيئا تهز راسها رفضا قائلة:
-لم تترك لي مجالا لأطلب اي شيء حبيبي فقد احضرت لي كل ما اريد دون حتى ان اطلب
كانت مرحة جدا تُضحكها أبسط الامور وكنت انا كذلك سعيدا
أخذتها الى المعالم الاثرية وزرنا الحدائق والمتاحف .. اخذتها مرة في جولة في القارب وبعد ان ابتعدنا بما يكفي، قلت لها:
-ما رايك ان ننزل قليلا للسباحة
-السباحة! لا ارجوك انا اخاف من الماء ولا اعرف السباحة
-يا باطل تخافين وانت معي، لا تقلقي ستكونين بخير بل وستحبين الامر
-لا عبيد لا اريد رجاء، دعني انا هنا في القارب وانزل لوحدك
-لم اعرفك جبانة هكذا، الست من قال بالأمس انك لا تخافين من اي شيء ولا حتى الجن والشياطين
-أنا؟ لا تصدق انها اشاعات!
وفي النهاية أنزلتها الى الماء وتشبثت بي بشكل جنوني وتعلقت برقبتي وكانت تبلبط الماء بعشوائية ورغم نحافتها الا اني وجدت نفسي اندفع لأسفل وهي تقفز وتصرخ بجنون, مجنونتي الصغيرة كانت ماهرة جدا في اغراقنا!
نهاية تمكنت من انقاذي واياها واعدتها الى القارب
-يا مجنونة كنت ستغرقينا
لترمي المجداف علي
-تستحق! انت الذي أصررت على إدخالي الماء
-وانا الذي كنت اظنك شجاعة، تكفيك بركة اطفال عمقها 10 سم لتسبحي فيها وكثير عليك
-حتى هذه لا اريدها
كانت غاضبة وثيابها مبللة وملتصقة بها بشدة كان منظرها لطيفا ومغريا لكنني بالطبع لن اتمكن من إعادتها الى الشاطئ وهي على هذه الهيئة، فانا أغار عليها وقد أقتل من يرميها باي نظرة عابرة
داعبت انفها قائلا:
-كيف سأعيدك الآن وانت على هذه الحالة
لتلتفت هي لأول مرة وتنتبه لشكلها:
-أرأيت! هذا كله بفضلك
-يبدو اننا سنبيت هنا
لتعود لمرحها الذي ما إن يغيب حتى يعود سريعا فهو مُتأصل في جيناتها
-نعم وسنقوم باصطياد الاسماك، وتقطير المياه للشرب وقد نقتطع بعض الاخشاب من القارب ونشعل النار لنتدفأ ونطهو السمك ونغرق بالمرة
لأقوم بالضحك
-فكرة رائعة وهكذا ستجفين سريعا
المهم لم نشعر بالفعل كيف مضى الوقت ونحن نتقاذف الدعابات ونتبادل الأحاديث
ولم ننتبه الا قرابة المغيب وقد كانت ثيابها جفت بالفعل لأقوم بإعادتها
وبهذا تكون اجازتي قد انتهت وبات حتما علي العودة للعمل.

....

في اليوم التالي عدت من صلاة الفجر لافاجئ برائحة حلوة تعم البيت، كانت عائشة قد اعدت لي القهوة وبعض الفطائر لاخذها معي
- يا لجمال هذا الصباح الذي بدأ برؤية حبيبتي
توردت خدودها لتقول بخجل
- صباح الخير
- صباح القشطة والعسل والسكر، اظنني ساغير رايي ولن اذهب للعمل اليوم، فهنالك قطعة حلوى ارغب بشدة في تذوقها
ليحمر وجهها بشدة فاقترب منها مقبلا خدها
- بارك الله فيك حلوتي ، اهتمي بنفسك كثيرا ، ساتواصل معك خلال اليوم وكلي لهفة من الآن لألقاك في المساء
- اهتم بنفسك وو .. ساشتاق اليك كثيرا
قبلتها مجددا وودعتها منصرفا الى عملي
- وانا اكثر حبيبتي
ذهبت الى العمل وفكري عندها ولربما اتصلت بها خمسة مرات اطمئن عليها كل حين
اما هي فقد قامت بتنظيف البيت وزيارة امي لمعاونتها في اعداد الغداء .
في طريق عودتي للمنزل اوقفتني طفلة جميلة تبيع الزهور ، اخذت منها وردة صفراء اعجبتني رأيتها تناسب شعر حلوتي العسلي.. تذكرون أنني رومانسي بالفطرة اليس كذلك؟
وحينما عدت تفاجئت بالحورية التي كانت في استقبالي ! كانها خرجت من كتب الاساطير
اهديتها الوردة ووضعتها داخل شعرها
- رايتها تليق بك
- انها جميلة جدا شكرا لك، وصفراء كذلك يبدو انك تغار علي جدا
نظرت لها دون فهم لتفسر قائلة
للورود معانى فالحمراء للحب والصفراء للغيرة
ومن يومها باتت عودتي للبيت مع وردة شيئا اساسيا عندي، كل يوم اختار لونا يعكس ما اود ايصاله لها

كنت حريصا على هذه الهدية البسيطة، احب رؤية سعادتها بالاشياء البسيطة التي احضرها لها، فوردة كهذه كانت تجعل عيناها تبرقان بشكل يجعلني سعيدا انا الاخر

،
مع الوقت باتت حبيبتي تعتاد قريتنا وتالفها، ولكونها تخصصت في التربية فقد سمحت لها ان تقوم بتدريس اطفال الحي لتعلمهم القراءة والكتابة وحفظ القرآن.. احبها الاطفال جدا.. ومن يعرفها ولا يفعل؟ فانا الكبير متيم بها فكيف بهم .. كما احبتهم هي ايضا وكانت تتفنن في اسعادهم وتقوم باجراء فعاليات والعاب ومسابقات لهم من حين لاخر
كما كانت تقوم بعيادة نساء الحي لكونها على دراية بالتمريض .. كانت محبوبة جدا ..خاصة امي احبتها كابنة واكثر وهي كانت بارة بها وبوالدي وتعينني على برهما كذلك
كنت اقوم باخذها لاهلها مرة من كل شهر نبيت يومين ونعود .. هذان اليومان كانا كشهر عسل نسرقهما من الزمن فنعود بهما عروسين!
كنت اعيش اجمل ايامي مع عائشة ولم يكن هنالك شيء ينغص علينا حياتنا
كما كنا نتلهف بشدة، انا وهي واهلي وهلها كذلك ، لهدية من الله يرزقنا بها لتكتمل فرحتنا
لكن مرت الشهور ولم يكتب لنا الله الذرية بعد

عدت الى البيت معي وردة بيضاء كعادتي كل يوم، دخلت البيت فلم تكن عائشة في استقبالي على غير العادة.. دخلت البيت بحثا عنها لاجدها في غرفة النوم تبكي
ما يبكيك حبيبتي
نظرت الي بعيون محمرة ووجه منتفخ يبدو انها كانت تبكي منذ مدة
لتقوم بهز راسها وتنفجر في بكاء حارق
سقط قلبي في قدمي لاهرع اليها مطبطبا على ظهرها- حبيبتي ما يبكيك هكذا اجيبيني فانا قلق للغاية
لتقوم بالارتماء بحضني مستمرة في بكائها
قمت بتطويقها كذلك مربتا على ظهرها احاول بثها الامان حتى هدأت لابعدها عني ماسحا دموعها
الن تخبريني ما بك يا قلب عبيد الله
لقد أتتني الدورة اليوم
نظرت لها بداية دون ان افهم، لكن لم يمضي وقت حتى فهمت مقصدها لاحضنها مجددا قائلا بحنان
لا بأس حبيبتي لم ياذن الله بعد، ثم انا اعرفك مؤمنة صابرة راضية بقضاء الله، وان لم نرزق هذا الشهر فأمامنا الدهر كله وسيرزقنا الله يوما باذن الله .. ولتكن في قصة نبي الله زكريا وخليله إبراهيم لك عبرة .. وليس بيدنا سوى الدعاء حبيبتي ثم ما زلنا عروسين لم يمضي على زواجنا الكثير .. كما اني اخذ على خاطري منك
لتبتعد عن حضني ناظرة الي باستغراب
لاجيبها بمرح
لم تقومي بتقبيلي قبلة الاستقبال ولم تأخذي وردة اليوم
ليتورد خداها وتعود لها ابتسامتها التي اعشق…

…..

عقبت هذه الحادثة اشهر كثيرة لم يأذن لنا فيها الله الذرية
كنت ارى الضيق البادي على عائشة حينما تباغتها الدورة لكنها والحمد لله ما تلبث ان تتجاوز الموضوع سريعا
فاتحتني مرة برغبتها الذهاب للطبيبة لفحص الموضوع، اخبرتها ان تتريث قليلا فما زلنا لم نكمل سنة من زواجنا ولا داعي لبدأ رحلة العلاج من الان
والحمد لله ما ان اتممنا سنة من زواجنا حتى اهدتني حبيبتي اجمل هدية ..
حامل. حقا يا امي؟
نعم يا حبيب امك مبارك لنا ولك ،،كانت متعبة اليوم فأصررت على اخذها للطبيبة لتبشرنا بهذا الخبر
قمت بتقبيل يد امي بسعادة هاتفا بالحمد لله
لادخل الى بيتنا لاجد عائشة في السرير تنظر إلي بابتسامة والدموع تترقرق في عينيها لاذهب من فوري لها معانقا اياها بقوة
مبارك مبارك لنا يا حبيبة الروح
الحمد لله لقد من الله علينا بكرمه ..شكرا لك يا رب
لا تنسي ركعتي الشكر حلوتي، ومن الان لا أريدك أن تجهدي نفسك بتاتا
…..
مرت ثلاث شهور الحمل الاولى بصعوبة، كانت عائشة متعبة كثيرا كما ان نفسيتها كانت سيئة
حاولت احتوائها قدر استطاعتي ولكني كنت اغضب احيانا وافقد صبري .. لاعود واستغفر الله واحاول تعويضها مصبرا نفسي بكونها فترة وستمر وان ما تتكبده من مشاق ليس بالأمر الهين ..
قمت ايضا باخذها لاهلها اكثر من مرة لعلها ترتاح قليلا وتتحسن نفسيتها
كانت هذه الفترة صعبة جدا على كلينا ومليئة بالتوتر والمشاحنات كنت أشتاق بشدة لعائشة القديمة لكني اصبر نفسي بكونها فترة وستمر كما قلت لكم
وبالفعل واخيرا انقضت هذه الفترة على خير لتبدأ عائشة باسترداد عافيتها وتتحسن نفسيتها
كنت اذهب معها احيانا حينما تواتيني الظروف الى عيادة الطبيبة
كان قلبي ينبض بحب لهذا الصغير الذي يتكون داخل احشائها
كنت راغبا ان تكون فتاة تشبه امها .. لكن شاء الله ان يكون ذكرا وقد فرحت به بشدة كذلك فكل عطايا الرحمن خير…
استمرت فترة الحمل المتبقية بسلاسة نسبيا، لتدخل عائشة شهرها التاسع، كان بطنها منتفخا وبات الحمل يرهقها كنت احاول معاونتها قدر استطاعتي .. وامي كانت شبه مقيمة لدينا تلبي احتياجات عائشة وتعنى بها
وما ان انتصف شهرها التاسع حتى باغتتها الالام المخاض.. كان الوقت يزيد عن منتصف الليل بقليل وكنا نياما .. كنت مرهقا جدا في هذا اليوم من العمل لافاجئ بعائشة توقظني وهي تبكي
عبيد الله، استيقظ.. ااه


ريحانة اليمن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-22, 11:50 AM   #9

زهرورة
عضو ذهبي

? العضوٌ?ھہ » 292265
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 2,139
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » زهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

مبروووك روايتك الاولى ريحانة اليمن اتمنى لك التوفيق ..الرواية ماشاءالله حلوة وراقية الله يبارك فيك .متابعينك بإذن الله مش ف حكاية عبيد الله وعائشة.

زهرورة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-08-22, 11:54 AM   #10

تيلينجانا

? العضوٌ?ھہ » 471660
?  التسِجيلٌ » May 2020
? مشَارَ?اتْي » 34
?  نُقآطِيْ » تيلينجانا is on a distinguished road
افتراضي

رواية جميلة متابعينك بإذن الله .

تيلينجانا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:40 PM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions, Inc.