آخر 10 مشاركات
عندما تنحني الجبال " متميزة " مكتملة ... (الكاتـب : blue me - )           »          203 - كذبة اسمها الحب - ليليان بيك (تصوير جديد ) (الكاتـب : امراة بلا مخالب - )           »          جراح لم تندمل (9) -ج1 سلسلة عشاق ومردة- للرائعة: رانو قنديل [مميزة] *كاملة&روابط* (الكاتـب : Just Faith - )           »          159 - لا تلوميني ! - سالي وينتوورث .. ( إعادة تنزيل ) (الكاتـب : * فوفو * - )           »          518-أغنية السعادة _ سارة كريفن _ ق.ع _ مكتوبة * كاملة (الكاتـب : MooNy87 - )           »          سليل الشيطان -الجزء 1 من سلسلة الهذيان- للكاتبة الرائعة: أميرة الحب *مميزة & مكتملة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          وهج الزبرجد (3) .. سلسلة قلوب شائكة *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : hadeer mansour - )           »          سجل هنا حضورك اليومي (الكاتـب : فراس الاصيل - )           »          استسلمي لي(164)للكاتبة:Angela Bissell (ج1من سلسلة فينسينتي)كاملة+رابط (الكاتـب : Gege86 - )           »          إلَى السماءِ تجلت نَظرَتِي وَرَنـت (الكاتـب : ميساء بيتي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة ضمن سلاسل (وحي الاعضاء)

Like Tree1Likes
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-11-11, 11:00 PM   #31

ضي الشمس

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية ضي الشمس

? العضوٌ??? » 211156
?  التسِجيلٌ » Nov 2011
? مشَارَ?اتْي » 843
?  نُقآطِيْ » ضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond repute
افتراضي


صوت القلوب 7
مرت دقائق قبل أن ترفع يده وتمسح دمعة منحدرة من عيونها
هو : نظر إلى وجهها والدموع بادية عليه . وقال : شوبك
فيه شي
الخرساء : هزت رأسها بمعنى لا
هو : ليش الدموع
الخرساء : غيرت اتجاهها على السرير ليكون ظهرها مواجها إليه
ولم تجاوب على سؤاله " كانت تخاف من هذا الحنان وهذا القدر من
المثالية هل تستطيع أن تقاوم الإعجاب به وماذا لو ...... لم ترد حتى
التفكير بالكلمة مع نفسها وبدأت في ترديد كلمة واحدة إنت وعاء وخلص
لا تخلي الأحلام تاخدك لبعيد
تركها وبقي على كنبة في الغرفة
بقيت ساعة أخرى قبل أن تقوم وتراه نائما على الكنبة
لمست كتفه
استيقظ ونظر إليها وهي تقف قبالته
الخرساء : أشارت إليه أن ينام على السرير
هو : لا عادي مرتاح هون ارتاحي إنت
الخرساء : أمسكت بيده وجرته بقوة
هو : انقاد معها
الخرساء : أوقفته قبالة السرير ودفعته عليه
وغطته وأشارت له أن يصمت
هو : ضحك من تصرفها وقال : والله قوية اللي براسك ما بينزل
الأرض قوية والله
الخرساء : أغمضت عينيه بيديها
هو : خلص نايم
وفعلا نام على السرير
وهي جلست في مقابل النهر ترسم
في الطرف الآخر ذهبت زوجته لترى الخرساء وتطمئن عليها
لم تجدها ففكرت أول ما فكرت في عائلتها
هي : معقول سمح لها تروح عندهم أكيد هو وصلها لإن هي مش
ح تقدر تخرج أصلا من غير حد منا
يعني ما قاليش ما هو مش بيخبي عني حاجة , لا بقى يخبي
مش عارفة بقيت مش عارفاه أوقات بحس إنه مش واضح معاية
, لا لا بلاش أخلي الشيطان يدخل بينا دا أحب وأخلص راجل في
الدنيا، دي قصتنا لسى بينضرب بيها المثل وضحكت عندما تذكرت جنونه
وحبه الأسطوري
وصلت إلى الحارة التي تسكن بها الخرساء
وطرقت الباب كالعادة
لم يجب أحد أعادت الطرق
سألت أحد المارة
هي : تعال لو سمحت انت تعرف أبو أحمد اللي هنا أبو البنت الخرساء
المار : لكان بعرف أبو أحمد
هي : تعرف هو فين دلوقتي
المار : لا والله ما بعرف صار له شي يومين مو مبين
هي : آه طب شكرا
تساءلت أين يمكن أن يكون قد ذهب مع ابنته المريضة ، أسأل مين ،
تذكرت أول من عرفها على عائلة أبو أحمد ابنها أحمد الذي يعمل
في أحد المطاعم في دبي والذي قابلته وطلب منها مساعدة أسرته
وترجاها أمام عدد من الأصدقاء ووعدته أنها ستساعد أسرته
وقد وفت بوعدها
لم يكن رقم أحمد مدرجا على هذا الجوال
رجعت للمنزل وأخرجت جوال آخر وفتحته ووجدت الرقم
اتصلت ب أحمد الذي رد عليها
هي : أحمد عامل إيه في شغلك
أحمد : أهلا يا ست والله مو مصدق حالي عم اسمع صوتك وبحب
اتشكرك كتير لأنك عالجتي غادة
هي : لا دا أقل واجب
أحمد : والله يا خانم لولا إنك قايلة إنك ما بتحبي الشهرة وحلفتيني
ما احكي عن مساعدتك لعيلتي كنت
هي : أحمد انت أخ وكلنا لازم نقف مع بعض
آه صحيح أنا عايزة أسألك هما بابا وأهلك مش في بيتهم اللي في الحارة ليه
أصل عندي مساعدة ليهم
أحمد: شو ؟ أنا ما بعرف بس شوي بتصل اسأل بابا وينهم
وبخبرك
هي : آه لكن اسأل من تحت لتحت انت عارف أبو أحمد وعزة نفسه
يعني انت اسأل عن أخبارهم وقول إنك بعت حد من أصحابك يسأل
لكن ما لقاهمش
أحمد : تكرمي يا ست هلأ بتصل ب بابا
كان أبو أحمد رجع لتوه مع غادة من جلسة من جلسات الكيماوي
وغادة مرهقة جدا حملها ووضعها في سريرها
عندما رن تلفونه
وضع غادة ورد على التلفون
أبو أحمد : أهلا وسهلا يا أحمد يا ابني مشتاق
أحمد : وأنا أكتر يا أبو أحمد كيفك يا بابا شو عامل وشو أخبار البنات
أبو أحمد : مناح يعني غادة هلأ رجعتها من جلسة
ولما بشغلها
أحمد : كيف حال غادة بابا فيه أمل
أبو أحمد : ايه طمّنا عليها الدكتور وقال الحمدلله ممكن تطيب وترجع
بتوب العافية
أحمد: ولما شو عاملة
لم يكن أبو أحمد قد أخبر أحمد عن زواج أخته ولم يعلمه كيف ساعدتهم
الست فقط قال ساعدت ، و سكت وهو يسرح لوعرف أحمد شو
ممكن يعمل ممكن أحمد دمه حامي ويمكن يقتل أخته ومحا يصدق إنها
اتجوزت هيك
أحمد : بابا شوبك ما عم ترد
أبو أحمد : لا بس كنت عم شوف غادة شو عم تقول
أحمد : عم اسأل عن لما شو أخبارها
أبو أحمد : منيحة بشغلها
أحمد : بابا انت وينك مالك بالبيت
أبو أحمد : شو عرفك ؟
أحمد : ايه بعتت واحد من صحابي رجع ع البلد بشي قال ما لقاك
أبو أحمد : ايه صح مشان غادة والجو يكون منيح نقلت من الحارة
أحمد : وينك هلأ مشان ابعت لك
أبو أحمد : خد العنوان " وأعطاه العنوان "
أحمد : بابا كيف دبرت مصاري لهيك مطرح يعني غالي كتير
أبو أحمد : ايه الست ما قصرت معي
أحمد : الست
أبو أحمد : ايه هي اللي عطتني الشقة مشان غادة
أحمد : شعر بأن والده يكذب عليه ولم يتعود الكذب من أبوه
وسكت ولم يعرف ماذا يقول
أبو أحمد : أحمد وينك قطع الخط
أحمد : ها لا معك بس xxxxx كيف اشكر الست هلأ بدق لها بشكرها
أبو أحمد : لا لا بلا ما تدق لها أصلا هي قالت خلي الموضوع سر
أحمد : آه والله
أبو أحمد : لما بترجع لهون بدي احكي لك عن أشياء كتيرة
أحمد : أكيد بابا أكيد هلأ بقلك باي
احتار أحمد في أمر والده ولماذا يكذب وماذا يخبئ
والست شو بدها ب بابا وليش بدها تعرف عنوانه شو صار يا أحمد
لم يتصل بالست ولكن بعد ساعة , اتصلت هي
هي : ها يا أحمد وصلت لبابا
أحمد : والله يا ست عندي سؤال xxxxx فيه
هي : أيوة يا أحمد
أحمد : إنت ليش مهتمة بعيلتي هالقد
هي : لا أنا عادي لكن انت عارف إني كلمت ناس عشان غادة وساعدوا
وفيه ناس تانية عايزة تساعد ولازم أوصل المساعدة أنا لإن باباك اتعود علية
ومش عايزة كل حد يجي يتفرج ودا غلط لكن لو مش مستريح أو مش
محتاج أنا مش عايزة وفيه غير عيلتك ناس كتيرممكن تستفيد
أحمد : أنا آسف يا ست خدي العنوان بس يا ريت تقولي لي كيف بابا
بيقول إنه إنت اللي عطيتيه البيت وإنت مو عارفة العنوان
هي : إيه معقول يكون
أحمد : يكون شو ؟
هي : آه صحيح فيه واحد من المحسنين قال عايز يدي غادة مكان تقضي
فيه فترة النقاهة
أحمد : آه والله وإنت ما عندك خبر ؟
هي : أنا كنت مسافرة رجعت من كم ساعة بس ومش عارفة
ومستعجلة عشان عندي سفر
أحمد : الله يساعدك يا مدام سامحيني
أقفل معها وهو يشعر أن والده والست كاذبين وأن هناك شيء ما غلط
في اليوم الثاني لهما في باريس بعد الإفطار
هو : هلأ منروح للدكتور ونشوف شو الإمكانية
الخرساء : هزت رأسها موافقة
هو : لا تعبسي أنا حاسس إنه فيه أمل
الخرساء : ابتسمت وأخرجت دفترها وكتبت " أنا لو قدرت اسمع أو احكي
بيكون لأنك ساعدتني وراح انولد من جديد "
هو : لا تحكي هيك هلأ فكري بس بشكل إيجابي
توجها إلى الدكتور وهما يمسكان يدا بعضهما بقوة
الخرساء : كتبت عندي طلب منك
هو : شو احكي
الخرساء : ترجم لي أول بأول ما بعرف شو عم تقولوا
هو : ماشي بقلك أول بأول
وصلا عند الدكتور
هو : لاحظ أنها زادت الضغط على يده وعرف أنها متوترة
ربت على يدها بيده الأخرى وضمها لصدره
الدكتور : الأخبار حلوة كتير
هو : ها قول
شعرت الخرساء أن وجهه مستبشر ومبتسم
الدكتور : منقدر نعمل عملية ترجّع من 60 إلى 80%من سمع المدام
الخبر الأحلى إنه حبالها الصوتية سليمة والمتوقع إنه
حالة نفسية ناتجة عن إنها ما عم تسمع بطلت تحكي
ومع رجوع السمع ح نحتاج لجلسات نفسية وتأهيل وكله بيرجع
هو : وايمتى منقدر نعمل هالعملية
الدكتور : هلأ مرتك حامل ونحنا حتى الفحوصات كنا كتير
حذرين فيها وما منقدر نعمل شي حتى تولد
هو : شكرا يا دكتور وأكيد راح نرجع بعد الولادة
الخرساء : ضغطت على يده
التفت إليها وقال هلأ بحكي لك لا تخافي كله حلو
ابتسمت للتطمين
انتهى مع الدكتور وخرجا
هو : اسمعي أنا هلأ بكامل قواي العقلية بقلك لو بدك تسقطي الولد
وتعملي العملية وترجعي تسمعي أنا ما عندي مانع
الخرساء : نظرت إليه وتغيّر الفرح لديها لحزن
وكتبت ليش أنا بدي جيب الولد ولازم تفرح بابنك ولاعاد تحكي هيك
هو : الدكتور قال إنك ممكن ترجعي تسمعي وبنسبة منيحة وحبالك
الصوتية ما بها شي وإنه ممكن يعمل لك العملية بس بعد ما تولدي
يعني أنا ما بدي كون عقبة بطريقك فهمت عليي
الخرساء : كتبت : خلص انت قلت بدك تساعدني لاعمل العملية أنا
بجيب الولد وبنفذ الجزء من شرطي وأنا واثقة إنك راح توفّي
بكلمتك وبعمل العملية ،أنا صبرت كتير شو بقي كم شهر
وبيجي الولد للنور "
هو : أنا بوعدك إنه مهما كلف الأمر راح ترجعي تسمعي ما دام فيه أمل .
أما على الطرف الآخر فقد كانت زوجته في طريقها لمنزل أبو أحمد
الجديد ضغطت على الجرس
فتح أبو أحمد الباب ليفاجأ ب الست أمامه
وقف أبو أحمد دون حركة
هي : إيه يا أبو أحمد مش ح ترحب بية
أبو أحمد : ايه أهلا يا ست اتفضلي بيتك
هي : دخلت ونظرت لكل شيء حولها وحاولت أن تخمن الأسعار
هل من الممكن أن يكون من المية ألف طب وعلاج البنت
وبعدين دي حاجات غالية جدا لا دي أغلى من المية ألف
والمكان مش عادي لا يمكن أصلا أبو أحمد يفكر يجي يأجرهنا
أبو أحمد : اتفضلي يا ست
هي: شكل الحياة حلوة معاك يا أبو أحمد مين جاب لك البيت دا
أبو أحمد : فكر وحاول أن يجد حلا " قال " والله بتعرفي المصاري
اللي عطانا ياها البيك و
هي : لا دا أغلى بكتير من الفلوس اللي استلمتها عموما مش مهم عندي
منين جبت الفلوس
لكن هي بنتك فين جيبها عايزة أكلمها
أبو أحمد : احتار ماذا يرد وكيف له أن يعرف ماذا عليه أن يقول
وأخيرا قال : راحت عند وحدة قرايبتنا
هي : إيه مين قال تعمل كدا ممنوع بسرعة خليها ترجع
أبو أحمد : والله جوزها سمح
هي : طب بس ما تقلش جوزها واعرف إيه العلاقة مش تكبرها كدا

.............................................يت� �ع


ضي الشمس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-11-11, 11:02 PM   #32

ضي الشمس

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية ضي الشمس

? العضوٌ??? » 211156
?  التسِجيلٌ » Nov 2011
? مشَارَ?اتْي » 843
?  نُقآطِيْ » ضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond repute
افتراضي

صوت لقلوب 8
أبو أحمد : ولو يا ست عيب تحكي هيك شو بيكون لكان على ايدك الحكي
هي : آه عشان على ايدي وأنا عارفة إنك بعت وهو اشترى بلاش ندّي شكل
مش صح للعلاقة
أبو أحمد : الله يسامحك يا مدام نحنا ما مننباع ولا مننشرى ولا بظن البيك هيك قصدو
هي : م تتكلمش بلسان البيه على العموم بلغها إنها ترجع بسرعة وأنا ح اتصل
وأتفاهم مع البيه
خرجت من عند أبو أحمد وهي تشعر بغصة وأن الدنيا رجعت لتكون قاسية معها
تذكرت وهي في السادسة عشرة من عمرها تذكرت ذلك الإعلان الذي طلب فتيات
جميلات رشيقات ولديهم مواصفات العارضات لإجراء اختبار قد يجعلك نجمة القرن رجعت إلى اليوم الذي تجرأت واتصلت بالرقم
هي : الو انتوا طلبتوا بنات في إعلانكم و
الصوت الآخر : ايه أهلا وسهلا إنت من هون بتحكي من لبنان أو من برا
باين إنك مو لبنانية
هي : لا أنا مش لبنانية يعني لازم ؟
الصوت : لا ولو أهلا فيكي من وين ما تكوني بتقدري تجي تعملي المقابلة والتست
هي : آه أقدر أنا صح مش لبنانية لكن عايشة هنا مع ماما
الصوت : آه إنت مالك حدا غيرها
هي : لا فيه بابا لكن منفصل عن ماما واحنا عايشين هنا من سنة وشوية
الصوت : اديش عمرك
هي :خافت أن تقول العمر الحقيقي فيرفض أن يقابلها أو يطلب إذن الأهل
فقالت : ثمانية عشرة
الصوت : أحلى عمر
هي : طب اجي امتى
الصوت : تعالي وقدمي الطلب وبعدين منكمل المشوار مع لجنة
هي : ماشي
بدأت تخطط كيف سوف تتأخر في العودة غدا وأنها سوف تكذب على أمها
حتى تتأكد أنها لديها القدرة على عمل ما تريد وتنجح في الامتحان وبعد ذلك
تخبرها وعندها لن تعارض مسيرة الشهرة
خرجت من المدرسة للعنوان
استقبلتها فتاة وطلبت منها تعبئة طلب
ومرة أخرى زورت عمرها ببساطة وبدون وعي
الفتاة : خليك هون شوي و بتدخلي تعملي المقابلة
بعد ربع ساعة
الفتاة : ادخلي
هي : هنا " وأشارت لأحد الأبواب
الفتاة : ايه ادفشي الباب وادخلي
دخلت لتجد ثلاثة من الرجال يجلسون خلف طاولة
تقدمت خطوات مهزوزة
الأول : شو بدك في الحياة
هي : أنا عايزة أكون عارضة أزياء
الثاني : عندك أي تجارب سابقة
هي : هزت رأسها نفيا
الثاني : جاوبي بالصوت
هي : لا مفيش أول مرة بس
الأول : طيب امشي على الممشى الطويل " وأشار لها على ممشى يشبه ما تسير
عليه العارضات "
هي : وضعت حقيبتها التي فيها كتبها وصعدت لتسير
كانت تفتقد الخبرة ولكن تملك الموهبة
الثاني : روحي وراء الستارة غيري والبسي فستان بيناسبك
هي : ألبس هنا ؟
الأول : ايه هون ما حدا ح يشوفك
هي : لازم يعني
الأول : بدك تكملي أو تطلعي
هي : لا خلاص رايحة
واتجهت إلى حيث قالا واختارت فستان يناسب لونها الخمري وعيونها العسلية
كانت فعلا ساحرة وفي نفس الوقت بريئة
الأول : ارجعي اعرضي
صعدت وعرضت وكانت فعلا جميلة وملفتة جدا
بقى الثالث صامتا طوال الوقت وشعرت في قرارة نفسها أنه هو من يجب أن يرضى
نظرت إليه نظرة فيها من الاستعطاف بقدر ما فيها من الإغراء الذي لم تقصده
ولكن لأن الجمال الذي تملكه يمتلك السطوة التي لم تكن تعرف أنها تملكها
فقد وقعت في قلبه جدا
الأول : ما بك شي شوية تدريب وبتكوني مستعدة بس لازم توقعي العقد
خدي الأوراق
الثالث : أنا ح دربها
التفت الأول والثاني له استغرابا
الثالث : ايه أنا بدي ارعاك بنفسي
هي : شعرت أنها حققت فعلا ما تريد
الثالث : من بكرا بتبدا التدريبات متل هاد الوقت تع خدي مني المواعيد
وأخرج بطاقة عطي هي البطاقة للسكرتيرة راح تدخلك فورا
هي : شكرا
خرجت وهي لا تتمالك نفسها من الفرح أرادت أن تخبر أمها ولكن شعرت أنه
لم يحن الوقت بعد ربما لا تنجح في التدريبات وتفشل ولذلك كانت صديقتها في
المدرسة والأقرب لها جوري هي بيت سرها
جوري : لو عرفوا إنك كذبت وعمرك بس 16 شو ح تعملي
هي : آه أكون نجحت في كل الاختبارات وماما ح حتوافق
جوري : ماشي بس قولي كل شي
هي : إنت بس اللي ح تعرفي كل حاجة
استمرت أسبوع تذهب للتدرب على يد صاحب الوكالة شخصيا
لم تكن تعرف جيدا استاذها من يكون ولا ما هو دوره الفعلي ولكن شعرت أنه الأهم
الذي سيكون بيده كل شيء
هي :استاذ جان انت بتدربني من أسبوع كدا يعني شايف إن أنا كويسة
أو لا
جان : نظر إليها نظرة فاحصة وابتسم " أنا بقلك لما تصيري جاهزة "
هي : يعني اللي بعمله كويس ؟
جان : بس مو كافي بدك بعد
هي : يعني قد إيه كدا
جان : ليش بدك تعرفي ؟
هي : لا بس عشان اتطمن وبعدين أنا لوحدي معاك يعني مفيش حد غيري
جان : لا فيه غيرك بس عند حدا غيري إنت بس اللي اخترتك مشان دربك خص
إنت غير
هي : خجلت وأحست أنه يطري عليها " ليه غير يعني "
جان : ح تعرفي لما تبقي نجمة غير شكل
مر أسبوعان آخران من التدريب وهي تتغطى ب جوري في التأخير والمذاكرة معها
وفي يوم انتهى التدريب
جان : خدي هاد العصير كاس نص نجاحك
هي : بجد نجحت
جان : إنت بنص الطريق
هي : فاضل إيه
جان : تشربي الكاس وبعدين منعرف
لم تعرف ماذا كان يدور حولها جيدا ولم تشعر أين هي كان آخر ما تتذكره
هو كأس العصير لم تكن نائمة ولكن لم تكن تعرف ماذا يحصل معها
لماذا تشعر بألم في جسمها لماذا رأسها ثقيل كانت كلها أسئلة
لم تعرف أن تجيب عليها وعادت للنوم
شعرت بربت على خدها وأصابع تتخلل شعرها الكثيف
هي : فتحت عيونها لتجد جان لا يكاد يلبس شيئا وهو يداعب خدها
فتحت عيونها ووعت لما حولها للمكان للسرير الذي تنام فيه ولجسمها
العاري والذي انتهك كل مافيه عرفت أنها اغتيلت بكل ما للكلمة من معنى
خرجت وهي تلم اللحاف عليها وتنطلق لا تعرف إلى أين
جان : يناديها بدون أن يلحق بها تع وين رايحة إنت قلت بدك تعملي كل شي
هي : انت حيوان كلب لازم تموت موتني موتني
جان : لا تكبريها إذا بدك بتصلحي كل شي
بس بدي إياك وإنت فايقة كمان مرة
هي : مش ح أكون معاك غير ميتة موتني
جان : ما بدك تكوني ستار ح خليكي أحلى وأغلى ستار
هي : لا مش عايزة أي حاجة رجعني للبيت
جان : ادخلي البسي
دخلت ولبست ملابسها
كان قد مضى يوما كاملا على غيابها عن المنزل واتصلت والدتها ب جوري
التي خافت وقالت لوالدتها أنها سوف تنام عندها لأن كل البنات مجتمعين عندها
تركها في أحد الشوارع وهي لا تكاد تستطيع السير اتصلت من عند أحد الباعة
ب جوري
جوري : إنت وين أمك اتصلت تسأل عنك وأنا قلت لها بدك تنامي عندي
هي : أحسن طب أنا ح اجيلك
وصلت لعند جوري التي عرفت كل شيء وشاركتها البكاء
ماذا تستطيع أن تفعل طفلة لطفلة أخرى وقررتا حفظ السر
مرت أربع أسابيع قبل أن ترجع للمنزل وهي تبكي بحرقة
الأم : حصل إيه
هي : عادي لكن مخنوقة
دخلت واتصلت ب جوري
هي : جوري أنا حامل أعمل إيه ح أموت
جوري : يا الله الله ياخده ح تحكي معه
هي : لا ح أروح أرمي نفسي من أي جبل
جوري : استني أنا بسأل عن حدا بيعرف يعمل لك شي ويخلصك
هي : طب شوفي
سألت جوري ووصلت إلى أحدهم في أحد الأماكن المشبوهة
باعت كلا منهما قطع الذهب التي معها وذهبتا للمكان
وهناك كادت أن تموت وبدأت تنزف بشدة
وعندما أخذتها جوري وجدتها غارقة في دمها مما اضطرها للاتصال
بالمشفى وفي المستشفى تم الاتصال بالوالدة وهنا عرفت الأم كل ما حصل
لم يكن همها سوى أن تعيش ابنتها وبعد ذلك أن تستر عليها
خرجت من الموت ولكن بجرح ليس له دواء
سألت الأم الطبيب ماذا سيحصل لها
الطبيب : يعني هي الحمدلله نجيت من الموت بس بصراحة ما ح تقدر تحمل أبدا
بعد هيك
الأم : يا ربي والله حرام
الطبيب : يعني بصراحة بنتك تعرضت لمجزرة ربك رحمها إنها عاشت
دخلت إليها الأم
ما أن رأت أمها حتى انهارت في بكاء عميق جدا
الأم : عملت كدا ليه
هي : ماما أنا مش " وانهارت مرة أخرى "
احتاجت لوقت حتى تتماسك
وتقول : أنا مش زي ما إنت فاهمة يا ماما أنا انضحك علية
الأم : إزاي يعني انضحك عليك إنت اللي عايزة تضحكي علية دلوقتي
هي : اسمعي مني وبعدين احكمي ياريتني مت وخلاص
الأم : قولي
هي : بدأت تحكي لأمها كل شيء وماذا حصل معها وكيف تم التغرير بها
الأم : ضمت ابنتها وقالت " نفسي أعمل حاجة لكن المصيبة كلها عليك إزاي
بس ح يعترف هي حتكون فضايح وبس
هي : مش عارفة أنا لحقت زي الفراشة النور وانحرقت جامد
الأم : لو قلتيلي يمكن كنت روحت معاك وعرفت حاجة
هي: خلاص عرفت إني غبية ومفياش حاجة لا موهبة ولازفت أنا كنت
تسلية ليه بس
الأم : بس خلاص دا سر ومحدش ح يعرف عنه وكل حاجة ح تتصلح
هي : ماشي يا ماما
بعد سنة ونص أحضرت أمها لها عرضا لأحد الدور تطلب عارضات
هي : لا أنا خلاص نسيت
الأم : إنت عندك الإمكانية وأنا وديت صور وفيديو ليكي وقبلوا
لازم تعملي التست عشاني وعشان ما يروحش دمك ببلاش
هي : عشانك بس يا ماما
ولكن هذه المرة كان كل شيء بصورة صحيحة بدأت تشق طريق
الشهرة والمجد
وصلت إلى منزلها , نزلت من سيارتها بعد مسيرة الذكريات وفتحت
الباب وهي تحس أنها عادت لليوم الذي فقدت فيه كل شيء لم تعرف معنى
الفرح والسعادة غير في ذلك اليوم الذي أحبها فيه وأجمل شعور في
الكون عندما طلبها للزواج ورغم أنها لم تخبره بشيء ولكنه قال لها
"كل اللي مضى بحياتك صفحة مزقتها" ،أراحها ولمّ كل جروحها معقول
يكون هو بالذات الذي سيكون سبب كل جراحها الآن ؟
اتصلت به :
هي : انت فين بصوت مقهور مبحوح
هو : خير شوبك فيكي شي
هي : عوزاك جنبي بردانة وحاسة إني عريانة في وسط الشارع
هو : شوبك شو صار لك شربانة شي
هي : والله تعبانة خالص انت بس مفيش غيرك حد ممكن يساعدني تعال
هو : خلص بكرا راجع ارتاحي هلأ يا قلبي
شعر بالخوف عليها والألم لذلك الصوت المبحوح والذي واضح أنها بكت
كثيرا خاف أن تكون عرفت أنه مع الخرساء ولكن معقول كيف
الخرساء : شعرت أنه مهموم وأن هناك ما يدور في رأسه
ربتت على كتفه بحنان
هو : أمسك يدها على كتفه ولم يقل لها أي شيء
غير " بكرا منرجع للبلد "
الخرساء : أشارت برأسها علامة الموافقة
...................................يتبع




ضي الشمس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-11, 12:53 AM   #33

مرمرية

نجم روايتي

 
الصورة الرمزية مرمرية

? العضوٌ??? » 84453
?  التسِجيلٌ » Mar 2009
? مشَارَ?اتْي » 1,014
?  نُقآطِيْ » مرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond reputeمرمرية has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلم ايدك ضى على البارتين الحلوين
اعتقد ان البطل بدا يشعر باحترام ومودة ناحية الخرساء لكن مشاعره لم تتطور الى الحب وتعاطفه معاها نابع من شخصيته الطيبة
لكنى اشعر بشرارات قادمة من البطل والخرساء جايز تتحول الى حب
البطلة انا شايفة انها بتحب نفسها اكتر من حبها لزوجها بكتير وانها واثقة من حبه ليها لدرجة انها ما بتغرش عليه وانها تخاف عليه من الخرساء فاعتقد ان حبهم لبعض ينقصه شىء
عزيزتى ضى وصفك للمشاعر جميل ودقيق وانت ذو احساس عالى .ووفقك الله دائما ومنتظرة جديدك ان شاءالله
تقبلى تحياتى


مرمرية غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-11-11, 01:51 AM   #34

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ??? » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

مشكورة ضى على البارتين الروعة ...


هى ... فتاة صغيرة غُرر بها و لكنها لم تقل له الحقيقة لم تقل له أنها لا تنجب ... أشفق عليها للغاية كما أشفق على لمى ... و لا يمكننى التوقع كيف ستكون الحياة بينهم ... جملتها الأخيرة و طلبها لرجوعه أثرا بى للغاية ...



ضى متابعاكى و شكراً لك


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
قديم 23-11-11, 12:52 AM   #35

ضي الشمس

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية ضي الشمس

? العضوٌ??? » 211156
?  التسِجيلٌ » Nov 2011
? مشَارَ?اتْي » 843
?  نُقآطِيْ » ضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond repute
افتراضي

اختي مرمرية :
الشرارات اين سوف تنتهي ؟ وكيف تنتهي هذا هو مسيرة ابطالي الي حيث يجب ان يصلوا بكل مشاعرهم ..شكري وتقديري لك


ضي الشمس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-11, 12:56 AM   #36

ضي الشمس

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية ضي الشمس

? العضوٌ??? » 211156
?  التسِجيلٌ » Nov 2011
? مشَارَ?اتْي » 843
?  نُقآطِيْ » ضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond repute
افتراضي

اختي هبه
ان الانسان ليس صفحة يمكن ان نكتب عليها ما نريد
انها صفحات فيها خير وفيها شر ..بل هناك صفحات في الانسان مكتوبة بحبر سري ..لا يقدر
حتى الانسان نفسه ان يعيد قراءة ما كتبه في تلك الصفحة في يوم ما ..
هي لم يكن من السهولة عليها ان تروى ما حصل وعندما احبت اعطت مشاعرها وحبها وقلبها ..
هل علي ان الومها على انها لم تخبره ؟ لا اعلم فهل هي كانت تريد ان تعيد ما حصل حتى لنفسها اصلا ؟


ضي الشمس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-11, 01:06 AM   #37

ضي الشمس

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية ضي الشمس

? العضوٌ??? » 211156
?  التسِجيلٌ » Nov 2011
? مشَارَ?اتْي » 843
?  نُقآطِيْ » ضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond repute
افتراضي

صوت القلوب 9
بقيت في السرير ولم تتحرك وأعطت فخرية إجازة لم تكن تستطيع
حتى التفكير في حياتها بدونه ماذا هي إذا لم يكن هو فيها .
كان هو على الطرف الآخر منشغل البال عليها يكاد عقله أن يشت من كثرة التفكير فيها وماذا يمكن أن تكون عرفت
شعرت الخرساء أنه شارد الفكر منشغل بشيء ما، لم تعرف ما هو لكن
خمنت أن زوجته عرفت أنها سافرت معه وهو لا يريد أو لا يستطيع
مواجهتها لأنه يحبها ولا يريد أن تغضب ولكن لم تحاول أن تتحدث معه
بقي صامتا طوال الرحلة وحتى وصل إلى أرض المطار
لم يبلغ أحدا ليستقبله ولم يطلب سائقه الخاص اكتفى أن طلب شركة ليموزين
أوصل الخرساء إلى المزرعة ولم ينزل معها
اتجه إلى منزله فتح الباب كان المنزل مظلما اتجه إلى غرفتها كانت
تلبس بيجاما طويلة الأكمام وواضح أنها مشعثة الشعر تبدو مثل قطة
متكومة من البرد
اقترب منها ولمس شعرها
انتفضت بقوة وشعرت بقشعريرة ورفعت رأسها لتراه
هو : شو بك ؟ شو صار لك ؟
هي : بردانة
هو : المكان دافي
هي : جلست ووضعت رأسها بين ركبتيها وقالت "
هنا وأشارت على قلبها " برد وخوف حاسة روحي عريانة ومفيش أي
هدوم ح تغطيني "
ضمها بشدة وقال : ما تخافي أنا هون مافي شي ما عمري شفتك هيك
طول عمرك قوية شو صار معك
هي : انت رحت فين وسيبتني لوحدي
هو : قلت لك تع معي إنت ما
هي : " قاطعته " ما تسيبنيش خالص ح أموت لو سبتني
هو : ما ح اتركك أبدا إنت روحي شو حدا بيترك روحه
هي : لا ممكن أي حد يترك أي حد حتى الأب بيسيب أولاده
هو : أنا لا شو مفكرة أنا متل غيري
هي : خايفة تكون زي بابا كان بيقول إني أغلى حاجة عنده لكن بعد مدة
سابنا ، سابني أنا وجاب غيري واستغنى عني
هو : بس أبوك صح تارك أمك بس بيحبك وفخور فيك
هي : لا مش بيحبني زي الأول بابا لما كنت عايزاه جنبي مكنش معايا
لما احتجت يحميني ماكنش موجود كان بيبني بيت جديد وبيجيب
أولاد جداد وأنا بقيت حاجة حلوة بيفرح بيها لما يشوفها وبس
هو:هلأ شو جاب هالسيرة صار لها من لما كان عمرك عشر سنين
هلأ إنت نجمة وقوية وأبوك طاير فيك
هي : " بينها وبين نفسها " مين قال إني نسيت ومين قال إن بابا
بيحبني ؟ وقالت : معاك حق آه صحيح نسيت أسألك
هي الست مراتك فين
هو : شو ؟
هي : قصدي انت عارف فين مش في بيت المزرعة
هو : ايه صح عند أهلها
هي : آه يعني في الحارة في بيتهم انت وديتها
هو: ايه " وشعر أنه محاصر ولا يعرف ماذا تعرف تماما "
هي : " بيكدب ليه وإيه الحكاية " طب أنا ما لقيتش أهلها في الحارة
مش عارفة راحوا فين
هو : ايه أنا لأني خفت إنه حدا يلحقنا قلت ببعدهم عن أي حدا بيعرفهم
واستأجرت لهم شقة بعيد عن الفضولين مو أحسن هيك
هي : آه قولتلي لكن برضه هي مش في الشقة الجديدة
هو : "شعر بنوع من الدوران وانقطاع النفس " وين قصدك ؟
هي : في الشقة اللي اخدتها في الحمرا
هو : إنت رحت لهنيك ؟ يعني عرفتي العنوان
هي : مش عايزني أعرف ؟
هو : لا بس إنت كيف عرفت هاد السؤال
هي : سألت وعرفت لكن الأهم إن الست مراتك مش عند أهلها راحت فين
هو : عمل حركة بوجهه بمعنى ما بعرف
هي : آه كويس يعني أنا معاية حق أقول لباباها لازم ترجع
يروح قايل جوزها وافق
هو : فتح عيونه متسائلا "ولم يعرف ماذا يقول "
هي : يعني انت عارف إنها راحت لوحدة من قرايبها
هو : ما بعرف بس أنا قلت له يعني ما تمنعها تطلع بركي فهم إنه
ممكن تروح لقرايبها
هي : و انت دخل دماغك الكلام دا ؟
هو : شو قصدك
هي : يعني إنها راحت لقرايبها ؟
هو : " يالله ما تكوني بدك تشككي هلأ بأخلاقها يعني بتكوني بلشتي تغاري منها " قال : لكان وين راحت
هي : معاك
هو : ضحك لا شو عم تقولي معي ليش ؟ ونظر إلى أحد الصور التي
تضمهما وهو يعاتب نفسه لأنه يكذب ولكنه لا يريد أن يجرحها فهي
كانت شبه منهارة
هي : أنا آسفة شكيت إنها معاك بس برضه مخنوقة
ومنك انت بالذات
هو : أمسك بيدها وقال : شو عملت يا حبيبتي
هي : كم مرة قلت لك لما اتفقنا تخلف من البنت دي
إنها مش مراتك هي بس وسيلة
هو : ايه
هي : أنا قلت مراتك انت ما اعترضتش
هو : يعني ما انتبهت
هي : مش انت بس تعرف باباها قال إيه : قال إنك جوز بنته يعني
واخد الموضوع جد ودا غلط

هو : يا قلبي لا تعملي بحالك هيك
هي : اقتربت منه وتكومت في حضنه مثل قطة أليفة وأمسكت بيده وهي
تقبلها
هو : مسح على رأسها ولم يزد شعر أنها طفلة صغيرة خائفة ومتروكة
وليست زوجة تغار على زوجها شعر أنها تريد الحنان والحب
المجرد لا تريد أن يلمس جسمها بل قلبها
هي : انحدرت الدموع من عيونها وتساقطت على يده
هو : يا قلبي تع " ورفعها ومسح دموعها "
هي : مش عارفة ألبس ولا آكل ولا أشرب ولا حتى استحمة حاسة
نفسي مليش لازمة في الدنيا
هو :خلينا نبدا من الآخر تع معي أنا بدي حممك شو رأيك
هي : لا مش عايزة
هو : تع أنا بدي اتحمم معك أنا ح جهّز الحمام
هي : مش عايزة
هو : حملها وأدخلها إلى الحمام وساعدها في خلع ملابسها
هي : دفعته خارجا وقالت خلاص روح أنا استحمة لوحدي بلاش
انت معاية
هو : ماشي ولم يغلق الباب خاف أن تفعل شيئا بنفسها
فقد كانت نظراتها مشتتة وشعر أنها غير طبيعية " يا الله شو بدي اعمل هلأ "
حدث نفسه هلأ كيف عرفت عنوان أهل لما كيف وصلت معقول
اتصلت ب أبوها ل لما وقال لها ؟ كيف بس عرفت
كان غارقا في أفكاره
عندما خرجت كانت تلبس بجامة بطبعات عبارة عن دبدوب وقلوب
صغيرة ومقفولة تماما شعر أنها ترتد لطفولة ما مفقودة في حياتها
هو : شو قررت تهجريني من غير ما تحكي هلأ بعد سفرتي عم تقابليني
بهاد اللبس ؟ شو مافي شي قميص نوم يشرح القلب
هي : نظرت نظرة شاردة مش عايزة ألبس حاجة حتى العرض مش عايزة
خلاص مش عايزة اشتغل
هو : يا سلام ولما إنت بدك تتركي هيك ليش خليتينا نعمل هيك ونجيب
البنت وتحبل و
هي : دا قراري وكفاية عايزة أفضل في البيت
هو : يعني إنت ح تضلي بالبيت مشان تقولي إنك حامل بس
باقي شوي
هي : لا من دلوقتي
هو : تع اقعدي هون جنبي وقولي شو بك بلا ما تحكي بالألغاز
هي : فاكر أول ليلة لينا ؟
هو : شو هالسؤال طبعا فاكر
هي : كنت مستنية تسأل ليه وتزعل كنت متخيلة إنك ح تشك فية
لكن انت ما سألتش ولا كأن فيه حاجة استغربت واتكسفت وانت حسيت
مش كدا وعشان كدا قلت لي كل شيء قبل كدا كان صفحة وانتهت
هو : ايه أنا كمان كان لي تجارب وما حبيت عاملك بشكل مختلف عني
و
هي : أنا " وبكت بشدة "
هو : اهدي شوي شو جاب هلأ الموضوع على بالك ما عمري فكرت فيه
وإنت لو كان بدك تخدعيني بتقدري بعملية بس إنت كنت صادقة
هي : أنا ماكنش ليّة أي تجارب أنا أنا
هو : وقف واقترب منها وحضنها بشدة خلص أنا ما عمري فكرت بالموضوع
هي : وأنا عمري ما نسيت من يوم ما اغتصبت
هو : شعر أن قلبه انقبض وشعر بألم أشعره بغثيان
شو عم تقولي مين وكيف وايمتى صار
هي : مش عارفة حصل إيه أنا صحيت لقيت إني كنت نايمة في سرير
واحد وبعدين فهمت، أنا ح احكي لك كان لازم أقولك كل حاجة من الأول
لكن ماكنتش عندي القدرة إني أقول كان الكلام بيوقف في زوري
أنا كنت وما زلت مش حاسة إني أنا أنا بقيت حد تاني حد محطم
هو : تع قولي لي شو صار
هي : كان عندي ستة عشر سنة وكنت فاكرة إني باعمل إعجاز
وعايزة أبقى حاجة لكنه استغل غبائي واغتال براءتي
هو : اتعالجت من اللي صار رحت دكتور يعني
هي : لا خفت وخبيت وبعد شهر عرفت إني حامل
هو : فتح عيونه شو ؟
هي : وبرضه خفت مافيش جنبي حد غير ماما وكنت خايفة جدا، كنت
طفلة ورحت برضه لوحدي أنزّل البيبي وحصل مشاكل ونقلوني
للمستشفى وهناك كان حصل ضرر كبير وانتهيت
هو : شو يعني
هي: ماكنش فيه حل غير يشيلوا الرحم وبقيت شجرة من غير ثمرة
هو : مو ممكن شو عملت بحالك
هي : أنا ما عملتش حاجة أنا انعمل فية يعني أنا كنت أقدر أعمل إيه قولي
هو : ليش ما حكيت من أول بدل ما لفيتي وشربكتي الموضوع هيك
هي : لو قلت لك كنت ح تقول بلاش أولاد وح تتحمل إنك تعيش من غير
ولاد وأنا عارفة إن روحك فيهم طب قولي حرام أو حلال ؟ وانت ذنبك إيه
هو : ذنبي إني بحبك وإنت لو أنا ما بجيب أولاد كنت ضحيت مشاني وأنا متأكد من هيك
هي : لكن أنا عايزة يكون لك ولاد والولد ح يكون ابني وابنك يعني
برضه أنا ح كون سعيدة معاك مش لوحدك
هو : بس يعني هلأ إنت مو حاسة أنه حرام ناخد الولد من أمه
هي : جلست وهي معتدلة ونظرت إليه بحدة
وقالت : حرام طب هي اختارت تخوض المغامرة وتحمل وتجيب
وتسيب ابنها يعني هي عارفة كل حاجة ومقدرة الموضوع أومال أنا أقول إيه
لا اخترت ولا كان لي رأي اتخدرت وأخد مني أعز حاجة وانحرمت
من كلمة ماما طول عمري مين حرام فينا قول مين حرام
هو : سكت وعرف أن الجدال معها لن يكون ذا جدوى فهي لا ترى
سوى مأساتها ولها كل الحق في ذلك فقد ذبحت طفولتها وسرقت
أمومتها ولن يجدي أن يقول لها راعي حال أحد
قال: خلص اهدي معك حق هي اختارت بس إنت اهدي
هي : تجمعت الدموع في عيونها وقالت من بكرا قول لكل الناس
إني مش ح اشتغل وح اهتم بالحمل وبس
هو : أنا ما ح قول ولا شي إنت اتصلي ب حي الله صحفي من اللي
بتعرفيهم وعطيه الخبرية بيكون أحسن بلا منها الرسميات
هي : ماشي بس اعرف هي راحت فين لتكون هربت
هو: لا تخافي ما هربت
هي : ايش عرفك انت عارف مكانها
هو : لا بس أكيد ما ح تهرب شو مفكرة ،هلأ بروح بشوف أبوها
وبعرف مكانها بركي بتكون رجعت
هي : معاك
هو: لا خليك هون ارتاحي أنا بتصل فيك
هي: روح " وفكرت أروح وراه أشوف لا بلاش أنا ح أعرف بطريقتي
واضح إنه عارف هي فين متطمن خالص يعني لو حس بس شوية إن
ابنه في خطر كان اتجنن يبقى عارف هي فين "
.................يتبع



ضي الشمس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-11, 01:07 AM   #38

ضي الشمس

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية ضي الشمس

? العضوٌ??? » 211156
?  التسِجيلٌ » Nov 2011
? مشَارَ?اتْي » 843
?  نُقآطِيْ » ضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond repute
افتراضي

صوت القلوب 10
خرج وقصد شقة أبو أحمد
وهو يفكر كيف يتعامل مع مشكلتين كاملتين من منهما أقوى أو أقدر على
الاحتمال، إنهما في منتهى الهشاشة سواء هي أو الخرساء كيف يعالج
كل هذه الآلام التي احتملتها تلك القلوب الصغيرة ؟ شو هالحظ يعني
من شي أكترمن خمسين مليون امرأة عربية بيكون نصيبي عند قلبين
بدهم حدا يعالجهم يا رب كون معي
وصل لشقة أبوأحمد طرق الباب
أبو أحمد: أهلا وسهلا يا بيك اتفضل
هو : هلا أبو أحمد بدي احكي معك جوز كلام بس لوحدنا
أبو أحمد : أشار إليه أن يدخل إلى أحد الغرف اتفضل هون يا بيك
هو : أبو أحمد انت حكيت لمرتي عن عنوانك
أبو أحمد : لا والله يا بيك أنا نفسي اتفاجأت فيها على باب البيت
هو : يعني ما اتصلت فيك وانت خبرتها عن العنوان
أبو أحمد : لا أبدا
هو : كيف عرفت بس
أبو أحمد : والله أنا متلك xxxxx حاسس إنه في شي غريب
هو : معقول " بينه وبين نفسه فكر أنه ربما يكون هناك من يراقبه لصالحها ,ممكن تعملها يا الله ممكن تشغّل حدا يراقبني . بس لو هيك
كانت عرفت إنها معي وما اجت لهون تدور عليها شو الموضوع بالظبط ؟
أبو أحمد : يا بيك أنا إنسان على قدي ما بدي مشاكل معك ومع الست انت
ما قصرت معنا بس ما بدي وجع راس . يعني يا بيك الست حكت
كلام ما بيصح أبدا وما بقدر قول شو حكت يعني صح نحنا عارفين الهدف
اللي منشانه أخدت بنتي بس بتضل مرتك بشرع الله ولو ما أعلنت
هو : حقك عليي يا أبو أحمد يعني بدك تفهم إنه هي غيرة وبتضل
ست ولازم تغار على جوزها وأنا آسف عنها
أبو أحمد : يا بيك انت ما اجى منك غلط ولا خطأ وأنا بعرف إنه بنتي لو
حدن غلط فيها بيكون أنا مش حدا تاني بس والله غصب عني
هو : ربّت على كتف أبو أحمد وقال : بعرف ومقدر وعم ادعي ل الله
إني اقدر اعمل شي يساعدها ويخليها تقدر تواجه الحياة من غير
ما حدا يستغلها
أبوأحمد : الله محي أصلك يا طيب وأنا م ح انسى أبدا معروفك
هو : هلأ أنا باستأذن منك وعلى فكرة بنتك بخير وبركي بعد ما تولد
راح آخدها ع فرنسا مشان تعمل عملية ترجّع لها أغلب السمع
أبو أحمد : والله أحلى خبر سمعته "وشعر أبو أحمد أن لما
قد تنصف أو تجد شيئا جميلا في حياتها بعد معاناتها على مدى سنوات
خرج من عند أبو أحمد ومازال السؤال حائرا كيف عرفت ؟
انطلق إلى بيت المزرعة وهو يهتم بالطريق لعل أحدا يراقب خطواته
لم يلحظ شيئا مريبا
كانت الخرساء تقرأ كتابا عن الحمل وأوضاع الجنين ومراحل النمو
وتفكر كيف سيكون مصير هذا الطفل بعدما يخرج للحياة
وإذا سمح لي بالزيارة ح يعرف إني والدته ح أسمع كلمة
ماما يعني أنا أصلا بستاهل هالكلمة يا الله وضعت يدها على بطنها
واستسلمت للنوم
دخل هو المنزل وفتح النور هذه المرة خاف أن تفزع
وسار على أطراف أصابعه دخل إلى الغرفة ووجد الكتاب إلى جوارها
مفتوحا على صفحة
أخد الكتاب وشرع يقرأ وجلس على كنبة إلى جوار الشباك دون أن يصدر أي حركة
أراد أن يكون مع طفله في كل لحظة من نموه أراد أن يقبله في أحشاء أمه
أراد أن يلمس طفله أو طفلته قبل أن يخرج للحياة, تذكر ذلك الشعور الذي
اجتاحه في فرنسا حين وضع يده على بطنها ونظر إليها وهي
نائمة وتضع يدها على مكان الطفل وتساءل . ممكن تترك الولد
ممكن تقدر تستغني عنه بشك الله يستر أنا اللي ح روح فيها ما بين
قلبي وقلب حبي وابني مين ح اختار كيف بدي احرم وحدة منهم من
حلمها أو من ابنها يا الله ساعدني
فتحت عيونها ورأته يقرأ في كتابها
جلست في السرير ونظرت إليه وهي تتساءل شو صار معه
وليش كان قلقان اسأل أو ما بيحق لي ؟
انتبه لها وابتسم
هو : صحيتي الظاهر كنت تعبانة
الخرساء : أشارت له أن يصبر قليلا وقامت وأحضرت الدفتر والقلم
وكتبت انت شوبك فيه شي غادة بها شي ؟
هو : لا ولا شي وغادة عم تتقدم مع الدواء ما تخافي وأبوك بيسلم عليك
وبكرا ح آخدك لعنده
الخرساء : تهلل وجهها فرحا وكتبت "شكرا "
وأكملت : بس انت فيك شي ؟
هو : لا ولا شي عادي الشغل ما تشغلي بالك
الخرساء : كتبت " انت ما تحمل همي حاسة إنك xxxxx ويمكن حاسس
بالذنب ناحيتي بس أنا اخترت أنا فاهمة وواعية ما تحمّل حالك، انت لازم
تساعدني إني اوفي بتعهدي والتزامي ومرتك ست طيبة وبتحبك
وإلا ما ضحت هيك تضحية وأنا بعرف حالي إني ما عملت هيك غير من
حبي لأختي وبالتالي ما حدا شرير هون وما حدا ملاك كلنا بشر النا
حاجات ورغبات فهمت عليي ؟
هو : صح معك حق ما حدا فينا ملاك ولا حدا فينا شيطان نحنا
بشر عادين النا صح وغلط أنا ما بنكر حاسس إنه في ظلم عليك
بس خايف يكون الظلم الأكبر على طرف ما سألناه شو بده ولا
عرف شو خططنا بغيبته ولا قادر يحكي أو يدافع عن حاله
الخرساء : كتبت : شو قصدك
هو : إنت وأنا جبنا هاد الولد سألنا هو شو بده شو عاوز
إنت وأنا هل عرفنا شو ح تكون وجهة نظره بيوم لما يعرف إنه
حكمنا عليه يعيش بعيد عن أمه وقررنا شو الأصلح له تفتكري
بيقدر يفهم ظرفنا ؟ فكري معي
الخرساء: كتبت " لا " وأطرقت بحزن تفكر فيما يكون رأي هذا الطفل في يوم ما ووضعت يدها على بطنها وحدثت نفسها "يا الله كيف يعني أوفي
بوعدي للست أو آخد ابني بس أنا أخدت المصاري مشان غادة ومشان
تتعالج وهلأ الحمدلله كيف بدي ارجع بكلامي
وكتبت : ما تقول له شي خليه مفكر إنه هي أمه
هو : مافي شي بيتخبى طول العمر ولو حاولنا وأكيد بيوم ح يعرف
وبفضل يعرف مني
الخرساء : لا لا تحكي له شي خليه يعيش حياته وانت تكون حواليه والست
ح تحبه أنا حاسة هيك ما تخوفني
هو : أكيد ح تحبه أنا معك، بس أنا عم بحكي عن حقه هو حق ابننا
إنه يكون مع أم وأب طبيعي
الخرساء : كتبت : انت أبوه وهي ح تكون أمه انت فكر إني مت شو بيكون الموقف ؟
هو : الله لا يقدر بس لو مت خلص بيعرف وبيكون شي
غصب عنا بس هلأ غير
الخرساء : كتبت " لو أنا تراجعت هلأ وقلت بدي ابني تتوقع إنه صح
أو تراجع عن الوعد ؟ أنا ما بحب اتراجع بوعدي
هو : خلص ارتاحي ولا تفكري بالموضوع أنا بس بتخطر ع بالي هيك
أشياء
كان هو نفسه لا يعرف ما هو الصح وهل من الوفاء لحب حياته أن يجهض حلمها في طفل وفي الواقع أن لما لم تجبر على أي شي
لم يكن هناك إجبار مادي ولكن إجبار معنوي ماذا كانت تستطيع أن تفعل ماذا في إمكانها هل ترفض هناك غيرها ممن الحاجة تلزمهم بما لا
يريدون ولا يكون في أخلاقهم ،صدق من قال لو كان الفقر رجلا لقتلته
معها حق تسألني شو الحل ؟ أنا نفسي مو عارف شو الحل ولا كيف اوصل للعدل بينكم وبين نفسي وبين الطفل الجاية ؟
الخرساء : هزت رأسها موافقة وهي تتقاذفها أمواج الأفكار
هو : هلأ لازم روح بدك شي اسمعي خدي
وأعطاها جوال وقال ابعتي رسالة بس على هاد الرقم هاد خاص فيك
وقولي شو ما بدك وأنا ببعت لك شو رأيك
الخرساء:شعرت بنوع من الأمان فقد مرت عليها الكثير من الأفكار والمخاوف وتمنت أن تشعر أنها يمكن أن تستنجد بأحد أو يكون حولها من
يخاف عليها ويرعاها ولكن إلى متي حتى أنجب الولد
وليكن تجربة جميلة في حياتي
وأشارت بعيونها علامة رضا وامتنان وشيء من الحب الخجل
هو : اقترب منها وقبل جبينها ووضع يده على بطنها التي بدت
لها حجم تحت يده لم يعهده سابقا " ودعى الله في قلبه أن يكون ما يفعله صحيح "وخرج من المنزل
في الطرف الآخر :
كانت هي تفكر في طريقة ايصال الخبر للعلن عن أنها ستترك العمل فترة
الحمل والتي ابتدأت من الآن بطريقة غير رسمية
اتصلت ب إحدى المدعوات صديقات والتي تعرف عنها أنها لا تكاد تكتم سرا
هي : إزيك أخبارك إيه وحشاني
سندرا :يا ألف مرحبا أنا عم اتصل فيك دائما بس إنت ما بتردي عليي أبدا
هي : لا و الله لكن إنت عارفة الحمل وتعبه وكدا يعني
سندرا : أنا بعتت لك تهنئة وفرحت لك مع إنك كنتي بتقولي الموضوع مأجل هلأ
هي : ضحكت يعني إنت عارفة إن الأمومة مش بتتأجل وقتنا محدود
وأنا عايزة أخلف بدري أحسن والشغل لاحقة عليه يعني من امبارح أنا قررت خلاص مفيش شغل
سندرا : معقول بس هيك بكير
هي : لا مش بدري أنا حاسة إني لازم آخد بالي من البيبي ومن صحتي
وكله يتعوض
سندرا : وعرضك ؟
هي : اعتذرت عنه
سندرا : بس يعني مستقبلك لسى بكير عليك إنك تقعدي بالبيت
هي : لا بس سنة كدا وأرجع مش على طول
سندرا :حلو طالما إنت هيك بدك طيب أنا باستأذن منك ح حاكيكي كمان
شوي عندي مكالمة
هي : باي حبيبتي
كانت متأكدة أن سندرا ستنشر الخبر وهي معتمدة عليها فليس
من طبعها أن تقرب صحفي ما لدرجة إطلاعه على أخبارها
فقد كانت دائما تضع حاجزا بينها وبين الإعلام ولا تقترب منهم إلا
بقدر ما تريد
اتصلت سندرا ب أحد الصحفيين
سندرا : الو هلا يا أحلى جو كيفك
جو : أهلا سندرا وينك يا منظومة ما عم نشوفك شو جابنا على بالك
سندرا : بدك خبرية
جو : اعتدل في جلسته وقال : هاتي شو عندك
سندرا : لا تقول إني مصدر الخبرية أوك
جو : احكي ما حدا ح يجيب سيرتك شو عن مين قولي
سندرا : مين أهم عارضة عنا بهالأيام
جو : معروف شو هالسؤال
سندرا : ههههههههههه بتعرف إنه جوزها مانعها تشتغل مشان
تحافظ على الطفل جوزها ما صدق تحبل
جو : آه يعني هي قالت ح توقف بس قالت بعد كم شهر مش من أول
شهرين
سندرا : ايه جوزها خانقها وبتعرف كيف بيكون الوضع يعني يا حرام حاكتني وهي عم تتنهنه من البكاء ما بدها تترك
جو : أيوه قلتيلي هلأ بزبط الخبرية هههههههههههه
سندرا : ايه بدي كم صورة مجتمع تطلع لي ما تنسى
جو : أحلى سيدة مجتمع ما تخافي راح بروزك
........................يتبع


ضي الشمس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-11-11, 02:53 AM   #39

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ??? » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلمى ضى على البارتين ...



هو ... حيرة شديدة وقعت بها ... و ربى يستر من الغيرة العمياء التى قد تصيب هى إذا عرفت بمدى قربك من لما ...


سندرا ... بوجودك و وجود أمثالك لا داعى لوجود الأعداء ...



ضى متابعاكى و شكراً لك


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
قديم 24-11-11, 12:13 AM   #40

ضي الشمس

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء وبقلوب أحلام

 
الصورة الرمزية ضي الشمس

? العضوٌ??? » 211156
?  التسِجيلٌ » Nov 2011
? مشَارَ?اتْي » 843
?  نُقآطِيْ » ضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond reputeضي الشمس has a reputation beyond repute
افتراضي

شكرا هبه ..
على متابعتك الرائعة ..


ضي الشمس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:45 AM



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2024, vBulletin Solutions, Inc.