آخر 10 مشاركات
[تحميل ] ملامح تختبئ خلف الظلام للكاتبة / برد المشاعر ( جميع الصيغ ) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          سمراء الغجرى..تكتبها مايا مختار "متميزة" , " مكتملة " (الكاتـب : مايا مختار - )           »          القبلة البريئة(98)لـ:مايا بانكس(الجزء الثالث من سلسلة الحمل والشغف)كاملة*إضافة الرابط (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          سجن الخواطر (الكاتـب : سما 23 - )           »          حبي الذي يموت - ميشيل ريد (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          يا غير مسجل قل ما تشاء وامض(ـي) أنت لتبقى نبضات قلبك (الكاتـب : محمد العبادله - )           »          آسف مولاتي (2) *مميزة ومكتملة * .. سلسلة إلياذة العاشقين (الكاتـب : كاردينيا73 - )           »          خـوآتـم (1) *مميزة ومكتملة* .. سلــسلة شقآئق النعمان (الكاتـب : فُتُوْن - )           »          [تحميل]لاغلاك أكبر ذنوبي ولا قلبي نبي ، للكاتبة/ أديم الراشد "مميزه " ( Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          حاول أن ترى الحقيقة- أليسون فرايزر-๑•ิ.•ั๑ روايات غادة๑•ิ.•ั๑ (الكاتـب : اسفة - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة

Like Tree3439Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-07-19, 05:08 AM   #1

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
Rewitysmile25 غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني،للكاتبة/ كلارينت "مميزة"






بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعضاء روايتي الغالين نقدم لكم رواية

(( غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني ))

للكاتبة/ كلارينت





رواية الكاتبه السابقه

واللي جابك لغُربة أيـامي بلد ،أحبك فوق مايتخيلون / للكاتبة كلارينت مكتملة

قراءة ممتعة للجميع ...



التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 30-09-19 الساعة 08:53 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 30-07-19, 05:11 AM   #2

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


،


"ربِّ ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق
وإجعل لي من لَدُنك سُلطانًا نصيرا"




،



أقدم بين أيديكم روايتي "الثالثة"

رواية رومانسية ، جَريئة ، إنتقامية من نُوع
رومانسي فَاخر جدًا..
قصة عُشاق يصلون الى مرحلة إجرامية قاتله
بدرجة وحشيه..وبلا رَحمة ..!
يتخخلها عَواصف الحُب
بينْ المَاضي والحَاضر ..
أحداثْ غَير مُتوقعة وصَادمة جدًا
لدرجة التشويق..!


حياكم معي للتحليق ..
عبر
.
.
{ طائرتنا الملكيّة الخاصّة}

لعَالم
الثراء الفَاحشْ ، والفقرْ المُميتْ !
الدراما ، الأكشنْ ، الغُموض
الإنتقام ، العِشق ، الحُب
الجَبروتْ ،الظُلم ،
السيطرة ،الوحشية
القتلْ ، الحُزن
الفقد ، الشوق ، الحَنين..
الرومانسية الفَاخرة ..


بين سُطور وابطال روايتي.




"البــارت الأول "


رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .



إنت حلمي واللي ذلتني الليالي لأجل أطوله

وإنت يومي واللي دوخ عمري من لحظة وصوله

من فراغ الدنيا أهرب وأنزل لنارك وأجيك

وأنسى جنة فرحي وأجري للعنا مابين إيديك

*نشوى جرار .






،







-امريكا
مدينة واشنطن .. وقتْ الصَباحْ
بأحد أرقى احياء هذي العَاصمة..
في قصره المُصغّر الخَاص..
وحوالينه حراساتْ مُشددة..
متواجدْ بمكتبه العتيق ..
جَالس على الكرسي حَاطْ رجلْ على رجل
على طرف الطاولة ويهز رجله بتوتر..
بيده سيجارته ورحيتها منتشره بالمكان
ينتظرْ يجيه الردْ بفارغْ الصبرْ ..
ومُتحمس لهذا اليوم ..!
بعد دقايقْ وصلتْ له رِسالة على شاشة الجوال ..
قراها ، وابتسمْ بخبثْ : بطريقتي راحْ اخليّك
تجينْ غصبن عليك هههههههه...
ثم نزلْ الجَوال على الطاولة بهدوء ..
واخذ جواله الثَاني ، واتصل على أحدْ رجاله
وقالْ : تأكد انّها رَاحْ تحضر، وبلّغني
بحضورها ، اوكِ ..
الطرف الآخر : أبشرْ طَال عمرك .. لا تشيل همْ
راح يصير اللي تبيه ..
قفلْ الخط.. بدون رد للطرف الآخر
ابتسمْ براحه ، ثم رمى الجوال على الطَاولة
ووقف بانْ طوله وضخامة جسمه..
مشى لجهة الشبّاك، يتأمل حديقة قصره المُمتدة
وتتوسطها نَافوره دائرية..
وبتفكير عَميق .. ابتسمْ بخبثْ
وقال: انتهى وقتْ الهدنه وهالحين
لازم اكمّل ما بديته قبل 9 سَنينْ.!







،








بأحد افخم قصور مدينة الرياض ..
داخله مع بوابة القصر
بسيارتها البنتلي الفارهة
بعد ما اخذتْ فيها فرّه عالسريع بشوارع الرياض
وخصلت كلاسها في النادي...
وقفت قدام المدخل الرئيسي ،نزلت من السيارة
بطولها الشامخ ..
نزلت عبايتها واعطتها العاملة..
وبانت تفاصيل جسمها الممشوق ومرسوم كَساعة رَملية
واضح اهتمامها بنفسها ..
كانت لابسه لِبس رياضي بلون بابيض..
ونزلت نظارتها الشمسية ،بانت عيونها
الآسره ، وساع وكحيلة وهالجَمال يميّزها
مثل عيون ابوها بالضبّطْ...!
بشرتها فاتحه...وصَافيه
ماهي حاطه ميك اب ، ماعدًا قلوس
خفيف على شفايفها المرسومة والمملؤه
واكتفتْ بواقي شمس..
شعرها ناعم رافعته ذيل حصان طويل
لونه كستنائي غامق ..
راسمه على وجهها إبتسامة رضىٰ
تتأمل سيارتها اللي وصلت من اسبوع
وما شبعت منها، تاخذ لها كم لقطه بجوالها للذكرى
قالت : عسى الله يعطيني خيرك ويكفيني شرك
يا بنتي الغَاليه ..
امها جايه كانت قِمة بالجمال نسخة بنتها اللي
يشوفها يقول هذي اختها مو امها ...
رغم عمرها بالأربعين لكن إهتمامها بنفسها معطي
نتيجة ...
جلستْ على طرف سيارة شُموخ
قالت: حيَ الله بنتي شموخ ، من يوم ما وصلتِ للرياض
ماعَاد شفتك جَالسه بالبيتْ ..
شموخ كانت مركزه عالتصوير
وناظرت بأمها وردتْ بإبتسامة : هلا فيك ماما
والله وحشتني الرياض قلتْ بتفقدها هههههه
واشوف شوارعها وحشتني ...
نورهـ ام شموخ : ههههههه ، يا حليلك تتفقدينها ، والله يا بنتي
حنا اولى ... عَاد خففي طلّعاتك عشان
ابوك ما يزعل ْ ....
شُموخ : اكيد انتم على عيني وراسي
وبخفف طلعاتي ماما من عيوني ..ماطلبتِ شي
كلش ولا زعل بابا ...
ام شُموخ : تسلمْ عيونك حبيبتي ..
ماشاء الله ماشبعتي تصوير منها ؟
شموخ : لا يا ماما بنتي واحبها ولا ماكان انتظرتها
هالسنين بعد تعبي ودراسي بكامبريدج ...
ما استاهل الا الزين ...
نورهـ ام شموخ ضحكت : هههههه يا حليلك صارتْ السيارة بنتك
تزوجي وجيبي لنا بنت صدقيه موب ذي
اللي مقابلتها 24 ساعة ، الى متى وانتِ سنقل ؟
شموخ ضاق صدرها من هالطاري
قالتْ : ماما يا حبيبتي وش قلنا عن الزواج ؟؟
قلت لكم ماراح اتزوج الا لما اخلص الدكتوراه ..
وبعدها يصير خير ..
نورهـ ام شموخ حطت يدها على خصرها مصدومه : خييير
ان شاء الله بعد بتقعدين سنقل عشان الدكتوراه !
لا بالله اعطيناك وجه زياده ،خلاص تزوجي
وكملي مع زوجك وانتهينا ..!
شموخ بعناد : ومن قال لك بتزوج واكمل ...؟!
ماراح اتزوج الا لما اخلص وهذا شرطي ...
وانتم عارفينه وش اللي غيركم علي ؟؟
كنتم داعمين لي وهالحين صرتم
ضدي عشان كلام الناس اللي لا يودي
ولا يجيب ! اثر في بابا ؟!!
جاها صوت من وراها التفتت عليه ...
..: شُموووخ
ابوها نَاصر واضح على ملامح وجهه الغَضب
ومتغير وجهه من يوم ماطلعوا الرجال من عنده...
قال بحدّه وعيونه على شموخ : كلام امك يمشي
ماراح تدرسين الا لما تتزوجين ..
والعريس جاهز ودراستك جاهزه تبينها بلندن بامريكا
بجهنّم اللي ودك فيه ...
شموخ رمشت بعيونها بعدم تصديقْ : خيير بابا وش
اللي غيرك علي انت بعد ولا كلام الرجال أثّر فيك بعد ؟!
والصراحه الزواج ماني مستعده له..
ناصر : ما اثر فيني ولا شي ، خلاص انتِ طول عمرك دراسه
ماتجين الرياض الا قليل ،وهالحين تخرجتي من الماستر
وسكتنا قلنا بتعرس بعد الماستر وهالحين رافضه
وتقولين ماني مستعده !
شموخ عضّت على شفتها السفليه : بابا حبيبي
اسمعني زين ،كلامك لي على العين والراس بس مو
وقت الزواج والله مو وقته ...
ناصر بحدّه : الا وقته وغصبنْ عليك بعد..
شُموخ بترجي وبنظرة شققة : بابا تكفى خلني اخلص دراستي وبعدين يصير اللي يرضيك
ويرضي ماما بعد ...
ناصر بتهديد : كلامي يمشي يا شموخ انتِ اللي افهمي
وحطي الكلام براسك ، انا سكت عنك ورديت خطاطيب
وشيوخ وامراء عشان دراستك الحين خلاص
عمرك راح بالدراسه...!
تقدرين تكملين بعد ما تتزوجين ..
شوفي الحريم كملوا دارستهم وهم معهم بزارينهم
وما صار لهم الا كل خيير
وخلي الدلع هذا عنك...
شموخ بترجي: بابا واللي يعافيك وقفت
على دراستي! ومن ذا العريس اللي جاي
يتقدم حضرته ..!
ناصر : ولد الشيخ مبارك ، جاي يتقدم لك
رجال والنعم فيه ..
شموخ توسعت عيونها : بابا مالقيت غير ذا تزوجني
اياه على كذا ما ابيه ،اقعد بالبيت احسن لي
ولا اخذ هالأشكال...
ناصر يتوعد فيها : بتتزوجين غصبن عليك واقعدي
في البيت وخيسي فيه بعد ..
مد يده لها يطلب منها المفتاح : وهاتي مفتاح
سيارتك احلمي تركبين فيها ...
شموخ توسعت عيونها ورصت على اسنانها : بابا الا سيارتي
لييش تاخذها ..؟؟؟!
التفتت لأمها : ماما شوفي بابا قولي شي !!
نورهـ ام شُموخ واقفه بصف ابوها : كلام ابوك يمشي يا ماما
تبين سيارتك ودراستك تزوجي ولد الشيخ مبارك ..
ابوها يطالع فيها بإنتصار ، شموخ انقهرت
وتحجرت دموعها غبنه ..
وقالتْ : هذا رايك يا ماما ، هيّن يصير خير
ناصر : هاتي المفتاح وروحي غرفتك
شموخ تتأمل بسيارتها ومقهوره ماتهنت فيها ،
صحيح عند ابوها
سيارات بس هذي غيير سيارة احلامها ..
حطت المفتاح بيد ابوها : الله يسامحك يا بابا ..
ومشت ووجها احمّر كاتمه غضبها ...
ام شُموخ نورهـ حضنت ناصر ،حطت راسها على صدره
وتحمس على كتفه ..
وقالت : ادري حبيبي مايرضيك بس شوي شوي
عليها موب كذا تصير ،قاسي توها راده من ابريطانيا
خل ننبسط فيها وتوسع صدرها هنا ...
ناصر يمسح على راس زوجته : يا نورهـ لو تعرفين
وش يقولون عن بنتك ، ماكان تقولين هالكلام
الرجال اكلوني فيها تونّي سمعتْ عنها كلام
يسمّ البدن ...بس ماصدقتْ ، انا بنتي واعرفها زين ..
لكن وش يفك بنتي من كلام الناس ..وانا رجال تهمني
سمعني وسمعة بنتي ..وهذا ولد الشيخ مبارك جاي
يتقدم لها والنعم فيه ..وهي تزعل الحين وكلها
كم يوم بتوافق عليه ان شاء الله ...
نورهـ بضيق : لاحول ولا قوة الا بالله متى هالناس
تسد حلوقها عن بنتي ، ابيها تتزوج برضاها
وتكون مبسوطه مو تغصبها يا ناصر ، فكرْ
بالموضوع شوي الله يرضى عليك ..
ناصر : والله ان تقدم لها واحد غير ولد الشيخ
مبارك ،وكانتْ تبيه هي زوجتها اياه ..
وماراح ارفضه ... مير بنتك راسها يابس ماهمها
الا الدراسه والشهادات ...
نورهـ ام شموخ ابتسمت وتحاول تهديه باللينْ
وقالت : بعد روحي بنيتي اللي رافعه روسنا والله
يا بو شموخ الشهادة عز وشرف
وشوف بنتنا وين وصلت بسم الله
عليها ماتبيها تكمّل ؟
ناصر : انا ابيها تكمل بس تتزوج وتريحني وارتاح
من كلام النّاس ..يا نورة ..
نورهـ بتنهيده : الله ييسرها يا حبيبي ويهدي الشموخ
وكل شي بوقته لا تضايق نفسك وبتهون ان شاء الله
وشموخ بتغير رايها وترضى فيه ..
ناصر : آميين تعالي نجلس داخل راسي مصدع
وابي ارتاح ..
نورهـ ام شموخ : اوك حبيبي مشينا ...






،







دخلتْ شُموخ غرفتها معصبّة
وماهي راضيه باللي صَار
مستغربه من ابوها !!
شلونْ تغيّر وصار يهمّه كلام الناس عنها او عنه !
لهدرجة يجبرها عشانْ يرضي الناس!
حيّل تغير من لما رجعتْ من لندنْ..
زفرتْ بضيقْ ، وجلستْ على مكتبها ..
تفكر وبراسها شي لازم تسويه : هذي نهايتها اجل
يا بابا تبيني اتزوج عشان ترضي الناس..!
ابشر من عيوووني يا بابا ...
خايف من كلامهم هاه ؟!
وتهمك سمعتك وماتهمك حياة بنتك
غير تزوجها عشانهم ..آاه اموتْ واعرفْ
وش قالوا لك عنّي ،عشانْ تعاملني كذا !
بعد تفكير طويل ،عضّت على شفتها السفليه
وابتسمت بمكر : الحين وقت تنفيذ
الخطة " ب " والبادي اظلم يا بابا ..
طلعت من ورى مكتبة الكُتب ، الڤيجن بورد
"لوحة الرؤية او الاهداف" مُستقبلية..
كانت مجمعة عِدتْ صور لأهدافها
منها شهادة الدكتوراه اخذتها...
حطت بدالها صورة رجل أعمال يتوسط الأمراء
واصحاب النفوذ والسلطة...
قبلتها على السريع ثم رجعتها
لمكانها ، وقالت : جاء الوقتْ الغير
متوقع انّي اتحرك الحين ، ومافيه غير طريقه وحده
اللي اقدر اوصلْ لك .. وهههه اكيد مثل غيري
ما اخذتك الا كذا ..!
تشوفه حلم عاشته طول هالسنتين ماتوقعتْْ
انه بيجي هاليوم وراح تخطي الخطوة مُرغمه عن
نفسها ..!
وقالت بأسى : المشكله بابا شلون بيرضى بواحد
مثلك مُستحيل يوافق بسهولة.!!
لكن دام يبيني اتزوج مالي الا اختارك انتْ
وغصب عن اللي يرضى واللي مايرضى..
ابتسمتْ بخبث ..
ثم فتحت احد الأدراج ..
تدور على بطاقة الدعوة لحفل
"زفاف الأميرة هَنوف"
وصلتْ لببتهم وبحكمْ معرفتها لجدة العروس
الأميرة نجد قررتْ تروح ..
العرس او الحفل ..
فتحتها طط
شافتْ موعد الحفل اليوم
اخذت جوالها واتصلتْ
على بنتْ عمّها غِيْد : الوو غيد ..؟؟
غيد دوبها صاحيه من النوم
وسألتها باختصار لانها عارفتها
راح تغير رايها على آخر لحظه بحضور الحفله
قالت بصوت نعسان : هلا شموخي من الآخير بتروحين
للحفله ولا لا ؟!
شموخ بثقه قالت: ايه بروح للحفله طلعتْ اليوم
وعبالي انها بكرا عشانْ كذا قلتْ لك امس ماني رايحه ..
بس هالحين لازم اروووح ..
غيد صحصت : صدق والله زين انك تأكدتي انها اليوم ..
توقعتك ماتروحين وقلت فشله اروح لحالي بدونك ..
بس تعالي وش اللي غير رايك كذا فجأة ؟
شموخ بتنهيده قالت : آااه وش اقول لك ..
تخيلي اليوم ماما فتحت موضوع الزواج
معي انا ،قبل بابا يجي ،ورفضت انا اتزوج
الا بعد ما اخذ الدكتوراه ، وفجأة ابوي جاي من مجلس الرجال
ووجهه مايبشر بالخير..
ورفض اني ادرس الدكتوراه ،وقالي ماراح تكلمين الا
لين تتزوجين .. تخيلي ببستقعد لي
على سالفة الزواج .. خييير غصب يزوجني مدري مين
لاعب بعقله .. آاه يالقهر بس وغير كذا
يقولي جاي عريس رجال والنعم فيه بيتقدم لي ..
غيد بنبرة مصدومة :منجدك انتِ ، خييير وش فيه عممي
انقلب كذا مب طبعه ،يغصبك عالعرس ؟!
خيير وين عايشين حنا!! ماتوا اللي يجبرون
بناتهم عالعرس...
وبعدين تعاالي مين ذا اللي جاي بيتقدم لك ؟!!
شُموخ اعجبها انفعال غِيْد ..عكسها هي
تكلمتْ بكل برود ولا كأنه هامها موضوع
ولد الشيخ مبارك..
قد ما يهمها انها تروح للحفله
وتسوي اللي براسها..!
قالت: ماعليك ماراح اخذه ، واللي متقدم
لي هذا واحد معرف اسمه حتى ؟بس بابا
يقول ولد الشيخ مبارك وقعد يمدحه عندي هههه ...
يسحبني بوافق عليه وباخذه ، ما درى ان بنته
حاطه براسها واحد بتصدمه فيه بعد..
ههههههههه...
غيد مسكت اعصابها : الله يقلع ابليسك وش هالبرود اللي
انتِ فيه ، وانا مستغربة اقول ذي وراها بارده
ما صاحتْ ولا سوت مناحه ...
اثاريك داهيه يا بنتْ العم ..
وبتسوين اللي براسك بعد قويه ذي عاد !!
شُموخ مقهوره من داخلها .. بس
اللي مريحيها انها بتسوي اللي براسها ..
قالتْ : افا عليك تحسبيني بسكتْ ! لا والله ماني سَاكته
بتحرك من دون لايدري ..
غِيْد : طيب اللي خاطبك وين يروح ؟
شُموخ : بجهنم يروم ، وش ابيه فيه ..!
بدور لي تصريفه اقولها لبابا عشان يصرفه عنّي ..
بعدين اتصرف وقتها .. اللحين بتجهز وابيك تمريني ..
غيد باستغراب : امررك وسيارتك وينها ؟
شُموخ بتنهيده : بابا سحب مني المفتاح ،عشاني رفضت
اتزوج ... ادعي بس ان خطتي تنجح واخذه...
غيد بتافف : اوف منك عاد انتِ وخططك المهم
متى ناويه تروحين ..؟
شموخ بثقه: اذا ودك الحين ..
غيد قامت من سريرها : خيير الحيين؟؟
صاحيه انتِ مره بدري ؟!
شموخ بثقه : اييه الحين مب تقولين امه الأميره نجد
بتحضر الحفلة ، ثم تمشي لازم نروح بدري..
عشان تشوف سِتْ الحسنْ والجَمال حرم ولدها المُستقبلي
هههههههه ..
غيد بإعجاب : عشتي والله شموخ تروح بدري هههههه
ماعليك بمرّك يا سِتْ الحسنْ والجَمال
بس اسمعيني ..
شموخ : هلا وش عندك اخصلي بروح اتحمم واتجهز
غيد : البسي شي ساتر ترى امه ماتحب التفصخ..
شموخ ضربت راسها على خفيف : ايه شلون نسيت ...
اوك يلا بااي بتجهز الحينْ ..
قفلت جوالها وحطته على السرير
راحتْ لغرفة الملابس تنقي لها
فستان ،ومالقت غير فستان طويل اسود بأكمام
طويله وعاري الظهر وفتحت درج المجوهرات
واخذت بروش شانيل لؤلؤي
وجهزتهم على المانيكان وطلبتْ من الخدم يبخرونه
واخذت دش عالسريع
واكتفت بتجفيف شعرها ...
انتهتْ الميك اب كان بسيط جدًا آيشادو لون تُرابي
وروج أحمر داكنْ ،وآيلاينر ..
،ابتسمت على لوكها النهائي برضىٰ ...
ولبست فستانها الأسود ماسك على جسمها
معطيها شكل أنثوي جذاب..
وحذاء كعب عالي من مانولو بلانيك لون أحمر
اخذت شنطة ديور يد ميني لون اسود ..
لبست عبايتها المزخرفه وطرحتها
وغيد تتصل فيها ...
ردت شموخ : الوو جايه الحين ..
نزلت بهدوء ، بعد ما ذخلتْ وحطت ستيكر على
كومدينة امها مكتوب فيها ...
" عن اذنك ماما رايحه لحفلة الأميرة هنوف "
وركبت سيارة غيد الرنج روفر ..
وقالت بحماس : هاااااي غدووو
غيد بإنبهار من شكلها : اهلين شموخي
يممه ماشاء الله وش هالجماال اللي اشوفه بسم الله عليك
بتغطين على العَروسه ..
تنهدت وقالتْ : بس الله يعينك اذا اخذتيه وانتِ عارفه...
قاطعتها شموخ : ماعلييك ما اكون انا شموخ
اذا مو قد كلمتي وقعدت على ذمته يا غيد..
غِيْد فيها شبه كبير من شموخ لكن شموخ ملامحها اوسم..
غيد تدعس عالبنزين طلعت صوت كفر السيارة
قالت بحماس: يلا مشييناااا للحُب بتاعك يا شوشو
شموخ تصفق بحماس : ههههههههه احلى من يكفخ
والله قداااام للحب بتاعي اللي بيصدم بابا
ويجلطه هههههه..
غيد دعستْ بقوة عالبنزين : هههههههه يلا ..





،







بالطريق ... مسافة 10 دقايق..

وصلوا لمكان بنفس الحي
اللي هم ساكنين فيه
الجهة الاخرى من الحي حراستها مشددة
مو اي احد يدخل الحي ..
الا الهوامير واصحابْ
النفوذ والسلطة ...
وكله كاميرات مُراقبه مشددة فيه ..
وصلت لأحد القصور الكُبرى
"قصر سمو الأميرة نجد "
عند البوابة الملكية الضخمة..
وقفت سيارة غِيْد ، بأمر من احد حرّاس القصر
الحارس الملكي قال : لوسمحتِ طلّعي اثباتكْ..
شموخ وغيد نفذوا اللي طلبه : تفضل ..
قرأ اسمائهم ... رفع حَاجبه بإستغراب هالأسم ماهو
غًَريبْ عليه .. عّلى طول أتصل بصاحبْ القصر
الحَارس : الو السلام عليكم
الطرف الآخر كَانْ بمكتبه رفع السمّاعة الخاصة
للبّوابة القصرْ ..
ابتسم ابتسامة غًريبة بانتْ على ملامحه ..
وكان منتظر هالإتصالْ ..
رد بصوتْ فخم جدًا : هلا وعليكم السلام
الحَارس : طال عُمرك فيه من الحُضور بنتين
من ضمنهم شُموخ بنت نَاصر الـ...
الطرفْ الآخر إبتسمْ بخبث ورد : حُلو خلهم يتفضلون..
الحَارس : ابشر طَال عُمرك ..
وسجل أسمائهم لضمن قائمة الحضور
ثم سلّمهم بطايقهم : تقدرون تتفضًلون داخل ..حياكم
شموخ وغيد تنفسوا براحه ...
غيد بحماس مع توتر تحاول تخفيه قالتْ : مستعده شموخي ؟
شموخ مغصها بطنها حستْ بخوف ودها ترجع ..
لكن هذا حلمها اللي جاء بغير وقته
وانجبرتْ تروح بهالطريق بسبب ابوها ..
قبل لا يغصبها على ولد الشيخ مبارك
دام يبيها تتزوج ، فراح تخير ابوها وتختار اللي تبيه ...
لازم تنفذّ حطتها بهالطريقه الوحيدة هي تشوفه
الحل للوصول لهذا الرجل.." فَارس احلامها "
شموخ ترجع ثقتها بنفسها : ايه مستعده ..
بسم الله توكلتْ الله ..
دخلوا القصر ..
عُيونْ شخص كانتْ تراقبهم بمكآن اخر
بنفسْ القصر .. عبر شاشات كاميراتْ المُراقبة ...!
بعد ما اعطى اذن الدُخول للقصر وحُضورهم للحفله..
هالعيونْ تُوحي بشَراستها، رغم جَاذبيتها
القَاتله ،السَاحرهـ ، الآسرهـ..
إلا انها تلمعْ بشرار
الإنتقــــام ..!!









الى هنا نتوقف


#مُلاحظة
جميع الشخصيات والأحداث من وحي الخيال
ولا تمتْ بالواقع اي صِله كانتْ ..





قِراءة مُمتعة للجَميع ..




التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 08-10-19 الساعة 06:43 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 01-08-19, 01:47 AM   #3

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم


،


"ربِّ ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق
وإجعل لي من لَدُنك سُلطانًا نصيرا"


،


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكركم على تفاعلكم الحُلو ...
وسعيدة فيكم وبإذن الله مستمرين معي





"البـارت الثاني "




رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .



،




في قلبي نوايا طفلة وفي وعدي كلمة رجل

في نبرتي أنوثة مترفة

وفي مبدئي أختال بشموخ فارس

وفي عنادي عفة حرة أصيلة.

*نجلاء حَسنٌ.







،






في حفل زفاف
"سمو الأميرة هنوف على على رجل الآعمال فهد الـ..."
المُقام في قَصر الأميرة نجدْ ..

وصلتْ للبوابة الإستقبال الخَاص بالزفاف..
قبل لا تنزل من السيارة ضمّت كفوفها حصّنت نفسها
وذكّرت غِيْد معها...
جَاء احد موظفين الإستقبال للقصرْ
وفتح ا لها باب السيارة ....
نزلت اول خطوه على الأرض ، بثقة
ورفعت راسها ...عيونها تتأمل القَصرْ الملكي الفَاخرْ
وبإبتسامة قالتْ بنفسها بثقة " هنا راح يكونْ مكاني "
وبالجهة الثانيه غِيْد نزلت...
وفاتحه فمها بذهول من المكان : ماشاء الله وش
هالفخامه الملكيه تبارك الله ..
ثم ناظرتْ بشُموخ ، واضح عليها تعيش احلامها
وقالت بنفسها " والله راح يكسركْ صعبْ جبره "
حبل افكارها الموظف الخَاص بالسياراتْ
قال : لو سمحتِ طال عمرك ممكن مفتاح
سيارتك ..
غِيْد بتنهيده دمدت له المفتاح : تفضل ..
شُموخ تأشر لها تستعجل بمشيتها
وهمست لها : بنت بسرعة امشي
غِيْد تسارع بخطواتها : طيب جايه ..
دخلت القصر كان اشبهه بالخيال....
دخلت قصور كثير ،لكن مثل هذا
ماقد شافت مثله ..
شُموخ ما انتبهت لعيون مشرفة الخَدم
اسمها .. حصّه
وحدة عمرها نهاية الأربعين مطلقة
وتشتغل بقصر الأميرة نَجدْ ..
كانت تَراقب شُموخ من بَعيد .. ثم
طلعتْ جَوالها وارسلتْ رِسالة لشخص مجهول
تنفذ اوامره بمقابل مبلغ مَالي ..
" طال عمرك حضرتْ بنتْ ناصر، توّها وصلتْ "
ثم قفلتْ جوالها ..
ورجعتْ لشغلها تكمل إشراف عليهم..





،





قصر الأميرة نَجدْ
تصميمه مُشابهه لقُصور أوروبا العَريقة
وبزخرفتها الإيطالية الرائعة المرسومة على الجدران
وقبب القصر ..
شُموخ وصلتْ عند قسم العبايات..
وطلّعت شموخ من شطنتها عطر شانيل كورومانديل
وبخه سريعه على معصمها عند منطقة النبض..
اما غَيْد استخدمت عِطر لابانتير من زهرة القاردينيا
مع المِسكْ الخالص ممزوج برائحة الفواكه ...
استنشقت الريحه ..
حست بإنتعاش وحيويه : امووت بهالعطر يجنن
يسلم يد اللي سوّاه ..
شموخ ناظرت فيها بخبث: تبين ارش عليك من عطري !
غِيْد بعدت عنها : لا واللي يرحم والديك حقك شوي مركز
لا تخربين علي ..مو جوّي صراحه
شموخ بضحكه : هههههه امزح معك يلا مشينا..
عند تسريحة المدخل ..
القت نظره اخيره لشكلها وابتسمت برضىٰ
ومشت بخطوات واثقه لمكان الحفلة ...
كان المدخل طويل مزين بالورد الأبيض
وكرستالات اللؤلؤ معلقه من السقف ..
ثم وصلوا للقَاعة
مصممها واحد مشهور ..خاص لقاعات الزفاف
وحوّل صالة القصر ..
لقاعة عرس مُصغره لعدد محدود من الأشخاص ..
استقبلوهم بحراره ...
وباركوا لشُموخ على حصولها درجة الماجستير
شموخ بإبتسامة لطيف وسَاحرهـ تسلم عليهم من اميرات
وسيدات أعمال ..
البعض متشوق يشوفها في الطبيعة على كثر مايسمع عنها
لأن انجازاتها واعمالها التطوعية برا وصلت لهم ..
عرفوها إنها إمرأة ناجحه وطموحه لأبعد حد ..
وحده من الحاضرات تمدح شموخ
قالت : جميله ماشاء الله
كامله والكامل لله، قمر بسم الله عليك يا
بخت من ياخذك والله ...
لفت عليها شموخ وبإبتسامه بانت فيها غمّازتها
قالت : الجميله عيونك حبيبتي ..
انبسطت لما ردت عليها ،وحبتْ تواضعها
وقررت تعزمها على طاولتهم : حياكِ
اجلسي عندنا نبي نتونس معك حنا من معجبينك..
شموخ تأشر على عيونها : شرف لي والله ،من عيوني يا قلبي
تآمرين امر ، بس اذا تسمحينْ
بسلم وارجع لك اوكِ ؟
ابتسمت وهزت راسها بالإيجاب : حياكِ اذنك معك
ومشت خطوات جاذبيه بطولها الشامخ
وحضورها الطاغي
وبجانبها غِيْد في الممر اللي يتوسط القاعة متجه
لشخص مهم بالنسبه لها ..
غِيْد تهمس بأذنها :شموخ فكري هي وين وانتِ وين !
شموخ عيونها تطل قدام وبثقه : انا قدّها يا غِيْد
غِيْد حست بتوتر اخفته : بكيفك نبّهتك عاد
ولا تشمين للنار برجولك ..
عطر شموخ وصل قبلها ...
مدت يدها تصافح سيدة وصاحبة
سمو الأميرة نجدْ ..
راسمه على وجهها احلى ابتسامه
القتْ السلام : السلام عليكم حضرتْ
سمو الأميرة معاكِ شموخ بنت ناصر الـ...
الأميرة نجد مدت يدها تصافحها ...
بإنبهار من جمالها وتتفصح شكلها ولبسها الساتر
وكبرت بشموخ بعينها ..
وتهلّي فيها بحراره: هلا وعليكم السلام ..
هلابك والله شرفتينا ، هلا باللي رافعه روسنا ...
شموخ استحت منها : هلابك زود وشرف كبير لي والله
طال عمرك ..
الأميره نجد التفت تصافح غِيْد : وهلا فيك مين الكريمه ؟
غِيْد بإبتسامه تصافحها : معك غِيْد بنت عبد الله الـ..
الاميره نجد : هلا والله فيكِ والنعم ،شرفتينا يا بنت عبد الله
غِيْد: ماعليك زود ، طال عمرك ..
الأميره نجد ابتسمت بإعجاب واضح على ملامحها : بعدي والله
انتم نورتونا انتم صديقات حفيدتي هنوف..
غِيْد : ايه طال عمرك ،عسى ربي يوفقها ويتمم لها على خير
الأميره نجد عيونها على شموخ : آمين الله يبارك فيكم ،
والعقبى لكم ان شاء الله
شموخ مافاتتها نظرة الأميرة نجد لها
ابتسمتْ بحياء ..
ردوا الأثنين : آميين ..
الأميرة نجد : سمعت انك تخرجتي يا بنتي الف مبرووك
وعقبال الأعلى ...
شموخ ابتسمت بفخر: ايه تخرجت الحمد لله ..
لله يبارك فيك وبإذن الله اكون
عند حسن ظنكم طال عمرك ..
الأميره نجد : انتِ قدها وقدودها ،عاد كان خاطري اقابلك وجيتي
عندي وشرفتينا والله
شموخ : شرف كبير لي طال عمرك ..
الأميره نجد تأشر لها تجلس : حياك تفضلي انتِ بنتنا
ولا تستحين ..
انحرجت شموخ من لطافاتها ..
وعيونها على البنات اللي ينتظرونها ،غمزت لهم
وتفهموا وضعها .. وعذروها
ابتسمتْ وسحبتْ الكرسي ، قالت: يبارك فيك ،طال عمرك ..
الأميرة نجد قدمتْ لها ضيافة خاصة...
وسوالف عن الدراسة وتجاربها وسفراتها..
الأميره نجد تستمع لها بإهتمام ...
وإعجاب كبير لإنسانه الناجحه الكامله والكامل الله ..
شموخ طول وقتها مبتسمة
وحستْ بالملل وهي تَجاملها .. الأميرة نجد
ماهي هدفها المقصود ..
التفتت بشكل سريع ، عيونها تدور على
حرمة مهمّه .. لازم تشوفها وهالحرمه
هي نقطة الوصل بينها وبين فَارس احلامها!
ماقدرتْ تميزها بين الحضور "اكيد انها برا تتصيد البنات
عشان تلقى له عروس جديدة "
تأففتْ بضيق : اوففف
الأميرة نجد التفتت لها : خير يا بنتي عسى ماشر ؟
شُموخ : مافيه الا خير .. بس عن اذنك بروح اعدل
الميك اب وراجعه ..
الأميرة نجد : خذي راحتك يا عمري واذنك معك ..
شُموخ قامتْ وطلعتْ من القَاعة
والحقتها غِيْد وراها ..
شموخ بتأفف: عرفتيها يا غِيْد ولا لا؟؟
عجزتْ اشوفها من مكاني ..
غِيْد تغمز لها : اقولك اتركي الحرمه عنك ، ماشفتي امه
شلون تناظر فيك بإعجاب خلاص ضامنتك لولدها..
شموخ تدور بعيونها : ادري يا غِيْد ، لكن ضروري هالخطابة
حقته لازم تشوفني..
غِيْد بإقناع: حبيبتي امه تكفي مايحتاج تشوفك الخطابه حقته
امه الحين وضمنتيها بتزوجك ولدها اكيد
ما بين بعينك شكثر مهتمه فينا اكثر من ضيوفها ؟!!
شموخ بتأفف وبعناد: هفف ادري يا غيد ، بس ابيها تشوفني
دامها قاعده تدور له على عروس جديدة ...
غِيْد وعينها على ركن التصوير...
خطرت ببالها فكره ..سحبت شموخ لركن التصوير
وقالت : تعاالي شموخ خل اصورك هناك
شموخ بإستغراب : ليش هو فيه ركن تصوير هنا ؟!
غِيْد تأشر على المكان: ايه تعالي اكيد هي بتكون
هناك وبتصورولا بتخلي احد العاملات يصورون عنها
عاد انتِ تعرفين حركاتهم..
شُموخ رفعت حاجبها بإعجابْ : والله فكرتك حُلوه يمه منك
صدق داهيه ..
غِيْد : يلا تعالي اصورك بجوالي وانتِ خبيره
مايحتاج اقول سوي كذا ولا كذا ...
شموخ : افا علييك دراستي بلندن ماراحت عبث هههههه
قِدام ..
راحوا لركن التصوير...
بعض البنات كانوا ملتمين على منصة ركن التصوير
استأذنت منهم شُموخ دقايق ..
تصور وماراح تطول ..
رحبوا فيها ونظرات الإعجاب تلاحقها
وقفت بالنص، وغِيْد تلقط لها كم صوره
شموخ عندها خِبره بوضعيات التصوير ..
تعودت على هالشي وكانتْ تجيها مصوره خاصه
لما كانت بلندن ...
لمحت وحده من العاملات تصورها بالخفاء
شكت شُموخ انها من عَاملات الخطابة " أم مطلقْ"
هذي طريقتها الوحيدة للوصول له ..
عن طريق هالخطابه ، لأجل يتزوجها
دامه مطلقْ الحين ويدور عَلى عَروسْ جديدة
ثبتت عيونها على العدسة متقصدتها ..
صورتها العاملة، وشافت صورتها
وبإعجاب من جمالها قالت : ذي مودل
ولا ايش يممه تجنن!! من وين طلعت !!
والله اطلّع ذهب على هالجَمال..
شموخ تغير وضعيتها واعطت غيد نصف ظهرها
المكشوف ولمت نصف شعرها والنصف الثاني
مغطي ظهرها وبنظره واثقه..
متعمّدة هالحركه عشان الخطابه أم مطلق
تشوفها ..
غِيْد مستمرة بالتصوير
عاملة الخطابه مانزلت الكاميرا من يدها
كل مره تلقط كل تحركاتها...
وقالتْ العَاملة: والله هذي بتجيب راس طويل العمر
وبيعطينا فلوس اضعاف اللي قبلها..
شموخ عدلت نفسها ..
بعدْ ماخلصتْ تصوير ..
ثم راحتْ لغِيْد
وقالتْ : وريني اشوف ابداعك ..
غِيْد بإعجاب تناظر الصور: موووت تهبلييين بسم الله
عليك يممه كأنك مودل بالله صيري مودل
واتركي عنك الدراسه...
شموخ : الا الدراسة ماراح اتركها
لكن ماعندي مانع اكون مودل ..
بس تصدقين مايستهويني كلش...
وهالحين لازم اخذه غصب
عن اهلي ..
غِيْد تناظر فيها بجديه قالت: وان كان هالشي
بيأذيك وبيكسرك وقتها وش بتسوين ؟!
شموخ ناظرت لغِيْد وفهمتْ قصدها
وقالتْ: واذا بيأذيني بحزن وقتها
وبعدين الحياة ماشيه ماهي واقفه على احد !
ويعتبر تحدي يا فوز يا خسارة ..
والإثنين مافرقوا معي..صراحه
اهم شي آخذه ..
غِيْد بتنهيده :يعني مصره تاخذينه صاحيه انتِ ؟
وعارفه العواقب وعارفه مصيرك مثل غيرك !
يرضيك تكونين مثلهم ؟
وهم عارفين انه بيتركهم
شوفي هذي سِهام هيئة ملاك يمشي عالأرض
آخرتها طلّقها ...!
باين عليها قلبها مكسور ...
تبين هالشي لنفسك يا شموخ ؟!
تبين تكسرين قلبك بنفسكْ ؟!
شموخ أخفت ضيقها وتتصنع القوة
وقالتْ : ايييه يرضيني يا غِيْد وهذي حياتي
وانا اللي بعيشها بحلوها ومرها، بليز لا تقعدين
تقرقرين على راسي ، تراني تعبت
من اسطوانتك ذي..خلااص !
غِيْد بنصح وتنبيه قالت: اصحي يا شموخ وشيليه من
راسك تراه مايصلح لك ابدًا ،صدقيني كلها كم شهر ويطلّقكْ
وش بتستفيدين عاد ..غير الخسارة
لاتفتحين على نفسك باب صعب تقفلينه..
شموخ صدت وجهها عن غِيْد : مالك شغل ورجاءًا قفلي عن
هالموضوع انا خالصه منه لك سنتين تزنين علي
وهذا قراري وانا راضيه فيه واتحمله
واتحمل العواقبْ اللي بتجي معه ...
غِيْد "والله راسك يابس ماينفع معك قولة الحقيقة"
قالتْ بإستسلام: براحتك انا نبّهتك
وانتِ لك الحق تاخذين بكلامي او تتركينه مثل ماهو ..
شموخ ضاق خلقها وتأففت : هفففف ..
تعالي خلينا نروح نرقص ، بفش خلقي شوي..
غِيْد تناظرها بنص عين : ليش ما عجبتك الحقيقة !
شموخ تجاهلتها ومشت قدامها ثم التفت : تعالي رقصي معي
وانتِ ساكته وخلي الحقيقة وراك ...
غِيْد دخلت جوالها بالشنطه ثم الحقتها
غِيْد وقالتْ بتنهيده : اوكِ براحتك ..







،






وصلت الفنّانة تحيّ الحفله بصوتها
الممزوجً ببحه خيالية..
وفنّان الإحساس المُرهف خلف الستار ..
وانواع الترحيب والتصفيق لهم من الحُضور
شموخ تصفق بحرارة شكثر تحبّ تسمع له : ياااربي
على هالصووت طررب تباارك الله
غِيْد معها : شفتي شلون حظك حلو ..
شموخ بدلع : من يومي حظي حُلو واليوم بيزيد حلاه اكثر
غِيْد : ههههههههه يمه منك ماينعرف لك والله
وابتدت الأغنيه دويتو مع الفنان والفنانة ..
قامت غِيْد بحماس : يلا تعالي ارقصي معي ..
شموخ بحياء : غِيْد والله استحي خلي غيري يرقص معك
ماني راقصه فشله .. عاد امه تحسبني مشفوحه
على ولدها ...
غِيْد بإصرار : قومي خلّي عنّك الدلع
بالعكس خليها تشوفك زين ههههه ...
شموخ بعد اصرار غِيْد قامت
رقصت على أنغام المُوسيقى..
اصواتهم لايقه مع بعض ..حتى احساسهم واحد ..
شموخ تتمايل وترقص بنعومه مع غِيْد
وسرحانه للي في بالها .. تنتظر اللحظة اللي
يطق باب بينهم ويخطبها ...
لمحت عيون الأميره نجد تناظرها بإعجاب ...
ابتسمت شُموخ بخجل ونزلتْ راسها
ثم طلبتها تجي ترقص وقالت قاصده الكلمة : خَالتي طال عمرك
تعالي ارقصي معانا ..
الاميره نجد انحرجت : لا حبيبتي كملي انتِ رقصك
يابنتي ...
شموخ بنظره ترجي وبدله : طلبتك لا ترديني تكفين ؟
انتِ بسم الله عليك شباب وماتبين ترقصين ؟ !
الاميره نجد ماحبت تردها وقامت : لعيونك والله
ولا انا ما ارقص بس دام بنت ناصر ما طلبتي شي
تستاهلين نلبي طلبك ...
شموخ تشقتت من الوناسه وباست جبينها
وقالت : تسلم عيونك والله خَالتي ..
رقصت معها ..






،




في الجهة الثَانية من القَاعة ..
وحدة من الحضور جَالسة
كانت قِمّة في الجمال ،وعيونها الثاقبة ..
مانزلتها من شموخ وهي تناظرها بشفقة
وتضحك بسخريه : هههههه مسكيينه والله ،واضح ناويه
على ولدها ا، هههههههه شوفي يا شهد ...
شهد تشاركها السخريه : هههههه اي اشوفها يا سِهام
سِهام : مادرت انه بياخذها ويتركها مثلي ، ومثل غيري
خليها تعيش وتاكلها الغبيه ...
شهد : يووه يا سهام ، ماشفتيها قبل شوي
وش سوت برا القَاعة ، فاتك نص عمرك ..
التفت سهام لها بفضول قالتْ : وش سوت يا شهد ؟!
شهد ارخت صوتها وعيونها على غِيْد ثم شُموخ
قالتْ بهمس : بنت عمها اللي معها قعدت تاخذ لها كم صوره
ووحده من عاملات الخطابة تصورها..
الغبية شُموخ ماخذها راحتها بوضعيات
التصوير هههههههه تقولين مودل ..
سهام حطت يدها على فمها : هههههههه حرام اجل ناوين
على الصيده الجديده ، صدقيني ما اكون سهام
ان ما طلّقها وتفل بوجهها بعد هههههه...
شهد : احسنْ تستاهل ههههههههه محد قال لها تمد يدها
بالنار ... غبيه لوتكمل دارستها ابرك لها
من هاللي ناويه عليه...
سهام بشفقه : يكون الله في عونها ..
شهد همستْ بأذنها : تدرين اليوم خطبها ولد الشيخ مبارك
سِهام توسعتْ عيونها : صدق ؟!! من علمك ؟
شهد : تعرفين سوالف حريم وصلني الخبرْ
بس شكلها ماتبيه وراحتْ تترزز عند الخطابه حقته..
سِهام تناظرها بإستحقار : غبيه صدق .. اذا رفضتْ
واحد مثل ولد الشيخ مبارك والله مايتفوت
رجل والنعم فيه ..
شهد بتنهيده : ليته يخطبني انا بس .. مالت على حظي
مايجوني غير الشياب قطيعه تقطعهم ..
سِهام تطبطب عليها : ماعليك بيجيك نصيبك
ولا تستعجلين حبيبتي ...
شهد بتاأفف : اميين .. هههففف متى يجي
عريس الغفله بس ..






،






بعد فقرة الرقصْ ..
اثنت عليهم ومدحتهم الاميرة نجد
شُموخ قربت لعندها الاميره نجد
وقالتْ : حبيبتي شموخططط
شموخ نزلت كوب الماء على الطاوله وعيونها بعيون
الاميرة نجد ...
قالتْ بإهتمام : هلا خَالتي سمّي طال عمرك..
الاميرة نجد مدت لها الجوال وقالتْ : سمّ الله عدوك ،
حبيبتي ، اذا تسمحين ممكن رقم امك ..
شموخ ،اخذت الجوال بيدها وسلجتْ الرقم
قالتْ : ابشري من عيوني ماطلبتي شي طال عمرك..
الاميره نجد : يبشرك ربي بالخير وتسلم لي
عيونك حبيبتي ..
شموخ رجعتْ لها الجوال ، قالتْ :هذا هو رقم ماما نورة..
الاميره نجد : الله بحفظها لك ، مشكورة يا بنتي
وانستينا بحضورك ..
شموخ : آمين .. لا والله يا خالتي ما بيننا وهذا
واجبي وسويته ...
الأميرة نجدْ : تسلمين وبارك الله فيكِ ، يالله حبيبتي
استرخصك طيارتي بتشمي ..
قامت الآميرك نجد وودعت شموخ وغِيْد
وطلعتْ فوق عند حفيدتها الأميرة هنوف
ودعتها ومشتْ للمطار عالسريع...





،





السَاعة 9:33م
"وقتْ زفّة سمو الأميرة هنوف "
حَفيدة سمو الأميرة نجد ..

بدأتْ نغماتْ المُوسيقى الهَاديه ..
مع صُوتْ خطوات كعبها ..
الأميره هَنوف ، شبيهة خَالها الوحيده ..
وبجانبها خالها اسمه " عُمر " ..
ما يدخل ضمنْ قائمة الأمراء ، بحكمْ
أمه الأميرة نجدْ تزوجت رجل خارج عايلتها
فلا يُلقبْ بالأمير كونه تَابع لأبوه ..
ملامحه عرّبية اصيله حَاده ،يتميّز ببشرة درجتها
حنطيه تميل للبياض ...
يتميزْ بعُيون لوزيّة وساعْ وكَحيله شبه نَاعسه..
أنفه سلّة سيف شّامخ .. حواجبه عريضه
برسمه حَاده وكثيفه .. ولحيته السوداء
زادته رجوله وجاذبيه..
بُنية جسمه ضَخمه ويتميز بأكتاف عَريضة ..
شخصْ حُظورهـ طَاغي .. هييته الفخمة
جَاذبيته القَاتله .. كل العيون تسرقْ النظرْ له ..
وبعض العيون تتغزل فيه ..
مثلْ عُيون شُموخ المتلثمّه ، مانزلتْ عينها عنه
وكأنه حَلالها .. من زود الثقة فيها .!
تشوفه يمشي معها .. وتتخيل نفسها بمكانها
سرحتْ بخيالها لبعيد ..رغم الحواجز
اللي بتصير لَها .. متجاهلتها ولا تُلقي لها بَال ..!
في الجَهة الأخرى من القَاعَة ..
سِهام زوجة عُمر الأخيرة ..
تناظر بطليقها عُمر ... نظراتْ كُره له..
ما زالْ قلبها مكسور منه ، ولا طابْ
لما شافته زاد الوجعْ اكثر بقلبها
ماتحملتْ شوفته، شوي ودمعتها تطيح
قامتْ بسرعه ، وطلعتْ من القَاعة ..
غِيْد لمحت سِهام طالعه ..
وهمست بإذن شموخ : حرام شوفيها طلعت
لهالحين جرحها ما طَاب..
شموخ بضجر : ادري انها مجروحه خلاص فكيني من
سيرتها وش علي فيها !! لا تقارنيني فيها
انا غير وهي غيير ...
غِيْد بتنهيده : بعدك معنده وراسك يابس ماراح تفهمين
الا لما تحسين وبكيفك....
شُموخ صدتْ عنها .. ثم ناظرتْ بعُمر يشمي ..
كان قريب من طَاولتهم ، تأملتْ ملامح وجهه
سرحتْ فيه وبدونْ لا تنتبه على نفسها
قالتْ : والله نفسك من سَنتين ماتغيرت..!
عُمر ما سمعها زين بس انتبه لها ،سرقْ النظرْ للحظه
لكنْ هاللحظه ما نساها ..!
هالعيون علقتْ بباله
ما عرف من تكونْ صَاحبتها بالضبط ..!
لكن الأكيد انّه شاك بوحده .. هالعَيونْ
تَذكره بشخص فَاقده وغَالي وعَزيز
على قلبه ...
ثم صرف نظره عن شُموخ....
غِيْد قرصتها ..عشانْ تخفض صوتها ..
شموخ استوعبت انها قاعده تكلم تفسها ..
شُموخ على طول غطّت عيونها
وقالت بنفسها " يمممه شلون سمعني ، لييتني سكتت"
مشى من قدامها ..
الينْ وصلْ الأميرة هنوف للكوشه
بعدها شُموخ نزلت الغطاء عن عينها..
وهمست لغِيْد : ياوييلي غِيْد سمعني...
والله انه سمعني..
غِيْد تدقها : غبيّه انتِ كان بلعتي السانك وسكتي..
شموخ بلعت ريقها وبتوتر قالتْ: بالله غِيْد
خلينا نطلع ..
غِيْد : اصبري بشوف العرّيس يقولون ياخذ العقل
موب ذا الشايب حقك راعي الحريم..
اللي صرعتيني فيه ..
شموخ تقرصها : اقول احترمي نفسك عن الغلط ..
الا شايبي ما اسمحْ لك تتكلمين عنه كذا ..!
غِيْد طنشتها : وانا صادقه وعناد فيكِ مانيب رايحه معك
بجلس لين يجي واشوفه...
شموخ انقهرت منها .. وكشتْ عليها
ثم شافت المصورة تقدمت للمنصه ..
والممر صار فَاضي من المصوراتْ
ومظلم ،شافتها فرصه انها تطلع ..
وقفت بسرعه ،حست بخوف والعيون عليها
بلعتْ ريقها ...
والتفتت لغِيْد قالتْ بتهديد: يصير خيير يا بنتْ عمي ..
ثم مشت بخطوات سريعه على الممر المظلم ..
وطلعت برا القاعه ..
وصدمت بشخص ماكانت تتوقع
انها تصدم فييه ولا جاء ببالها انها
راح تصادفه هالشخص...!





،




-واشنطن
في الملهى ..
جَالس عند قسم البَار بيده كوب خمرْ مليان ثلج
وبيده الثَانية مَاسكْ جواله ..
يقرا الرِسالة اللي وصلتْ له
ضحك ضحكه سَاخره ،يتخللها شُعور لذةْ الإنتصار
بنبرة توحي بالشر وعدم الأمانْ ..!
قال : ههههههههههه
سِتْ الحسنْ والجَمال اخيرًا شرّفتْ ..
واااو بنشوفْ بكرا وش بيصير
متحمس للأكشنْ صراحه
من زمان عنه هالأدمي ...






،





إلى هنا نتوقف




"نهاية البارت"



*قِراءة مُمتعة للجميع .





التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 08-10-19 الساعة 06:47 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 03-08-19, 02:24 AM   #4

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم



،


"ربِّ ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق
وإجعل لي من لَدُنك سُلطانًا نصيرا"



،


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للي يسألون عن موعد البارتز الى الآن مافيه وقت
مُحدد لكن بحاول انزل بأقرب وقت




"البـارت الثالث "



رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .



،



لَمْ أُخَطِّطْ أَبداً .. كي أدخلَ العِشْقَ ،
فتاريخي النِسائيُّ ..
قَضَاءٌ وَقَدَرْ .
كم تَفَاجأتُ بحُبِّ امرأةٍ
جَعَلَتْني وردةً ..
بعدما كنتُ حَجَرْ .
*نزار قبّاني.





،




ثم مشت بخطوات سريع على الممر المظلم ..
وطلعت برا القاعه ..
وصدمت بشخص ماكانت تتوقع
انها تصدم فييه ولا جاء ببالها انها
راح تصادفه ...!
رمشتْ بعينها لثَانيه ..
وقالتْ مُتأسفه : آسمه ماشفتكْ والله .!
سِهام ناظرتْ فيها من فُوق لتحتْ: لا عَادي
حَبيبتي حصلْ خير ..
شُموخ القت نظره تتفحص وجهها
واضحه أثار البكاء..
شُموخ مدتْ يدها تسلم : السلام عليكم معاكِ شُموخ..
سِهام تتصنع إبتسامتها : اهلاً وعليكم السلام
حيّ الله شُموخ ، اكيد تعرفيني معاكِ سِهام..
شُموخ : الله يبارك فيك ، وتشرفتْ بمعرفتك سِهام..
طمنيني عنك عساك بخير ؟
سِهام : الحمد لله بخير ، انتِ كيفك ؟اخبارك؟
سمعتْ انك بتكملين دكتوراه ..
شُموخ عوّرها قلبها ، لما سمعتْ اخر كلامها
وكأنها جرحته .. اخفتْ مشاعرها ..
وقالتْ : ايه ان شاء الله بكملها ..دعواتكْ
سِهام " هه يا حليلك بتكملينها ولا ابوك بيستقعد
لك ، مو هينه يا شُموخ " : الله يوفقك حببتي
والزواج متى نَاويه تتزوجين ان شاء الله ؟
شُموخ تنرفزتْ من هالسؤال، اللي غثها
طول اليوم .. ما خلصت من سيرته
قالتْ : ايه خطبوني كثير .. بس انا رفضت
تعرفين دراسه وانا ماني مستعده لمسؤولية الزواج
بصراحه ، وانتِ تعرفين متعب من ناحية الدراسه
فماني مستعجله ولاحقه على الشقى ..
سِهام بنفسها " والله انك كذوب ، متقدم لك ولد مبارك
وتنكرين انك ماراح تتزوجين ! وجيتك للحفله
والترزز قدام عاملة الخطابة ام مطلقْ ،التابعة لعُمر
هذا وش تسمينه بالله ، آااه ودي اذبحك كريهه "
ثم قالتْ : اي والله صدقتِ الدرسه اهم ، والزواج
لاحقه عليه وعلى الشقى مثل قولتك...
شُموخ ماحبت تسألها عن الزواج ...
لأن سِهام تمر بمرحلة الإنفصال العاطفي
لِسه مشاعرها مجروحه من عُمر ..
فقالتْ : وانتِ ما كمّلتي دراستك ؟!
سِهام : لا وقفت ، باقي كم ترم وبكمّلهم ان شاء الله
شموخ : الله يوفقك يارب ..
سِهام تناظر ساعتها ثم مدتْ يدها لشُموخ: يلا عن انذك
وفرصه سعيده اني صادفك.. وتشرفتْ بمعرفتك..
شموخ : اذنك معك وانا اسعد حبيبتي..
طلعتْ سِهام برا .. ماجلستْ
اما عن شُموخ واحت لقسمْ المشروبات الباردة
و اخذت لها مشروب وجلست بأحد جلسات
الحديقة حطت رجل على رجل...
وفتحت جوالها تتأمل صورها ..
كل صوره تقول الزين عندي
ابتسمت برضىٰ على نفسها ...
لمحت بنتْ عمها غِيْد ،ما طوّلت داخل ..
مجرد مادخل العريس وشافنه وجلس طلعت ...
غِيْد بحماس : يووه فانك نص عمرك يجنن تبارك الله
احلى من الشايب عُمر حقك ..
شموخ بتحذير : غِيْد حبيبتي عن الغلط
هذي ثاني مره اقولك ...!
غِيْد اخذت كوب الماء تشرب وعيونها بشُموخ
قالتْ: والله اني صادقه ، شايب كبير قرّب
يصك الأربعين وانتِ ناشبه فيه...وشوفي على كثر
الحريم اللي اخذهم ولا وحدة جاب منها ولد ...
لو اني بمكانك ماراح اخذه ان شاء الله كان حبه ..
مُستحيل باخذه ...وبعدين عمّي ماراح يرضى
بواحد مثله ..!
شموخ بضيق قامت: عن اذنك انا انتظرك بالسياره ..
خلصي اللي بيدك وتعالي..
غِيْد شهقتْ : خيير على طول تزعلين ...!!
ترى كنتْ امزح معك اقول اجلسي
واقضبي ارضك..
شموخ تاخذ نفس : غِيْد اقولك قوومي ...
راح يطوّلون للصبح وانا لازم انام بدري عيوني بدتْ توجعني
، قومي لا نتأخر..انتظرك هناك لك خمس
دقايق ان ماتحرّكتِ بسحبْ عليك ..
تركتها شموخ ...ومشتْ
غِيْد بتأفف : اوووف منك يا شموخ الله يعين اللي
بياخذك عزّ بتطلّعين عيونه ..وقرونه بعد
قامت غِيْد واخذت شنطتها
و لحقت شموخ...






،






بعد إنتهاء حفل زفاف
" سمو الأميرة هَنوف "

في الجُزء الآخر من القصرْ
تحديدًا بمكتبه الخَاص
كان مستلقي على كرسي الإسترخاء ..
وبيده كوب قهوة اسبريسو
اخذ رشفه منه ، ثم حط الكوب بمكانه..
وقام متجهه للشبّاك الزُجاجي الطويل..
مُطل على واجهة القصرْ ..
وبَاله مشغولْ مع البنتْ اللي شافها بالحفلة
تعلق بعيونها ..حس بمشاعر غَريبه
إتجَاهها .. لكنْ سرعان ما تجاهله هالمشاعر المجهولة!
ودّه يعرفها وفي بَاله وحدة مخطط عليها ..
يتمنى ان خطابته الخَاصة " أم مطلق "
اختارتها هي بالذاتْ .. لأجل يرتاح بَاله اكثر
وهو على اعصابه ..
طبعًا عُمر شخص مزواج .. تزوج حريم كَثار
اخرهم طليقته سِهام .. انفصل عنها من شُهور..
والحَينْ في باله وحدة ..والثانيه أم عيون
اللي شافها ..!
قطع حبلْ افكاره .. صوت طق الباب
دخلتْ سكرتيرته الخاصة بمكتبه الموجود في القصر
كانتْ بكامل حجابها وسترها..
لقتْ السلام: السلام عليكم
طال عمرك الخطابة" ام مطلق " حضرت...
تسمح لها بالدخول ؟
عُمر مشى بهدوء لمكتبه وعيونه على الباب ، جلس
ثم قَال : وعليكم السلام خليها تتفضلْ ..
دخلت ام مطلق بعد ما القتْ السلام ...
وجلست وبيدها الجهاز سلمته لعُمر
قالتْ : طال عمرك هذي السيرة الذاتيه والمعلومات
عن وحدة اسمها شموخ بنت ناصر الـ
وهي عزباء ان شاء الله تناسبك ؟
عُمر ابتسم بهدوء ظَاهري ..
ثم اخذ الجهاز من يدها وبدأ يقرأ بصمت ..
اول مره يشوف سيرة ذاتيه وصلته هالطول ...!
وماهي غَريبه عليه ..كون أنه يعرفها تمامَ المعرفة !!
عُمر يبي يتأكد من عيون ، اللي شَافها بوقتْ الزفة
ذبحه الفُضول اكثر عنها ..
قال : عَطيني الصور ..
ام مطلق اعطته الكاميرا
وقالتْ : سم طال عمرك هذي الصور..
عمر اخذ الكاميرا من يدها
وقال : عطيني اشوف ...
توسعت عيونه بدهشه سرعان ما أخفاها عن
عيون أم مطلق...
قَال بنفسه " والله نفس العيون اللي شفتها
لكنْ ما عرفتها هنا ، البنت تغيرت مرّه ! "
جلس للحظة يتأمل تفاصيلها..
ورفع حاجبه مستغرب: متأكده ان هذي شموخ !
ولا مودل ثانيه؟
ام مطلق : الا شموخ ومعروفه ..
توها جايه من ابريطانيا ماخذه الماجستير ...
وبتكمل دكتوراه بعد ..
عُمر بخبثْ قَال : يا حليلك جَايتني برجولك هههههه
وفرتي علي صَراحه يا أم مطلقْ ..
أم مطلق مافهمت قصده ، كملت
بحماس قالت : ايه حتى طويلة العمر استقبلتها
وضيفتها بشكلْ خَاص ..واهتمتْ فيها
اكثر من ضيوفها بعد ..
عمر هنا انقهر وعض شفته السفلّيه
وقال : لا والله بشكلْ خاص بعد ...!
أم مطلق : ايه هذا اللي شفته ، يمكن انها ناويه تخطبها
لك ان شاء الله ...
عُمر تَجاهل الرد عليها ..
ام مطلق ذبحها الفضول تنتظر جوابه،
ومتأكده ان شموخ دخلتْ راسه من اول نظره ..
عشان تاخذ فلوس زياده على مهمتها
وقالت بثقه وهي تترقبْ ردة فعله: هاه عساها عجبتك
يا طويل العمر..
عُمر بهدوء فتح درجة الخَاص بالشيكات..
واعطى أم مطلق شيك بقيمة نصفْ مليون ..!
وقال لها بتحذير : خذي حقك وابيك تختفين
من الوُجود فاهمه يا ام مطلقْ !
ام مطلق اخذت الشيك بسرعه ...من يده
وقالتْ : هاااه ان شاء الله طَال عمرك ..
وجلستْ تقراه وتوسعت عيونها .!
مو قادره تنطق حرف واحد من الصدمه،
يوم شَافتْ المبلغ كبير واول مره تستلم هالكثر ..
بلعتْ ريقها : ااان شاء الله طال عمرك ..الله يجزاك خير
وعسى الله يوفقكم يارب ..
عُمر اشر لها تطلعْ .. صدع راسه من دعاويها..
طلعت أم مطلق كانت مبسوطه ..
ومشتْ مع احد رجال .. يرافقها لأجل تختفي
عن انظار امه الأميرة نَجدْ ..
طبعا في واقعنا يوجد خطابات خاصين
للهوامير واصحابْ االنفوذ والسُلطة
راعين حريم ،كثيرين المزواج ..
فتحضر الخطابه تبعهم الحفلات والمؤتمرات
لإختيار الزوجة على حسبْ مواصفاته ..
ان جمعتْ بينهم بالحلالْ ..اخذت حقها
واكثر ..
قَال : اكيد انك ناويه عَليها يا يمه ههههههههه
والله عَارف انك بتخطبينها لخَالي بندر ماهو
لي ، عَشاني راعي حريم ومشهور عنّي الطلاق ..
آاااخ بس لو تَدرين منْ تكون والله لا تتفلين بوجهها حَتى
الوعد بكرا يصير خير يا يمه ..!
عُمر ابتسم بمكر وخبثْ.. وفي بَاله شيء
أعظم لازم يسويه .. !






،







دخلت القصرْ ..
قابلت مشرفة الخدم ام ضَاري.. اعطتها العباية
"ام ضاري" وحدة كبيرة..
عمرها بالأربعينْ تشتغل عندهم هي وزوجَها
وولدها ضاري توفى وهو صغير وماعندها عَيال..
ام ضَاري تعبتر رئيسة الخدم ..
شُموخ سألتها : ماما وينها ؟
المشرفة ام ضَاري : الوالدة بجناحها فوقْ..
شُموخ : وبابا موجود ؟
المشرفة ام ضَاري: نعم موجود ونايم ..
تنفست براحه شموخ : الحمد لله
مشت للمصعد وفتح الباب...
وصادفت امها : اهلين ماما ..
ام شموخ "نورة" حاطه يدها على خصرها ..
وقالت: ليش تروحين من دون اذني ؟؟
ولا تحسبين نفسك بلندن داخله
و طالعه على كيفك..
شموخ بهدوء : ماما والله مو قصدي اروح بدون اذنك
بس انا بلّغتك بورقه ومشيت لأن ...
وقتها متضايقه من موضوع الزواج
ام شموخ زفرت : ادري يا حبيبتي انك متضايقه
بس هالمره بسامحك المره الثانيه لأ
وموضوع الزواج خالصين منه ..
شموخ ماسكه أعصابها من هالسَالفة ...
وقالت : ماما حبيبتي ممكن بكرا نتفاهم على
هالموضوع لأني مصدعه وبنام....
ام شموخ باستغراب : اوكي يصير خير بشوف وش
نهايتها معك يا شموخ...
شموخ طلعت والتفتت على امها ..
وقالت : ايه صح نسيت ،يا ماما
تسلم عليك الأميرة نجد ..
ام شموخ : الله يسلمها وش عرّفك فيها !
شموخ وقفت لفت جسمها كله ..
وقالت : حفيدتها هنوف تصير من صديقات
غِيْد وجاتني دعوة منهم ،وقلت خليني اروح
فاضيه ماعندي شي ..
ام شموخ : اها .. يلا نامي ولا تسهرينْ
شموخ تأشر على عيونها : من عيوني يالغالية
تصبحين على خير...
ام شموخ : وانتِ من اهله حبيبتي ..
دخلتٌ غرفتها ..
فصخت كعبها .. ولبست سليبر إيرمز
قالت بتنهيده : آاه يازين الراحه بس..
راحتْ لغرفة الملابس..
نزلتْ فستانها .. واخذت لها بجامه ..
ثم دخلتْ الحمام "انتم بكرامه" اخذتْ دش عالسريع
وطلعتْ لافه شعرها بالمنشفة..
لقتْ العّاملة مجهز لها الديتوكس
عبارة عن مويه بارده بقطع الليمون والنعاع والخيار
شربت منه ثم تمددت على كرسي المساج..
حست جسمها تخدر ...
تنفست براحه ،وبالها مشغول بعُمر ..
ابتسمت برضى على اللي سوته : اكيد بكرا بيخطبنيً
بعد ماتوصل له ام مطلقْ وبتكون خطبته مُفاجاة
صادمه لأهلي ...
قامت ولبست جلال الصلاة
صلّت الوتر ...
ثم حطت راسها عالمخدة بتنام
ازعجها تنبيه رساله على جوالها
شافته من رقمْ غَريب ، فتحتْ الرسالة
مكتوب فيها " صدقيني بتندميين يا شموخ "
ضحكت بسخريه : ههههه اكيد ذي من زوجاته ،
وشكلها سِهام ان مَاخاب ظني ..يا حليلك
مسويه فيها ناصحه ..تقلعي مناك بس!
قفلت جوالها بعد ما اعطت الرقم بلوك
حطتْ راسها ونامتْ ..







،






صَباح يوم جَديد

على طاولة الطعام يفطرون بهدوء..
او ما يُسمى بهدوء مَا قبلْ العَاصفة ..
وعيون نورة ام شُموخ .. تغمز لزوجها نَاصر
يفاتح موضوع ولد الشيخ مبارك ..
نَاصر اشرلها بمعنى بعدين ..
تنهدت نورة ، واحترمت رغبته رغبته ...
ناصرماله خلق الهواش بوقتْ الفطور ..
شُموخ ...بالها مشغول
بالرِسالة المجهولة اللي وصلتْ لها
اليوم الفجر .. غير عنْ البَارحة ..
وكأنها حجة قويه عشانْ تقنع اهلها
برفضْ الزواج من ولد الشيخ مبارك ..
وانصدمتْ من اللي قرت عنه...
ماتوقعته يكونْ بهالحقارة
والسذاجه ..
وبنفس الوقتْ المعلومات
اللي جابتها لها غِيْد عنه و عن خواته
فيما يخص موضوع الدراسه والشَهادة..
رجعتْ لواقعها .. ماحستْ نفسها
الا وانهت فطورها ...
ومستْ فمها بالمدنيل وقامتْ
قالتْ : الحمد لله شعبتْ..
جات مشرفة الخدم حصه
وعيونها على شُموخ
ثم ناظرتْ نورة ...
قالتْ : طال عمرك ..جهزنا القهوة والجسلة
في الحديقة...
نورة : يعطيكم العافيه ...
المشرفة ام ضاري : الله يعافيك..
ومشتْ .. بعيد عنهم
وطلّعت جوالها المشرفة ام ضاري
وارسلتْ رِسالة مَكتوبْ فيها ..
" طال عمرك واضح عليها ان الرسالة وصلتْ لها
وبتناقش اهلها بالموضوع .. فتطمن
اللي مَاشي عليه بيصير"
دخلتْ جوالها بجيبها وكملتْ طريقها ..
اما شُموخ ،نادتها امها وقالتْ: شموخ حبيبتي على
وين رايحه ؟
شُموخ الفتت لأمها : ماما والله عارفه انكم بتفاتحوني
بموضوع الزواج ..
خصلوا فطوركم ، تلقوني بالحديقة
هناك انتظركم ..
ومشتْ .. تاركه استغراب امها وابوها
نورة التفتت لناصر : متأكد ذي بنتي شُموخ ؟
نَاصر هز اكتافه : مدري بس الله يستر وش مخبيه بنتك..
بس قومي نشوف وش عندها .. يمكن الله هداها
وبتوافق على ولد الشيخ مبارك ..
قاموا من السُفرة رايحينْ للحَديقة ..
شُموخ كانت جَالسه حاطه رجل على رجل
وتحتسي كوبْ القهوة بهدوء .. ثم لمحت
امها وابوها عدلتْ بجلستها ..
واستقبلتهم بابتسامه : هلا بالحُلوين ..
ابوها وامها اجلسوا : هلا بعروستنا الغَالية
شُموخ بلعتْ ريقها " ياربي شلون بقنع بابا باللي راح
اقوله ..! " اخذتْ نفس عَميق
ثم زفرتْ وقالتْ : ماما وبابا .. انا موافقه على الزواج
بس بشرط
ناصر طار من الفرحه ، "اخيرا غيرتْ رايها"
نورة قالت : وش هي شروطك يابنتي
واعبرينا موافقينْ ..
نَاصر باهتمام : ايه وش هي شروطك يا بنتي
واكيد ولد الشيخ مبارك موافق عليها ..
شُموخ اعتفس وجهها : رجعنا لطاري ولد الشيخ مبارك !
ناصر بحده : ايه وش فيه بعد رجال والنعم فيه
لا يكون بترفضينه بعد مثلْ غيره !؟؟
شُموخ : لا يا بابا بالأول اسمع كلامي وشروطي بعدها
لك القرار ..
ناصر زفر : وش هي شروطك اخلصي علينا ..
شُموخ : انا قررتْ اتزوج بس شرطي اختار الزوج
اللي ابيه ..
نورة : يعني ماتبين ولد الشيخ مبارك ؟
ناصر بانفعال : شلون ترفضين رجل مثله صاحيه انتِ
ماراح تلقين احسن منه ..
شُموخ تحاول تهدي الوضع : يا بابا الله يهديك
خلني اكمل كلامي بعدين احكم ..
ناصر تأفف : ااوف منك انتِ وشروطك اخلصي علي
تراني عطيتك وجهه..
شُموخ : بابا صحيح كلامك عن ولد الشيخ مبارك
رجال والنعم فيه .. بس يا بابا هو مايناسبني
من ناحية المستوى الدراسي ..
نورة : وش لون مايناسبك !!
شُموخ بصبر : شهادته دبلوم وانا ماجستير وبكمل
الدكتوراة .. فواحد مثل ولد الشيخ مبارك
اكيد راح يرفض انّي راح اكمل دراستي..!
مو انتم تبوني اتزوج واكمل دراستي شلون تزوجوني
واحد مثله ..راح يمنعني بعدين ولا يسكتني
بشهادة مزوره مثل باقي خواته .. !
نورة : صدق هالكلام يا شُموخ ولا من راسك
شُموخ : والله صدق يا ماما توني سألتْ عنه
وعن طبيعة خواته ..
شُموخ سُبق وتكلمتْ مع غِيْد عن ولد الشيخ
مبارك واعطتها بعض المعلومات عن شهادته
ووضع خواته .. هنا جات النقطة لصَالحها
وتحطها حجّة للرفضْ ..
ناصر قال بحده : تحطين شروطك اللي تبينها
يا بنتي وينفذها غصبن عليه .. اكيد ماراح يرفض
شروطنا دام بيتزوجك..
شموخ جلستْ جنب ابوها بهدوء تمتص غضبه...
ومسحت على كتفه ثم مسكت يده
وناظرتْ بعينه بجديه ..
وقالتْ : يا بابا ياحبيبي ولد الشيخ مبارك
مو مثل ماتظن.. ما تهمه دراستي ،فهو اكيد راح يشوف
مكاني فبيتي ومايبيني اكون أعلى منه ..!
ناصر : بس هذا يا بنتي ماهو عذر ..
عشان ترفضيه !
شُموخ : يا بابا يا حبيبي الزواج مو لعبة
واذا تبي الصدقْ يعني ...
ناصر : وش عندك قولي ؟؟ سامعه شي عنه بعد ؟
شُموخ : ايه يا بابا .. سامعه
نورة بفضول : وش اللي سمعتيه يا بنتي ؟
شُموخ تتذكرْ الرسالة اللي وصلت لها عنه اليوم الفجر
وقررت تقولها ، دام الكلام مافَاد مع ابوها
غير تقول اللي قرته عَنه ..
قَالتْ: سمعتْ ان ولد الشيخ مبارك بياخذني
تحدي .. عشان صَاحبه
ناصر توسعتْ عيونه : ومن ذا صاحبه
الرجال جاي امس ولا لمح لي شي .. غير الكلام
اللي سمعته عنك يسمْ البدن .. !
شُموخ : اكيد يا بابا ماراح يقول لك الحقيقة
بس هذا الكلام اللي وصلني عنه ..
يعني سَالفة اتزوج بنتك عشان كلام الناسْ
هذا كله كذب وغير صَحيح ..
نورة وقفت بعصبية قالتْ : قليل الأصل يشوف الزواج
لعبة وتحدي يخسي ياخذ بنتي والله ..
ناصر انقهر ووقف متها
وقال بتهديد لشُموخ : شُموخ انا شاك بكلامك
مستحيل هالشيء يطلعْ من ولد الشيخ مبارك
لكن روح هالحَينْ اتأكد منه وان ن ليقتك كذوب
والله ثم والله مَا تلومين الا نفسكْ ..
وتتزوجينه غصبنْ عليك ..
شُموخ وقفته ومسكتْ يده .. ناظرته بثقه
وقالتْ : بابا مايحتاج تتأكد .. بس تقدر تصرفه
بدون مشاكل وشوشرة ..
ناصر : وليش ما تبيني اتأكد .. الا بتأكد بنفسي
واشوف انتِ تكذبين ولا كلامك صح
والزمه حدّه حتى يعرف الزواج ماهو لعبة
وتحدي .. هالنذل
نورة : ناصر انتهبه على نفسكْ ..
مشى زوجها ولا رد عليها .. شاد على قبضة يده
مقهور .. " شلون امس جايني ويقول لي كلام
واليوم القى كلام ثَاني عنه .. ان شاء الله كلام شُموخ
كذب واعلمها شلونْ تكذبْ مره ثَانيه .."
طلع من قصره .. وركب سيارته وحرّك
بسرعه ...





،






في الحَديقة ..
نورة ام شموخ التفتت لبنتها
وقالتْ : انتِ صادقه بكلامك يا شُموخ ولا تحطين
سوالف عشان ما تتزوجينه !
شموخ بثقه : ليه احط سوالف يا ماما ..؟
وهذي حَقيقة ولد الشيخ مبارك .. ماكنتْ بقول
لبابا عشان مايزعل .. بس وصل الحد انه يغصبني
هنا ماعليش لازم اقول له الصدقْ ..مو اروح
ارمي نفسي على شخص ما يستاهلني
وبياخذني لعبه وتحدي .. وين عَايشين احنا !
نورة : من وين جاك الكلام ؟
شُموخ طلعتْ جوالها وورتها الرِسالة : شوفي يا مَاما
هذا اللي وصلني اليوم ..
نورة حطتْ بدها على فمها مصدومه : شلونْ يسوي
كذا عديم التربية حَسبي الله عليه ..مالقى الا ابوك
يلعب عليه ..
شُموخ ببكاء : آاه .. شفتي الحّقيقة بعينك يا ماما
ولا بابا بيغصبني عليه خايف من كلام الناس ولا خاف
على بنته ومستقبلها مع من يكونْ ..!
نورة تهدي فيها : خلاص يا بنتي اهدي وابوك انا
بكلمه .. اهدي ولا تشيلين بخاطرك عليه
تعرفين نقطة ضعفه كلام الناس عنه وش يقولون
وهالحين ابلشوه فيك يقولون زوجها لا تضيع
من يدك ...حسبي الله عليهم ..
شُموخ اكتفتْ بالبكاء .. يكفي كلام امها
عوّرها اكثر .. وبنفس الوقت
قدرت تتخلص من سالفة ولد الشيخ مبارك
وفي بالها تنتظرْ قدوم عُمر فَارس احلامها
تشوفه ...!





،




شُموخ صعدتْ غرفتها بعد اللي صَار
وحستْ بشعور الإنتصار على ولد الشيخ مبارك
اللي خرّب مزاجها هاليومين ..
وقلب حالهم فوقْ تحت ..
اخذتْ جوالها وانسدحتْ على السرير
تطقطق عليه شوي
ثم شافت تنبيه من بنت عمها غِيْد
"انا وامي جايينكم بالطريق "
قامتْ شُموخ بعجلة : يووه لازم اتجهز
راحتْ لغرفة الملابس عالسريع
ولبستْ فستان مُورّد بزهرة الزئبق من دولتشي انذ قابانا
وحلق ماجيك الامبرا من فان كليف..
وخَاتم .. رطبت بشرتها
وحطتْ قلوس وردي ..
ثم لبستْ صندل لون لحمي من جيمي تشو..
وتركت شعرها مفتوح ..
ابتسمتْ برضىٰ على شكلها..
ونزلتْ تحتْ للصَالة .. شافتْ الخدم يجهزون
الضيافة والتقديمات .. ويبخرون الصالة..
سمعتْ صوت رن جوال امها ..
جت امها على الجوال
نورة : الو هلا مينْ معي ..
.. : الو السلام عليكم الأختْ ام شُموخ ؟
نورة : هلا وعليكم السلام حياك ..
ايه تفضلي مين معَي ؟
..: بارك الله فيكِ ...
معك حضرة الأميرة نجد..






،





الى هنا نتوقف


"نهاية البارت "




* قِراءة مُمتعة للجَميع .. وردود رائعة.




التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 08-10-19 الساعة 06:50 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 03-08-19, 03:58 PM   #5

Jody34

? العضوٌ?ھہ » 448436
?  التسِجيلٌ » Jul 2019
? مشَارَ?اتْي » 53
?  نُقآطِيْ » Jody34 is on a distinguished road
افتراضي

مبرووك الرواية الثالثة واضح مشوقة وشموخ ذي مغروورة وعمر بيكسر مجاديفها

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


Jody34 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-08-19, 02:07 AM   #6

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم



،


"ربِّ ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق
وإجعل لي من لَدُنك سُلطانًا نصيرا"


،


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نزلت البارت بدري لعيون اللي طالبوا ببارت بأسرع وقت
تستاهلون والله







"البـارت الرابع"

رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .



،



لا تعجبي إنْ قلتُ أنّي
قد رأيتكِ قبل أنْ تأتي الحياهْ
وبأنني يوماً عشقتكِ
في ضمير الغيب سراً .. لا أراهْ
كم تاه عقلي في دروب الحب
وانتحرت خطاهْ
كم عاش ينبش في بقايا اليأس
يسأل عن هواهْ
لكنّ قلبي كان يصمتُ
كان يدرك منتهاهْ
فلقد أحبّكِ قبل أنْ تأتي الحياهْ!
*فاروق جُويدهـ.





،




نورة : الو هلا مينْ معي ..
.. : الو السلام عليكم الأختْ ام شُموخ ؟
نورة : هلا وعليكم السلام حياك ..
ايه تفضلي مين معَي ؟
..: بارك الله فيكِ ...
معك حضرة الأميرة نجد..
نورة : هلا والله فيكِ ارحبي يالغَالية
شلونك عساك بخير ..
الأميرة نجد : هلابك زود .. بخير جعلك بخير
انتِ كيفك وكيف الأهل عساهم بخير ..
نورة : دوم يارب تكونين بخير .. الحمد لله طيبين
ياربي لك الحمد ..
الأميرة نجد رن جوالها الثاني شافت
اسم المُتصل ولدها" عُمر " تغيرتْ ملامح وجهها
للضيق ..
وقالتْ : بعد اذنك ام شموخ سَامحيني
جاني اتصال مُهم الحين لازمْ ارد ..
وهذا رقمي الخاص اكلمك منه ..
نورة عذرتها : اذنك معك حَبيبتي ، ومسموحة
تبشرين راح اضيف رقمك
وتشرفتْ فيك وبمعرفتك..
الأميرة نجد : لي الشرف حَبيبتي مع السلامة ..
الاميره نجد قفلت الخط ...
وفتحت جوالها الثاني : الوو وبعدين
معك وش تبي متصل ؟!
عُمر مدد رجوله على المكتب : ابد بس سمعتك
متصله بنوره قلت خير يمه ...
وش عندك تخططين من وراي وحركات خطبه
وما خطبه !
الاميره نجد : مالك شغل باللي اسويه
لا تتدخل فيني..واخطب لمين مايخصك
شوف نفسكْ تراك فشلتني عند الناس
كل شوي متزوج ومطلقْ
الى متى تعقل وتفكني من شرّك
ومشاكلك اللي ماتخلصْ..!
عُمر بخبث : اذا تزوجت بنتْ نَاصر..
امه الاميره نجد عصبت منه
قالت وبتهديد: تخسي تاخذها وماراح ياخذها
غيير اخوي بندر ..وهالحينْ بخطبها له بعد ..
عمر ضحك بسُخريه وقال : ههههههههه يا حليلك صرتي
تهددين بعد .. بس ماش ماينفع مع واحد مثلي
وعارف اللي براسه يسويه ..!
وهذا اخوك الداشر زوجيه وحدة غير شُموخ ..
وصدقيني ماراح ياخذها الا على جثتي..
الاميره نجد انقهرت من أسلوب ولدها ..وجفاه معها
وقالتْ بصراخ : تههددني وانا امك يا قليل الادب...!
واذا على شُموخ فهي ماهي لعبة بين يدك ....
متى ما شبعتْ منها طلّقتها مثل باقي حريمك ..!
وشُموخ بتصير زوجة اخوي بندر غصبنْ عليك
رضيتْ ولا ما رضيتْ ...بحريقة ان شاء الله..
عُمر بكل برود قَال : اوكِ يصير خير يا يمه
ونشوف من اللي بياخذها انا
ولا النذل اخوك بندر ..
قفل الجوال بدون لا يسمعْ رد امه ..
وهي تتحسبْ عليه وعلى أم مطلقْ
اللي هربتْ البارح بعد ما اسلمتْ فلوسها
وانحاشت بمُساعدة احد رجال عُمر ..
جلستْ متوترة : ياويلي هالمجنون وش بيسوي فيها ؟
الله يستر بس لا يفضحني ..
واقفه تدور بمكانها .. وتنتظر سواته
شوي وجاتها صور لشُموخ من عُمر ..
انصدمتْ من اللي تشوفه ..!
وقالتْ : حسبي الله عليك من ولد
ياللي ماتخاف ربّك ببنات النّاس ..
بسرعة اتصلتْ على مديرة اعمالها
وقالتْ: الوو جهزي طيارتي اليوم
بأقرب وقتْ ممكن ..
مديرة اعمالها قالت : ابشري طَال عمرك الحين ادور
بس دقايق من وقتك ..طال عمرك اقرب رحلة
للرياض الفجر .. احجزها لك ؟
الأميرة نجد : ايه احجزيها وش تنتظرين
بروح اشوف سواد وجه ولدي
وش بسوي حسبي الله عليه ..




،





اما عند عُمر ..
ابتسم بخبثْ وقال : كنتْ متوقع انك بتخطبينها للحقير
اخوك بندر ،لكنْ انا راح أخذها بطريقتي ..
وراح اخلّي ابوها نَاصر يوافق
ويرضى فيني غصبن عليه ..
ما اكون انا عُمر!
اخذ الجهاز على الطاولة ..
ويتفرج على الصور اللي ارسلها لأمها
واللي سُبق ووصلتْ له عن شُموخ
وقال بمكر : والله طحتي بيديني يا بنتْ نَاصر
ومحد سمّى عليك .. جيتي للنّار برجولكْ
فَتحملي اللي يجيكْ منّي ...
عُمر رفع سماعة مكتبه واتصل على
احد رجاله وقال : شوف شغلك الحين
يالذيبْ ...







،






عند نورة ام شموخ
حطت جوالها على الطاولة بعد ماقفلتْ من الأميرة نجد
شُموخ تناظرها بفضول وهي عارفه المتصل ..
وقالتْ : يمه مين متصل ماما ؟
نورة : هذي الاميره نجد كانت تكلمني بعدين جاها
اتصال مهم واعتذرت ...مادري وش كانتْ
تبي والله ...
شُموخ ابتسمتْ وقالتْ بنفسها " توقعتها متصله وجايه تخطب
بس مدري وش منعها .. ماعلي منها اهم شي
العصفور الثاني الخطابة أم مطلق هي الأهم "
قالتْ:شلونها عساها طيبه ؟
نورة : ماعليها طيبه ، بس استغربت من اتصالها
وواضح من صوتها كانتْ متحمسه ثم تغير
صوتها ، الله يستر لا يكون فيها شيء ؟
شُموخ تطمنها : لا ماعليك يمكن عندها شغل
مهم وانتِ تعرفين سفراتها كثيره فطبيعي
بتجيها اتصالات واشغالْ ..
نورة بتنهيده : والله يمكنْ عسى الله يسهل امرها ..
شُموخ مبسوطه عالآخر ..
شَافت خالتها وغِيْد توهم واصلين
قامتْ واستقبلتهم ..
شُموخ تسلمْ على خَالتها : هلا والله بالخالة
وحشتيني يا بعد روحي انتِ..
ام غِيْد : هلا بك ياقلبي هلا بوحيدة اوخيتي
هلا باللي رافعه روسنا..
شُموخ بإبتسامة : بعد قلبي خالتي الوحيدة
عسى الله لا يخليني منك ..
ام غِيْد : آميين ولا يخليني منك ومن امك
شُموخ التفتت لغِيْد وغمزتْ لها بمعنى طمنتها عن سالفة
ولد الشيخ مبارك
وقالتْ : شلونك عسى نمتي بعد السهرة ؟
غِيْد عيونها نعسانه وواضح عليها مانامت زين
قالتْ : ببخير دامني شفتك ، لا والله مانمت زينْ
كنتْ بنام الا وخالتي تعزمنا عالغداء
وطار عنّي النوم ، وماحبيت
ارفض عزيمتها..
شُموخ : اكييد ماراح ترفضين .. تعالي نامي
فوق عندي ..وارتاحي
غِيْد ماصدقتْ قامتْ والتفتْ على امها
وقالتْ : يمه عنْ اذنك بروح ارتاح فوق شوي
ام غِيْد : طيب تغدي بالأول ونامي ..
غِيْد : مالي نفس والله وتعذري لي من خَالتي
ام غِيْد : ان شاء الله اجل روحي نامي وارتاحي
ومتى مابغيتي تجين تعالي ..
غِيْد : اوكِ ماما ..
الحقتْ شُموخ اللي سبقتها للغرفة
وطلعتْ لها بجامة ، ولبستها غِيْد ونامتْ
اما عن شُموخ نزلتْ تحت تسولف
مع امها وخالتها عنْ اللي صَار
وبعدها جاء وقتْ الغداء ..تغدوا
ثم مشتْ ام غِيْد لشغلها وتركتْ غِيْد نايمه عندهم
شُموخ بعد ما وصلتْ خالتها للباب
رجعتْ تصعد لغرفتها ..
بس وقفها ..صوت ابوها
وصراخه اللي علا القصر ..
ينادي بأسمها : شموووووخ يالكللبه
وييينك شموووووووخ تعااالي
لا بارك الله فيك يا سواد الوجهه
تعاالي ..
شُموخ بلعتْ ريقها بخوف اول الله مره
تشوف ابوها بُركانْ ثاير من الغضبًْ
نزلتْ وقلبها يرقص من الخوف
ماهي عارفه ...سيب حالتها ابوها !
لكنْ وجهه مايبشر بالخير ابد..
شُموخ وصلتْ عنده ومنزله عيونها للأرضْ
وقالتْ : سسسم بابا عسى ماشر
وش صاااير ؟؟
ناصر رمو الجوال عليها .. وقدرتْ
تمكسه شُموخ
وقال : تسأليييني وش صاااير بعد
شوووفي سواد وجههك فضحتيييني
بييين النااس حسبي الله عليك
شُمووخ تشوف الصورة...
رمشت عينها بصدمه مره مرتين ثلاثْ..!
ماهي مصدقه اللي تشوفه .!
" كانت جَالسه بحضن رجل سكران وبيده كاس خمرْ
بملهى من ملاهي لندن "
ناظرتْ بعدم تصديقْ
قالتْ : والله مو انا يا بابا مو اناا
كذذذب والله كذذذذب ...!
ناصر سحبها من شعرها ..
وقال : تحلفييين بعد كذب يالكلبه
هذا جزاتي يوم سمحتْ لك تدرسين برراا
واثاريك راعية سوالفف ..
تفو على وجهك.. يالكلبة.
ثم رماها على الكنبة ..
وقال :الشرهة مب عليك انتِ
الشرهة علي انا...
اللي معطيك الثقة واخرتها
تجين تسودين وجهي
بافعالك الوسسخة
هالحييين تأكد لي كلام الناس عنك..
اول اقوول بنتي واعرفها مستحيل
ما تسوي هالسوايا
واثاري بنتي طلعت خااينه لدينها
وخاينه اهلهاا ...
لا بارك الله فيك ..
شموخ تبكي وتترجى ابوها تتمسك برجوله
وقالتْ : باابا والله ظلمتني ...
ورب البييت انّي بريييئة
اكيييد هذا اللي مسويه ولد الشيخ مبارك
عشاني رفضته... حسبي الله عليه
ليييش تصدقه يا بابا ..
نَاصر رفسها برجله .. بدون رحمه !
وقال : لاتجيبين طاري ولد الشيخ مبارك
على السانك .. فهو اشررف منكً
على الاقل الرجل تقدم لك
مير الله فكه منك ومن سواد وجهك .
هالحين ميين بياخذك عقب فضيحتك
هااااه بنت ناصر راعية شراب ورجال
الله حسيبك من بنت .. !!!
شُموخ تمسحْ خدها المورد من آثار الكف
وقامتْ بصعوبة ..
وقالتْ : والله يا بابا بريئة ومالي في هالسوالف
صدقننني يا بابا لا تصدق كلااام الناس..
ناصر : تخسييين اصدقك .. اذا بنتي تسوي هالبلاوي
من ورى اهلها .. وتكذب عليهم ..
شلون تبيني اصدقك هااه
وقال بتهديد : شوفي يا شُموخ اي واحد يطق
الباب هالحين والله لا ارميك بحلقه
وش ماكان يالكلبه ...
نورة نازله تركض ومفجوعه من صراخ ناصر
قالتْ : وش فيييك يا ناصر على بنتي انهبلت انت
تمد يدك عليهااا ياللي ماتخااف ربك ؟؟
نَاصر رمى عليها الجوال ...
وقال : شوووفي بنتك سواد الوجهه وش
مسويه شوفي صورتها منتشره عند العالم ...
حسبي الله عليها من بنت.
نورة اخذتْ الجوال ، استنكرتْ الصورة
وقالتْ : لا لااا مستحيل تكون هذذي بنتي يا نَاصر
مستحيييل تكون شُموخ ..
شُموخ راحتْ عند امها ومتأمله فيها
وجلستْ عند رجولها : ماما اكييد انتِ مصدقتني
والله ماسويت شي وهذا مسويه
ولد الشيخ مبارك عشاني رفضته يا ماما ..
نورة ماقدرتْ تمسكْ نفسها وجلستْ على الأرض
مصدومه تناظر بالصورة : معقوله هذي
انتِ يا شُموخ يا ويلي ويلاه على بنتي
هذي اخرة التربيه فيكِ
الله يسامحك يا بنتي
ويسترْعليك..
شُموخ قربتْ لعندْ امها : ماما والله كذب
لييش مو مصدقتني معقولة مشت عليكم
انا بنتكم الوحيدة صدقوووني
لا تصدقون كلام الناس ..
نورة قامتْ بصعوبة يالله تشيل نفسها
وجلستْ على الكنبة ..
واعطتها كوب ماء مشرفة الخدم ام ضَاري
نورة شربت واروتْ ريقها..
وقالتْ : بالله انقعلي من وجهي
لا اشوفك عندي ماني متحمله شوفة وجهك
ولا والله تراني ذبحتك
انققعلي ..مناك..
شُموخ تترجى امها : ماااما وش فيييك علي
احلف لك بالله انّي بريئه .. هاتِ المصحف
احلف لك فيه اذا مو مصدقتني..
ناصر انجن من ترجيها وصوتها
جاء سحبها من شعرها
وقال : ما تفهمييين انتِ ..قووومي
انققعلي الله ياخذك منْ بنت ...قوومي
وحتى لو حلفتْ محنا مصدقينك
يالكذااابه ..انقلعي من وجهي
الله يسود وجهك ..
ثم دفها .. وقدرتْ المشرفة ام ضاري
تمسكها قبل لا تطيح .. شُموخ
تعيش بحالة صدمة
ناظرت بالمشرفة بضياع وقالت : والله اني بريئة
يا ام ضَاري ..
المشرفة ام ضاري : خلاص يا بنتي والله اني مصدقتك
بس روحي ارتاحي .. ووضع امك وابوك
مايسمح انك تجلسين عندهم ..يمكنْ باي لحظة
غضب يذبحك ابوك..
شُموخ : خلييه يذبحني مافرقت معي
لكني بريئة من اللي يقولونه حسبي الله عليك
يا ولد الشيخ مبارك ..
ساعدتها بالمشي الين دخلتها الغرفة بهدوء
وطلعتْ برا الغرفة ..
عند هنا شُموخ انفجرتْ صياح
لدرجة صحتْ غِيْد مفجوعة من نومها
وقالتْ : يمممه بسم الله وش صاااير
وتتلفت يمين يسار...
شافت شموخ اول مره تشوفها بهالشكل
مقامت بسرعه من السرير : بسم الله شمووخي
حبيبتي وش فيك..وش صااير !!
شُموخ بقهر وعصبية قالتْ مافييني شي اطللعي
بررا غرررفتي ما ابي احد يدخل
اطلللعي ..
غِيْد تجاهلت طلبها .. وعينها تتفحص
خده المورد ..
وقالت : بسم الله مين ضاربك جعل يده
للكسر ان شاء الله ..
شموخ قاطعتها : استغفرري لا تدعييين ..!
غِيْد : استغفر الله ، لحظة لايكون عمي مد يده عليك
وباي حق يمدها !!
شموخ صدت عنها ، راحت لسريرها
وغطت نفسها باللحاف ماتبي تتكلم بالموضوع
غِيْد الحقتها وسألتها بإصرار الا تبي تعرف
قالتْ : شموووخ قولي وش صاير
لايكون بسبب عُمر !!
شُموخ : يالييت هو كاان اهون يا غِيْد..والله اهونْ
غِيْد : طيب لا تكووون سِهااام !
شُموخ شالتْ اللحاف وعدلت جلستها
وقالتْ بحقد : الحقير ولد الشيخ مبارك مفبرك
لي صورة ونَاشرها كفضيحه عند خلق الله
وبابا وماما يمصدقين الفضييحة
تخيلي كذبوًني انااا بنتهم وصدقوا كلام الناس
آااه يازغِيْد بمووت من الظلم
اللي انا فيه حسبي الله والنعمْ الوكيل ..!
غِيْد بعدت منها خافت : لا حول ولا قوة الا بالله
شُموخي انتبهي لا تظلمني احد يمكن ماهو
ولد الشيخ مبارك .. يمكن شخص ثاني
شموخ بحقد : الا اكييد هو مافييه غيره ح
اقد علي هالكثر وجاي يتبلاااني
حسبي الله عليه..
غِيْد تهدي فيها : خلاص حبيبتي اهدي
مايصير الا خير..
شموخ : اي خيرر تتكلمين عنه !
انا اللي خططت له راااح ...تبخر
صااار سررراب يا غِيْد ..
اكيد الأميرة نجدْ ماراح تزوجني ولدها عقب اللي
انتشر عني ...
غِيِد : الا اكيد راح تخطبك وش فيك الحرمه ارقى
من كذا واكيد ماتصدق الاشاعات مثل اهلك
شُموه تتذكر اتصالها وعضتْ على شفتها السفليه
وقالت : الا تصدق اليوم اتصلتْ على ماما
ثم صرفتها وقفلتْ الخط ..كانت ناااويه تخطبني
لولدها وصلتها الصور وطحت من عينهاا اااه
حسبي الله علييك يا ولد الشيخ مبارك
الله لا يوفقك ..
غِيْد ضمّتها لصدرها :خلاص حبيبتي اهدي بإذن الله
ربي اح ينصرك على من عاداك بس ريحي
بالك ..
شُموخ تبكي بحضنها ..
ماحست على نفسها الا وغفت ...
غِيِد عدلتها وغطتها زين وقفلت الستاير
وتركت الأبجورة مولعه
وطلعت بهدوء من الغرفة ....
وفتحت جوالها تشوف الفضيحه اللي انتشرت
وبصدمه توسعتْ عيونها
قالتْ : حسبي الله عليكم .. صدقْ كلام الناس مايرحمْ
اعوذ بالله يا كمية السبْ ..
حزنتْ على شُموخ .. والمصايب اللي طاحت فيها
فجأة .. وتغير ابوها عقب ماكان طيب وحنون
الحين همه يزوج بنته ويفتك من كلام الناس ..!
وحزنتْ عليها اكثر .. انها ماتهنتْ بجيتها للرياض
لو كانتْ بلندن وبعيدة عن الناس ارحم لها ..
غِيْد مسحتْ دمعتها .. وشاكه بالموضوع..!
قالتْ : مستحيل يكون ولد الشيخ مبارك
هو تقبل انها رفضته .. شلوون صارتْ هالفضيحه !!
اكييد فيه إن الموضوع ...!
بس شموخ تصحى بعدها
يصير خير...





،




قصر سمو الأميرة نَجد
قسمه الخَاص .. جَالس بمكتبه
مبسوط عالآخر بالفضيحة اللي نشرها وتحدى أمه
وسوى اللي براسه لهدفه الآخر بنت نَاصر
وقال : عصفورين بحجر وَاحد ..
أمي واللي ما يتسمى نَاصر ..!
ابتسم براحه ، يتأمل صور شموخ اللي
ماقد شاف جمال وحدة مثلها...
وضحك بسُخريه : ياحليلك بتكملين الدكتوراه
يصير خير يا بنت ناصر ..
عُمر متعمد يسوي الحركه لبنتْ نَاصر
لأنه عَارف تمام المعرفة لو يخطبها
ماراح يوافقون عليه .. بحكم انه يطلقْ الحريم
ومايرضون اهل شُموخ ان بنتهم
يكون مصيرها مثل حريمه السَابقاتْ ..!
وايضًا عرفت نقطة ضعف ابو شُموخ نَاصر
هي " سمعته" كيف تعمّد يطيح
سمعة بنت نَاصر بالأرض ..!
هنا ضمنْ ان نَاصر راح يزوج بنته اي واحد
لأجلْ يستر عليها ..!
عُمر الكورة بصفه بَاقي الآن يسدد الهدف
حاس بشُعور النصر وهو يشوف
خطته ماشيه مثل مايبي وبحذافيرها !
رن جواله .. شاف امه متصله
طنشها ..
ترك الجوال على الطاولة وقام ...
طالع لغرفته أخذ له شاور عالسريع وجفف شعره
ثم ليس ثوب وغتره..
فتح درج الساعات ،واخذ ساعة اوديمار بيجايه
مع كبك ساده ...
ورشة عِطر من مانسيرا عود لاين..
وجات العامله بيدها المبخرة بأجود واغلى انواع العُود
اخذها من يدها وبخّر نفسها ..
ثمْ لبس البشت .. يمثلْ وضعية العَريس بكل ثِقة
ناظر نفسها بالمرايع ..ابتسم برضى
على شكله وجاذبيته اللي تسحر...
نزل تحت تنتظره سيارته الرولز رويس بخامتها
وتصميمها الخَاص بحسب مواصفاته اللي يبيها
فتح له الحارس الباب : تفضل طال عمرك
جلس بهيبته المُعتادة وسكر باب السيارة تلقائي
واشر لسايق يمشي للمكان المحدد في gps
بعد 10 دقايق ..
وصلْ لقصر ناصر الـ ..
فتح العامل بوابة قصر
ودخلتْ سيارة عُمـر،وخلفه سيارتين
مرسيدس لون اسود حراسات شخصية
وقفت السيارة قدام البوابة الرئيسية
استقبله نَاصر ابو شموخ بحرارة
واشر لهم يتفضلون داخل مجلسه الكبير..
واستقبله بضيافة أجود ماتكون ...
نزل عُمر الفنجان على الطاولة..
وتكلم بصوت فخم قال : تعرف يا عمي اني
جاي اخطب بنتك شموخ واستر عليها
عقبْ اللي صار لها ..
نَاصر منزل راسه ومنحرج منه ومن جيته
توقع اي شخص يخطب بنته غير عُمر
راعي الحريم ماتوقع انه يجي ...!
قَال : اتشرف فيك وجزاك الله خير ..
والله يا استاذ عمُر خجلان منك ..
بس تعرف امثالك بهالزمن قليل...
والله يبيض وجهك على نيتك الطيبه
بالستر على بنتي شُموخ ..
وعشانك جيتوي لو تبيها خذها بدون مهر
بس استرنا من هالفضيحه ...
عُمر ابتسم بمكر وهو يشوف حالة نَاصر وإنكساره
وضعفه وهو يترجاه بطريقة غير مباشرة
انه يتزوج بنته شُموخ ..!
قال : يا عمي انت قدرك كبير وغَالي ولك سمعتك
ومكانتك بالمجتمع واللي صار .. صا
ومحد فينا مايغلط ومعصوم عن الغلط ..
واذا على بنتك فانا راضي عنها ...
وابيها على سنة الله ورسوله..
نَاصر : الله يجزاك خير يا استاذ عُمر وبنتي
تراها حلالك من هاللحظة ... وانا مابي الا انك تسترها
و مابي فضايح عنها الله يسود وجهها ...
عُمر يبتسم بإنتصار ثمْ اخفى ابتسامته
وقال : ماعليك يا عمي ناصر اذا عن الفضيحه
كلها كم ساعة وتختفي صورها
قبل لا تنتشر...
ابو شموخ جاء يبوس راسه : الله يجزاك خير
يا ولدي الله يجزاك خير ماقصرتْ
لكن عُمر رفض : لا ياعمي انت بمقام الوالد الله يرحمه
واللي سويته لوجه الله عشان استرها ..
ابو شموخ بكى بإنكسار : الله يجزاك خير ياولدي
و هالحين اجيبها عندك ..






،






الى هنا نتوقف




"نهاية البارت"

قِراءة مُمتعة للجَميعْ .





التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 08-10-19 الساعة 06:54 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 04-08-19, 02:35 AM   #7

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



يالله وش هالعمر يرسم ويخطط على ثقيل

الله يعينك ياشموخ وقعتي في يد من لا يرحم

وهالحين بيذلها بحكاية الصور ولا عاد فيه دراسه ولا غيرها ضاع مستقبلها

بياخذ الصور حجه وماعاد يتركها تسافر وتكمل دراستها لعبها صح هذا شيطان

ومع هذا الشموخ ماكسرت خاطري تستاهل اللي جاها اللي من أيده الله يزيده

هي اللي جابته لنفسها أجل تستعرض قدام المصوره وهي عارفه إنها تصورها

وهدفها من الصور

اللي كسر خاطري أم وأبو الشموخ هالحين مهما عمل عمر في الشموخ ما أحد

يقدر يقول له شيء

ههههههههه للمره الثانيه تضربين بتوقعي عرض الحائط فيس محبط

أبد ماتوقعتها من عمر توقعت اللي خطبها ورفضته هو اللي يشوه سمعتها ههههه

منتظرين باقي مخططات عمر للشموخ .....


فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 04-08-19, 03:20 PM   #8

Jody34

? العضوٌ?ھہ » 448436
?  التسِجيلٌ » Jul 2019
? مشَارَ?اتْي » 53
?  نُقآطِيْ » Jody34 is on a distinguished road
افتراضي

عمر الكلب والله لعبها صح باارت حماسي يسلموو
بيمسكها عليها وماراح يخليها تدرس يقهر والله
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .


Jody34 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-19, 05:24 AM   #9

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



بسم الله الرحمن الرحيم

،


"ربِّ ادخلني مدخل صدق وأخرجني مخرج صدق
وإجعل لي من لَدُنك سُلطانًا نصيرا"


،


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكركم على تفاعلكم الحُلو الصراحه اسعدني
وبإذن كل ما تفاعلتم اكثر راح انزل البارت بدري


"البـارت الخامس "

رواية غرامك يالخفوق ذبحني هآت حضنك يحتويني/بقلمي .


،


إفهميني ..
أتمنى مخلصاً أن تفهميني
ربما .. أخطأت في شرح ظنوني
ربما سرت إلى حبك معصوب العيون
و نسفت الجسر ما بين اتزاني و جنوني
أنا لا يمكن أن أعشق إلا بجنوني
فاقبليني هكذا .. أو فارفضيني ..
*نزار قبّاني.




،




غِيْد قفلت جوالها من كثر إتصالات الناس
وازعاجهم ...
عقب الفضيحه اللي انتشرت..
تأففت بضيق وقالت : اوووف من هالعالم
خلاص فكونا مب ناقصيين لكم انتم بعد
لاحول ولا قوة الا بالله....
تناظر بشموخ اللي صحت وتحممت عالسريع
جالسة على سريرها وبيدها
الجهاز تقرأ بصمت تعليقات الناس
وسبهم لها ما اعطت اي ردة فعل اكتفت بالبرود
وتتحسب عليهم بقلبها ..
خافت غِيْد من سكوتها اشبه بهدوء قبل العَاصفة..!
وقالت بنفسها " ياربي هذي وراها ساكته الله يستر منك
يا شموخ لا يكون ناوية على شي ثاني ..!"
غِيْد جلست وقالت بفضول : شموخي وش تفكرين فيه؟!
شموخ ناظرت فيها ، ثم تنهدت
وقالتْ : ما افكر بشي بس قاعده اقرا كمية
السذاجه والجهل بردود الناس ...
ماصدقوا يجي اسمي بفضيحه
وهاتك سب وكلام يسم البدن
حسبي الله والنعم الوكيل..
يكفي ماما وبابا والله يكفي.
رمتْ الجهاز وجلستْ تبكي مقهوره على حالها
والمصيبة اللي طاحتْ فيها ..!
غِيْد جلست بجانبها وضمتها لصدرها
وقالتْ : خلاص حبييبتي اهدي اكيد اللي مسوي
هالفضيحه راح ياخذ عقابه..
شُموخ انفجرتْ بُكاء ماقدرتْ تتحملْ اكثر
كلام الناس عنها ،اهون من كلام امها وابوها
مصدومه من ردة فعل اهلها لها..!
على طول اتهموا بنتهم ..
شُموخ بعدتْ عن حضن غِيْد
واشرت على نفسها مقهورة
قالت: انا اللي قاهرني بابا ..
المفروض يوقف معي ..
تخيلي وقف ضدي ،ومد يده علي
وسمعنّي كلام يسمّ البدنْ
تخيلي ...اتهمني بالخيانه لديني
ولأهلي . !!
وماما طردتني ماتي تشوف رقعة وجهي
حتى وش اللي غيرهم علي ..!
انا بنتهم الوحيدة يعاملوني كذاااا
لييييش ليييييش ..
غِيْد سحبتها لصدرها تضمها
قالت : خلاص حبيبتي لا تبكين ذبحتي عمرك بالبكاء
واهلك مثلك مصدومين ..فلا تلومينهم ...
شُموخ قاطتعها: ما الومهم الا الومهم ونص
قد ماهو قاهرني وغابني
بابا العاقل لهالدرجة ينلعبْ بعقله !
ويصدق ...!وش هالأب اللي ينضحك عليه
اناا شاكه ومتأكده انه ولد الشيخ مبارك
من يوم ما دخل بيتنا
انقلب حال بابا ..فجأة يبي يزوجني
حسبي الله عليك...
يا ولد الشيخ مبارك
الله لا يوفقك..
غِيْد : يا بنت استهدي بالله يمكن تظلمين الرجل
وهو بريء ! يمكن يكون شخص ثاني
متعاديه معه وجاء يشوه سمعتك !!
شُموخ مُصرّه انه ولد الشيخ مبارك
قالت : الا مااافي غيره ولد الشيخ مبارك
وبياخذ جزاته الحقيير ..
الباب انفتح بقوة بقوة وضرب بالجدار
انفجعت شموخ وغِيْد من قوة الصوت
الفتت للبابا طاحت عينها على ابوها
ونَاصر جاي لناحيتها
ووجهه مايبشر بالخير سحبها من يدها
وقال : تعاااالي تعاالي امشي معي
يا سواد الوجهه ...
شموخ مصدومه من ابوها
وقالت : بابا وش فييك والله ما سويت شي
يا بايا كل هذا تحت راس ولد الشيخ مبارك
والله العظيم هو ...
ناصر ثار من الغضب و اعطها كف جامد يسكتها
قال : لاتطرين اسمه على السانك
ولا والله اقصه لك قص..
شموخ عورها خدها من قوة الكف اللي جاها
وبكتْ قالت : بابا الله يسامحك لييش
تظلمنني بابا اسمعنني تكففى تكففى
والله ماسويييت شي ...
غِيٌد وراهم تترجاه يرحم شُموخ شوي
وقالت : تكفى يا عم والله ماسوت شي بنتك
حراام تظلمها.. تأكد بالأول ثم بعدها احكم
مايصير اللي تسويه كذا !
نَاصر دف غِيْد بيده وطاحت على الأرض
وقال : شيلي يدك عني لا اكسرها لك فاهمه
ومالك دخل ببنتي ،وانقعلي من بيتي
لاعاد اشوفك هنا...
غِيْد تبكي تترجاه : تكففى والله بنتك بريئه
ماسوت شي حراام عليك يا عممي
ياويلك من الله ...
نورة جايه على صراخ بنتها : خييير يا ناصر وش فيك
تسحب البنت مهبول انت وخر يدك عن بنتي
شموخ : ماما تكفييين فكييني منه
نورة تحاول تبعد يده عن شموخ وبحده
قالتْ : شييل يدك عن بنتي يا ناصر
تعااال ويين موديييها يا ناااصر
ناصر والنيران تعمي عيونه مايشوف الدرب
قال: بروح استرها عقب فضيحتها اللي سودت وجيهنا
الله يسود بوجهها
نورة : ياويلي ويلاه من ذا اللي بترمي عليه بنتي
ماتخاف الله يا نَاصر ببنتك حرام اللي تسويه
اتقى الله في نفسك ..
ناصر : عمر راعي الحريم هو اللي جاي
يستر على سواد الوجه بنتك ..
شُموخ توسعت عيونها وكتمت شهقتها
من طاري الأسم ...
نورة بصدمه : عُمر اللي يطلق الحرييم يخسسي
اعطييه بنتي يتزوجها وبكرا يروح يطلّقها
انا ماني راضيه باللي صار ببنتي
بس ماني مجنونة مثلك اودي بنتي للنار ..
تترجاه يفك بنتها وقالت:والله ما ياخذها
ياناصر ..
نورة متمسكة ببنتها شُموخ ..
نَااصر سحب بنته بقوة من يدين نورة
وقال بحده : ماهوب على كيفك تقررين ..
انا ولي امرها وكلمتي هي اللي تمشي يا نورة
ويلا انقللعي عني وجهي ..
اشر للخدم يمسوكنها لا تجي عنده للمجلسْ
نورة راحت تمسك يده تترجاه: تكفى يا ناااصر لا ترمي
بنتي بالنار تكففى لا ترمييها على هالشايب
اللي مايخاف الله ببنات الناس تكفى
يا نااصر طاالبتك ...
نَاصر دفها عنه وطاحت على الأرض
مقهورة على بنتها وبحسسرة
قالت: حسبي الله والنعم الوكيل ..فيك يا نَاصر..
غِيْد تبكي على حال شُموخ " ماراح يرحمك ياشموخ
بيطلقك والله ترجعين مكسسورة..! "





،







دخلها نَاصر بمجلس مغلق
مافيه غير عُمر واقف بطوله وهيبته ..
وعيونه تتفحص شموخ من فوق لتحت..
بإعجاب مخفي!
ناصر رمى بنته قدام عُمر
وقال : هذي هي يا استاذ عُمر..
شُموخ مسحتْ دموعها .. بكفوفها
ماهي مستوعبة ان عُمر جاي بنفسه هو يخطبها !
لا وبهالطريقة المُهينه لها ..!
حستْ بشعور الغبنه ..شلون يصدق الكلام
عنها .. معقولة عُمر مثلهم ماراح يصدقها لو حلفتْ !
هي ماتبيه يتزوجها بالوضع هذا ..!
كانتْ تتخيل انها تتحدا اهلها وتاخذه دامهم
يبونها تتزوج ..
على الأقل تكونْ اهون من هالموقف
اللي انحطتْ فيه وتتمنى الأرض تنشقْ وتبلعها ..
ابوها جبرها ..
وهي طبيعي راح تواقف دونْ تردد
بس تبي تبرّيء نفسها من هالفضيحه
" لازم ادافع عن نفسي دام بابا وقف ضدي
وصدق الفضيحه "
شدّتْ على قبضة يدها ..
ثم اخذتْ نفس طويل ورفعتْ راسها
تناظر بعيونْ عُمر بثباتْ وجُرئه ..!
قالتْ دفاع عن نفسها :انا بريئه من الفضيحه اللي
اتهمتوني فيها واعرف من اللي ورى
هذا كلّه هو...
نَاصر قاطعها وسحبها من يدها لعنده
وقال : يا قليلة الأدب تتهمين
الرجل ما تستحين على وجهك !
عُمر يناظر بعيون شُموخ للحظة
هالعيونْ حرّكتْ مشاعره .. مُرتبطه بجُزء من ماضيه
الحَزينْ ..!
ثم صرف النظر عنها ..يشتت تفكيره
وتقدم لنَاصر ونزل يده من شُموخ
وقال :اتركها يا عمي تتكلم .. يحق لها تبرر
عن نفسها...
ثم التفت لها ، قال : قولي من اللي عرفتيه
يا سِتْ شموخ ..
شُموخ ناظرت بأبوها اللي يهددها بنظرته
بنفسها مقهوره"الله يسامحكْ يا بابا "
ثم صدتْ عنه ،قالتْ : اللي يتبلاني هو
ولد الشييخ مبارك...
ناصر انصدم منها وقال : وش تقولين انتِ ماتفهمين
اقول لك الرجل لا تظلمـ ..
قاطعه عُمر بهدوء وقال : معك حق يا عمي ماهو
ولد الشيخ بس اهدى .. انا اعرف اللي يتبلى على بنتك
مثل ماذكرتْ شُموخ ..
شُموخ مصدومه : اييش تقووول !!!
مُستحيل انا متأكده انه ولد الشيخ مبارك
مافييه غيره ممكن يأذيني..!
ناصر اكثر صدمه من بنته ناظر بعُمر
وقال: وش تقووول انتً اجل من يكون ؟!!
عُمر طلع جواله من جيبه اتصل
على احد رجاله ،قال: دخلوه للمجلسْ..
ثم قفلْ الجَوال .. ونزل بشته اعطاه شُموخ
وقال : استري نفسكْ ..
شُموخ اخذت البشتْ منه ويدها ترجف
من الخوف والتوتر..
عُمر : اللي يتبلى على بنتك موجود قدرنا
نمسكه والحين تقدر تشوفه يا عمّي
المتهم موجود برا..
نَاصر طلع من المجلس المغلق
توسعت عيونه يوم شاف الرجل ماسكته الشرطة
وقال بعدم تصديقْ : هذا انتْ يا طَارق !
واحد من العكسر قال : طال عمرك هذا المتهم
تم القبض عليه من قبل مكافحة الجرائم المعلوماتيه
شُموخ طلعتْ ورى عُمر ..
ورفعتْ راسها طاحتْ عينها على طارق
وقالتْ باستغراب : طااارق وش جابك هنا ؟؟
ناصر التفتت لبنته : هالحقيير هو اللي ناشر فضيحتك
الله لا يبارك فيه ..
شُموخ مصدومه قالت : اييييش تقول باااباا ؟
عُمر بهدوء قال : اللي سمعتيه يا شُموخ صحيح
هذا طارق تم القبض عليه بسبب
فبركة الصورة وتشويه سمعة والضرر لنفسك
ولأهلك ..
شُموخ تقدمتْ لطَارق تناظر فيه من فوق لتحت
وكمية الحقد والقهر بقلبها ..
قالت : لييييه يا طااارق تسوي فيني كذا
قووولي وش سوييت لك اناا ؟؟
لايكون حااقد علي عشان البحثْ!!
لهالدرجة كمية الحقد اللي فييك
خلتك تأذيينيي ..
طارق يبكي ويترجاها : تكفييين يا شُموخ سامحيني
والله كانت بلحظة غضب وماهو نيتي اسوي فيك
كذااا سامحيني تكفيين يا بنت ناصر
ناصر بانفعال : تخسسي تسامحك يالكلب
بتاخذك عقابك وتخيس بالسجن بعد الله لا يوفقك
شُموخ تفلت بوجهه ، من الغبنه فيها
تشوهت سمعتها قدام اهلها والعالم
وطعنوا بشرفها .. ومحد صدقها
غير عُمر .. ! وجيته كانتْ صدمه كبيره لها !!
قالت: تفوو عليك وعلى اشكالك
تترجاني اسااامكك بعد !!
تخسسي عقب اللي سويته
فيني أذيتني وطعنتني بشرفي لك وجه
تطلب السماح بعد ...!

"نرجع للذاكرة للخلف "


-ابريطانيا
"طارق" كان طالب يدرس مع شموخ الماجستير
بجامعة كامبريدج حُلم كل طالب
هالجامعة دخولها والدراسة فيها صعبة جدًا..!
وشُموخ كانتْ من الطلاب المتفوقين
واللي سمعتهم كويسة ويمثلون الجَامعة
طارق كان عنده بحث بمادة صعبه جدًا
وطلبْ من شُموخ تساعده بحكم انها شاطره فيهم
وقرب وقت مناقشته للبحثْ
وعنده نقص كثير بهذا البحثْ
اضطر بهاللحظة انه يتصل بشُموخ وتساعده
وقال : الوو السلام عليكم
شُموخ بصوت تعبانه وواضح الزكمة لاعبه فيها
قالتْ : هلا وعليكم السلام مين معي ؟
طارق : مع طارق وسمعتْ انك تساعدين الطلا بالبحوث
وبعد اذنك ابيك تساعديني لأن مناقشتي للبحث
قربتْ وبحثي ناقص فأحتاج مساعدتك
شُموخ تكح ، قالتْ : هلا فيك طارق والله ودي اساعدك
بس الحين تعبانه وما اقدر ..اذا تسمح لي يعني..
طارق كان متحمس وحاط امالاه فيها
لكن صدمته بردها .. انقهر منها وشد على الجوال
قال: طيب اقدر اجيك في البيت او بكوفي قريب من بيتك
لأني والله محتاج مساعدتك ومالقيت غير انتِ
شُموخ بضيق ، قالت : لا والله اعتذر يا طارق
انا تعبانه وملازمه فراشي مقدر اطلع ولا استقبل
احد في بيتي .. المعذره منك
طارق يترجاها وداخله يغلي وهو يحاول فيها
قال:تكفيين طيب ارسل لك وحده
من الكلاس تجي تعطيك اوراقي ؟
شُموخ زادت الكحه عندها
قالتْ : قلت لك والله ما اقدر استقبل احد انا فيني
حمى واذا تحسنتْ ابشر بالخير ..
طارق عض شفته السفليه مقهور منها
حتى البنت مافادت معها ..
قال : اذا تحسنتِ هاه ..!!
اوك سلامتك وما تشوفين شر ..
باااااي...
وقفل الجوال بوجهها ..
شُموخ : الله يسلمك مع السلامه ..
شُموخ استغربت منه : اوف لهالدرجة زعل
طيب وش ذنبي لي عذري وبكفيك قبلته ولا ماقلبته
روح دور احد غيري يساعدك
وقفتْ علي انا بس .... استغفر الله ..!


،

طارق قفل جواله وحقد عليها
اكثر وقال بوعيد : تساعدين خلق الله
وعيال بلدك لا تتعذرين بالمرض جعلك للبلاء ان شاء الله
والله لا اوريك يا شُموخ صاحبة السمعة الحسنة ..
بس هيّن حسابك معي ..
مرتْ الأيام وطارق رسبْ في المُناقشة حقته
واضطر يعيد من جديد .. هنا زاد حقده على شُموخ
يفكر بأي وسيلة مُمكنْ يأذيها لأجل
يبرد على قلبه ..
راح لملهى رقص يغير من نفسيته شوي
وصادف شُموخ داخله ..رايحه
لوحدة من الطالبات تاخذ منها اوراق الاستبيانْ
هنا طارق ابتسم بخبث
وقرر يلقط لها كم صورة ..وطلع
دخل شقته دخل الصور بجهازه
ثم بدا يصمم عليهاا ويفبرك الصور
عاد طارق مايحتاج فنان في التصميم
ثم دخل صفحته بأسمه المُستعار
بأحد المواقع الأجنبية قلم بنشر الصورة
قال : والله لا تطيح سمعتك بالأرض يا شُموخ
مرتْ الأيام وطارق ينتظر الصورة تنتشر
بس محد ربع لها ..
تخرجتْ شُموخ على خير
وطارق نسى الموضوع والباسوورد بكبره
ونسى حقده على شُموخ
ورجعْ للسعودية ..وماكان حاط
براسه 1 % ان الصورة تنتشر!

،


لكنْ من قَام بنشر الصورة ؟
عُمر من خلال بحثه السابقْ والعَميقْ
وعلى حسبْ ماخطط له لأجل ياخذ شُموخ
ويضمن انه يتزوجها ..!
قام بنشر الصورة على المواقع العَربية
ثم بلّغ على طارق
هنا عُمر قدر
يضرب عصفورين
بحجر واحد ..!
الأول طلّع نفسه مثل الشعرة من العَجين
الثاني اخذ بنت ناصر
رُغما عنْ انفه !

،

* الآن *

طارق جالس عند رجول ناصر يترجاه
قالت : تكفى يا ابو شُموخ خل بنتك تسامحيني
كنت ناوي احذفها والله بس نسيت الباسوورد
والله ماتوقعتها تنتشر بعد هالمدة
والله العظيم ..
نار انقهر ورفسه برجله طيره
قال : تخسي يالكلب تسامحك بنتي
حسبي الله عليك انت ماتشوف الحال اللي وصلتنا له
شوهت سمعتي وسمعة بنتي
لا بارك الله فيك ..يالخبييث
ثم تفل بوجهه : تفوو عليك وعلى
اشكالك يالتذل
شُموخ تبكي وتسمح دُموعها
قالتْ : والله يا طارق ماراح اسامحك
وربي راح يعاقبك باللي سويته فيني
والدنيا دوراه ..
طارق يترجاهم وحالته حاله ..
شالوه من بيته فجأة وجابوه لقصر ناصر
مصدوم شلونْ انتشرت فجأة
وهي قديمة ولا انتشرت عند الغرب .!
مقهوور وحاسْ بالظلم لكن معترف
بغلطه وندمان اشدّ الندم انه
اذاها وطعنْ بشرفها
وخرّب سمعتها ..
ناصر اشر للعكسر ياخذونه
مايبي يشوف رقعة وجهه
ثم دخلْ شاف شُموخ واقفه
وتناظره بعتاب ..
ناصر حاس بالفشيله وتأنيب الضمير
انه تسرّع وظلم بنته شُموخ
واعطاها عُمر اللي يشوفه مايستاهلها
بحكم انه راعي حريم ..
لكن اكبر بعينه لما نقذ سمعة بنته
اللي طاحتْ بالأرض..
عُمر حاسْ شعور الإنتصار راضي باللي خطط له
واقف يشوف السيناريو يصير مثل ماتوقعه بالضبطْ.
وقال بنفسه " والله لا اخليّك تندم يا نَاصر .!"
بكل ثقه قال : الحمد لله يا عمي مسكنا هالخسيس
اللي مايخاف الله ببنات الناس..
نَاصر قال : والله ماتقصر يا استاذ عُمر
عُمر قاطعه : بدون رسميات يا عمي انا الحين
بحسبة ولدك .. واعتبرني زوج بنتك
على سنة الله ورسوله
من هاللحظة ..!
ناصر شاف عُمر كبر بعينه اكثر
ويستاهل انه ياخذ بنته شُموخ
يكفي انه نظف سمعتها من الأرض ..!
قال: بنتي حلال عليك وتستاهلها
واشهد انك رجل كفو والنعم فيه
واكيد بنتي راضيه فيك..
ثم نَاظر بشُموخ متأمل انها بتوافق عليه
قال: بس تعرف القرار الاول والاخير
يرجعْ لبنتي شُموخ ..
قاطعه صوت صراخها من بعيد
نورة جايه بعبايتها
قالت برفض وتهديد : يخسسسسى
تاخذه بنتي....وبنتي ماراح توافق على
واحد مثلك مايشررفنا ..




،



الى هنا نتوقف





" نهاية البارت "





*قِراءة مُمتعة للجميع.




التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 09-10-19 الساعة 05:54 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 05-08-19, 06:07 AM   #10

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 37,001
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



صباح الخير على كلارينت ومتابعينها

هههههههههه يعني لا طلع ولد مبارك ولا عمر

من فين طلع لنا طارق هذا أخاف البارت القادم يجد علم جديد

أنا بطلت أتوقع التوقع معك صعب

بظهور طارق خربتي كل توقعاتي

المهم أبو الشموخ ارتاح لما عرف براءة بنته

أما عمر على ايش ناوي للشموخ ؟؟؟؟

أحسن أنتظر وأشوف وش مخططه لهم

المهم لا تتأخرين علينا

ومشكوره وتسلم يمينك ياعسل



فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:18 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.