آخر 10 مشاركات
سحر الليل (19) للكاتبة: Mia Zachary *كاملة+روابط* (الكاتـب : Gege86 - )           »          ..خطوات نحو العشق * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : smile rania - )           »          لعنة ليدوكس(18) للكاتبة: Debra Cowan *كاملة+روابط* (الكاتـب : *دلال* - )           »          حتى لا يموت الغد *مميزة و مكتملة * (الكاتـب : إنجى خالد أحمد - )           »          حارس الرياح (13) للكاتبة: Anna Hackett .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          140 - المرفأ الأخير - اليزابيث غراهام - ع.ق (الكاتـب : pink moon - )           »          أعاصير ملكية (57) للكاتبة: لوسى مونرو (الجزء الثاني من سلسلة العائلة الملكية) ×كاملة× (الكاتـب : فراشه وردى - )           »          ظلال الياسمين *مميزة ومكتملة* (الكاتـب : ميس ناصر - )           »          معذبتي الحمراء (151) للكاتبة: Kim Lawrence *كاملة+روابط* (الكاتـب : Gege86 - )           »          مازالت أمنياتي أحلام ... "متميزة و مكتملة" (الكاتـب : كاردينيا الغوازي - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

مشاهدة نتائج الإستطلاع: الثاني الشبابي الذي احببتوه ؟ والمفضل لديكم ؟
ملاذ و ايوب 23 69.70%
شهم وسراب 10 30.30%
ديالا و امجد 0 0%
المصوتون: 33. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

Like Tree902Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-20, 12:17 PM   #111

Dalia bassam

كاتبة في قسم قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 410881
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 321
?  نُقآطِيْ » Dalia bassam is on a distinguished road
افتراضي


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غدا يوم اخر مشاهدة المشاركة
لا يكون الوالي تاجر مخدرات اتوقع مهرب مخدرات الي جاب مخدرات الي مويد ليحطها لجابر ويطلع عمران
الان جابر كان نظيف ليش الوالي يبي يورط ويخرب مستقبل جابر مع انه كان داعم ويحاول يعدل من عمران
عرفت ليش انتقم من عمران وال الوالي الاهم ليش عمران منحرف ايش كشف هل له علاقه بسالفه ام ديالا
عرفت ليش الوالي له مصلحة مع مويد الي كان كانهرماسك الوالي لي يزوج بنته من زوج الثنتين
هل سبب عنف مويد وتعذيبة بسبب المخدرات
من هو الميت الي اندفن وبسبب عمران اتمنى مايكون خال بنته
الفصلين الجايات مهمات اكيد رح يوضحوا كل شيء

زهرورة likes this.

Dalia bassam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-20, 12:18 PM   #112

Dalia bassam

كاتبة في قسم قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 410881
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 321
?  نُقآطِيْ » Dalia bassam is on a distinguished road
افتراضي

ازا في حضور جيد شو رايكم بفصل جديد اليوم؟

Dalia bassam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-20, 01:50 PM   #113

hedia1

? العضوٌ?ھہ » 398560
?  التسِجيلٌ » Apr 2017
? مشَارَ?اتْي » 180
?  نُقآطِيْ » hedia1 is on a distinguished road
افتراضي

تسجيل حضور من الآن بانتظار فصل اليوم
زهرورة and Dalia bassam like this.

hedia1 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-20, 02:08 PM   #114

زهرورة
عضو ذهبي

? العضوٌ?ھہ » 292265
?  التسِجيلٌ » Mar 2013
? مشَارَ?اتْي » 1,962
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
?  نُقآطِيْ » زهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond reputeزهرورة has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   ice-lemon
¬» قناتك mbc
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي

ياريت فصل جديد 💃💃منتظرينك واحلى تسجيل حضوووور 💞💞
Dalia bassam likes this.

زهرورة متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-20, 03:19 PM   #115

Qhoa
 
الصورة الرمزية Qhoa

? العضوٌ?ھہ » 436349
?  التسِجيلٌ » Dec 2018
? مشَارَ?اتْي » 622
?  نُقآطِيْ » Qhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond reputeQhoa has a reputation beyond repute
افتراضي

تسجيل حضووور....مستنين🙋🙋🙋🙋🙋
زهرورة and Dalia bassam like this.

Qhoa غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-20, 04:50 PM   #116

Dalia bassam

كاتبة في قسم قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 410881
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 321
?  نُقآطِيْ » Dalia bassam is on a distinguished road
افتراضي

نصف ساعة بالكثير و بنزل الفصل❤❤

Dalia bassam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-04-20, 09:14 PM   #117

Dalia bassam

كاتبة في قسم قصص من وحي الاعضاء


? العضوٌ?ھہ » 410881
?  التسِجيلٌ » Oct 2017
? مشَارَ?اتْي » 321
?  نُقآطِيْ » Dalia bassam is on a distinguished road
افتراضي

الفصل الثلاثون
" ... ستأخذ ابنتك لكن قبلًا منها
.. عليك ان تقبل بتطليق ديالا او تلقى فضيحة هروب ابنتك... ! "
اطرق مؤيد برأسه...
يصرخ بوجه زوجتيه ضجرًا.. . بعد أن تلقى تهديدا من تلك الساحرة
" هم البنات للمات...هم البنات للمات!"
وعينيه تضخان حقدا اسود اعماه، يهمس متوعدا
" سينقلب يوم زفافك ترحًا... انت لا تعرفين كيد شهم الجابر.."
وللحقيقة هذا ما اسكته وليس رسالتها الغبية...
__€€€€€
جالسة امام المرآة تسرح شعرها المبتل بعناية ...
تشعر بجسدها يتراخى بعد أن انعشته بالزيوت الخاصة بحمام العروس...
تأملت فستان عرسها الضخم ... الذي يفترش سريرها ...
ابتسامتها المغوية ترتسم على شفتيها جذلا.... بينما الجميع يتحرك على قدم وساق لأجل هذا اليوم المنتظر.. زفاف سراب الوالي !
&&&
تقف مع زوجة عمها بالمطبخ...
التي بدأت منهمكة بتحضير الحلويات لأجل حفلة الحناء التي صممت على إقامتها ....
بينما أريام كانت تدور حول نهلة ببال مشغول
... نظرت نهلة لها بطرف عينيها قائلة بتعجل
" عيناي اصابهما الحول من حركتك ...
ما الذي تريدين قوله ؟ ... "
اطرقت ملاذ رأسها قائلة بنبرتها الخفيضة
" هل ابي سيحضر زفاف سراب غدا ؟ "
زمت نهلة شفتيها ثم قالت بإيجاز.. بينما تصب اهتمامها بالطعام ... بعيدا عن نظرات ملاذ المترقبة
" اظن ذلك ..."
صمتت ...
إلى انها عادت لتسأل بما يؤرقها
" على فرض لم يقبل جدي بحضوره حفلة الزفاف غدا...
لكنه .. لن يمنعه عن حضور حفلتي!"
تركت نهلة عملها ....
جففت يديها ... ثم توقفت مقابل ملاذ .... نظرت إلى عينيها المتقلقلتين ثم قالت بصيغة مباشرة
" حسب ما اعرفه ... لن يحرمه جدك من فرحته الوحيدة... لكن لن يكون لك حفلة غير حفلة العرس "
ابتسمت ملاذ بارتعاش ... ثم قالت بصوتها الرقيق
" وانا لا اريد أكثر من ذلك ... المهم أن يكون ابي بجانبي "
وخرجت للصالة ... تاركة نهلة المشفقة عليها ....
كانت ملاذ تنظر إلى زينة البيت...
إلى جميع من بالمنزل وهم يتحركون كخلية النحل
حسرة غرزت قلبها ... وهي ترى مظاهر الفرح تتزين بأبهى حلتها...!
الأضواء ... والورود ... رائحة البخور التي تعبق بكل ثنايا المنزل
جعلت الحزن ينصب منكبا على وجه قلبها...
بالأمس بعد عقد قرانها شعرت أنها كانت فتاة معيبة ستر عليها...
لا جدها كان راضيا فكتفى بقول
" حافظي على بيتك ... " وكأن مهلة السكن انتهت بالمنزل الذي تربت به...
... ولا أبيها كان مسرورا....
حتى ايوب لم يكن بالسعادة التي تخيلتها !
لقد شعرت انها قد تكون بحياة الإثنين هدنة سلام تسكت الكره المتجلي ؛ والعداء القديم
لم يكن أي شيء مفرحا كما تمنت ....
وقفت أعلى الدرج ورفعت كفها التي قربتها من أنفها...
تستنشق رائحة عطره التي رافقها طوال الأمس ... عندما أمسك كفها لتنظر إليه ويخبرها بغموض خفي أنه سيأخذها بعد حفلة الحناء لمنزل والدته!..
ربما أدركت ملاذ انها لن تحظى بمباركة وتهليل كسراب ...
أو حفلة ضخمة ترضي حلمها الأنثوي ...!
إلا أنها أكثر من راضية على أن يكون أيوب زوجا لها !
***
بعد ساعتين من إتمام التجهيزات ... كانت الفتيات
يتألقن متناسيات كل ما يكدر خاطرهن ...
حتى سراب ، فقدت التحكم بعدم إبراز فرحتها...
عينيها تلتمعان بل تشعان فرحا...
نظرت إلى نفسها بالمرأة ...
غرورها بنفسها يزيد ...
منبهرة بفستانها الخمري المشكوك بحبات لؤلؤية تزين جانب الخصر حتى النهاية...
عقصت شعرها على جانب واحد ... وبالتفافات كبيرة كما تحبه دوما ... وتزينت بتاج صغير
جعلها تشعر أنها ملكة متوجة على العرش !
دخلت جدتها إليها
تحمل بيدها المبخرة... تمسح دموعها وهي تذكر الله ...
بعد برهة دخلن بنات عمها الثلاث إليها...
إلا أن دموع الجدة لم تنضب ... بل ازدادت انهمارا ...
تتمتم بصوتها المختض
" حصنتكن بإسم الله من كل عين نظرت اليكن ولم تصلي على رسول الله.."
اقتربت ديالا من جدتها... أبعدت المبخرة من يدها و احتضنت جسدها الضئيل..
قائلة بسعادة
" بالله عليك لا تبكي يا جدتي... اليوم تحديدا لا نريد الا الفرح!"
كفكفت الجدة دموعها ... ثم ابتسمت وهي تنظر لحفيدتها المفضلة إليها..
" كتب الله لك نصيبا يسعدك ... ينسيك شر .ما مر وضر يا حبيبة جدتك "
كانت ديالا تجابر على نفسها حتى لا تنطفئ أو تحبط... لقد تجهزت نفسيا لأي سؤال فضولي قد يطرح عليها اليوم ... او نظرة مشفقة قد ترمى إليها بغمرة مناسبة اليوم...
هتفت فريدة التي أمسكت فستانها الأسود القصير واخذت تدور به حول نفسها
" لم تبخريني يا جدتي .. ألا أبدو جميلة أيضا ..!"
نظرات الجدة الجذلة تشرق كالشمس في ضحاها ...
وهي ترى حفيداتها وكل واحدة تتألق بجمالها المميز ...
أمسكت الجدة بالمبخرة ودارت بها حول فريدة المتدللة تسترضي خاطرها!
بينما ملاذ تقف متباعدة....
تمسد على فستانها المصنوع من الدانتيل الأحمر الزاهي الذي ينعكس على وجنتيها الخجلتين... لقد اصرت سراب عليها أن تختار هذا اللون تحديدا ...
ابتسمت سراب لها ... قائلة بجمالية ...
" أرى أن عليك تبخير عروسنا الأخرى يا جدتي!"
استدارت الجدة إليها ... ترمق ملاذ بنظرات رقيقة كحفيدتها التي اطرقت برأسها
بينما جدتها تقول
" استودعتك ... واستودعت حياتك القادمة لمن لا تضيع ودائعه يا ابنة قرة عيني... !"
€€€
اصوات الغناء تعلو صاخبة لخارج القصر .... بينما
شهم وقف مع أمجد وايوب اللذان ما كان هدوئهما إلا لأجل حفلة سراب...
قال شهم ضجرًا
" لقد بدأت اشعر بالملل ... ما رأيكما أن نسهر بمكان ما !"
تملكه الاحباط عندما قال ايوب بمماطلة وهو ينظر لشهم
" هل الحفلة ستطول ؟.."
رد أمجد بحدة مقصودة
" نعم ستطول كثيرا.. ربما حتى الصباح "
شعر ايوب ان امجد لا يرحب بتاتا بوجوده
فقال متحديا
" حسنا، سأنتظر أيضا...!""
هتف أمجد الذي يحاول العد للعشرة قبل أن يحطم فك المغتر الذي أمامه
" تنتظر ماذا ؟"
ارتفع حاجب ايوب... الذي قال ببساطة
" خطيبتي كما تعلم... ! .."
لكن أمجد كان ينظر إلى حاجب ايوب الذي يحافظ على ارتفاعه المستفز ... يعصر ذاكرته وقد رأى هذه الحركة المستفزة من قبل ؟
نظر ناحية شهم الذي يتكأ بوجهه فوق كفه الموضوعة فوق السياج
بينما يقول مغلولا ...
" تريد رؤيتها بهذه البساطة وانت خطبتها بالأمس ...!!!
بينما أنا لا تعد رؤيتي لها تعد على أصابع اليد الواحدة .. "
قال أمجد متحديا ايوب ...
وعضلات ذراعيه تتراقص مُتجهزة
" الوقت سيكون متأخرا ... لن يراها..!"
رد ايوب عليه مستفزا من سماجته
" انا لا اطلب اذنك ...!"
كان شهم محشورا بينهما... بينما يشعر بخطورة اقتراب أمجد الذي يوشك على الانقضاض على ايوب...
فقال باكفهرار
" والله ستطلب اذني... وانا الذي اقرر رؤيتك لها من عدمها ... وانا لا أرى الوقت مناسبا!":
اقترب أيوب من شهم الذي كانت عينياه تراقب كيف يوشكان على سحقه بين صدريهما النافرين غضبا ..
سارع بدفعهما بكلا كفيه..
هادرا باعتراض
" ابتعدااااا عني... ستطحنانني .."
قاطع نمر جدالهما بينما يقول بهدوء ..
" سيد أمجد... هذا الطرد للسيدة سراب!"
هذه المرة ملامح شهم التي تلونت بأطياف الغيرة والغضب ... بينما يرى صندوقا كبيرا يوجد فوقه ظرفًا برسالة مغلقة... مكتوب على خارجه...لسراب الوالي "
*&&&&
ساعات الانتظار كانت منهكة لثلاثتهما...
شهم الذي يكتف ذراعيه ... جالسا على الكرسي .. وعينيه تكادان أن تخترقا الطرد الكبير .. مستكشفا ما بداخله ...
بينما أمجد قال حائرا...
" هدية وبدون اسم .."
حدس شهم البوليسي لم يكن مرتاحًا ...
طرد وصل من شخص غريب لم يقل سوا انه لسراب ثم غادر...
والصندوق لا يحتوي على اي دلالة معرفة بصاحبه !
اقترب أمجد بنية لحمل الصندوق بينما شهم وقف سريعا وهو يقول معترضا
" لا أبقه هنا ..."
قال امجد متفاجئا
" يا رجل وجوده هنا ليس منظرا ... سأضعه بغرفة الحارس !"
تحرك أمجد مبتعدا به...بينما ايوب ينظر لشهم بغرابة
فقال شهم متفكها من شدة توتره
" هل اضعت شيئا ما بوجهي !"
ضحك ايوب ثم قال بصراحة
" لا داعي لكل هذا التوتر .. ربما الصندوق أرسله خالي !"
الا ان شهم رد مستدركا
" وهل خالك سيرسل صندوقا دون أن يكتب اسمه او على فرض ذلك سيرسله عن طريق شركة توصيل لا تطلب توقيعا على وصل استلام ... "
€€€
كانت ملاذ تنظر إلى ظهر كف فريدة التي يرسم عليها نقوش الحناء ....
فتهمس للفتاة التي تحنيها
" ارسمي لي هنا حرف خطيبي بشكل صغير مع إشارة لا نهاية .."
هتفت فريدة بسخرية
" بدأنا بثقالة دم الخطابات "
أحمر وجه ملاذ مرجا... بينما الفتاة ترسم لها ما طلبته ..
فقالت من بين اسنانها
" لا دخل لك ... ارسم ما يحلو لي "
اشاحت فريدة وجهها وهي ترى ديالا التي وقفت متوترة... رافضة لأي امرأة أن تمس جسدها ولو برسمة صغيرة كباقي البنات!
التصقت بسراب التي نهضت للغرفة ...
بينما جلست على السرير والفتاة أخذت تفتح سحاب الفستان إلى الأسفل لترسم لها وسط ظهرها...
كانت ديالا تخوض حربا ضروسا مع نفسها...
تنحى عن رأسها اي ذكرى سوداء ...
جبينها يتفصد عرقا...
ووتيرة تنفسها بدأت تتسارع
و صوت مؤيد يقصف كالرعد برأسها ....
وهو يمزق قماش منامتها... اغمضت عينيها بقوة...
بينما الألم عاد ليراودها مجددا... وصوته البغيض يهسهس عند اذنها
" ماذا افعل حتى لا تنسي انك ملك مؤيد بالروح والجسد .... أنتِ ، أنتِ من اجبرتني على ذلك"
تنتفض بين يديه كالذبيحة .... وهي ترى اقتراب تلك المرأة الغريبة منها ... تصارع تثبيته المحكم لها فوق السرير..
وتلك تقف كغراب أسود بجانبها تنتظر منه أن يثبتها حتى تبدأ عملها....
بينما يده الأخرى تبعد القماش المتبقي عن ظهرها دون صبر...
نهضت ديالا من مكانها سريعا... لقد وعدت نفسها ... انها لن تسجن نفسها بذكريات الماضي الوحشية ....
فلماذا تلاحقها حتى بوسط الفرح!
أمسكت كأس الماء بارتعاش .... رفعتها لفمها وهي تشرب بنهم....
كأن ضمأ تلك الليلة قد عاد بعد
موجة الصراخ العنيفة
وهي تشعر بأسياخ النار تكوي جسدها....
دوار داهمها فجلست سريعا .... بينما سراب نادت اسمها بلهفة ... اقتربت من ديالا التي وقعت جالسة على الأرض وهي تقول بصوت حاولت أن يكون هادئا
" لا تخافي ... يبدو أن ضغطي قد هبط قليلا.."
بينما الحناءة ساعدتها على الجلوس بجانب سراب ...
تمتمت ديالا بتعب
" شكرا لك... اكملي ما بدأته "
يد سراب امتدت ممسكة بيدها الباردة التي تستقر بحجرها ... بينما ديالا تؤكد القول لنفسها قبلا منها
" أنا بخير ... أنا بخير... "
عينيها تنظران و تلتمعان بحزن وهي تمعن التدقيق إلى الرسمة البديعة المزخرفة على ظهر سراب ..
تنهيدة ألم انسلت من بين شفتيها ....
متذكرة تلك الوصمة التي وشمت على جسدها ...و فوق روحها ...وكأنها مختومة كملكية مؤبدة ....!
€&
انتهت الحفلة....
التعب يرتسم على وجوه البنات...
بينما نهلة تمد قدميها المنتفختين فوق الطاولة
بينما تقول بانهاك
" ليتنا وضعنا يوم لراحة بين الحفلتين...."
قالت فريدة بهدف المشاركة بالحديث
" هكذا افضل ... نتعب مرة واحدة ثم نرتاح..!"
قالت نهلة وهي تكتف ذراعيها
" على أساس أنك تساعديني ...لا يتعبك سوا الرقص على مدار يومين
.. "
&&&
اتصل أمجد على هاتف امه ... طالبا الإذن بالدخول ...
قالت سراب متسائلة
" يبدو أن معه أحد ما !"
قالت نهلة وهي تقف حتى تستقبلهم ...
" معه شهم و ايوب ..."
نظرت ديالا ناحية ملاذ التي اقتربت منها
وهي تقول بارتباك
" ديالا ايوب يود أخذي لأسلم على امه... وانا لا أظن اني جاهزة!"
همست ديالا وهي ترى ثلاثتهم يقفون عند الباب
" لا تقلقي من شيء ستحبيها كثيرا ... لقد كنت مسؤولة عن حالتها عندما مرضت ... لا شيء يدعو للخوف..!"
اصر شهم على وضع الطرد عند الباب الخارجي...
بينما أمجد قال ممازحا سراب التي لا زالت بثوب حفلتها...
" هناك طرد مخصوص لك ... أصابني الفضول لرؤية ما به .. هيا تعالي لتريه "
بعد قليل وقف الجميع عند مدخل المنزل...
بينما سراب انحنت وهي ترفع الرسالة ... ثم فتحتها حتى ترى ما كتب عليها
" بحثت كثيرا عن هدية قد تناسب ذوقك ... فلم أجد افضل من أرسال ما تنتمي إليه فصيلتك النقية كما تدعين ... "
سحب شهم الورقة من يدها .. بينما الغضب بدأ يزحف إليه وهو يهتف بنمر افتح انت الطرد
طائعا لأمره انحنى نمر على عاقبيه وفك الشبرة التي تحيط به ..
قالت سراب بهدوء
" توقف سأنظر إلى ما بداخله ... "
لحظة صغيرة مرت ما بين رفعها للغطاء.. والصرخات التي انطلقت من فم الفتيات...
ارتعد جسد سراب وهي ترى حيتين تسعيان زاحفتين للخروج من الصندوق....
جميعهم كانوا ينظرون إلى وجهها الجامد الذي تغير سريعا بينما تطلق ضحكة علت تدريجيا حتى بهتت ملامحهم جميعا ....
فقالت بهدوء عجيب
" هدية لطيفة... ضعها بإحدى الأراضي علها تفيدنا وتتخلص من القوارض التي تعيش بها "
وجه شهم كان قاتما....
أخذ نمر الصندوق للخارج ..
بينما نظرت سراب إليه قائلة بنبرة قوية... تخبره بها ألا يسأل أكثر...
" ما رأيك أن نذهب مع ايوب و أريام ... ونسلم على خالتي ..."
هزة خفيفة من رأسه كانت كموافقة ..
بينما تركت الجميع وصعدت لغرفتها ... لتغير ملابسها .. وتختلي بنفسها بعد الرعب الذي رأته!
_=///=/===
كان الأربعة يجلسون بسيارة واحدة
ايوب يقود السيارة ... وشهم يجلس بجانبه سارحًا
همست ملاذ بأذن سراب
" من يجرأ على إرسال هدية كهذه "
لم تجب سراب بل لكزتها حتى تصمت ...
عارفة أن شهم يرهف السمع لحديثهما
وصلوا إلى بيت
والدة أيوب ...
نزل ايوب من السيارة ... وقد فتح الباب من ناحية ملاذ
ثم منحها ابتسامة مشجعة... دافئة مثل حبه ... !
امسك يدها بقوة ... ورن الجرس
!
كانت زلفى هي من رحبت بهم أولا...
بينما ملاذ بدأت تود التراجع للخلف وتقديم الجميع عليها... حتى تداري ارتباكها.... لكن ايوب كان يشد من قوة الإمساك بها....
وقد انتقل ترددها إليه بسهولة
جلسوا جميعا... وبتلك اللحظة اطلت عليهم ... ام ايوب ...
وجهها البشوش ترتسم عليه ابتسامة هادئة..
مست شغاف قلب ملاذ ... التي مدت يدًا باردة تلقفتها الأخرى بودية ...
بيننا ملاذ زفرت نفسا خفيفا حبسته بصدرها
كانت زيارة سريعة .. تعمدت بها سراب الخروج من دائرة السؤال عن الصندوق ..!
اليوم لن تفعل شيئا سوى أن تفكر بالغد ....
أدارت وجهها ناحية شهم الذي كان ينظر إليها .. سارحا !
فأجفل قليلا... الا انه منحها ابتسامة خفيفة
€€€
تلك الزيارة ...
كانت كومضة ...
الا أنها حملت عبئا على قلب ملاذ ...
لا تدري لماذا لم تكن سعيدة؟
او ربما تعلم ذلك ...عندما نزل شهم من السيارة.... اخذ سراب مبتعدا بها.... ليتحدث معها !
وفي تلك الأثناء
طلب ايوب من ملاذ البقاء بالسيارة ...
مد أصابعه أليها يتحسس أصابعها الرفيعة... يتحسس الطلاء الاسود الذي يزينهما ....
رفع كفها ثم قبل مقدمة اصابهما ...
كهرباء سرت بجسدها وهي تتطلع حولها تتفقد وجود أحد ما
فقال أيوب بصوت دافئ
" ماذا لو رأونا ؟ ... اسمك الآن على اسمي ... ولا حاجة لاحد عندي "
عضت باطن خدها وابعدت عينيها عنه
فقال بنفس النبرة وهو يتلاعب بأصابعها
" ما الذي يشغل بالك يا دعجاء العينين ؟"
رمشت بعينيها المرسومتين بشكل أبرز جمالهما ...فجعلت قلبه المفتون يفتتن بها أكثر ...
هبطت عينيه إلى شفتيها القانيتين وهما تتحركان أثناء همسها
" كل شيء يسير سريعا يا أيوب ... هناك ما يطبق على صدري فلا يريحني... لم أكن اريد أن اظهر معك بهذا التوتر ... لقد استعجلت جدا بأمر زيارتها ..."
الا أنه كان هادئا ... متفهمًا... وهو يسمع كلامها ... أعاد شعرها خلف اذنها... ثم رد قائلا
" هذا الأمر الطبيعي.. كان لا بد من تعرفك عليها... حتى هي أرادت ذلك . ... إن زرتها الأن او بعد فترة لن يتغير شيء"
الا انها بداخلها كانت تهمس
" بحالتنا... ليس امرا طبيعيا ابدا.."
هزت رأسها برضا ظاهري.. بينما ايوب اقترب من وجهها وطبع قبلةً على خدها....
&&&&
رغم التعب الذي بها ... الا أن عينيها لا تعرفان النوم ...
همست ديالا التي نامت بجانب ملاذ ...
" انت غير قادرة على النوم ...!"
ردت سراب وهي تستدير برأسها ناحية ديالا
" أجل ..."
قطبت ديالا حاجبيها ... بينما رفعت جسدها ببطئ وهي تستند على يدها ...
" أظن أن موضوع الصندوق ما يشغل بالك؟"
إلا أن سراب ردت عليها بصدق
" لا... فأنا اعرف مرسله "
صمتت ديالا ... ثم قالت بعد لحظة بنبرة باهته
" مؤيد ؟ ... "
كم تمنت أن تنفي سراب توقعها...
إلا أن صمت سراب التي اغمضت عينيها كان ردا كافيا.....
^^^
اليوم التالي
العد التنازلي بدأ ...
أصوات الطبول العالية تدق فوق قلبها...
تقدم شهم منها وعينيه لا تبارح تفاصيلها ...
بينما يقدم باقة الورد الاحمر لها ....
يتأمل هيئتها المتألقة بفستان زفافها الأبيض... وابتسامتها تتسع أمام وسامة مظهره
تأبطت يده ... تعبر معه طريقا ورديًا ..
كانت تنظر إلى أرجاء القصر ... والذكريات تمر أمام عينيها كشريط سريع ...
وقف الوالي أمامها ، شفتيها ترتعشان رغما عنها ... بينما يلبسها سورا ذهبيا عريضًا ... فيقول بحرارة صوته الاجش
" هي من اليوم أمانتك...فأنصرها وصُنها..."
لم يكن قادرة على إضافة أي وصية أخرى ....
وربما لم يكن يعرف انها أكثر ما ستحتاجه بحياتها ..
€€
انتهى الفصل الثلاثون


Dalia bassam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-04-20, 01:10 PM   #118

zozah2000

? العضوٌ?ھہ » 456776
?  التسِجيلٌ » Oct 2019
? مشَارَ?اتْي » 63
?  نُقآطِيْ » zozah2000 is on a distinguished road
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتها
Dalia bassam likes this.

zozah2000 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-04-20, 09:19 PM   #119

خليفة قلبي

? العضوٌ?ھہ » 464030
?  التسِجيلٌ » Apr 2020
? مشَارَ?اتْي » 184
?  نُقآطِيْ » خليفة قلبي is on a distinguished road
افتراضي دع وزرك عني

الفصل نزل وإني مش عارفه😀
جاري القرآءة
تسجيل حضور
تسلمي ي قمر

Dalia bassam likes this.

خليفة قلبي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-04-20, 05:21 AM   #120

ebti

مشرفة منتدى قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية ebti

? العضوٌ?ھہ » 262524
?  التسِجيلٌ » Sep 2012
? مشَارَ?اتْي » 12,428
?  نُقآطِيْ » ebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond reputeebti has a reputation beyond repute
افتراضي

ليلتكم سعيدة....

هذا اغلاق مؤقت لكل اقسام منتدى قصص من وحي الأعضاء لان هناك عضو ينزل بعضويات مختلفة مشاركات إعلانية لا اخلاقية وبسرعة غير طبيعية ف تقرر إغلاق جميع اقسام منتدى قصص من وحي الأعضاء
حتى نستطيع السيطرة عليه ويتم حذف كل المشاركات من الروايات وكي نمنح الإدارة الوقت لإيجاد حل معه، ولقد تم تجربة الإغلاق ل كم ساعة واعادة الفتح اليوم وجدنا انه عاد من جديد ينشر تلك المشاركات لذلك اعدنا الإغلاق ....

عندما تريدين تنزيل فصل راسلي واحدة من الإشراف كي نفتح الرواية ونقفلها بعد التنزيل ....

نعتذر عن ذلك ونأمل تعاونكم.... في آمان الله ورعايته....

Dalia bassam likes this.

ebti غير متواجد حالياً  
التوقيع
إن كرماء الأصل كالغصن المثمر كلما حمل ثماراً تواضع وانحنى"
هكذا عرفتك عزيزتي um soso و هكذا تبقين في قلبي شكراً جزيلاً لك على الصورة الرمزية...

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:51 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.