آخر 10 مشاركات
[تحميل]بريئة احيت لي قلبي ،للكاتبة/ ريحانة الجنة "مصرية " (Pdf ـ docx) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          الشيخ الروحاني مصطفى الزيات اخصائي الحسابات الفلكيه والطب الروحاني والمعالجه (الكاتـب : علا وليد حسن - )           »          ..خطوات نحو العشق * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : smile rania - )           »          79 - أنا ملك لك - جانيت ديلي - ع.ج** (الكاتـب : عنووود - )           »          نواة القلب (65) -قلوب شرقية- للكاتبة المبدعة: Moor Atia [مميزة] *كاملة & الروابط* (الكاتـب : Moor Atia - )           »          398 - لن تسامح - داي لوكلير (الكاتـب : سيرينا - )           »          آلام قلب (70) للكاتبة: كيم لورانس .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          متاهات بين أروقة العشق(1) *مميزة و مكتملة* .. سلسلة قلوب شائكه (الكاتـب : hadeer mansour - )           »          ملك لمصاص الدماء (11) للكاتبة Rachel Lee الجزء الأول من سلسلة التملك .. كاملة+روابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          روايتي الأولى .. هل ستحبني؟ *مميزة مكتملة * (الكاتـب : mona mohamed - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى قصص من وحي الاعضاء > الروايات الطويلة المكتملة المنفردة ( وحي الأعضاء )

Like Tree249Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-03-10, 02:02 PM   #91

عيون الرشا

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية عيون الرشا

? العضوٌ?ھہ » 105883
?  التسِجيلٌ » Dec 2009
? مشَارَ?اتْي » 273
?  نُقآطِيْ » عيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond repute
افتراضي


جمعة مباركة حبايب

هبه
يعني البارتين اعتبرتيه بوتوتات ههههههه
اوكي يا قلبي اتفضلي بارتوات تعجبج ان شاء الله

مدى
يعني هسه عصام احسن من غزوان ..اوكي لمن نوصل الى النهاية اريد اعرف بعدج مثبته على هذا القرار

فطوم
هو اكيد اكو بنات عاديات ويتزوجون ..مو بس هذا وانما يتزواجون شباب ما شاء الله يخزون العين .
وطبعا هذه تحدث في الواقع ويمكن تحدث بقصتنه :60:

بوبس
الرجال ...واه ..اه من الرجال ..يغريهم الجمال .

نسيم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
خليج هجي ..وثبته على القرار ..انو تفضلين غزوان على عصام .

مستعدين
اذا تحسون بالجوع ..ما اوصيكم روحو للبراد واكلو اي شيء .
يله الكل مستعد
3
2
1
اكشن

ندى المطر likes this.

عيون الرشا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-10, 02:12 PM   #92

عيون الرشا

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية عيون الرشا

? العضوٌ?ھہ » 105883
?  التسِجيلٌ » Dec 2009
? مشَارَ?اتْي » 273
?  نُقآطِيْ » عيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond repute
افتراضي

25
رجل بشعر اسود داكن وعينان فاحصتان وبسمة خفيفة رسمت بدقة على ملامح وجهه الرجولي ذو العينان السوداوتين المحدقة إلى فتاة ترتدي جينز مع قميص احمروقد وضعت عدساتها الشمسية الحمراء كالطوق على شعرها الاشقر وقد رسمت ابتسامة خفيفة على وجهها الذي بدأ متفائل ...
-" ليلى عماد ! " ..قالها وهو يتفحص صورتها التي كانت على الجواز ..أنه ضابط يعمل في مطار بغداد .. إنها قد عادت إلى العراق بعد غياب دام اكثر من عام ..لكن لم تكن وحدها كما غادرت بل برفقة شاب اسمر البشرة , متوسط القامة , ذو ملامح تدل على شيء من الطيبة الممزوجة بالرقي ..أنه دكتور عصام ..عادا معا بعد ان قضيا فترة التدريب في الامارات والان هما قد التحقا بالعمل في العراق وربما سيغادران في اي وقت تجد المنظمة ضرورة انتقالهما إلى مكان اخر ..دولة اخرى بحاجة إلىرعاية طبية ...
-" نعم " ..اجابت الضابط وابتسامة خفيفة على ثغرها ..وهو تنظر إلى عدسة كاميرة صغيرة في مقدمة الحاجز الزجاجي الذي كان يفصلها عن الضابط
-" تبدين مختلفة عن الصورة " ..قالها وعيناها فاحصتان لملامح وجهها ..إنها اصبحت مختلفة بالفعل ..لون الشعر ..الحاجب الذي اصبح من ( تاتو ) ومساحيق التجميل ..
-" صحيح .." ...تفحص اوراقها القانونية ..كل شيء سليم ..
-" مرحبا بعودتك إلى الوطن " قالها وهو يختم على الجواز تاشيرة الدخول .
-" شكرا " ..تقدمت بخطأ ثابته متوجهة نحو صالة كبيرة حيث تصل حقائبها عبر ممر متحرك ..وما هي لحضات حتى التحق بها عصام ..وضع كلا منهما حقائبهما على عجلة حديدية وما ان وصلا الى صالة انتظار المسافرين حتى اقبل عليهما امراة ناهزت الخمسون ورجل اشيب الشعر ..والدي عصام ..وشاب في الثامنة عشر وفتاة في العشرون ..إنهما شقيقا عصام ..قد جائوا جميعا لاستقبال عصام وخطيبته ..ليلى... التي كان جوابها ..نعم .
26
-" مرحبا فرح ..كيف حالك عزيزتي ؟" قالتها ليلى التي جاءت لزيارة صديقتها فرح في المستشفى الذي كانت تعمل يه سابقا ..
التفت فرح إلى الخلف لتجد ليلى على ما تغيرت عليه ..امعنت النظر الى مظهرها اولا ثم الى وجهها .لم تعرفها من الوهلة الاولى لكن فجاءة صرخت بصوت متأثر .
-" ليلى !!! ..يا الهي ..أمعقول أنه انت !!!" ...
-" نعم " اجابتها ليلى وقد رسمت ضحكة كبيرة على شفتيها التي كان احمر الشفاه مرسوم بدقة عليها ..وما هي حتى تعانقا معا والفرحة تملى قلبيهما من هذا اللقاء الذي كان فراقة اكثر من عام ..إنهما صديقتان منذ فترة الدراسة ..
-" يا الهي ..لم اعرفك ..هذا الهندي حقا فنان " ..أنها تقصد راجمون ..فطوال هذا العام كانا على اتصال وقد اخبرتها ليلى بشأن راجمون وما بذل من جهد لتغير مظهرها ..اضافة إلى علاقتها مع عصام
-" وانت كما لم تتغيري ابدا غير شعرك الذي اصبح اقصر مما كان عليه سابقا " .
-" صحيح ..متى وصلت الى بغداد ..,لماذا لم تخبرين ؟"
-" وصلت قبل يومين ولم اخبرك لاني وودت ان اعمل مفاجئة لك ..واظنني قد نجحت "
-" بالتاكيد ..حضورك وما انت عليه هو مفاجئة كبيرة ..ولكن اين تسكنين الان ؟ " . ..لم يعد البيت الصغير الذي كانت تسكنه ليلى مع جدتها المتوفاة ملكا لها فقد تركت استأجاره مع مغادرتها البلد .
-" حاليا اسكن مع اهل عصام " ..
-" ماذا !! لكنكما مازلتما مخطوبان فقط " .
-" نعم ..لكنه رفض ان استاجر بيت ..خاصة وانا وحيدة الان .. ثم انني لا اعيش معه منفردان ..انا اعيش مع اهله ..فلا تجعلي من مخيلتك المجنونة تذهب بعيده " ..قالتها بأبتسامة وهي تخمن ما داخل مخيلة فرح .
-" حسنا ..ومتى موعد عقد القران ؟" .
-" قريبا ..لكن اولا علينا الالتحاق بالعمل وتثبيت حضورنا ..ثم علي شراء بعض الاغراض لاجل عقد القران وحفل الزواج ..لانهما سيكونا في اليوم ذاته " .
-" عزيزتي اتمنى لك حياة سعيدة " قالتها فرج وهي تهم بمعانقة ليلى مرة اخرى .
-" حسنا علي الانصراف الان وسنبقى على اتصال ..".
27
على جانب شارع عام في العاصمة بغداد في منطقة راقيه باسواقها التجارية ومحلاتها للالبسة وغيرها من المقتنيات الثمينة توقفت سيارة مارسيدس سوداء اللون ..ترجل منها شاب أشقر الشعر يرتدي جينز مع قميص رصاصي يبرز عضلات جسده المفتوله وقوامة الجذاب وقد اضافت نظارته السوداء التي يرتديها مظهرا يخال الناظرانه شخصية مهمة لا يمكن تجاهلها وما هي برهة حتى نزلت من السيارة سيدة شقراء تجاوزت العقد الرابع بهندام راقي ثم تبعتها فتاة شابة ذات شعر طويل توزعت خصاله بين اللون الاشقر والكستنائي وهي مرتدية جينز مع بلوزة حمراء بنسيج ناعم ...أنهما غزوان ووالدته فاتن وسمر شقيقته..إنهما في جولة لشراء ملابس جديده ..فسمر قد خطبت من زميل لها في الجامعة وبعد عدة أيام سيكون حفل زواجها ..وغزوان عليه شراء ملابس رسمية جديدة لغرض هذه المناسبة ..وبالتاكيد فاتن هي من رافقته كما اعتاد منذ طفولته ..هي صاحبة ذوق راقي وبالاخص حفل ابنتها الذي لابد ان يكون غزوان اكثر وسامة في الحفل عن اقرانه من الشباب ..لم يعارض غزوان يوما من فكرة ان تبدي والدته رايه في هندامه او شرائها له ذلك لثقته العاليه بذوقها ومعرفتها ما يناسبه ..إنها امراءة ليست بسيطة ..إنها تتابع مجلات المودة وتعرف ما هو جديد ومناسب ليرتديه افراد عائلتها .
مضى ساعة كاملة وهم يتجولون من محل ازياء الى اخر فيها اقتنوا بعض الفساتين والجزم حتى دخلوا إلى محل لازياء رجالية بنيه شراء بدلة رسمية لغزوان ..اخذت فاتن تنظر إلى بعض البدلات الموجوده حتى اعجبتها واحده بلون رصاصي غامق ..ربما ستكون جميلة مع قميص اسود وربطة عنق رصاصية اقل غمقا ..حملها غزوان معه إلى حجرة تبديل الملابس وما هي برهة حتى خرج مرتديه وابتسامة خفيفة تلوح على وجهه وفي اثناء هذا الوقت كان قد دخل الى المحل رجل في الثلاثينيات مع شابة ترتدي بنطلون بني اللون مع قميص اخضر وقد وضعت شريط من الستان بذات اللون كطوق على شعرها الاشقروهي مرتديه جزمة صيفيه بكعب عالي تضم قطعة من احجار الكرستال المتلالى ..إنهما عصام وليلى ..انهما يتسوقان ايضا وعصام ينوي شراء بدلة له ايضا لحفل زواجه من ليلى ..إنها الصدفة التي تكون من غير موعد تجمع غزوان وليلى التي بدئت تتفحص بدلات الرسمية بنية اقتناء واحدة لعصام تكون على ذوقها ..وما هي لحضات حتى اطرق مسمعها اغنية " اجمل احساس في الكون " لاليسا ...هدوء اجتاحها محمل بذكريات ماضيه ..غزوان وهي ..في شرفته المطلة على الحديقة الشاسعة المنسقة بشكل جميل ..إنها ذات الاغنية التي تحدث عنها ..إنها ذات الاغنية الي يهواها ..هي ستتزوج من عصام مع اعجاب له لكن ليس حب كما تحدثا هما عنه ..ولوهة فكرت ربما انه يعيش قصة حب الان وفجاءة اطرق مسمعها صوت انثوي قائلا " واو غزوان تبدو اكثر وسامة مع هذا اللون من البدلة "...غزوان ..ان اسمه يطرق مسمعه ..أيمكن ان يكون هو غزوان ذاته لا غيره هنا ..في ذات المحل ..التفت الى الخلف لتجد المفاجئة التي لم تكن تخالها يوما ..أنه هو ..انه غزوان ..انه لم يتغير ..مازال وسيما ..لا أنه اصبح اكثر وسامة عما كان عليه وكأن عام مضى عليه جعله يصقل اكثر وربما ينضج لتكون ملامحه وسيمة اكثر ..تأملته وعيناها لا تصدق ما تبصر امامه ..وكأن العالم اصبح محصورا عليه فقط ..كان هو قد غفل بعض الوقت عن المتواجدين مع كلمات الاغنية ..انه تذكر من كانت على ذاكرته ولم تفارقه يوما ..ليلى ..أنه يحبها دون ان يعلم ..انه بحاجة إلى شيء يوقضه من غفلته ..ويجعل من العاشق ان يهم بحثا عن محبوبته ...أنه يعلم ان ليلى من الصعب الابتعاد عنها ..وقد جرب هذا وما زال ..لكن لابد من قوة تجعله يكسر هذا البعد ليذهب باحثا عنها ..جاء صوت سمر مرددا اسمه عدة مرات حتى انتشلته من ذكرياته ليحط على ارض الواقع .." هيا غزوان ..ما رايك ..كلانا قد اعجبتنا البدله ".
-" إنها جميلة " ..اجابها بعد ان التفت إلى مرآة طويلة ذات اطار خشبي كانت قريبة منه ..وما هي لحضات حتى لمح عبر المرآة شابة تنظر إليه بصمت ..وتلاقت مستوى ناظرهما ..أنها ليلى ..
-" ليلى ..ما رايك في هذه البدلة اليست جميلة ؟" قالها عصام وهويمسك بدلة سوداء ذات نسيج لماع ملفت انتباه ليلى نحوه و لكن ما ان راى ملامح وجهها الشاحب من اثر المفاجئة التي قادها القدر لها حتى نظر إلى الجهة التي كانت ممعنة النظر اليها ..حيث شاب اشقر قرب شابة وامراة في العقد الرابع ..ذو عينان رصاصيتان ..انه غزوان ..هذا ما تاكد منه وهو يمعن النظر أليه بعد ان تقابلت اعينهما ..هو بعنيه الفاحصتين وغزوان بعينيه المستغربة من نظرات تلك الشابة الشقراء والرجل الذي برفقتها ..انه يجهل هويتهما ...يجهل هوية ليلى التي لم يميزها ..هو لم ينسى ملامح وجهها الشاحب الذي راه مرة واحدة فقط قبل اكثر من عام ..لكنها الان ليست كما في السابق ..وهذا شيء لم يخاله يوما ..ولم يخال ان الصدفة التي تقودها إليه دون ان يتعرف عليها ..
-" ليلى دعينا نخرج ؟" قاله عصام وقد ارجع البدلة الى مكانها السابق وقد ظهر شيء من الامتعاظ على وجهه رغم انه حاول اخفاءه ..الغيرة هي ما شعر به ..فقد ادرك انه الرجل ذاته الذي كانت تكن ليلى مشاعر عاطفية تجاه ..غزوان ..انه يفوقه جمالا ..وسامة ..شباب ..وثراء ..لكنه في النهاية.. ماضي ليلى..لكن المستقبل هو ..هو سيكون زوجها بعد عدة ايام ..ولن يقف غزوان عقبة امامه ..حاول تكرار هذه الفكرة وهو يقود سيارته برفقة ليلى عودة الى المنزل ..كان الصمت هو رفيقهما الثالث ...هي لم تحاول ان تبدي اي كلمة ..فذكريات الماضي عادت لها من جديد لتاخذها من عالمها الان ..وهو لا يريد ان يثير زوبعة من الافكار او الغيرة التي ربما تقوده إلى غضب لا يحمد عقباه ..ومع احساسه بهذا بدء وكأنه يمتلك ليلى وكإنها إنسان ليس لها حق التراجع عن قرار قد اخذته سلفا ..ربما الانانية او الغيرة هو ما يشعره ..

يتبع لقلم رشا الصيدلي


عيون الرشا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-10, 04:43 PM   #93

bobos
 
الصورة الرمزية bobos

? العضوٌ?ھہ » 79238
?  التسِجيلٌ » Feb 2009
? مشَارَ?اتْي » 1,165
?  نُقآطِيْ » bobos is on a distinguished road
افتراضي

اكيد طبعا الانانية و حب التملك هو اللي حس بيهم عصام ....بس انا انبسطت ان غزوان عرف انها رجعت و اتقابله اخيرا
تسلم ايدك علي البارت كتير حلووووووو


bobos غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-10, 04:54 PM   #94

نسيم الغروب

نجم روايتي وقاصة وعضو الموسوعة الماسية بقسم قصص من وحي الأعضاء وعضو متألق ونشيط بالقسم الأدبي

 
الصورة الرمزية نسيم الغروب

? العضوٌ?ھہ » 102266
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 6,407
?  نُقآطِيْ » نسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond reputeنسيم الغروب has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله ويركاته
تسلمي رشروش على البارتات ماشاء الله على طول كريمة
ليلى ياعيني على التطورات بس ليش تسكنين مع اهل الغثيث عصام هذي اول خطوات تملكه لكِ كأنما انتي بالنسبة له ملكية خاصة وهذا اكثر شيء ينكره بالرجل .
اما موقف محل الملابس موقف جميل وحزين والاغنية روعة بس اللي حست بيه ليلى مو ذكريات بل واقع حبها لغزوان وراح تبقى تحبه .
اما هذا عصام ... دخل البلاك ليست ابد ماحبيته يتصرف كأنما يريد يجبر ليلى على حبه مو دون رأيها .

غزوان ... ياقلبي عليك وعلى حبك لليلى اللي زاد مع الايام بس ان شاء الله فرح تقولك على رجوعها وترجع لها قبل فوات الاوان ..
ميرسي غراسياس شكراً عيوني رشا
سلامي


نسيم الغروب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 19-03-10, 05:53 PM   #95

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ?ھہ » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

رشا تسلمى على البارت الروعة ... يا ربى بس متى يلتقيوا وجه لوجه و يحكوا مع بعض ... متى رشا متى ؟؟؟


قلتلكم من قبل هذا عصام ما بيفرق فى أنانيته عن غزوان ... لكن غزوان عنده ميزة و هى أن ليلى بتحبه و بعدين ما بيحجر عليها بتصرفاتها مثل عصام المغرور >>> ما حبيته أبد



رشا متابعاكى وشكراً لك


هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
قديم 19-03-10, 09:21 PM   #96

فاطمة كرم

مراقبة عامة ومشرفة وكاتبة وقاصة في منتدى قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية فاطمة كرم

? العضوٌ?ھہ » 103308
?  التسِجيلٌ » Nov 2009
? مشَارَ?اتْي » 18,242
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Egypt
? مزاجي » مزاجي
My Facebook My Twitter My Flickr My Fromspring My Tumblr My Deviantart
?  نُقآطِيْ » فاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond reputeفاطمة كرم has a reputation beyond repute
B11

شكرا رشرورش على البارت الجميل
ليلى متهورة جدا بتوافق على عصام
كده بكل سهولة ازاى بتحب غزوان
وهى راضية ومبسوطه كده بزواجها من عصام
ومش افتكرت غزوان الا لما سمعت اغنية اليسا
لا اعتقد ان دى تصرفات محبه اللى بيحب هينسى
حبيبه بسهوله دى طايره من الفرحه بعصام واهله وبمظهرها الجديد
سورى ساذجه جدااااا كنت معجبة بيها فى الاول
لكن دلوقتى نفسى اقولها فوقى لنفسك واعرفى قيمتك ( ولا تاخد ده ولا ده)
متبعاكى رشرورش بامان الله فى امان ورعايته

ندى المطر likes this.

فاطمة كرم غير متواجد حالياً  
التوقيع


لقراءة أعمالي (روايات- قصص- مقالات- جوابات :D ) انقر هنــــا
رد مع اقتباس
قديم 20-03-10, 02:45 AM   #97

مدى الاصوات
 
الصورة الرمزية مدى الاصوات

? العضوٌ?ھہ » 99986
?  التسِجيلٌ » Oct 2009
? مشَارَ?اتْي » 165
?  نُقآطِيْ » مدى الاصوات is on a distinguished road
افتراضي

لا رشروووش شكلي بغير رأيي في عصام

كل شي الا حريتها لايمتلكهاا



موفقه ياقلبي بشوووف لفين بيوصل عصام في كبح جماحه

دوما مبدعة ياقلبي

لروحك الغالية


مدى الاصوات غير متواجد حالياً  
التوقيع
احبك والهوى نعمه وحبك نعمه الرحمان
ولو كان الهوى غلطه حبك كل غلطاتي
رد مع اقتباس
قديم 20-03-10, 01:27 PM   #98

عيون الرشا

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية عيون الرشا

? العضوٌ?ھہ » 105883
?  التسِجيلٌ » Dec 2009
? مشَارَ?اتْي » 273
?  نُقآطِيْ » عيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond repute
افتراضي

مرحبا حبايب
شلونكم ان شاء الله زينين .
الان الكل متفق انو غزوان هو بعد عيني واحد حبوب وصار خوش ولد ويسمع الكلام هههههه
يعني خطية كافي فراق ..( أذا اكو واحد معترض خلي يرفع ايده )
وانو عصام اصبح حجر عثرة امام ليلى .
الان خلي نقرب الابطال من بعضهم ..خاصة بعد نداء مشرفتنا الغالية هبة الي تكول متى يكون اللقاء :60:
ما راح اطول عليكم
اتفضلو بارتين وان شاء الله ما تكول عليه هبه بارتوتات


عيون الرشا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-03-10, 01:31 PM   #99

عيون الرشا

نجم روايتي وكاتبة في قسم قصص من وحي الأعضاء

 
الصورة الرمزية عيون الرشا

? العضوٌ?ھہ » 105883
?  التسِجيلٌ » Dec 2009
? مشَارَ?اتْي » 273
?  نُقآطِيْ » عيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond reputeعيون الرشا has a reputation beyond repute
افتراضي

28
حجرة باثاث منسق حيث لون شرشف السرير الازرق المماثل لستائر مصممة بشكل جميل منسدلة على نافذة تحجب ضوء القمر من مد ضياءه الى الحجرة ..كانت ليلى ممددة على السرير وهي مرتدية هندام نوم من الستان على شكل (بيجاما ) بلون بني فاتح مع قميص بذات اللون غير انه زهور بلون الفوشيا تخللت نسيجه بدقة ..اغمضت عينيها وهي تتذكر ما حدث هذا اليوم ...ربما إنها صدفة او ربما القدر ابا ان يتركها دون ان تلتقي بغزوان دون ان يتعرف عليها ...انه وسيم جدا ..ونظرات عينيه ساحرة لكن مع بريق حزن يملائها ...ماذا حدث له طوال مدة ابتعادها عنه ..أشياء كثيرة تجهلها عن حالها ..حاولت ابعاده عن تفكيرها مرارا وتكرارا ..وكانت اشدها عند سفرها إلى الامارات ..كانت وحيدة ..دون اهل ..دون حبيب ..دون صديق ..الغربة ..هي ما شعرت فيه ..واحساس الحرمان يملائها ..ما زالت تذكر لحظة حطت قدماها مطار دبي ..الحزن هو ما كان يعتصر قلبها ..حتى إنها فكرت في العودة ..ولكن شيء ما منعها ..شيء دفعها الى محاولة اخماد احاسيسها تجاه من تركتهم وراءها ..وغزوان الذي تركته دون ان تسمع كلمة وداعا منه ..ربما هو قالها ولم تسمعها حينها او ربما الصدمة جعلت من لسانه يمسك عن قولها ..طرقت الباب بخفة ..نهضت وهي تحاول ترتيب شعرها المنسدل على كتفيها ..وهي تسمح لدخول الحجرة من طرق بابها ..انه عصام ...كانت ملامح جاده وكأن في جعبته كلام كثير يرود افصاحها له ..هي علمت سبب قدومه في هذا الوقت المتاخر ..أنه لا يستطيع النوم دون ان يتحدثا عن ما حدث هذا اليوم ...فهو ما ان اوصلها إلى المنزل حتى تعذر عن مرافقتها إلى دخول البيت بحجة ان له موعد مع احد اصدقاءه في حين انه كان يود الاختلاء مع نفسه خارجا ...في مكان بعيدة لعله يجد متنفس عن الغضب الذي اعتراه لحظة رؤية غزوان .
-" ليلى ..ماالذي شعرتي لحظة رؤية غزوان ؟" ..إنها قد اخبرته سلفا عن ما كانت تكنه لغزوان .
-" لا اعلم "..قالتها وملامح الحيرة تملى وجهها الشاحب ..فهي لم تتناول وجبة العشاء مع اهله بعذر إنها متعبة ..إنها في دوامة الماضي .
-"ليلى عندما طلب منك الزواج .لم اسألك إن كنت ما تزالين تكنين لغزوان شيء من العاطفة ..في الحقيقة ..كنت أظنه من الماضي الذي كنت تهربين منه ..فلم اعر للموضوع اهمية ..لكن الان بلى ...يهمني هذا ..يهمني ان اعرف عن حقيقية ما تشعري نحو غزوان ..وعن ما تشعري نحوي ".
-" غزوان كان هو الحلم ..الذي تمنية يوما ..لكنه في الوقت ذاته العالم المتناقض لي .. نحن من عالمين مختلفين ..."
-" بالتاكيد إنتما كذلك .." قاطعها وابتسامة سريعة قد اشرقت على ملامح وجهها دون ان يتركها تكمل ما كانت تنوي قوله " لكني ما زلت احن لهذا الحلم " ..كانت تود ان تكون صريحة معه لكنه اضاف قائلا " ..كما ذكرتي سابقا هو لا يعرف معنى الحرمان ..الطموح ..انه نقيض لعالمك ..أنه لا يعرف معنى التعب لوصول غاية ما ..انه ولد وملعقة من الذهب في فمه ..في حين إنك عانيت الكثير لتصلي ما وصلتي اليه وهو بدوره لن يدرك هذا ابدا ..انا سعيدا انك تدركين هذا ..والان علينا ان نحاول نسيان ما حدث اليوم ونفكر ان بعد ايام سيكون زواجنا ..علينا ان نعد لهذا جيدا ..هل وضعت قائمة اسماء الذين تودين دعوتهم إلى الحفل ؟ " ..قالها وقد اظهر بهجة ونشاط لم تعتاده ليلى التي كان صمت منها تقابله ..فما قالها جعلها تكف عن الفصح ما تشعر به لكنها حاولت مبادلته ابتسامة خفيفة مجيبة "..ليس بعد ؟ " .
-" حسنا ..الوقت يداهمنا عزيزتي ..لم يبقى إلا اسبوعان على موعد عقد القرآن ولا نغفل عن اجرائات طلب الاجازة من المستشفى " ..
-" حسنا ".
-" بعد اسبوعان سنكون زوجان .." قالها مبتسم وهو يقترب منها حتى باتت المسافة الفصلة بينهما قدمين ..شعرت ان قلبها بدء يخفق بشده.. انه ينوي معانقتها او ربما تقبيلها ..وهذا شيء غير جائز في مخيلتها ..لكنه يحبها ..ويتوق إلى احتضانها باسرع وقت ممكن ..وكم من مرة داهمة هذا احساس لكنه امسك نفسه لاجلها ..أنه يعلم إنها لا تحبذا هذا ولن يعجبها ..لكنه الان بحاجة إلى هذا ..بحاجة إلى معانقتها لعله يشعر بالامان الذي افتقده من رؤية غزوان ..
-" ان شاء الله " ..قالتها وهي تهم بالابتعاد عنه عدة خطوات ..اخذ يتنهد بعمق وفكرة انها لن تقاوم احساسه يوما بعد ان يكونان زوجان ...وقريبا هذا ..قريبا جدا ..لذا عليه الصبرا .
-" يبدو عليك التعب ..ساترك تخلدين غلى النوم فغدا العمل ينتظرنا في المستشفى وبعده مسائل متعلقة بالحفل ..ليلة سعيدة " ..
-" ليلة سعيده ".
29
-" الو ..فرح ..أنا ليلى " ..
-" ليلى ! ..لحظة... أي ليلى تقصدين " .
-" استيقضي ايتها الحمقاء ..منذ متى وانت بهذا الحال "
-" أي حال ؟"
-"فقدان الذاكرة " .
-" او ليلى ...ما الذي جعلك تتذكريني في هذا الوقت المتاخر " ..إنها الساعة الواحدة صباحا ..قالتها فرح وهي تنهض من سريرها ..لابد من شيء طارى حدث لكي تتصل بها ليلى .
-" لقد رايت غزاون " ..قالتها بصوت خافت وحزين ..إنها بحاجة إلى ان تفصح عن ما تشعره لاحد لربما تخرج من دوامة الافكار التي اجتاحتها .
-" حقا !" ..إنها لم تنسى غزوان ..حتى انها ما زالت تحتفظ برقم هاتفه .
-" لقد رايت برفقة والدته وشقيقته في احد محلات الالبسه " .
-" وهل عرفك ؟"
-" لا اظن هذا " .
-" بالتاكيد ..فهو لم يراك سوى مرة واحدة ..وايضا كان مظهرك يختلف عن الان كثيرا ..مهلا وهل راه عصام ايضا ".
-" نعم .."
-" هيا اخبريني ما كانت ردة فعله ".
-" يبدو انه كان قلقا ..لكنه بخير الان " .
-" انت ؟"
-" لا اعلم ..رؤيته ايقضت بي مشاعر خلت إنني قد محيتها " ..قالتها بصوت باكي
-" ليلى الحب لا يمكن ان يمحى ...إنك تحبين غزوان ..وهذه حقيقة لا يمكننك تجاهلها او الغض عنها ".
-" وما فائدة هذا الحب إن كانت نهايته السعيدة مستحيلة " .
-" الحب لا يعرف المستحيل " .
-" هذا إن كان من كلا الطرفان " .
-" وهل انت اكيده ان غزوان لا يحبك " .
-" نعم ..لانه ببساطة لم يبحث عني ..ولو فعل لوجدني " .
-" هذا يعني إنك كنت بانتظاره ..ليلى لقد هربتي ولم تعطي غزاون فرصة ان يستوعب ما كان يعتريه حيناها ...القيت كلمة الوداع دون ان تسمعي ردها منه ..كنت انانية ...نعم كنت كذلك .. " .
- " لست كذلك ..لكني واقعيه ..نحن مختلفان كثيرا ...وانا لا اصل الى الشيء البسيط من ان يطمح هو به .. " .
-" وعصام ! "
-" أنه يحبني ..ونحن متشابهان في اشياء كثيرة حتى طموحنا "
-" حسنا ..هنينا لك ...والان كيف تريدين ان اساعدك الان ان كنت واثقة من كلامك هذا " .
-" كنت بحاجة الى ان احد ما يسمعني لا اكثر ..حسنا ليلة سعيدة " ..قالتها وهي تمسح الدموع المنهمرة على وجنتيها وقد ظهر بريق التصميم على السير بخطا ثابته إل ما قد خططت له من قبل ..العمل والزواج من عصام
-" ليلة سعيدة " ..اجابتها فرح بصوت اسف وهي تشهد ان صديقتها المقربة قد تقدم على اكبر خطأ في حياتها ربما ...فهل ستقف عاجزة عن الحراك ...

يتبع بقلم رشا الصيدلي


عيون الرشا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-03-10, 02:29 PM   #100

هبة

روايتي مؤسس ومشرفة سابقة وقاصة في منتدى قصص من وحي الاعضاء

alkap ~
 
الصورة الرمزية هبة

? العضوٌ?ھہ » 3455
?  التسِجيلٌ » Mar 2008
? مشَارَ?اتْي » 23,166
? الًجنِس »
?  نُقآطِيْ » هبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond reputeهبة has a reputation beyond repute
افتراضي

تسلمى رشا على البارت الروعة >>> مازلت مصممة إنه بارت و ليس كما تخبرينا إنه بارتين


فرح ... اليوم الكرة فى ملعبك و ملعبنا نحن مش لازم نخلى ليلى تضيع حياتها و حبها لغزوان علشانها جبانة و خائفة من الرفض و من الحب >>> شوفى فرح نحن ما بنقدر نفوت فى القصة لأننا مشاهدين من الخارج لكن إنت بلى بتقدرى تغيرى و مكالمة ليلى لك هى نداء إستغاثة و لازم تستجيبى له >>> و إذا رشا رفضت تدخلاتك إنت بس خبرينا و نحن بتصرف معها المهم هلأ لازم تتحركى و تخبرى غزوان بوصول ليلى لبغداد و خطوبتها لعصام >>> طبعاً تبلغيه بصورة غير مباشرة مو دبش لحتى يعنى ما يأخذ فى حاله مقلب و يقول البنت ميتة على ... و ساعتها إذا غزوان ما تحرك و فشكل هالجوازة بيكون ما بيستاهلها لليلى و نحن بذات نفسنا بنفشكل هالجوازة لأن عصام هيك هيك ما بيستاهل ليلى و لا حتى ظفرها ... يلا فرح موفقة و إن شاء الله بنرد لك الخدمة ...



رشا متابعاكى و شكراً لك

ندى المطر likes this.

هبة غير متواجد حالياً  
التوقيع






اللهم ارحم والدى برحمتك الواسعة ...إنه نزل بك و أنت خير منزول به و أصبح فقيراً إلى رحمتك و أنت غنى عن عذابه ... آته برحمتك رضاك ... و قهِ فتنة القبر و عذابه ... و آته برحمتك الأمن من عذابك حتى تبعثه إلى جنتك يا أرحم الراحمين ...

اللهم آمين ...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:41 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.