آخر 10 مشاركات
طوق من جمر الجحيم * مميزة * (الكاتـب : samar hemdan - )           »          وأشرقت في القلــــ بسمة ــــب (2) .. سلسلة قلوب مغتربة *مميزة* (الكاتـب : Shammosah - )           »          أصدق واسرع كشف روحاني كامل مجاني الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (الكاتـب : احلام لولو - )           »          كما العنقاء " مميزة ومكتملة " (الكاتـب : blue me - )           »          إغواء البريئة (67) للكاتبة: جيني لوكاس .. كاملة .. (الكاتـب : * فوفو * - )           »          خلف أقنعة الذكريات (2) *مميزة و مكتملة* .. سلسلة خلف الأقنعة (الكاتـب : رغيدا - )           »          حب في الباهاماس (5) للكاتبة: Michele Dunaway *كاملة+روابط* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          أكبر شيخ لجلب الحبيب وزواج البائرالعانس الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (الكاتـب : احلام لولو - )           »          The Carides Pregnancy by Kim Lawrence (الكاتـب : silvertulip21 - )           »          للتواصل علي الهاتف الجوال الشيخ الروحانى مصطفى الزيات 00201124436244 (الكاتـب : احلام لولو - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > منتدى روايات (عبير- احلام ) , روايات رومنسيه متنوعة > منتدى روايات عبير العام > روايات عبير المكتوبة

Like Tree2Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-06-11, 10:23 PM   #1

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
B10 61 -جنون الحب - سالي ونتثورث (كتابه // كامله)**


السلام عليكم يا حلوين
كيفكم !! أخباركم !! علومكم !!
كيف الدنيا معاكم ..
أنا ..
والله تمام الحمد لله
المهم صراحه أنا أول مره أشارك .. يعني أكتب روايه وأنزلها هنا أتمنى أنها تعجبكم ولا تنسو تردو علي يهمني رايكم . .. .

اترككم مع الملخص



61 -جنون الحب..
سالي ونتثورث..


الملخص..
تحطمت حياة روميلي حين اكتشفت ان ريتشارد يستغلها فعرفت ان عليها ان تتخذ قراراً سريعا .. لذالك عندما قدم إليها شقيقها وزوجته عرض عمل في مرتفعات اسكتلندا النائيه قبلت الفرصه شاكره ولاكن يبدو أنها تنتقل من مشكله إلى اخرى , فحين ألتقت بجيمس جوردن الرجل الجذاب ووقعت في غرامه كانت قد اقسمت ألا تثق بالرجال مجدداً , فهل ستخلف بقسمها من أجل جيمس؟




محتوى مخفي


هاااا . . . أش رايكم ؟؟؟



التعديل الأخير تم بواسطة Just Faith ; 03-06-16 الساعة 09:22 PM
مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-06-11, 10:50 PM   #2

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي الفصل الأول....

الفصل الأول ...
هذه هي منطقه أبوت النائيه , قادت روميلي سيارتها بإتجاه الطريق المؤدي إلى داخل المنطقه . وأخذت تتسائل إذا كانت قد اتخذت القرار الصحيح في المجيء إلى هنا .ولكن لندن لم تعد تطاق وعرض العمل جاء في الوقت المناسب خاصه انها كانت محطمه وتريد ان تهرب وتبتعد عن الجميع . لم تفكر أبدا انها ستكون منطقه خاليه كما وجدتها الآن ولكن إذا تحول ذاك المنزل الكبير اللذي يسكنه أخيها جيرالد وزوجته كارول إلى فندق فإنه سيجذب العديد من السكان .فالمنزل الآن يعتبر كبيراً و مكلف جداً بالنسبه إلى عائله عاديه تتألف من أخيها وزوجته فقط , لذالك قررا ان يحولاه إلى فندق ضخم بعد أن ورثته كارول عن أبيها . وطلبا من روميلي أن تهتم بما يتعلق بالمطابخ.وكانت هذه مهنه سهله تستطيع روميلي الإهتمام بها , ولم يكن لديها أي شك بذالك , فهي تمتلك الخبره والمؤهلات التي تحتاجها ثم تسائلت إذا كان ماتقوم به هو الصواب .. ولكنها قررت ان تترك المستقبل ولا تفكر فيه . وربما لن تشعر بالملل هنا فهناك مناظر خلابه في هذه المنطقه.
تابعت روميلي قيادتها وبعد لحضات وجدت لوحه مكتوب عليها (فندق أبوت كريغ) عندما أقتربت رأت الكثير من الأخشاب المكدسه ومواد البناء وسمعت اصوات عديده.
وأوقفت روميلي سيارتها وفوجئت بمنظر الحديقه القريبه من الفندق فقد كانت مهمله وبحاجه إلى عنايه . إلا أنها رأت الكثيرمن النباتات المختلفة الألوان اللتي يبدو أنها ستزرع في وقت قريب . ولكن المنظر الأجمل التلال الكثيره الإنحدار الممتده إلى البحيره من جميع الجوانب .
( اعتقد اني سمعت سياره, مرحباً , روميلي كيف حالك؟)
التفتت روميلي لترى اخيها جيرالد , كانت أول مره تراه منذ سنتين ويبدو أنه تغير . بدى أنه أكبر وكأنه لم يعد ذاك اللذي تعرفه جيداً. فهو يكبرها بخمس سنوات هما من ذات الأب ولكن من أم مختلفه .
أخر مره رأت فيها روميلي أخاها كان في جنازه والدها عندما جاء من الشرق الأوسط حيث عمله .
ولكن عندما ترك والد كارول منزل أبوت كريغ قررا العوده إلى اسكتلندا.
(مرحبا جيرالد أنا بخير شكراً)
لم يقبلها ولا حتى صافحها , فهما لم يكونا قريبان من بعض وروميلي كانت مسروره بذالك فهي لا تريد أي علاقه حميميه مع أحد حتى أخيها.
(سأحمل حقائقبك إلى الداخل )
فتحت روميلي صندوق السياره فحمل جيرالد حقائبها ثم سألها أهذا كل شيء ؟)
(أجل كل شيء فقط حقيبتان ) نظر إليها للحضات ثم أخذ الحقائب إلى داخل القاعه التي كانت تعم بالفوضى بسبب علب الدهان.
(كيف تسير الأمور ؟) سألت روميلي.
(على ما يرام , تعالي وسلمي على كارول , قال جيرالد ببروده .
ادخلها إلى المطبخ كانت كارول تفرم اللحمه على الآله الكهربائيه , شاهدت روميلي العديد من الألات الكهربائيه التي ماتزال مغلفه . ثلاجتان وماكينه لطهي الطعام وغسالة صحون وغيرها .
(روميلي ! أنني مسروره برؤيتك ) قالت كارول ثم تقدمت منها وقبلتها بحراره ولكن روميلي عرفت انها تفعل ذالك مع الجميع.
(كما ترين نحن في فوضه تامه ) اضافت كارول وهي تجيل بنظرها في الغرفة .
( ونحن نعتمد عليك لتجعلي كل شيء منظم , هل كانت رحلتك جيده ؟ أعتقد أنك جائعة , الطعام سيصبح جاهزاً خلال دقائق هل تريدين بعض الشراب أولاً؟ أجلب لها كأس جيرالد من فضلك..)
فتحت روميلي فمها لتتحدث ولكنها صمتت مجدداً حين خرجت كارول من الغرفه وعادت بعد لحظات عندها سألتها روميلي ..
( كيف حال الأولاد ؟) (أوه .. انهم بخير . جميل أن نكون بجانبهم مجدداً , ولكن لسوء الحظ لن يحضرا عيد الفصح معنا لأنهما سيذهبان مع مدرستهم إلى التزلج).
(هكذا أذن ) قالت روميلي بعصبيه فقد فوجئت بأن اولاد جيرالد مازالوا في مدرسه داخليه , وتمنت ان تكون العائلة مجتمعة مع بعض ولكن للأسف ,
فقد كانت روميلي تزورهم أحياناً في مدرستهم ولكنهم لم يعتادو عليها . في مناسبه واحده حين ذهبت إليهم تعلق بها سيمون الصغير ثم أعطاها رسالة كتب عليها(مع حبي وقبلاتي ..سيمون) .
جلست روميلي مع جيرالد وزوجته كارول يتناولون الطعام في المطبخ .
لم يكن الطعام سيئاً ولكن كارول لم تكن طاهيه ماهرة ولم تتظاهر بذالك , فطوال المده اللتي عاشتها في الشرق الأوسط
كانت دائماً تعتمد على الخدم في صنع الطعام وترتيب المنزل , ومن المحتمل أنها تتوقع أن تدير الفندق بنفس الطريقة ولكن إذا لم تكن تنوي القيام بأي عمل بنفسها. . . فلا يجب أن تتحامل على الأخرين ,وربما كارول وجيرالد يريدان أن يعملا بجد حتى يصبح الفندق مشهوراً وناجحاً.
(قلت أنك تريد أن تفتح الفندق في الوقت المحدد من أجل الفصح)
قالت روميلي وأضافت ..(ولكن هل تعتقد أنك ستكون جاهزاً ؟)
(يجب أن نكون جاهزين ) قال جيرالد وأضاف ..( أعرف أن الأمور لم تجري تماماً كما خططنا , سننهي جميع العراقيل ولك الآن يجب أن تكون أربع غرف جاهزة على الأقل لعيد الفصح لأنني أخذت حجزاً بذالك )
انتقلت روميلي بنظرها من جيرالد إلى كارول , فرأت التجاعيد تحيط بعينين اخيها وكذالك تبدو زوجته متعبه يبدو ان الأمور لم تسر على ما يرام كما توقعا , أبتسمت روميلي .
( حسناً الآن أنا هنا ستكون لديكما أيدي إضافيه سأقوم بتنظيم المطبخ حالاً , وسأهتم بالطبخ مما سيعطي كارول مزيداً من الوقت للمساعدة ) أبتسم جيرالد وقال شكراً لقد فرحت كثيراً حين عرفت أنك ستنظمين إلينا, فرئيس الطهاه يعتبر عملة نادرة في أسكتلندا وهو يكلف كثيراً )
عندما أنتهى الطعام أخذها جيرالد في جولة ليعرفها على بقية الفندق , كان هناك قاعه واسعه تطل على البحيرة وبجانبها غرفة يوجد بها بار . وغرفة للجلوس , وغرفة للعب البلياردو .
(وسيكون هناك مكان خاص يضعون فيه الأطفال في المساء ) قال جيرالد وأضاف ( لا نتوقع أن يكون هناك العديد من الأطفال للبقاء هنا. . . فقد أعلنت أن هناك غرفتان فقط )
(كم غرفة ؟) سألت روميلي .
(نحن نتمنى أن نجهز ثماني غرع هذه السنة , وربما أثنتان بجانب الفندق , وثلاث غرف بعد تحويل اللأسطبل , إذا إستطعنا ذالك سيكون كل شيء جاهزاً السنة القادمة )
( ولكن ماذا بالنسبة لك ولعائلتك ؟) سألت روميلي .
(هناك فسحة مزودة بغرفتي نوم , غرفة جلوس مطبخ وحمام اوه ولكنني اتسائل كذالك إذا كانت ستكون جاهزة في الوقت المحدد )
( وأنا أين وضعتني ؟)
( في غرفة المربية القديمة , قريباً من هنا ) قال جيرالد وهو يشير بيده إلى الغرفة القريبة من البحيرة ..
والتي كان عليها أن تجتاز عدة ممرات للوصول إليها .
( سيكون لك حمامك الخاص , ولكنني آسف لأنه غير مجهز كما يجب لم نستطع أن نقوم بذالك بسبب الوقت , وقد وجدت في طريقنا الكثير من العقبات )
( لا تقلق لا بأس به , ولكن هل تستطيع أن تجلب لي حقائبي الآن جيرالد ؟ فأنا أشعر بالأرهاق )
( أجل بالطبع ..)
سارت روميلي في الغرفة ثم فتحت الباب ودخلت , ووجدت سرير نحاسي , خزانة للملابس , كرسي منجدة ضخمة لم يكن الأثاث مريحاً , تسائلت روميلي عن المربية التي كانت تسكن هنا , هذه الغرفة ستكون منزلها فقط هذه الغرفه ..
جاء جيرالد وهو يحمل حقائبها وقال : (أي شيء آخر تحتاجينة فقط أصرخي , كارول وضعت صابون ومنشفة في الحمام , سأراك في الصباح , أتمنى لك نوماً هنيئاً )
( شكراً أنا متأكدة أنني سأنام بهدوء شكراً )
قالت روميلي فحياها جيرالد ثم تركها . . . خلعت حذاءها وسارت بأتجاه النافذة , كان الظلام مخيم لذلك لم تستطع أن ترى إي شيء . ولكنها شعرت بالأرتياح بسبب الهدوء اللذي لا يعكره شيء بعكس الضجيج في لندن .
تجهم وجهها وهي تفكر في لندن , كانت سعيده في البداية , حين ألتقت ريتشارد وأصبحت مسؤلة طهاه من الدرجة الأولى ,
وأعطيت الكثير من المسؤليات التي قامت بها على أكمل وجه , ولكن الشهر تحول إلى سنه وهي تنتظره يفي بعهده , ولكن كل شيء تبخر , والجميع عرف أنه جعلها حمقاء غبية .
لم تستطع أن تنسى هذا النوع من الإذلال, رغم أنها حاولت أن تترك كل شيء وراءها وتفكر بعملها , ولكن الجميع كان يعرف , فلم تستطع أن تتحمل النظرات المحدقه بها, لهذا وجدت أن الهرب و الأبتعاد هو أفضل الطرق , وهي لن تدفن نفسها في هذا الفندق ,في حين إنها قادرة على العمل في إي فندق في أوروبا . أخذت روميلي تخلع ثيابها وفكرت بانها لن تبقى هنا إلى الأبد ولكنها يجب أن تفكر بنفسها على الأقل خاصة أنها أضاعت أجمل سنين عمرها وهي تنتظر ريتشارد حتى يتزوجها . أصبحت غير قادره على الضحك أو حتى الحب . وكم عذبها هذا الشعور خاصة وهي في الخامسة والعشرين.
كانت العصافير تغرد في الصباح استيقضت روميلي وتسائلت أين هي ولكنها حين جالت بنظرها في الغرفة عرفت أنها في أبوت كريغ وهناك كثير من الأعمال التي يجب أن تنجزها السنوات التي عملت فيها في الفنادق جعلتها تعتاد على الأستيقاظ باكراً , خرجت من السرير فغسلت وجهها وأرتدت ثيابها ووقفت للحضات تتأمل المناظر الخلابة من النافذة , وسط البحيرة وجدت جزيرة ويبدو أن هناك بناء مسيج منزل او مخزن صغير،بدت الجزيرة رائعة , مكان يحيط به الغموض وتسائلت روميلي إذا كانت تنتمي إلى أبوت كريغ , ربما الصيادين يستعملونها حين يبحرون , حركة على البحيرة لفتت نظرها ورأت مركب وللوهلة الأولى أعتقدت أنه يسير بأتجاه أبوت كريغ ولكنه أبتعد حتى أختفى بين الأشجار وغاب عن نظرها , لم يعد لديها الوقت لتقف وتراقب فقد وعدت جيرالد أن تهتم بالطهي ولاب أنهما ينتظرانها لتحضّر الإفطار.
عملت روميلي بجد طوال الأيام القادمة , أعطت الرجال الذين يزودون المطبخ بالمعدات , التعليمات اللازمة وساعدت جيرالد بإلصاق ورق الجدران , ترتيب الرفوف ووضع قماش من أجل الكؤوس . وضع الأثاث في الأماكن المناسبة , وبدأت الفوضى تختفي تدريجياً , ولكن روميلي شعرت بالأرهاق , وعند صباح السبت حين ذهب جيرالد وكارول إلى انفارنس ليشتروا الأغطية للأسرة , قررت روميلي أن تمنح نفسها بعض الوقت للتنزه .
كان الطقس غائماً وينذر بتساقط المطر ولكنها إحتاجت إلى الهواء العليل واستعارت معطف كارول , وسارت بإتجاه البحيرة أخذت تتأمل الشلال ثم تابعت طريقها حيث الأشجار تسقط بعض حبات المطر على رأسها حين لمست غصن شجرة وأبعدته عن طريقها بعد لحظات وجدت أمامها صخور وتسائلت إذا كان عليها أن تعود فهي لاتريد أن تظيع طريقها ولكنها تابعت و أصبح بإمكانها أن ترى السماء من بين الأشجار مجدداً كان عليها أن تتسلق بعض الصخور ووقفت على التله إلا أنها لم ترى البحيره , وفوجأت حين رأت شرفات قصر لابد أنه القصر اللذي رأته حين وصلت إلى أبوت كريغ , للحضات أرادت أن تقترب وتلقي نظرة على القصر ولكنها قررت أنه يجب عليها أن تتوقف اليوم وتعود ادراجها وتسائلت إذا كان عليها أن تتابع طريقها حتى ترى البحيرة , أم تعود إلى الطريق التي جائت منها وفكرت أنها كانت ستجد عملاً في جنوب فرنسا أو في إي مكان آخر غير هذه المنطقة الباردة .
( أعتقد أنك تعرفين أنك تتعدين ؟)
جاء السؤال من خلفها بنبرة قاسية , فقفزت روميلي وشعرت بالأرتجاف,حين أدارت وجهها وجدت نفسها أمام رجل طويل القامة ذو شعر أسود وعينان قاسيتان (يا للسماء فتاه ! وفتاة جميلة للغاية ..)
يرتدي ثياب صيد ويحمل بندقية اخذ يتأمل روميلي للحضات فقالت ( أرجو المعذره..)
(وهذا مايجب ان تفعلية ) قال الرجل ببرودة وأضاف . (لتعديك )
(تعدي؟) قالت روميلي ونظرت بأتجاه الغابة و أضافت .
( هل هذه أرض خاصة ؟)
( أجل) أجاب الرجل وهو يحدق بها .
( لم أرى أية اشارات ..) قالت روميلي بهدوء .
( ليس هناك أياً منها ولكن الأرض خاصة حول البحيرة تقريباً .. من أين أتيت ؟ فنحن نادراً مانرى زائرين في هذه المنطقة , لايمكن أن تكوني قد أتيت من مكان بعيد) , تابع وهو يتأمل ثيابها.
نظرت روميلي إلى معطفها وسألت لماذا ؟ مابها الثياب التي أرتديها ؟)
( من الواضح أنك لم تعرفي أي شيء عن المرتفعات سوى التلال الصغيرة ! تحتاجين إلى حذاء قوي وثياب مضادة للمياه بسبب هذه التضاريس , ستلوين كاحلك بكل بساطة بهذا الحذاء وهذا المعطف لن يساعدك بشيء )
ربما هو على حق ولكن ما علاقتة بذالك ؟ ( ولاكنها لاتمطر ) قالت روميلي .. ولتؤكد كلامها خلعت معطفها فأنسدل شعرها الأشقر على ظهرها عندما نظر إليها بأمعان مكرراً دون أن تفهم ما يقصده ( حسناً.. حسناً )
ادركت روميلي أنها وحدها معه بالغابة فقالت: ( لم أعرف أنني أتعدى على أراضي أحد .. سأعود ادراجي )
ادارت وجهها لتتباع طريقها الا أنها أعترضها وقال ( كلا , لاتذهبي بتلك الجهه , سيكون من الأسهل لك أن تذهبي بالطريق الرئيسي)
( شكراً ولكن . . .)
( الطريق تبعد مسافه قصيرة من هنا , قرب القصر بأمكانك أن تري الأشجار ) .
( حسناً سأذهب بتلك الجهه ) قالت روميلي وسارت خلفه وبعد لحضات سألها ( لم تخبرينني من أين أتيت ؟ )
( جئت من أبوت كريغ )
( أوه اجل الفندق الجديد , لم أعتقد أنه فتح ابوابه من الآن )
( لم يفتح أبوابه انا أعمل هناك )
مونــــــــــــ moni ـــــــــــــي
****************************************


مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-06-11, 12:00 AM   #3

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الثاني ..
( هكذا اذن , وماذا تعملين هناك ؟ دعيني أحزر أنتي موضفة الاستقبال ؟)
ابتسمت روميلي واجابت ( أنت مخطئ تماماً , أنا الطاهية )
فتح عيناه بتعجب( أنت تمزحين !)
لم تعلق روميلي على كلامة ووصلت إلى نهاية الغابة فرأت القصر وجدرانه الشاهقة , كان قصر الملك آرثر , فهو المكان اللذي يجتمع فيه الفرسان , وفيه مكان خاص بالسجناء , نظرت إلى الأعلى فتوقعت أن تسمع صراخ خادم يطلب النجدة فأبتسمت وقالت ( إنه يبهر النظر لروعته هل يعيش هناك أحد الآن ؟)
( أجل أنا أسكنه )
التفتت روميلي لتحدق بالرجل الغريب فتأملها بدقه ( أنت تسكن هنا ؟ هل تعمل ...) توقفت ثم أضافت .
( كلا أعني أنك تملكه اليس كذالك ؟ ولكن بالتأكيد أنت شاب على ...)
( هل هناك عمر محدد لأمتلاك قصر ؟ ) سأل الرجل بأستغراب وأضاف.
( إنه ملكي منذ بعض الوقت )
( هذا يعني أنك أشتريته أو ورثتة مسؤليه جيده لاتحتاج هموم كثيره)
( أجل ولكن على الأقل أنا لا أحوله إلى مكان للسواح , فندق مع بار بأقمشه صوفيه مقلمة , وعجائز يدخنون الغليون ويجلسون في غرفة الجلوس كل مساء)
نظرت إليه روميلي بتعجب وهي تتسائل مالذي دفعة إلى قول مثل هذه الكلمات .
( على الأرجح أنت تقصد أبوت كريغ ؟..)
( آسف ولكنني لدي شعور قوي بالنسبه للأراصي المرتفعه , حتى أني لا أحب أن يدخلها أحد وآبوت كريغ يقع قرب منزلي )
( انت تريد أن يكون المكان لك وحدك , اليس كذالك ؟ )
( أنني أريد أن أحتفظ به للناس الذين يعيشون هنا طوال السنة وليس للسواح الذين يأتون لمدة أسبوع ثم يرحلون , فالأرض تضج بالسكان خلال فصل الصيف ,انني اخشى أنك ضربتيني على الوتر الحساس فأنا عاده لا أبدأ بإلقاء المحاضرات مع كل الذين ألتقيهم , وصلا إلى أمام القصر فقال لها .
( حسناً هنا الطريق التي ستعيدك إلى أبوت كريغ )
( هل عليّ أن أسلك بعض المنعطفات ؟ ) سألت روميلي .
( لا هذه الطريق لاتقود إلا إلى هنا فلن تضيعي )
( شكراً سيد . . .)
( جوردون .. جيمس جوردون ) ابتسم فشعرت روميلي أنه جذاب للغايه , فأدارت وجهها لتذهب ولكنه قال وهو يضحك ( الن تخبريني ما أسمك أم هل ستكونين المرأه الغامضه في حياتي ؟)
تأملته روميلي ورأت أبتسامته الجذابه , وظهر التحدي في عيناه ولكنها شاهدت هذا النوع من الشباب وتألمت بسببه فقالت ببرود ..
( ربما اننا لن نلتقي , فأنني لن أكون اية أمرأه غامضه في حياتك اليس كذالك ؟)
( أوه لا اعرف , على أيه حال سنكون جيران فربما نلتقي مجدداً )
( بصعوبه الا إذا جئت الى الفندق لتشرب شيء ذات مساء )
( ربما افعل ذالك , هل تبحين أن أفعل ؟؟)
نظرت اليه روميلي بسخرية وقالت : (إلى البار المزركش بإقمشه ملونة ؟؟ لماذا سيد جوردون . كيف تغير رأيك بسرعه!كلا لن أحلم بأن أدعك تملي علي قوانينك , إلى اللقاء, شكراً لأنك أرشدتني إلى الطريق)
ثم تركته وسارت إلى أبوت كريغ دون أن تلقي عليه ولو نظره أخيره , ولكنها كانت تفكر فيه .
ثم أن الأمر مدهش أن تلتقي برجل كهذا في اسكتلندا الموحشه . انه رجل قاسي ويبدو أنه رجل خبير بالنساء خاصة من نظراته التي كانت تتأملها بطريقة فاحصه وهي تخلع معطفها هل السيد جيمس هذا متزوج ؟ تسائلت روميلي .. أم انه زير نساء ؟.. لن تندهش إذا كان مطلق فهذا النوع عادة يتنقل بين عدة زوجات. وفكرت في ريتشارد الرجل الذي أعترف أنه يحبها , لم يكلف نفسه حتى ويخبرها بأنه متزوج ! وعلى الأرجح أن الزوجه لا تعرف شيئاً عنها , كان من الممكن أن تثأر روميلي وتخبرها عن علاقتهما ولكنها لم تفعل ذالك , فألمها لوحدها يكفي , لمذا تعذب ناس أبرياء معها ؟ .. لم تفكر بأن زواج ريتشارد سيستمر مده طويله لأنه بعد فتره وجيزه وجد لنفسة فتاة اخرى في الفندق .
وصلت روميلي إلى الفندق فوجدت إن جيرالد وكارول فد سبقاها فساعدتهم في حمل الأشياء التي أشتروها , فرحت بأنهم يشعرون بالسعادة بعد هذا اليوم الشاق . وعلق جيرالد على ذالك قائلاً اخيراً خرجنا إلى مكان ما )
تركتهم روميلي وذهبت إلى المطبخ لتحضر الطعام , تجهم وجهها وهي تتذكر طريقة ريتشارد في النظر إليها محاولاً إقناعها بأنه يحبها .. وربما هو أحبها لفتره , اوه للجحيم ! لماذا عليها أن تفكر به دائماً ؟! لقد جاءت إلى هنا حتى تنساه . الم تفعل ؟ ولكن النسيان ليس بالأمر السهل اللعنة عليه !!
كانت تقع اللحمة بطريقه تدل على توترها فدخلت كارول .
( روميلي ! ماذا بحق السماء يضايقك ؟) سألتها بأهتمام .
( اوه لاشيء لاشيء بتاتاً) ثم أدارت وجهها لتجلب بعض الخضار , فتحت كارول فمها لتقول شيء ولكنها توقفت واخذت تضع اللحوم في الثلاجة قبل أن تخرج .
خلال الغداء حدثها جيرالد عن التسوق في انفارنس وشعرت روميلي بالسعاده وهي تراهما يضحكان .
( وكيف أمضيت يومك ؟) سألها جيرالد .
( لقد ذهبت في نزهة للبحيره ثم ذهبت بإتجاة الغابه )
( كان علي ان احذرك ان تأخذي حذرك حين تذهبين إلى الغابة , فمن الممكن أن تظيعي هناك إذا كنت لاتعرفين المنطقة . أسف كان علي أن أخبرك من قبل )
( لم أذهب بعيداً.. على أية حال لقد ألتقيت بمن أرشدني إلى الطريق فجأت بسهولة )
فوجئت كارول وسألت ( أوه ,, هل هو أحد حراس الأحراج ؟)
( كلا قال ان أسمه جيمس جوردون . يبدو أنه يمتلك ذالك القصر , اعتقد أنكما تعرفانه لأنكما تسكنان هنا )
( اجل اجل أعتقد اننا نعرفه , هل أخبرته من أنت ؟؟).. سأل جيرالد وهو يشرب فنجان الشاي .
( أوه .. كلا كلا ) ( ولكنني أعتقد أنك ربما ذكرت له أنك تنتمين إلينا هذا كل مافي الأمر )
( كلا ) قالت روميلي وهي تضحك ( في الحقيقة أنت لاتبدو وكأنك رجل شعبي شهير )
( لماذا ؟ ماذا قال عنا ؟) سألت كارول بحده ..
( لم يذكرك شخصياً , ولكنه ضد فكرة تحويل هذا المكان إلى فندق , يقول أن هذه الأرض يجب أن تكون فقط لأصحابها وليست مفتوحه للسائحين حتى يفدونها ) نظرت إلى كارول ثم إلى جيرالد وسألت ( هل تعرفونه جيداً؟) .
( كلا لانعرفه جيداً ولم نره منذ أن تركنا أبوت كريغ وعدنا إليه , على الأقل أنا لم أره ) قال جيرالد ث نظر إلى زوجته وسألها هل رأيته ؟).
احمرت كارول وأرتبكت وقالت كلا لم أفعل ) . ثم نظرت إلى روميلي واضافت ( هذا السمك شهي , ماذا صنعت من الحلوى ؟)
( خبره جديده في قائمة الطعام حلوى لذيذه بأسم أبوت كريغ اعطيني رأيك بها ) قالت روميلي ثم وقفت لتجلب الحلوى في حين نظفت كارول الصحون , شعرت بأنهما لم يعودا بذات المرح حين وصلا ولم ينظرا إلى بعض حتى أنهم حاولا أنتقاء الكلمات بأتقان .
ذاقت كارول الحلوى التي صنعتها روميلي فوجدتها لذيذة .. ثم تركتها وخرجت , وتمنت الا يكون هناك خلافات بينها وبين جيرالد لأنها لم تعرف إذا كانا سعداء . فهي لم ترهما منذ مدة طويلة . لكنها الآن تعيش معهم وستعرف كل شيء .
ذهبا للعمل في الشقه التي هي مسكنهما فلم تقدم روميلي مساعدتها وذهبت إلى غرفتها وجلست على الكرسي ثم أخذت تعد قائمة الطعام الذي ستحضره وبالطبع ستجد في أنفارنس كتاب خاص بالطهي . وسيكون أفضل لها لو وجدت بعض الطهاة الخبيرين بالطبخ .
سمعت روميلي صوت سيارة فوقت قرب النافذه وفكرت لابد أن يكون جيمس جوردون .. فهو الذي يسكن هنا .
كان عليها أن تبتعد لأنه سيعتقد أنها ستراقبه وفي حال فعلت ذالك سيشعر بالزهو لأنه ربما أعتقد أنها خائفة منه ولن تجعل أي رجل ينال منها مجدداً , فبقيت في مكانها وبعد لحضات أختفى عن الأنظار .
كانت روميلي منهمكة بالعمل ولم تجد الوقت لتفكر بجيمس جوردون فقط عندما كانت تساعد جيرالد في ديكور البار بورق أخضر وليس بالقماش المقلم . تذكرت جيمس حين سخر منهم بالنسبة لذالك وتسائلت إذا كان سيأتي .
ولكنه لم يتصل أو يقوم بأية محاولة . ربما هو يتحرش بكل فتاة يراها جميلة المظهر . طرته من عقلها وركزت على عملها حتى يصبح الفندق جاهزاً في الوقت المناسب .
قلقها بالنسبة لأخيها جيرالد وزوجتة أخذ يتفاقم وخاصة أن كارول أخذت تتذمر بسبب الأعمال الكثيرة ولكن جيرالد بدا هادئاً للغاية وقال لها ( لاتقلقي سيكون كل شيء على ما يرام )
( وكن السائحين سأتون هم أمريكيون ويتوقعون خدمة عاليه وإذا لم يشعروا بالراحة سيخبرون أصحابهم وسيصبح لدينا سمعة سيئة قبل أن نبدأ )
( كلا لن يحصل ذلك أنهم فقط سيذوقون طعام روميلي وعندها لن يتركونا أبداً ) قال جيرالد وهو يضحك .
( ولكن أضواء المصابيح والستائر وكذلك والوسادات , وبعضها يجب أن أشتريها من أنفارنس , ولم أنهي شيء بعد ) قالت كارول متذمره .
حاولت روميلي أن تظهر خدماتها فقالت: ( أنا أذهب وجلبها لك إذا أردتِ , فلا مانع بأن أجوب أنفارنس لأني لم أرها بعد ).
( اوه .. عزيزتي أنت بالطبع لم تفعلي , أجل بالطبع يجب أن تذهبي بأمانك ان تبقي وتشاهدي أحد الأفلام أو أي شيء آخر آسفه , لقد أرهقناك كثيراً) قالت كارول بأهتمام ظاهر .
( لم أقصد ذلك ) احتجت روميلي وشعرت بالذنب فأضافت ..( اكتبي قائمة بما تريدينه من البلدة وسأجلب كل ما أستطيع )
كان من السهل على روميلي ان ترتدي الجينز وكنزة ناعمة ولكنه فتاة أنيقه وقد مضت مده لم ترتدي فيها شيء . تناولت معطف ابيض ’ الا أنها تذكرت أنها أرتدته وهي برفقة ريتشارد , ولكن ما الخطب في ذلك فمعظم ثيابها تقريباً اشترتها وهي برفقته .
قادت سيارته وخرجت , شعرت بالراحة وهي تتأمل المناظر ولكن بعد لحضات اخذت السيارة تسير بجهة واحده فأستوقفتها روميلي وهي تصرخ ( اوه لايمكن ان تكون العجلات ).
خرجت من السيارة وقالت بعصبية ( اللعنة ) نظرت حولها تبحث عن منزل أو اي شيء يساعدها ولكن للأسف , لاتعلم أين يقع أقرب كاراج , والمسافه أصبحت بعيدة عن الفندق . حدقت بثيابها بوجه متجهم وهي تفكر أنه من الأفضل لها لو أرتدت الجينز , عوضاً عن المعطف الأبيض وتنوره تحتها ستضطر إلى إفسادها إذا أرادت ان تستبدل العجلة , وبعد لحضات سمعت صوت سيارة تقترب منها .
( الا تعرفين أنه يمكن أن تلوي كاحلك بهذه الطريقة ؟!) قال جيمس جوردون بحده .
( إنها تعيقني لذلك احاول أن أرفعها بهدوء) قالت روميلي وهي تحدق بتنورتها المرفوعة فوقفت وأضافت بحده .
( ما رأيك أن تبذل جهداً قليلاً وتساعدني في رفعها ؟ فقط حتى لا أكسر كاحلي بالطبع )
( اوه حسنا فأنا أكره أن ارى أحداً وهو يضع الجبص ) ثم أقترب واخذ يساعدها و بعد لحضات أضاف وهو يبتسم ( انا سأبدلها عنك )
نظرت روميلي ببرود وقالت بحده ( انا اعرف كيف اغير عجلات السيارة !)
( انت فتاة المدينة المستقله للغاية !)( اتوقع ان تنهي عملك بسرعة لأنني سأخي قبضتي )
مونــــــــــــ moni ـــــــــــــي
************************************


مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-06-11, 12:04 AM   #4

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الثالث . .

ضحك جيمس ( جواب لكل شيء , اليس كذالك ؟) قال ثم غير لها العجله بسرعة واضاف .
( لاتنسي ان تجلبي معك رافعة العجلات المرة المقبلة , هل تذهبين بعيداً ؟)
( إلى انفارنس ) اجابت روميلي .
( ستمرين بكاراج دعيه يلقي نظره بينما تتسوقين , هل تعرفين لم تخبريني حتى الآن ما اسمك ) قال جيمس وهو يبتسم .
( ألم افعل ؟ آسفه , روميلي بينيون )
( بينيون !) سألها بأندهاش , ( أجل هذا صحيح )
( الزوجان اللذان يملكان أبوت كريغ يدعيان بينيون , اليس كذلك ؟)
( اجل جيرالد بينيون هو اخي )
( هكذا اذن ..لم اعرف ذالك , هل لديك أشياء كثيره ستقومين بها في البلده ؟) سألها .
( اجل , فكارول زوجة أخي لديها قائمة طويله بما تريدني أن أحضره,لكنني نسيت أنك تعرفها اليس كذالك ؟)
( اعتقد اننا التقينا بعض المرات , لكن هذا كان منذ مدة , لماذا هل قالت أننا نعرف بعضنا ؟)
لم تعطه روميلي جواب فلو فعلت سيفكر بأنها تحدثت عنه في المره الأولى فقالت ( لا اعتقد انهما ذكرا اسمك ابداً , فقط انني اعتقد أنك جارهم الوحيد فذالك من المحتمل )
( المكان بعيد عنهما وليس بجانبهم ! ونحن لانزور بعضنا فوالد كارول لم اره في سنواته الثلاث الأخيرة ) قال جيمس .
فوجئت روميلي بكلماته ولكن ربما الناس في هذه المنطقة لا يختلطون ببعض كثيراً , وهو لايبدو ذالك الرجل الأجتماعي , ويبدو انه يفضل صحبة النساء فقط . ( إذا كنت ستقضين مده طويلة في انفارنس فما رأيك بالغداء معي ؟ لدي بعض الأعمال سأنجزها الآن ويمكن ان نلتقي عند الواحده , اذا كان يناسبك)
ترددت روميلي ولكن ماذا يحدث لو فعلت ذلك فهي لاتعرف احداً هنا والغداء معه لن يزعجها , إلى جانب ذالك فهي تشعر بالفضول لمعرفتة ( حسناً إلى أين ؟)
( من الأفضل ان اراك امام مكتب الإستعلامات الخاص بالسائحين ستجدينه بسهوله وأنا سأتبعك الى الكاراج في حال تعطلت العجلات مجدداً )
قادت روميلي سيارتها بهدوء وهي ترى جيمس خلفها مباشره حين وصلت إلى الكاراج أومأ بيده وتركها , وصلت الى وسط البلده وأخذت تشتري حاجياتها . لم تكن أنفارنس كبيره والمحلات فيها معدوده بعكس لندن التي تعج بالمحلات التجارية وغيرها , وجدت الناس يتأملونها فقد كانت طويلة القامة , جميلة الوجه . استدلت عن مكتب الإستعلامات وعند الواحده سارت بإتجاهه , كان جيمس ينتظرها وحين رأها ركض بأتجاهها وساعدها في حمل بعض العلب ( لم تشتري الكثير ) ..( اوه بلا لقد فعلت ولكنني وضعت كل شيء في صندوق السيارة )
( مارأيك بانفارنس ؟) سأل جيمس .
( لا بأس بها ) أجابت روميلي بهدوء. ( مما يعني انك لست متأثره يجب ان آخذك إلى الملك دونسن )
( لقد شاهدت البرج في لندن والكتدرائية , حسناً هذا يكفي على ما أعتقد ) قالت روميلي .
ضحك جيمس بصوت عالٍ وقال ( ماذا جئت تفعلين في هذه البلاد إذا كنت لاتريدين أن تري المكان ؟)
حاولت روميلي تغيير الموضوع فقالت ( إلى اين سنذهب لتناول الغداء ؟ هل المكان بعيد؟)
( كلا إنه لايبعد من هنا ) قال جيمس وهو يمسكها بيدها إلا ان روميلي ابعدت يدها عنه . فقد أحبت ان تكون مدللة ذات يوم ولكنها الآن لاتريد ذالك حتى ولو في الشارع . . ( هاهو المكان , الأول في تقديم نبيذ لذيذ ارجو أن يعجبك الطعام ) قال وهو يبتسم .
كان المطعم صغير وهادئ بدأ بتناول الشورباء التي وجدتها لذيذه بعد المشي وهي تتسوق .
( لم تجيبي على سؤالي مالذي جاء بك إلى اسكتلندا؟ )
ارتبكت روميلي لأنها اعتقدت أنه لن يكرر هذا السؤال ولكنها أجابت ( عندما قرر أخي ان يحول ابوت كريغ إلى فندق , احتاج إلى طاهية لذا طلب مني أن انظم إلميهما ) .. ( وهل لديك خبرة كافية .؟) سألها.
نظرت إليه روميلي ببرود ( لن اسمم الضيوف , إذا كان هاذا ما تقصده )
( كلا ابداً أنني فقط أتساءل إذا كان هذا أختصاصك الأساسي )
( كلا لقد عملت في اماكن كثيرة وانني حائزه على دبلوم )
( اين عملت ؟) .. ( في لندن ) قالت روميلي وغيرت الموضوع وهي تشرب النبيذ فأضافت ( اني مندهشه كيف أنهم لا يقدمون الطبق اليومي هنا في قائمة الطعام . هل أختفى ذالك ؟ كارول كذالك لاتجيده , ولكنها لم تطبخ ابداً حين كانت في اسكتلندا من قبل )
( كلا لم تكن تفعل فوالدها أحضر لها ثلاث خادمات ) قال جيمس .
نظرت إليه روميلي بدهشه يبدو أنه يعرف عائلة كارول وهو يعرف عدد الموضفين ولكنه تابع حديثة فطردت هذه الأفكار من عقلها .
( وبالنسبة للطبق التقليدي , اسكتلندا لديها دزينات من ذالك , بالإضافة إلى الطحين للحلوى وكذالك الهود دوغ )
( هذا النوع اللذي اريده , اين شخص يعرف كل هذه الأطباق؟ )
( انت جاده في ذالك ؟) سأل جيمس وكأنه لا يصدقها.
( اجل باطبع والناس الذين سيبقون في الفندق معضمهم سواح واعتقد انهم سيقدّرون ان تكون هناك اطباق يوميه على قائمة الطعام اليس كذالك ؟)
( انا متأكد انهم سيعجبون بذالك , الا تستطيعن أن تحصلي على المعلومات من الكتاب ؟)
( اعتقد ذالك ولكنه سيكون أفضل لو تحدثت لشخص يجيد صنعهم , اذا استطعت فبذالك سأجيد أنا صنعها )
نظر إليها جيمس وقال اعتقد اني اعرف شخص بأمكانه مساعدتك , طباختنا القديمة هي متقاعده الآن وتعيش مع أبنها في كوخ قرب القصر , إذا سألتها فإنها ستتحدث إليك ولكن لا أعرف إذا كانت ستقبل بما تقولين )
( هذا رائع متى أستطيع التحدث إليها ؟) سألت روميلي بسرعه .
ضحك جيمس وأجاب( غداً أذا اردت .. في أي وقت تكونين حره عند المساء ؟ )
( استطيع أن اجهز نفسي حوالي الثامنة )
( حسناً , سأراك عند آخر الدرب اللذي يقود إلى ابوت كريغ في الثامنه وأخذك إليها )
( حسناً شكراً) فوجئت روميلي أنه لم يعرض عليها أن يأخذها من المنزل ولكنها تذكرت أنه ضد فكرة تحويل المنزل إلى فندق وربما من الأفضل ألا يرى جيرالد وكارول الآن ويقول لهما وجهة نظره .
تحدثا في مواضيع عديده , وبعد لحضات سألها جيمس ( اعتقد انك كنت تقيمين علاقات إجتماعية , ام انك كنت تعملين طوال اليوم ؟)
( كلا . فقد كان لدي اوقات فراغ كنت أعمل في المساء احياناً وعند الظهر في بعض الأيام )
( إذاً كان لديك وقت كافي لأعطاء المواعيد ؟) سأل جيمس وهو يبتسم .
( اجل اعتقد ذالك , هل تسكب لي مزيدا من النبيذ لو سمحت ؟)
( بالطبع ) قال جيمس وملأ كأسها ثم أضاف .
( الم تمانعي بترك كل شيء وراءك ؟ اصدقائك , اقصد الم يكن لك صديق حميم ؟)
نظرت إليه روميلي بتحدي وقالت ( لا اعتقد ان حياتي الإجتماعية تهمك سيد جوردون )
( جيمس ) قال يذكرها ( وانت مخطئة وانا بدأت فعلاً اهتم بحياتك الإجتماعيه )
( كلا ليس لدي أحد ) قالت روميلي بهدوء .
لم يعلق جيمس على كلماتها ثم أخذ يحثها عن المسارح فقال .
( هناك مسرح جيد يقيم الحفلات الموسيقية في بتلوشر )
( هل هذا قريب من هنا ؟) سألت روميلي .
( كلا إنه يبعد جنوبا تستطيعين الذهاب الى الحفله الموسيقية وتعودين في نفس الليله , ولكنني اجد من الأفضل ان امضي ليلة هناك ستأخذين يوم أجازه عندما يصبح الفندق جاهزاً اليس كذالك ؟)
( اشك بذالك الطعام سيكون مسؤليتي . ربما عندما لايكون هناك ضيوف , فسأعمل كذالك طوال اليوم )
( هذا يبدو وكأنك عبده تقومين بأشغال الشاقه , انني متأكد بأن هناك قانون ضد كل فرد يعمل سبعة أيام في الأسبوع )
ابتسمت روميلي وقالت ( ليس فيما يتعلق في الفنادق , ولكننا نقدم الأفطار والعشاء . وهكذا اعتقد انني سأحصل على بضعة ساعات للراحة )
( جيد اذاً بأمكاننا ان نفعل هذا مجدداً في بعض الأوقات )
( اوه ولكن . . . انا ) لم تستطع روميلي ان ترفض فقالت ربما )
( متى سيفتتحون الفندق ؟) سأل جيمس .
مونــــــــــــ moni ـــــــــــــي
**********************************


مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-06-11, 12:07 AM   #5

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي

الفصل الرابع . .

( في عيد الفصح لدينا أربع حجوزات لتلك العطلة )
( هذا سيكون خلال أسبوعين , اليس كذالك ؟ .. هل ستكونين جاهزة على الوقت ؟)
( اوه اجل ) أجابت روميلي بنبرة تدل على ثقتها .( اننا فقط نضع اللمسات الأخيرة على الشقة التي سيسكنها جيرالد وزوجته كارول )
( انهما ينويا ان يسكنا في الفندق .. اليس كذلك ؟ اقصد ان اخيك لن يذهب لمتابعة عمله ويأتي فقط في أيام العطله ؟)
( كلا لقد تخلى عن الهندسة , عقده بالنسبة للبحرين أنتهى مع موت والد كارول , لذلك قررا العوده إلى اسكتلندا , كانا يريدان رؤية الفتيان , انت تعرف أن لهما ولدان ؟)
( اجل اعتقد انني سمعت أن احدهم يدعى سيمون اليس كذالك ؟)
( اجل الصغير )
( وهل سيبقى الفتيان معهما في الفندق ؟) سأل جيمس .
( كلا سيبقيان في مدرستهم الداخلية في انكلترا , ولكنهما سأتيان خلال العطلات بالطبع )
( اجل بالطبع , هل تريدين بعض القهوة ؟)
( من فضلك ) قالت روميلي بتهذيب .
وقف جيمس ليجلب القهوه فراقبتة روميلي كان ممشوق القامة عريض المنكبين وتسائلت .. هل هو فعلاً يحب رفقتها ؟
ثم طردت الأفكار من رأسها حين وصل جيمس فسألته وهي تشرب القهوه .
( هل تقوم بعمل ما غير إدارة املاكك ؟)
ضحك جيمس وقال هل تقصدين أن إدارة الأملاك ليس عمل جاد ؟)
( لا أعرف هل هو كذالك ؟ ليس لدي أية فكره كم يتطلب هذا العمل من الإشراف )
( في الحقيقة إنه يحتاج إلى الكثير من العمل , ولكنني نظمته بشكل لا يإخذ كل وقتي . وأجل لدي مهنة ثانيه أو مهن أنني أترأس عدة شركات تجارية في انفارنس وفي اماكن أخرى )
( انت إذاً مدير الشركة )
( أجل ) اجاب جيمس وهو يبتسم . .. نظر إليها وكأنه يريد أن يسمع اي تعليق . ولكن روميلي حملت في فنجان القهوة وأخذت تشربه بصمت محاولة أن تتجنب نظراته المحدقة وتذكرت أن ريتشارد كان كذالك مدير شركة ضخمة وكان هذا أهم شيء بانسبة له , اهم منها حتى وبالتأكيد أهم من زوجتة , وحاول ايضاً أن يتخذ الشركة عذاراً متى أراد ان يلغي موعداً معها .. تجهمت روميلي فقال جيمس وهو يتأملها .
( يبدو أنك مررت بأيام تعيسة لاتستحق حتى أن تفكري بها )
( ماذا ؟) سألت روميلي وكأنها لم تسمع ما قاله ..
( تفكيرك , لا أعتقد أنك تفكرين سعيده لأنك تبدين متجهمة )
( حقاً هذا لأنني نسيت شيئاً طلبته مني كارول وسأقع في مشكلة إن رجعت بدونه )
( اهذا كل شيء ؟.... هل كارول معلمه تؤنب دائماً؟)
(اوه , هذا مخيف ظهري مليء بظربات السوط , فهي تفعل ذالك كلما أخفقت في العمل )
ضحك جيمس وقال ( لا اعتقد هاذا صحيح فكارول كما أتذكر حاذقة ولطيفه حين تريد أن تحصل على شيءٍ ما )
ثم وقف ( ارجو المعذره سأدفع الحساب )
انتهزت روميلي الفرصه فذهبت إلى غرفة السيدات , وفكرت في كلامة يبدو أنه يعرف عائلة كارول اكثر مما يظهر , كان ينتظرها على المدخل فسارا معاً في الشارع وبعد لحضات سألها جيمس .
( هل أنت متأكده انك تستطيعين إيجاد طريقك ؟)
( اوه أجل ليس علي سوى أن اذهب إلى الدائره)
( سأتركك هنا إذاً سيارتي في مرآب البلده في الجهه المخالفة )
( إلى اللقاء إذن .. شكراً على الغداء ) قالت روميلي وهي تبتسم .
( هذا من دواعي سروري لا تنسي أن تبدلي العجلة في طريقك إلى المنزل )
( لن أنسى , إلى اللقاء ) قالت ثم تركته ولكن هذه المره التفتت لتنظر إليه مجدداً فأخذ يلوح لها بيده .
( رائع ! لقد أحظرت كل ما أحتاجة ) قالت كارول لروميلي حين عادت .
( سأبدأ بوضع الستائر حتى لا تتجعد , هل يمكنك مساعدتي أم أنك متعبه ؟)
( كلا بالطبع كلا , في أية غرفة سنبدأ ؟) سألت روميلي .
( سنبدأ في غرفة الأستقبال ) قالت كارول فصعدت روميلي فعلقت الستائر في حين وقفت زوجه أخيها تمسك لها السلم .
( كيف وجدت أنفارنس ؟) سألت كارول وأضافت ( اعتقد أنك وجتدها صغيره مقارنة بلندن )
( انت ثاني شخص يسألني هذا اليوم , محلات الثياب ليست مشوقه كثيراً , وليس هناك أشياء صيفيه كذالك )
( نحن لانمضي وقتاً كبيراً بالنسبة للصيف , حتى حزيران فقط فكما رأيت الطقس دائماً بارد , من هو الشخص الأخر )
( ماذا ؟) سألت روميلي .
( من هو الشخص الأخر الذي سألك عن أنفارنس ؟)
( اوه , جوردون , انني احتاج إلى علاقة للستائر ) فنظرت روميلي إلى كارول فوجدت انها لم تسمع فكررت ( كارول احتاج إلى علاقة ثانية )
( اوه , آسفه هل ذهبت معه إلى البلدة ؟) ( كلا لقد تعطلت سيارتي فأتى هو وساعدني بتغيير العجلة , ثم سألني أن اتناول الغداء معه في البلده )
( تتناولين طعام الغداء ؟ اتمنى ان تكوني قد رفضت ) قالت كارول بسرعة .
( كلا , في الحقيقة لقد ذهبت معه , الم يجب ان أفعل ؟) سألت روميلي بأرتباك .
( ليس إذا كنت تريدين المحافظه على سمعتك , يجب ان تكوني حذره روميلي ) قالت كارول وتناولت الستائر الباقيه وناولتها روميلي واضافت ؟
( جيمس جوردون هو زير نساء وهدفه بالنسبه للنساء لايمكن أن يكون نزيها أبداً )
( ولكن كيف تعرفين ذالك هل حاول ان . . . ؟) سألت روميلي بتردد .
( أن يتحرش بي ؟ شيء من هذا تقصدين ؟) قالت كارول .
( ماذا تعنين ؟)
( حسناً , هو لم يسألني مباشره أن أذهب معه إلى السرير او شيء من هاذا , ولكن بأمكاني ان اطلب منه ذلك لوشعرت بالميل تجاهه )
( وأنت هل وافقت على ماطلبه )
( اوه كلا ..!) صرخت روميليي بعصبيه .
( جيد انني أكره ان أفكر بذالك ,, تختلطين مع هذا الرجل ولم يمضي على وجودك حوالي الأسبوعين , اعتقد انني كان يجب أن احذرك منه , فأنا مسؤولة عنك )
( شكراً ولكنني قادره على الإعتناء بنفسي واستطيع أن اميز رجل من ذالك النوع حين أراه )
( لماذا , لماذا , اجل بالطبع آسفه لأنني مازلت أفكر بك كشقيقة جيرالد الصغيره ) قالت كارول .
ولكن روميلي شعرت بأنها تكذب , لأن ريتشارد كان زير نساء ولكنها كانت مخدوعه به سنتين , ولم تكتشف شيء إلا بالصدفه .
( تبدو جميله اليس كذالك ؟) سألت روميلي .
( اجل لابأس بها . تحتاج إلى سجاد كذالك , ولكننا سننتظر حتى نحصل على بعض المال ) قالت كارول ثم اضافت .
( اشعر من الأفضل لك ألا تري جيمس مجدداً , انه جذاب بالطبع ولكن ليس النوع الذي تريد الفتاه ان تتورط معه , ارجو أن تكوني فهمت ما أقصده )
( لاداعي لأن تقلقي , سأحاول أن أخذ حذري ) قالت روميلي وهي تبتسم .
( انت . . . انت لم تخططي لرؤيتة مجدداً اليس كذالك ؟) سألت كارول .
( اجل غدا في الحقيقه , ولكن فقط لأنه سيعرفني على طاهيته القديمه . اريد ان ارى إذا كانت تستطيع تعليمي بعض الأطباق التقليديه )
( اوه هكذا إذن , كوني حذره هل ستفعلين ؟ اعرف انه جذاب ولكنه ليس جيدا بالنسبه لك ياعزيزتي )
( سأتذكر هل هناك شيء تريدين أن اساعدك به .. ام أذهب لأعرف ماذا سأحظر للغداء؟ )
تركتها روميلي ودخلت الى المطبخ واخذت تصنع الطعام تسائلت كيف تعرف كارول أن جيمس زير نساء في حين أنها قضت معظم وقتها خارج البلاد , ولكن ربما تسمع عنه الأقاويل شعرت بالإرتياح لأنها حذرتها منه فقد أصبحت تعرف كيف تحترس .
ذهبت في اليوم التالي الى حيث اتفقت مع جيمس على ان يلتقيا فتوقعت أن ترى سيارته فنظرت حولها ولكنها لم ترى شيء .
( مرحباً روميلي ) التفتت بسرعة لتجد جيمس يقف بجانبها , ( اين سيارتك ؟)
( اعتقد اننا سنمشي , هل لديك مانع في ذالك ؟)
( كلا لا اعتقد ذالك ) قالت روميلي وهي تتأمله , فقد كان يرتدي جاكيت وكنزه ناعمه وبدا في غاية الجاذبيه .
( جيد , كنت خائف ألا ترتدين ثياب مناسبه تساعدك على المشي , لا اعتقد انك تمشين كثيراً في لندن )
( هذا مناقض تماماً , فأنا أحب المشي , لقد كنت دائماً اذهب الى هايد بارك , وأحياناً نركض في طرقات خاصة )
( كنتم ؟) سأل جيمس بأستغراب .

مونــــــــــــ moni ـــــــــــــي
****************************


مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-06-11, 05:09 PM   #6

anvas

نجم روايتي وعضو في فريق مصممي روايتي

alkap ~
 
الصورة الرمزية anvas

? العضوٌ?ھہ » 171037
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 1,445
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Oman
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » anvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond reputeanvas has a reputation beyond repute
¬» مشروبك   water
¬» قناتك carton
افتراضي


مبين انها روعه كثير،،قريت البدايه وهي مشووقه
تسلمين مووني ومشكووره كثير
جأآري قرائتها ع روقأآن
منحرمش هالطله الحلوه ^^



anvas غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-06-11, 04:50 AM   #7

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أنفووسه مشاهدة المشاركة

مبين انها روعه كثير،،قريت البدايه وهي مشووقه
تسلمين مووني ومشكووره كثير
جأآري قرائتها ع روقأآن
منحرمش هالطله الحلوه ^^

شكراً لك أنفوسه
أنتي أول وحده تردي وين الناس مايقرون مايدرون أني أول مره أنزل روايه!!!

بس الحمد لله أنك متابعه وعشانك والله بأنزل باقي الروايه
تحياتي لك ....
موـ ن ـــــــــي


مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-06-11, 04:54 AM   #8

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي الفصل الخامس...

الفصل الخامس ..
( اقصد بعض الأصدقاء , وأنا ) قالت روميلي بأرتباك .
( هناك طرقات جميله هنا ويستطيع المرأ أن يتنزه فيها بهدوء ولكن من الأفضل ان تذهبي برفقة أحد يعرف المنطقه جيداً , فمن السهل أن تظيعي )
( لقد فكرت انك تتسلق أكثر من المشي ) قالت روميلي متسائله .
( احياناً اقوم بذالك فاجبال تقع جنوبي أنفارنس وهي مرتفعه , ولك معظم الناس الذين يتسلقون يبقون في فورت وليام او فوت واغست )
( انت مسرور بذالك ) قالت روميلي بسخريه .
بعد لحضات أقتربوا من كوخ فرأت روميلي أنوار , طرق جيمس على الباب ففتحته امرأه في حوالي السبعين من عمرها ,
( مرحباً ماجي , هاهي الفتاه الشابه التي اخبرتك عنها )
حدقت ماجي بروميلي لدقائق ثم قالت ( حسناً تفضلا )
( مساء الخير سيده منهاتن , انك بغاية اللطف لأنك تسمحين لي بالدخول والتحدث معك)
(سنذهب إلى غرفة الأستقبال ) قالت ماجي وأدخلتهم إلى غرفه نظيفه ومرتبه . حيث يجلس شاب يقرأ الصحيفه قرب المدفأه , فوقف بسرعة عند رؤيتهما فعرفتهما ماجي قائلة حفيدي ايان )
بدا أيان في سن روميلي تقريبا وفوجئ برؤيتها وكأنه لا يتوقع أن يرى فتاة شابه جميله المظهر , كانت الغرفة دافئه فخلعت معطفها وحاول جيمس أن يشرك الجميع في الأحاديث فأخذت ماجي تتحدث الى روميلي ولم تطلب هي بدورها مساعدتها مباشرة . كانت تريد أن تكسب ثقتها في البدايه وأخبرتها عن السنوات التي عملت فيها طاهية في القصر .
( ربما تحبين أن تتذوقي الحلوى التي أصنعها )
( شكراً لك أجل أحب ذالك )
دخلت ماجي المطبخ وخرجت بعد لحضات وهي تحمل صينية مليئه بالحلوى والزبده والمربى . تناولت روميلي قطعة فوجدتها لذيذه فسألت ماجي
( لقد صنعتها في المشواه اليس كذالك ؟)
( اجل تعالي إلى المطبخ وسأريك )
تركا جيمس وايان يتحدثان ثم دخلا إلى المطبخ فبدأت ماجي تعطيها الدرس الأول , كانت تستطيع أن تصنعه بكل بساطه من الكتاب ولكنها أرادت أن تعقد صداقه قبل ان تبدأ ماجي بمساعدتها ببقية الأطباق .
دخل جيمس إلى المطبخ بعد مرور عدة ساعات على وجودهما معاً وقال لهما لقد أهملتيني كثيراً ياماجي يجب أن ترسلي بعض الحلوى إلى القصر والآن يجب ان أخذ روميلي إلى المنزل )
(لاحاجة بك ان تذهب كل هذه المسافة سيد جوردن استطيع أن اوصل الأنسة إلى أبوت كريغ ) قال أيان فنظرت إليه روميلي بدهشه بسبب هذا الإقتراح المفاجئ خاصه انها لم تتحدث معه سوى بضع كلمات ولكن جيمس قال ( لا أريد ان تلتهي عن قراءتك وشكراً لك )
( تصبحان على خير, شكراً ماجي ) قالت روميلي قبل أن تخرج وأضافت ( حين نصنع هذه الحلوى اللذيذه ونظيفها في قائمة الفندق سأدعوها حلوى ماجي منهاتن )
فضحكت ماجي وقالت ( حين تأتين لزيارتي بعد الظهر سأعلمك صنع سكوتس بوردج )
( شكراً لك سأفعل ذالك , تصبح على خير ايان )
وفقت ماجي وحفيدها في الخارج للحضات قبل أن يقفلا الباب .
ارجفت روميلي لأنها شعرت بالبرد فساعدها جيمس ووضع يده حول ذراعها ( هل أنت بخير ؟)
( أجل شكراً لك ) قالت روميلي فوضع جيمس يده في جيبه وشهق بسرعة ( اوه كيف نسيت ..)
( ماذا هناك ؟) سألت روميلي مذعوره .
( لقد نسيت المصباح الكهربائي في بيت ماجي , من الأفضل أن اذهب وأحضره )
( لاتقلق المصباح اللذي بحوزتي يكفي , سأعطيك أياه حين أصل إلى المنزل وترجعه لي في وقت لاحق )
سارا بهدوء دون ان تتذمر روميلي فقد كان عليهما أن يقتربا من بعض بسبب المصباح الوحيد اللذي بحوزتها .
( لقد قلت لك ان ماجي ستكون كالخاتم في أصبعك , ويبدو أنك كسبت ايان الى جانبك كذلك , ولكن من الأفضل ألا تعقدي صداقه معه )
فضحكت روميلي وهي تسمع كلماته فكارول نفسها حذرتها منه لنفس السبب , ( لماذا تضحكين ؟ ) سأل جيمس .
( لايهم ) . . ( أخبريني ) الح جيمس .
( كلا لاشيء )
( هل تحبين المراكب ؟) .. ( المراكب ؟ تقصد الإبحار ؟)
( كلا الزوارق بالمحركات )
( لا اعرف فلم اركب واحداً من قبل )
( إذا كان الطقس جميلاً نهار الأحد , مارأيك ان تأتي معي على زورقي ؟ نستطيع ان نذهب إلى قناة كالدونيا إلى انفارنس ومن ثم إلى البحر )
( كلا شكراً ) قالت روميلي
( هل أنت خائفه أن تصابي بدوار البحر ؟)
( كلا ) .. .. ( ماذا إذن ؟)
( انا فقط أعتقد انها لن تكون فكره جيده )
( حسناً سنذهب للتنزه بدلاً من ذالك ) وصلا إلى التله التي تصل إلى ابوت كريغ فقالت روميلي استطيع ان اجد طريقي من هنا شكراً لأصطحابي )
( كلا لاتستطيعين إذا اختفى القمر ستسقطين وتكسري رقبتك ) قبل ان تعترض روميلي رافقها ثم كرر سؤاله
( لم تجيبي على سؤالي هل ستأتين نهار الأحد ؟) .....( كلا آسفه )
( حقا؟)
( حقاً ماذا ؟)
( هل أنت آسفه ؟ . . ام تريدين التخلص مني ؟)
( ولماذا أفعل ذالك ؟)
( لا أعرف لقد كنا على مايرام البارحة , ولكن اليله تبدين مختلفه وكأنك تتراجعين )
( أنني متوتره فقط بسبب زيارتي للسيده ماجي )
( كلا لم تكوني كذالك ) اوقفها جيمس ثم أضاف ,
( ماذا هناك روميلي؟ مالخطب؟)
( لاشيء أنني لست مختلفه ) . . .( إذن أخرجي معي نهار الأحد )
( لا لا أريد ذالك ) صرخت روميلي إلا أن جيمس أقترب منها وقال .
( لاتكوني سخيفه ) ثم اقترب ليقبلها فحاولت أن تبعده عنها ولكنه أحتضنها بين ذراعيه بإحكام وأخذ يقبلها اعترضت روميلي في البدايه ولكنها شعرت بأنها امرأه مجدداً مرغوبه ولها مشاعر وأحاسيس فتذكرت ريتشارد مما دفعها لأن تصرخ ..
( اللعنه عليك , قلت لك كلا ابقى بعيداً عني ! )
وقف جيمس مندهشاً وقال حسناً ولكن من الأفضل أن تقولي كلا بدون أيه إدانه في المره القادمه )
( لن يكون هناك مره قادمة !) صرخت روميلي بحده .
( هكذا إذن .. هل ستقولين لي ماذا فعلت لتتكدري هكذا ؟ . . .او ربما حذرك أحد ان تبقي بعيده عني )
( هذا لن يدهشك ؟) قالت روميلي ببرود .
( كلا , ليست هناك قصه حب نختلف عليها أنا وأخيك )
( ولكن أنه ليس . . . ) توقفت روميلي فتابع جيمس .( إذن إنها كارول , اليس كذالك ؟ اعتقد انني كان يجب ان احذر , لماذا بحق الجحيم لاتتركني وشأني . . . اسمعي روميلي لا اعرف ماأخبرتك به كارول , ولكنني أؤكد لك انه ليس له علاقه بنا , وأضن ان الماضي قد انتهى , اعرف اننا لم نلتقي إلا منذ ايام , ولكنني أود أن نتعرف على بعض أكثر , إذا سمعت الروايات عني , انني آسف ولا شيء أستطيعه حيال ذالك . . . فقط أسألك أن تتقبليني كما أنا , ان تحكمي عليّ فقط بما أتصرفه حيالك )
( لقد قبلتني للتو رغماً عن أرادتي ) . . ( كلا ليس رغماً عن إرادتك , وهي فقط قبلة تصبحين على خير , مالمؤذي في ذالك ؟ وأنت لست فتاة سطحيه روميلي لابد ان أحداً قبلك هكذا من قبل )
( ولكن هذا لا يعطيك الحق أن تحذو حذو الأخرين )
( أنت على حق ولكن نحن شخصان متمدنان , واعتقد اننا تعلمنا ان نقبل الأشخاص كما هم , وبالنسبه للقبله فهي لا تربطك بأي شيء , أنها فقط دليل على الصداقه , وانتي أجدك جذابه ) فتحت روميلي فمها لتعترض ولكنه تابع .. ( هل ستذهبين برفقتي نهار الأحد ؟؟ )
( كلا وأعتقد انه من الأفضل ألا نتقابل بعد الآن تصبح على خير ) ثم تركته وركضت إلى الفندق بسرعة .
انتظرت روميلي طوال اليوم أن يأتي جيمس ويحظر لها المصباح بعد الطريقه التي حدثته بها لايمك أن يعامله إلا ببروده .
ولكن لن تقلق بسبب هذا , فهي كانت تريد أن يكونا أصدقاء ولكن جيمس أراد أكثر من ذالك وهي لاتريد أي علاقه حميميه بعد اللذي حدث معها هي ومع ريتشارد .. ولكنها كانت خائفه كذالك أن يأتي جيمس وتراه كارول , فتصر على أن تعرف لماذا لم تتقيد بنصيحتها . وتبدأ الأسأله كما حاولت أن تعرف ماذا حصل في بيت ماجي .
سمعت روميلي خطوات شخص قادم , فألتفتت فرأت ايان يحمل مصباحها.
( لقد احضرت لك مصباحك ) قال ايان .
( اوه شكرا لك , هل طلب منك السيد جيمس ان تحظره ؟)
( لا لقد رأيته هذا الصباح ووضعته في جيبي ولكنني لم احصل على فرصه للمجيء وإحضاره لك )
( اوه هذا لطف منك , شكراً لك ) توقعت أن يذهب إلا انه وقف يتأملها . فأدارت وجهها تتابع عملها . ولكنه قال :
( حديقتك تحتاج إلى عنايه أليس لديك شخص يقوم بذالك ؟)
( كلا ولكن شقيقي يأمل أن يتاح له الوقت ليقوم بذالك فور أن ينتهي المنزل فكما تعرف لقد تحول إلى فندق )
( اجل جارنا أخبرنا بذالك )
( متى ستأتين إلى المنزل لتأخذي الدرس الثاني في الطهي ؟) سأل أيان بأهتمام .
( لست متأكده فهاذا يتوقف على العمل , ربما حين أنال قسطاً من الراحه )
( روميلي عزيزتي لايجب ان ترهقي نفسك , تعرفين أنا . . ) جاءت كارول ودهشت حين رأت ايان ( اوه آسفه لم اعرف أن هناك أحد برفقتك , ابتسمت لأيان وقالت ( مرحبا )
كانت تكذب عرفت روميلي ذالك للفور لأن أصواتهما أرتفعت وبإمكانها أن تسمع ولكن ربما توقعت ان ترى شخصاً أخر .. جيمس ربما؟ شعرت روميلي بالعصبيه والتوتر فهي لاتحب أن يتجسس عليها أحد او يراقب تحركاتها لذالك قالت ببروده
( هذا ايان منهاتن , جدته هي التي علمتني صنع الحلوى التي أخبرتك عنها )
( ايان منهاتن ياللسماء ) ضحكت كارول وأضافت ( بالطبع هاذا أنت ولكنك تغيرت كثيراً خلال العشر سنوات , لم اعرفك لقد كنت في الثالثه او الرابعه عشر حين تركتنا هنا اليس كذالك ؟)
صافحها ايان واخذا يتحدثان بينما تابعت روميلي عملها وبعد لحضات قال لكارول ( هل بإمكاني ان اتحدث اليك لدقيقه سيده بينيون ؟)
( اجل بالطبع تعالا إلى الداخل فنشرب الشاي , هل ستدخلين روميلي ام تريدين ان تتابعي عملك ؟) (كلا سأنظف هنا قبل ان أدخل ) قالت روميلي بحده .
توقعت ان يساعدها ايان ولكنه لحق بكارول الى الداخل , فتابعت عملها حين انتهت دخلت هل ذهب ايان ؟)
( اجل اليس هذا رائعاً , لقد عرض ان يعمل في الحديقه في أوقات فراغه سندفع له بالطبع ولكنه لايريد الكثير . شكراً لله التفكير في الحديقه بدأ يقلقني وكذالك جيرالد فهو لا يحب العمل فيها )
تابعت روميلي عملها وهي تتأمل المناظر الخلابه , ووفقت على تله مرتفعه . من هنا تستطيع ان ترى الجزيرة وكذالك الزوارق التي تبحر . ادارت وجهها لتعود ادراجها ولكنها سمعت صوت مركت آت ناحيتها .

مونــــــــــــ moni ـــــــــــــي
************************************


مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-06-11, 04:56 AM   #9

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي الفصل السادس...

الفصل السادس . .

التفتت فرأت جيمس , لم تستطع الأختباء لأنه بالطبع رأها, فبقيت في مكانها آمله أن يذهب دون أن يكلمها ولكنه أوقف المحرك وأقترب منها .
( كلما رأيتك تكونين في مكان خطير! هل تتمنين الموت ؟ أم انك تريدين أن تكسري رجلك ؟)
( ولكن لم يحصل أي حادث ) قالت روميلي بهدوء .
( في هذه الحاله لابد أنك تعيشين حياة ساحره , هل سامحتني الليله الماضية ؟) سأل جيمس وهو يتأملها .
( سامحتك ؟) قالت روميلي بدهشه .
( لأنني قبلتك رغماً عنك ) . . ( اللذي يطلب السماح لابد أن يكون آسف على مافعل ) قالت روميلي .
( اوه عزيزتي , في هذه الحالة لن تسامحيني ابداً لأنني لست آسف لقد تمتعت بكل لحضة منها , هل أنت دائماً متعجرفة )
( متعجرفه ؟) ... كرر كلماتها ساخراً ( اللذي يطلب السماح لابد أن يكون آسف على مافعل )
لم تستطع روميلي مقاومه الضحك فقالت ( اوه عزيزي هل كان الأمر سيئاً إلى هذه الدرجة ؟)
( اسوأ .. ولكن رؤيتك تضحكين أفضل بكثير , هل سامحتني أذن ؟) سأل جيمس .
( اعتقد ذالك ) . . ( جيد أذن تعالي معي لنقوم بنزهة في القارب )
( انت تقصد الآن ؟) . . ( اجل بالطبع )
(ولكنها تظلم ) . . ( فقط حول البحيره سترين كيف يكون المنظر من هناك )
( فقط دوره واحده . . ) قالت روميلي وهي تبتسم .
( حسناً يابطتي الجميله , تعالي) ثم امسك يدها حتى تصعد القارب . . .( تمسكي! ) قال حين أدار المحرك , ثم أخذ القارب يسير في وسط البحيره .
فهبت الريح فتبعثر شعر روميلي مما دفع جيمس لنظر إليها بدقه وبتعجب .
( الا تستطيع أن تسرع ؟) ضحك ثم اصبح المركب اسرع من الريح , فوقفت روميلي إلا انه دفعها للجلوس بجانبه وخفف من سرعته .
( لماذا توقفت ؟) .. ( لانستطيع أن ندور بشكل دائره , تعالي معي إلى البحر المفتوح وسأريك ماذا بأمكانه أن يفعل )
( حسناً ) خرجت الكلمات من فمها دون أن تفكر .
( عظيم , من الأفضل أن أخذك إلى المنزل الآن لأن الظلام سيخيم ) . . .( كلا أنتظر )
كانا قريبين من الجزيره وأستطاعت روميلي أن ترى المنزل عن قريب .
( هل يسكن أحد في ذالك المنزل ؟) . . .( كلا كلا أنه خال)
اقترب جيمس من ليدير المحرك فلمست روميلي ذراعه . . ( يبدو غامض من يملك الجزيره ؟)
( انا أملكها ) . . . ( انت . . . احب ان أذهب إلى هناك أحياناً ) قالت متردده .
ولكن لدهشتها لم يبدي جيمس تجاوباً فقال ( ليس هناك شيء يستحق الرؤيه فالمنزل لم يسكن منذ سنين ولابد أنه مليء بالغبار , افكر في أن أهده , الآن يجب ان أعيدك إلى المنزل وإلا لن تجدي طريقك هل أحضرت مصباحك بالمناسبه ؟)
( اجل ايان أحضره لي )
( علمت أنه سرقه ولكنني أتمنى ان يكون هذا كل ماسرقه ) لم تعرف روميلي بماذا تجيب فبقيت صامته وحين وصلا ساعدها جيمس على الخروج .
( ستكونين على مايرام من هنا , اليس كذالك ؟)
( اجل بالطبع ) سارت روميلي بأتجاه المنزل إلا انه اقترب منها وسألها .. ( في أي وقت احضر غداً لأخذك ؟)
( اوه . . اوه , اجل في الساعة العاشره والنصف سأكون جاهزه )
( جيد سأنتظرك هنا اذن هل يناسبك ؟) . . ( اجل تصبح على خير )
( تصبحين على خير . . . . هل تعرفين لا أستطيع إلا ان اقبلك ولكنني لا أريد ان تهربي مني مره ثانية , اذن . . . إلى الغد )
كانت قد قررت ألا تخرج معه مجدداً وهاهي تعطيه موعداً الى الغد ماذا ستقول كارول عن ذالك ؟ لاشيء إذا لم تخبرها .
تعلمت أن تحتفظ بأسرارها لنفسها , فقط حين تعرفت إلى ريتشارد عرف الجميع أنها على علاقه به لأنه أخبر الجميع , كان يرسل لها الزهور إلى المطبخ ويدعوها إلى شرب كأس معه على البار تكدر المدير من ذالك في البدء لانه لايسمع للموضفين أن يختلطوا بالضيوف , إلا ان ريتشارد تحدث اليه فأعتادوا على الأمر , لذالك تريد أن يبقى أمر بقاءها بجيمس سراً عن أخيها وزوجته قدر المستطاع , ليس لأنه لاتريد أن تكدرها , ولكن لأنها لا تريد أن يتدخل أحد بحياتها , حاولت روميلي أن تطرد ريتشارد من رأسها وهي منهمكه بطهي الطعام , ولكنها شعرت بالأرهاق وسرّت لأن كارول وريتشارد سيذهبان إلى منزل صديق لحضور عيد ميلاد ابنه .
اعتذرت عن الذهاب برفقتهما وجلست تشاهد التلفزيون بعد أن غسلت شعرها , في لندن كانت حياتها مليئة . . فحين يكون ريتشارد متفرغاً يأتي ويأخذها إلى نادي للرقص وحين تذهب إلى مانشستر , كانت تمضي وقتها مع بعض الفتيات الاتي يعملن معها .
الآن تبدو حياتها الإجتماعيه هادئة , فمنذ ان عرفت عن ريتشارد أقفلت على نفسها ولم تخرج برفقة أحد , فقط حين خرجت مع جيمس في المركب شعرت ان حياتها بدأت تستعيد رونقها , تمنت لو ذهبت مع أخيها وزوجته بدل الجلوس لوحده ولكنها استبعدت هذه الفكره فلن تشعر بالسرور وهي بين أزواج وزوجات , غداً ستذهب برفقة جيمس في الزورق , دون أن يكون هناك أي علاقه حميميه بينهما , و إذا طلب منها ممارسه الحب فستتركه ليذهب إلى الجحيم وسيكون كغيره من الرجال .
ظلت روميلي تقرأ حتى ساعة متأخره من الليل , ولكن كارول وجيرالد كانا مايزالان في الخارج حين أطفأت المصباح وخلت السرير لتنام.
استيقضت في الصباح وعند الساعة العاشره والنصف ارتدت ثيابها وخرجت وقفت حيث يتواعدان دائماً فشاهدت الزورق يسير بأتجاهها دون أن يحدث أية ضجه حتى لا يستيقظ النائمون , حين رأها جيمس لوح لها بيده فرفعت يدها ملوحة وركضت حتى أصبحت قريبة منه .
( صباح الخير ) قال جيمس ونظر إلى ثيابها ( جيد أنت ترتدين الثياب المناسبه )
( هذا زوج لك ضد الماء, ربما تجيدين أنه من الأفضل أن ترتديه عند الضفه )
( لمن هذه إنها واسعه ) قالت روميلي وهي تبتسم .
( لصديق أتى برفقتي حين كان سباق الزوارق , آسف ليس لدي أصغر منه )
هذا يعني أنه لا يأخذ النساء معه في الزورق , دهشت روميلي فقال جيمس ( هذه قبعة صدار النجاة )
( كلا شكراً ) قالت روميلي لأنها ارادت أن تترك الرياح تداعب شعرها .
( ولكن يجب أن احصل على صداره نجاة , فلا تعرفين متى نتعرض للخطر في المياة وربما نغرق )
زاد جيمس السرعة حتى أصبحا في وسط البحر المفتوح بعد أجتيزه أنفارنس .
شاهدت روميلي سفينه تسر بأتجاههما كانت تحمل البضائع . . ( اجل ) قال جيمس ونظره التحدي في عيناة , ( اجل ! لنذهب ) قالت روميلي بشوق .
فأسرع جيمس وللحضات أعتقدت أنه فقد السيطره على الزورق , وأخذ يسابق الأمواج وروميلي تضحك بصوتٍ عال ( هاذا رائع "وناسه" )
ضحك جيمس بدوره وقال شيء ولكن روميلي لم تسمع فقربها منه وقبله على وجهها المرطب فلم تعترض لأنها شعرت أنه متأثر بسبب السرعة والمرح , لحضات وبدأ المطر ينهمر فتبللت بالماء فعرض عليها أن ترتدي كنزته وشعرت أنها ترتجف من البرد .
تناول جيمس من خزانه صغيره قنينة وقال لروميلي .
( اشربي قليلاً من هذا ) لم تحاول روميلي أن تسأل مابداخلها شربت منها وبعد لحضات شعرت بالدفء يسري في جسمها .
( سنصل إلى هناك بعد لحضات ) واسرع جيمس حتى أصبحا قرب البحيره , ولكنه لم يتوقف قرب ابوت كريغ كما توقعت روميلي , توجه نحو القصر, يفوضعت روميلي يدها على ذراعه لتحثه على الذهاب إلى منزلها ولكنه اومأ برأسه ثم أوقف الزورق , وساعدها على الخروج لأنها بدأت تشعر بدوار البحر.
( تعالي لندخل وترتدي ثياب جافه ) فتح الباب وأدخلها إلى غرفه الجلوس .
( دعيني أساعدك في خلع هذه الثياب السميكه ) قال جيمس وهو يبتسم فأرتجفت روميلي مجدداً بسبب البرد .
( شعرك مبلل تعالي وأجلسي قرب النار بينما احضر لك منشفة ) اطاعته وكانت أسنانها تصطك فأعطاها المنشفه ثم سألها .
( هل كنزتك رطبه ؟) . . ( أجل ولكن فقط حول عنقي ) قالت روميلي بهدوء .
( الأفضل ان تخلعيها ) وقبل أن توقفه كان قد سبقها إلى خلعها .
( هاي ! ) قالت وهي تبتسم فضحك بدوره ( لاتريدين أن تصابي بالبرد اليس كذالك ؟ مارأيك أن تخلعي القميص كذالك ؟)
( كلا) قالت روميلي بسرعة . . .( سأضعها قرب المدفئه حتى تجف ولكن اعتقد انك ستشعرين بالراحه لو خلعت القميص )
( وماذا سأرتي عوضاً عن ذالك ؟)
( سأجد لك كنزه فأنا أحتفظ بالمزيد منها هنا ) وقف جيمس وفتح الخزانة ثم ناولها كنزة ( ماذا بالنسبه للجينز ؟) . .
( اوه لابأس به . . . أدر ظهرك ) نظر إليها بدهشه ولكنه فعل كما قالت وعندما أنتهت من أرتدائها قالت .
( انها جميله , تبدو صنع يد ) . . .( فعلاً , هل أستطيع أن أدير وجهي ؟ . . . سيده أعرفها هي التي صنعتها لي بيديها )
( محظوظ أنت ) قالت روميلي وتناولت المنشفة وأخذت تنشف شعرها .
( لابد أنك تشعرين بالبرد , دعيني أساعدك في ذالك ) اقترب منها ولكن روميلي أعترضت قائله استطيع أن اساعد نفسي شكراً )
( فتاة مستقلة أنت , اليس كذالك ؟ معضم الفتيات يحبون أن يشعرو بالدفء)
( انا لست معضم الفتيات ) . . .( هذا مالاحضته ) قال جيمس وجلس بجانبها قرب المدفأه .
( معضم الفتيات لايحبون الذهاب معي بالزورق وإذا فعلو فأنهم يطلبون العوده بسرعه, أما أنت فقد تمتعت بكل لحضه )
( اجل كان خيالي ) . . . ( اذن يجب ان نفعل ذالك مره ثانيه )
( ربما) اجابت روميلي بهدوء .
( ربما) كرر ساخراً منها ودفع خصلات الشعر التي نزلت على وجهها واضاف .
( شعرك بدأ يجف أليس كذالك ؟) . . .( اعتقد ذالك هل لديك مشط ؟)
( اجل ولكنني أحب شعرك كما هو . . . لاتتركيه كما هو , سأجلب لك مشط قبل أن تذهبي إلى المنزل , الآن مارأيك بكأس نبيذ لدي هنا قنينه )
جالت روميلي نظرها في منزل جيمس فقد كان جميلاً , ورأت مكان خاص بالموسيقى و رفوف مليئه بالأسطوانات , ولكنه منزل رجل عازب فوق كل ذالك .
( شكراً ولكنني أفضل أن اشرب القهوه ) قالت روميلي حين رأت أنه ينتظر جوابها .
( هل تعرفين لدي شعور أنك لاتثفين بي ). . . .( ربما تكون محقاً بذالك )
جلب لها القهوه وبعد لحضات سألها ( فقط ماذا اخبرتك كارول عني بالتحديد ؟)
( انا متأكده أنك لاتريد أن تعرف ذالك )
( بلا انا فعلاً اري ان اعرف , اعتقد انه ليس هناك الكثير , اليس كذالك ؟ اعدك بأنني لن ارفع قضية تشويه سمعه , إذا كان هذا مايقلقك )
( ابداً تستطيع ان ترفع قضيه تشويه سمعه فقط إذا كان كذب ) قالت روميلي بعصبيه .
( اذن يبدو أنك حكمت عليّ مسبقاً اليس كذالك ؟)
( قالت ان لك سمعه سيئه , وأنك تعاشر الكثير من النساء ولست صادق معهم ابداً )
( اهاذا كل شيء ألم تخبرك التفاصيل؟). . . ( الا يكفي هذا ؟)
( بالنسبه لك واضح انك تصدقينها ) نظرت إليه روميلي وقالت اجل اصدقها )
( هكذا بكل بساطه بدون أن تسمعيني حتى ؟)
( اسمع .. انني فقط لا أريد ان اعرف , انني لست مهتمه إلى هذا الحد حتى أعرف ..حسنا؟) وفقت لتذهب وأضافت .
( لقد تمتعت بالذهاب معك بالزورق , احببت رفقتك ولكن هذا كل شيء , لا اريد ان اتورط , لذالك كما ترى فلا يهمني ان تخبرني عن ماضيك المشرف )
ولكنه لم يقل أية كلمه فأضافت . .( هذا كل شيء , بدون جنس )
( لن افعل ذالك طالما لاتريدينه , ولكن هل تفكرين بذالك ؟) قال جيمس وهو يضحك .
فأبتسمت روميلي وقالت ( هل انت دائماً تجعل الناس يضحكون عندما يحاولون التحدث بجديه ؟)
( دائماً , فكما ترين الناس يحاولون ان يكونوا دائماً جديين) . . ( ولكن انت كلا ؟)
( انا نفسي تقصدين ام الناس الآخرين؟. . . .اعتقد انك قلت بأنه ليس لديك صديق حميم)
( كلا ) . . .( ولكن كان هناك في الماضي ؟ فهذا واضح للغاية , عندما تصرخ فتاة بأنها تخلت عن الرجال فهذا يعني أنها جُرِحتْ , هل انا على حق ؟)
( اعتقد انك يجب الا تتدخل بشؤون غيرك ) . . .( هذا ما افعله , من كان ذالك الشخص؟)
فنظرت روميلي أليه فوضعت فنجانها على الطاوله فقال جيمس بسرعة حسناً لن اسأل المزيد من الأسأله فقط واحد )
( انت لاتتوقع مني ان اجيب عليه , اليس كذالك ؟)
( كلا , إذا اردت انت , كنت سأسألك اذا كنت تحبين شرائح اللحم المطبوخه )
( لحم ؟) نظرت روميلي إليه بدهشه واعتقدت انه غير جاد .
( انني جائع , انظري الساعه أصبحت الثانية ويجب أن نتناول الغداء , ليس هناك سوى لحم وسلطه فأنا لست ماهراً بالطبخ )
( تبدين غارقه مارأيك لو تنتبهي الى اللحمه بينما أفرم السلطه )
( إنني آسفه إذا كدرتك , ولكنك طلبت مني أن اخبرك ما قالته كارول عنك وانا رددت حرفياً ماقالته )
( انني لست متكدر ولا يهمني ماقالته كارول , او مايقوله الأخرين , انني فقط اشعر بخيبة لأنك تدنينني فقط لمجرد ماسمعته )
( ولكن إذا كنت لاتهتم لما يقولوه عنك , لماذا تهتم بماذا افكر فيه انا؟) سألت روميلي بفضول .
( لا أعرف في الحقيقه ولكنه يهمني , السلطه اصبحت جاهزه , ماذا بالنسبه للحمه ؟)
( كيف تحبها ان تكون ؟) . . .( وسط ) اجابها وهو يبتسم .
( إذن لقد انتهت )
بدأت تتناول طعامها وبعد لحضات توقفت فقد كان ريتشارد يضع دائماً هذه الموسقى حين يتوقفان في سيارته ويأخذها بين ذراعيه .
( هل تمانع بأن تغير هذه الموسيقى ؟) . . .( بالطبع كلا , ولكن الا تحبين موسيقى الجاز ؟)
( ليس كثيراً) . . .( حسناً) وبدل الأسطوانه بالأخرى .
وحملت شوكتها مجدداً , ولكنها شعرت انها فقدت شهيتها فأخذت تتأمل صحنها .
( هل هو سيء؟)
( اوه كلا , بالطبع لا انه لذيذ من علمك الطهي , السيده ذاته التي اشتغلت لك الكنزه ؟)
( في الحقيقه اجل ) اجاب جيمس فتسائلت روميلي أنه لاتحدث عن النساء ابداً فسألته.
(هل لديك عائله ؟) . . .( عمتان وعدد من الأعمام , ولكن ليس أقرب من ذالك )
(إذن انت تعيش في القصر لوحدك ؟الا تشعر بأنه موحش وكبير بانسبه لك ؟)
( انه كبير جداً ولكنني اود ان اجعله مليئاً ذات يوم )
اذن فهو يريد عائلة حقاً ؟ ولكن لايبدو انه يملك الطريق الصحيح لذالك .
( انني احياناً احضّر فطريره ولكن حين يكون هناك كعكة بالكريم فأنني لا أفعل اي شيء) قال جيمس وهو يضحك .
فضحكت روميلي وقالت من الأفضل ان تصنع الكعكه التي تعلمناها عند ماجي )
( ليس بالضروره . . . تبدين رائعه وأنت تضحكين يجب ان تفعلي ذالك دائماً )
( هذا سخيف شعري مبعثر وانني لا أضع اي نوع من مستحضرات التجميل )
( تبدين جميله ناعمة مليئة بالحياة كعادتك , الا عندما تغطين نفسك بهذا القناع الحزين )
( انني لست حزينه ربما كنت افكر في الطعام الذي سأحضره للعشاء ) قالت روميلي حتى لا يعرف أنها تكذب .
تحدثا عن مواضيع عديدة وذكرت له روميلي أنها زارت ماجي مجدداً .
( سنحصل على حلوى في لائحة الطعام الآن ) قالت وهي تبتسم .
( انت حقاً متحمسه لفكرة الأطباق التقليديه اليس كذالك ؟ )
( اجل هناك مئات الفنادق في اسكتلندا , لذا يجب ان نكون مميزين بشيء ما حتى يترددوا على الفندق ويتمنون البقاء فيه )
( وهل تعتقدين أنك ستتمتعين بالعمل هنا ؟)
( اوه اجل سيكون الأمر جميلاً ان تحضر عده أنواع من اللحمة وليس نوع واحد فقط )
( انت على علاقه جيده مع اخيك وكارول اليس كذالك ؟). . .( اجل بالطبع ولماذا لا أكون كذالك؟)
( بدون سبب , انني فقط كنت أتسائل انك لم تعرفيهم جيداً , إلا إذا عشت معهم حين كانوا في الخارج )
( كلا لم أكن معهم كنت بالكليه في لندن ثم عملت في عده فنادق طوال المدة التي امضياها في الخارج )
( هل عشت في الفنادق ؟) . . . ( اوه , اجل )
( إذن لم يكن لك منزل دائم لسنين؟)
( لقد اعتدت على الفنادق , فمعظم الوقت نحصل على غرف خاصه بنا لذالك يكون لدينا شيء من السرية )
( يبدو أنها كانت حياة مليئة بالوحدة )
( ليس بقدر وحدتك ) قالت روميلي وتمددت على السجاد بأرتياح فجاء جيمس وجلس بجانبها على الأريكه ثم اخذ يداعب شعرها فحاولت ان تعترض ولكنه قال اهدأي, لماذا لاتنضمين إليّ ؟ إنها مريحه أكثر من الأرض ) تجاهلت روميلي طلبه ووقفت ( آسفه ان اقطع عليك مرحك ولكنني يجب أن أعود ) ادارت وجهها لتذهب ولكنه اوقفها .
( روميلي ! تعالي اهدأي فقط ! بأمكانك أن تثقي بي أنتي تعرفي ذالك )
( هل اعرف ؟ )
( لماذا لا تحاولي ؟ تستطيعين ان تغادري متى شئت)
شعرت روميلي بالأرتياح وجلست بجانبه فوضع جيمس يده حول عنقها بدون أن يقوم بأيه حركه اكثر من ذالك .
( الآن اغمضي عينيك , واهدأي , واصغي إلى الموسيقى )
اطاعته , خافت من مشاعرها , مرت اللحضات دون ان تشعر فغطت في نوم عميق .
عندما استيقضت بعد حوالي ساعه تقريباً وجدت جيمس قد غفى كذالك , ولكنه كان يضع يده برقه حول عنقها ويحضنها بهدوء , دهشت روميلي وتململت فتحرك قليلاً وتمتم ببعض الكلمات ( عزيزتي ) الا انه لم يستيقظ .
تأملت وجهه بدقه . . فوجئ بأنه للمره الأولى يحتضن امرأه دون أن يجرها للسرير ويمارس معها الحب , وعرفت روميلي أنه حان الوقت لتذهب إلى منزلها هزته بهدوء فأنتهز الفرصه وقبلها بسرعه.
فوجئت روميلي فصرخت ( هااي , استيقظ !!)
( اوه مرحباً هل ضايقتك ؟ لابد انني نمت بسرعه كذالك , لقد شاهدت اجمل حلم )
( حقاً ماهو ؟) سألت روميلي وهي تبتسم .
( لا اعرف فقد نسيت الآن , اتساءل ماكان ؟ تبدين في غاية الجمال ) قال جيمس وهو يتأملها نظرت روميلي اليه وتسائلت اذا كان يعرف انها قبلها .
( يجب أن اعود للمنزل ) قالت ببرود .
( اجل بالطبع ) سأحضر لك اغراضك عندما تغيرين ثيابك سأوصلك بالسيارة )
اخذت ترتدي ثيابها وبعد لحضات ذكرته وهي تبتسم ( لقد وعدتني بمشط )
( بالطبع ) اعطاها المشط وعلّق وهو يتأملها ( الآن تبدين محترمة مجدداً , جاهزة ؟)
خرجا من القصر فكانت السماء ماتزال تمطر فقاد جيمس السياره بأتجاه ابوت كريغ الا أنه تابع طريقه فأوقفته روميلي .
( هنا لابأس , شكراً ) . . . ( حقاً , خائفه ان يراك أحد برفقتي ؟)
( انني اتجنب التعقيدات )
( معك حق متى ستخرجين برفقتي مجدداً ؟) سألها جيمس .
( على الزورق تقصد ؟)
( كلا إلى العشاء . . . يجب ان اذكرك انني حافظت على كلمتي اليوم لقد كنا اصدقاء فقط وتمتعنا بذالك صحيح ؟ )
( عشاء بنفس الطريقه ؟) سألت روميلي .
( كما تريدين ) اجاب جيمس موافقاً .
( حسناً إذن مارأيك بنهار الأربعاء ؟)
( جيد سأتي إلى المنزل وآخذك في الساعه السابعه والنصف , هل يناسبك ذالك ؟)
( كلا سأنتظر في مكاننا كالعاده , مثل المره السابقه ) فتحت الباب لتخرج وقالت شكراً على النزهه في الزورق وعلى كل شيء , تصبح على خير )
( تصبحين على خير روميلي وشكراً لأنك جعلت حلمي يتحقق , فقد كان رائع )
اتسعت عيناها بدهشه لأنها عرفت انه كان مستيقظاً طوال الوقت عندما قبّلها, ولكن قبل ان تقول ايه كلمه اغلق الباب بسرعة وأدار المحرك .
كان جيرالد وكارول يعملان في شقتهما نادتهما روميلي حتى يعرفان أنها عادت ثم ذهبت إلى غرفتها وبعد لحضات طرقت كارول الباب ودخلت .
( مرحباً هل أستمتعت بوقتك ؟)
( لابأس كيف كانت حفلتكما البارحه ؟ لم أسمعكما تدخلان )
( كلا فقد كانت الساعة تشير إلى الرابعه حين أوينا إلى السرير أعتقد اننا شربنا كثيراً ولكننا استمتعنا بذالك , فقد كان العديد من الأصدقاء هناك وقد فرحوا بعودتنا إلى اسكتلندا , وبمشروع الفندق وعرض كل مساعده ممكنه بالإعلانات , وغيرها وبعضهم قال أنه قد يأتي لتناول العشاء هنا بدلاً من المطاعم في انفارنس , شرحت لهم اننا لم نفكر بتزويد الطعام إلا لضيوف الفندق , ولكنها فكره مارأيك ؟)
بقيت روميلي صامته للحظات وهي تفكر , فهذا سيلقي إليها مزيداً من الأعمال , ولكن ربما بهذه الطريقه سندفعهم حتى يفتحوا أبواب الفندق في الشتاء كمطعم بدل ان يبقى مغلقاً .
( كم ستتوقعين أن يأتي ؟) سألت روميلي بأهتمام .
( غرفه الطعام تحتوي على عشرين شخصاً , ونستطيع أن نظع بعض الطاولات الإضافيه لثمانية أشخاص تقريباً في المدخل اللذي يصل إلى الشرفه وهكذا يصبح العدد ثمانية وعشرين ) اجابت كارول متأثره .
( اعتقد انك يجب ان تنتظري مهلة شهر على الأقل بعد ان نفتح حتى تستقر الأمور قبل أن تبدأي فكرتك , إذا كان هناك اكثر من خمسه عشر شخصاً على العشاء فأنني سأحتاج إلى مساعده في المطبخ في تحضير اللحمه وغيرها من الأطباق )
( لقد قلت أنني أساعد في المطبخ ) قالت كارول .
( انت تستطيعين المساعده في التحضير بالتأكيد ولكنك لن تقدري ان تقدمي الطعام وتكوني في المطبخ كذالك , سنقع في مشكلة , وعلى كل حال في فندق كهذا يجب أن تعرفي عن الطعام في نفس الوقت إذا حصل هذا فأنا موافقه وسأكون سعيده )
( هذا رائع , سأخبر جيرالد , وبأمكاننا ان نقيم بعض الحفلات فقط للتغيير الأجواء هذا سيعطيك فرصه لتتعرفي على الكثير من الأصدقاء )
( جيد ) وافقت روميلي واضافت( متى شئت)
( لدينا عمل كثير يجب ان ننهيه , إلى اين ستذهبين اليوم بالمناسبة ؟) سألت كارول
( إلى أنفارنس ) قالت روميلي دون أن تخبرها الحقيقه كامله .
( ولكن المكان مقفر نهار الأحد ماذا بحق السماء ستقعلين هناك ؟)
( سأتأمل الزوارق في المرفأ )
( ياللسماء ! طوال اليوم )
( كلا سأتغدى في الخارج وأستمع إلى الموسيقى )
( انت محضوضه لم يكن هناك شيء في المنطقه حين كنت في عمرك سأراك لاحقاً )
جلست روميلي في السرير تفكر لماذا كذبت عليها , ولكنها أرادت أن تبقي أمر خروجها مع جيمس سراً , ابتسمت حين تذكرت جيمس كيف حافظ على كلمتة ما عدا تلك القبلة التي سرقها , تأثرت روميلي وشعرت أنها بشوق لرؤيته نهار الأربعاء .

مونــــــــــــ moni ـــــــــــــي
************************************


مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 18-06-11, 04:58 AM   #10

مونـــــي
 
الصورة الرمزية مونـــــي

? العضوٌ?ھہ » 173623
?  التسِجيلٌ » Apr 2011
? مشَارَ?اتْي » 68
?  نُقآطِيْ » مونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond reputeمونـــــي has a reputation beyond repute
افتراضي الفصل السابع ....

الفصل السابع . . .

شعرت روميلي بأن الساعة لن تشير إلى السابعة والنصف مساء الأربعاء , أرتدت ثيابها بإتقان هذه المره وبدت جميلة للغاية , حملت مصباحها وخرجت وتسائلت إلى أين سيأخذها .
وصلت فشاهدت جيمس ينتظرها قرب سيارته وحين رأها أقترب منها وقال مرحباً هل تسمحين لي أن أقبلك الآن ؟)
( بالتأكيد كلا ) قالت روميلي وهي تبتسم .
مال إليها جيمس وقال ( الرجل يجب أن يحاول ! فربما تكوني قد غيرت رأيك منذ ليلة البارحة )
( الآن لماذا بحق السماء قد أفعل ذالك ؟)
( انت امرأه قاسية , روميلي بينون ) قال جيمس .
( بالطبع أنا كذالك , ماذا توقعت غير ذالك ؟) . . .( ان تثقي بي ) قال بهدوء .
نطرت إليه روميلي وشعرت بالإحمرار يعلو خداها .
( إلى أين سنذهب ؟) . . . .( إلى المسرح ) قال بصوت ساحر .
ذهبا إلى المسرح ولكن ليس لحضور عرض , بل للدخول إلى مطعم يدعى بسثوب , وجدته روميلي رائع جلسا على طاوله على الشرفة تطل على النهر , وأخذا يتحدثان في شتى المواضيع , ووجدا قوسم مشتركه بينهما , فقد كان جيمس يحب السرعة والمشي وهي كذالك , وبعد لحضات قال .
( احب ان أمشي على ساحل أنكلترا يوماً ما)
( وأنا كذلك كنت دائماً أسير في بلفرمز , تلك الطريق التي تؤدي إلى كانتربري )
( إذن لماذا لم تفعلي ) سأل جيمس .
( ربما سأفعل يوماً ما , إنها مسافه بعيده من اسكتلندا )
( ولكنها ليست بعيده من لندن , لماذا لم تقومي بذالك ؟)
( لم أحصل أبداً على فرصة مناسبة ) اجابت روميلي .
عندما أنتهيا خرجا من المطعم وقاد جيمس السيارة خارج أنفارنس , الا ان روميلي أستاءت لأنها لاتريد الذهاب إلى المنزل خاصة ان الوقت مازال مبكراً والفندق سيفتح ابتداء من الأسبوع القادم ولن تتاح لها الفرصه لرؤيته .
اجتاز ابوت كريغ ولكنه تابع بأتجاه القصر فنظرت إليه روميلي بعينين متسائلتان, وكأنه يعرف بماذا تفكر فقال .
( اهلاً بك في قصري سيدتي الجميلة )
ابتسمت روميلي وسألت هل سأجد هناك تنين أيها المحارب ؟)
( لقد طرتهم بأجمعهم , ليس هناك اي شيء يضايقك )
( وانت الن تأخذني إلى اعلى غرفة وتقفل على في البرج الصغير ؟) سألت وهي تضحك .
( ربما سأفعل ذلك ولكن لدي شعور بأنك ستملئين القصر صراخاً) خرجا من السيارة ووضع جيمس يده حول ذراعها ثم دخلا القصر .
اخذ جيمس يعرفها على الغرف في المره السابقه لم تجلس روميلي سوى عند المدفئه , ووجدت روميلي القصر دافئ مع ان هذا مفاجئ لأنها يجب ان تشعر بالسبب جدرانة الشاهقه الا ان الستائر الملونة على النوافذ والسجاد على الأرض بعث على الدفء , واخذها جيمس الى غرفه النوم الواسعة فشهقت متعجبه.
( يا الهي هل حقاً تنام هنا ؟)
ضحك جيمس وأجاب ( فقط في مناسبات خاصة , وإذا نمت هنا فسيكون لمده قصيره فقط , لدي غرفة نوم حديثة الطراز , هل تحبين أن تريها؟)
( شكراً انا فعلاً متأثره كيف تجد الوقت لأستعمال كل هذه الغرف ؟)
( المفروض ان اكون ترعرعت هنا , اليس كذلك , لنذهب الى غرفة الجلوس ونشرب النبيذ . . .هذا الجزء بناه أحد أجدادي في القرن التاسع عشر , احبه لأنه يطل على الحديقه وذالك الحارق ؟)
( حارق ؟) سألته روميلي بتعجب فأقترب منها وأجلسها على مقعد مريح وجيمل .
( الحارق ياعزيزتي هو ساقية او نهر صغير اذا اصغيت ستسمعينه ينساب تحت نافذة القصر , الآن ماذا تودين أن تشربي ؟)
( هل لديك شراب منشط ؟) . . . . ( اجل )
( روميلي ) فتحت عيناها لتجد جيمس يقف بجانبها وهو يحمل لها الكأس هم جلسا على المقعد .
( ما رأيك بالمكان ؟) سألها بهدوء .
( كما قلت لك لقد تأثرت , لم اعرف ان هكذا اماكن ممكن ان يكون صاحبها فرد ويسكن بداخلها , اعتقدت انها اصبحت ملك الدوله )
( ستفاجئين أن هناك الكثير منا مازالوا متعلقين بأرض أجدادهم ربما بسبب الزراعه الجيده التي حافضوا عليها , فحاولوا ان يهتموا بقدر المستطاع بهذه الأملاك حين تكون قابله للحياة وللنمو , ربما تزوجوا من أصحاب ارث كبير عندما شعرو بأنهم محطمين )
كانت روميلي تريد ان تسأله اذا كان هو محطم , ولكن بدل ذالك اشارت إلى لوحة على الحائط لرجل يرتدي ثوب صوفي مقلم .
( ومن كان هذا ؟) . . . ( هذا احد اجدادي الخلصين ويدعى جاكنو , كان يرتدي هذه الثياب الصوفية كعمل دفاعي عندما خطر على اسكتلنديين ان يرتدوه بعد معركة كالدونيا ) ثم اومأ بيده إلى خاتم صلصالي على الحائط .
( من هنا أتى هذا , انه يبعد فقط مسافة قصيره من هنا ) اضاف ( من ساحه المعركه الحقيقية )
( الهذا تكره الإنكليز لهذه الدرجة ؟) سألت روميلي .
نظر إليها بتعجب واجاب ( مالذي جعلك تعتقدين انني اكره الانكليز ؟!)
( انت قلت بأنك لا تريدهم يجتاحون هذه الأراضي )
( كلا انا قلت بأنني لا أريد هذه الجموع الغفيرة من السواح , يأتي إلى هنا ناس من مختلف الجنسيات , ومن اسكتلندا ايضاً , انا لست ضد الأنكليز , حتى اني اجد البعض منهم في غاية الروعة ) تمتم جيمس ثم اقترب منها .
( آسف روميلي , ولكنني سأقبلك الآن )
كانت تريد ان تدير وجهها له , ولكنها شعرت انها حقاً تريد ان يقبلها, فأخذها بين ذراعيه وراح يقبلها الا انه لم يحاول ان يفعل شيء آخر , بعد لحضات ابتعدا عن بعض فنظر اليها جيمس وهو يبتسم .
( شكراً لك ) . . . اضاف حين بقيت روميلي صامتة ( لأنك وثقت بنفسك وانت معي اخيراً )
فوجئت بكلماته فصرخت بحده .
( فقط لأنني جعلتك تقبلني لايعني انني سأكون انني . . .)
( لا يعني ماذا؟) سأل جيمس .
( لايعني انني سأذهب معك إلى السرير )
فضحك جيمس وقال ( لا اعتقد انني طلبت منك ذالك)
( ولكنك كنت ستفعل الرجل لا يقبل فتاة بهذه الطريقه الّا إذا كان يريدها )
( هل قبلك الكثير من الرجال بهذه الطريقه روميلي ؟) سأل جيمس بوجه متجهم .
( وكم من النساء قبلت بهذه الطرقه هذه السنه ؟ هذا الشهر ؟ هذا الأسبوع ؟)
حاولت أن تخرج من الغرفه ولكنه اوقفها بسرعة وادار وجهها إليه .
( ليس كما تتصورين , حسناً , كانت لي علاقات وانا شاب , انني رجل على ايه حال , روميلي وهذا السن لايتسم بالعقلانيه كما اعتقد انك تعرفين ذالك بنفسك )
ابعدت روميلي نظراتها عنه لأنها وجدت انه على حق ولم تستطع ان تعترض بذالك .
( انظري ألي روميلي , ما فائدة المجادله في شيء اصبح من الماضي , فلماذا لانترك كل شيء ورائنا و. . . .)
( كلا ! انا لا اعد احد بشيء ! ولا . . . لا. . . )
( ولاتقيمين علاقات مع الرجال , جيد انني مسرور بسماع ذالك الآن عرفت انني ربحت تلك القبلة )
( لقد اخبرتك سابقاً انني لا أريد ان اتورط )
( اتذكر هذا , ولكننا لم نفعل هذا بطريقه صحيحه من قبل اليس كذلك ؟) ثم قبلها مجدداً واحتضنها بين ذراعيه بقوه . ارتجفت روميلي وخافت من مشاعرها وتذكرت رجلاً آخر , ولكن جيمس ليس ريتشارد , جيمس نوعٌ آخر يجب ان يعطي ويأخذ ولا يفكر بنفسه فقط ادركت انه يريدها كما تريده هي , تركها جيمس للحضات ورفع وجهها بيده .
( روميلي انظري اليّ , عزيزتي اعتقد انك متورطه معي رغماً عن إرادتك , ولكن شيء يشعرني بأنك مسروره بذالك . . . .فقط قليلاً ؟)
احنت روميلي رأسها بخجل ولكنه صرخ .
( اوه , كلا لا تفعلي ذالك ؟ لا اريد ان تبتعدي عني مجدداً ولا اريد ان ارى تلك انظره الحزينة على وجهك , اعرف انك تتذكرين الماضي وهذا يجعلني اود لو اقتل ذلك اللعين الذي آذاك )
نظرت إليه روميلي متعجبه وكأنها لاتصدق انه مهتم بها حقاً وليس من أجل الجنس فقط .
( من كان هو عزيزتي ؟ وماذا فعل لك ؟ ارجوك أخبريني )
( لماذا تريد ان تعرف ؟) لم تحاول روميلي ان تنكر انه على حق .
( حتى استطيع ان افهم , حتى اساعدك على النسيان , لأضمد جرحك )
( ليس هناك ماأخبرك اياه )
( ولكنني متأكد ان هناك شيء ما , لقد وثقت بي روميلي , لماذا لاتثقين بي كلياً ؟)
ولكن روميلي كانت من الفتيات التي تبقي سرها لوحدها وألمها كذلك ابتعدت عنه وصرخت .
( انت دائماً تتحدث عن الثقه طوال الوقت , تركتك تقبلني ! واعرف انه لم يعني لك الكثير كذالك بالنسبة لي أيضاً , القبل لم تعد تعني شيء)
( ربما بإمكانك ان تقنعي نفسك بذالك ولكنك لاتستطيعين اقناعي انها تعني لي الكثير , وانا متأكد انها تعني لك ايضاً , ولكن ربما تريدين براهين أقوى)
اقترب منها جيمس , فصرخت بعصبيه .
( كلا , حسناً اعترف بأنها تعني لي كذالك ولكنني لست جاهزة لأن . . . ) احتظنها جيمس بين ذراعيه وقال .
( لا بأس , لاتقلقي لدينا كل الوقت لذالك , كل الوقت )
كلماته جعلتها ترتاح , فأستكانت بين ذراعيه وشعرت بالدفئ ..
( اعتقد بأنني يجب ان اذهب ) قالت روميلي وهي تبتسم .
ولكن حين اعادها إلى ابوت كريغ اصر على ان يقبلها قبلة المساء .
( متى أستطيع ان اراك مجدداً ؟ غداً )
( لا استطيع غداً في الليل , لقد وعدت جيرالد ان اساعده بأنواع المصابيح التي سيضعها في غرف النوم )
( خلال النهار أذن تعالي الى منزل ماجي وسأراك هناك )
( سأحاول ولكنني لا أستطيع ان اعدك )
( إذا لم تحضري غداً سأتصل بك )
( كلا , لاتتصل بي , انا . . . انا اتصل بك ) قالت فتركها وركضت الى غرفتها بسرعة ولكن عندما دخلت الى السرير اخذت تفكر من اللتي اشتغلت له الكنزه , ومن التي كان يشاركها ذلك السرير الفاخر في المناسبات .
كان جيمس ينتظرها قريباً من منزل ماجي فأخذ يقبلها بهدوء وشعرت روميلي بحاجتها إليه .
نهار السبت قررت روميلي أن تخرج برفقه جيمس مجدداً ولكنها شعرت بالذنب لأن جيرالد وكارول يعملان بالشقه الا انها فكرت بأنه حين يفتح الفندق هي اول من سيشعر بالإرهاق ولن تحصل على الوقت لتخرج .
( من هو صديقك الذي ستقابلينه في انفارنس ؟) سألت كارول ( يجب ان تدعيه الى هنا حتى نتعرف عليه )
( اجل ربما . . . ربما أفعل ذالك ) قالت روميلي وركضت إلى حيث ينتظرها جيمس فأخذها بين ذراعيه وقبلها فقالت ( انفك بارد )
( هذا يبرهن على انني رجل مثير , لقد اوقعت بنفسك في الفخ اخيراً )
( ولكنني لست في السوق لأشتري كلب ) قالت روميلي وهي تحاول ان تغيظه .
(آه , ولكنني اعتقد سيكون الأمر رائعاً ان تأخذيني كل يوم للنزهة . . . ويمكنك ان تضعيني في الفراش كل ليلة )
اخذها جيمس إلى فندق فورت وليام فضحكا وشربا واخذا يرقصان لأول مره شعرت روميلي بأنها حره مجدداً , ونسيت كل شيء عن الماضي , وفي طريق العوده استمعا إلى الموسيقى الهادئه , وتأملا النجوم المتلألئه , حين وضلا بالقرب من ابوت كريغ اوقف جيمس السارة وسألها .
( المنزل ام نذهب إلى القصر لبعض الوقت ؟)
ترددت روميلي خائفه من انه يريد ان يمارس الحب معها جزء منها اراد ذالك , ولكن عقلها مازال خائف من انها يمكن ان تتأذى مجدداً حين يمل منها ويتركها . لم تستطع روميلي ان تجيبه فقال ( على الأقل لم تعطيني تصريح تام )
( انا آسفه ) . . .( حقاً ؟ انت آسفه ) اوقف جيمس السياره في المكان المعهود حيث لايستطيع احد ان يراهما .
( اجل )اجابت روميلي بصراحه .
( اوه , عزيزتي, لوتعرفين فقط كم أريدك ) قال جيمس وهو يحتضنها بين ذراعيه .
بدأت روميلي ترتجف حين تخلت الى المنزل في ساعه متأخره من الليل ولكنها شعرت انها سعيده , الحياة بدأت تستحق ان تعيشها مجدداً.
وفي احدى المرات سمعت جيرالد وزوجته يتحدثان عنها ويتسائلان اين تذهب ووضعت يدها على فمها لتمنع ضحكه صدرت عنها حين سمعت اخيها يقول انها تلتقي ايان منهاتن في منزل ماجي .
( ولكن لماذا لاتقول ذالك ؟) سألت كارول .
( انت تعرفين ان ايان خجول , اعتقد انه لايريد ان يخبر احداً الآن )
كانت السماء تمطر ولم يكن ذاك بالطقس الجيد للذهاب في الزورق , وقفت روميلي قرب النافذه وتسائلت لماذا يحجم الناس عن زيارة مرتفعات اسكتلندا , ولكنهم الأن بدأو يتوافدون إلى الفندق , ذهب جيمس لينهي بعض الأعمال وكان قد مضى حوالي أسبوع دون أن تراه .
( هل أنت خارجه ؟) سأل جيرالد حين دخل المطبخ فوجدها ترتدي حذائها .
( ولكن المطر ينهمر في الخارج ..) . . .( أجل اعرف ولكنني ذاهبه إلى منزل ماجي , لقد وعدت أن تعلمني صنع طبق جديد ) شعرت روميلي بالذنب لأنها تكذب ولكنها وجدت جيرالد مشغول وغير مهتم .
ركضت روميلي إلى الحديقه ومنها إلى المكان المقصود حيث ينتظرها جيمس دائماً , وحين وصلت أخذها جيمس بين ذراعيه وراح يقبلها ويظهر لها كم أفتقدها خلال هذه الأيام .
بعد لحضات مددها على الأرض فصرخت روميلي . ( جيمس لايمكن ذالك ! ليس هنا في وضح النهار )
( يا الهي كم انا مشتاق اليك روميلي ) قال وهو يقبلها على فمها , سقطت حبات المطر على وجهها فمسحها برقه ( روميلي عزيزتي , كم أريدك )
تمتم بأذنيها ثم ردد اسمها ( روميلي . . . روميلي ! انت تعرفين ماذا سيحدث ؟)
( اجل . . . اجل جيمس وانا ايضاً مشتاقه اليك كثيراً)
اجابت روميلي وهي ترتجف فقال جيمس لقد انتظرت هذا اليوم بفارغ الصبر )
بعد لحضات أخذها جيمس إلى القصر حيث كان النبيذ والكافيار بأنتظارهما فدهشت روميلي وسألته ولكن كيف عرفت . . .)
( لم اعرف , هذا فقط لأننا لم نرى بعضنا منذ أسبوع , وأيضاً لأنني لم أستطع أن أخذك إلى العشاء لذا فكرت بأن أجلب لك الطعام ولكن بدا ذلك وكأنه . . . .)
قبلها جيمس ( يجب أن أكلك انت بدل الكافيار )
ضحكت روميل وقالت كأنها تغيضه ( هل أستطيع أن ارتدي كنزتك مجدداً ؟)
( بالطبع ) وقف جيمس واحضر لها الكنزه .
( من أشتغل لك هذه الكنزه ؟) سألت روميلي وهي تشعر بالغيره , ضحك جيمس وأجاب ( لقد فكرت بأنك ستسأليني عن ذالك , انها ماجي لقد صنعتها لي في عيد ميلادي منذ سنتين )
( ماجي ! وطوال الوقت كنت أعتقد انها . . .)
( لاتقولي لي أنك شعرت بالغيره ؟ ! )
( بالتأكيد كلا ) اجابت روميلي واقتربت منه ووضعت يداها حول عنقه .
( لنشرب النبيذ ) اقترح جيمس .
( تبدو هذه الأريكه رائعة وكأنها خاصا بالنساء ) قالت روميلي وهي تبتسم واضافت ( اعتقد انك تجلب جميع نسائك إلى هنا )
ابتسم جيمس وسأل (هل تريدين أن تجربيها ؟)
( هل هذا ممكن ؟) سألت بتعجب .
( اوه بالطبع ) قال جيمس وهو يقترب منها , فدفعته بعيداً (اهدأ ايها الرجل ! لقد سألت فقط اذا كان هذا ممكن , لم انهي كأسي بعد ) قالت روميلي فأخذ يداعب شعرها برقه .
( جيمس ) نادته بهدوء . . . .( اجل ؟ )
( هل تذكر عندما سألتني من الذي سبب لي الأذى ؟وماذا فعل ؟ )
( اجل ) اجاب جيمس وهو يضع كأسه ويستمع إليها بأتمام .
( كان رجل في الفندق اللذي عملت فيه , كان ينزل في الفندق حين يأتي إلى لندن لينهي بعض الأعمال , فهو يدير شركه تجاريه ضخمه , وفي حوالي الثامنه والعشرين حين تعرفت عليه )
( كيف التقيت به ؟ لقد قلت انه غير مسموح برؤيه الضيوف )
( فقط بالصدفه , الموضفين محضور عليهم الدخول , ولكنني رتبت لأتقي صديقتي وتأخرت فركضت الى الفندق واقترح ان نذهب معاً مادمنا بنفس الأتجاه . فصعدنا سيارة أجره ومن هنا بدأت القصه )
( اذن أقمت علاقه غراميه معه ؟) سأل جيمس .
( اجل , بعد سته اشهر لم أجد عذراً لعدم الذهاب معه , اردت هذه العلاقه كما ارادها هو , ولكنني لم اثق به إلا حين أشترى لي الخاتم , لم يقل أنه خاتم خطوبه الا انه كان يؤكد ويخطط دائماً للمستقبل , فأخذ على عاتقي بأننا اصبحنا مرتبطين فتركته يأخذني إلى غرفته )
توقفت روميلي حين عرفت أنها تركت جيمس يمارس معها الحب دون ان يذكر أي شيء عن الزواج او المستقبل , ثم تابعت ( واستمرت علاقتنا حتى عرف الجميع بها , فكانوا يقولون بأننا سنتزوج , حتى المدير لم يؤنبني على شيء , لهذا شعرت بأنني جرحت في الصميم حين عرفت أنه متزوج )
( وكيف أكتشفت ذالك ؟) سأل جيمس .
ضحكت روميلي وهي تتذكر ذالك الرجل الذي سبب لها الألم (ببساطه زوجته أنجبت مولوداً فوضع الإعلان في الصحيفه في عامود الولادات . الجميع قرأ ذالك وجاء ليخبرني ولم يكو هذا طفله الأول !) شربت الكأس اللذي قدمه لها جيمس اللذي سأل بدوره .
( اذن قلت له أذهب الى الجحيم كما اتمنى )
( اجل , اجل هذا ما فعلته , ولكنه قال . . . قال انه سأم مني فقد أصبحت مملة بالنسبه له )
شعرت بالدموع تملأ عينيها وهي تخبره كل شيء ولكنها فضت بذالك العبء الثقيل الذي كان مصدر خوفها , اخذها جيمس بين ذراعيه وراح يقبلها بسرعه فنسيت ريتشارد وهي بين يديه .

مونــــــــــــ moni ـــــــــــــي

******************************************

لولو89 likes this.

مونـــــي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:37 PM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.