آخر 10 مشاركات
[تحميل] الإمبراطور(الجزء الأول من سلسلة سطوة الرجال)للكاتبة إسراء عبدالموجود(بصيغتين) (الكاتـب : فيتامين سي - )           »          أنت دائى ودوائى (1) .. *متميزه و مكتملة*سلسلة داء العشق (الكاتـب : امانى الياسمين - )           »          أسوار قلبي (84) للكاتبة المبدعة: جوليستان {كاملة} * مميزة * (الكاتـب : Andalus - )           »          44 - القرار الصعب - جانيت ديلى - ع.ق ( مكتبة زهران ) (الكاتـب : امراة بلا مخالب - )           »          نعم يا حبيب الروح (17) الجزء1س عائلة ريتشي-للآخاذة أميرة الحب*مميزة -حصرية**كاملة* (الكاتـب : أميرة الحب - )           »          بين عينيك ذنبي وتوبتي (3) * مميزة * .. سلسلة مغتربون في الحب (الكاتـب : bambolina - )           »          لعنتي جنون عشقك *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : tamima nabil - )           »          حبيت جرحني تحملته زاد في تجريحي مرررره روعه ورمنسيه وجريئه(منقوله) (الكاتـب : تماضر - )           »          عروس راميريز (34) للكاتبة: ايما دارسي ( الجزء الأول من سلسلة عرائس راميريز ) كاملة (الكاتـب : Gege86 - )           »          المز الغامض بسلامته - قلوب أحلام زائرة - للكاتبة Nor BLack *كاملة* (الكاتـب : Nor BLack - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة

Like Tree1489Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-02-19, 07:03 AM   #21

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 80,749
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي




السلام عليكم...اشكر كل من علق على البارت ولو بكلمه...متابعتكم وتعليقاتكم تسعدني: )



يتبع بارت 4¤






ام جواد باستنكار للكلام إلي وصلها: وبعدها على ذمتك ؟!
انا ما ادري ابوك وجدك كيف يفكرون ؟!
نأكل هواء علشان حضره حنين ما تزعل ؟!
هذا الناقص زوجة ولدي تكون نصابه محتاله !
جواد اذا تبغى رضاي طلقها اذا هذا اول يعاف تاليها !
والله اعلم وش المخفي !
ترى حنا نسمع سمعه انه عندها بنات بس ما نعرف اخلاقهن وتربيته
قاطعها جواد بضجر من هالسالفه : خلاص يمه !
الزواج رح يتم !
وانا ما يهمني ماضيها ...إلي يهمني لما تدخل بيتي تمشي على الصراط!
خرابيطها إلي عند اهلها ما تهمني !
ما عجبها كلامه : يا سلاااام !
اكيد انه عقلك ضارب!
يمكن جدتك لعبت بعقلك بما انها الجازي بنت حنين خانم !
سعد بضحكه : لو شفتي يمه أبوها رد فعله ...تخيلي جدي وابوي معصبين على الاخير وحضرته يقول لها «لا يا بابا هذا خطأ»
تنفس جواد بقهر وهو يتذكر موقف ابوها إلي يبط كبده !
ام جواد مطت شفتها : عمتك لما اصرت على زواجها من وليد تظن وافقت على الفاضي ؟!
لما سمعت عن حياتهم والهياته طارت عليه وغضت النظر عن عرجه وعن انه غر يب
جواد ما عجبه كلامها : يمه حدك عمتي
قاطعته بجعرفه : هذي هي الحقيقة....وش ترتجي من زوجه من هذي البيئه !
ترى من الحين اقولك ما رح اروح واسلم عليها في بيت جدك ..
جواد بهدوء،: لا تتعبي نفسك تراها ما رح تيجي !
سعد باستنكار : كيف ؟!
جواد ما له مزاج بالكلام : ابوها اعتذر بحجة عمتها زعلت وحلفت يمين ما تكلمه اذا طلعت الجازي من بيتها ...ومن هذي الخرابيط !
ام جواد بقرف : وهو الافضل تجلس عند عمتها لاحقين على الغثاء
ما رد ومسك جواله يطقطق عليه بعشوائيه ... ما له نفس بشيء ...يحس هالزواج حمل ثقيل عليه ...كم كان متحمس للزواج بالبدايه لكن جده خربط ومسح فرحته لما خطب الجازي ...ويوم عن يوم تنمسح الفرحه حتى انعدمت وما لها وجود !
يتمنى يختفي عن وجه الارض ولا يتم الزواج من ابغض مخلوقه على وجه الارض بالنسبة له...عمره ما كره او بغض انسان مثلها....كيف يبني حياته معها ï؟½ï؟½
**
**
**
**
ناظرت عمتها إلي من يوم السالفه وتعطي فوق راسها دروس ...تحس بالضجر من هالسالفه ان كلمت ابوها يرجع لنفس السالفه وامها نفس الشيء تعطيها دروس مغلفه بالبهدلة والشتائم ..وعمتها نفس الشيء ..حتى سميه و دانا المجنونات صاروا عاقلات ويعطوها دروس ....كم خبرتهم انها ندمت وما رح تكرر هالغلط ومع ذلك ما احد سامع لها ...حتى سالم بالطالعه والنازله يعيد ويكرر هالسالفه ...خلاص طق كبدها ...اخذت نفس وقاطعت عمتها : عمتي !
نجوى بحده : ادري بك تبغين تقولين انك حفظتي الدرس ...بس حامض على بوزك ..انا اعرفك تقولين اسفه وما اكررها وبعدها ترجعين لنفس الغلط ...رح ابقى اعيد واكرر فوق راسك حتى تستوعبين وتتركين حركات البزران !
ناظرت عمتها بحزن ï؟½ï؟½: خلاص وقسم بالله طق كبدي من السالفه ...ليتني متت قبل ما ادخل الشركة !
الانسان اذا عصى ربنا وتاب ربنا يقبل التوبه ليه انتم يالبشر ما تقبلون التوبه ولا تصدقون احد !
انا معترفه اني غلطت وخلاص ما رح اكررها !
متى تصدقوني ؟!!
مطت شفتها نجوىï؟½ï؟½ : نشوف توبتك !
والحين جهزي نفسك علشان نطلع للسوق ما بقى شيء على زواجك !
حست بمخص في بطنها من الخوف ...تحس نفسها ما هي مستعده تنتقل للعيش مع ناس جديده وطبائع مختلفه عنهم !
قاطعهم دخول سالم ..ابتسم وهو يناظرهم : النصابه هنا !
طالعته ومطت شفتها بزعل !
ضحك على حركتها : بصراحه اشفق عليك من المحاضرات إلي درستيها!
يا ليت بس الفاظ ادبيه لا و تحتوي على الشتائم اللغويه ولا مانع من قاذفات من البصاق
قاطعته : سالم !
نجوى بلوم لما شافت ملامح الزعل باينه عليها : سالم وبعدين مع كلامك!
ولا تنسى حنا نبغى مصلحتها ...لولا حبنا لها كان ما نصحناها ...صح يا جازي !
طالعت عمتها وابتسمت بألم : صح !،
نجوى بأمر لسالم : جهز نفسك تأخذنا للسوق !
ابتسم وهو يحط يده على راسه : على راسي يا امي العزيزه !
**
**
**
**
نجوى تتسوق معها وما هو عاجبها كل شيء ...ما هي متعوده على ذي الاماكن وبضجر تكلمت : انا اقول تعالي نروح لمول
قاطعتها الجازي برفض : يا عمتي ليه اضيع الفلوس على قطعتين ؟!
هنا اشياء حلوه وسعرها مناسب !
نجوى مطت شفتها : انت من جدك !
تبغين تفشلينا قدام اهل زوجك بهذا الجهاز ؟!،
ناظرت عمتها بجديه تكره مصطلح الفشل ليه دائما يربطون بينها وبين الفشيله !
لذي الدرجه شكلها ومنظرها يفشل : الحين لو كانت اسعاره عاليه يكون جهاز يجنن !
الحين لان الاسعار مناسبه ومعتدله تقولين عنها تفشل !
اتركي عنك المظاهر والمصاريف الزايده !
نجوى ما عجبها الكلام : مليون مره اقولك كل قطعه بسعرها !
وانت حره لكن بعد الزواج لا تيجيني ندمانه !
ابتسمت الجازي بنعومه : لا تخافي ما رح اندم !
هزت نجوى راسهابقلة حيله ورجعت تكمل التسوق !
**
**
بالجامعة تحديدا بالكفتيريا رفعت راسها على صوت شذى وهي تتكلم بصوت عالي قاصده انها تسمع : الحمد لله ربنا رزقه بعروس مثل القمر... وما بقى ايام على زواجه!
بنت اصل فصل ما هي مثل بعض ناس ما هي لاقيه احد يربيها!
تتلصق بالناس.. اعوذ بالله من هالاشكال!
سألتها وحده من الشلة!: وش رد فعل اخوك لما سمع بالسالفة؟!!
ضحكت شذى : لو تشوفين شكله لما عرف بالسالفه... كان وده يستفرغ..... يقول ما بقى الا ذي الاشكال يناظر... يعوووووو
بصراحه ما الوم اخوي ما في شيء يفتح النفس لا شكل ولا اخلاق استغفر الله!!
ناظرت فجر إلي تراقب الحدث بدقه وتنتظر رد فعل الجازي... تكلمت الجازي بصوت يوصل لشذى وهي تمد الجوال لفجر : شوفي هنا برنامج معلومات عامه يقولون السودان عاصمتها الخرطوووووم
وكاتبين سبب تسميتها بالخرطوم لانه انفها طوييييل وتحشر انفها في كل شيء!
الله يعافينا! ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
وقفت شذى بعصبيه وتوجهت لها... ضربت على الطاولة بقوة؛: لا كذا باخت السالفه كثير... وقسم بالله اذا عدت كلامك
قاطعتها الجازي ببرود ينرفز : انا اتكلم عن السودان.. انت وش دخلك؟!!؛
شذى صكت على اسنانها بقوة.. وغادرت بعد ما اعطت الجازي نظرات تهديد! ï؟½ï؟½
فجر ابتسمت لها : ما ادري عنك كذبت الكذبة وصدقتيها!
خزتها الجازي بعيونها وبعدها رجعت تناظر بالجوال بانتصار ï؟½ï؟½


*•
•*
ايام تفصلها عن الزواج ...ناظرتها دانا بتقييم : الحين عاجبيتك ذي الكشه !
مسحت الجازي على شعرها بثقه : تجننن صح ؟!
سميه متربعه على السرير : الا قولي تخرع ! ï؟½ï؟½
دانا بمحاولة اقناع : صدقيني يصير شعرك مثل الحرير !
الجازي وهو تناظر شعرها بالمرايه : ولما يطول شعري يرجع لنفس الكشه !
خليني على طبيعتي ...لو بغيت اغير شيء اغيره بعد الزواج !
لازم عريس الغفله يشوفني على طبيعتي !
حتى ما اغشه !
سميه بتحريص : اوكي براحتك ...لكن حفاظا على العريس حاولي ما يشوف كشتك اول اسبوع بلاه تصيبه سكته قلبيه ! ï؟½ï؟½
دانا ابتسمت : وش شعورك وانت تودعين قفص العزوبيه !
تنهدت وبداخلها مشاعر مبعثره : ما اعرف !
بس إلي ما ابغاه اني ابعد عنكم !
دانا خزتها : يالكذوب !
اشوفك تركتينا ورحت للجامعه !
الجازي بحزن غزاها : صحيح بس انا كل اسبوع اكون عندكم واغلب الوقت اكلمكم بالجوال ...بس بعد الزواج ما اعرف كيف رح تكون الحياه ..وما ظنيت كل اسبوع اكون عندكم !
انا لو يطلع بيدي كنسلت الزواج كله !
انا ما ابغى اتزوج ...انا ابغى اكون تحت كنف ابوي ...ابيع كل الدنيا بس اكون قريبه من امي وابوي !
يا ليت خطبني ابو سعيدان العجوزï؟½ï؟½جارنا ولا ولد خالي ...على الاقل ابقى جنبهم !
قاطعتها سميه : لعنبوابليسك زواجك بعد ايام وانت للحين تكذبين !
متى تتركين العرط والكذب،!!
الجازي تنهدت و توجهت تناظر من الشباك ...ما احد يحس بشعور الآخر !
إلتفتت للخلف لما دخلت امها الغرفة: جالسات هنا ؟!
الجازي ابتسمت لامها : ابوي وين ؟!
حنين وقلبها يتقطع ما تبغى هالزواج ...تبغى بناتها قريبات منها : ابوك تحت جالس مع عمتك !
تعالوا تحت ابوكم يبغى يجلس معكم !
هزت راسها وتحركت بسرعه خارج الغرفه ...
***
***
**
**
يوم الزواج جالسه بغرفة العروس وتفرك يدينها بتوتر : يمه !
حنين مسكت يدينها تهديها : لا تخافين يمه !
خليك واثقه من نفسك !
وبداخلها حنين تدعي على إلي زينت الجازي...إلي يشوفها ما يعرفها من كثر الميك اب ملامحها مطموسه ومخليتها اكبر من عمرها...لولا الوقت ضاق والا كان احضرت خبيرة تجميل ثانيه تعدلها !
دانا بتحريص : انتبهي من ام زوجك اعطيها العين الحمراء من اول يوم ترى امي كانت تقول انها ما تنطاق !
الجازي ناظرتها لسخافة كلامها ...هي وين وحضرة دانا وين !
قلبها يدق بقوه كيف رح يكون لقائها بالزوج المجهول !،
كيف رح يكون شكله !
نجوى رفعت راس الجازي : ليه خايفه كذا !
واخيرا جاء اليوم إلي نشوفك خايفه ومنخرسه كذا !
كل هذا خوف من لقاء زوج المستقبل !
حنين بفقدان امل من تصرفات الجازي : ساعه وحده وبعدها رح يدعي علي !
ناظرت امها باستنكار : يمه
حنين بضحكه : ا مزح ...والله انك عسل !
قاطعهم دخول ام جواد لابسه فستان ازرق بأكمام عريضه وتسريحه خفيفه بجسم ممتلىء!
عفست حنين ملامحها لشوفتها !ï؟½ï؟½
تقدمت ام جواد وعيونها على الجازي بنظره تقييم ...تعطيها وصف عاديه واقل من عادي مقارنه مع ولدها ...اجمل منها بكثير ...المفروض يتزوج فتاه اجمل منه او تنافسه بالجمال ما هو مثل الجازي !
لا تليق بابنها ...تشعر بالخجل من تقديمها للناس !،
عضت على شفتها بقهر ....خلصوا البنات حتى يتزوج هذي لا منظر ولا اخلاق !
استغفرت بداخلها وتقدمت تسلم عليها !
الجازي تحس جسمها عباره عن لوح خشب ما هي قادره تتحرك..ليه قلبها يدق بذي القوة!
اخذت نفس وطالعت ام جواد إلي تناظرها باستعلاء وهي تمد يدها لها !
مدت الجازي يدها الصغيره لام جواد !
ام جواد مطت شفتها وتكلمت بتكبر : مبروك عليك ولدي المهندس جواد !،.
حنين بنفس النظره : ومبروك عليكم المهندسه الجازي
ام جواد همست بسخريه : النصابه !
انتفخ وجه حنين من هالكلمه ï؟½ï؟½: وش قلت ؟!
ام جواد ببرود ينرفز : ما قلت شيء !ï؟½ï؟½ï؟½ï؟½
ورجعت ناظرت الجازي : جواد ما يبغى يتصور
حنين انقهرت منها ..أخفت قهرها وبنبرة غرور : ومين قالك انها الجازي تبغى تتصور مع ولدك!
انا قلت لامي تقول لكم ما نبغى صور ما قالت لك؟!
ام جواد انتفخ وجهها من رد حنين ï؟½ï؟½: وليه ما تبغى تتصور مع ولدي...الف وحده تتمنى تتصور مع جواد
حنين بغرور : الا ابنتي ما تبغى هالصورة لا
قاطعتها الجازي برجاء ما تبغى تخرب علاقتهامع اهل زوجها اكثر من كذا : يمه !
مطت حنين شفتها وما علقت! ï؟½ï؟½
ام جواد تدق الكلام بخبثï؟½ï؟½ وهي توزع نظرها بين الجازي وحنين : علامها الجازي كذا عصله جلد على عظم وكأنها من سنة ما اكلت او طالعه من مجاعة؟
حنين رفعت حاجب وهي حافظه حركات ام جواد تبغى تظهر الفرق المعيشي بينهم : الحمد لله الخير واجد بس الجازي ربي يحفظها سنعه وتتحرك كثير فكل شيء تأكله تحرقه ما هو مثل بعض ناس برميل متحرك وكل شيء ييجي لعندهاï؟½ï؟½
فتحت ام جواد عيونها باستنكار وهي متاكده قاصديتهاï؟½ï؟½ ومع ذلك طنشت الكلام ورجعت تناظر الجازي بانتقاد: مين الغبيه إلي زينتها؟!
بالله هذا وجه عروس ï؟½ï؟½؟!!!
نجوى انبط كبدها من ام جواد ï؟½ï؟½ وبنبره ساخره تكلمت ï؟½ï؟½ : عاد سبحان الله قبل شوي وحده من المعازيم تقول إلي زينت الجازي نفسها إلي زينت ام جواد لانه نفس الميك اب!
حنين وهي كاتمه الضحكه على شكل ام جواد ï؟½ï؟½: بس الجازي احلى بكثير تقول!
ام جواد حطت شفتها بسخريه : عاد من زينها!
خايفه على ولدي يتخرع هذا ومع المكياج طلعت كذا!
الجازي كلامهم سكاكين تطعن فيها... ما احد محترم وجودها... الشاطر يبغى يجرح الثاني ويطعن فيه عن طريقها... الظاهر انها ام جواد ما تطيقها... هي وش دخلها بمشاكلها وخلافاتها مع امها!
زفرت بضيق وهي تسمع للحين مناقرة امها وام جواد!
قاطعتهم نجوى تنهي الكلام حتى ما تصير هوشه اكبر!
تنهدت نجوى وناظرت ام جواد : متى الزفه !
ام جواد تبغى اي طريقة وتقهر حنين...وفوق هذا بنظرها مستحيل تزف الجازي قدام معارفها ويعرفون انها زوجة ولدها البكر...إلي يا ما حطت لعروسته مواصفات خياليه...حتى انقلب الامر وتزوج وحده ما فيها ولا صفة من إلي في بالها ما تبغى احد يشمت فيها : ما في زفه !
حنين احتدت ملامحها ï؟½ï؟½ : كيف ما في زفة؟!
ام جواد ببرود ï؟½ï؟½ : جواد ما يبغى ينزف!
قاطعتها حنين بغضبï؟½ï؟½: عمره لا انزف ان شاء الله... بس الجازي رح تنزف غصب عن الراضي والزعلان ... وخلي ولدك ينطرها حتى تنتهي وغير كذا ما عندي تفهميني! ï؟½ï؟½
ام جواد والشرار يطلع من عيونها ï؟½ï؟½ : والله ما تنزف!
واشوف كلمة مين تمشي!
حنين رفعت الجوال بتوعد؛: الحين اشوف كلمة مين تمشي!
ام جواد سحبت الجوال من يدها : لا تغلبي نفسك ترى خبرنا الضيوف انه ما في زفة ..العريس مستعجل يبغى يأخذ العروس ï؟½ï؟½
حنين بعصبيه : اعطيني الجوال!
سكتت وهي تشوف نجوى تتكلم بالجوال.. كيف ما في زفة... وصديقاتها ومعارفنا إلي عزمناهم .... هذا كلام ام العريس.... ايه الحين قالت... حنين معصبة
سكتت وهي تشوف حنين وام جواد رجع احتد النقاش بينهم... تكلمت تنهي المكالمة تعال يا اخوي لغرفة العروس الظاهر الليله ما رح تتم على خير!!
قفلت الخط واقتربت من حنين : هدي حالك صدقيني رح تنزف الجازي غصب عنها والحين انا رايحه اضبط وضع الزفه ... واشرت لسميه ودانا يلحقونها
ام جواد بقهر : لا تتعبي نفسك يمكن تلاقي الحين المعازيم غادروا
حنين اشرت لنجوى
تطنشها وتروح تشوف الوضع.. ورجعت تناظر ام جواد بقرف : متى تتركين طبعك الخايس ذا؟!!
تظنين تقدرين تمشين الناس على هواك؟!
وقسم بالله لولا ابوي ما وافقت على هذا الزواج
قاطعتها ام جواد : لا حنا إلي بنموت على نسبك.... الله يسامح ابوك إلي خربط
قاطعتها حنين بدون ما تنتبه لكلامها : اقول فارقي من هنا؛!
ام جواد بغضب : قلعة إلي تقلعك... انت تنخرسين
حنين احتدت ملامحها : تخسين ياحيوانه
قاطعها صوت ابو ناصر الغاضب وهو يدخل : بس انت واياها... ما في احترام!
كل وحده صارت جده والحين تتشاجرون!
وش تبغون الناس يقولون عننا!!!
حنين بقهر : قول لها الكلام من اول ما دخلت وهي تضرب بالكلام وتممتها ما في زفه.... ليه قالوا لكم ابنتي ارمله والا مطلقه والا تفشل حتى ما تنزف
ام جواد بهمس سمعته حنين و الجازي : قولي الثالثه "تفشل"
حنين بغضب وجهت كلامها لام جواد : انت تخرسين
ام جواد رفعت حاجب : سمعت يا عمي قدامك تشتمني!
ابو ناصر بحده : كلمه زايده ما يصير خير.. وانت يا حنين جهزي ابنتك للزفه جواد ينتظر
ابتسمت حنين بانتصار ï؟½ï؟½ وخاصة لما شافت ملامح ام جواد الغاضبةï؟½ï؟½
اقتربت حنين من الجازي وبفرحه : يلا يمه وقت الزفه..
هزت راسها بطاعه بدون ما ترفع عيونها... ما تبغى احد يشوف تجمع الدموع بعيونها ï؟½ï؟½ تحس بداخلها اشياء كثيرة تحطمت! ï؟½ï؟½
ليه الناس مقياسهم الشكل للحكم على الانسان... ما تدري ليه ام جواد متحامله عليها كذا مع انها ما تعرفها... حتى الموقف الاخير ما هو مبرر لهم حتى يحكموا عليها انها انسانه سيئة ï؟½ï؟½ حتى جدها غادر وما كلف نفسه يقترب ويبارك لها....
ما لها نفس بشيء... تتمنى شيء واحد فقط ترجع لبيت ابوها وتنام على سريرها وتبكي وتطلع ضغط وكبت كل الايام الماضية... بالرغم من بساطة هالامنية الا انها صعبة التحقيق.... الحين ما لها الا تكمل مراسيم الزواج.. وتنتقل لبيت الزوجية ما تدري هل رح تنجح فيه او لا ï؟½ï؟½
***
**
**
ما تدري كيف تمشي بذا الكعب وكأنها تمشي على مسامير...همست لامها بضعف : يمه ما اعرف امشي فيه!
حنين مسكت يدينها : لا تخافي انا امسك يدك
هزت راسها ووقفت وهي تحس بعدم اتزان وبنبره راجيه : خلاص يمه بلاها هالزفة اخاف اطيح
حنين : امشي الحين تتعودين عليه!
خطوتين وتعثرت بخطواتها وكانت على الارض وانقلبت حوسه!
حنين بشهقه: عين ما صلت على النبي!
قومي وقفي اشوف...صار برجلك شيء!
الجازي عفست ملامحها بألم :،يقطع الزواج و سنينه!
يا حلاة اعراس زمان ما فيها تكلف ولا هالخرابيط!
حنين سحبتها توقفها: اقول قومي بلا كلام فاضي إلي يسمعك يقول عجوز بآخر التسعين ...انت وش عرفك بأعراس زمان!
دخلت نجوى بحماس: يلا تجهزي الحين وقت الزفة...فاتكم شكل ام جواد كأنها ثور مضيع حلبة المصارعة!ï؟½ï؟½
حنين بقرف : الله يأخذها!
من يومها تحشر انفها بكل شيء!
انتبهي يا جازي منها ولا تسمحين لها تتدخل بينك وبين زوجك لانها رح تخرب علاقتك بزوجك وما استبعد عنها تدور عليك حتى تطلقك!
غمضت الجازي عيونها تكتم ألم رجلها بسبب السقوط...ما تدري الشاطر يحط فوق راسها نصائح ويحذرها من فلان وعلان وكأنها ضامنه زوجها بصفها!!!
ما تدري كيف رح تمشي كذا..وبنبرة رجاء : يا يمه كنسلي هالزفة!
حنين فتحت عيونها باستنكار: اشوف ام جواد من الحين تفرض كلمتها عليك!!!
وتبغين تشمتينها فيني!!!
ما تدري الجازي ليه الحريم ينقلب تفكيرهم كذا وقت المشاكل!
وكل واحد يفسر الكلام على هواه!
تنهدت متحامله على وجعها وهي تتوجه حتى تنزف للناس!! !!
**
**
**
شذى تهمس لرنيم وما هي مصدقه: يا فشيلتي قدام صديقاتي...والله القزم احلى منها..وانا طول وقتي امدح بشكلها وفوق هذا كل صديقاتي هنا!
يا فشيلتي!!
رنيم؛: تستاهلين المفروض لسان ما يلعلع الا بعد ما تشوفين ماهو تجلسين تمدحين بشكلها وانت ما تعرفينها!
شذى بقهر : لو ما انزفت كان ما صار شيء...وما احد شافها...لو خطبوا له اختها ما ادري وش اسمها بيضاء وحلوه ما هو مثل هذي!
نغم من خلفهم بابتسامه: الحمد لله كنت خايفه تنافسني وتغطي على جمالي بس الحمد لله
قاطعتها ميس بغرور : لا تفرحي كثير لانه ترتيبك الثانيه لاني احلى منك
نغم عقدت حواجبها: نعم!
اذا انت اجمل مني رح انتحر!
زوجي يقولي لو الف الدنيا ما شفت وحده احلى منك
ميس بقهر : ابوك يالكذب...شذى بالله مين احلى انا والا هذي!
اشرت على نغم بقرف !
شذى بملل من شجارهم إلي ما يخلص...ناظرتهم حلوات بس ما يوصلون للقب ملكات الجمال اذا قارنتهم بالجازي بنت عمها وليد !
بس مقارنه مع الجازي يأخذون لقب ملكات الجمال بقوة!


**
ام احمد وهي تناظر الجازي بتقييم وهمست لام جواد : لا يكون ضحكوا عليكم ما ظنيت حنين عندها بنت بهذا العمر باين انها كبيره وما هي صغيره!
ام جواد بحسره : انا لما اشوف الجازي ابنتك اموت والله ما هي طالعة من نفسي!
وش جاب هالجوكر لها...هذا ومع المكياج طلعت كذا...كيف بدون مكياج!
اخخخ فيني حره تغلي بداخلي انا حنين تمشي كلمتها علي!!!
شوفيها مبسوطه على هالجوكر!
انا لو هي عندي ما اظهرتها لاحد من الفشيلة...وفوق هذا عرجاء...اخخخ وش حظ جواد النحس؟!
ولا فيها شيء يشفع لها!!
طول عمري اتفشخر قدام صديقاتي واتشرط بمواصفات زوجة ولدي واخر شيء يتزوج هذي اخخ الكل رح يتشمت فيني!
ام احمد مطت شفتها: الله يعينك على هذي البلوى..والحين تقدمي لازم تكونين جنب العرسان...شوفي ولدك ماد البوز شبرين...ما له داعي الفضايح...خليه يفك هالكشره!
تحركت بضيق ما لها وجه تناظر الناس...
...
...
...
...
يحس بالاختناق من وجوده بهذا المكان وخاصة جلوسه جنب زوجة المستقبل.....اول ما دخل ألقى نظره سريعه عليها...ما يدري ليه حظه نحس!!
ما تحمل اي صفة يتمناها بزوجة المستقبل...ومعروف عنه يحب الجمال والاناقه!
وإلي تجلس جنبه ما تحمل اي ذرة من الجمال...ما يدري يمكن لانه ما يطيقها ما يشوف جمالها...
مط شفته بسخريه وهو يشوف همسات امه له حتى يبتسم!
كيف يبتسم والقهر وصل لاعلى درجاته!
بطبيعته ما يحب التمثيل ....لكنه مضطر يحاول يفك الكشره حتى ما احد يحس بشيء!
مستغرب من الجازي طول الوقت منزله راسها وما رفعته....متأكد تمثل دور الخجوله....لكن للاسف هالدور ما يليق عليها!!
**
،،
،،
،،
،،
طنشت همسات امها لها ترفع راسها...رجلها توجعها بقوة.....ما تقدر تتحمل وجعها اكثر!!
فوق وجع رجله..حطمتها همسات إلي حولها.....وإلي زاد عليها الجماد إلي جالس جنبها حتى مبروك ما نطق سلم ببرود وجلس....تمنت لو رجلهاسليمه وترفع راسها وتشوفه...تناظر الزوج المنتظر...لكن للاسف وجع رجلها ما سمح لها ترفع نظرها وتشوف الناس نظرات وملامح الالم فيها!
إلي متأكدة منه ان الناس عرفت انه العرسان ما يبغون بعض...والوضع بين اهل العريس والعروس متكهرب.....لان الوضع باين للاعين!
سمعت امها وهي تكلم وحده من خالاتها : تقول تعبانه ماهي قادره تقوم من الفراش...
جدتها ام ناصر ما حضرت العرس ......بلعت ريقها لما تكلمت ام جواد : خلاص العريس يبغى يأخذ العروسه ويطلع ...اتبعت كلامها بضحكه ساخره!
تحس انفاسها ضاقت قرب موعد تتعرف على زوجها وتعرف شكله واطباعه!
إلي تأكدت منه انها رح تسلمه الخيط والمخيط...ما رح تعارضه بشيء...رح تطيعه وتكون زوجه صالحه!!
وان طلب منها تتغطى رح تنفذ كل اوامره!!!
قطعت افكارها لما داهمها الالم لما وقفت على رجلها!
لحظات وغادرت القاعة بعد ما ودعت اهلها وقلبها يتقطع على فراقهم.....
لتعانق والدها قبل ما تركب السيارة وتهمس لابوها ودموعها تنهمر

في سما دنياي انت احلى بدر...
ومن هموم الكون تصبح لي صدر....
تزرع الافراح تمنعني الكدر....
انت نور بدنيتي واحلى قدر....
انت رحمة من اله العالمين....
في حياتي بلسم جروح السنين....
من عرفتك تمسح دموع الانين..
انت نور بدنيتي واحلى قدر....
من هو غيرك يايبه في طيحتي.....
يمسك ايديني تهمه فرحتي...
انت انقى لون يرسم لوحتي....
انت نور بدنيتي واحلى قدر....
قسوتك تعليم يانبع الوفا....
درع يحمي لي ظلالي والدفا...
شوفتك قربي حبيبي لي شفا....
انت نور بدنيتي واحلى قدر...
يانديم الروح ماتشكي سهر...
تتعب وتتحمل انواع القهر....
انت عنوان السعادة والطهر....
انت نور بدنيتي واحلى قدر.....
كم غلطت بحق نبراس الغلا....
اسف اسف يابعد كل الملا.....
مابي غيرك ابو ولا فلا....
انت نور بدنيتي واحلى قدر .....
*منقول



انتهى البارت...انتظروني يوم الجمعة بإذن الله..دمتم بخيرâک؛



لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-02-19, 10:06 AM   #22

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 36,846
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تسلم يمينك بارت راااائع تمنيت كملتي ونشوف ردت فعل

جواد مع الجازي وكيف بيتصرف معها

الجازي الله يكون في عونها كيف بتعيش في بيت زوجها وأهله يكرهونها

بصراحه الجازي تقهر ماتسمع النصيحه هالحين بتاخذ تهزيء على شكلها

كان بإمكانها تتجنب هذا الشيء والله يستر من لسانها الطويل لأن جواد

ما أظن بسمح لها تطول لسانها عليه ولا على أمه وأخواته خاصه بعد
اللي شافه منها


أم الجازي وأم جواد المفروض يكبرن عقلهن وماكان فيه داعي للي

حصل بينهم أمام حنين كل وحده تفكر كيف ماتترك الثانيه تنتصر عليها

على الأقل أم الجازي مافكرت إن هذا بيأثر على بنتها ويسبب عداوة أم

جواد لها وهي ماهي ناقصه

أم خرطوم الظاهر مع مكياج الجازي ماعرفتها اللي يعين لما تعرفها

منتظرين باقي الأحداث يعطيك العافيه


شكرا لامارا على النقل يعطيك العافيه



فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 12-02-19, 10:39 PM   #23

بلبلة الحب

? العضوٌ?ھہ » 440347
?  التسِجيلٌ » Feb 2019
? مشَارَ?اتْي » 66
?  نُقآطِيْ » بلبلة الحب is on a distinguished road
افتراضي

مرحبا رواية رائعة والكاتبة اروع اكثر شي بحبه في أسلوب الكاتبة ما بتعرفي تتوقعي شي معها دايما بتفاجئك باحلى من توقعاتك بكتيييير احيي الكاتبة من اعماق قلبي 😉😉

بلبلة الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-02-19, 04:19 AM   #24

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 80,749
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي


السلام عليكم...اشكركم على الردود والمتابعه ..دمتم بخير 😊




قطع وليد توصياته للجازي لما سمع صوت عيار ناري قريب منهم واصوات الرجال ارتفعت!
ناظر ابو ناصر بنبره قلقه : وش صاير؟!
قبل ما يجيب ابو ناصر وصلهم صوت يهتف : إلحقوا إلحقووووا بندر اخو العروس قتل سعد ولدكم
ارتجفت اوصال وليد من هالخبر ؟!
كيف بندر؟!
اكيد في غلط بندر إلي ما تجاوز ظ،ظ¥ سنه؟!
ما ترك لتحليلاته وقت قطع افكاره وتوجه خلف ابو ناصر وإلي معه بعد هالخبر!!!
ناظرت حولها لثواني وجسمها يرجف من هالخبر...متأكده في خلل بالموضوع!!
غمضت عيونها وهي تسمع صراخ الحريم....اكيد وصلهم الخبر...الله يستر اليوم الناس رح تتذابح!
ما هي قادره تتحرك من الفستان والكعب وفوق هذا رجلها ما تقدر تمشي عليها!
تناظر جهة الرجال وجهة الحريم....ما تدري وين تروح؟!
زادت دقات قلبها وهي تسمع صوت الرجال ارتفع بزياده!
ما عادت رجولها تشيلها....اخوها بندر تخاف عليه اذا طلع الكلام صحيح رح يذبحونها!
همست بدعوات خافته ودموعها تشكي حالها "يا رب احفظ بندر واهلي "
جلست على الارض برعب وصوت الاسعاف يدوي بالمكان!
وش نحاسة هالزواج!
غمضت وهي تحس كل طاقتها استنزفت لما ارتفع صراخ الحريم وصوت الرجال...
ما هي فاهمه كلمه واحده كله صراخ بصراخ!
ضاق التنفس عندها مع مرور الوقت!!!
غادرت سيارة الاسعاف!!
بدت الاصوات تخف تدريجيا!
ما تدري كم مر الوقت وهي جالسة في مكانها!
رفعت راسها على صوت عمتها نجوى : قومي يالجازي
الجازي ما تدري اوجعها قلبها وهي عارفه مصيرها..ليلة زواجها تقضيها في بيت اهلها!
زجرت نفسها وهي تذكرها بأمنيتها بالحفلة ان ترجع لبيت اهلها وتنام على سريرها...
ليه الحين تلبسها الحزن والضيق!
نجوى وبداخلها قهر وغضب و حزن على حال الجازي: قمي يمه نرجع..كل شيء بيتصلح..وبندر يرجع لنا!
تجمعت الدموع بعيونها من جديد...كل الكلام إلي سمعته صحيح؟!
ليه بندر عمل كذا؟
مسكت نجوى يدها وهي توقفها تحثها على المغادره : يلا سالم مستعجل يبغى يوصلنا وبعدها يرجع يشوف وش صار معهم!!!
مشت مع عمتها بعد ما تلبسها الهدوء!!!

؛؛؛؛
....
....
... ام جواد بكل غضب الدنيا وهي تجوح بالمستشفى : والله لاذبحه بيديني هالبندر!
ام ناصر بغضب منها: خلاص يكفي جوح خليه يقوم بالسلامه بعدها يصير خير!!!
ادعي ربنا يقومه بالسلامة!
ام جواد والنار تغلي بقلبها : ايه ولد حنين توقفين معه
قاطعها بدر واعصابه تلفانه : يرحم والدينك يمه يكفي!
ورجع يناظر غرفة اخوه ينتظر احد يبشره!!
ام جواد شدت على اسنانها وهي تتمنى تشوف احد من اهل بندر وتطلع كل حرتها فيهم!
وقفت ام ناصر على حيلها لما شافت واحد من الطاقم الطبي طلع من الغرفة...تحس نفسها بين نارين سلمان وحنين الاثنين عيالها...ما تبغى حبال الوصل تنقطع مرة ثانية!!!
....
....
...
....
دخلت بيت عمتها وتوجهت لغرفتها بدون اي كلمه..سميه ودانا احترموا سكوتها..والصمت يعم بالمكان....قفلت باب الغرفة...تحس انها بحلم بأي لحظه تصحى منه!!!
الحين بندر بالتوقيف!
امها ما تدري وش حالها الحين...وسعد ما احد يدري عن وضعه الصحي!!!
واهل امها ما هم ناويين على خير!!!
وش هالمصايب إلي انهلت عليهم...استغفرت بداخلها " استغفرالله..اللهم لا اعتراض على حكمك "
قررت تبدل وترمي هالفستان حمل ثقيل عليها...زاد في ضيقة خلقها!
بعد وقت بدلت وغسلت وارتدت بيجاما..قبل ما تفكر بشيء...وصلها صوت امها العالي وصراخها إلي يدل على وجود مصيبة!
توجهت لمكان امها متناسية وجع رجلها....طلعت للصالة وناظرت امها وهي تبكي،بحراره : خلاااص بندر راح!
يا ويل حالي عليك يا وليدي!
نجوى تهديها: وحدي الله...ان شاء الله تنحل السالفة!
حنين هزت راسها بالرفض: اهلي ما هم ناويين خير...خلاص تحطم بندر....ضاع مستقبله!
اقتربت من امها تواسيها...من شدة انهيار امها ما انتبهت على ابنتها العروس معهم!
المفروض اليوم تكون في بيت زوجها!
نجوى تكلمت بضيق : دانا خذي الصغار ينامون!
ناظرت الجازي عيال عمتها واخوانها الصغار والرعب تملكهم!
كم تكره اجواء الحزن والنكد والضيق...غمضت عيونها بانكسار وهي تشوف امها ملتمه على نفسها وما تسمع ولا تستقبل كلمة وحدة!!!!
ما تنطق الا باسم بندر!!!
....
...
.....
....
ام ناصر تكلمت بغضب : تبغون تذبحون قلب ابنتي على ولدها!
سلمان بغضب صحيح انه ولده قام بالسلامة بس مستحيل يسكت: تبغين هالبزر يذبح ولدي واسكت!
خله يخيس بالسجن...وحنين تربي عيالها مرة ثانية!
ام جواد بقهر : نفسي يا خالتي مرة وحدة توقفين معنا!
وقولي لحنين خانم ابنتها ما نبغاها...رح توصلها ورقة طلاقها هاليومين
ابو ناصر بهدوء وهو يناظرهم: خلاص...حنا نعرف نتصرف الحريم ما تتدخل!
هذا الموضوع خاص بسعد ان بغى يتنازل او يسامح!
مطت شفتها ام جواد وهي تتوعد ما تدخل الجازي بيتها وان دخلته الا تطين عيشتها!
ام ناصر ناظرت سعد المصاب برجله برجاء : وش قلت يا سعد؟!!
سعد عافس ملامحه بتعب اصابه نزيف لولا رحمة الله كان فقد حياته..رد بشحوب : انا وكلت الامر لجواد يتخذ القرار المناسب!
ابو ناصر وقف بهدوء: تأخرنا على جواد ينتظر فينا
ناظرتهم ام ناصر برجاء : بالله عليكم تحلونها بينكم ما له داعي تكبر اكثر من كذا!!
ابو ناصر بنفس النبرة : ان شاءالله خير!!

....
....
....
....
يحس وليد بأشياء تكسرت بداخله يبغون يذلونه بولده...غمض عيونها بلحظات وقلبه ما يتحمل نظرة الانتصار من سلمان...وبنبرة بان فيها الضيقه: ترى بندر بزر جاهل
قاطعه جواد بغضب من هالمبرر إلي يسمعه...بلحظه كان رح يفقد اخوه وحضرته يقول جاهل: تراه ما هو مبرر كلما غلط واحد من عيالك تقول صغير وجاهل!!
اذا انت ما عرفت تربي عيالك وتعلمهم الصح من الغلط هذي مشكلتك لا تبرر اغلاطهم بهذا المبرر قول انك فشلت بتربيتهم وانتهينا!!
حس كلامهم وكأنه سهم اخترق قلبه..ذبحه من الوريد للوريد...هذي اخرتها الناس تطعن تربيته وما يلاقي عذر واحد يدافع عنهم!
اخخخ من هالطعنه وقدام عدوه "سلمان"
ما عنده شيء يقوله...طول عمره وجه تقصده الناس بالمجالس لحل مشاكلهم...
طول عمره لما يتكلم تمشي كلمته والناس منبهره من اسلوبه بالاقناع وطلاقة لسانه!
ليه الحين عاجز عن نطق حرف واحد!!
وبنبره ضعيفة تكلم : انا ما انكر انه بندر اخطأ والحين حنا جاهزين بإلي تبغون فيه!
ابتسم سلمان بانتصار وهو يشوفه مذلول كذا..دوم رافع راسه بغرور....ناظر جواد إلي يتكلم بهدوء ظاهري والدم يغلي بعروقه : اسمع يا عمي شروطنا...اذا نفذتوها ما رح نشتكي على بندر ويا دار ما دخلك شر...ونكون حلينا المشكلة بشكل ودي عن طريق هذي الاجراءات (......) وانت تعرف لو وصلنا السالفه للشرطة رح تكون قضية الشروع بالقتل
ناظرهم بقله حيله ما له غير ينفذ شروطهم : انا موافق
جواد ناظر ابوه وجده وبعدها سلط نظراته على وليد : الجازي
عقد وليد نظراته : وش فيها؟!!
جواد ببرود : انا ما ابغى اطلقها
وليد وقلبه ما هو مرتاح لهم : ومين طلب انك تطلقها!
جواد يكمل بنفس البرود : شرطي انها الجازي تجلس عندك الحين...تعرف الوضع بين العائلتين متكهرب...فالجازي تبقى عندك لليوم إلي اطلب انها تنتقل لبيتي...وطبعا بدون طقطقه لانه هذي الامور عملناها!
وبنغزه لا تنسى ابنتك صغيره وما هي صاحبة مسؤوليه زواج حسب كلامك وانا بصراحه ما بغيت تعجيل الزواج بس ما حبيت اكسر كلام ابوي وجدي،!
وليد باختناق : بس الحين هي زوجتك ولولا إلي صار كان الحين هي في بيتك
جواد رفع حاجب :،بالضبط هي زوجتي وكلامي معناه اني تاركها عندك لوقت لكن بنفس الوقت امرها بيدي يعني حياة الامبالاه والتسيب ما تمشي معي لاني ذي المرة ما رح اسكت مثل المرة الماضية تغاضيت بمزاجي!
زفر وليد بضيق: متى تأخذها
قاطعه جواد بتعالي : والله حسب ظروفي لما اشوف الوقت مناسب وقتها يصير خير...الحين خلها تكمل الجامعة وبعدها يصير خير!
تنهد : زوجتك وانت حر فيها
جواد بتحذير : ورب الكعبه لو طلبت الطلاق وعدت رجلك المحكمة الا ولدك بندر اضيعه بقضي
قاطعه وليد بضيق من اسلوبه : ما له داعي للكلام هذا وجدك يعرفني اني عند كلمتي
ابو ناصر بتدخل : وليد رجال عند كلمته لكن رح نأخذ ضمانات نتفق عليها بعدين الحين انا لي شرط بعد!
بلع ضيقته من الذل إلي ذلوه إياه حتى ما يشتكو على ولده ..وبنبره عتب : وش باقي شروط يا ابو ناصر؟!
ابو ناصر متغاضي عن نبرة العتب : تسكن قريب من منطقتنا...
قاطعه وليد بقهر : وش دخل هالسالفة بذي السالفه؟!
ابو ناصر : والله اكثر من كذا ما اتحمل غربة ابنتي عني...بالاول سكتت قلت عند امه...والحين امك الله يرحمها حتى اخواتك اغلبهم ساكنين قريب من هذي المنطقة! هذا شرطنا وانت حر تقبل او ترفض بكيفك!
هز راسه بأسف..وتكلم بصوت بان فيه الضيق : اتفقنا إلي يهمني بندر ما يتوقف !
ابو جواد.: ما رح يتوقف وننتظركم الليله انت واهلك صلحه!
انتفخ وجه وليد بعد ما استنزفوا طاقته...ما رح ينسى لهم الموقف طول حياته!!
...
...
...
...
... قلبها ما عاد يتحمل الصبر اكثر...الجازي ناظرت الساعة ظ،ظ ص من الليل ما احد نام والكل على اعصابه...ابوها ما يرد على اتصالاتهم..وبندر ما يدرون عن مكانه!
ما احد اعطاهم نتيجه....ناظرت امها لما مسكت الجوال.وضغطت رقمه بعد ما حصلت رقمه...كل رنة قلبها يطيح..اعصابهم تلفت...
حست قلبها توقف لما رد بصوت جاف: الو
حنين بصوت متقطع من البكاء : جواد وين بندر..ريح قلبي
رد بهدوء : عمتي حنين!
ردت وكل طاقتها استنزفت : ايه حنين...ريحني
قاطعها بهدوء: لا تخافي عمتي الامور انحلت ان شاء الله
قاطعته حنين : وين بندر بعده بالسجن
رد بهدوء : ومين قال انه بالسجن؟!
ترانا حلينا الموضوع ودي..وابنك ما ادري عنه!
يمكن قريب يوصلكم ابو بندر ما ادري عنه!
حنين ارتاحت نفسيتها شوي : متأكد يا جواد
قاطعها : ايه متأكد..والحين اسمحي لي مشغول
تبغين شيء؟!
حنين براحه : تسلم
قفلت الخط حنين وزفرت براحة... ما رح ترتاح مضبوط الا لما تشوف بندر قدامها!
وما انتبهت على الجالسة قريب منها وسرحت بعالم اخر بعد ما سمعت المكالمه!
متأكده صوته مألوف لها سمعته من قبل لكن وين؟!
هذا زوجها...ما سأل عنها؟!
هي زوجته المفروض تكون عنده...ما سأل نهائيا حتى اسلوبه مع امها ما عجبها!
ليه يتكلم كذا بجلافه!
بررت له يمكن يكون مشغول او تعبان اكيد ما نام طول الليل...والمؤكد ناسي وجودها!
اوجعتها هذي الحقيقه!
هي عروس بس الكل انشغل عنها بسالفة بندر ولا احد منتبه لوجودها هنا!
حتى اهل امها ما كلفوا نفسهم يأخذونها!!
هي ما لها علاقة بالمشكله...ليه يعاملونها كذا؟!!
الضيق من ليلة امس ما فارقها!!
بلعت غصتها وناظرت امها إلي وقفت وركضت بشوق اول ما دخل وليد وبندر...حضنت بندر وهي تتفقد ولدها وتسأله عن حاله!
ابعدها وليد عن بندربغضب : اتركيه...تراه ما هو بزر تحضنيه كذا!
ما وصلتنا المصايب الا من دلالك الزايد...يقطع الخلفة والعيال لانهم كلهم زفت وما ييجي من خلفهم الا وجع الراس!
ضرب العقال بالارض وتوجه لاحدى الغرف يرتاح فيها...كل طاقته استنزفوها من الليل الماضية!
حنين ناظرته باستغراب من تعامله!
نجوى تنهدت : طنشي اكيد انه مرهق طول الليل يركض هنا وهنا!
حنين مطت شفتها ورجعت مسكت بيد بندر تأخذ منه التفاصيل : خبرني يمه دخلت التوقيف شيء؟!
وين كنت من البارحه؟!
بندر بضيق : كنت عند صديق ابوي حطني عنده لوقت ما يحل المشكلة!
نجوى باستغراب : كيف سالم يقول انك بالتوقيف؟!
هز راسه بالنفي : اصلا الشرطه ما جاءت البارحه!
الاسعاف بس!
حنين: انا سمعت صوت سيارات الشرطه
دانا : يمكن سمعت صوت الاسعاف ظنيت انه الشرطه
حنين هزت راسها بتأكيد : يمكن كذا!
الحمد لله ولدي رجع لي...وبتذكر ضربت على راسه : يا غبي كيف تطلق الرصاص
قاطعها بضجر من السالفة : والله يمه بالغلط..
نجوى بهدوء : اتركيه يرتاح الحين...روح يا بندر للمجلس الخارجي ونام هناك يا ولدي مع عيالي!
هز راسه وغادر بهدوء...
نجوى تكمل كلامها :،يلا قوموا كل واحد يحط راسه وينام ترى تعبنا حيل من البارحه!
حنين وقفت وهي تثاوب : صادقة والله انا نفذت كل طاقتي!
استأذنت وتوجهت تنام....وقفت الجازي بهدوء...بعد ما قررت تنام وتريح راسها من التفكير...تعبت من التفكير وما نالت الا وجع الراس!
توقفت لما سمعت اسمها: الجازي
...
...
...
...
يتبع يوم الجمعة القادم بإذن ...وان استطعت اكماله قبل ذلك سأنزله لكم...واعتذر عن قصر اابارتلظروف طارئة...دمتم بخير





لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 16-02-19, 12:30 PM   #25

بلبلة الحب

? العضوٌ?ھہ » 440347
?  التسِجيلٌ » Feb 2019
? مشَارَ?اتْي » 66
?  نُقآطِيْ » بلبلة الحب is on a distinguished road
افتراضي

فعلا فاجئني البارت ما كنت متوقعة هيك ☺☺
اتوقع جواد رح يخلي الجازي معلقة فترة طويلة 😔😔 ويغيب عنها منتظرين مفاجئاتك لأنه جد بتطلعي دايما بأحداث ما كانت على البال ولا على الخاطر😉😉 كل الحب والتقدير ومشكورة لامارا على النقل 💗💗


بلبلة الحب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-02-19, 11:56 AM   #26

mansou
 
الصورة الرمزية mansou

? العضوٌ?ھہ » 397343
?  التسِجيلٌ » Apr 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,524
?  مُ?إني » عند احبابي
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Algeria
?  نُقآطِيْ » mansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond reputemansou has a reputation beyond repute
¬» قناتك mbc4
?? ??? ~
«ربّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي، وَاغْسِلْ حَوْبَتي، وَأجِبْ دَعْوَتي، وَثَبِّتْ حُجَّتِي.»
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

mansou غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-02-19, 12:59 PM   #27

بتلات الورد
 
الصورة الرمزية بتلات الورد

? العضوٌ?ھہ » 414130
?  التسِجيلٌ » Dec 2017
? مشَارَ?اتْي » 64
?  نُقآطِيْ » بتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond reputeبتلات الورد has a reputation beyond repute
افتراضي

السلام عليكم شكرا للكاتبه على البارت بارت حلو الجازي بتهوره أنهت الجازي أنهت علاقتها بجواد قبل لا تبدأ بتهورها. دايما أحسها على نياتها ماخذه الدنيا ببساطه أنا عن نفسي ما أشوفها سيئه بالعكس روحها حلوه وتحب الوناسه وجواد حكم عليها قبل يعاشرها وهذا ظلم فحقها وراح يربطها كل هالسنوات أيش راح يتغير وهل الجازي راح تتقبله بعد ما تركها فليله عرسها وهل بيكون لهم لقاء قريب راح ننتظر. هي وبندر كسرو أبوهم عند أهل أمهم موقف جواد ما عجبني استغل الموقف عشان يتجلص منها وذلو الوليد وتوقعت ان حنين تكون أعقل من كذا المفروض تخفف عن بنتها مو تشعللها مع زوجة أخوها بالمناقر ما راعو نفسية العروس الي دمروها قبل الزفه وبعدين المفروض ما يجبروها تلبس شي مو مرتاحه له لو كانت عروس حتى العروس تلبس شي أنيق ومريح على الاقل للعروس لانها بتضل فيه فتره طويله.

بتلات الورد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 20-02-19, 02:23 PM   #28

حور يوسف

? العضوٌ?ھہ » 437191
?  التسِجيلٌ » Dec 2018
? مشَارَ?اتْي » 29
?  نُقآطِيْ » حور يوسف is on a distinguished road
افتراضي مرحبا بعودتك

مساء الخير
سررت جدا لما رأيت عنوان رواية جديدة للكاتبة المتألقة ابرار
اتمنى لك التوفيق


حور يوسف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-02-19, 11:15 PM   #29

Nada $

? العضوٌ?ھہ » 421354
?  التسِجيلٌ » Mar 2018
? مشَارَ?اتْي » 208
?  نُقآطِيْ » Nada $ is on a distinguished road
افتراضي

في بارت اليوم ولا كيف

Nada $ متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-02-19, 07:52 AM   #30

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 80,749
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي







السلام عليكم...اشكر كل من علق على الروايه ولو بكلمه ...ردودكم من الدوافع إلي تخليني اكمل فلا تحرموني منها......دمتم بخير





يتبع بارت 5









استأذنت وتوجهت تنام....وقفت الجازي بهدوء...بعد ما قررت تنام وتريح راسها من التفكير...تعبت من التفكير وما نالت الا وجع الراس!
وقفت لما سمعت اسمها : الجازي!
التفتت وناظرت عمتها باستفسار بدون ما تنطق ولا كلمة!
نجوى اقتربت منها وتكلمت بحنيه بعد ما غادر الجميع : لا تضايقين خلقك...يوم يومين وتنتقلين لبيت زوجك..
قاطعتها الجازي ببرود ظاهري: ما هي فارقه معي يا عمتي.. اصلا موضوع الزواج كله ما في بالي...وانت تعرفين اني شبه اجبرت على هذا الزواج وما هو باختياري!
تبغين شيء يا عمتي،!
هزت نجوى راسها بالنفي ما تدري تصدقها او لا!
تركت الجازي عمتها وبداخلها وجع من الحال إلي وصلوا له!
حتى لو ما يعنيها الزواج..لكن يعنيها كلام الناس..صديقاتها بالجامعه..وش تقول لهم؟!
زوجي تركني بليلة الزواج عند اهلي وما سأل عني؟!
عضت شفتها بقهر من هالموقف الموجع...كلما تنهي نفسها عن التفكير بالسالفه تلقى نفسها تلف وترجع لنفس النقطه!!!
...
...
..
...
مر الوقت كل البيت نايم الا هي...النوم جافاها!:
اذن الظهر وقررت تصلي وتنزل تشغل نفسها وتجهز لهم الغداء...
كملت صلاة وبعدها توجهت للمطبخ...ما تدري قبل ما تدخل المطبخ انتبهت للمشاده الكلامية بين امها وابوها...
جحضت عيونها بقوه وهي تسمع تبرير ابوها لسبب مكوثها "النفوس الحين متحمضه وخاصة بين الحريم وما يبغى تسمع الجازي كلمه من هنا او هنا وتصير مشاكل"
ما تدري وش السالفة بالضبط ....
توجهت للمطبخ متجاهله كلام امها الغاضب على ام جواد وكل هذا المخطط من تحت راسها! ما تبغى تسمع شيء ويكدر خاطرها فوق الضيق إلي احتواها ورافض يتركها مرتاحة البال!!!
ناظرت انحاء المطبخ بتشتت...لها ربع ساعه واقفه ما تدري وش تبغى ؟!
غمضت ثواني تجمع افكارها..ليه متضايقة كذا؟
ومين هو جواد حتى تنكد على نفسها على شانه؟!
مجرد شخص ارتبط اسمها بإسمه حى لو شافته بالشارع ما تعرفه!
وبنات الجامعه ما خبرت احد عن زواجها!
وش يعرفهم انها ساكنه في بيت اهلها!
ومعارفهم يعرفون بالمشكله وما احد رح يطعن فيها!
ليه تكدر خاطرها على شخص ما تعرفه!
اخذت نفس عميق تشحن قوتها ونفسيتها ومعنويتها..رح تعيش الحياة مثل ما تبغى وما رح تسمح لاحد يكدر خاطرها!
نقزت لما شافت يد تلوح امامها... لتكتشف للحظات انها يد امها : سلاماااات وين سارحه!
تنهدت وبعدها ناظرت امها بابتسامة : خوفتيني!
حنين والضيق واضح على ملامحها : الله يسعدك يمه جهزي لابوك شاهي راسه مصدع!
انا ما فيني حيل احمل ملعقة!
البارحه انهد حيلي
قاطعتها الجازي بابتسامة : من عيوني يا ام بندر!
حنين بنظرات حزينة وقلبها يتقطع على الجازي ما لها ذنب بكل السالفه....مستحيل تسكت على هذي المهزله ورح تتصرف وما
قاطعتها الجازي وهي تلوح بيدها امامها : وين سرحتي؟!
وبضحكه :مين اخذ،عقلك ابو الشباب بالصالة جالس و
حنين بمقاطعه تغير الموضوع : عمتك صاحيه؟!
هزت الجازي راسها بالموافقه : تصلي الظهر
حنين ما تدري وش تقول او تتكلم قررت تنفذ إلي براسها وبعدها يصير خير....
ناظرت امها وهي طالعه من المطبخ تحس بعيونها كلام بس ما تبغى تتكلم....والجازي بنفس الوقت ما تبغى تسأل ويكون الجواب جارح لها.....تبقى على العميات ومغمضه عيونها افضل لها!
...
...
...
..
...
...
رفع حاجب ووقف وهو يشوف الهجوم إلي باغت جلستهم العائليه...وبنبرة استنكار لهجومها وطريقتها بالكلام معه : حنين!
انت تكلميني؟!
حنين والدم يغلي بعروقها : ايه اكلمكم كلكم....وناظرت كل الموجودين ....تبغون تذبحون ابنتي وتكسرون فرحتها بليلة عرسها بذنب هي ما اقترفته!!!
وش هالخرابيط إلي سمعتها من ابو بندر؟!!
اشرت على جواد إلي يناظرها ولا كأنه الموضوع يهمه : انت يا عريس الغفله طبقت كلام امك حتى تنتقم مني في ابنتي؟!!
ابو ناصر اخذ نفس وهو يناظرها : اجلسي خلينا نتفاهم!
ام ناصر بقهر منهم : اي تفاهم وانتم تاركين ابنتها في بيت اهلها
ابو جواد طالع امه : هذا لمصلحة الجميع
قاطعته حنين بغضب : اخخخ وينك يا ناصر تيجي تشوف اهلك إلي سلموا امورهم للحريم
ابو ناصر بلهجه صارمه : حنين
حنين وبدأت دموعها تنزل وبنبره هاديه : خلاص يبه اعملوا إلي تبغون..لكن وقسم بالله إلي رفع سبع سماوات اذا ما جاء حفيدك واخذ الجازي الليلة الا اذبح نفسي قبل ما اسمع اي كلمه تسيء للجازي...وانسى انه لك بنت اسمها حنين والله لو تدور الارض ما تلاقيني
قاطعها ابو ناصر بضيق ما يحب حنين بالذات تزعل وبنبره فيها عتب : اليوم قبل العشاء جواد بنفسه رح يجيب الجازي لبيتها...وش تبغين بعد؟!
جواد فتح عيونه بصدمه ما صدق يرتاح من الجازي الحين يرجعونها له؟!
قبل ما يعترض ناظره جده برجاء ما يرده...انتفخ وجهه وما علق....خلاص قرف الحياه..قرف الزواج...هو شاب له مواصفات يتمناها بزوجة المستقبل...ليه ينحرم من هذا الحق...بحجة ما تزعل فلان وعلان....هذا حقه ومع ذلك احترام لجده وابوه ينفذ رغابتهم...وينفي رغابته بعيد عن الواقع لتصبح احلام صعب تحقيقها...هذي اخر مره ينفذ فيها طلب لهم....خلاص طق كبده من هالزواج..رفع نظره لعمته وهي تناظر ابوها وتبكي ما يدري للحين ما خلص هالفيلم.. عفس ملامحه بقرف اكيد الجازي مثل امها بكايه....كل فترة يضيف للجازي في قاموسه صفة سيئة للحين ما لقى فيها صفة وحده تشفع لها!!!
حط يده تحت خده بملل يسمع كلام عمته : يبه انا مرتاحه في بيتي...ما اقدر اترك مكان عشت فيه سنين طويلة...
ابو ناصر بقهر من افكارها : لمتى عايشه بعيد عن اهلك
حنين برجاء : طلبتك يبه اتركني اعيش بالمكان إلي ابغى ولا تحمل ابو بندر شيء فوق طاقته!
ابو ناصر ناظرهاوعفس ملامحه : مثل ما تبغين يا حنين
ابو جواد طالعها بقهر وكيف من يومها وهي إلي تبغاه ينفذه ابوه بدون تردد!
شد على قبضة يده وهو يتمنى فقط يسلمونه حنين لساعة ويطلع كل حرته من ايام زمان فيها!!!
عنيده بشكل ما ينطاق...ما يدري كيف وليد متحملها للحين...ما تكلم واكتفى بالسكوت لانه ما يضمن رد فعله...
ام ناصر ناظرت حنين : ومتى راجعه لبيتك؟!
حنين جلست عند امها وهي تمسح دموعها : بعد الصلح ان شاء الله رح نرجع...دوام العيال ما نقدر نتأخر اكثر من كذا....
والحين اسمحوا لي
قاطعها ابو ناصر : وين دوبك جيتي!
حنين وهي تعدل نقابها : وليد ما يدري بوجودي...بالله ما احد يخبره يبه
هز راسه يطمئنها: ان شاء الله
استأذنت وغادرت مسرعه للبيت!
ابو جواد ناظر ابوه بقهر: اشوفك ما عارضت حنين،!
ابو ناصر بهدوء : وهي صادقه ...الجازي ما لها علاقة بالسالفه..وانا قبل ما تيجي حنين ناوي اطلب من جواد يأخذ زوجته...ترى ما هي حلوة بحقنا!
جواد بنبره جاده منزعجه : احترام لك يا جدي سكتت...مره ثانيه شيء يخصني ما رح اسمح لاحد يتدخل فيه...لهنا وكافي!
هز راسه ابو ناصر بالموافقه وهو يشوف القهر بعيون حفيده من هالزواج إلي انجبر عليه!
ما يدري كيف يصحح غلطته؟!؛؛
ام ناصر مطت شفتها : تبغى نشوف العوج ونسكت عنه!
لو اختك رنيم او شذى بمكان الجازي تقبل العريس يعمل فيهم كذا؟!
لا والله ما تقبلون الا تعملوا السبعة وذمتها...خافوا الله بالبنية مسكينه وطيبه
سكتت وهي تشوف جواد يضحك بصوت عالي ..ناظرته بزعل : ترى ما قلت نكته !!
كتم ضحكته وتكلم : اضحك على المسكينه...تراك يا جدتي انت المسكينه وعلى نياتك...تراها حفيدتك يستعاذ منها
قاطعه ابو ناصر لما شاف الانزعاج على ملامح زوجته : فكونا من هالسالفه ...وش رايك يا ام ناصر نغير اثاث الصاله احسه قديم!
ام ناصر عرفت انه يغير السالفه ردت بدون نفس : م ا له داعي!!
....
....
.
...عقدت حواجبها باستنكار : يا يمه ما ابغى هالخرابيط على وجهي..اصلا ما ابغى ارجع له
حنين وهي تزين فيها : تبغين الناس يتشمتون فينا؟!
اصلا انت المفروض من البارحه عند زوجك...والحين لازم تتجهزين وكأنك عروس!
وتقهرين السوسه ام جواد ترى كل هالخرابيط من تحت راسه!!
الجازي وهي تحاول تبعد يد امها بلطف : يمه انا اكره المكياج...ما ابغى احط على وجهي...وجواد ما ابغاه
حنين طنشتها وبدقه تزينها : لا تتحركين...ما بقى وقت قبل صلاة العشاء جاي جواد....

ناظرت امها بضيق....كيف تنتقل لعالم ثاني....للحين ما هيأت نفسها لذي النقطه...طول عمرها ما تهاب احد وتندمج مع الناس بكل بساطه...بس ما تدري ليه متخوف من العيش في بيت خالها؟!
قلبها كلما اقترب الوقت يدق بقوه...رجحت في نفسها السبب انها تجهل شخصية العريس من كل النواحي...حتى طباعه ما تدري كيف؟!
من خلال مكالمته مع امها يوم سالفة بندر حسته يتكلم بجلافه او تعالي او كان متضايق من شيء ما تدري طريقة كلامه ما ارتاحت لها!
ناظرت امها اإلي كملت وابتسمت لانجازها : ما شاء الله تجننين!
دانا حاطه يدها تحت خدها وتناظر الجازي بتأمل : يا ليتك يمه زينتيها ليله الزواج..احسن من ذيك الكوافيره إلي طمست ملامحها!
سميه بتأكيد : انا لو مكانك افتح صالون يمه لانك بصراحه مبدعه...مين يصدق انها ذي الجوكر الجازي!!
الجازي رفعت حاجب : جوكر بعينك يا برميل!
دخلت نجوى وهي تصلي على النبي : اللهم صل على سيدنا محمد وش هالحلاوه يا بنت!
الجازي ما تدري تحسهم يتمسخرون عليها : ايه حطوا الوان الطيف في وجهي وبعدها تتريقون علي!!
اصلا انا حلوه بدون مكياج!
دانا خزتها بعيونها : اقول قومي وقفي خلينا نشوفك بالفستان كيف طلتك المبهره؟!
وقفت الجازي وهي تجاكرها : الحين تشوفيني!
مشت كم خطوة تمثل طريقة عارضات الازياء في المشي...خلال ثواني كانت على وجهها.....
نسيت انها لابسه نفس كعب البارحه ابو مسمار....نهضت نفسها وهي تشوفهم يضحكون بشكل غير طبيعي عليها!
عفست ملامحها بألم من وجع رجلها...حاسه رجلها انكسرت ...ضربتين بنفس المكان !
حنين نزلت لنفس مستواها وهي تحاول تكتم ضحكتها : تعورتي !؟؟
الجازي وهي كاتمه البكاء..هزت راسها بالرفض!!!
نجوى ساعدتها بالوقوف : لازم اخذتي اسبوعين تدريب على لبس هذا الكعب!!!
ابتسمت بألم لعمتها...ما هي قادره تتكلم...وجع رجلها تحسه يطلع من شبك راسها...
حست الدم توقف...لما دخل اخوها احمد "": ابوي يقول جواد برا ينتظرها!
حنين بربكه..وهي تتحرك وتلبس الجازي عباتها..وغطت وجهها علشان المكياج...
تحس بحركتهم حولها يجهزونها بحركات سريعه...لكن من داخلها..بعثره ...تشتتت...ما هي قادره تستوعب فكرة رحيلها...
للحظه تمنت بندر يذبح العريس حتى ما يأخذونها...تعرف انها فكره غبيه وعبيطه...من الخوف والربكه صارت تتخيل اشياء هي نفسها ترفضها وما تقبل فيها!!!!
بلعت ريقها وتمسكت بأمها بقوه متوجهة خارج الغرفه...
ومغمضه عيونها من شدة وجع رجلها...ما وهو وقت وجع رجلها...
وهي صغيره كانت تتمنى تنكسر رجلها حتى الناس يجيبون لهاهدايا....
وتحققت امنيتها الحين والظاهر رجلها مكسوره!
شتمت نفسها من غبائها لو كانت مكسوره كان ما قدرت تمشي عليها!
نزلت عيونها للارض بإحراج اول ما اقتربت من السيارة....ما تبغى تشوف زوج المستقبل وتنصدم فيه...
.....
...
....
...
ام جواد وهي تكلم بالجوال: راح يجيبها ست الحسن والجمال من بيت عمتها!!! ......احس رح انجلط...تخسى والله ما احد مننا يستقبلها...انا قلت لجواد خذها لجناحك من الباب الخلفي ما ابغى اشوفها......هذي المشكله ما فيها شيء زين يشفع لها!! ....ايه اهلها بعد العشاء جايين ابوها وربعه صلحه....ايه ايه يصير خير...مع السلامه.
قفلت الخط وناظرت بناتها : انا جدكم رح يحط فيني جلطه !
ما صدقنا نخلص منها يرجعها!
رنيم بفشيله : والله يمه انا منحرجه صديقاتي يقولون اخوك الحين ما لقى الا ذي...ما هي حلوه!
شذى عفست ملامحها بقرف : الله يأخذها .. البنات الحين يتشمتون فيني...والله القزم إلي بالجامعه احلى منها! تخيلي يمه القزم بنظاراتها احلى منها!
على الاقل ما هي عرجاء!
ليه حظ جواد كذا!!
ام جواد زاد قهرها : حتى اغلب الحريم الكل يقول ما يناسبه الا الجازي ابنة عمه!
بس وش نقول غير النصيب...الواحد ما يدري وين الخير!!!
.....
....
....
...
....
....
رفعت عيونها بعد جلوسها اكثر من نصف ساعة....ما في احد بالمكان غيرها ...حتى عريس الغفله دخلها هنا وما تكلم ولا بحرف وغادر بسرعة...ما ناظرته وللحين ما تعرف شكل زوجها!
حتى بالطريق ما كلمها ولو بحرف وكأنه لوح خشب!!
اي سخافة هذي!
تطورت الدنيا وكل خطيب يجلس مع خطيبته قبل الزواج ويتعرف عليها...الا هي ما تعرفه ولا تعرف شيء عنه سوى اسمه ومهندس!
ناظرت الصالة الصغيره...زفرت بضيق بعد ما قررت تبدل ملابسها..لوقت وصول عريس الغفله!
المشكلة ما فيها حيل توقف على رجلها... تحاملت على نفسها ووقفت بصعوبه ودموعها تنزل من شدة الوجع!!
توجهت لاحدى الغرف تبدل وتغسل وجهها من الخرابيط المرسومه بوجهها...وبداخلها تصرخ من الغربة....الحين حست بمعنى الغربة!
جلست على طرف السرير بعد ما جمعت شعرها بكماشة بعد ما اخذت شاور..ما فيها حيل تمشطه ..نزلت نظرها للارض تشوف رجلها..منتفخه ومكان الكاحل لون ازرق..متأكده انها رضوض ما هو كسر....
مضطره تسكت وتتحمل الالم ما هو ناقصها كلام ونغزاتهم عروس بالمستشفى!
حتى لو جاء عريس الغفله ما رح تقدر تقول له خذني للمستشفى....
تتحمل وجع يومين وترجع رجلها افضل من اول!!!
استلقت على السرير بهدوء ....واحداث البارحه و اليوم كلها تستذكرها....ما هي مصدقة انها تزوجت وانها الحين عروس بس بدون عريس!!!
ليه ما هي فرحانه بهذا الزواج؟!!
ليه شعور الحزن والالم والغربة يرافقها!
غمضت عيونها بتعب..وسمحت لسيل من الدموع لعله يخفف من ضيقها وحزنها!!!
؛؛؛
....
.....
...
جالسه من الصبح وقلبها نار على ابنتها البكر : الحين اكلمها واطمئن عليها!
قاطعها برفض: علامك انجنيتي تتصلين من الصبح؟!
تبغين الناس تنقد علينا؟!
حنين بضيق: والله اخاف عليها من ام جواد تراها حيه من تحت التبن!!
مط شفته وليد بعدم مبالاه: تراها بشر ما تأكل... تراك تبالغين!!!
حنين بانفعال: ترى ما احد يعرفها غيري!
والجازي يا قلبي عليها مسكينه وينضحك عليها
الحين رح اتصل... وقبل ما يعترض اتصلت برقم الجازي...بعد عدة رنات ردت بصوتها الطبيعي الطفولي بدون ما تغيره مثل العاده : هلا يمه!
حنين بفشيله : نايمه!
الجازي بنفس النبرة: ايه....كيفك يمه! وش اخبار ابوي واخواني
قاطعتها حنين : بخير...كيفك ؟ مرتاحه؟!
الجازي باختصار : الحمد لله بخير
ارتاحت حنين لنبرة الجازي وبعدها انهت المكالمة وهي تنصحها تنتبه لزوجها وما تفرط فيه..وما تسمح لاحد يخرب عليهم!
وليد خزها بعد ما قفلت الجوال: الحين ارتحت!
حنين هزت راسها بابتسامه: ايه مرتاحه.....بس بقى قبل ما نرجع لبيتنا نمر نسلم عليها
قاطعها برفض : هذا الناقص تراها عروس وما هي حلوه من ثاني يوم نكون عندها...خلي البنت تتعود على زوجها واهله...وحنا بعد فترة نزورها!
مطت شفتها وهزت راسها بالموافقه!!!!
**
**
**
**
***
قفلت الجوال من امها ومطت شفتها بسخريه.. تنتبه لزوجها!
ما تدري عن اي زوج يتكلمون!
ما شافت احد!!
من البارحه جالسه هنا وما شافت بشر!!!
بلعت غصتها من اسلوبه جرحها بتصرفه كذا يحقرها ويتركها ليلة الزواج!
لذي الدرجه يكرها؟!
للحين يدور كلامه يوم الملكه بإذنها!
دامه ما يبغاها ليه تزوجها؟!
يظن بنات الناس لعبة عنده؟!!!!
تنهدت وتأملت السقف للحظات..قطع تأملها
طرقات على باب الجناح!
استغربت من رح يكون؟!
معقول عريس الغفله!
استبعدت هالاحتمال لانها تتوقع الجناح مفتوح ما قفلت شيء!
وقفت بصعوبة وتوجهت لباب الجناح وفتحته بهدوء....
تفاجأت لما شافت ام جواد وبترحيب يغلفه الحرج: هلا خالتي تفضلي!
ام جواد اول ما شافتها تخرعت ....من شكل الجازي شعرها وكأنه اصابه إلتماس كهربائي...اثار المكياج حول عيونها للحين يغلبه اللون الاسود ..لابسه بيجاما متأكده كان عند رنيم مثلها لما كانت بالمتوسط وبهمس "ما الومه يوم هج" وبنبره ظهرت فيها السخرية : ناظرت نفسك بالمراية قبل ما تفتحين لي!!
انحرجت الجازي وهي تعدل بيدها شعرها المتطاير وبضحكه: دوبني صاحية اكيد رح تكون كشتي كذا!
ام جواد تضرب بالكلام: نغم زوجة ولدي ما شاء الله اول ما تقوم من النوم إلي يشوفها يقول الحين جايه من الصالون...صدق المثل "الزين زين حتى لو صحي من النوم
"
الجازي باندماج طنشت ضربها للكلام : ما شاء الله ...لازم تنتبه من العين لا احد يصكها عين!
تفضلي خالتي ما هي حلوة واقفه كذا عند الباب!
ام جواد بترفع: انا جيت هنا انبهك ترى طول ليله امس ما احد نام والحين رح ننام...اتمنى ما تزعجينا...اجلسي بجناحك واذا بغيتي اكل... بجناحك كل شيء...مفهوم!
وتركت الجازي وغادرت...عقدت حواجبها باستغراب من اسلوبها....وكأنها اخذت حلالها!!!
ليه تكلمها كذا؟!
وليه ما هم نايمين...الظاهر انهم مثل الخفاش يسهرون بالليل وينامون بالنهار...
والسؤال الاهم....وين ولدها الزوج المنتظر؟!!!
قفلت باب الجناح بضجر...قررت تبحث في الجناح اكيد فيه دواء تسكن فيه الالم!!
حتى تقدر تتحرك بالجناح وتستكشف المكان!!!
تحركت وسرعان ما كتمت صرختها لما حست احد جنبها!!!
ناظرت جنبها بشويش حتى تعرف هوية الواقف جنبها...شهقت وهي تشوف نفسها....كان على الجدار مراية كبيره...اول مره تنتبه لها الجازي....اقتربت تناظر نفسها وشوي وتبكي من هالموقف....متأكده غسلت وجهها مضبوط من المكياج...مسحت بإصبعها حول عينها..ناظرت اصبعها بعد ما إلتصق عليه شوائب المكياج...
يمكن من وجع رجلها ما تأكدت من زوال المكياج...اصلا نظفته بدون ما تناظر نفسها بالمرايه...حتى شعرها ما مشطته...ناظرته بإحباط...اي مشط رح يدخل فيه!!!!!!
المفروض حماتها تشوفها بأحلى طله....ما هو تتخرع من شكلها!!!!
رجعت للغرفه وهي تعرج ما هي قادره تمشي او توقف على رجلها اكثر من كذا.....استلقت على السرير....غمضت عيونها من الألم...اجلت فكرة استكشاف المكان لوقت تشفى رجلها وتقدر تتحرك بأريحيه!!!!
لكن بعقلها يدور سؤال مهم "زوج الغفله وينه؟؟!!!!"
....
....
،،،
،،،
،،،
دخلت الجناح وهي تندب حظ ولدها!
ناظر ابو جواد زوجته باستغراب : وش فيك؟!
ام جوادبقهر : مثل ما عمي وقعنا بذي الورطه يطلعنا منها!
يا ويل حال ولدي!
والله استحي احد يشوفها ويدري انها زوجة ولدي!
تقرف تعرف وش يعني تقرف...همجيه ما تعرف تلبس ولا تهتم بنفسها...حرام عليكم...والله جواد يستاهل وحده انيقه جميله
قاطعها بضجر :والله ما عندك سالفه
ناظرته بقهر : والله اختك عرفت كيف تحبكها جاءت لابوها حتى جواد يأخذ ابنتها لانها تعرف ما احد رح يناظرها او يفكر يتزوجها....ورمتها بحلوقنا!!!
ابو جواد طالعها بجديه : للحين ما شفنا خيرها من شرها...وان ما عجبتني تصرفاتها والله لاربيها من اول وجديد!!!
ما عجبها كلام زوجها اخذت الجوال وطلعت برا الغرفة تتكلم براحتها!!!
...
....
....
.....
......
بعدصلاه العشاء مجتمعين بالصاله الخارجيه...نغم ناظرتهم باستغراب : كيف للحين ما نزلت لكم؟!!
رنيم هزت راسها: تخيلي للحين ما نزلت لنا...والله باين انها
قاطعتها ميس : جواد سمعت انه مسافر؟!
شذى ناظرت امها وابوها منشعلين بالكلام مع بعضهم : امي تقول من قهره ترك المكان وسافر يغير جو وبعدها يرجع!!
نغم هزت راسها بتفاهم : مسكين الله يكون بعونه!!!
رنيم : ابوي قال ما احد يطلع لها او يناديها...متى ما جاء زوجها يصير خير!!
ميس بهمس: انا احس عمي ابو جواد ما يطيقها!!
شذى بتأكيد : وانا اقول كذا!
نغم : لا تنسي انها تعتبر غريبه بيننا!!!
وهذا شيء يخلي العائلة تنفر منها...اغلب قرايبنا ما هو عاجبهم...يقولون ترك بنات عائلته واخذ الغريبه!!!
اكيد احد ساحره او مطموس على عيونه!
شذى بقهر : الا قولي حظه نحسسسس
000
.....
....

.....
زفرت بألم والوجع ما هو خامد...ومنحرجه تنزل لهم وتسألهم عن مسكن لوجعها!!!
وقفت بتعب ومسحت حبات العرق من جبينها...ناظرت انعكاس وجهها على المرايه...وجهها خالي من المساحيق الا حول عيونها الاثار ما ملطا زالت موجوده...تحس فيه انتفاخ من كثر ما فركته.... او انتفخ من كثر ما بكت....
جالسه هنا ما هي قادرة تتصرف... ولا احد معبرها انها عروس!!!
شعرها للحين على وضعه ما لها حيل تمشطه.... قفلت الضوء....وجلست على السرير...زفرت بضيق من الحال إلي وصلت له.....عجزانه عن عمل اي شيء،....لانها تجهل المكان وتجهل الافراد إلي يسكنون بهذا المكان!!!
غمضت عيونها لثواني لكن سرعان ما نقزت لما سمعت صوت يسألها : وش فيك؟!












يتبع يوم الجمعة القادم بإذن الله دمتم بخير 😉😉*_^



لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:29 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.