آخر 10 مشاركات
1179 - لا أثق بك ( عدد جديد ) - د.ن (كاملة) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          1182 - وجهك وضوء القمر ( عدد جديد ) - د.ن (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          يا غير مسجل قل ما تشاء وامض(ـي) أنت لتبقى نبضات قلبك (الكاتـب : محمد العبادله - )           »          1183 - كبرياء متشرد - د.ن ( عدد جديد ) (الكاتـب : ^RAYAHEEN^ - )           »          قلبُكَ وطني (1) سلسلة قلوب مغتربة * مميزة ومكتملة * (الكاتـب : Shammosah - )           »          ..( أنت كـ ألف ليلة وليلة ).. * مميزة * (الكاتـب : فراس الاصيل - )           »          الأقصر بلدنا ( متجدّد ) (الكاتـب : العبادي - )           »          من يوميات بعثرة كلمات * مميزة * (الكاتـب : فراس الاصيل - )           »          دين العذراء (158) للكاتبة : Abby Green .. كاملة مع الروابط (الكاتـب : nagwa_ahmed5 - )           »          أشعلي جمر الرماد (4) للكاتبة الرائعة: jemmy *مميزة & كاملهــ* (الكاتـب : حنين - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-10-19, 09:22 AM   #11

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي




من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
البارت السابع
.
.
.
.
اعتذر عن الأخطاء الاملائيه
.
.
.
.
الضابط اخذ وتين معه للمخفر <<مركز الشرطة >>
.
.
في المخفر
.
.
الضابط: الحين ممكن تقولين لي ايش صار معك
وتين: اللي صار ...........
.
.
*نرجع شويه للوراء *
.
.
صقر: انا بوريك التمشيه على اصولها
كان يقترب من وتين ونيته شينه
لكن وتين كانت تجلس بهدوء وبرود ولما حاول يمسكها
مسكت يده ورجعتها لورا ظهره
وضربته في بطنه حتى قعد على الارض من الالم
لكن وتين كملت ضرب فيه حتى بدا يفقد قوته وطاقته شافت وتين
شماغ وعدة شالات
اخذتهم وكانت جايه تربطه لكن صقر سحب نقابها بقوه لكن انصدم من اللي شافه هاذي مو نفس اللي في الصور كانت مختلفه كليا
ماكمل تفكيره حتى جته ضربه على رقبته سببت له دوخه
صقر بكلمات متقطعه: مي.. ن... مين... انتي؟؟!
ماجاوبته لانه كان قد اغمي عليه
وتين بكل رواقه وتقليد للأفلام قالت: انا اسوء كوابيسك هاهاهاها
وشويه وجو البنات والشرطه
وتين: هذا اللي صار
الضابط ياسر : اها واضح انك قويه
وتين: ههه شكرا
الضابط ياسر: طيب ممكن اطلب منك طلب
وتين بغرابه : اكيد
الضابط: اممم انا ابغاك تساعدينا
وتين: في ايش؟؟
الضابط: يعني ابغاك تساعدينا في عمليات المداهمه
اللي تكون في استراحات والحفلات المختلطه
وتين بتفكير: امممم طيب بس عندي شرط
الضابط بإستغراب: وايش هو شرطك؟؟
وتين: ابغاك تساعدني عشان احصل عمي
الضابط: عمك؟؟!
وتين: ايوه عمي انا للأمانة ماعرف هو وين يعيش

الضابط: كلميني اكثر عن الموضوع








* نخليهم يتكلمون ونروح لمكان ثاني *











امل: طاحت منه وهو قاعد يمشي اخذتها بغيت اعطيه لكن طلع قبل لا اعطيه
احلام: خلاص اعطيه بكره
امل: بكره اجازه ياحلوه
احلام: اوه خلاص اي يوم ثاني
امل: اكيد

ام امل: امل يا امل
امل: لبيه يا الغاليه
ام امل بخوف : ليش فهد وخالد متأخرين
امل: مدري والله بس لا تخافين يمكن زاد عليهم الشغل شويه
ام امل: يمكن

احلام تهمس لأمل: بس اخوي فواز رجع من بدري يقول ان مافي كثير شغل اليوم

امل توترت بدورها: لا انشالله خير
احلام: انشالله
ام امل: ايش فيكم تتساسرون
امل بتوتر لكن ماكانت تبغى تخوف امها: لا مافي شي بس من سوالف احلام تعرفين
احلام: هه... ههه ايوه ياخاله مافي شي ههه
ام امل ماقتنعت: طيب
احلام: خلاص امل انا راح امشي الحين مع السلامه
امل: تعشي معنا
احلام: لا خلاص انا قلت لأمي اني برجع بدري مع السلامه
ام امل وامل: مع السلامه
طلعت احلام وقعدت امل وامها لوحدهم
منتظرين فهد وخالد وبعد مرور نصف ساعه رن جوال بيتهم
قامت امل ترد عليه










وهنا نوقف ونكمل في البارت الجاي ان شاء الله
راح اكتب البارت الجاي اطول و في وقت مبكر اكثر اذا شفت تعليقات

مع تحيات:امل محطم




لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-11-19, 06:19 AM   #12

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
.
.
.
.
اعتذر عن الأخطاء الاملائيه




البارت الثامن
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
امل بخوف: الو
:؟ اموله اخوانك جو
امل: الله يقطع شكلك خوفتيني
احلام: وانا ايش سويت بس بغيت اطمن
امل: اسفه لا توهم مارجعوا
احلام: ايش رايك اخلي فواز يروح لشغلهم ونشوف ايش فيهم تأخروا
امل: تسوين فيني خير
احلام: خلاص ابشري الحين ارسل فواز يروح يشوفهم
امل: شكرا ياحلام مارح انسالك هذا الشي
احلام: لا تقولين كذا انتي اختي اللي ماجابتها امي والحين مع السلامه
بروح اكلم فواز
امل: مع السلامه حبيبتي
.
.
.
..
في بيت احلام
.
.
.
احلام: فواز
فواز: هلا
احلام: روح شوف اخوان امل وين هم توهم مارجعوا
فواز: غريبه مارجعوا خلاص ابشري بروح اشوفهم الحين
احلا: شكرا حبيبي
.
.
نرجع لامل
.
.
قاعده تطالع في الصوره بفضول غريب
ام امل: امل
امل: لبيه يالغاليه
ام امل: اخوانك ما اتصلوا
امل: لا بس احلام ارسلت اخوها يشوفهم
ام امل: طيب وايش هاذي الورقه في يدك
امل: هاذي طاحت من المدير اللي اشتغل في شركته
ام امل: اشوف
اعطتها امل الصوره اخذتها امها ولما شافتها تغير لون وجهها
امل: يمه ايش فيك تعبانه
ام امل بعصبيه وصراخ: من وين جبتي هاذي الصوره
امل مستغربه: يمه ايش فيك اقولك طاحت من المدير
ام امل بنفس العصبيه: لازم ترجعينها الحين
امل: يمه الوقت تأخر والشركه مقفله
ام امل قامت بسرعه لغرفة نومها وحطت الصوره في صندوق وقفلته
امل في نفسها: ايش فيها امي غريبه نادرا ماتعصب كذا
راحت امل ورا امها لانها تخاف عليها من العصبيه
امل: يمه انا اس.....
انقطعت كلمتها عندما رأت امها طايحه على الارض
امل بصراخ: يمه يمه ايش فيك
ركضت لعندها تساندها حاولت تقومها كثير لكن ماقامت
امل بصراخ: يمه يمه ايش فيك ردي علي...... فرح فرح تعالي
جت فرح اخت امل الصغيره وشافت امها
فرح ببكاء: امل ايش فيها امي
امل والدموع توشك ان تنزل من عينيها: مافيها شي بس روحي نادي احلام بسرعه
فرح: طيب
وركضت لبرا البيت عشان تروح لبيت احلام لانها بجنبهم
فرح تدق الباب بقوه
ام احلام: بسم الله الرحمن الرحيم احلام شوفي مين اللي يدق الباب كذا
احلام قلبها نغزها بقوه: الحين بروح!............ مين
فرح بصوت متقطع من البكاء والركض: اح.... احلام
احلام على طول فتحت الباب وعرفت ان في شي صاير
احلام بخوف: فرح ايش فيك
فرح: ا.. امي ما........ ماتتحرك ما قامت اهى اهى
احلام راحت ركض من غير العبايه لعند امل دخلت وسمعت بكاء امل
دخلت لعندهم وشافت ام امل طايحه على الارض وامل تبكي بصوت
يقطع القلب
احلام: امل امل شفيه
امل: احلام امي امي ما.......
احلام قاطعتها: خلاص خلاص ليت ان فواز هنا
امل جت في راسها فكره: احلام جوالي جيبي جوالي
احلام راحت ركض تدور الجوال لما حصلته
احلاك تعطي امل الجوال: خذي
اخذت امل الجوال وقعدت تدور على اسم الجازي ودقت عليها
الجازي: الو اموله اخ........
امل: الجازي اهئ اهئ ساعديني
الجازي طاح قلبها في بطنها: امل ايش فيه
امل كلمت الجازي بسرعه عشان ترسل اخوها رعد
الجازي كلمت رعد بسرعه وخوف ورعد راح بسرعه لعندهم اخذ امل وامها
بعدما لبست امل امها العبايه ولبست عبايتها لين جاء رعد
واحلام اخذت فرح لبيتهم عشان تهتم فيها
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
ينزل هو والشباب اللي معه من الطياره
؟1: تدرون احس اني اشتقت للقنص
؟2: اي والله صدقت لازم نروح في الشهر هذا للقنص
؟1: اكيد
؟3: اقول خلوا القنص لبعدين انا ابغى الحين اناااااام لين اشبع بعدين نروح القنص
؟4: ههههههه انت مايهمك الى النوم
؟3: وفي شي اهم من النوم
1.2.4:هههههههههه
.
.
.
.
لميس تحضن وتين بقوه حتى حست وتين انها بتنخنق
وتين: لميس حرام عليك خنقتيني
ارو ى وجواهر بعدوا لميس عن وتين وهم يضحكون
اروى: اقول فكيها ماصارت والله هههه
جواهر: احسها تبغى تدخلها في ضلوعها هههههههه
لميس وهي تمسح دموعها: انتم ايش دخلكم
بيان: مالنا دخل بس رحمنا وتين شوفي وجهها كيف حمر من قوة ضمتك
لمياء: هاذي تبي تعصرها ماتحضنها
البنات معدا لميس:هههههههه
لميس:كلوا تراب انتي وياها
وتين: ههههههههههه لا لميس حبيبة قلبي محد يزعلها
اروى: واو اقول لميس اعصريها وخلصينا
البنات:هههههههههههههه
.
.
.

ومن هنا نوقف ونكمل في البارت الجاي انشاءالله
طبعا انا اسفه لاني مقدر اكتب بارت اطول لظرف خاص
مع تحيات
آملُ محٍطُم



لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-01-20, 01:33 PM   #13

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي

اتعلمون ماذا ان الاماني لا تتحقق احيانا
.
.
.
.
.
من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
البارت تابع الثامن
.
.
.
.
.
كانت تتنفس بطريقة صعبة تحس كانها جايه من اكبر ماراثون امها دخلوها غرفة العمليات وحالتها خطيرة
وهي برا تعيش العذاب وتفكر في نفسها: ايش بيصير فيني اذا.... اذا امي راحت
دمعت عيونها بمجرد التفكير
رعد كان يطالعها وهي تمسح دموعها وبعدين طلع جواله واتصل على الجازي
الجازي: الو رعد طمني كيف امل وامها
رعد: امها في غرفة العمليات اما هي فهي احسها عايشه في عذاب
االجازي بحزن: ياحياتي انا
رعد: اقول الجازي ايش رايك لو تخلي السواق يجيبك هنا هشان تقعدين معها
اصلا اخوانها مدري وينهم
الجازي: خلاص بجي الحين مع السلامه
رعد: مع السلامه
.
.
.
.
في مكان ثاني وعند احلام بالذات
.
.
.
.
احلام تنتظر فواز يرجع عشان يوصلها للمستشفى عند امل لكنه تأخر
احلام: اااه ياربي تيش فيه بعدين ما قدرت تصبر واتصلت عليه لكنه مارد
مره..... مرتين...... ثلاث مرات في النهاية اخذت عبايتها وفلوس من شنطة امها
وطلعت اخذت لها تاكسي وراحت للمستشفى
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
ريان: تدرون ان جدي بكره راح يوصل
سمر: اما ذاك المخرف بيجي ييع الله ياخذه
ريان:ههههههه صدقتي انه مخرف
فيصل:هيه انت وياها خلاص هذا جدنا اظهرو بعض الاحترام على الاقل
ريان: مشاءالله تكلم العاقل
سمر: هههههههه
فيصل هز راسه بأسى عليهم وطلع
ريان: تدرين ان جدي وكل حبيب قلبه رعد عشان يشتري له مزرعه
سمر ماسمعت شي غير اسم رعد وقعدت تفكر فيه
ريان: هيه ياهو وين سارحه
سمر: هاه لا لا ولاشي خلاص انا بطلع انام تصبح على خير
ريان: وانتي من اهله
.
.
.
.
نرجع لامل
.
.
.
الجازي واحلام وصلوا في نفس الوقت تقريبا وراحوا عند امل
.
.
.
بعد ثلاث ساعات انتظار طلع الدكتور وتعابير وجهه ماتبشر بخير
كلهم وقفوا الا امل كانت خايفه ومتوتره من اللي بيقوله الدكتور
رعد راح عند الدكتور يسأله
رعد: بشر يا دكتور
الدكتور: هي تسال عن بنت اسمها امل
رعد: طيب
راح عند امل
رعد: امل امك تسال عنك
راحت امل عند امها
ورعد راح لمكتب الدكتور عشان يسأله عن حالة ام امل
........
بوقف هنا طبعا انا اسفه على التاخير بس والله صارلي ظروف والحين النت بيفصل علي عشان كذا مارح اقدر اكمل
اعذروني 😭




التعديل الأخير تم بواسطة لامارا ; 08-01-20 الساعة 01:07 PM
لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-01-20, 11:05 PM   #14

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



البارت التاسع

.
.
.
.
من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
اعتذر عن الأخطاء الاملائيه
.
.
.
.
دخلت امل عند امها
امل بخوف من الفقدان: يمه.........
ساره بصوت متعب ومتحشرج: يمه امل تعالي
ومدت يدها لامل
مسكت امل يد امها بحزن والم ودموع منهمره : يمه لا تروحي يمه من لي من بعدك يمه لا تخليني
ساره بدموع وهي تمسك يد بنتها: الموت شي اساسي يابنتي وانتي مو لوحدك معك الله ثم اخوانك
امل تبكي مع كل كلمه تقولها امها
ساره: ام.... امل اسمعيني ابي اقولك شي
امل بتنهيده: قولي يالغاليه اسمعك
ساره بتعب وجهد في كل كلمه تقولها: ابوك..... ابوك يا امل
امل بتعجب : ابويه مآتٌ من زمان يمه
ساره هزت راسها يمين ويسار بمعنى لا: ابوك عايش يا امل
امل بصدمه : ايش.. اااا ايش تقولين ابوي مات يمه مات
ساره بدموع: سامحيني يمه سامحيني
امل ببكاء وصدمه : ليش يمه ليش ماقلتي ليش ليش
ساره بتعب: سامحيني... سامحيني
امل وهي بحالة صدمة من اللي تسمعه : طيب ايش اسمه ووينه ليش مايجي يشوفنا وينه يمه
ساره: اسمه را... ر...........
فجأة بدات تكح بقوه
امل بهلع: يمه يمه ايش فيك
وطلعت بسرعه عشان تنادي الدكتور

عند الدكتور

رعد بقلق: وش تقصد يا دكتور؟
الدكتور: مثل ما قلت لك هي متاخره مره وااسرطان انتشر في الدماغ
رعد بحزن : يعني مافي امل انها تشفى
الدكتور: للأسف
رعد: لا حول ولا قوة الا بالله
فجأة دخلت النيرس بسرعه وقالت: دكتور المريضه حالتها سيئة
قام الدكتور ورعد بسرعه وراحوا لغرفة ام امل
وامل قاعده عند احلام والجازي وهي تبكي واحلام تحاول تهديها هي والجازي
فجأة رن تلفون احلام وكان فواز
احلام بعدت شويه عن امل والجازي عشان ترد
احلام بشوية عصبيه وخوف: فواز وينك وليش ما ترد على تلفونك
فواز بخوف وصوته يلهث كانه جاي من الماراثون: احلام...
احلام طاح قلبها في بطنها من صوته: فواز ايش فيك انت بخير وينك
فواز: احلام انا بخير بس.... بس
احلام: بس ايش احكي
فواز : خالد وفهد.............

___________
في مكان ثاني
___________


رائد بفرحه: حياك الله يبه تفضل
الاب منصور: زاد فضلك
فيصل: كيف حالك يالغالي
الاب منصور: الحمدلله
رائد: اقول يبه كيف الشغل هناك
الاب منصور: الحمدلله الشغل تمام
فيصل ورائد: الحمدلله
الاب منصور: الا وين عيالكم ولا ما ودهم يسلمون علي
فيصل: لا يالغالي مو كذا الحين ريان وناصر بيجون
الاب منصور: طيب....وانت يا رائد وين عيالك
رائد: الحين بيجون
الاب منصور: رعد سوا اللي طلبته
رائد: ايوه يالغالي سواه
الاب منصور: انزين
شويه ودخل ناصر وبعده ريان
ناصر وهو يبتسم ويسلم على جده: كيف حالك يا جدي عساك طيب
الجد بابتسامه: يسرك حالي ياولدي
ريان يسلم على جده: كيف حالك يا جدي
الجد: الحمدلله
بعدين جلسوا ناصر وريان بجنب جدهم وكل واحد على جهه
ناصر يهمس بأذن جده: اقول جدي ابي اسئلك
الجد: تفضل اسئل
ناصر بنفس الهمس وبخبث : كنت ابي اسئلك البنات اللي هناك حلوات صح
الجد: ولد استحي على وجهك
ناصر: ههههههه وش فيك يالغالي انا بس كنت اسئل
الجد: لا ياشيخ
ناصر: ههههههههههههه
الجد: بس تبي الصدق
ناصر: ايش؟
الجد يهمس في اذنه: احلى من اللي عندنا هههههههههه
ناصر ضحك بقوه على جده: ههههههههههه
ريان: ضحكونا معاكم
ناصر بنبرة دلع : لا هذا شي يخصنا انا وجدو بس
الجد ضرب ناصر على يده بشويش: اتكلم زين ياولد
ناصر واللي موجودين: ههههههههه
الجد: اقول رائد وين رعد ماجا للحين
رائد: الحين بدق عليه

___________
في مكان ثاني
__________

وتين: بنات....
البنات: نعم
وتين: اقدر اطلب منكم طلب
البنات بردود مختلفه وفي نفس الوقت
لميس: اطلبي اكيد طلباتك اوامر
اروى: اكيد تفضلي
جواهر: آمري
بيان: سمي
لمياء: تفضلي
وتين: امممم بصراحه انا ادور على بنت عمي
لمياء: بنت عمك
وتين: ايوه بصراحه ابوي وعمي تخاصموا من زمان وماعد احد يزور الثاني
لكن و بعد ما مات ابوي وامي قررت اني ادور على عمي
لكني عرفت ان عمي مات والحين انا ادور على بنته وامها
لميس: طيب وايش اسم بنت عمك
وتين: اسمها..........


وبوقف هنا




التوقعات
1 من هو ابو امل
2 ايش بيصير بأم امل وامل
3 ايش مصير اخوان امل
4 من هي بنت عمها لوتين
والسلام عليكم ورحمة الله مع تحياتي
امل محطم




لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-04-20, 05:25 PM   #15

هاجر جوده

مشرفة منتدى الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية هاجر جوده

? العضوٌ?ھہ » 402726
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,439
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي tunis
?  نُقآطِيْ » هاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond repute
افتراضي

البارت العاشر
.
.
.
اعتذر عن الاخطاء الاملائيه
.
.
.
عند احلام
احلام بخوف: فواز اخلص خالد وفهد ايش فيهم
فواز بتوتر وخوف: خالد وفهد صار لهم حادث........
احلام ماخلته يكمل وصرخت: وشو انت وش تقول.......
فواز بنفس الحاله: احلام اسمعيني هم صارلهم حادث وحالتهم خطيره وانا مدري ايش اسوي الحين انا خايف عليهم يا احلام؟؟
احلام ماردت عليه من شدة الصدمه التفتت شافت امل وهي تمسح دموعها ويدينها ترتعش من خوفها على امها فايش بيصير فيها اذا قالت لها ان اخوانها مسوين حادث
صارت احلام تبكي بقوه على صديقتها واختها من رحم الحياه
احلام ببكاء: ليش كذا....... ليش يصير معك كذا يا امل ليش ااااه
ليش الدنيا قاسيه معاك كذا اهئ اهئ
الجازي شافت احلام تبكي فراحت لعندها تهديها
الجازي حضنت احلام في محاوله لتهدئتها واحلام ماعارضت هذا الشي لانها كانت بحاجه لمثل هذا الحضن : احلام حبيبتي انشالله امها تتطلع
بخير وسلامه احنا لازم نوقف بجنب امل وندعمها
احلام مسحت دموعها وقالت : معك حق
الجازي: تعالي خلينا نقعد معها
احلام: يالله
راحوا وقعدوا عند امل و حاولوا يهدونها





-------------------
في مكان ثاني
------------------
؟ : اسمها احلام
البنات: احلام
وتين: ايوه احلام
اروى: طيب وهي تدرس؟
وتين: مدري والله انا ماعرف عنها شي انا عرفت من الظابط اللي
ساعدنا في القبض على اللي صور لميس ان عمي توفي الله يرحمه
البنات: الله يرحمه
لميس: طيب كيف تبغينا نتعرف عليها؟
وتين: انا عندي لها صوره وعندي زياده صوره عائليه وامها وابوها كانوا موجودين في الصوره بكرا انشالله اجيب لكم الصور
جواهر: طيب هي شسمها كامل
وتين: اسمها احلام بنت محمد آل...........
البنات كلهم بصدمه: اااااييييييش
وتين: ايش فيكم؟؟؟
بيان: احنا نعرفها
وتين: اييش؟ من متى وكيف؟؟؟
اروى ……





---------------
في مكان ثاني
---------------





الاب منصور: اقول رائد وين رعد ليش متاخر ولا مايدري ان جده هنا
رائد بقلق: والله يبه مدري ايش اقولك انا امس منبه عليه انك جاي
لكن مدري وينه
فيصل: طيب اتصل عليه
رائد : اتصلت لكن جواله مقفل
الجد: طيب اتصل على اخته
رائد: الحين بتصل
وبينما هو يحاول قال الجد: اقول فيصل وين بنتك سمر ولا ما ودها تسلم على جدها
فيصل: لا لا يالغالي مو كذا الحين اروح اناديها
راح فيصل ينادي بنته و رائد على وجهه خيبة امل وخوف
الجد: ايش اللي صاير
رائد: محد رد يالغالي كلهم جوالاتهم مقفله
ناصر: طيب حاولت تتصل بمشعل اللي معاه في الشركه
رائد: ماعندي رقمه
ناصر: خلاص انا بتصل عليه
وطلع من المجلس عشان يتصل عليه
رنه.... رنتين... ورد عليه
ناصر: الو السلام عليكم
مشعل: هلا والله وعليكم السلام
ناصر: كيف حالك يابو الشباب
مشعل: الحمدلله يسرك حالي وانت عساك طيب
ناصر: الحمدلله امممم الا كنت ابغى اسئلك
مشعل باستغراب: تفضل اسئل طال عمرك
ناصر: اممم رعد موجود في الشركه؟!!
مشعل: لا والله انه جاء وطلع بسرعه
ناصر: طيب من متى طلع؟
مشعل: من حوالي خمس ساعات
ناصر بصدمه: ايش طي... طيب تعرف ليش طلع
مشعل خاف: مدري والله لكنه جاه اتصال وهو طلع بسرعه بس ليش تسأل
رعد فيه شي
ناصر: لا انشالله خير خلاص مشكور مشعل يعطيك العافيه
مشعل: هذا واجبي الله يعافيك
ناصر: طيب اسمع اذا جاك رعد كلمني
مشعل: ابشر وانت كمان طمني اذا حصلته
ناصر: انشالله يالله مع السلامه
مشعل: مع السلامه
وقفلوا من بعض

*عند مشعل*

مشعل بخوف: وينك فيه يارعد
وحاول يتصل عليه لكن جواله مقفل
مشعل: افففف انشالله انك بخير

*نرجع لناصر *

دخل المجلس وفي راسه مليون شغله
رائد بتوتر: ها بشر وش قال
ناصر: يقول ان رعد مو موجود في الشركه وانه طلع من بدري و....
رائد: وايش احكي؟
ناصر بقلق: رعد صارله خمس ساعات مختفي
رائد بخوف: وشششو؟ انا بطلع اشوف وينه
الجد: اقول اجلس وين تروح ولدك رجال وما ينخاف عليه اجلس
رائد: بس يبه …
الجد: اقول اجلس
رائد جلس: تآمر يبه
ريان: لا تخاف ياعمي يمكن انه داشر في اي مكان مع اي وحده
الجد بعصبيه: استحي يا ولد وشلون تقول كذا عن ولد عمك
ريان: وانا صادق
الجد بعصبيه اكبر: اقول لم لسانك لا اقصه
فجاءه دخل الاب فيصل ومعاه سمر
فيصل: شاللي صاير
الجد: فيصل ولدك يبيله تربيه اللي ما يستحي قاعد يتكلم بالشينه عن ولد عمه
فيصل: خلاص يالغالي انا اسف ريان اعتذر من جدك يالله
ريان اعتذر على مضض وطلع من المجلس
بعدين دخلت سمر تسلم على جدها
سمر بدلع لكن على مضض وكانها مجبوره تسلم عليه: كيف حالك ياجدو
الجد: الحمدلله تمام
سمر ماقعدت وطلعت بسرعه





-----------------
نرجع لامل
----------------




كانت ترتعش خايفه ودموعها مو راضيه توقف
بعد مده طلع الدكتور
وكلهم قاموا يشوفوا
رعد: ها بشر يادكتور
الدكتور: اسمع اخوي انت مؤمن بقضاء الله وقدره لكن المريضه توفيت
رعد بحزن كبير: لا حول ولا قوة الا بالله
فجاءة امل مسكت ياقة الدكتور وهي تصيح: انت وش تقوووول امي ما ماتت انت فاهم ما ماتت هي قالت بتقعد معي مارررح تتركني لوحدي
هي ما رح تتركني
وركضت بسرعه لغرفة العمليات الي فيها امها
دخلت وشافت جسم مغطى بلحاف ابيض
امل بدموع وصوت ما ينسمع: يمه يمه
ركضت لعند السرير وبعدت اللحاف اللي على وجهه امها
وصرخت بقوه بحزن بدموع بيأس اكيد هاذي امها اللي فقدتها امها مو اي احد
امل: يممممممه.... يمممه لا تخليني يمه من لي بعدك يممه لا تروحين انا ابغاك انا احتاجك يممممه يممممه لا لا تروحين يمه اقعدي معي يمممه
لاااااا يمه اهئ اهئ اهئ يمممه انا احتاجك يممممه لا لا لا اهئ اهئ
يمه يمه لا تروحين يمه
كانت امل تهز امه وتحركها لكن ما من ردة فعل
فجاءة توقفت الدموع في عيني امل ولكن صرخة عاليه دوت في المكان
غابت امل عن الوعي والكل هب لمساعدتها


*******


كلما ناديت امي داعبت جفني الدموع
داهمتني في الدجى والشوق يجتاح الضلوع
فتندى القلب يستجدي من الشمس السطوع
لكن الشمس تنآت غادرت دون الرجوع
غادرت دون الرجوع


*********

وهنا بوقف واكمل في بارت ثاني
مع تحيات امل محطم💔



هاجر جوده غير متواجد حالياً  
التوقيع
"وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم." ❤




رد مع اقتباس
قديم 03-04-20, 05:25 PM   #16

هاجر جوده

مشرفة منتدى الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية هاجر جوده

? العضوٌ?ھہ » 402726
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,439
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي tunis
?  نُقآطِيْ » هاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond repute
افتراضي


البارت الحادي عشر
.
.
.
.
اعتذر عن الاخطاء الاملائيه
.
.
.
.
وتين بتساؤل: من متى تعرفونها؟
اروى: احنا درسنا مع بعض للثانويه
وتين بفرحه: جد طيب وشلونها وليش هي مو موجدوه في الجامعه ولا انها تدرس في جامعه ثانيه؟
طالعوا البنات في بعض بعدين قالت بيان بحزن: بصراحه ياوتين
هي مستواها المعيشي ما كان تمام وحياتها كانت مرره صعبه اول ما دخلنا ثاني ثانوي توفي ابوها بحادث سياره وهي دخلت في حاله من الاكتائب
وقعدت اكثر من شهرين غايبه عن المدرسه وحالتها مستعصيه
لكن تعدت المرحله هاذي بفضل الله ثم بفضل صديقتها امل
اكملت جواهر عنها: رجعت مره ثانيه للمدرسه وكانت تضحك وتسولف معنا بشكل طبيعي وقعدنا كذا الى صف ثالث ثانوي الترم الثاني وهي ماشيه تمام
لميس تكمل عنها: بعدين وبشكل مفاجئ تغيبت عن المدرسه لثلاث اسابيع
ورجعت مره ثانيه لكن ماكانت احلام اللي نعرفها
وتين بتساؤل وحزن: ليش ايش كان فيها
اروى بحزن: كانت تجلس لوحدها في زاوية الصف وما تكلم احد حتى
درجاتها الدراسيه صارت جدا متدنيه واحيانا كثيره كنا نشوفها تبكي لوحدها ورا المدرسه ومن غير ما نعرف السبب ويالله خصلت السنه وما شفناها بعد كذا
وتين دمعت عيونها بحزن: ما توقعت هذا الشي ابدا
سكتت شويه بعدين قالت: طيب وانتم تعرفون هي وين عايشه
اروى: الا نعرف لكن ما ندري اذا توها عايشه هناك او لا
وتين: لازم اروح اشوف
لميس: على وين خليه لبكره الحين تاخر الوقت
بيان: وتين لميس معها حق تاخر الوقت خليه لبكره
وتين باستسلام: طيب خلاص بكره
لميس: خلاص بنات انا برجع البيت تاخرت تصبحين على خير وتين
البنات: حتى احنا بنروح تصبحين على خير
وتين: طيب ايش رايكم تباتوا معي الليله
اروى بسرعه: انا موافقه بس بكلم اهلي
بيان: هههههههه اروى طيب قولي لا خلاص بنتعبك خليها يوم ثاني
مو كذا على طول بكلم اهلي
وتين: ههههههه لا عادي انتم على العين والراس
اروى: فديتك شفتي يابيانوه هذا هو الكلام السنع بعدين انا ماقد جربت ابات برا البيت ابغى اجرب الشعور بصراحه
البنات: هههههههههه
وتين: وانتم؟
جواهر: خلاص احنا عزيمتك الليله بس انا اللي بنام على السرير
لميس: انتي بتنامي على البلاط انا اللي بنام على السرير
اروى: انتي وياها على بلاط المطبخ هههههههه
بيان قاطعت مناقرتهم وهي تسأل وتين: وتين بسألك انتي ماتخافين انك تعيشين لوحدك
وتين: وليش اخاف انا متعوده هذا غير ان عندي طرق للدفاع عن النفس
فمافي شي يدفعني للخوف
بيان: اها ....... طيب بس لازم تعرفون اني اللي راح انام على السرير
وتين: في احلامك هذا سريري
وقعدوا يتناقرون على السرير
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
فيصل: رائد ياخي اقعد سببت لي دخوه اقعد
رائد بخوف: اقولك رعد مختفي من الصباح والحين شوف كم الساعه
فيصل: طيب ولدك رجال عادي لو تاخر ماهو ببزر ينخاف عليه
رائد: بس هو ماعمره تاخر كذا وبعدين انا مو خايف عليه انا خايف على اخته ماهي موجوده في البيت وماترد علي
ناصر: خلاص ياعمي لا تخاف انا ومشعل بنروح ندور عليه
رائد: مشكور يا ولدي ماتقصر بس اتصل عليه اذا ما رد بنروح ندور عليه وعلى اخته
ناصر: انا بتصل عليه انت ارتاح وانشالله خير
.
.
.
.
في المستشفى
.
.
.
.
كان مغمى عليها واحلام والجازي قاعدين حولها
ورعد عند الدكتور
رعد: طيب كيف حالتها الحين
الدكتور: الحين حالتها تمام لكنه كان انهيار عصبي شديد والحمدلله ماسبب لها الجنون والحين هي بحاجه لراحه تامه ولازم ماتتعرض لاي
ضغط نفسي
رعد تنهد بحزن على حالتها: انشالله خير
طلع رعد من المستشفى يشم شوية هواء بعد اللي صار
كان ماسك على صدره يحس بشي ضاغط عليه بقوه يحس بحزن كبير
تجاه امل واسرتها مع انه سمع وشاف قصص كثيره ويمكن مؤثره اكثر
لكن ماكان يتاثر بذا الشكل
رعد بتنهيده: ايش فيني مهتم فيهم بذا الشكل وليش متاثر كذا
فجأة جاه اتصال
طلع الجوال وكان ناصر هو اللي يتصل
رعد بحزن: هلا ناصر
ناصر بعصبيه وصوت عالي: ليش ماترد على الجوال خوفتنا عليك انت وينك ياخي
رعد بتعب: ناصر واللي يرحم والديك مافيني حيل اقول شي الحين
ناصر وبعد ان هدأ: ايش فيه صوتك كذا ايش صاير واختك وينيه
هي معك ترا عمي مره خايف عليكم
رعد بنفس التعب: قول لابويه لا يخاف الجازي معي واحنا بخير اذا رجعت للبيت بقولكم كل شي الحين اعذروني
ناصر بتفهم: خلاص خلاص طيب اهم شي تتطمنا عليك مع السلامه
رعد: مع السلامه
وقفلوا من بعض
.
.
.
عند ناصر
رائد: ها رد عليك
ناصر: ايوه ياعمي لا تخاف
رائد براحه: الحمدلله يارب طيب وش قالك ووين هو واخته وينها وليش متاخر كذا
ناصر: بصراحه مدري وينه لكنه قال ان الجازي معه وانهم بخير واول ما يرجعوا البيت بيقولوا لك شي
الجد منصور: قلت لك لا تخاف ولدك رجال وما ينخاف عليه
رائد: الحمدلله يارب والله اني خفت عليهم
.
.
.
.
نرجع للمستشفى
راح رعد يجيب لهم اكل وقبل لا يرجع
.
.
.
احلام تهمس للجازي : الجازي ابغى اقولك شي
الجازي بغرابه: ايش؟
احلام: تعالي معي
طلعوا برا الغرفه واحلام بدات تبكي
الجازي: احلام حبيبتي ايش فيك ليه تبكين؟
احلام وهي توها تبكي: اهئ اهئ الجازي اهئ
الجازي بدات تخاف: احلام ايش صاير
احلام وهي ما وقفت بكي: ا.... اخوان امل اهئ اهئ اهئ
الجازي فعلا خافت وقالت وهي تهز احلام: قولي ايش فيهم
احلام: اهئ اهئ اهئ اخوانها مسوين حادث اهئ اهئ
الجازي بصدمه: ايش؟
احلام: سووا حادث اهئ اهئ حادث انا مدري ايش اسوي
الجازي امل امها متوفيه قبل شويه والحين اخوانها مسوين حادث
ايش اسوي ايش اسوي اهئ اهئ اهئ
وطاحت على الارض معمى عليها
الجازي توها في حالة صدمة: ليش كذا
؟ : ايش صاير هنا
الجازي بدات دموعها تنزل من غير ماتحس: رعد
رعد شاف احلام مغمى عليها فنادى النيرس وراح للجازي بخوف
رعد: الجازي ايش فيه ايش صاير امل فيها شي
الجازي حضنت رعد وبدات تبكي بقوه: اهئ اهئ اهئ اهئ اااه رعد اهئ اهئ اهئ
رعد يحضنها: الجازي حبيبتي ايش فيك
الجازي بدموع: رعد اهئ اهئ اخوان امل مسوين ح... حا... حادث
رعد بصدمه: وشو
.
.
.
وهنا عقلي يقولي
توقفي
مع تحياتي امل محطم💔


هاجر جوده غير متواجد حالياً  
التوقيع
"وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم." ❤




رد مع اقتباس
قديم 03-04-20, 05:26 PM   #17

هاجر جوده

مشرفة منتدى الروايات المنقولة

 
الصورة الرمزية هاجر جوده

? العضوٌ?ھہ » 402726
?  التسِجيلٌ » Jun 2017
? مشَارَ?اتْي » 1,439
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي tunis
?  نُقآطِيْ » هاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond reputeهاجر جوده has a reputation beyond repute
افتراضي


البارت الثاني عشر
.
.
.
.
.
.
من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
.
.
اعتذر عن الاخطاء الاملائيه
.
.
.
.
.
.
كان جالس على الكرسي والجازي بجنبه
الجازي بحزن: ايش نسوي الحين
رعد تنهد: مدري والله بس هي ماقالت لك هم في اي مستشفى
الجازي بيأس: لا اصلا كانت منهاره واغمي عليها بسرعه
رعد: خلاص روحي اقعدي عندها لين تصحى
الجازي: طيب وامل مين يقعد معها
رعد: لا تخافي بوكل عليها ممرضه واصلا مارح تصحى قبل بكره عشان المهدئات
الجازي: طيب بس كيف بتعرف في اي مستشفى اخوان امل موجودين
رعد ابتسم بتعب: لاتخافي
الجازي: طيب انا بروح عند احلام
الجازي راحت لغرفة احلام ورعد كلم وحده من الممرضات عشان تنتبه اكثر على امل وطلع برا المستشفى
.
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
.
؟ بصوت عالي: عبدالله هيه ولد عبيد عبدالله ورع وينك
عبدالله: وصمخ ياخي اسمعك
عبدالرحمن: تدري
عبدالله: ايش؟
عبدالرحمن: الشباب يقولون بكره لازم نروح القنص ايش رايك
عبدالله: اكيد موافق اهم شي ان ياسر شبع نوم هههههههههههه
عبدالرحمن: هههههههههه لاتخاف هو الي مكلمني اصلا
عبدالله: هههه انزين خلنا نكلم الغوالي اول
عبدالرحمن: طيب
راح عبدالله وعبدالرحمن عند ابوهم وحصلوا امهم هناك
عبدالله وعبدالرحمن: السلام
الاب والام: وعليكم السلام ورحمة الله
الام شهد: تعالوا تعالوا اقعدوا معنا من بعد مارجعتوا من السفر وانتم كل واحد في غرفته
عبدالرحمن : خلاص يالغاليه هذا احنا بنجلس معكم
جلسوا عبدالله وعبدالرحمن بجنبهم
عبدالله: يمه يبه اسمعوا احنا يمكن نروح القنص مع ياسر ومحمد
الاب حمد: عادي بس متى تبغون تروحون
عبدالرحمن: يمكن بكره
حمد: بكره ليش ماتخلوه لبعد بكره
عبدالله: ليه يبه؟
حمد: تعرفون الدكتور رائد اللي كلمتكم عليه واخوه فيصل
عبدالله: الدكتور ولده الكبير اسمه رعد صح
حمد: ايوه هو وفيصل اولاده ناصر وريان
عبدالرحمن: طيب وايش فيهم؟
حمد: ابوهم رجع اليوم من المانيا وهم مسوين عزيمه وعزمونا
عبدالله: اممم طيب خلاص بكلم الشباب عشان نأجل لبعد بكره
حمد: زين الله يرضى عليكم
عبدالرحمن: الا يمه وين بيان ماهي موجوده تاخر الوقت وتوها مارجعت
الام شهد: لاتخاف هي قالت انها بتبات عند وحده من صديقاتها
عبدالرحمن: اها طيب يالله تصبحون على خير
الاب والام: وانتم من اهل الخير
طلعوا عبدالله وعبدالرحمن من عند اهلهم
عبدالرحمن بتساؤال: الا اقول ابويه من وين يعرف الدكتور هذا واخوه وعيالهم
عبدالله: رائد هو مالك المستشفى اللي ابوي فيه وابوي وهو اصحاب من زمان اما اخو رائد اللي هو فيصل فيكون اداري اعمال وعنده كذا شركه يديرها لكن بصراحه مادخل مخي
عبدالرحمن: ليه وش فيه
عبدالله: مدري ياخي احسه شايف نفسه ومتكبر ومدري ايش المهم مارتحت له
عبدالرحمن: طيب وانت من متى تعرف ولد الدكتور رائد
عبدالله: رعد انا ماعرفه كثير هو انا مره رحت مع ابويه للمستشفى وهو كان هناك بس
عبدالرحمن: اها فهمت طيب تصبح على خير
عبدالله: لحظه بس ليش تسأل
عبدالرحمن: لقافه ايش اسوي
عبدالله: هههههه خلاص تصبح على خير
عبدالرحمن: وانت من اهل الخير
وكل واحد راح لغرفته
.
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
.
كلهم نايمين على الارض لانهم ماتفقوا على السرير
وكلهم ناموا ماعدا وتين وبيان
وتين بتساؤل: بيان منهيه امل اللي قلتي انها ساعدت احلام
بيان بتنهيده: امل كانت جارة احلام وابوها متوفي من وهي صغيره عشان كذا هي ماتعرفه تعرفين احنا درسنا سوا من المتوسط كلنا لكن امل تخرجت من قبلنا
وتين: وشلون وانتم دارسين مع بعض؟
بيان: لان امل مشاءالله كانت ذكيه مره وتملك مواهب وقدرات عاليه
فكنا لما نختبر تشخيصي وقياس وغيرها هي كانت تملك اعلى الدرجات
عشان كذا المعلمات كانوا يقدمونها في السنين الدراسيه واعطوها منحه جامعيه وبس هذا اللي اعرفه
وتين باندهاش: مشاءالله واضح انها مرره ذكيه ليتها تعطيني شويه من عقلها عشان اتخرج بدرجات حلوه
بيان: هههههه بس تعرفين هي واحلام مثل الاخوات واكثر حتى أسمائهم تتشابه هه
وتين: ايش قصدك في ايش تتشابه
بيان: امل اسمها امل محمد.......و احلام اسمها احلام محمد ......
وتين: واو صدفه حلوه هههه
بيان: هههه ايوه.. يالله جاني نوم تصبحين خير
وتين: نوم العوافي وانتي من اهل الخير
.
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
.
كان قاعد في السياره يحس بتعب وارهاق مو طبيعي
حط راسه على الدركسون شويه بعدين طلع جواله يحس انه بحاجه لاحد بجنبه الحين فما حصل غيره عشان يتصل عليه
.
.
.
.
.
.
رنه رنتين ثلاث رنات
مشعل يطالع في الجوال بعصبيه من غير مايرد بعدين قفل في وجهه
مشعل في نفسه: حلوه ذي يتصل وقت مايبغى ويقفل وقت مايبغى
اتصل رعد مره ثانيه ومشعل مطنش والمره الثالثه بداء مشعل يخاف مو متعود على رعد يكرر الاتصال اكثر من مره الا اذا في شي طارئ
لحق يرد على اخر رنه
مشعل بعصبية: نعم ايش تبغى تتصل ازعج......
قاطعه رعد بصوت متعب: مشعل ممكن تهدأ شويه وتسمعني
مشعل من لما سمع صوت رعد اختفت كل العصبيه وعرف ان في شي صاير
مشعل بقلق: ايش فيك وليش صوتك كذا انت وين؟
رعد بنفس التعب: ممكن تجي لمستشفى.........
مشعل هنا مات من الخوف: ليه ايش فيك ايش صاير انت بخير
رعد: مافي شي تعال وبس
مشعل تنهد براحه: خلاص جايك الحين
نص ساعه ووصل لرعد اللي كان جالس بجنب باب المستشفى
مشعل اول ماشافه خاف من شكله المتعب: رعد ايش صاير سلامات
رعد: الله يسلمك بكلمك في السياره
مشعل: ليه ؟ وين بنروح
رعد: بقولك
وراح لسيارته ولحقه مشعل رعد جلس بجنب السائق عشان يخلي مشعل يسوق
طلع رعد جواله واتصل ومشعل يطالع فيه بفضول
رعد: الو فواز
فواز بتعب وخوف: هلا رعد
رعد: ايش صاير يافواز ايش فيهم خالد وفهد
فواز بأسى وحزن: ايش اقول حالتهم صعبه يارعد انا مدري ايش اسوي
انا خايف عليهم
رعد: لاتخاف انت وين؟
فواز: انا في مستشفى...........
رعد في نفسههذا مستشفى ابويه): خلاص انا جايك الحين
فواز: طيب
وقفلوا من بعض وهنا بدأت اسئلة مشعل
مشعل بفضول: ايش فيه؟ ووين كنت من الصباح؟ وليه تعبان كذا؟ ومنهو فواز وخالد وفهد؟
رعد ضحك بضعف: هههه طيب حبه حبه لاتاكلني
مشعل: الا باكلك لين تجاوب على كل الاسئله
رعد: طيب بس وصلني لمستشفى ابويه وبكلمك لين نوصل بكل شي
مشعل: تفضل
رعد: انت تذكر امل اللي تشتغل معنا في الشركه
مشعل: ام عيون حلوه
رعد: تبغى اكمل ولا لا
مشعل: هههههه لا تقول انك غيران عليها
رعد: خلاص موت من فضولك لاني مارح اقولك شي
مشعل: هههههههههههه خلاص ياخي نمزح المهم ايش فيها
رعد: امها متوفيه قبل شويه
مشعل بحزن: لاحول ولاقوة إلا بالله وطيب وهي ايش صار عليها
رعد: حالتها حاله واخوانها خالد وفهد مسوين حادث قبل شويه وحالتهم خطيره وهم في مستشفى ابويه الحين
مشعل انصدم: ايش؟؟! يعني......يعني امها اول والحين اخوانها لا حول ولاقوةإلا بالله طيب وهي تدري ان اخوانها مسوين حادث
رعد بتنهيده: لا اصلا هي منهاره على امها ازود عليها اخوانها ااه يامشعل مدري ايش اسوي مدري ايش اسوي
مشعل: الله يعينها ويشافي اخوانها يارب وانت هونها عليك وتهون انشالله.
رعد: انشالله تهون
مشعل: يالله وصلنا
رعد: كم الساعه؟
مشعل: الساعه 3:30 قبل الفجر
رعد تنهد بقوه بعدين نزل من السياره
راح مشعل ورعد لاستقبال المستشفى عشان يسألون عن مكان خالد وفهد
موظفة الاستقبال: تحصلوهم في قسم الطوارئ الدور الثالث في غرفة 13 و12 للعمليات
مشعل: مشكوره
طلعوا رعد ومشعل للدور الثالث لقسم الطوارئ وشافوا فواز قاعد وثوبه نصفه دم والتعب مبين عليه
رعد بمناداه: فواز
فواز التفت وقام من على الكرسي بإرهاق
رعد: ايش صار
فواز: الى الان في غرفة العمليات
رعد: لاحول ولاقوة إلا بالله
فواز بتساؤل: الا انت وش دراك انهم مسوين حادث
رعد: اختي عرفت من اختك
فواز : اختي انا وشلون
رعد: ام فهد توفيت قبل شويه واختك كانت مع بنتها في المستشفى واختي معاهم
فواز بصدمه: امهم توفيت!!؟
رعد: البقاء لله وحده يافواز ادعيلها بالرحمه
فواز قعد من شدة الصدمه ورعد ومشعل قعدوا بجنبه
وشويه وطلع الدكتور المسؤول عن عملية فهد
الكل وقف بسرعه الا فواز اللي كانت الصدمه مأثرة عليه بقوه
رعد بقلق: دكتور كيف حالته؟؟
الدكتور: حالته خطره جدا ولازم اتصل بالدكتور رائد او الدكتور حمد
رعد زاد خوفه: ليش طيب
الدكتور: انا سويلته عمليه لكن مانجحت ولازم نسوي عمليه ثانيه لان الدماغ متضرر بشكل كبير ومعجزه ان توه عايش للحين
رعد: خلاص انا بكلم الدكتور رائد
الدكتور: بسرعه لان حالته ما تتحمل التأجيل
رعد طلع جواله بسرعه واتصل على ابوه
رعد: الو يبه
رائد: رعد الله يهديك انت تعرف كم الساعه انت وين والجازي وين خوفتوني عليكم
رعد: يبه بقولك كل شي بعدين الحين لازم تجي للمستشفى
رائد قام من مكانه بسرعه بخوف: رعد ايش صاير فيك شي
الجازي فيها شي
رعد: يبه تعال بسرعه في عمليه مستعجله لازم تسويها
رائد: خلاص الحين جاي
قفلوا من بعض ورائد طلع بسرعه شديده للمستشفى
وماهي الا دقائق ورائد موجود
شاف رعد ومشعل وجنبهم ولد جالس على كرسي الانتظار
رائد: رعد وش صاير
رعد: يبه في ولدين مسوين حادث وحالتهم خطيره واحد منهم دماغه متضرر بشده
رائد: منهم الولدين هذولي من وين تعرفهم؟؟
رعد: يبه بقولك كل شي لكن الحين الحق على الولد لايموت
رائد: طيب طيب
دخل غرفة العمليات وكان احد الاطباء وبعض الممرضات محيطين بالمريض
لبس رائد البالطو الابيض والكمامه و القفازات اول ماشافوه الاطباء بعدوا شويه عشان يهتم هو في العمليه
رائد اول ماشاف وجه فهد دق قلبه بقوه وحس انه مايبغى يفقده ابداً
رائد في نفسه:ليش احس اني اعرف الولد هذا
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
فرح بتساؤل طفولي: عمتي وين ماما وامل حتى فهد وخالد مارجعوا للحين
اما فواز بخوف: لا تخافي حبيبتي الحين بيجون
فرح بدموع: متى بيجون
ام فواز تمسح دموعها البريئه: الحين لا تخافي
فرح بدموع: بس هم تأخروا
ام فواز وهي تحضنها: ياحياتي لا تخافين الحين بتصل بأحلام وبسألها طيب!
فرح هزت براسها: طيب
ام فواز للمره العشرين تاخذ جوالها عشان تتصل بس محد يرد لكن وعشان ماتخوف فرح قالت بتمثيل: الو احلام وينك..... طيب وكيف ام فهد وامل .... طيبين زين الحمدلله يالله مع السلامه
لفت لفرح: شفتي مافيهم شي يالله روحي نامي
فرح بدوع بريئه: مابغى انام ابغى ماما ابغى ماما
ام فواز بحزن: حبيبتي ماما بتجي الحين روحي نامي
فرح بعناد: لا مابغى
هزت ام فواز راسه بأسى
وماهي الا دقائق واذن الفجر وقامت ام فواز عشان تصلي وهي تدعي في سرها ان ربي يحفظ ام امل وعيالها ويحفظ احلام وفواز
.
.
.
.
.
.
نرجع لرعد
.
.
.
.
.
.
كان قاعد ويكلم فواز
رعد بتساؤل : ايش صار يافواز؟؟!
فواز تنهد بتعب : انا حتى ماعرف كل اللي اعرفه اني حصلتهم وراء
وراء العماره الممنوعه والقديمه
رعد بإستغراب : عماره ممنوعه!!؟
فواز بشرح : لانه ممنوع علينا نروح لها أو نشتغل فيها حتى المهم حصلتهم هناك ودمهم......... دمهم غمض عيونه بخوف وهو يتذكر اللي صار
.
.
نرجع للوراء
.
.
فواز يمشي لمكان العمل لكن ماحصل احد كان على وشك الرجوع لكن حس بشي يشده للعماره اللي منعوهم انهم يدخلوها العماره القديمه
( بوصف لكم مكان عملهم : هو عباره عن ثلاث عماير وراء بعض ويفصل بينهم شارعين بمعنى عماره وراها شارع ثم عماره ثانيه ووراها شارع واخيرا العماره الثالثه والاخيره)
فواز في نفسه : مستحيل يروحوا لهناك هم يعرفون ان العماره هاذي ممنوع علينا نروح لها او حتى نقرب منها
لكن الاحساس كان قوي جدا يحس انه بيحصلهم هناك استسلم لاحساسه
وتلفت يمين ويسار يشوف اذا في احد كان الوقت بعد العشاء فما حصل احد فراح بسرعه للعماره اول ماقرب منها حس بالخوف لكن واصل المشي
كان بيدخلها لكن سمع صوت احد كان صوت متألم
وبدل لا يدخل العماره لف لوراها وكانت الصدمه التي ربطت لسانه وقيدت اطرافه كانوا خالد وفهد مغرقين في دمهم صحى فواز من صدمته لما سمع صوت انين متألم كان صوت خالد ركض لعنده
حل رأس خالد وحطه على رجله فواز بخوف : خالد ايش صار........ ايش فيك مين..... مين اللي مسوي فيكم كذا
خالد بألم وهو ينظر للخلف : ف..... فهد
التفت فواز بخوف وشاف فهد اللي مايتحرك قام فواز بسرعه لعنده وجلس بجنبه بخوف : فهد فهد
بدأ يهزه بخوف : فهد فهد فهد قوم
فواز خاف يكون اللي فب باله صحيح فبدأ يتحسس نبض فهد
كان في نبض لكن ضعيف جدا
تنهد فواز براحه وخوف معا رأى خالد يدخل في حالة اغماء فقام بسرعه وهو لا يعرف مايفعله وركض للشارع لعل وعسى يحصل احدهم يساعده
ولسؤ الحظ ماحصل احد لكن شاف سياره جايه وبتهور راح واقف قدامها
فتوقفت السياره بقوه مصدرة صوت تفحيط فخرج صاحب السياره معصب
؟ بعصبيه : هيه انت مجنون انت
فواز بخوف عميق : لو سمحت ابغاك تساعدني الله يخليك
كانت دموع فواز تهدد بالنزول لكنه قاومها.
؟ وقد هدأ: بإيش اساعدك
فواز وهو يأشر بخوف : اخواني م.... مصابين
؟ نزل بسرعه من السياره لكن في يد قويه مسكته: ياسر انت ماتعرفه يمكن فخ
ياسر : ايش الفخ اللي يخلي الواحد يوقف نص الطريق كأنه يبغى يموت بلاها هاذي الشكوك يازياد
ونزل من السياره
زياد تنهد بقوه وقال : طيب لحظه بجي معك
ياسر وهو يمشي ورأ فواز : حياك تعال
كان فواز يركض وهم وراه
لما وصلوا انصدموا من المنظر كانوا اثنين صح ان بنيتهم الجسميه كبيره لكن واضح ان توهم صغار لكن الصدمه ذهبت وساعدوا فواز في حملهم للسياره ركب فواز ومعاه خالد وفهد ورا وقدام اللي يسوق ياسر وجنبه زياد
فواز يكلم خالد بخوف : خالد خلك معي لاتغمض عيونك لاتنام ياخالد لا تغمض
والتفت لفهد ودمعة تمردت على صاحبها ونزلت رغما عنه لكنه مسح تلك الدمعه بسرعه
ياسر كان يشوفه في المرايه فجأة زاد السرعة حتى انه كان بيصدم في السيارات اللي قدامه وظل يزيد السرعة وتعدى الاشارات
زياد بغضب : ياسر هدأ السرعة
لكن ياسر ماسمع لكلامه وزاد السرعه حتى وصلوا المستشفى واخذوا خالد وفهد
فواز بإمتنان كلم ياسر وزياد : شكرا انا مدري ايش كنت بسوي لولا الله ثم انتم
ياسر بحنان : لا تقول كذا هذا واجبنا واخوانك اهتم فيهم
زياد : ورجاء يعيني لاتوقف قدام اي سياره نفس اليوم ترا قلبي طاح في بطني لما ماتحركت
فواز ابتسم بحزن : انا اسف لكنهم لو كانوا راحوا من يدي كنت بموت
ودخل للمستشفى من غير لا يسمع ردهم لان دموعه على وشك الانهمار
زياد : الله يعينه ويطلعهم له بالسلامه
ياسر : امين
زياد بعصبيه : وانت يالحمار ليش تسوي كذا بغيت تذبحنا بسواقتك
ياسر بحزن : انا مااحب اشوف احد يموت قدامي فما بالك لو كان في سيارتي
زياد : مع ذلك حمار
ياسر :ههههه حمار يرفس في بطنك يالثور
زياد : هههه قوم خلنا نرجع
ياسر :يالله
*والباقي تعرفونه *
عاد فواز للواقع ورعد حط يده على كتف فواز وقال : انشاء الله يطلعوا بخير يارب
فواز : يارب امين
رعد : خلاص يافواز ارجع البيت امك لوحدها هناك الحين خايفه عليكم
فواز : لا يارعد ابغى اقعد هنا مارح اروح الالما اتطمن عليهم
رعد بحزم آمر : اقولك قوم ارجع البيت امك بتموت من الخوف روح وانا بطمنك عليهم أن شاء الله
فواز : بس....
رعد : بلا بسبسه تحرك..... مشعل
مشعل : هلا
رعد : وصل فواز لبيته
مشعل : ابشر يالله فواز
فواز : طيب قام من مكانه لكنه سأل رعد : رعد انت ليش مهتم فينا كذا ليش احنا بالذات
رعد سكت وفواز وحتى مشعل منتظرين الجواب
رعد : فواز مو وقت السؤاا الحين ارجع البيت وبعدين بجاوبك
فواز استسلم ورجع لبيته مع مشعل
ورعد مايعرف اجابة السؤال اللي انطرح عليه
رعد في نفسه : ليش مهتم يارعد ليش؟؟؟
.
.
.
.
.
.
مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
الجد منصور : فيصل وين اخوك
فيصل : مدري والله
منصور : ناصر رعد مارجع للحين
ناصر : لا يالغالي مارجع
منصور تنهد : طيب خلونا نقوم نلحق الصلاه الا وين ريان
فيصل : قال انه بيلحقنا
منصور : وليه مايجي معنا ولا مايبغى يصلي
فيصل توتر : لا لا مو كذا خلاص بقوله يجي معنا
راح فيصل وريان كان في سابع نومه ابوه فيصل سحب عليه اللحاف بقوه
فيصل : قوم جدك يقول لازم تجي معنا للصلاة
ريان تأفف : اووووف وانا ناقص هذا المخرف الحين
فيصل بمكر : تحمل شويه
قام ريان وراحوا للصلاه وكلهم راحوا للمجلس الا ريان رجع ينام
.
.
.
.
.
.
.في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
؟ بغضب جارف : لو انك سمحت لي كنت راح اذبحهم
الثاني بتهدأه: شو تذبحهم ان مجنون يةفي ان معنا عله تزيد علينا بعلتين
احنا علينا بس نوصل بضعاته مو مجبورين نقتل اعدائه ونتورط خله يتفاهم معامهم
الاول : بس بيفضحونا
الثاني : هه خلهم يقوموا اول اذا قاموا اصلا ههههههه
الاول :ههه
.
.
.
.
.
.
هنا راح اوقف
ايش توقعاتكم؟
ادري انه بارت مخيب للآمال لانه قصير
بس انشاء الله اعوضكم
مع تحياتي للجميع
امل محطم 💔
.


هاجر جوده غير متواجد حالياً  
التوقيع
"وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم." ❤




رد مع اقتباس
قديم 04-06-20, 02:05 AM   #18

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
.
.
البارت الثالث عشر
.
.
.
.
.
.
اعتذر عن الأخطاء الإملائية
.
.
.
.
.
.
اين انتي.... يا( أمي)
اين انتي يا سعادتي
اين اختفيت ِ؟؟!
هل تظنين حقا اني سأعيش
بدونك؟؟
لا....... لا...... لا......يا غاليتي
لن اعيش بدونك
لن اعيش
لن اعيش
.
.
.
.
.
.
دخل البيت محمل بالالم والحزن والخوف
لما لا فأعز اصدقائه بين الحياة والموت
قاطع تفكيره شهقه خائفه
ام فواز بخوف : فواز... ايش هذا في ثوبك؟؟
نظر فواز لثوبه الملطخ بالدم ورد على امه : يمه.... آآآآآ..... هذا... هذا
ام فواز بشك وخوف : فواز.... خالد وفهد ايش فيهم
فواز نزل راسه بحزن
ام فواز بصراخ : فواز انطق ايش فيهم ايش صار
نزلت دمعه حارقه من عين فواز لتفهم امه
ام فواز بدموع : ايش صار ايش صار لهم؟؟؟!
فواز بأسى : ص... صار لهم حادث والحين في العمليات
ام فواز ببكاء : لا حول ولا قوة الا بالله لا حول ولا قوة الا بالله الله يعينك يا ساره الله يعينك يأختي
نزل فواز راسه بحزن مايدري يقولها ولا لا
قاطعهم صوت مليئ بالنوم
فرح بصوت طفولي : فواز ايش هذا في ثوبك؟؟
فواز بحزن عليها : لا تخافي حبيبتي هذا اممم.... هذا عصير انسكب على ثوبي الحين بغسله ويروح طيب
فرح ببرائه : طيب
ثم التفتت لأم فواز وهي تبكي سألتها بخوف: خاله ليه تبكين ماما فيها شي
ام فواز احتضنت فرح بحزن : لاحبيبتي مافيها شي مافيها شي
فجأة تذكرت لكنها اخذت فرح اول عشان تنومها
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
؟ : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم والله شكلي بغير اسمي
؟ : هههههه ليه تغيره يحصلك اصلا تكون سميي
الظابط ياسر : لا ياشيخ الحين بسألك انت ايش فيك هاذي ثالث مره تجي للقسم من لما رجعت من السفر؟
ياسر بمزاح : هههههههههه ايش اسوي عاد اشتقت لك
الظابط ياسر : ههههه تلعب على عقلي انت؟؟
ياسر : لا والله اشتقت لك قلت اجي اونسك في القسم الممل هذا
الظابط ياسر : لا مشكور ماتقصر انا لو اشوفك في القسم مره ثانيه بحرر عليك مخالفه بعشره آلاف ريال
ياسر طارت عيونه : عشره آلاف يامفتري
الظابط ياسر : قليل صح؟؟
ياسر : قليل في عينك يا نذ....
الظابط ياسر : ها ها انتبه لألفاظك ولا بخليها عشرين الف
ياسر : خلاص خلاص انا طالع مع السلامه
الظابط ياسر : مع السلامه
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
صحيت بسرعه وصحت البنات بحماس شديد
اروى بتأفف : اووووووف وتين تونا بدري حرام عليك والله
وتين : لا مو بدري عشان يمديني بعد اروح للظابط
بيان وهي تتثاوب :وتين تو الناس ما صحيوا وين تروحين في ذا الوقت
وتين: قوموا وانتم ساكتين
البنات : اوووووف
وقاموا يتجهزوا ووتين بتموت من الحماس
ليش لا اليوم بتحصل عمتها وبنت عمها
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
خلص من الصلاه ورجع للمستشفى
وماهي الا دقائق واتى مشعل بعدما وصل فواز لبيته
وبعد وقت قصير طلع الدكتور من غرفة خالد
وقف رعد ومشعل وراحوا لعنده
رعد بلهفه وخوف : بشر يادكتور
الدكتور تنهد : شوف يبني العمود الفقري تبع المريض تضرر اوي
ثم سكت
مشعل : يعني؟؟
الدكتور : يعني ان المريض مشلول جزئيا يعني ميقدرش يمشي او يوقف مره تانيه
رعد بحزن : يعني مافي امل انه يرجع يمشي ويوقف مافي عمليات او ادويه يمكن تساعده
الدكتور : في امل لكن مش هنا في عمليات بيعملوها في المانيا
للي بنفس حالته يمكن تساعده
رعد : نقدر ندخل عليه؟؟
الدكتور : لا هو تعبان دلوقتي بعد العمليه تقدروا تدخلوا عليه بكره ان شاء الله
رعد : طيب مشكور دكتور.
جلسوا رعد ومشعل ومضت ساعه حتى خرج ابو رعد من غرفة العمليات
رعد : ها يبه بشر
رائد كتف يدينه : رعد ممكن تفسر لي اللي صار ومن هذا؟؟!
رعد بتعب : يبه الله يخليك اعفيني الحين وقولي كيف حالته؟
رائد بتنهيده : ماكذب عليك حالته صعبه صار فيه نزيف داخلي في الدماغ هذا غير الكسور والرضوض اللي في صدره وباقي جسمهوالحين دخل في غيبوبه
رعد بحزن وشفقه : غيبوبه؟؟
مشعل : طيب ومتى بيصحى منها؟؟
رائد : الله اعلم
جلس رعد بيأس وحزن
جلس رائد بجنبه وحط يده على كتفه
رائد بحنية الاب: رعد وش فيك وانا ابوك وش صاير
رعد : ااه يالغالي مدري ايش اقول
رائد : خلاص لاتقول انت بس روح ارتاح الحين وسلم على جدك تراه زعلان منك لانك ماجيت تسلم عليه امس
رعد : يووه نسيت انه جاء امس المهم انا بروح اسلم عليه وارتاح شويه وارجع
رائد : طيب.... الا وين اختك؟؟
رعد : يووووووه هاذي بعد نسيتها
رائد بعصبيه : شاللي نسيتها هاذي اختك ماهي لعبه تنساها
رعد ضحك غصب : ههههه اي لعبه يالغالي لاتخاف هي في المستشفى مع صديقتها وانا انشغلت هنا ونسيت اروح ارجعها
رائد : خلاص انت روح ارتاح وانا بجيبها في اي مستشفى هي
رعد : في مستشفى......... الغرفه رقم 446 او 748
رائد : طيب خلى مشعل يوصلك لاتسوق وانت في هاذي الحاله
رعد : من غير ماتقول مع السلامه
رائد : في امان الكريم
.
.
.
.
.
.
نرجع وراء شويه
.
.
.
.
.
.
بعد ما نومتها رجعت لفواز عشان تسأله
ام فواز : فواز انت تعرف ايش صار بأم فهد؟؟!
فواز بحزن : ايه اعرف
ام فواز : طيب كيف حالها
فواز نزل راسه عشان لا يشوف عيون امه : ماتت
ام فواز بصدمه كأنها ما سمعت : ايش قلت؟؟
فواز : ماتت........ ماتت
بكت ام فواز في صمت فقد كانوا اعز صديقتين وقد تشاركوا الحزن والفرح والدمعه والابتسامه و الرخاء والشقاء
دخلت ام فواز للغرفه اللي نومت فيها فرح وجلست بجنبها تبكي
ام فواز ببكاء : ايش ذنبك انتي واختي ايش ذنبكم ليش يصير معكم استغفرالله العظيم لا حول ولا قوه الا بالله انا لله وانا اليه راجعون يارب ارحمها واغفر لها واجعل قبرها روضة من رياض الجنة يارب ارحم هالمساكين اللي مالهم احد غير امهم واخوانهم

فجأه سمعوا طرقات على البابقام فواز يفتح
حصل بنت عند الباب ومجموعة بنات يقفون بعيد شويه عنها
فواز : نعم اختي بغيتي شي
وتين : لو سمحت اخويه هذا بيت محمد آل........
فواز بإستغراب شديد : ايه هذا هو
وتين دمعت عيونها وبدأت تبكي وفواز في حاله من الاستغراب
راح نادا امه عشان تشوف ايش تبغى
راحت ام فواز عند الباب وشافت بنت تبكي
ام فواز : حبيبتي ايش فيك تبين شي
رفعت وتين عيونها لام فواز بإشتياق ودموع : ع..... ع... عمتي
ام فواز حست انها تعرفها : انتي منو؟؟
وتين ببكاء : انا انا وتين ياعمتي وتين بنت عبدالله آل.......
شهقت ام فواز بقوه وحضنت وتين بقوه لصدرها : بنتي وتين
حبيبتي ااااه حبيبتي
وبكت مع وتين و كل هذا يصير تحت انظار البنات اللي بكوا وتأثروا معاهم
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
صحت وهي تحس بصداع شديد
بعدين تذكرت اللي صار وصاحت بإسمها : امل........ آآآآآآه امل
صحت الجازي اللي كانت نايمه عندها : احلام حبيبيتي اهدي مايصير كذا انشاء الله امل مايصير لها شي هي قويه وبتتحمل
احنا لازم نوقف معاها وما نضعف عشان هي ما تضعف
احلام ببكاء : مارح تتحمل انا اعرفها اعرف انها ماهي قويه عشان تتحمل كل ذا ماهي قادره.......ماهي قادره
ودخلت في نوبة بكاء حاد والجازي تهديها
الجازي بعد ما هدت احلام : احلام ايش رايك نروح نشوف امل يمكن صحيت
احلام تمسح دموعها : طيب يالله
طلعوا عشان يروحوا لغرفة امل واول مادخلوا صدمه الجمتهم حست احلام بقشعريره في جسمها والجازي منصدمه بقوه
.
.
.
.
.
.
ياترى الجازي واحلام ايش اللي خلاهم ينصدموا؟؟؟
وامل ياترى هل تقدر انها تصبر وتتحمل اللي صار لها؟؟
وخالد وفهد ايش بيصير فيهم؟؟
بنعرف في البارت التالي انشاء الله
.
.
.
.
.
.
مع تحياتي للجميع
.
.
.
.
.
.
( اللهم أجرنا واهلنا واحبتنا وجميع خلقك من هذا الداء والوباء)




لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-06-20, 02:07 AM   #19

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
.
.
البارت الرابع عشر
.
.
.
.
.
.

أعتذر عن الأخطاء الإملائية
.
.
.
.
.
.
جلس على الكرسي وهو يفكر
؟ : ياربي ليش حسيت كذا حسيت اني اعرفه حسيت..... حسيت انه... انه
استغفرالله العظيم ايش فيني افكر كذا
تنهد بقوه وفسخ البالطوا الابيض وطلع
في طريقه للمستشفى
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
؟ : اقول فيصل وش فيه ريان رجع ينام؟؟
فيصل : يقول يحس نفسه تعبان ويبغى يريح شوي
ناصر بمزاح ودلع : اقول جدو ماعليك من ريانوه وخلنا نرجع للمهم
منصور : أتكلم زين......... قلي ايش المهم؟؟
ناصر بتمثيل للزعل : ما تؤلي انك نسيت موضوعنا
منصور : هههه اي موضوع الله يهديك بس ؟؟
ناصر : أهئ أهئ أهئ وكمان بتنكر
منصور بتمثيل العصبيه : اقول بلا هباله وانطق ولا تخليني ارقص العقال على ظهرك
ناصر يمثل الجديه : انزين اسمع امس انت كل شويه وتكلمني عن البنات اللي في فرنسا والحين جاي تتهرب وتنحاش بعد ما صارت السالفه جد
منصور عصب جد : اقول ايش تخبص انت ها ايش تنحاش وما تنحاش ذي استحي على وجهك انا جدك ؟؟!
ناصر مكمل التمثيل بزعل : انت امس كل شويه والبنات هناك والبنات هناك ويوم قلتلك تخطب لي سويت نفسك ناسي الموضوع
الجد اخذ العصا من جنبه وضرب ناصر بشويش : قوم قوم طس من قدامي متى قلتلي اخطبلك يالنصاب قوم من جنبي
ناصر وفيصل : هههههههههههههههه
وفجأه دخل عليهم وحالته حاله
ناصر بصدمه : رعد وش فيك كذا متهاوش مع احد انت؟؟
رعد بتعب : ليتني تهاوشت مع احد ياليت والله ........
التف رعد لجده وكان بيروح يبوس راسه: كيف حالك يا جدي
الجد صد عن رعد بزعل :.........
جلس رعد بجنبه : اقول يالغالي والله ماتحمل زعلك علي
الجد : يعني يرضيك امس اوصل ولا تقول بروح اسلم على جدي واطمن عليه
رعد : حقك علي والله بس والله لو تعرف اللي صار بتسامحني على طول
الجد : انزين و شاللي صار؟؟
رعد تنهد : بقولك والله بس مو الحين ياجدي الحين انا تعبان وجالتي حاله اقسم بالله اني سهران من امس الصبح للحين ماغفت عيني بروح انام شويه واول ما اصحى بقولك كل شي
الجد رحمه : طيب روح نام وريح نوم العوافي أن شاء الله
رعد ابتسم وطلع لغرفته
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
ام فواز كانت ماسكه يد وتين وتشكي لها اللي صار ووتين تبكي معها
ام فواز بدموع حارقه: انا مدري ايش بيصير بالبنات اللي مالهم احد فهالدنيا غير الله واخوانهم اللي ما يعلم بحالهم الا الله....... وقعدت تبكي.
وتين بتأثر: طيب وامل مالها اي احد ابدا يعني من اهل امها ولا ابوها
ام فواز بعدما هدت : كان لها جدها لكن توفي من فتره وهي دخلت في غيبوبه لأسبوعين لكنها قامت وظلت تكافح عشان اسرتها
والحين تموت امها واخوانها مسوين حادث وبين الحياه والموت
انا م..... مدري ليش يصير معهم كذا
مسحت دموعها وطالعت وتين اللي تبكي معها
ام فواز تمسح دموعها : سامحيني بس تأثرت
وتين : ولو يمه.... قصدي عمتي ماصار شي
ام فواز ابتسمت : لو تبين تناديني يمه عادي لاني ما اشوفك الا زي احلام وفواز
وتين ابتسمت : طيب ........ بس لحظه انتي عندك ولد؟؟
ام فواز : ايه عندي ولد اسمه فواز
وتين : كم عمره؟؟
ام فواز : عمره 17 ونص
وتين :توه صغير هو اللي فتح لي الباب؟؟
ام فواز : ايوه هو.... ابوك وزوجي الله يرحمهم حرمونا من بعض والا كنا عايشين سواء و عارفين كل شي عن بعض
وتين بحزن : الله يرحمهم
وتين : ي...يمه عادي اسلم على فواز
ام فواز : وليه تستأذني هو توه صغير روحي سلمي عليه
وتين ابتسمت : مشكوره هو وينه
ام فواز : اول ماتطلعين من هنا تحصلين غرفه قدامك يمكنه هناك او انه طلع
وتين : بروح اشوف انشاء الله انه موجود
طلعت وتين للغرفه
.
.
.
كان جالس والحزن في عيونه
فواز في نفسه : ليش ياربي ليش يصير فيهم كذا ايش ذنب الصغيره فرح واختها امل؟؟!
تنهد بقوه ومسح الدمعه الحارقه التي خانته : استغفر الله ليش اقول كذا؟؟؟
فجأه سمع دق على الباب
فواز : تفضل
دخلت بنت طالعت فيه وطلعت بسرعه
فواز : ايش فيها ذي؟
فجأه دخلت مره ثانيه
فواز وقف ولف وجهه عنها وقال بعصبيه : ياختي استحي شويه شفتي رجال اطلعي مو تقعدين تقزين فيه
وتين عصبت : من زينك اصلا عشان اقز فيك
دخلت ام فواز : ايش فيكم من اول يوم مضاربه
وتين : هو اللي بدا
فواز استغرب : يمه من ذي البنت؟؟
ام فواز : هاذي وتين بنت عمك عبدالله
فواز لف وجهه بصدمه : عمي عبدالله.................. طيب وعمي وينه؟؟
وتين بحزن : توفي
فواز : انا اسف ماقصدت اذكرك
وتين : ما نسيت عشان اذكر
فواز تذكر لف وجهه مره ثانيه
ام فواز : فواز ايش فيك؟؟
وتين بمزاح : يستحي يمه هههه
ام فواز : فواز انت توك صغير عادي
لف فواز وجهه وفعلا كان فيه احمرار من الحيا
وتين : كيف حالك؟
فواز : الحمدلله وانتي؟
وتين : الحمدلله بس عندي سؤال
فواز : ايش سؤالك؟
وتين : انت.........
ام فواز : اجلوا أسئلتكم الحين لازم نروح المستشفى
فواز.: طيب جهزوا انفسكم بنروح اول نشوف خالد وفهد ونشوف حالتهم بعدين نروح عند امل
وتين : طيب انتوا روحوا وانا بلحقكم لانه لازم اروح مكان وبرجع
فواز بجديه : وتين انا ما ادري عن حياتك اول لكن اللي اعرفه الحين ان عندك اسره
يخافوا عليك
وتين ما تضايقت بالعكس ابتسمت بفرح لما حست ان في من يخاف عليها : طيب
فواز : واعذريني لانه لازم اأجل مشوارك ضروري نروح المستشفى الحين
وتين : لا عادي مشواري مو مره مهم
فواز : طيب روحي جهزي نفسك
وتين :طيب ثواني
لبست عبايتها وطلعت حصلت ام فواز وهي شايله بنت صغيره على يدها وواضح انها نايمه
وتين : يمه من ذي؟؟
ام فواز : هاذي فرح اخت امل اللي قلتلك عليها
وتين : اها طيب انا جاهزه
فواز : طيب يالله انا وقفت سياره تاكسي
طلعوا في طريقهم للمستشفى
.
.
.
.
.
.
نرجع لرعد
.
.
.
.
.
اخذ له شور سريع ولبس ملابسه وكان بينام لكن تذكر كل اللي صار معاه
رعد في نفسه : ياترى يارعد ليش مهتم كذا ليش؟؟؟
غمض عيونها وثواني وسمع جواله يدق اخذه وكانت الجازي
رعد جلس بإستغراب : الو الجازي.....
الجازي بدموع : رعد الحق الحق على امل بتموت
رعد وقف بصدمه : شنو...!! الجازي ايش فيه ايش صار قولي؟؟؟
الجازي بصوت متقطع من البكاء : دخلنا على امل وهي........وسكتت
رعد وقلبه بيوقف : وهي ايش تكلمي؟
الجازي : تحاول تنتحر
رعد الجمته الصدمه ومانطق بكلمه
الجازي : رعد الله يخليك مارح نقدر نقولها اللي صار بإخوانها والله مانقدر انت لو تشوف حالتها اول مادخلنا عليها بتنصدم الله يخليك تعال بسرعه
وقفلت الجوال ورعد لا يزال في صدمته
رعد بحزن : ليش كذا يا امل ليش؟؟
قام بسرعه ولبس ثوبه وطلع بسرعه من دون لا احد يشوفه
وقبل لا يركب السياره في يد مسكته لتمنعه لف رعد وجهه وشاف..........
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
وصل للمستشفى المطلوب واستفسر عن الغرفه 446 والغرفه 748
طلع للغرفه 446 وماحصل احد راح للغرفه وكان في بنتين جالسين على كراسي الانتظار بجنب للغرفه في بنت قامت اول ما شافته وحضنته وهي تبكي
؟ : يبه.... يبه
رائد : الجازي حبيبتي ايش فيك ايش صار
الجازي بدموع : يبه ما ابي افقدها
رائد : منهيه؟؟
الجازي : امل اعز صديقاتي مابي افقدها والله ........... احسها زي... زي كأنها اختي او يمكن اكثر
رائد حضنها بعطف : لاتخافي انشالله انها بخير
احلام كانت تنظر لهم وتتمنى لو ان ابو امل موجود عشان يحضن امل ويهديها ويعطف عليها وتذكرت ابوها ودمعت عيونها بشوق وحزن.
طلع الدكتور بعد عدة دقائق والكل وقف ورائد راح يستفسر منه
رائد : بشر يادكتور
الدكتور : المريضه عندها انهيار عصبي شديد ولازم ننتبه لها لا تسوي في نفسها شي
رائد : طيب هي الحين نايمه؟؟
الدكتور : ايه اعطينها بعض المهدئات لانه لو ظلت في حالة الانهيار العصبي ممكن تجن لا سمح الله او تسوي في نفسها شي اليوم كانت بتنتحر وبكره الله أعلم ايش ممكن تسوي بنفسها ....... وابي اقولكم شي هي لازم ما تتعرض لأي ضغط نفسي وحاولوا تبعدوها عن الأمور اللي ممكن تأثر على نفسيتها.......
احلام : بس شلون اخوانها.... اخوانها مسوين حادث قبل شويه ايش نقول لها اذا سألت عنهم؟؟!
رائد انصدم وبدأ يربط الاحداث
الدكتور : لازم ما تقولون لها شي لان العواقب راح تكون وخيمه
رائد : طيب مارح نقولها مشكور يا دكتور ما تقصر
الدكتور : هذا واجبي
رائد في نفسه : يمكن اللي عالجته قبل شويه يكون اخوها... يمكن ليش لا
مسكينه الله يعينها........ بس ليش احس...... احس ان ودي ادخل عليها واحضنها واخفف عنها...... واشيل عنها اللي في قلبها........... استغفر الله العظيم ليش افكر كذا انا اووووف صايره تجيني افكار غريبه والله هه
التف على الجازي اول مره يشوفها حزينه وخايفه كذا
جلس بجنبها وطبطب على ظهرها بخفه وهي بدورها ارتمت بحضنه عشان تحصل الأمان والشجاعه
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
وقبل لا يركب السياره في يد مسكته لتمنعه لف رعد وجهه وشاف............
رعد : ناصر وش تبي؟؟
ناصر بجديه : لا تسألني انا اللي اسألك انت قلت بتروح تنام وش غير رايك؟
و وين رايح وحالتك كذا؟
رعد بتعب : ناصر واللي يسلمك خل اسألتك لبعدين الحين لازم اروح
ناصر : طيب....... لكن مو لوحدك راح اجي معك
رعد : بس.........
ناصر : بلا بسبسه انا مستحيل اخليك تروح لوحدك وانت بذي الحاله تقوم تسوي حادث وتقتل اي احد واحنا اللي نبتشل بعدين شوف شكلك كأنك من الأحياء الأموات لو يشوفك اي احد..........
رعد : لوك لوك لوك ولا راديو حبه حبه ياخي عشان نفهم
ناصر : قول مشاء الله لاتصكني عين ويالله اركب انا بسوق
رعد ضحك بتعب : ههههه يالله
ناصر : وين بتروح؟؟
رعد : مستشفى.........
التفت له ناصر بإستغراب لكن ما تكلم وشغل السياره وحرك .
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
وصلوا للمستشفى
كان قلبه يدق بسرعه كبيره كان خايف ايوه خايفه وليش لأ
اخوانه واعز أصدقائه بين الحياه والموت...... ما يدري ايش يسوي وصلوا للغرفه المقصودة وكان في احد جالس على كراسي الانتظار
فواز : مشعل؟؟!
مشعل : هلا فواز
فواز : وش صار؟؟
مشعل شاف حرمتين واقفين معاه ما حب يخوفهم : اااا ممكن آآ
فواز فهمها وكلم امه : يمه انا بروح اكلم مشعل على انفراد انتوا اقعدوا هنا
ام فواز : انزين
بعدوا فواز ومشعل عنهم
فواز وقلبه بيطيح : قلي ايش فيهم
مشعل : انا ماعرف أسمائهم بس في واحد منهم بغيبوبه والثاني عنده اصابه في العمود الفقري مسبب له شلل نصفي
فواز جلس بتعب : فهد في غيبوبه وخالد مشلول
مشعل بإستغراب : وانت وش دراك؟؟
فواز بحزن : خالد كان يكلمني وكان ماسك يدي بس فهد ماتكلم
ماتكلم ابدا....
مشعل حزن عليه حط يده على كتف فواز : لاتخاف عليهم انشاء لله يقوموا بخير بعدين خالد ممكن انه يرجع يوقف الدكتور قال ان في امل
وفهد انشاء الله انه يقوم بخير. (ماقال له انه لازم يسافرو للخارج)
فواز ابتسم بألم : ماتوقع ان الأمل هنا الامل برا البلاد صح
مشعل حزن اكثر : ايه بس لاتخاف راح اساعدهم في السفر برا السعوديه وخلا تكلفة العلاج علي
فواز وقف : لا مشكور ما تقصر انا بتصرف ومشكور مره ثانيه على وقفتك معي عن اذنك
ما عطى مشعل فرصه انه يتكلم ومشى من جنبه
مشعل حس بحزن شديد عليه ومايدري ايش يسوي
.
.
.
فواز راح لعند امه
ام فواز بخوف : فواز ها ايش قلك ايش فيهم
فواز نزل عيونه وجلس بحزن : خالد مشلول وفهد بغيبوبه
ام فواز من الصدمه مقدرت حتى تتكلم
صحت فرح اللي كانت نايمه بحضن ام فواز
فرح وهي تتلفت : خاله احنا وين وماما ماما ليش ماما ماهي موجوده
ام فواز دمعت عيونها : الحين بنروح عندها
وتين كانت تطالع فيهم بحزن وماتدري ايش تسوي
فواز وقف : يمه يالله لازم نروح نشوف امل واحلام
ام فواز بتعب : يالله
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
وصلوا رعد وناصر للمستشفى وطوال الطريق محد نطق بكلمه
دخلوا المستشفى وهناك حصلوا ابو رعد والجازي واحلام
رعد : الجازي وش صار امل فيها شي؟؟
الجازي وقفت بتعب وحضنت رعد وقف معها ابوها وهو ينظر بشك لرعد لكن ما تكلم
رعد وهو حاضن الجازي : ايش صار الجازي تكلمي امل ايش فيها؟
الجازي ما تكلمت تحس بتعب وصوتها مو راضي يطلع
احلام بصوت ضعيف : امل كنا بنفقدها كانت بتروح من يدنا
رعد بتساؤل: ايش صار
احلام بدموع : كانت بتنتحر
نزلت دموعها هي والجازي بحزن وماهي الا ثواني وام فواز ووتين وفواز للمستشفى
ام فواز تحضن احلام وتبكي معها : احلام ايش صاير يا احلام ايش صاير
احلام ببكاء يقطع القلب : يمه امل راح تتركنا امل ضعيفه يمه ضعيفه مارح تتحمل اللي يصير فيها والله مارح تقدر يمه مارح تقدر تتحمل كل ذا........ ليش ياربي ليش معها كذا
ام فواز بدموع: خلاص يابنتي خلاص لاتقطعين قلبي يا أحلام امل انشاء الله مافيها الا كل خير ان شاء الله تقوم بالسلامة يارب
فواز يكلم رعد : ايش صار؟؟
رائد يرد عليه : لا تخاف ما صار شي هي عندها انهيار عصبي ولازم ما تقولون لها شي ممكن انه يأثر على نفسيتها
فواز تنهد : انشاء الله
ناصر ووتين كانوا يطالعون في الكل ومو فاهمين شي
رائد بجديه : رعد تعال ابي اكلمك
رعد ما سمع اللي قاله ابوه كان مسرح تماما
رائد : رعد انا اكلمك
رعد :ها يبه وش قلت؟؟
رائد تنهد : وش فيك انت وين عقلك فيه
رعد : هنا.... انا اسف
رائد : اشك انه هنا المهم تعال ابي اكلمك
رعد : طيب جاي
طلعوا سوا لبرا المستشفى
رعد : يبه في شي امل فيها شي؟؟
رائد : امل مافيها شي..... انت اللي فيك
رعد استغرب : انا؟؟! ايش فيني انا؟؟
رائد : انا اللي اسئلك هالسؤال.... ايش فيك يارعد؟
رعد : يبه انا مدري إيش تقصد بس انا ما فيني شي
ايش بيكون فيني مثلاً
رائد : مو انت اللي فيك قلبك اللي فيه صح
رعد : يبه ايش تقصد؟؟!
رائد بكل صراحه : انت تحب امل صح
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
؟ : ريان بسئلك رعد امس وين كان؟؟
ريان : وانا ايش دراني كنت نايم
سمر بغيض: ما منك فايده
وقامت من جنبه لغرفتها
ريان : وش فيها ذي؟؟
دق جواله
ريان : هلا هلا بحبيبة قلبي نوره
نوره بمايعه : هلا حبيبي شلونك
ريان : اذا انتي بخير انا بخير
.
.
.
.
.
.
.
.
هنا راح اوقف اعتذر على تأخري لكن فعلا كنت مشغوله كثير هالفتره

على كلا كل عام وانتم بخير وينعاد علينا وعليكم بالصحه والسلامه
مع تحياتي للجميع
.
.
.
.
اللهم اصرف عنا البلاء




لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-06-20, 05:09 AM   #20

لامارا

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة وعضو فريق التصميم و كاتبة في قلوب أحلام

 
الصورة الرمزية لامارا

? العضوٌ?ھہ » 216
?  التسِجيلٌ » Dec 2007
? مشَارَ?اتْي » 83,214
?  نُقآطِيْ » لامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond reputeلامارا has a reputation beyond repute
افتراضي



من بين ذاك الحطام وجدت نفسي
.
.
.
.
.
.
البارت الخامس عشر
.
.
.
.
.
.
اعتذر عن الأخطاء الإملائية
.
.
.
.
.
.
كانت قاعده في غرفتها وما تعرف ايش تسوي
فجأه!! جت في رأسها فكره وقفت بسرعه من على السرير واخذت عبايتها
ونزلت بشويش عشان محد يسمع خطواتها او يشوفها
لكن للأسف ما تحقق مرادها لما سمعت صوته
؟ : ايش فيك تمشين كذا كأنك حراميه
سمر بصدمه : ريان؟!!
ريان : ايه ريان وش فيك منصدمه؟؟
سمر : لا ابدا بس توقعتك طلعت
ريان : لا ما طلعت والحين انتي وين كنتي رايحه؟
سمر : صديقتي اتصلت علي عشان نروح المول انا وياها
ريان بشك : طيب وليش كنتي خايفه وتمشين كذا كأنك حراميه او مجرمه ناويه تهرب
سمر : هههههه لا تفكر كثير... المهم انا رايحه باي
وطلعت من غير ما تسمع ولا كلمه منه
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
رائد بكل صراحه : انت تحب امل صح؟!
رعد بتوتر : يبه انت وش تقول؟
رائد : زي ما سمعت
رعد : يبه الله يحفظك اي حب اي خرابيط هاذي بس شغاله عندي وانا مديرها
وتصير صديقة اختي لا أكثر ولا أقل
رائد ضحك : هههه رعد انت ولدي وانا فاهمك اكثر من نفسي واهتمامك بأمل واخوان امل وخوفك عليهم مو خوف مدير على موظفه عنده صح ولا بتنكر؟؟
رعد : ما انكر لكنهم كانوا محتاجين للمساعده وانت مربينا على مساعدة الغير
رائد : ههههه حلو العذر بس مو على ابوك...... قول الصدق يا رعد وبلا لف ودوران
لان فكرة كانوا يبون مساعده وهي مجرد موظفه وصديقة اختي
هاذي ما اقتنعت فيها
رعد ابتسم : تبي الصدق يبه
رائد : هههههههه ايه ابي الصدق
رعد بنفس الابتسامة : بصراحه يبه مدري..... اول مره عرفتها لما قلت لي اروح اشوف المزرعه هي كانت هناك والمزرعه اصلا كانت حق جدها
لما وصلت هناك ماشفت احد بس كان فيه بيت صغير وبابه مفتوح وسمعت احد يبكي يصيح كانت امل انا دخلت اشوف ايش فيه ومقدرت اشوف غيرها...............
رائد يقاطعه: والله شكلك طحت ياولدي
رعد : ههههههه لا ......
جاهم صوت من وراهم : مين اللي طاح
رائد : ناصر هههه تعال تعال وشوف ولد عمك ايش صاير فيه
ناصر : ههههههههههه شي طبيعي لان في وحده خطفت قلبه
رائد : انت كنت تدري......
رعد : يبه وش يدري وما يدري بعدين خلوني اخلص كلامي......
ناصر يقاطعه : لا ياعمي ما كنت ادري بس واضح من عيونه
رعد : انتم ناوين تجننوني
رائد بمزاح : لا احنا مارح نجننك لكن اللي في قلبك راح يجننك وياخذ عقلك بعد ههههههههه المهم انا بروح ما يصير ابوي يقعد لوحده ولا تنسون اليوم عندنا عزيمه عشان جدكم ولا زم تكونوا موجودين
رعد : يبه ليش ما تأجل العزيمه شوي
رائد : لا ما أقدر لانه خلاص عزمنا الناس
رعد : طيب انشاء الله نكون موجودين
رائد حط يده على كتف رعد : لا تخاف عليها انشاء الله تقوم بالسلامة
رعد بلا انتباه تنهد : انشاء الله يبه انشاء الله
رائد : يالله مع السلامه
ناصر ورعد : في امان الله
اول ما رائد راح ناصر مسك رعد وقعدوا في السياره وناصر انهال على رعد بالأسئلة
ناصر : ابغى افهم الحين سر التنهيده اللي قبل شويه؟؟! و قولي متى تعرفت عليها؟؟ وكيف؟ ومن متى بديت تحبها؟ و......
رعد : حبه حبه يا ناصر حبه حبه وانا اخوك وانتبه لحبالك الصوتيه اخاف تنقطع وبعدين مين اللي قالك اني احبها
ناصر : هه لا تخاف على حبالي الصوتيه وخاف على قلبك وبعدين انا سمعتك يوم كنت تكلم ابوك
رعد : بس ابويه ما خلاني اخلص كلامي
ناصر : انزين خلص كلامك اشوف
رعد : انا ما انكر ان في البدايه كنت فعلا معجب فيها ومعجب بقوتها لكن.....
ناصر : لكن ايش
رعد : مدري ياخي من لما صارت تشتغل عندي ولما صارت صديقة اختي وتعرفت على اخوانها اكثر وعلى امها الله يرحمها وكثرت زياراتي انا والجازي لعندهم
صرت احس اني احب امل بس احبها كأنها الجازي
ناصر : شلون يعني؟؟
رعد : يعني كأنها اختي ايه صح اخاف عليها واهتم فيها واخاف اني افقدها
لكن اخاف عليها زي اختي الجازي ما احس ان حبي للجازي يفرق عن حبي لأمل
وما فكرت ابدا اني اتزوج امل ما ادري ليش بس فعلا احسها زي الجازي يا ناصر
تصدق ان حتى اخوانها احسهم اخواني الصغار واحس اني مسؤول عنهم
ناصر : بس لا تنسى يا رعد انهم ما هم اخوانك
رعد : انا ادري لكن ايش اسوي انا احس كذا
ناصر : انزين ما عليه بس ابغى اقلك شي
رعد : ايش؟؟
ناصر : ما اقتنعت بفكرة انك تحبها زي اختك يعني لو عندك فكره ثانيه يكون احسن
رعد بنظره تشعل نار : ناصر انزل من السياره
ناصر : هههه ليه وبعدين ليش هالنظره احسك بتقتلني
رعد : ناصر انزل من السياره ولا صدقني احساسك مارح يخيب
ناصر : ههههه انزين انزين هذاني بنزل هههههه
نزل من السياره بينما رعد قرر شي في راسه وناوي يسويه
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
قاعد يكلم في الجوال : ايش رايك تجي معنا انت ومحمد
ياسر : لا مو ناقصين احراج
عبدالله : وليش الاحراج
ياسر : يعني احنا ما نعرفهم وهم ما يعرفونا احس فشيلة ههه
عبدالله : لا فشيله ولا شي.......
ياسر : الا والله فشيله بعدين انا اصلا مارح اقدر اجي لاني معزوم
عبدالله : مشاء الله ومين اللي عازمك
ياسر : هههههههه احسك قاعد تتمسخر ليش انا ما استحق ان احد يعزمني مثلا
عبدالله : هههههههههه ياسر انت وجهك مو وجه عزايم خخخخخ يالله قلي من هو اللي عزمك
ياسر : مارح اقول وموت بحرتك
وقفل الجوال في وجهه
عبدالله يناظر الجوال : الحيوان قفل في وجهي
صوت من وراه : ههههههههه مين اللي قفل في وجهك اكيد ياسر صح
عبدالله : وهو في غيره الحيوان هذا
عبدالرحمن : ههههههههه احسن تستاهل
عبدالله : ابغاك عون صرت فرعون الا قلي انت تعرف مين اللي عزم ياسر
عبدالرحمن : هههه انت مارح تبطل لقافه
عبدالله : لا يالله انت تعرف ولا لا
عبدالرحمن : ايوه اعرف زياد اللي عزمه...
عبدالله شهق : حسبي الله عليه زياد الزفت من لما رجعنا من السفر وهو حتى ما كلف على نفسه يدق علينا ويتحمد لنا بالسلامة
عبدالرحمن : خخخخخخخخ انا اصلا جاي اقلك ان زياد عازمنا اليوم
عبدالله : اسحب كلامي
عبدالرحمن : ههه والله انك مطفوق عزايم خخخ بس مارح نروح
عبدالله فتح عيونه : ليه ما نروح انشاء الله؟؟؟
عبدالرحمن ضرب عبدالله في جبهته : يا غبي انت ناسي ان احنا معزومين مع ابويه
عبدالله : ايه صح نسيت والله
عبدالرحمن : المهم خلنا ننزل عشان امك لا تعصب علينا
عبدالله : يالله
نزلوا لعند امهم في المجلس
عبدالرحمن وعبدالله : صباح الخير يالغاليه
الام : صباح النور ...... تبون فطور احط لكم
عبدالرحمن وعبدالله : لا تسلمين
عبدالرحمن : الا يمه الساعه صارت 9:30 بيان متى بترجع من عند صاحبتها؟؟
الام : هي قالت لي انها بتروح الجامعه مع صديقاتها مره واحده
عبدالله : هي اصلا ليش تبات عند صديقاتها احنا مالنا يومين راجعين من السفر الاصل انها تقعد معنا مو تبات عند صديقاتها
عبدالرحمن : فعلا يمه هي حتى السلام ما سلمت علينا الا من طرف خشمها
الام : والله ما الومها
عبدالرحمن بإستغراب : ايش تقصدين؟؟
الام قامت من مكانها : ما اقصد شي يالله عن اذنكم احس اني تعبانه بطلع انام
وطلعت من غير ما تسمع ردهم
عبدالله : كأن امي متغيره شوي علينا
عبدالرحمن : اي والله حتى بيان متغيره كثير علينا
.
.
.
.
.
.
في مكان ثاني
.
.
.
.
.
.
وصلت للمكان اللي تبغاه
تكلم سواقها : اسمع خلك هنا انا شوي وراجعه
السواق : يس ماما
سمر : ياخي انت حمار ما تفهم اقولك لا تناديني ماما
نزلت من السياره وقفلت الباب بقوه ودخلت للمبنى العالي
وصلت لمكتب الإستقبال وقالت بغرور : هيه انتي وين مكتب رعد
موظفه الإستقبال طالعت فيها : نعم اي خدمه
سمر : انتي ماتفهمين اقولك وين مكتب رعد
موظفه الاستقبال : لازم يكون عندك موعد مع الاستاذ رعد عشان اقدر ادخلك
سمر بعصبيه : انتي تعرفين انا منو
الموظفه ببرود : ما اعرف انتي منو ولا يهمني اعرف والحين لو سمحتي ابغى اخلص شغلي
سمر جت في بالها فكره : انا اكون زوجة رعد فاهمه
الموظفه تناظرها بكل برود قالت : ما عندك دليل يدل على انك زوجة الأستاذ رعد
سمر حمر وجهها من الفشل والعصبية <<والله مو هينه هالموظفه ههههه
؟ بعصبيه : غاده ايش هالكلام والتفتت لسمر :انا اسفه يا مدام بس هي توها جديده هنا اتمنى تسامحيها على غلطها
سمر بعصبيه تناظر غاده لكن قالت في نفسها ان اللي في راسها اهم : ما علينا المهم
وين مكتب رعد
مرام : تفضلي من هنا
وطلعت وياها في المصعد
اماني : وععع الله ياخذها الجنيه
غاده بخوف : الله ياخذ شكلك طيحتي قلبي من وين طلعتي حسبي الله عليك
اماني : نزلت من السماء خخخخ
غاده : ها ها ها مضحكه جدا
اماني : ادري من غير ما تقولي بس اسمعي تتوقعي ان الجنيه اللي قبل شويه تكون زوجة الأستاذ رعد؟
غاده : لا ما اتوقع الأستاذ رعد محترم جدا وهي الاحترام بالشرق وهي بالغرب وكلها غرور وعلى ايش ما ادري
اماني : ههههههه اي والله بعدين وجهها كله الوان اعوذ بالله
؟ : ايش قاعدين تسوون انتي وياها؟
اماني : مشعل جيت وربي جابك
مشعل هز راسه بأسى : انتي دايما مطفوقه كذا يا اختي انتي بشركه وانا لازم تناديني يا استاذ مشعل مو مشعل حاف
اماني : احلف بس اقول بلا هذره زايد
مشعل : تدرين اني اقدر اطردك صح
غاده : هههههه امانه بتسوي فيني معروف اذا طردتها
اماني : يعني كذا هذا وانا صديقتك تسوين فيني كذا فما بالك لو كنت عدوتك ايش كنتي بتسوي؟؟
مشعل : اقول انتي وياها خلصوني ايش كنتم تبغون؟
اماني تذكرت : ايوه صح ابي اسألك الحين الأستاذ رعد تزوج
مشعل انصدم : نعم متى تزوج النذل ولا قالي
اماني : شعيل بلا استهبال انا قاعده اسألك الحين هو تزوج ولا لا
مشعل : شعيل في عينك.... لا ما تزوج
غاده : قلتلك
مشعل : اقول فهموني السالفه انتي وياها
غاده : قبل شويه جت وحده وقالت انها زوجة الأستاذ رعد
مشعل : وانتوا اكيد صدقتوها
غاده : لا طبعا بس مرام جت واخذت البنت وقالت بتوديها لمكتب الأستاذ رعد
مشعل انصدم وانطلق زي الصاروخ عشان يوقفهم
اماني : ايش فيه هذا كأنه شاف جني
غاده بإستغراب : مدري عنه
.
.
.
كان يركض بسرعه اللي يشوفه يقول في حريقه
.
.
.
سمر : انتي متأكده من كلامك
مرام : انا قاعده اقول اللي شفته
سمر : لا مارح اسمح لها
مرام بنظره شيطانيه : انا عندي فكره
سمر : وايش الفكره هاذي
مرام : اعطيني رقمك لانه مايصير اقولك هنا
سمر : طيب..... واعطتها رقمها
مرام : يالله تعالي بوصلك للمكتب
سمر : طيب
وصلوا للمكتب لكن كان مقفل حاولت مرام تفتحه لكن ما قدرت
جاهم صوت هادر من وراهم
مشعل بعصبيه : ايش قاعده تسوين انتي وياها
مرلم : هلا استاذ مشعل.....
مشعل قاطعها بعصبيه : انا اقول ايش قاعده تسوين انتي وياها
مرام بتوتر : ايش فيك هاذي زوجة الاستاذ رعد وتبغى تدخل مكتب زوجها عادي مافيها شي
مشعل التفت لسمر : ايوه يا مدام قلتي لي زوجة منو؟؟
سمر بكل غرور : اكون زوجة رعد
مشعل بسخريه : قولي والله....... لا صدقتك ايوه وايش اللي يثبت انك زوجته
مرام : استاذ مشعل ايش فيك
مشعل : انتي جب ولا كلمه حسابك بعدين
والتفت مره ثانيه لسمر : ايوه قلتي لي ايش دليلك
سمر ما درت ايش تقول : مو.. مو مضطره اعطيك اي دليل
مشعل : لا يا شيخه.. اذا اسمعيني زين... والله لو اشوف رقعة وجهك هنا ما تطلعين الا للشرطه ويالله اقلبي وجهك
سمر عصبت : انت شلون تهددني انت ما تعرف انا ايش ممكن اسوي
مشعل : ايش بتسوين ها قولي لي ايش بتسوين؟؟
سمر مشت من جنبه بعصبيه من غير ولا كلمه
التفت مشعل لمرام : ممكن افهم الحركه الغبيه اللي انتي سويتيها
مرام : ما سويت شي
مشعل : لا بالله عليك يعني اي بنت تجيك تقولك انا زوجة الأستاذ رعد تصدقيها على طول لا وبعد توديها لمكتبه
مرام : طيب وايش تبغى مني اسوي.......
مشعل يقاطعها : لا تسوين شي وبعدين غاده هي المسؤولة تلفت حوله عن الاستقبال مو انتي وغاده تعرف جدول رعد وتعرف كل مواعيده ثاني مره لا تتدخلي في شغلها
فاهمه
مرام ما ردت عليه
مشعل بعصبيه : فاهمه ولا لا
مرام بخوف : فاهمه فاهمه خلاص
مشعل : يالله على شغلك
مرام مشت بسرعه من جنبه
مرام في نفسها : يمه ايش فيه ما باقي الا يقوم يضربني بس
مشعل تلفت حوله وكانوا الموظفين متجمعين : نعم خير في مسرحيه هنا عشان هذا التجمع يالله كل واحد على شغله وبصوت عالي : يالله
كل الموظفين رجعوا لشغلهم
.
.
.
واحد من الموظفين : نادرا ما نشوف الاستاذ مشعل معصب
الثاني : فعلا انا متأكد ان في شي كايد عشان يعصب كذا
.
.
.
.
.
.
راح اوقف هنا اتمنى يعجبكم البارت
مع تحياتي للجميع
.
.
.
.
.
اللهم أجرنا من هذا الوباء




لامارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:44 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc.