آخر 10 مشاركات
ابتلع لوعتك الأبديّة (الكاتـب : jourouh - )           »          67 - أنت قدري - ليندسي آرمسترونغ (الكاتـب : pink moon - )           »          68 - قبل الغروب - آن ميثر (الكاتـب : فرح - )           »          قيود العشق *مميزة* (الكاتـب : pretty dede - )           »          69 - همس الظلال - كاثرين جورج (الكاتـب : عيون المها - )           »          7 - غرباء على الطريق - ليليان بيك (الكاتـب : بلا عنوان - )           »          70 - السيف بيننا - بينى جوردان .... إعادة تنزيل (الكاتـب : حنا - )           »          بين الماضي والحب *مميزة و مكتملة* (الكاتـب : lossil - )           »          طلب مساعدة لاشراف وحي الاعضاء (نرجو وضع تنبيه بنزول الفصول الجديدة للروايات) (الكاتـب : قصص من وحي الاعضاء - )           »          قل لى ماهذا؟" ورفعناه مكاناً علياً ) من المقصود فى هذه الآية ، وهل كان الرفع حقيقي أم (الكاتـب : اسفة - )


العودة   شبكة روايتي الثقافية > قسم الروايات > منتدى الروايات والقصص المنقولة > منتدى الروايات الطويلة المنقولة الخليجية المكتملة

Like Tree2512Likes

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-12-20, 09:40 AM   #1

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
Rewitysmile25 مُبعثر فيك ِ مالا الحـزن لايُشفى ، للكاتبة/ ايمان يوسف "مميزة " ( مكتملة )






بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعضاء روايتي الغالين نقدم لكم رواية

(( مُبعثر فيك ِ مالا الحـزن لايُشفى ))

للكاتبة/ ايمان يوسف





قراءة ممتعة للجميع ...




التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 18-02-21 الساعة 07:36 PM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 14-12-20, 12:58 AM   #2

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي






*مُبعثر فيك مالا الحزن لايشفى*

بعد تردد طويل.. قررت ان اشارككم.. روايتي او بالأصح ابنتي..!
خفت من تجاهلها.. او عدم اعطاءها حقها.. ليس غرور ابدا ً..!!🤗❤️

لكن..
انا كتبت من نضوج.. عمرا ً.. وفكرا ً.. وباع طويل في القراءه والاطلاع والكتابة..!!

سأضع جميلتي بين ايديكم.. وبقدر استمتاعكم.. واعجابكم.. اعطوني حقي.. في التعليق.. والنقد.. وكل مايطرء.. وتريدون قوله..!!

اتمنى.. :
- الا تنقل الرواية.. لأي موقع... او تطبيق.. بدون اذني.. وذكر اسمي (ايمان يوسف)..!!
فعليا ً لا احلل اي احد ينسبها لنفسه..
او يهمش اسمي فيها..🤗🖤

-كل ماكتب بقلمي..
باستثناء الأبيات الشعريه.. الأبيات فقط.. هي اقتباسات.. ومن هنا اشكر كل شاعر وصاحب قلم خطها.. وابدع بها.. 🕊️🤍

-للمعلومه لمن لديهم فوبيا.. من الرويات الحديثه الغير مكتمله.. روايتي كامله واتممتها ولله الحمد.. ومكتوبه جميعها الكترونيا ً.. فإن شاء الله بقدر.. تفاعلكم.. سأكملها لكم.. وألتزم بالأيام اللتي سنحددها..!!! 🙏🔥

ونقول بسم الله..


روابط الفصول

البارتات من ( 1 إلى 6 ) المشاركات التاليه
البارت ( 7 ــ 8 )
البارت ( 9 ــ 10 )
البارت الــ 11
البارت الـ 12
البارت الـ 13
البارت الـ 14
البارت الــ 15
البارت الـ 16
البارت الـ 17
البارت الـ 18
البارت الـ 19
البارت الـ 20
البارت الـ 21
البارت الـ 22
البارت الـ 23
البارت الـ 24
البارت الـ 25
البارت الـ 26
البارت الـ 27
البارت الـ 28
البارت التاسع والعشرون(الأخير)




التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 18-02-21 الساعة 07:37 PM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 14-12-20, 01:06 AM   #3

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



البارت الأول

سيف يتلفت حوله .. مزارع من كل جهه .. وخضره ونخيل .. وقال (ياخوفي مزرعتهم فيذا وهم ساكنين بديره ثانيه ..)

هادي .. يسوق السياره ومركز مع الشاشه والموقع المطلوب :
والله الرجال أكد انهم عايشين في مزرعتهم .. ولو ماهم هنا .. بنلقى احد يوصف لنا بيتهم وين ..

سيف بعصبيه .. يلبس كبكات مميزين .. بفصين ازرقين .. داكنين .. :
لنا ساعتين ونص على الطريق ..تعبت .. جيت من رحلتي .. مانمت .. ومسكنا هالدرب ..
هادي :
عساك ع القوه ياكحيلان.. ..

ضغط جبينه .. باصابيعه : تعبان هادي .. وماحد حولي ..فوق البلاوي .. تطلع لي هالسالفه .. عساف لاراحم حي ولاميت ..
هادي : الله يرحمه ويغفر له ..
سيف يعدل من هندامه .. وهو فاتح المرايا .. ويرتب العقال .. :
والله لو يرجع الزمن ان ماخليته بعد ولاسافر عنا .. يمكن كان مامات ..اشيل الذنب .. شجعته ودعمته ..
هادي : مقدر ومكتوب .. الوالد ذاك الوقت زعل .. منه .. و ..
تنهد :وطرده .. الله يسامح ابوي .. كفى ووفى ..
وتسند .. وراح بخياله لذاك الليوم .. وصوت ابوه الحاد :
هذا اخر الحتسي .. تبا تشتغل بره .. تاخذ بنت عمك وتروح .. احفظ لك ..
عساف بغضب : والله لو هي آخر بنت .. ماخذتها ..
ابوه: ايا ولد الكلاب .. تعصيني ..
عساف : ماعصيك يبه .. بس خير بتسافر تزوج .. حسستني اني بروح افسق .. ولاتبيني اعيد امجادك انت وامي ..

توسعت عيون سعود .. وعساف يكمل: عطوك اياها وهي بمتوسط .. عشان لاطلعت تدرس تكون محصن ..
وصرخ في وجه ابوه : اللي يبي يغلط بيغلط .. سواء عرسوه ..ولا راح عزابي ..
عاجله ابوه بكف .. : اقسم بعزة الله وجلاله ..اني متبري منك ياعساف لليوم الدين ..

سيف وهو يوقف بوجه ابوه ويحامي عن اخوه : ياسعك الحلم يايبه .. شاب وطايش .. امسحها بوجهي ..
ابوه يلوح بسبابته :التسلب تسلب لو طوق من ذهب وانت ياعساف تسلب .. وماعرفت اربيك .. اطلع من بيتي.. لابركة في يوم جيت فيه..

امهم تبكي .. وتتشبث في ذراع سعود : تكفى سعود تعوذ من الشيطان .. عساف طايش ومافيه الا لسان ..
ابعدها : اصلا ماخربه الا دلعك.. ولا انتي مصدقه انه بيسافر بيشتغل باامريكا ..
عساف بعصبيه: ايه بشتغل يبه .. هذا انت مخلي سيف يشتغل بره .. ليش انا لاا ..
سعود بحده : سيف .. ! . وانت تقارن نفسك بسيف .. ليت والله فيك ربع مراجله .. ان كان ماعلى الدنيا خلاف ..
عساف بعصبيه اكبر : نشوف يايبه .. انا ولا انت ..
سيف يبي يسكته وبحده: عساف خلاص انكتم .. اطلع اللحين بعدين نتفاهم ..
سعود : كلامي انا وانتهى .. الكلب ذا .. مابي اشوف وجهه في بيتي .. لاهو ولدي ولا انا ابوه ..
عساف .. بلسان طويل : ابرك الساعات يبه .. انا من سنين .. وماشوف الا سيف ابوي ..

فاق سيف من الذكرى .. على صوت هادي : وصلنا ..
دعك عيونه .. وطالع ساعته اثنعش ونص الظهر .. : اذا طلعوا هنا .. بنزل اتفاهم معهم .. وانت ياهادي دور لنا فندق نبيت فيه .. مافيني حيل ارجع ..
هادي : ابشر لاتشيل هم..

نزل سيف وتلفت حوله .. سور كبير ..وقديم ..ومساحة الأرض كبيره .. والبوابه مفتوحه .. شاف عامل باين هندي شايب .. نظيف .. ومع البدله لابس طاقيه .. سلم وقال : هذي مزرعة صبحا .. ام غازي ..

ايوب المُزارع العريق في هذه الارض .. وبالهجه سعوديه .. : حياك الله يالشيخ وصلت ..تبي شي .. بتشتري تمر ..
ابتسم سيف .. وهو يقرب ..ويصافحه: والله مانقول لا .. بس ابي اقابل ام غازي .. انا سيف سعود .
ايوب : وانا ايوب .. انا مدير في هذي مزرعه ..
سيف : ام غازي هنا ..
ايوب : ايوه هنا .. لكن اخبرهاا من ..؟!
سيف : قل لها سيف .. ويبيك في موضوع ..
ايوب بتردد .. غاب وترك سيف .. اللي اشر لهادي يروح يدور فندق .. وظل ينتظر شوي .. معطي البوابه ظهره ..
ويتأمل في الخضره .. اللي حوله .. ومخليه المنطقه ربيعيه .. رغم الصيف ..

جا ايوب وقال : حياك .. الشيخ ..

*دخلت عبر البوابه .. مزرعة كبيره .. مكتضه بالنخل والشجر والمحاصيل .. من طول النخيل .. واضح انها موروث قديم للعائله .. صوت المياه الجوفيه .. والدجاج .. والماشيه .. تأملت بدقه الممر ونظافته .. جوانبه مزروعه بشكل لطيف .. هناك شتلات وازهار مزروعه حتى في علب الحليب ..وتنكات الزيتون ..وحتى في وسط الاحذيه القديمه ..
واضح ان من يعيشون في هذا المكان .. يعشقون الزرع .. بشكل رهيب ..
اذهلني اعادة تدوير تلك العلب .. وكيف اصبحت بهذا الجمال .. من حشوها بالشتلات .. والازهار ..

انظاري .. ذهبت لقطط الهملايا .. هناك عدد منها .. بعضها كبير .. وبعضها صغير ..
والجميل اللمسه الانثويه .. على القطط .. فقد زينت اعناقها .. بشرائط حمراء .. تتدلى منها حلقه ذهبيه ..

المكان .. منعش وجميل .. وقديم .. قديم جداً وهذا ماجعل خلاي ترتعش ..
اصبحنا في وسط ساحة المنزل المكشوفه فتحت فمي بانبهار ودارت عيني ...فاتفاصيله.خرطت مشطي .. النوافذ .. الخشبيه المنحوته .. والاوراق الخضراء .. والورد الجهنمي يتسلقها .. الابواب منحوته .. بنقوش عربيه جميله .. والبسمله مكتوبه فوق تلك البوابه .. اقفاص الكناري معلقه بشكل جميل .. والساحه اصلا مملوءه بالاصائص ..
هناك ابسطه مفروشه .. عليها فلفل احمر مجفف .. وورق غار .. وشيء آخر اتوقع انه ورد طائفي .. اختلطت الروائح الجميله في راسي .. وكان سيدها الحبق والريحان ..

ماهذا الكم الهائل من الجمال ..
قطع تأملي صوت واثق : حياك الله .. ياولدي .. آمر يبه ..
اللتفت ..عجوز واقفه بثقه .. متحجبه بملافع .. ورابطه جبينها ..صحتها كويسه .. ووجهها سمح .. : مايامر عليك ظالم ياخاله .. جيت ابيك بموضوع يخص بنت ولدك .
وسكت شوي وكمل: مهره ..
عقدت حواجبها .. بتسائل ..
تدارك : انا سيف سعود .. اخو عساف .. زوج بنتكم ..
حركت حواجبها .. وبمد وباين ان عساف مسودها : تقوول اخو عساف ..
سيف : هالله .. الله ..
ام غازي :الله يرحمه . ويحله..حياك بالليوان ..
.............
في سياره ..راكبه ورى .. حلقها في غصه .. ودمعه بعينها متحجره ..
تكلمت : راجي طول على التكييف ..
السواق يطول : مافي اطول من هذا مدام ..
زفرت .. ورن جوالها .. افتحته ..
جاها صوت سندس اللي اكبر منها : بشري ..؟!
مهره بخفوت : تعرفين حظي .. وش ابشر ..
سندس شهقت : طيب هم كلموك وقالوا تمام .. وش صار ..
مهره وتطالع الملف اللي بيدها : مادري سندس ..احس الدنيا قافله ..
سندس : ياعمري .. فليها .. واكلم لك بعلي .. يشوف لك واسطه ..
مهره : لاتكفين .. مابي احد يلحقني بجماله ..
اختها : يابنتي .. ليه .. مير كود يلقى لك شي قريب عندي .. ونفلها سوا ..
مهره : عساس جديده بترضا ..اصلا انا متأكده ان هي دعت علي .. انهم مايقبلوني .. لانها تدري لانقبلت بسكن بعيد عنها ..
سندس : تهقين .. والله تسويها صبوحه ..
مهره تنهدت ..:مادري عجزت افهم هالآدميه ..
سندس : تحبنا يا اختي وتخاف علينا ..
مهره بضيق : ماانكرت .. بس تلعب بمستقبلنا .. كذا .. الله يهديها كلشي لاا .. هذا انا راحت علي الوظيفه بسبابها ..
سندس : مهره مو من جدك .. عساس بس بتدعي جديده بتتحرك الأقدار ..
مهره بسخريه :والله من شفتها .. فارشه السجاده وتقيم الليل .. وانا عارفه بروح وبيرجعوني ..
ضحكت سندس ..: مكشووف عنها الحجاب .. هذي صبحا الذيبه ..
مهره : اخليك .. وصلنا .. حبي لي آسر وغنا .. واحشيني ..
سندس : يووصل ياروحي ..
قفلت .. ونزلت .. المزرعه .. .
..............
سيف .. مرت نصف ساعه تقريبا ً على وجوده ..تقهوا مع الجده .. وتكلم معها في الموضوع اللي جاي عشانه .. ورحبت فيه .. وقالت : الامور هذي ناقشها مع مرت اخوك .. ونشوف وش تقول ..
طلعت الجده .. عنه وقالت له ياخذ راحته بالمكان .. لانها بتشيك على غداها ..وترجع ..
سيف اسند راسه على الجدار وراه بارهااق .. واضح حتى بجفونه ..
اول مادرا .. من احد المصادر .. انهم اكتشفوا ان عساف اللي توفى من سنه .. اصدر كرت عايله .. قبل سنتين من وفاته وانه تزوج بدون علمهم ..بحث عن زوجته .. مستعين بناس بالسعوديه .. لأن بلندن عشان شغله .. وبس لقوها وجابوا عنوانها نزل .. ومن وصل يادوب بدل ومسك الدرب مع هادي .. مدير اعمال ابوه ..
بما ان عساف كان متزوج ..فازوجته ..لها
حقوق عندهم ..وهو مبتعد عن العايله .. واهله ولاهي بشغله بره .. بس لابد الظروف تجيبه .. وينحط امام الامر الواقع ..

فتح عيونه على صوت الجده .. بس ماكانت في المجلس .. صوتها يجي من النافذه .. اللي تطل على الساحه بره :
والله من قعدتس .. على هالحوض .. اعرف .. انتس جيتي بخيبه ..
سيف ظل محتفظ بمكانه .. ويسمع ..
اما بره .. مهره جلست بعبايتها .. على كتوفها .. شعرها الحريري البني الفاتح ملفوف بكعكعه مرتخيه فوق ..
ومعطه الجده قفاها .. وبصوت مخنوق: جديده لاتتشمتين .. ورب الكعبه ماني ناقصه ..
الجده : انا اتشمت عليك يابنت غازي .. بيحاسبك رب العباد .. على سوء نيتك بي ..
مهره واللي دمعتها .. ماتنزل .. مهما زلزلتها الدنياا .. تتقطع بصمت في داخلها ..
بصوتها المخنوق .. واللي لفت انتباه سيف توسلت : امانه جديده .. لاتكلميني اللحين .. انتي ماتتشمتين وتحبين .. بس مابي اتكلم ..

الجده : كم بيعطونتس بالوظيفه هاا؟! .. اربع الاف .. اقعدي اشتغلي معي بارض ابوتس واعطيتس زودن عليها ألف ..

قامت مهره ..حست ضلوعها تتشابك في بعضها .. وتعصر قلبها ورئتها :
جديده .. الله بيحاسبك على ضيقي ..ادري انك دعيتي مانقبل بالوظيفه..
الجده بحنيه :
وانتي مصدقه ان دعوتي تستجاب ..
مهره رفعت عيونها .. وتنهدت بآاااااه .. سببت بلبله للكناري بقفاصها ..
كما ان تلك الآااااه ..اخترقت مسامع سيف .. وعقد حجاجه ..
ومهره بقهر : ماقوول الا ...
انـا اللـذي مـا يـشتكـي جـور الـتعب
زندي علـى الـصكات مفتول و نشيط
الجده : سلامتس ياعين صبحا .. جعل التعب لعدوينتس .. هم الخسرانين يمه .. بكره الله يعوضتس بوظيفه احسن منها ..
ابتسمت مهره بحزن .. فاهمه جدتها .. ماتبيها تبعد عنها .. قالت : وظيفه تناسب ميولك جديده .. اروح لها مشي من المزرعه ..
الجده : وش فيها مدرسةام المؤمنين خديجه .. صيري معلمه فيها .. قريبه ويوصلتس ايوب ..
مهره : .. تحسسيني حاصله وقلت لا .. المهم انا بروح ارقد .. شوي .. تعبت في الشمس ..
الجده : اصبري مهره .. هنا ضيف يبي يقابلتس ..
عقدت حواجبها : ضيف .. وبيقابلن انا .. اذا ناويه تزوجين انسي ..
الجده : لا ماهو خطاب .. الضيف.. هو سيف اخو عساف الله يرحمه ..

توسعت عيون مهره : ايشششششش ..؟!!!!!.

*****
مهره وهي تتحجب بعصبيه : لايكون قلتي له شي جديده..
الجده : ماقلت شي .. انتي اللي روحي وقولي اللي عندك ..
مهره..تحط الشيله على وجهها ..: ماراح اقول شي .. الرجل لازم يمشي ..
الجده باصرار : والله يابنت غازي .. ماحد ماكلها الا انتي .. لا الشرع ولا القانون يرضى ..
مهره بعصبيه : جديده ..؟!
الجده : روحي .. وتكلمي بالعقل يمه .. بخليك دقايق واجيك ..
وراحت الجده وهي تنادي الخادمه زوجة ايوب (عاااااايشه) ..

*توارت جدتي في المطبخ .. واتجهت نحو الليوان ..وصوت عساف يمر بخاطري (سيف .!!. سيف ذا ابوي ..)(سيف عضيدي ) .. (سيف الغايب الحاضر ) ..(سيف العدل لاظلم ابوي ).. (سيف العطا لاشحت الدنيا وقفلت ) ..

مر اسم سيف في بعض الجمل من عساف ..ووصاني لاضاقت الجئ لسيف .. والواقع اني ماكنت ابي اشوفه .. او اقابله .. ولا ابي ذكرى من عساف تمر او تفر .. عساف صفحه سوداء .. ابي اطويها .. ابي انساها .. ابي اعالج نفسي منها ..
ولما كان عساف يجيب سيرة سيف .. بالحجم ذا .. فكرت بدخل الليوان .. واشوف خمسيني شايب ..
لكن ..ما ان وقعت عيني على هذا الكيان الشامخ ..
حتى داهمتني الدهشه ..
سيف ماوصل الاربعين اصلا ً..في اواخر الثلاثين .. خطيت للداخل ..
وعيني على سيف .. والحق يقال .. هيبه .. وطول .. وعرض ..
مايشبه عساف ابد ..
تداركت مهره :السلام عليكم .. اخوي سيف ..

اعتدل .. لأن كانت عينه بالجوال ومانتبه لدخولها .. وهو يقول : وعليكم السلام والرحمه ..
وقعت عينه .. عليها وهي ملتفه بالسواد .. لكن ..!
وقوفها الواثق .. ماخفى على عينه .. : كيف حالك ياخيتي ..
تقدمت .. وصبت فنجال قهوه ومدته : بخير جعلك بخير ..سم.
سيف .. وعينه على اناملها النحيله .. كيف ترجف .. وبيدها الفنجال ..
(اذا فاخلف هذا الشموخ .. خوف ورهبه )
خذ الفنجال : سلمتي ..
راحت جلست بعيد ..
وبدون مايطالعها : عظم الله اجرك بعساف .. والله يعوضك خير ..
مهره : جزاك الله خير ..
وهبطت خفقات قلبها وهو يقول : وان كان عساف غلط بحقك باي شي .. امسحيها بوجهي ..
ارتجفت : ليه تقول كذا ..
سيف : اخوي .. وخابره .. طايش .. وصعب ..
قبضت على عباتها بقووه :
الله يشهد .. ماشفت من عساف الا كل خير ..
سيف رفع حواجبه وخفضهم .. ويطالع بنقطه وهميه وبسخريه .. مانتبهت لها: اتمنى والله ..

مهره بصوت واثق .. لكن شخص مثل سيف لقط ربكته :
اخوي سيف .. انا ماعرفكم .. وزواجي من عساف .. كان بينا وبينه .. يمكن هالشي زعلكم ..بس نصيب ..واخوك الله مامد في عمره ..اتمنى نطوي هالصفحه وكنها ماصارت ...يعني ماله داعي تعنيت .. و..
قاطعها وعاقد حجاجه:
وش منه خايفه ..؟!
ارتبكت وبعصبيه :
خايفه ..؟! . انا اخاف .. وش منه .. لاوالله .. بس مستغربه هالزياره وقد مرت سنه على موت اخوك ..الزواج صار تقليدي .. اخوك خطب .. وجدتي شافته مناسب وزوجتنا .. رحت معه امريكا .. وتوفى .. انقلوا جثمانه لكم .. وجيت انا بعدين .. بس ..

سيف رفع عيونه ناحية وجهها .. وحمدت ربها ان الشيله تغطي ملامحها وعيونها .. *فاتلك العينان الحادتان .. اخافتني ..!!!*

سيف استرخى على ظهر الكنب ..وبرود :
لك حقوق عندنا .. ابوي من عشر سنوات .. اشترا لكل واحد فينا ارض ..ارض عساف ترجع لك .. كاوريثته .. وبرضو في حساب بنكي .. باسم ابوي .. بس اللي فيه لعساف .. لما زعل ابوي منه احرمه من كل هالشغلات .. بس تبقى له .. ومن بعده هم لك ..

وقفت بعصبيه : مابي شي والله .. حلال عليكم ..اخذوها .. ومحللين .. انا تعبانه .. ياليت تعذرني .. بنام ..

سيف طلعت شياطينه .. ماكان ناقصه الا هالرد.. والظاهر مهره .. نهائي ماعندها فكره عن سيف .. واطباعه الحاده ..
صاح بحده : انا ماني جاي طااق الدرب ..ومخلي اشغالي والتزاماتي عشان القى هالرد ..
مهره توسعت عيونها : وانت بأي حق تعلي صوتك .. انتبه لاسلوبك ..
سيف نفخ ويحاول يتمالك اعصابه : انا اكلمك بهدوء .. وانتي خايفه .. ومتوتره .. وكنك مسويه جريمه ..
مهره وتبي تنهي الحوار : طيب انت قلت في لي ورث .. وانا مابيه .. عادي .. عطني ورقه .. واسوي لك تنازل ...

سيف اعصابه قامت تفور .. وطلع عرق بجبينه ينبض ..:
ماني بحاجة تنازلك .. ولااني بحاجة ماتبقى من اخوي .. ذا حقك .. انتي .. ابوي تعبان ومتأزم .. بعد موتت عساف .. والشي ذا بيريحه ..
دخلت الجده .. وشايله سلة فاكهه .. من محاصيل ..المزرعه : وياحيالله من جانا ..
توسعت عيون مهره .. والجده باين مطولتها ..
سيف : الله يحيك ويبقيك ياخاله ..
جلست وتحط السله قدامه :
اقعدي ياعين صبحا بلاتس واقفه ..
مهره بعصبيه : جديده قضت السالفه .. اخوي سيف جاي يقول لي عن ورث تركه عساف وانا مابيه ..
الجده : والله ان كان بوه ورث .. من معدوم الحال عساف .. انتي احق فيه .. بعد مامرمطتس بالغربه .بدل مايصرف عليتس خلاتس تصرفين على مناكروه.. الله يسامحوه ويبيحوه ..

عقد سيف حجاجه.. بصدمه .. ومهره بغضب :جديييده .. !!!
سيف بتسائل : وش قلتي ياخاله .. مرمطها ..تصرف عليه .. كيف .. ؟!
تنهدت الجده وبهدوء : والله عاد اهل مكه ادرى بشعابها وانا امك ..

مهره ..بعصبيه :كل شي كان بيني وبين عساف .. مايعنيك لانتي جدتي .. ولا يعنيك يا اخوه .. خلاص .. اذا فيه ورث .. نخلصه بالمحكمه .. واللحين انتهت المقابله .. احنا حريم لحالنا واصلا مايجوز .. قعدتك فيذا ..

الجده مبرده : تعقبين .. انا عن عشرة رجاجيل .. ياملعونة الوالديين ..
طلعت مهره من الليوان قبل تنفجر في وجه جدتها ..
سيف مسح على جبينه وضغط عيونه وتنهد لغرابة اللقاء .. والظروف الغامضه .. للزواج .. ولمهره ..
الجده : شكلك تعبان ياولدي ..
سيف يحاول يكون ودود لأبعد حد .. وخلاص الارهاق عثى فيه .. والنوم .. كمل فوق الست وعشرين ساعه مانام .. :
والله لي فوق الليوم ماذقت النوم .. ياخاله .. وجاي عشان حقوق بنتكم .. والقى هالرد ..
الجده : ياسعك الحلم .. تغدا وارتاح .. وعين من الله خير .. وارقد فيذا .. ولا جا بكره تيسر ..
سيف :معي واحد راح يدور فندق .. الظاهر بمشي .. ارتاح ونلتقي بكره .. شكله في اشياء يبي لها كلام مطول ..
الجده: عاد والله ماتروح الا متغدي ..
سيف بمحاوله عقيمه .. لان حاول قبل ماتجي مهره يعرف قصة اخوه ومهره .. لكن اصرت على قولها خذ العلم من صاحبة الشان : ياخاله اذا تعرفين شي .. قولي ..
تنهدت : قلت لك .. اذا رضت صاحبة الشان ابشر ..

*وفي الواقع .. اختنقت .. وابي هادي يرجع قبل ابتلي بمهره وجدتها .. لاني حليم ولا وسيع بال .. وباعصابي المتقطعه هذي .. ممكن اسوي جريمه .. *
بهدوء : ابي اطلع ادخن ..
صبحا : ياشقا قليب امكم .. انت تدخن مثل اخوك ..
وقف سيف بنفاذ صبر : الطريق سالك ..
الجده بصوت عالي : حطي على راسك يامهره ..
مهره : انا بالمطبخ .. ..
طلع ..تلفت ولقى مغسله قريبه .. راح شال شماغه على كتفه وفتح اكمامه ..فتح الماي .. وراح يغسل وجهه .. كذا مره .. وماكتفى بكذا .. مسح على راسه .. وضغط عليه بقووه وهو يحس من قو الصداع عروق راسه بتتفجر ..
كان عقاله بيده اليمين ويقفل الماي بيده اليسار ..
لما حس بشي يسحب عقاله .. وصوت اخترق مسامعه .. توسعت عيونه حتى آخرهم .. وهو ينزلهم لذاك الشيء الصغير وهو يقول باصرار : أقي .. أقي (حقي) ..

*سرت في جسدي قشعريره .. وانا ارى ذاك الصغير .. تذكرت .. بحثي عن اشياء تخص عساف .. لاحتفظ بها كاذكرى .. كيف اني حرصت على استلام اخر قميص كان يرتديه من المستشفى .. واخفيت خاتمه عن ابي لاحتفظ به لنفسي .. *
غرقت في عيون الورع .. وانا ارخي عقالي .. واتركه في يده .. وانحني له .. مع شهقة مهره .. اللي طاح من يدها اناء الليمون الاخضر .. وتدحرجت الليمونات في كل مكان .. وهي تصيح :
عااايشه .. تعالي شيلي آسر .. ابلشتنا سندس بولدها ..
*لم اعبئ في صراخها المؤكد لضنوني .. فاعينا هذا الطفل .. فوق الضنون .. وضعت كفي على خد الصغير وهمست : عساف ..؟! *

مهره وهي تقرب وتضحك بعصبيه اصلا تبكي ماتضحك : اي عساف الله يهديك ..
وصاحت :عاايشه تعالي خذي آسر ..
جات عايشه :عمه سندس في حايل ميتى جات ياعمه ..
صاحت بقوووه : عااايشه .. شيلي آسر ..
وفهمت عايشه انها تشير للولد ..
توجهت الخادمه بتاخذه.. بس سيف امسكه من بجامته جهة صدره وسحبه.. ووقف ورفعه .. فووووق ورفع راسه يطالعه ..: الدم يحن يابنت غازي ..يحن.. ذا ولد عساف ..

تهالكت مهره .. وبيأس تبكي :
ماهو ولد عساف .. ولد اختي سندس .. ماهو ولد عساف ..

سيف ويطالع بوجه الولد اللي مطيره بيده فوق .. وعيونه تلمع كنه لاقي كنز ثمين وببتسامه انتصار:
الورع ولدنا يامهره .. لو تحلفين على المصحف ماصدقك ..
جات الجده .. تلقط حبات الليمون .. :
ذي حقيقة .. ياعين صبحا .. ولدهم ولهم حق فيه ..
مهره بانهيار : جديده لاتقولين كذا .. اللحين يصدق ..
سيف نزل الولد بتجاه وجهه وضمه بقووه وهو يشم رقبته .. :
ماني بحاجة احد يوثق .. الورع تبعنا يامهره .. ماني غشيم بعيالنا ..

مهره جلست في نص الساحه وضمت رجولها واخفت وجهها فيهم ..في لحظة صمت رهيبه ..
وكأنها تبي تستوعب المصيبه .. اللي حلت على راسها .. مانتبهت لجدتها وعايشه اللي راحو .. وخلوها ..
وبقى سيف .. يداعب الولد .. وفرحان فيه .. اللتفت والقى نظره عليها .. والى الان بعبايتها .. والشيله ..
تنهد : عشان كذا تبيني امشي ..
ماردت ..
ناظرها .. كيف ضامه نفسها .. وتعزي روحها .. باهتزازه بسيطه .. وكنها تطبطب على نفسها ..
تكلم : مهره ..ليه كنتي تبين تخفين هالحقيقه .. ليه يا اخوك ..
مهره بخفوت باكي :
بتاخذون مني ولدي .. بتاخذونه وبظل لحالي ..
سيف وهو ينزل الولد على الأرض : من يقدر ياخذ ولدك منك .. ماحد ياخيتي .. بس من حقنا نعرف .. ولد عساف بيغير من نفسيات الكل ..

الصغير راح عندها يسحب شيلتها : ماااماا .. ماامااا ..
مهره تمسك كفه وهي تتأوه .. لان يمزع شعرها مع الشيله ..
ضحك .. وهو يطالع وجهها المكشوف له .. وهي تسحب يده وتبوسها : ياروح ماما ..
سيف ولمح جانب وجهها وغض البصر .. : وش اسم ورعنا اجل ..؟! ..
مهره تمسح دموعها .. وابتسمت وبشطانه : ولدكم .. وانتوا ادرى باسامي عيالكم ..
سيف ابتسم مع مزاج مهره اللي بدا يروق :
انتي قلتي آسر .. آسر ..
مهره : آسر ولد اختي .. ماهو ولدي ..
مع انه استبعد اسم ابوهم .. الا انه نادا : ياسعود ..
والورع كان يلقط حبات الليمون وماهو حوله ..
ناداه .: نواف ..يا وليد ..
والولد يضحك وهو يشيل الليمون ويدحرج من جديد ..
ومهره تطالع ولدها .. وقلبها يخفق مع نداءات سيف .. وتجهل اصحاب الاسماء ..
سكت شوي .. وعقد حجاجه ..ويفكر وبخفوت وتردد نادا: سيف ..؟!
اللتفت الورع .. ببتسامه وعيونه منكسره من الشمس ..
تهالك سيف وهو يجلس على العتب بحزن يعتصر قلبه ..
وطرى عليه صوت عساف وهو بثانوي .. يوم يقول ناداه واحد بوسعود .. وقلت له .. : انا بو سيف مو بوسعود ..
وصوت جمان اختهم: ابوك يالتسلب ..
ضحك : كلنا نسمي سعود مايصلح .. سيف بس مابي حظه زي سيف .. ولا ابيه قاسي مثله .. ابيه ياخذ .. مخه .. وحنانه اللي لاطلع غطى ..
جمان : مير لاطلع على ابوي يانعومه ..
عساف بلامبالاه :لاتكفين ..شخصية ابوي تقهر ..

افاق من الموقف على صوتها:سيف .. تعال حبيبي ..
ضغط على جبينه .. بقوه وهو يستغفر بداخله ..وهي تكمل : روح سلم على عمي ..
وكانت تأشر عليه ..
سيف الصغير : اطيه موونه ..
مهره: ايه حبيبي .. عطه ليمونه ..
سيف راح يركض بخطواته الصغيره .. وصل لعمه اللي خذه وجلسه بحضنه..
مهره ظلت جالسه تطالع الارض قدامها .. والمملؤه بورق الشجر .. والورد الجهنمي الجاف ..
خلفها سيف وسيف .. والقادم غامض .. !
ظلت شارده تسمع دعبات سيف لسيف .. بعدها قال:
تطمني يامهره .. ماحد ياخذ ولدك منك .. تعوذي من الشيطان وقومي ..
ويوم قال تعوذي من الشيطان ..
انتبهت ان وجهي امتلى دموع .. وعيوني صارت حارقه .. من ذاك الملح .. اللذي اتحاشاه في اشد المواقف صعوبه ..
كيف عرف اني ابكي .. !
تنهدت وهي تقوم وتمسح دموعها: بما ان كل شي صار على المكشوف .. تغدا .. وارتاح في الليوان راح احضر لك مكان تنام فيه ..
سيف : ماله داعي .. بروح الفندق .. و..
قاطعته :
عيب .اخوي سيف.انت من اهلي ذا اللحين .. ولازم علينا ضيافتك ..
قالت كذا واختفت في احد الغرف ..
..............
اخترق صوتها اللذي يعشقه صمت ذاك الحلم : احبك سيف ..
ضحك : كلام جرايد .. قولي وش تبين ..
ضحكت : ابيك انت .. احبك انت .. سيف ..امووووووووت فيك ...

تحول الحلم الجميل .. الى كلمة اخترقت جمجمته وعقله وقلبه : البقى في راسك ..

فتح عيونه دفعه وحده ..
كان عرقان .. استعدل وهو يمسح العرق من رقبته ..
شوي شوي واسوعب المكان اللي هو فيه .. ليوان ام غازي ..
فوق فراش على الأرض .. بعد الغدا اصروا عليه يبقى .. وهو كان مافيه حيل يروح اصلا ً وبذاك الوقت هادي مالقى فندق لسى ..

تلفت حوله .. ليل وهدوء .. والمجلس اظلم الا من نور اللي يجي من النوافذ المفتوحه .. وصوت مهره الهادي .. تلعب مع سيف في الساحه ..
شرد مع صوتها ..: سيف ارميها هنا .. يلاا يلا شوت ..
وصوت سيف متحمس : قووول ..
هي بخفوت : قصر صوتك .. تطلع لنا جده .. تطقنا ..
رن جواله .. كان صامت .. طالع الاسم ع الشاشه .. وبعدها رد : هلا نوف حياك ..
نوف : وينك سيف .. والله لو ميت .. كان رديت ..
رفع راسه بتنهيده : نايم .. جاي من لندن ترانزيت وملعون خيري ..
نوف بعصبيه : واكيد نايم عندها ..
سيف بنفاذ صبر : لا ماني عندها .. اقسم بالله لالي خلق لك ولا لها ..
نوف : وانا شسويت بعد ..سيف وربي هذا انا على كيفك .. وكل شي تبيه اسويه .. ايش هالاسلوب .. كيف طاوعك قلبك تجي من السفر وماتمرني..
وقف سيف وظل ساكت .. يسمع موشح نوف .. والحاحها واستجدائها لحبه .. اللي راح مع وحده ماتت من سنين ..
وجف قلبه من بعدها ..
كان واقف يلبس ثوبه .. ويسمع كلامها .. بعدم تركيز .. بعدها قال : خلصتي ..؟!
بصوت باكي : سيف ..!
سيف انهى الحوار : مع السلامه ..
وقفل ..وقفل الجوال بالمره .. ورماه على الطاوله :
والله ماناقصني الا نوف وازعاجها ..
توجه للباب .. وافتحه .. وتنحنح ..
مهره حطت شال على راسها..: حياك ..
طلع .. وسلم .. وسيف يطالعه (سيف عمره سنتين واربع شهور تقريبا ً)..
سيف يداعبه : ماعرفتني .. نسيتني .. شسمي انا ..
سيف بكياته يهز كتوفه : ادلي ..(مادري يعني) ..
ضحكت مهره: سيف امي .. هذا عمي .. شفيك ..
وقالت موجهه كلامها لسيف : عسى ارتحت في نومتك ..
سيف : اي والله .. نمت نومه .. والله ماهقيت اظل لعشر نايم ..
مهره: ارضنا حلوه .. وهاديه .. تحس انك منعزل عن العالم .. رح صل وانا بسخن لك العشاء ..
سيف : لا ماله داعي الكلافه .. والله ..
قامت : شدعوا .. تراه مستوي .. ..
توجه للحمام : وين الخاله ام غازي ..
مهره : جديده تصلي العشاء وتنام ..ع التحديث القديم ..
سيف : الله يعطيها الصحه والعافيه..

*بعد شوي صلى سيف وتعشى .. في الهواء الطلق بره ..
السكون في هذا المكان .. وهبات النسيم البارده .. مع الليل .. يشعل في قلبه الحنين .. ويطري عليه الماضي .. ونجود .. وهي تقوول بشقاوه : لاكبرنا .. نبي نعيش بره السعوديه ياخي صيفنا مايرحم ..
وهو يقول : لاتكررين كلمة لاكبرنا .. مو عاجبك هالشنب ..
ضحكت : يعني انا ثمانطعش وانت تسع طعش .. ايوه تونا ..
هو : نجود .. ترانا متزوجين .. استحي ولا تطرين العمر ..
نجود ترفع حاجب : يعني لو قلنا بنسافر عمي .. وابوي يخلونا ..
ضرب انفه على جنب : ودق على خشومهم مو بكيفهم ..
نجود بجديه : سيف هم استعجلوا وزوجونا صغار .. بس ترى مانقدر نسوي شي الا برضاهم ..

رجع من الذكرى .. على صوت الصينيه اللي حطتها مهره قدامه .. فيها ابريق شاي واستكنات .. ومجموعة حبق في زجاجه .. صبت له ومدتها :
شوف السكر تمام .. ولا ازيده ..
خذها .. وجربها : مضبوووط .. تسلم الأيادي ..
خذت استكانه : عافيه ..
وجلست على فرشه على الارض بعيد .. وجنبها سيف الصغير منسدح على بطنه ويتابع في الايباد ..
رفعت الشال عن وجهها .. لانها مو في مجال رؤيته .. وقالت : سيف .. قليبي ..
(وسيف العم .. رفع راسه ..لم يعتاد على وجود سمي في نطاق الندءات ..المشكله مو هنا .. نداءات مهره للسيف الصغير مربكه وتجيب العيد )

:يلا نووم .. ماما ..
سيف بعناد : اشوفه جيري ..
هي تسحبه من رجله : بكره .. شوفه ..
سيف يسحب عمره : ابي ..(مابي)..
مهره : اجل مانروح لدجاجه بكره .. ولا اخليك تشيل البيضه ..
سيف ترك الايباد واللتفت : اشيله عشره بيضه .. وياشر باصابعه .. (كدا)
مهره: ثلاث عشرات بعد .. بس نام اول ..
استسلم قدام اغرائتها واندس في حضنها .. وهو يتخبى بشالها ..

سيف هناك.. يراقب الموقف .. باستمتاع ..يتسائل كيف عساف وصل لمهره .. وعلى اي اساس تزوجها ..
ناس بسيطين ..البساطه اللي مامرت في حياته .. !
مهره .. احتشامها .. هدوءها .. تعبيراتها وضحكتها ..
البنت مختلفه عن عساف وفوضويته .. وانفتاحه وادماناته ..
مهره تربت على ظهر سيف وتدندن .. بخفوت ..
وكأن صوتها يجي لسيف من بعييييد .. !!
في بحتها عمق المحيط .. وصدى كهوف مظلمه ..
مهره تخبئ الكثير .. صوتها المجروح يذكرني .. بفقدي .. ووحدتي .. وعتمة سنيني ..
تخبطاتي بعد نجود .. وضياعي ..!
نجود اللي زوجونا واحنا مابلغنا العشرين .. وتوجو حب المراهقين حقنا .. في حفل حااافل .. جاه المؤيد والمعارض .. من زواجنا واحنا صغار..
لكن .. الله اختارها بدري .. تاركتني .. اعاف الحب .. وساعته ..
صارت الانثى في حياتي .. مجرد .. حاجة رجل .. وكلام عابر .. وليد لحظه .. ينتهي في ذات اللحظه ..
اتزوج .. زواجات شبيه بالمسيار .. واطلق .. مااتحمل .. وجود زوجه اشوفها يوميا ً.. او تجيب لي عيال .. او تحل محل نجود بأي شكل من الأشكال ..
حاولت .. بس مع الأسف .. نجود ماتت وحطت نقطه .. انهت فيها شي اسمه حب في حياتي .. !
اضن انا اللي كان يقصدني بوتمام في قوله :

نَقِّلْ فُؤادَكَ حَيثُ شِئتَ مِن الهَوى -- مالحُبُّ إلاّ للحَبيبِ الأوَّلِ
كَمْ مَنزِلٍ في الأرضِ يألفُهُ الفَتى -- وحَنينُهُ أبداً لأوَّلِ مَنزِلِ

صب له استكانة شاي .. وماكان وده تسكت مهره من دندنتها .. الا ان الصغير نام ..وسكتت وهي تداعب شعراته الناعمه اللي مغطيه جبينه ..
سيف : بس انتي والخاله عايشين هنا ..؟!
مهره : كانوا معي خواتي .. سندس وزينه .. بس تزوجوا .. وبقينا انا وجديده..

سألها : انتي اصغرهم ..
مهره : ايه ..
تردد بعدين سئل : اذا ابوك متوفي امك وين ..؟!
شردت : امي تخلت عن ابوي .. في اشد اوقات حاجته لها .. كنا ببيت كبير .. بوسط المدينه .. وكان عمري ثلاث سنين .. لما خسر ابوي في مشروع .. وكان راهن البيت .. سعى يطور من نفسه .. عشان يملي عينها ومطالبها ..بس خسر وخذو البيت .. جينا بالمزرعه اللي فيها جدتي .. تفكر امي تقبلت .. ابد .. تطلقت .. وخلتنا وراحت ..

انصدم .. وقال: طيب ماتجيكم .. ماتروحون لها ..
زفرت : امي تزوجت .. واحد بطران عبى عينها .. اما لقائتنا بامي نادره جدا ً.. لان اصلا جديده مو على صلاح معها ..وماتحبها.. وتبي الجد .. احنا مانحب نلتقي فيها ..

سيف باستنكار : امك ..؟!
مهره تطالع ولدها .. بعدها رجلها الممدوده .. واصابعها : مو كل ام ام .. وانا اختك ..
واكتفت بهالكلمه ..
سيف لاحظ استكانتها جنبها فاضيه .. شال الابريق .. وتوجه لها ومانتبهت الا وهو واقف قريب ..: هاتي بيالتك ..
ارتبكت مهره .. وهي تنزل راسها ..عشان مايبان .. ورفعت يدها بالاستكانه .. وعباها سيف ..
ورجع .. وقال : خلاص مهره بكره معي .. بنفاجئ الجميع .. باسيف الصغير ..
مهره بتردد ..: خايفه والله ..
سيف بوعد : ماحد ياخذه منك وعد .. وجدتك رضت تضلين يومين .. يشبعون من شوفه .. ويرجع معك ..
مهره بقلق : الله يكتب اللي فيه الخير .

وثنت رجلها وتوها بتقوم .. بسيف : الا شهقت اوووش ...
سيف : وش فيك ..
ضربت رجلها بيدها : نامت رجلي ..ياربي من ينام سيف في حضني .. يصير لي كذا ..

سيف ويستغفر .. في داخله .. ويتعوذ من ابلييس كيف يحلي اسمه على لسانها .. وكيف الجمل تجي مربكه .. !(من ينام سيف في حضني ) .. !!اففففف ..

تكلم : اشيله ..؟!
مهره .. ثنت رجلها من جديد .. ووقفت بسرعه : افاا عليك .. ماتقودني رجلي .. انا اقودها ..
وراحت متوجهه .. لاحد المداخل .. واختفت بسيف هناك ..!!!
............

لادري كيف ايدت جدتي الفكره .. وكيف وافقت ان اذهب مع سيف ..
في الواقع تمنيت ماتوافق .. واذا يبون يشوفون ولدي هم يجون ..
بس سيف أصر ..وهي مادري ساحرها سيف .. ابد معجبه فيه .. وتأيد كل شي يقوله ..

ترددت كثير.
وسيف طمني ان الأمور بتكون طيبه .. وهو بيرجعني بنفسه .. بعد يومين ..
حركنا بعد صلاة العصر ..
ومن طلعنا وانا ساكته ..
سيفي بإلحاح: ماما وين نلوح .. ماما وين نلوح .. ماما ..
بس كانت شارده في النافذه .. وتطري عليها صرخاتها يووم ولادة سيف ..
خوفها وهلعها ..
عساف وهو في قمة سكره ..وتقدم المرض عنده : مهره .. ولاا قوه في الأرض تقدر تاخذ منك سيف ..حتى انا الكلب عساف ماقدر اخذه ..

سيف يلح وبحده: مااامااا وين نلوح ..

تنبهت من شرودها في الوقت نفسه اللتفت سيف وهو يقول : بيت جدي يابابا ..
ومع اللتفاته تلاقت عيونهم سوا ..
انصدم سيف .. من عيون مهره .. اللي باينه من نقابها الوسيع ..
اللتفت بسرعه قدام ..
وهي ارتبكت .. وخفضت عيونها .. بعدين قالت : بنروح مكان حلوو .. فيه جدي وجده ..
سيف ومو فاهم .. متملل .. ويرقى على حضنها .. ويشد شيلتها : ماما .. الوح دجاجه ..
سحبت شيلتها : خلاص سيف بيطيح نقابي .. شجاك..
سيف انهار : ابي دجاجه .. ماما . .. ابي اشيل بيضه .. ابي حسوووون ... ابي حسوون (طيور الحسون اللي يموت فيها)
سيف الكبير بغى يموت من الضحك .. يوم انهارت هي : يالفلاح يالمصدي . اللحين بناخذك .. للمدينه .. والحداثه وانت تبي الدجاج ..
سيف بانهيار يبكي ..: ابي جديده .. والدجاجه ..
هي خلاص .. خايفه ... تعلي صوتها .. ويطلع شكلها مو حلوو .. هي خلقه ماطيق الطرق الطويله .. ومع حركات سيف ممكن تستفرغ .. بنرفزه : خلااص سيف .. لارميك من الشباك ..

اللتفت : تعال سيف عندي .. بوريك شي ..
هوو : مااابي .. ابي الدجاجه ..
سيف ابتسم : تعال واخذك للدجاج .. تعال اوريك بجوالي ..
وشغل له مقطع ..
سيف سكت شوي ومسح دموعه وهو يتقدم ناحية عمه .. ويقول : تتوت (كتكوت) ..
مد له سيف يدينه : ايه كتكوت تعال شوفه ..
وخذه بحضنه .. ويشغل له مقاطع ..

مهره عدلت نقابها ..: افففف .. اقسم بالله تشبك فيني .. مثل العنكبوت ..
ضحك سيف : اقوول لاتقولين عن السمي عنكبوت ..
مهره بنرفزه : والله العنكبوت يهوون ..معدتي صعدت لحلقي ..
الصغير مسك جوال عمه ..
اما عمه .. فظل في لحظة شرود .. عيون مهره .. طبعت في بصيرته .. اليست عينيها .. تلك اللتي يقال عنها (العيون الذباحه)..!
زفر بقوه وهو يمسح عيونه بكفه : استغفر الله العظيم واتوب اليه ..
***
موضي تقول لبناتها : اقسم بالله قال جاب مرت اخوه معه ..
جمان عمرها ثلاثين : طيب غريبه .. ليه ..
موضي .. وعيونها امتلت دموع : اهم شي جات .. ريحة الغالي .. مادري كيف اقنعها .. بس وربي ابي اشوفها ..ويقول لي سيف انهم عايله محترمه ..وحيل حبوبين ..
بلقيس بحماس (عمرها ظ¢ظ¢) : بروح اقوول لابوي .. وربي بينبسط ..
موضي : اصبري بلقيس .. لاتجيبين له سيره .. خلهم يوصلون ونشوف ..
بلقيس : ليه يمه..
جمان بتفكير: اقعدي بلقيس .. خلينا نشوف البنت الاول .. ابوي خلقه تعبان من بعد وفاة عساف .. خلينا نشوف ماهيتها.. اسلوبها .. لايكون نذله .. ولا مو مضبوطه .. عاد ابوي خلاص بيوقف قلبه ويموت ..

موضي توسعت عيونها : جمان ووجع لاتفاولين ..
جمان : وانا صادقه يمه ..ابوي يصدم .. يعني لسان وجبروت .. وقاسي ..وطارد عساف سنين .. يوم مات .. كابر وكبت وكبت .. لمن جاته هالجلطه .. برجله .. ماصدقنا مشى .. اللحين تطلع مرة عساف مش ولابد .. بينتهي ابوي .بيموت ... بيفجعنا ..

بلقيس : يا لله جمان .. وش فيك صايره بومه .. بسم الله عليه ..
جمان قامت : قووموا ضبطو الوضع .. خلونا نطلع بصورة حلوه قدام البنت .. ولاتسئلون اسئله مالها داعي .. حتى ظروف الزواج اتمنى انكم تأجلونها بعدين ..

موضي : ياااربي هالبنت .. مادري شايفتنا ماهنا سنع .. .
جمان تنادي : بيان .. ديم ..
موضي : اصعدوا بغرفة فارس يلعبون بلاستيشن ..وش تبين فيهم ..
جمان تنادي الخادمه .. تروح تجيبيهم : بمشطهم وارتبهم يمه .. اخليهم يستقبلون مرت خالهم .. بالعطاطيب..
بلقيس توسعت عيونها: اي عطاطيب .. ماشاء الله بناتك .. اربع وعشرين ساعه .. يصقلون ..
جمان : لازم اطمن بنفسي .. لاينزلون يمها ويفجعوني ..

موضي .. وبلقيس يطالعون .. وبلقيس : أوفر .. اوفر ياحرم شاهين ..
.....................
وصلنا في المسا .. عبرت السياره بوابه .. ووقفتنا قدام فيلا كبيره مره ..
سيف: وصلنا يا ام سيف ..
تشبثت بسيف اللي نايم بحضني .. وبارتباك ..انظر للمنزل الفخم .. والعتبات الرخاميه الامعه :
سيف خلك على وعدك ..
نزل وراح فتح لها الباب .. رفعت عيونها له برجا :
يومين ونرجع .. انا وولدي ..
سيف ويحاول مايركز بعيونها : ابشري .. عطيني السمي ..
حركت رجلي وتأوهت ..
سيف ينزل بجذعه وياخذ سيف من حضني .. وهو يقول :
الولد خفيف .. بس مليان طاقه سلبيه ..
مهره تتحلطم :
والله من ابوه عاد؟! .. ماهو غريبه .. عليه ..
سيف وسيف على كتفه نايم .. شافها متوهقه .. مد يده :اساعدك ..؟!
انفجعت ..
ايش هالفري..
لو جدتها هنا .. كان احكمت عليها وعلى سيف قصاص مع التعزير .. لمجرد الاقتراح..

مهره وهي تعين نفسها .. وتطلع :ماله داعي ..
رجع يده حطها على ظهر الصغير..
وكلم هادي :
هادي نزلوا اغراض ام سيف ..وخل رشيد يروح ياخذ نوف .. ويوديها الفيلا .. شوي واروح لها ..
هادي : ابشر طال عمرك ..
مهره مشت ورى سيف ..وتتلفت حولها للانارات الكلاسيكيه .. والاصايص .. المصبوبه من الجبس وبعضها مذهبه وفخمه ..
المكان جدا فخم وانيق ..
فتح سيف الباب .. وهي وراه .. بدهشه تطالع الفخامه .. والثريا الضخمه المتدليه من قبه بعيده ..
والمكان نقيض من بيت المزرعه وبساطته ..على الجانب اليمين جلسة كنب .. توجهنا لها .. والكل يوقف ..وسيف يقوول : وصلوا ضيوفك يا ام سيف ..

خفق قلبي .. وارتعدت اطرافي وثلجت .. مع عبارات الترحيب ..
كدت احتمي خلف سيف ..
لاأدري في الموقف والغربه ..
احسست ان سيف اقرب شخص لي الان ..
الله يسامحك ياعساف .. ماعرف اسماء اهلك .. ولا من اهلك .. ولا حتى وريتني لهم صور في جوال ..

جات الام .. وضمتني بترحاب : حيالله مرت الغالي .. تو مانور البيت .. هلا بك يمه .. هلا ..
باللعثمه: منور فيك ياخاله ..
مع الربكه والترحاب .. مانتبهوا لسيف المشيوول .. الايوم تحرك .. وقام يدفع في عمه ويمد ذرعانه لمهره : ماااااامااااا...

وساد الصمت فجأه .. وكلمته ترن في المكان .. وموضي والبنات يطالعون جهته بصدمه ..
وهوو يكرر : مااامااا ..

توسعت عيون موضي .. وامتلت دموع وهي تشهق وتسد فمها : لاااااتقووووول .. ذا ..
سيف ببتسامه: ولد عساااف يمه ..!



فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 14-12-20, 01:09 AM   #4

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



البارت الثاني

اوجعني قلبي .. كيف سيف في يدينهم .. خايف من دموعهم .. وشمهم وبوسهم ...موضي ضمته بقوووه ومنهاره بكي :
يااااابووووي .. ياعسااف .. يااقلبي يممممه..
سيف : بشويش يمه .. خوفتي الورع ..
موضي تناظر وجهه .. وتضحك : يازينه .. يمه ياجمال عويناته ..
انصدمت مهره لما ضحك ولدها مع ضحكات جدته ..
جمان بضحكه : يمممه مبسم عساف .. شوفي خشمه .. ياويلي .. نسخه ..
مهره عيونها امتلت دموع .. حست ولدها بعييييد .. وكنهم خذوه منها ..
سيف انتبه لعيونها .. وهي تهل دموع وتبلل نقابها ..بدون ماتحس..
عقد حواجبه .. وخواته لاهين بسيف .. مر من وراها وبخفوت : مهره .. وعدتك .. ماحد ياخذه منك .. امسحي دمعك ولاتبكين ..
مسحت دموعها بسرعه .. وبكذب: مابكي والله ..

وجاا صوت سعود ..وباللهجه متهدجه :هو صدق كلااام بلقيس ..؟!!!!
موضي بفرح :
تعال يااااسعود .. تعال وشوف فضله ورحمته .. من قال بنشووف ضنا عساف ياسعود ...

راقبت ذاك الأب .. كيف يسرع بالعصا .. نحو ابني ..وشيباته تبتلع دمعاته .. اللتي والله قتلتني ..
حين يذكره عساف .. يذكر قسوته ..
وجبروته .. وسطوته ..
لاأدري مالحقائق ومالزيف .. !
من الظالم ومن المظلوم ..
عساف .. ماذا كان يريد بالضبط .. ولما فعل كل ذلك ..لما اختار الغربه والوحده ..
وعائلته تكاد تسجد لابنه الآن ..

بعد قليل .. وبعد كم هائل من الترحيب بي .. والتعبير عن فرحتهم بلقائي انا وسيف الصغير..
حاولت ان اتعرف على الاسماء بدون السؤال .. واوضح اني اعرف ان لديه اخت اسمها جمان وبلقيس ..
وانا والله لتو ادري ..
فقد كان عساف .. لايأتي بسيرة احد امامي .. فقط اعرف ان والده اسمه سعود .. واخاه الاكبر سيف ..
وعرفت سيف لما جا بيسمي .. سيف ولاقبلها ماكان يطريه ..
عساف كان غريب .. غريب لاقصى حد ..
سيف : مهره كلمي جدتك وطمنيها ..
مهره : ان شاء الله اللحين اكلمها ..
وقف .. ومهره حست انها بتقوله (وين بتروح ..؟! )

لسى ماخذت ع المحل .. ومرتبكه .. مانطقت .. بس سيف تكلم : بصعد ابدل .. وبروح بيتي .. الله الله بمهره ..
موضي ببتسامتها الحلوه: افااا .. بيتها ..في عيوني والله..
جمان رفعت حاجب وبسخريه : من ليلته الليوم الاميره نوف .. ولاالملكه هيا .. ولا في شي جديد ماندري عنه ..
طالعها بنص عيون :
والله في رد في خاطري .. بس خليني حاشم هالضيفان ..
وراح متوجه للدرج ..
موضي بخفوت : جمان ووجع ..
بلقيس : ماتوبين .. والله نسيتي يوم كب الماي في وجهك ..
سعود واللي باين في عالم ثاني مع سيف الصغير .. ويلعب فيه ويداعبه .. قال: شووفوو احسن غرفة وعطوها للامير سيف وامه .. ام سيف .. خلهم يرتبون المكان .. للشيخه مهره ..

بلعت مهره ريقها : يعطيك العافيه عمي .. عادي لاتكلفون ..
بلقيس : وش فيك لابسه نقابك .. شيليه راح سيف .
مهره بربكه : هاا .. مادري .. يعني ..
وكنها تقصد سعود ..
ضحكت موضي : ابوووك ذا .. ابو زوجك يابنتي .. افتشي .. خلينا نشوف .. عساف وش كان ماخذ ..

سيف كان بيدخل غرفته .. وانتبه انه نسى جواله تحت .. نزل وفي نص الدرج .. سمع عبارات الانبهار من امه وخواته ..
والواضح .. انهم يعبرون عن جمال مهره ..
موضي : بسم الله تبارك الخالق .. وش هالزين .. وش هالملح ..
جمان : تجنيييين .. يازينك ... لاله الا الله ..
بلقيس : تهبليييين يامهرة ..ليت سيف طلع يشبهك .. ههههههههههههه.. ماله حظ .. لو ماخذ هالعيون العسليه .. كان طلع مززز ..
مهره وردت خدودها .. ومره استحت .. : عيونكم الحلووه والله ..
موضي بضحكه وكانها تكلم طفل: ياااربي على اللي استحووو ..سلمهم ياناااس ..
مهره حطت كفوفها على وجهها : لااا عاااد مو كذا مره لااا ..
وكلهم قاموا يضحكوون ..
سيف ..
زفر بعد الكلام اللي اسمعه .. ورجع غرفته .. فووق ..!
****
دخل غرفته .. رمى شماغه على السرير .. ويفتح ازرار ثوبه ..
دار بعيونه في الغرفه الواسعه .. اثاثها الفخم .. واناقة كل قطعة اثاث .. وجمال كل لمسه ..
لكن استقرت عيونه على الصوره في البرواز .. هو بالبشت وجنبه نجود عروسه ..
توجه للصوره ..

واصوات ترن في اذنه (بزارين .. تزوجونهم .. ) .. (دامه يبي بنت عمه .. اعين واعاون .. ازوجه حتى لو انه ببتدائي ..).. (نجود رضووو ..) (الله .ونااااسه.. متى الملكه )..

صياحهشااهين خفف بعيير ).. صرخة شااهين (بننقلب سيف بننقلب ..) وصرخت نجووود (سيييييف..!!)..
وتظلم الدنيااا .. مع تلك الانقلابه .. وتظلم اكثر بعد افاقته من المشفى ..
حدق في عيونها في الصوره .. وبحجم حزنه تكونت غصه .. ثم دمعه ..
ويدينه على الجدار .. وفي مجال حضنه الصوره ..
مُبعثر فيكِ ما للحزنِ لا يُشفى
كأنَّ عينيكِ لا أرضُ ولا منفى..
.............
بعد شوي .. بالصاله ..انطباعي عن العائله انهم جدا جميلين .. وطيبين ..
كذا احتواني بشكل .. وماحسسوني اني غريبه .. ولاحسيت بغضب او نفور من فكرة زواجي بعساف من غير علمهم ..

ويمكن هالشي جا .. ان عساف توفى .. ومافيهم قلب يغضب عليه واهو تحت رحمة ربه ..
امهم مره تجنن .. وباين ان سيف طالع عليها حييل .. وماخذ من تقاسيمها الجميله .. هو وبلقيس .. جمان تشبه عساف .. اللي كان وسيم بسمار .. اقرب لابوهم ..
بوسيف جاله اتصال وراح مكتبه اللي بالدور الارضي ..
كنت اجاوب على سؤال جمان واقول : احياء .. تخرجت وتزوجت على طول .. الى الان ماتوظفت ..
ابتسمت : يعني تبين تصيرين معلمه ..
مهره: ماأدري .. ماعندي ميول تدريس .. ممكن اشتغل بعياده بيطيريه .. او حتى في مختبر جامعه .. شي .. بس ماحب ادرس .. مع ان جديده حلمها بالحياه .. اصير معلمه ..
موضي : ياحليلها جدتك .. من طاريها ودي اشوفها ..
مهره ضحكت بتسليك : هي مره كيوت .. بس حادة الطباع ..
موضي : عصبيه ..؟!
مهره : يعععععني ..!! تقدرين تقولين ..
جمان : عندنا وعندك خير .. جدتي ام ابوي.. تقولين لك ضابط .. اعوذ بالله .. من تجي فيذا .. توقف الكل على اعصابه ..
بلقيس : واضح ان الجيل القديم .. ممشين رجالهم صح ..
موضي : اففففف .. خليني ساكته مابي اطيح هيبة جدكم ..
ضحكوا البنات .. وجا صوت سيف .. يتنحنح.. على طول مهره .. تغطت بالشيله ..

سيف الصغير .. كان يلعب مع بنات جمان .. في جهه من الصاله ..
نزل ..وقالت امه : تعشى يمه .. وين بتروح ..
سيف وهو يدور جواله على الكنب : عوافي ..يمه ..
موضي: وش تدور ..؟! ..
سيف: جوالي ..
مهره رفعته من جنبها : هذا .. ؟!
جا ناحيتها : ايه هذا اهوو ..
خذه..
وتوه بيطلع .. ورجع : فارس وينه ..؟!
موضي : على جيه .. كلمته من شوي .. (رفعت الام عيونها له .. ولاحظت ضيقه من نزل ..وحتى خواتها من صمتهم .. واختلاس النظر له باين .. فيه شي ..)
موضي: خليك ياابوي .. دامك ضايق .. لاتزيدها على نفسك ..
رفع راسه وزفر بغصه :
من قال متضايق .. عادي .. اروح عند نوف .. ومااشاء الله مع بربرتها .. تنسي الواحد اسمه ..
جمان بضيق : ايش جلد هالذات ..ياخي اصحى ..
خزها وبحده : جمااان ..!!!

مهره (بصراحه ارتجفت .. وبصراحه .. مادري شالسالفه .. واضح ان على سيف هاله وفوقه علامة تعجب ..لكن ..!!!
انا وش يدخلني ..) ..
موضي : طيب خليك بيجي فارس ..
راح ناحية الباب : بكره اشوفه .. سلاام ..
قال كذا وطلع ..
موضي بخفوت وعصبيه: جمان .. لاشفتي اخوك كذا .. قفلي حلقك وابلعي لسانك ..
جمان بقهر : يعني انا اللي ازيده .. مقهوره عليه وقلبي واجعني .. بدل ماياخذ وحده عدله تنسيه .. نجود .. كل شوي ماخذ سلوقيه ..يطقطق معها .. ويطلقها ..
بلقيس : طيب لاتستغيبينهم .. ليش تقولي عنهم سلوقيات ..
ضحكت جمان بقهر : اجل مسيار ..لو انها وحده عدله مارضت ..
بلقيس : يخرفنهم اخوك .. بهالزين .. والماده ويرضون ..
جمان : ويه مالت على هالزين اللي فنى .. مضيعه على زويد وعوير واللي مافيه خير ..
موضي : اسكتي انتي وياها فشلتونا مع مهره .. ماتحشمون ..
مهره ضحكت بربكه ..: عادي خالتي .. خذو راحتكم ..
جمان : يعني يمه مهره .. اكيد عندها لمحه عن حياة الشقا تبع سيف .. ماتوقع الله يرحمه عساف .. ماقال .. لها ..
قبل ماتعلق مهره .. احمدت ربها انفتح الباب الخارجي ..
ودخل منه ولد عمره ظ،ظ¦ تقريبا ً .. وتو مهره بتتغطى .. كلهم : خلك عادي .. ذا فارس .. توه ثانوي ..لايغرك طوله ..
مهره .. مستغربه .. وخاصه جدتها كانت قفل حيل .. وحريصه ..
وهالعايله مره .. فري .. والله يستر من القادم ..
ابتسمت مهره .. وهي تشوف فارس .. يالله .. يالله .. الولد يجنننن ..
نحيل .. وشعره ناعم وكثيف بقصه حلووه .. عيونه واسعه .. ولابس كات وشورت .. وعليه ايشارب ريال مدريد ..فارس يشبه الأم وسيف .. كثير ..
وقبل يسلم .. توسعت عيونه .. وهو يشوف سيف الصغير .. ويشهق :
والله صدق .. بسم الله الرحمن الرحيم..
بلقيس تضحك : قلت لك .. بترتاع .. نفس عساف ..
جثى .. عند سيف اللي طالعه باستغراب .. وبانفعال :
الطغااااااه ... لايموووتون .. عساااف .. طلع من جديد ..
وصرخ بانفعال ويسوي نفسه يبكي .. سيف الصغير صقعه على جبهته باللعبه .. وهو يقول : تب .. !!(شب)
البنات يضحكون
ومهره : لاااسيف امي عيب .. حب عمي ..
فارس يسوي نفسه يبكي .. : ورب الكعبه تأثرت ..هذا الجروو من ذاك التسلب ..
موضي : فارس استح .. تزعل امه شفيك منت على طول ..مهره تراه يمزح.. هو فارس شيطان ..
مهره ببتسامه ومكيفه عليه:باللعكس خليه ياخذ راحته ..

فارس يطلع جواله .. ويعدل وجه سيف .. اللي عاقد حواجبه بغضب ..ومصع خدوده: يااازينه .. ياجماااله .. ياااحلوووه ..
جمان : ياخي روعت الولد .. وش تبي فيه ..
فارس : بصوره .. ارسله لنواف ..اصدم عيشته ..بس ماش .. مايبي يبتسم ..
مهره .. : صوره سلفي وحط فلتر .. يعجبك ..
خذه فارس ولصقه عنده ورفع الجوال .. : يلا يلد سلفي .. سلفي ..
وسيف عطى ابتساااامه فتااااكه .. مع فلتر الكلب اللي حاطه فارس ..
وطلع لسانه .. ..
عماته انصدموا وجمان : ياويلي ..طلع لسانه بعد ..
بلقيس تخرفنت: كيوووووت ..
فارس باااس خد سيف بقووه .. وقام وراح صافح مهره : اخبارك ام سيف ..
مهره :يسرك الحال ..
وراح بعدين عند موضي وعطاها حضن وظل ضامها وراسه على صدرها : يمه .. من الظهر ماشفتك .. جاني جفاف عاطفي ..
موضي :خل الدواره تنفعك .. ماتستحي ..
فارس .. ياخذ يدها ويبوسها : رحنا العصر منتجع .. وقضيناها سباحه .. برجع .. الا ابتدت المباراه وقعدت اشوفها مع الشباب ..

باست راسه ..: الموهم .. الوقت قضيتوه بنظافه .. ومافي اشياء ماتعجب ..
رفع عيوونه : افااا عليك .. الله وكيلك مشغلين قرآن .. وبعدها سمعنا قصص الانبياء من المغماسي..
بلقيس : ياكلب لاتتمهزل .. والله ماورا قعداتكم نظافه .. واصلا ً ابوي قالك لاتروح المنتجع .. ايش وداك ..
فارس استعدل :الثقه يابلقيس الثقه ..
جمان :والله ماضيعكم الا الثقه ..
فارس توتر .. وتغيرت ملامحه : لااحد يكلمني كني فاسد .. بلاوي غيري .. مالي شغل فيها .. امي واثقه فيني .. وانا قد هالثقه ..

عقدت مهره حواجبها .. والواضح ان الشباب في هالعايله جايبين العيد وبقووه ..
بس ياربي هالفارس كيوت .. ومستحيييل عنده بلاوي ..
موضي ..بدفاع :حدكم عاد .. الا فارس ..بعد عيني ماتطلع منه العيبه ..
رجع ضمها : بعد قلبي يمه ..
..............
فتح باب فيلته .. الداخلي ..ودخل .. اجواء رومانسيه ..
ونوف ماخلت شمعه .. ولا فواحه الامشغلتها .. ومحضره طاوله .. بعشا من بره بس منسقته .. بالشموع والورد ..
وكانت مستمره تشغل .. الشمع لما انتبهت لدخوله ..
وتركت اللي بيدها .. وجات ناحيته : وحششششتني .. ياقلبي ..
ابتسم وهو ياخذها في حضنه ..ونوف تحوطه بذراعينها وتلصق فيه اكثر ..
سيف .. ويضمها اكثر .. ويد على ظهرها .. ويد مغروسه في شعرها ..
وعينه على الاجواء اللي محضرتها ..
(اهرب من اختناقي .. واختنق اكثر ..)
نوف ترفع راسها وتطالعه :كذا ثلاث شهور ماشوفك .. ماشتقت لي ..
باس خدها .. وعيونها .. : لو ماشتقت لك ..ماجيتك .. ايش هالحلااوه ..
خفق قلبها .. بسعاده .. : صدق ..؟!
سيف .. يتأمل نوف .. جميله .. وبيضه .. وباين مجتهده .. في الميك اب .. وشعرها قصير وناعم ..
رفع حاجب : وشاكه بحلاوتك ..تجنين ..ياقلبي..
نوف .. وهي بين ذراعينه .. وعيونها على وجهه بسؤال يائس : سيف .. تحبني .. ؟!
تغيرت ملامح سيف .. وراحت ابتسامته ..وهو يطالع في عيونها بشكل مطوول .. بعدين باس شفايفها .. وبهدوء : نتعشى ..؟!
وتركها وراح ناحية الطاوله ..
وقفت شوي .. تحاول ماتنزل دمعتها .. ناداها : يلا حبيبي ..لايبرد الاكل ..
رفعت راسها .. وخذت شهيق .. ونفخت : تمام حبي .. جااايه ..
............
تتقلب تحت البطانيه ..ومو عارفه تنام .. الساعه ثلاث ..تغير عليها المكان ..
جلست وجات بتصرخ تعبر عن توترها .. بس اسكتت .. وسيف نايم ..
الغرفه مره واسعه .. وفخمه .. واصلاً غرفة عساف ..
اختاروها لها .. ورتبوها .. ونظفوها .. سيف نام عادي .. واهي .. لا ..
كلمت جدتها .. وسندس .. وزينه ..وعطتهم كل الأخبار والمستجدات ..
بعدين الكل نام .. ومافي احد تكلمه .. متوتره .. وتحس عساف حولها ..!
قامت مشت في الغرفه .. ووقفت قدام صوره كبيره له ..
اوول ماخطف عينها وسامته ..وسمرته الجميله .. واناقته ..
منطوقه .. وانوا بياخذها لامريكا .. كان مثل الحلم الجميل .. اللي بيطلعها من قوانين الجده .. وكبت المزرعه ..

لكن ..!!
طرى عليها بكاها : بتموووت .. والله بتمووت .. الدكتور قالك الكبد عندك تلفت .. عساف .. كل ادمان له علاج .. حرام اللي تسويه في نفسك وفيني ..
وهوو يشرب والالم بادي في وجهه : مااقدر .. والله امووت لو ماشربه .. انتي مو فاهمتني ..مهره .. سامحيني .. حللني ..
.......

في طرف اخر .. ومن شرفة غرفته .. كان جالس يدخن ..
ونوف نايمه .. الليله هاديه والسما صافيه والقمره كامله ..
نفخ الدخان بشرود .. وعيون مهره .. قبل يمشي في باله ..
ليه حسها خايفه .. وكنها ماتبيه يطلع .. هو جابها .. لبيت ابوه .. ووعدها ..لكن من الوضع اللي صار .. وضحكة الكل بوجود ولد عساف ..بعد ماغابت بسمتهم مع عساف ووفاته ..
شكلو بتصعب .. وبتتعقد .. والله يستر ..
ماسك جواله .. ومتردد .. هو تبادل معها الرقم .. قبل يطلعون من مزرعتهم ..عشان في نزلاتهم للاستراحات واذا احتاجت شي ..

طفى زقارته وشغل ثانيه .. يمكن نامت .. بس لو جات على توقعاته .. من شخصية مهره اللي استشفها بهاليومين ..
ماعرفت تنام ..
دق عليها .. وبعد رنتين قفله..
مهره اللتفتت بستغراب لجوالها .. وراحت .. خذته .. سيف .. ؟!
غريبه ..
جاتها رسالة واتس : لو صاحية اتصلي ..
بلعت ريقها ..الطبيعي .. انها ترتبك ...
وبعد تردد .. اتصلت .. اجابها .. بصوته الرجولي .. العميق : مرحبا ..
بخفوت : هلا..
سيف ينفخ الدخان .. ويروح سحابه قدامه .. : توقعت انك صاحيه .. واضح مارتحتي في المكان .. والى الآن توسوسين ..
مهره : لا والله المكان مريح .. بس تغير علي المكان وكذا .. من جد .. مع ان سيف نام من زمان ..
ابتسم : هماني نمت في بيتكم .. وروحت بغيبوبه .. ماقلت تغير علي المكان ..
مهره بتنهيده: ماينام الا خلي البال ..
ضحك بخفوت ورفع راسه .. يداري الغبنه ..
مهره بنص عيون : ماقلت شي يضحك ..
سيف : طيب سوري ..ضحكتي واسحبها ..
مهره : سيف الانطباع اللي حصلته البارح ..من الجميع.. زين .. بس برضو يخوف ..
شرد .. والنتيجه هذي وصل لها قبل .. تقول له ..
كملت : حسيت الكل تعلق بسيف .. وتشفقوا عليه .. وحسيت انو رجع ضحكه غايبه من البيت من زمان ..
سيف ومستمر يدخن : المتوقع كذا ..
ضلت ساكته .. مده .. وشردت ..
عقد حواجبه : مهره .. ؟! ..
بشرودها : همممم ..
سيف : انا وعدتك .. ماتثقين فيني ..
مهره: لا ما أثق .. وليش اثق ..يقولك.. انا واخوي على ابن عمي .. وانا وابن عمي على الغريب ..
ضحك سيف بصدمه ..: جاملي يابنت ..
مهره: انا ما اجامل .. انا صريحه .. بكره بس يقولون اهلك يبون ولدهم .. بتوقف معهم وتتركني ..
سيف : لاقالوا نشوف لهم حل ..
مهره بعصبيه :ياربي يعني بيقولون شلون بنام اللحين ..
سيف ابتسم : نامي .. ومالك الا اللي يسرك وانا اخوك ..
سيف .. ومستغرب .. من نفسه .. انه يسولف .. وياخذ ويعطي .. الشي ذا .. بطبيعة شخصيته مستحيله ..
مهره فجأه عقدت حواجبها وهي تشوف وقت المكالمه وكيف مشت الدقايق ..
ارتبكت ..وارجعت اسكتت ..
وسيف اللي عاجبه اسلوبها في الكلام ونبرتها ..رغم انه يكره كثرة الكلام.. الا انه مايبيها تسكت : مهره ..؟!
مهره: انا آسفه واضح تبي تطمن على وضعي .. واحنا طولناها بالكلام..
سيف:طيب وين المشكله ..؟!
مهره: اللحين انت تركتنا ورايح لزوجتك ..
قاطعها : واذا ..؟!
مهره في خاطرها ياربي العايله فسقانه وكل شي عادي ..
قالت : لا ولاشي .. بقفل يمكن انام .. قبل يصحى سيف .. ويقلقني ..
سيف: تمام .. مع اني شاك في انك بتنامين .. واضح ان ابليس مخاويك بالغرفه ..
مهره رفعت عيونها تدور في الغرفه وبتنهيده:لحوول ..
وقبل ماتقفل ارتفع صوت الأذان .. تلتها لحظة صمت .. وهم يسمعون الاذان اللمتداخل ..من كل مكان .. وبعد مانتهى .. قال: صلي .. وفالك الراحه والنوم ..
مهره: الله يجزاك خير ..
ابتسم .. وقفل.. وظل ماسك الجوال ..هل ما اطال الحوار بساطة مهره .. ام فضوله .. او نبرتها الجميله ..
جاه صوت نوف: دخل علي صوتك بالحلم وتسولف.. ماصدقت .. قمت والله صدق .. تحقق الحلم .. من تكلم ..؟!
شغل زقاره ونفخها ببرود دون يطالعها .. وبنص عيون :
اكلم نفسي ..
نوف بعصبيه: وتبيني اصدق .. انت الناس ماتحاكيها .. عشان تكلم نفسك .. من تكلم سيف ..؟!
بهدوء: قلت لك.. نفسي ..
نوف: وماصدقتك ..
سيف رفع حاجب: عمرك .. ماصدقتي ..!
بغضب:سيف ..!
قام سيف الغرفه ولا كنه يشوفها ..
******
طبعا ً صلت مهره .. وارجعت فراشها وحاولت تنام .. بس عجزت .. ويمكن مانامت الا ست الصباح ..
سيف نام .. وصحى ع السبع ..نوف كانت تجهز لانها موظفه وبتروح تداوم .. قام خذ منشفه .. وقال :
نوف ماله داعي تجين الليله الفيلا ارجعي بيتكم ..
اللتفتت : ليه بتجي هيا ..
سيف : لا .. انا بظل بيتنا .. ابي اشوف اهلي .. ماصار فيه وقت قعدت معهم ..
نوف .. وهي تقفل شنطتها الصغيره: طيب سيف تكفى .. من كنت تكلم .. وانا نايمه..
سيف : مو شغلك .. عارفه .. اني ضد الاسئله والتحقيق .. خلينا حبايب ولانزعل من بعض ..
وتركها وراح دورة المياه ..
تحلطمت وهي تلف الشيله عليها وتطلع ..
****
بعد شوي كان سيف يدخل بيتهم .. والبيت فاضي الا من الخدم ..
ابوه اكيد مداوم .. امه نايمه .. جمان في بيت زوجها .. وبلقيس في الجامعه وفارس في المدرسه ..
صعد فووق .. وقبل يدخل غرفته .. سمع صوتها من غرفة عساف .. وكانت تتوسل : تكفى سيف نام .. حرام عليك .. توني نايمه..
وهو يبكي : قووومي .. نلوح بله .. ماما نلوح دجاجه ..
وقف يسمعها:خذ الايباد شوف جيري..
سيف : مابي جيري .. نلوح بله ..
تذمرهاا .. وهي تصيح : ياااااصبر الأرض ..عشاني ماما خليني شوي ..
راح سيف ناحية الباب .. وطقه بخفوت .. واسكتو اثنينهم ..
مهره: هلاا ..؟!
هو : خليه يجيني .. وانتي نامي ..
توسعت عيون مهره .. وحست بالاحراج .. وزين ماهفت النزغه كف ..: فشلتنا حسبي الله على ابليسك..

ظل سيف ينتظر شوي .. الا انفتح الباب .. ومن خلاله طلع سيف ببجامه كيوت .. وابتسامه مصحصحه ..
مهره من ورى الباب ..: والله فشله ..اذا ازعجك .. خلي الخدامه تجيبه ..
مد يده ومسكه سيف : ماعليك .. ادبره..
وتوه بيمشي .. الا قالت: سيف ..!!
اللتفتو اثنينهم ..
قالت: بالله .. خلي الخادمه تعطيه حليب ولا كورن فليكس ..
رفع سيف حاجب وبسخرية: ابشري ..تبين اخذه للحمام بعد ..
مهره بعفويه: لا خلاص خذته .. انا ..
سيف والجميل ان مهره مو عارفه شخصيته الا بشكل سطحي ..ولا عارفه مكانته الاجتماعيه ..وشغله ..
قال: تمام ..نامي ..
وراح وهي قفلت الباب .. وفعلاً تلحفت وارجعت نامت ..
*******
الساعه حدعش تقريبا ً.. صحت وكانت مصدعه .. ومتكسره .. من التكييف البارد .. بدلت وحطت شال كبير على راسها .. وانزلت ..
تأملت وهي تنزل فخامة المكان والنوافذ العملاقه اللي مخليه الشمس تدخل من كل جهه ..
توسعت عيونها وهي تشوف سيف الصغير .. جالس على الارض ويلعب مع قطووه رماديه كبيره وجنبه لفافات صوف باين العاب القطووه ..
وسيف جالس ع الكنب .. يشرب قهوه .. ومندمج في الايباد وكان يكلم جوال ويقول : هو راجح قبل يفتح المزاد ومنوي عليها .. عليه بالعافيه ..
بعدين قال : وليد .. مر الورشه ..وتأكد اذا العمال ..بدو بتلميع لوحة لويس سيمون .. الكلب آرثر من اسبوع قايله .. وقبل امشي المطار مريت ومابدا فيها اصلا ً..
ضحك : اجل كيف .. بمزاد بونهامز القادم .. بنزلها ..فالنا لوحة كلود مونيه ..
سكت شوي بعدين قال بتحدي : انا لاحلمت ..ما احلم على قدي .. لازم اتعدا قدي يابعدي ...
وانهى المكالمه بـ: .. سلم على راجح ومشاري لاشفته ..سلام ..
طبعا ً مهره .. ماستوعبت المكالمه .. ولا ايش يقصدون ..
بعد ماقفل قالت: صباح الخير ..
رفع راسه لها : صباح النور .. ماتوقعت تصحين ..
جلست وهي متغطيه بالشال .. ومسكت ذراعينها : التكييف مره بارد ..احسه كسر عظامي ..
عقد حواجبه: ليه ماقصرتيه ..
مهره : دورت ريموت .. ماحصلت ..
سيف: مو من جدك .. كان طلبتي من الخدم ..
مهره: والله مو ماينه على المكان .. بكره ان شاء الله ماشين ..
سيف يحط الايباد ع الطاوله : بدري ..
هي : لا حنا اتفقنا يومين .. نجي مره ثانيه بوقت ثاني ..
سيف : اهجدي .. ماراح تفرق لمددتي كم يوم .. خلي الولد يتعود علينا شوي ..
اللتفتت على ولدها وهتفت : عساس جالس تلعبه بحضنك .. الولد يلعب لحاله .. مهمله .. مع هالقطو الكبير..
سيف يشرب قهوته :
شوفي انا خذته لاني ادري مانمتي .. ولا انا مو رفقه ابدا ً مع الاطفال .. وبعدين ولدك يحن يبي الدجاج .. عاد جبت له قطوة فارس .. وماشاء الله مبسوط معها ..

انهارت .. وهي ترفع شيلتها شوي وتشوف شعر سيف وهو مليان من شعر القطوه :
سييييف .. ماباقي الا تاكل شعر القطوه ..
سيف وكفوفه مختفيه داخل شعر القطوه : قتووووووووه حلوووووه مااااامااااا..
مهره : حرام عليك .. ازعجتها يالموذي .. يجيك فارس يضربك ..
سيف : ترى عادي .. باللعكس سيف ألطف من فارس في التعامل .. مع شيلي ..
مهره بغت تنجلط من برود سيف .. والقطووه كل شوي صرخت من دفاشة سيف معها ..
راحت جلست على الأرض ..: هاتها اشووف .. عطني هالشي .. مشطها ذا ..
سيف : مسطتهاااا ..
مهره كفخت سيف على راسه بالمشط:
رح تقلع ..هذا مو تمشيط .. انت عفستها .. صار شعرها كنها غدت بكبينة كهربا .. يالحجي ..
سيف يهاوش امه : انتي اجيه .. آهو انا ..
سيف بغى يفقع ضحك على حوارهم .. ومهره حطت القطوه بحضنها وتمشطها بحنان ..:
هذا كائن حي .. ياعميري .. قلبها يرجف .. ويرعد .. ياللي ماتخاف الله ..
سيف يبي يسحبها :آتيها .. آتيها .. انا امسطها ..
مهره : والله ماتاخذها شفها كيف زابنه عندي ..حرام ماما ..
سيف يبي يسحب القطوه : تيبيها أجيه أجيه .. (جيبيها ياللحجيه ..)
دفعته مهره :اللحجي انت واشكالك .. رح فيذاك يامروح .. يالقاسي ..
سيف وبدون ماتلاحظ مهره كان مستمتع .. في تأمللها هي وسيف الصغير ..
كانت كنها طفله وهي تهاوش معه .. ويسبون بعض ..
سيف يهددها : اطه تحل عنونس .. (احط كحل في عيونك)
مهره وهي تمسح على القطوه اللي ساحت بحضنها: بالله .. تعال قرب وشوف مين بنعبي عيونه كحل ..
جات ام سيف .. وضحكت :
والله التهديد أليم يامهره .. بس ياويلك لو سويتيها بالحفيد ..
رفعت مهره عيونها لها .. وقامت : صبحك بالخير ياخاله ..
ام سيف بوستها : صبحك بالنور والسرور ياعين الخاله ..
طبعا ً سيف عطى وضعية اللي مو حولهم واللي منسجم بشغله بالجوال ..
خذت موضي سيف وضمته وبوسته : كيفك .. يارووحي .. تعال عط جديده بوسه ..
سيف باسها ويقوول : لعبت قتوو ..
ضحكت : بعدي ولدي ..
راحت جهة سيف الكبير .. : ماشاء الله منورنا .. الشيخ ..
سيف : نورك يمه ..
موضي : افطرتي مهره ..
مهره : لا والله توني نازله من شوي .. بغسل وآكل تمره وقهوه ..
موضي: افاا .. الفطور ع الطاوله .. روحي وشوفي مشتهاك واكلي ..
مهره : لا وين تأخر الوقت .. لو صاحيه ابكر فطرت ..
سيف : انتي وش يصير لك معارض ..؟!
توسعت عيونها : مين ذا ..؟!
سيف : السنجاب اللي في فلم الكرتون القديم..
انصدمت : انا سنجاب ..؟!
سيف : روحي افطري وعيني خير .. لاترجعين لجدتك .. وتقول حنا جوعناك ..
مهره بانفعال: بالله ..يعني مو عشان انا جايعه .. عشان جدتي .. برافوو والله ..
سيف : اجل خير لسى ما أذن الظهر ماتبين تفطرين ..
مهره : انا عاد متعوده كذا .. يعني خلاص لا افطرت ..ذا الوقت ما اتغدا .. يعني وش اقتراحك اخوي سيف .. افطر .. ولا اتغدا ..
سيف بنص عيون : بتفطرين وتتغدين .. جدتك اهلكتتي وصايه عليك .. وانا صراحه ابي اطلع ببياض وجه ..
مهره وشكلها عجيب تتكلم والشال على وجهها : بالله .. اجل . مابي لا افطر ولا اتغدا دام النيه كذا .. الله يسلم التمره والشقرا ..
سيف ويهاوشها : لاتسوين نظام شيبان .. خير تمره وقهوه ..ولا مو جايز لك المكان ياحرم عساف .. وسادين نفسك ..

طبعا ًام سيف ..رافعه حواجبها .. ببتسامه .. العجب العجاب .. اللي جالس يصير .. انوو سيف يناقش بهالاسلوب .. والاعجب .. ان واضح مهتم ان مهره مافطرت ويبيها تفطر ..

مهره : ايش دخل المكان في الموضوع ..
موضي قاطعتهم : طيب عشاني ياقلبي يامهره .. اكلي حتى لو اشوي .. ولو تبين شي مختلف ..قولي للخدم ..
سيف بلامبالاه وهو يتسند : تبين بعد نطلب لك من بره ..عادي ..لاتستحين ..

مهره ديورت وراحت ناحية المطبخ .. اللي البارح دلوها عليه مع بقية البيت ..:هفففف ..

اختفت بالمطبخ .. ضحكت موضي : ياحليلها هالمهره ..
سيف : ياخي بزر ..
موضي : تراه عمرها خمس وعشرين..
سيف : كويس ..
موضي : ايش اللي كويس .. قولي غريب مبكر ..
سيف : عادي يمه .. صحيت ومافيني النوم .. قلت اجي فيذا .. واشوف الجميع .. لي ثلاث شهور عنكم ..
موضي تطالعه بحنيه : سعيده .. عشان هالشعور ..
رفع راسه وتنهد .. : لاتحسسيني متبلد يمه ..
موضي وعلى طول طلعت دمعه بزاوية عينها مسحتها : حاشاك يمه .. بس تعبت من بعدكم .. تعبت .. متى المكم حولي واشبع منكم .. عساف راح وماشبعت منه .. راح وهو قاطعني عن نفسه سنين ..
تنهد سيف .. وقلبه يوجعه : الله يرحمه .. ويرحم نجود .. هم راحوا .. وأوجعونا ..

مسكت امه يده وخذتها عندها :
الله يرحمهم جميع .. سيف يابعد عيني .. انسى ..سنين مرت .. لاحزنك بيرجعها .. ولابعدك عن الحب بيغير شي .. الحياه قدامك .. حاول تحب .. وتكون اسره سليمه .. وفك عن حياة الشعثره اللي ماتزيدك الا شتات يا امك ..

ضحك بسخريه : قصدك اعيش مع نوف بشكل رسمي .. ولا عاد هيا .. ولا اجيب منهم عيال .. مستحيييييل ..ما اتحملهم بشكل مطول يمه .. والله مااتحمل ..
موضي: من حقهم .. يعيشون حياه طبيعيه ..
سيف : هم عارفين ظروف هالزواج وراضين ..
موضي:والله تلقى داخلهم شعور نقص .. بس ساكتين .. وبالعينها ..
سيف ببرود: ماحد مغصوب .. الحياه قدامهم .. وانا والله معطيهم الضوء الاخضر .. متى مابغت .. اسرحها .. لها الطلاق .. بمؤخر دسم وفوقه باقة ورد ..
موضي بقهر : بالله مافيه شوية مشاعر .. ماتحس بتفقد هالحرمه .. ماتقول مر معها يوم حلوو ..
سيف رفع حاجب ونزله : ابد يمه .. شوفي انا رجال .. واذا تزوجت وحفظت نفسي من الحرام .. مو معناها .. اني نسيت نجود وممكن احب غيرها .. فاصدقيني لو شايف في هالزواجات اللي مرت شي شدني .. وحرك قلبي .. باللعكس ممكن اتمسك .. بس والله مااافيه .. مافيه يمه .. يالعيب فيهم ولا فيني ..
موضي ومحتفظه بيده : الله يهداك يمه ..
سيف بوجع قلبه : الله يجبرني يمه ..

صرخت القطووه .. اللي رجع سيف يتحرش فيها ..ضحك سيف : بتجيك امك اللحين ..
سيف شال القطوه اللي طوله وحضنها : تدي ماما .. اتكها (تجي ماما بطقها)
توسعت عيون موضي :ياااااازيييينه ...!
سيف زقره: استح ياولد احد يطق امه ..
النتفه عقد حواجبه يجاري عمه: اتكك انت ..
توسعت عيون سيف: اياا ابن الكلب ..
ضحكت موضي: راحت الهيبه ياسيف وروحها سميك.. الظاهر خزتك ماعاد بها مفعول ..
سيف : لاتستفزيني يمه اقووم افغص هالنمله ذا ..
موضي وعارفه يسويها سيف : لا والله ماطقه .. بعد نفر الورع من بيتنا وحنا فرحانين فيه ..

********



مهره .. ومعشرها الحلوو .. امضت الوقت مع موضي في طبخ الغدا .. وسولفوا سوى .. جات عند سيف اللي كان يلعب بالايباد وغفى ..
شالته .. قالت لها موضي:
خذيه غرفة الجلوس .. تحت .. في فراش صغير البارح حطته جمان لبنتها ..
طلعت من المطبخ : تمام ..

مرت في الصاله .. اللي قفلوا ستايرها .. على سيف العم اللي نايم ع الكنب بالصاله ..
كانت ماره ومو متغشيه ..
طاح نظرها .. عليه نايم على جنب .. فوق راسه مخده ..
*كيف يكون كيان سيف مريح في المكان .. ومطمئن .. عكس عساف ..
لما شعوري الغريب .. بهذا الرجل وكأني اعرفه منذ زمن .. وكأنه احضرني الا هذا المنزل .. واصبحت انتمي اليه هو .. لما .. ؟! .. *

توجهت للغرفه .. ونومت سيف على الفراش ع الارض .. وتوعى .. وتباكى .. وجلست جنبه .. ظلت تغني عليه وتنومه .. !
بعد شوي طلعت من الغرفه .. وتقفل الباب بخفوت .. وسمعت الكلام الهامس .. رفعت عيونها ..
لفارس اللي جاي من المدرسه .. وجالس ع الكنب جنب بطن سيف النايم .. ويقول : طيب كلمني .. مشتاااق لك ..
سيف ببتسامه وعيونه مغمضه : تعال واعطني هاق .. خل ترد الروح فيني ..
فارس بشوق .. ولهفه .. طب في حضنه وهو منسدح .. وضم رقبته بقوووه : وقسسم بالله نورت السعوديه .. ياعينه ..
سيف يربت على ظهره وضامه كنه طفل : يابعد حيي .. يعني وش يبي الواحد اكثر يصحى ويشوف عيون فارس ..
ضحك فارس وعيونه امتلت دموع.. وحاط خده على خده :ايه واضح .. وانت رايح قبل تشوفني عشان تصبح بعيون الساحره نوف ..
ضحك بنعس:فكني من الطاري.. يا ابوي ..
سيف باس خده ..واستعدل :
لو تجي معي لندن .. خلاص .. ماجي السعوديه الا بالاعياد ..
رفع فارس حاجبه: والله كان ينجلط ابوي .. وفوقه امي .. تعرف مايعزون عن زولي ..

مهره كانت متخرفنه على هالاخووه .. لما عساف طرى أبوة سيف وحنانه.. كان يقصد كذا .. يالله .. !!
مرت مهره .. بترجع للمطبخ ..
شهق فارس : اوووه مهره .. تعالي ..كيفك يالمزيونه ..
مهره : تمام ..
سيف كان يدعك عيونه ..ورفع راسه لها : اجل شاركتي امي بالطبخ ..
مهره : يعني .. شوي ..
سيف : ممتاز .. في تطور .. يعني بديتي تحسي ان ذا بيتك ..
مهره : يعني مع الخاله موضي .. لازم احس بهالشعور ..
قام سيف .. : تحسسيني .. ان احنا نمشي ونهضم فيك ..وين السمي ..؟!
مهره: نايم ..
فارس باندفاع: بروح اصحيه ..
مهره : لاتكفى ..خليه دام نامت شياطينه ..
فارس : يالله .. خلوو الورع يمارس هواياته ..
مهره راحت توجهت ناحية المطبخ .. ومع الشال على وجهها صقعت ركبتها في الطاوله .. : اووووش ..
اللتفت سيف بسرعه :انتبهي .. ماتشوفين ..
مهره تضغط على ركبتها : ظلام .. ومتغشيه ايوه ماشوف ..
شغل النور بسرعه .. : زينه انتي ..
مهره وتحس ركبتها انفلقت .. بس قالت بكبرياء : ايه ضربه خفيفه ..
سيف رفع حاجب .. وعشان يقهرها : اتوقع الطاوله هي اللي انشرخت .. على هالصوت ..
ضحك فارس : من جد ..شيكي مهره على ركبتك ..
راحت وكانت تعرج شوي .. سيف اشر بعيونه لفارس .. وذاك فهم على طول .. راح مسك ذراعها ..: خليني اساعدك .. مهره ..
******
على طاولة الطعام .. بغياب الاب .. سيف كان جالس على راس المائده ..
وفارس على يساره والام يمينه .. بلقيس جنب فارس ومهره جنب الام ..
موضي: ترى عادي افتحي وجهك .. خليك متحجبه ..
مهره : لاماعليك .. اعرف آكل خالتي ..
بلقيس : تبين تقنعيني .. بامريكا مع عساف كنتي تتحجبين ..
شردت مهره : الا كنت اتحجب .. بس ما اتغطى ..
بلقيس : تمام .. تخيلي انك بامريكا واكشفي ..
مهره وماتدري ليه .. مرتاحه بذا الحاجز بينها وبين سيف ..
في قووه عجيبه .. في عيون سيف ..يخففها الحاجز ذا .. ويسهل الحوار معه .. وحتى يسهل الرد على لسانه اللاذع .. قالت وهي تاكل وماسكه الشال مغطيه جنب وجهها : بلقيس .. سمي واكلي.. ماعليك من خشتي ..
مهره لاحظت سيف شال صحن فارس .. ويسكب له ويقول : لاتاكل حشوو .. فيها مكسرات .. عشان تقويمك ..
فارس عطى سيف كشره بسنانه ..: شرايك بالتغيرات ..
سيف قرب يطالع فم فارس .. ويفتح فمه من جنب بصبعه: جميل تسكرت الحفره اللي هنا .. رحت موعدك الاخير ..
فارس وبدى ياكل : ايه يبه .. وترى ..
وقبل مايكمل شرقت مهره .. وبغت تموووت .. مع كلمة يبه .. موضي ..طقطقت ظهرها .. وعطتها ماي ..
شربت مهره شوي .. وبعيوون مفجوووعه تطالع فارس : فارس .. وش ناديت سيف .. من شوي ..
فارس مصدوم : كيف يعني .. ؟! ..
سيف عقد حواجبه ..
ومهره بذهول : انت قلت يبه .. قلتها ولا يتهيئ لي ..؟! .
فارس بدهشه : اجل وش اقول دادي .. ولا بابا .. ايه قلت يبه ..
سيف استوعب .. ان مهره .. اصلا ً طول الوقت ماتدري ان فارس ولده ..
بشبح ابتسامه قال : مهره .. ترى فارس ولدي .. من ردة فعلك ..واضح تفكرينه اخوي صح ..
مهره حطت يدينها فوق راسها :
لا .. دار راسي .. جد جد .. تستهبلون ..في شي غلط بالموضوع ..
فارس مات ضحك : اوما انك تحسيني .. كبير بزياده ولا ابوي صغير .. لانو بصراحه نتعرض لهالموقف كثير خاصه من الناس اللي مايعرفونا ..
مهره اللتفتت ناحيتهم .. واثنينهم يبتسموون .. الشبه بينهم رهيييب .. مثل الشبه بين عساف وولدها ..
تمتمت : يالله وضعكم غريب .. وربي من البارح افكره آخر العنقود عند الخاله موضي ..
ابتسمت موضي : فارس انولد وعمر سيف عشرين .. كبر ابووه الله يحفظه ..
بلقيس :والنزغه شايف نفسه اخونا .. لايقول عمتي .. ولاجده وجدي ..
رفع حاجب : سلامات اقوول لك عمتي .. ماتطلع والله ..
بلقيس: وقح اقسم بالله ..
مهره .. رجعت تاكل مبهوره بهالحقيقه ..سيف شاب كثير على انو يكون عنده ولد شاب كبر فارس ..
بس والله .. كابلز عجيب .. حلوووين مره سوا . واسلوبهم وحواراتهم ..تفووز ..!!!
*********
مضى ثاني يوم باهتمام مكثف من العائله .. وحب هائل لي ولسيف الصغير ..
سيف مع شقاوته .. وكلامه ولسانته .. علق قلب الجميع به..
والجد سعود .. يحضنه ويضمه ويقبله .. وكأنه ينوي ان يعطي سيف حب العالم وحنانه ..وكأنه ينوي تعويض سنين العجاف مع عساف من خلال ابنه ..
يفترض اني ذاهبه في الغد .. لكن .. !
سيف اتصل بجديده .. وباسلوبه .. ودبلوماسيته اقنعها بالتمديد ..لاسبوع لكن وباللتي ..رضت اظل ثلاث ايام .. وعلى مضض ..
وكلمتني .. واعطتني موشحات .. في العقل والستر والاحتشام عند اهل زوجي ..
وصوتك لايعلى .. وخلك مؤدبه .. وسنعه .. وفساله ما أبي ..
تنهدت وقفلت .. كانت في غرفة الجلوس ..
الجده صبحا ..وانظمتها .. النقيض .. للناس هنا ..
هنا كل حاجه ماخذينها سهاله .. وفري بعقل .. اما جديده .. استغفر الله ..
لو بودها قفلت على البنت بصندوق احفظ لها ..
تضايقت بعد تكرار جدتي ووصايها .. طلعت من غرفة الجلوس وكانت حدعش الليل ..
كانوا بلقيس وفارس يتابعون فلم ومعهم سيف اللي غاب اكثر الليوم وتوه جاي ..
جلست وهي متغشيه بصمت ...
رفعت رجولها ع الكنبه وضبتهم ..ومن تحت شالها الكبير شردت .. وتحاول تنسى واقعها ..
وحياتها القشره .. وخيباتها .. وفوقها الجده وضغطها ..
سيف .. كانت عينه بالجوال .. لكن .. مهره في مجال رؤيته .. كان يرفع عينه لها ..
وحاس ان فيها شي .. مر الوقت وهي حاضنه نفسها .. بالصوره اللي لاحظها فيها بيت جدتها .. وكانها تعزي نفسها ..

فارس وبلقيس يتناقشون عن الفلم .. ضحك فارس :
يبه .. ذكرتني الرقصه بليان .. في لندن ..بحفلة عمي راجح .. غصب تبين ارقص معها .. دعست رجولها .. وكرهتها نفسها ..
بلقيس : من جدك راقص مع هالزبده .. يععع .. كن مافي ابوو دلع بنته الا ابوها ..
فارس : هي مو الغايه ترقص معي .. تعرفين بزر ..هي تبي تتميلح على ابوي ..عشان يجي ويقوول لها تعالي يابعد حيي ارقصي مع الأصل .. بس ذيبان مابرد قلبها ..
ضحكت بلقيس ..
وفارس : يبه ..
سيف اللي كان باله مو معه .. ومنشغل بمهره ..ايش فيها .. وليه تغير مودها .. ليه ذاويه .. وحزينه .
فارس : يبه .. !
اللتفت :هلا ابوي..
فارس:وراك .. وش مشغول به ..
سيف ويحاول يلفت انتباه مهره: افكر هو سيف..بيصمل بنومته في غرفة ابوي .ولا..
بلقيس : والله هو اندعس مع ابوي .. وسولف عليه وصدق كذب نام ..
سيف عقد حواجبه .. واللتفت جهتها: مهره .. انتي ايش رايك ..
ارتعشت .. من شرودها: هاا .. في وش ..؟!
كرر عليها السؤال ..
مهره بخفوت : مادري .. ممكن .. هو احيان ينام مع جديده بالمزرعه .. ممكن يكمل ..
بعدين وقفت .. :
اعذروني بصعد غرفتي .. تصبحون على خير ..
كلهم : تلاقين خير ..!
........
يا ضيقه الليل خليني على فالييّ
يكفيني من الدهر عرجاته وسوآته.

بعد منتصف الليل ..
سيف كان جالس في غرفته .على طاوله وكرسي جانبي..وزقاره في فمه ..وبيده قطعه بحجم الكف شكلها حجر كريم او الماس .. ويلمعه بدقه بمحلول .. وقطعة قماش ..كان مجتهد بس تركيزه الى الان مع مهره ..
ويحاول يطرد هالشعور ..
والاهتمام .. الغريب لها ..!
بس ماهو قادر .. خذ جواله .. فتح صفحتها تبع الواتس .. متجاهل رسايل نوف وهيا .. رسل لها: يابنت .. طمنيني عليك .. حد مزعلك ..
ظل شوي ..وشافها تكتب وتمسح .. وتكتب وتمسح بعدين ارسلت:مافيني شي .. وفيس منهضم ..
ارسل:مهره ..انا اخوك ولا .؟
كتبت:الا ..
كتب : طيب سولفي لاخووك ..
كتبت:لاتشغل بالك ياخيي .. الأمور طيبه ..
سيف .. قفل الواتس واتصل ..
ظل يرن وقت .. ويرن..
بعدها ردت .. بصوت مخنوق : هلا ..
عقد حجاجه .. ويتوعد : مهره .. من زعلك .. قولي لي بس من .. ومالك الا اللي يسرك ..
ضحكت بصوتها الباكي: من قال زعلانه ..
سيف: تبكين ؟!
مهره تكذب: لا .. بس ساكته من وقت تغير صوتي ..
سيف : بلاش كذب .. ؟! .. مهره وش فيك .. كنتي بالنهار مبسوطه .. وكل شي تمام .. وش غير احوالك ..
مهره .. سكتت .. وخفق قلبها .. مع شعور سيف فيها .. وكيف يعرف تقلبات مزاجها .. مع ان مايشوف وجهها .. ولاعيونها ..
مسحت دموعها وانفها بمناديل ..
واسندت جبينها في ركبها :
‏يمكن ..جايتني الطواري .. ويمكن ضغوط .. يمكن مخنوقه ..من الدنيا..يمكن مشتاقه لسندس وزينه .. اي جد مره واحشيني ..مادري او حيل مخنوقه من اسلوب جديده .. اصلا ً حتى ركبتي توجعني من ضربة الطاوله .. (وراحت انهارت تبكي) مررره تووووجع ..

سيف فتح عيونه بذهول: مهره .. كل ذا .. (وكان يقصد غبنتها وبكاها ) .. اهدي .. قولي وش تبين.. وش اللي يطيب خاطرك ..
مهره تنوشق : والله مابي شي .. والله .. مافيني شي .. صدق ..
سيف : فاقده عساف ..؟!
سكتت مهره .. وتتخيل عساف .. وايام عساف .. وجنونه ..
ردت: مادري .. الاسئله عن عساف ..ماعندي لها جواب ..
عقد حواجبه : كيف .. ماكنتي تحبينه .. ؟! .
مهره : الا .. زوجي كيف ماحبه .. ابو سيفي .. يكفي ان سيف ولده .. ذا يشفع له كل شي ..
سيف يقلب الحجر ع الطاوله .. بعدها قال : اخوي واعرفه .. بادمانه للكحول اكيد آذاك ..
حست بغصه:
الله يبيحه ويحله .. مابي اذكر الا محاسنه ..
ومع حشرجة صوتها .. سئلها : مهره ..آذاك .. وانتي مجروحه منه .. قولي لي .. عارف عساف .. طايش .. ودفش .. واذا شرب مايشوف قدامه ..
مهره بصوت باكي مخنوق : تكفى سيف .. خلينا نقول شي ثاني .. عشاني .. عشاني ..

وعندما كررت مهره مستجديه بشانها .. ورب الكعبه .. واقسم ان شانها اصبح لاينزل الأرض عندي ..
ابتسم وبحنيه :طيب ابشري .. سولفي لي .. انا واحد ليلتي طويله ..وابي اسمع هرج ..
مهره بعفويه: يالليل .. اللحين خواتك وخالتي اجمعوا انك ماتحب الحكي .. وان كلامك مختصر .. من اصدق اللحين ..
شغل زقاره : مادري .. يمكن عاجبن ان عندي اخت جديده وابي اتعرف عليها اكثر ..
مهره ضحكت وهي تمسح دموعها :
تدري لو جديده .. تدري عن هالمكالمه وش تسوي ..
ابتسم : وش ..؟!.
مهره : ماراح تاخذها من باب الاخوه .. وبتقول .. حماك .. وبتسوي لي محاضره .. وتلعني وتفل علي ..وبتعتبرني ساقطه وماستحي ..
سيف : افاا .. كل ذا .. ايش هالتعقيد .. الوضع عندنا جدا ًمختلف ..
مهره : لا .. جدتي اسلوبها في حفظ البنت مختلف .. كيف اوضح لك .. امممم ..تخاف عليها من الفتنه .. والرجال .. تخاف ان البنت تحب او تنحب .. اصلا ً حتى لو علقنا على ممثل انو وسيم او جميل .. نكون وقعنا في المنكر والمحضور ..كنا صغار .. وتحط كحل اثمد في عيونا .. واذا قمنا نصيح من حرارة الكحل .. تقوول عشان تتذكرين نار جهنم لانصبت بعنونتس .. تغازلين هالكفار يالبازع ..

سيف مفجوع : ايش هالاسلوب .. ذا عنف ..
مهره : بس صدقني .. ياسيف تحبنا .. وتخاف علينا من الهوى الطاير .. بس هي مره حاده اتجاه بعض الامور .. وخاصه تحس كل شي يمس البنت وكل شي ممكن يجيب عليها كلام .. عندها الستر هو الزواج .. وتخيل .. مو احنا اللي اخترنا زواجاتنا .. هي اللي تنظر للمتقدم .. اذا تمام .. نسبه كويس .. عمره مناسب .. وغني .. لازم يقدم مهر مره غالي ..لان حنا بنات ولدها وحيدها ..المهم تاخذه وتروح فينا سوق الذهب وتشري به كله ذهب .. وتعطينا اياه ..

سيف بتسائل: ليه هالشرط ..طيب ..؟!
مهره تنهدت ..: جديده .. رغم حبها لنا .. الا انها ماتنسى ان امي تخلت عن ابوي .. عشان ظروفه الماديه اللي دخل فيها بفتره من الزمن .. فاذا اعترضنا على هالشرط التعيس .. تقوول امكم .. سوت وافعلت ببوكم .. والعرق دساس .. فأنا بأمن لكم حياتكم .. عشان ماتنفصلون عشان القريشات ..

سيف مصدوم : يا وجه الله ..!
كان مكيف على اسلوب كلامها ويبتسم وهي تقلد اسلوب الجده في الحكي ..
مهره : اختي سندس الله وفقها .. عنده فلوس،بس ماشاء الله رجل والننعم . اما اختي زينه خذها واحد يقرب لنا من بعيد .. ابوه اقشر .. واهو ألعن .. وزينه مسكينه مالها لسان .. وماجابت عيال .. والعيب من زوجها النفسيه .. الا حاط البلا فيها .. ويغلط في حقها .. يعصب على اقل،شي .. الا انه .. مايبي يتركها .. متعلقن في زينها وجمالها .. وعارف ماراح يلقى مثل خيتي ...
سيف ..يداعبها:بس متعلق فيها عشان زينها ..
مهره بتفكير: امممم .. زينه اختي .. زينه في كل شي .. ان جا في شكل ومضمون .. ماسموها زينه الا انه تبطي الحريم تجيب مثل زينها ..
سيف ويبي يطيحها بالكلام: وليه سموك مهره ..؟!
مهره بعفويه :لاني شقرا مثل المهار .. وغاليه عند ابوي .. كان يقول انتي مهره نادره واصيله .. وصعبه على كل خيال ..
سيف رفع حاجب: بس عساف جاب راسك ..
مهره بنص عيون: بعيد عن شواربه ..
سيف باستنكار : اييييش ..؟!
مهره ببرود : ولاشي ..
سيف ومايبي يدقق على معنى كلمتها .. دام زان مزاجها .. :طيب على اي اساس اخطبك عساف .. كيف وصلك ..
مهره : ابد واحد قريب جديده .. بامريكا .. يعرفه.. نصحه فيني .. كان عساف يدور وحده بنت ناس ومتربيه .. وتخاف الله ومحتشمه .. وقال له عني .. تقدم .. وقريبنا مدح فيه .. وتعرف وش قال لجديده .. ان ابوك يبي يغصبه على وحده مايبيها .. ومادري ايش ..وانه يبي يظلمه.. ورضت جديده .. خاصه انه وضح ان شارينا وشاري نسبنا .. انو حتى لو درى ابوك .. بيقدر هالنسب ..

عقد حواجبه : ماني عارف استوعب ليش .. عساف خطى هالخطوه ..
شردت وبخفوت: يمكن ..كان يبي يستقر .. يمكن ..!
سيف: واستقر..؟!!
بشرود : مادري..
سيف : لاخذت منك حق ولاباطل ..
ضحكت مهره ضحكه صافيه : ياشيخ .. انت سحبتني في الحكي .. ومابقى شي الا قلته ..
سيف وضحكتها داعبت روحه ..
لاأدري .. لكن شعوري ان مهره .. لاتستحق الا ان تضحك ..
تلك البسيطه .. !
لا الانسانيه .. ولا القانون .. تسمح ان تظلم .. وان تخطف ضحكتها ..
سكتت .. وهو بعد ..
مرت ثواني ..
بعدها قالت مهره .. : طيب وانت .. ؟!
سيف : وش فيني انا .. ؟!
مهره بشقاوه: اللحين اخوي .. وخذت علمي .. المفروض اعرف انت وش علمك ..
سيف واللي مايفضي لأحد :
وش علمي عاد.. ماعندي علوم ..
مهره : بالله .. سمعت انك تتزوج وتطلق .. ليه ..ايش هالفوضى .. اللي عايش فيها ..
رفع حواجبه مصدوم ..:
تدرين ..انك قاعده تتجرئين على شي ماحد يجرء عليه ..
مهره بعدم اهتمام : ليه يالبيت الابيض .. يعني خير .. من حل لك المسيار .. احسه غلط ..
سيف بتحذير: مهره ..!!!
مهره: اقنعني ..
سيف ينفخ الدخان : وش اقنعك فيه ..
مهره: لما تتزوج .. وتروح تسير على حرمتك وتمشي .. ماتحس في غلط ..
رفع حاجب :
ماروح لها هي تجيني .. انا عندي بيت كبر ذا البيت وله اكبر ..اللي ابيها تجيني فيه .. ماهو انا اللي اروح لهن في بيوت اهلهن ..
مهره : استغفر الله .. ايش هالأذلال .. كيف تهون عليها نفسها ..
هتف : زوجها .. !!!!!.. ماهو واحد من الشارع ..
مهره باعتراض : زوجها ومخلي بيت شكبره فاضي .. وانت فيه .. وتختار الحرمه وتجيك .. لو هي حاسبه عمرها حرمتك .. ظلت في البيت وماطلعت ..من حقها تقعد في بيت زوجها ..
سيف يدافع عن نفسه: انا اتزوج وشروطي بينه ..لو ماعجبها ماترضا وانتهى ..انا من سنتين .. مر علي وقت اربع على ذمتي .. اجيبهم كلهم بيتي .. يهبون ..
توسعت عيون مهره : اربع .. يالظالم .. ايش عندك قلب ولا فندق ..
سيف : ورب الكعبه ولا وحده عتبت قلبي .. زواج بس ..انا رجل الله منعم علي وراعي سفر .. واخاف الله .. مافيها شي لاصنت نفسي بالحلال ..
مهره معترضه من المنطق : كيف الواحد يقدر يكون مع شخص مايحبه .. يعني كيف .. هذا ..
وسكتت قبل تتعمق وزفرت وهي تقول : لاتعليق ..
ابتسم يوم فهم وش تقصد .. وكان بيضحك .. كيف مهره استحت .. وظلت ساكته ..
قال : طيب ماعلينا .. حياتي كذا وش نسوي ..
مهره وكأنها تعرف سيف من سنين .. : سيف لازم تشوف حل .. اذا مو عشانك .. عشان فارس ..وش وضعه وهو يشوف حياتك كذا .. كل يوم مع زوجه ..
سيف بهدوء : عادي والله .. هو مقدر اني ماقدر احب بعد امه .. باللعكس من البيت ذا كله فارس .. هو اللي يدور سعادتي .. ولاعمره اعترض .. عكسهم تماما ً..
مهره .. : انت وش دراك وش في نفسه ..واهلك اذا اعترضو لانه غلط .. وربي غلط ..
سيف يطالع الساعه كيف مر الوقت .. حس بصدمه ..
قال : وش الحل في رايك ..؟!
مهره بكلام عقلاني : لازم تحط في قلبك نية التغير للأفضل ..اوك حلو انك متمسك بحبك القديم .. ووفي له .. بس انت اللحين حي .. والحي ابقى من الميت .. ودامك تقدر تتزوج .. وماعندك حاجز ضد المرأه .. اذا تقدر تحب .. دامك تقدر تخون ام فارس جسديا ً.. لاتسوي نفسك وفي قلبيا ً..
عقد حواجبه وتوترت اعصابه .. : مهره ..!!!!
مهره بثبات :
كلامي واقعي .. الحاجز اللي ينهدم بين المره والرجال .. انا اشوفه اختلاط مشاعر .. الله اكرمنا عن الحيوان .. ياسيف ..
سيف بغضب : مهره .. لاتتمادين ..
مهره بهدوء : ليه عصبت من كلامي .. لأن لامس شي .. انت رافضه بداخلك ..انت رافض هالحياه وهالاسلوب .. بس شي يرضي ذاتك ورجولتك ..
حط كفه على عيونه وبعصبيه وخفوت : ماهو كذا .. مهب انا اللي اثبت رجولتي بهالاسلوب ..
مهره : طيب بعيد عن اثبات رجولتك .. ليه .. اقنعني .. وش الشيق .. اني كل شوي رابط حرمه في اسمي ومطلقها ..
سيف بحده : انا رجل .. واحتاج للحرمه بحياتي ..
مهره : الحرمه سكن يا اختك .. ماهو شي عابر يمر .. ويمشي .. حتى الخادمه في البيت تنام فيه وتقعد طول مدة عقدها ..
توسعت عيون سيف .. للقصف اللي جاه من مهره .. وكيف لسانها لاذع ..
كملت :مع الاسف سيف .. انت مخلي حبك لام فارس .. شماعه لاغلاطك في بنات الناس .. واغلاطك على نفسك .. لان لوجينا للواقع .. لو ام فارس عايشه .. كان ذبحتها جزع من وضعك هذا ..
عقد حواجبه .. بعدها قال بخفوت : انا ماقدر احب غيرها .. والله ماقدر ..
مهره : طيب لاتحب .. موده .. رحمه .. استقرار .. وكل شي يجي بعده ..
سيف وحس انه ارهق .. ومخه انشل .. : ياشيخه خلاص غيري الموضوع...
مهره ضحكت: نحاول نحل قضيتك ..
سيف ويشغل زقاره : لو انحلت قضية فلسيطن ..يمكن تنحل قضيتي ..
مهره ببتسامه : الهادي الله ..
ابتسم : ضغطتيني .. شوي واطلع من السماعه .. اعطيك كف ..
شهقت : خييييير .. !!
سيف: السبع صمل عند ابوي ..
مهره بانبهار: ملاحظ كيف سوا علاقه مع جده ..
سيف : كل سيف ذكي .. ويعرف من وين تأكل الكتف ..
مهره بنص عيون: انت تمدح ورعي ولانفسك ..
ضحك ..
وابتسمت مهره مع ضحكته ..
سيف في مكالمته وحواره .. قدر يطلعها .. من شعور البؤوس .. والضيق ..
ابتدينا مكالمتنا بدمعه ..
وانهيناها بضحكه ..!
وسبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لااله الا انت استغفرك واتوب اليك ..
.............
صحيت الظهر .. لاني مانمت الا متأخر ..البيت كان مافي احد .. نزلت .. وقالت لي الخادمه .. ان العم سعود .. خذ ولدي سيف ..للمزرعه ..تبعه ..
لأن ظل يلح يبي يشوف الدجاج .. فاراحت موضي .. وحتى بلقيس اللي كانت اوف الليوم ..
سويت لي قهوه تركيه ..
وخذت حبة شوكلت .. ابي افكك صواميل مخي .. الي انعدم مع نومي التعبان ..

وتوني ارتشفت اول رشفه .. الا سمعت صووت سيف يتكلم بغضب وحده:طيب .. وانا مو راضي كيف ..
بلعت ريقي .. والصوت يقرب عند درابزين الدرج من فوق .. واللي لو ارفع راسي اشوفه ..
صاح بصوت زلزل المكان بالصدا : والله ان سافرتي ياهيا .. فا نتي طالعه من ذمتي ..
توسعت عيون مهره ..وقمطت مع الصوت ..
وهو يقول :
ماهوو انا اللي تبين تجاكريني .. يعني انا اسافر واخليك .. ولما جيت تبين تسافرين وتخلين .. لا يبه لا ..عندك ثلاث شهور انا مو فيه .. ليه ما انقلعتي .. مع خواتك .. توها تجي السفره .. !!
سكت شوووي يسمعها .. وبعدها بصيحه حست مهره ..انها هي ارتعدت :
مشكلتك ..
مهره بعدها سمعت باب غرفته اللي سكره بقووه .. خل الصدا يرن بعده ..
توسعت عيونها :
بسم الله .. بسم الله .. وش فيه ذا ..

بعد شوي .. حضروا الخدم سفرة الغدا .. وجات نادت مهره .. اللي شارده في الصاله .. وقالت لها عن الغدا ..
مهره: وانا بقعد لحالي ع السفره .. ماله داعي ..
سونا: كلام انا مستر سيف .. اللحين يجي من فوق ..
مهره: اوك اللحين اجي .. شكراً ..

جلست ع طاولة الاكل الجانبيه .. وسمعت صوته على الدرج .. :المفروض طالع من المدرسه .. ورا ماجيت ..
فارس وحس ان ابوه معصب: كنت بجي ..بس بنتغدا .. بماك يبه .. انا والربع ..
سيف عاقد حجاجه : ومن الربع .. ؟!
تلعثم فارس : ربع المدرسه .. معاذ وذياب واحمد ..
سيف بتهديد واضح : ولايكون تيم وثامر معهم ..
فارس : لايبه .. لا .. خلاص انت مو راضي .. تركتهم .. جد ..
سيف: المهم .. تتغدا .. وتدحدر البيت .. جدك مكلم .. بنروح له المزرعه ..
فارس : تم يبه من عيوني ..
سيف : السواق معك .. ؟!
فارس بربكه : لايبه هو جا المدرسه .. وصرفته .. لان معاذ معه سيارته ..يعني واحنا مخططين نطلع نتغدا سوا ..
سيف من بين اسنانه : هين يافارس وعدك في البيت..
وقفل في وجهه..
راح جهة الطاوله وسلم .. ردت.. بخفوت : وعليكم السلام ..
جلس في كرسي بعيد .. ومهره .. تطالعه بجنب عينها .. وماسك جواله ودق رقم .. وظل شوي ..: هلا نواف ..
نواف : هلا .. حيالله العضيد .. وش اخبارك ..
سيف: تمام ياابوي .. انت كيفك ..
نواف : بخير جعلك بخير ..
سيف : سمعت ان ابوي منتدبك .. في مهمه ..
ضحك : نووسع الشغل والعلاقات يا اخوك .. صاري لي عشر ايام ..
سيف ويشغل ويطفي في الولاعه : ع القوه .. عساك احسن من اخوانك ..
نواف : العين ماتعلى ع الحاجب ياسيف ..
سيف : نواف .. قبل ماتمشي .. انا وصيتك فروس .. مايماشي تيم وثامر ..
نواف : واهوا كذلك .. فارس كان اغلب الوقت معي .. وش فيه .. صاير شي ..
سيف : مادري عنه الكلب ..صوته واضح يلف ويدور .. طلع من المدرسه وماجا ..
نواف : هد ياخوك ..اقعد وياه .. وتكلم باسلوب .. وعقل .. وبيقول كل اللي عنده .. لاتضغط عليه .. فروس مايجي بالقووه ..
سيف : خلاص لاتحاتي .. انتبه لحالك ..
نواف : اووك .. في امان الله ..
قفل ..

وساد الصمت .. بينهم وياكلون بهدوء ..ولما طال الصمت .. سيف :
بالله ..لسانك اللي تحكين فيه بالجوال .. بلعتيه ..
توسعت عيونها .. : اييييش ..؟!..
سيف ..: ليه ساكته.. وش فيك ..
مهره : ولاشي .. ماعندي كلام ابدا فيه حوار ..
سيف عقد حواجبه : طيب وش فيك متوتره ..
مهره : باقي انا تهاوش معي .. بعد .. رجاءً.. خلني في حالي ..
رفع حواجبه .. وعرف انها اكيد كانت تحت وقت كلم هيا وهزئها..
تنهد : سمعتي مكالمتي.. وانا اهاوش هيا ..
مهره: أيا ً كانت .. ايش هالاسلوب ..ياخي.. توني برتشف قهوتي .. الا صوتك زي الرعد .. احترق لساني ..
ابتسم : سلامتك .. بس استفزتني ..
مهره : طيب .. الي فهمته انها بتسافر .. وانت ماانت راضي ..
سيف : يعني حبكت تسافر يوم جيت .
مهره بعقلانيه : هي جات كذا .. وياسيف من كلامك البارح .. انت اللي بينك وبينهم مجرد زواج والسلام .. فاعشان تطلع ببياض الوجه .. وماتطلع بصورة المستعبد لهم .. خليها تروح .. والثانيه .. باللعكس .. راح تعبي مكانها الفاضي .. وبرضو الثانيه .. راح تلقى مجال تحتويك .. وتحتفظ فيك لنفسها ..
سيف ومو عاجبه : تحتفظ فيني لنفسها ..!! خير ..
مهره تنهدت : سيف وش فيك .. مو المفروض تحاول تحسن في اسلوب حياتك .. وتعطي مجال لقلبك يحب ..
سيف .. : ياشيخه .. عاد نوف .. لا مستحيل ..
مهره بنص عيون : طيب سافر مع هذي الي بتسافر ..ترى السفر والغربه .. تقرب المسافات ..
سيف: لااااا مستحيل .. انا توني جاي .. ماسافر الا بعد ثلاث شهور ..
مهره .. ترجع تشرب شوربه : كيفك.. ياخي انت حاله ميؤوس منها ..
سيف .. القى عليها نظره .. وهي ماسكه شالها على جنب وجهها وتتغدا :
المهم ابووي كلمني .. يبي نروح له هناك ..بالمزرعه ..
مهره .. بهدوء :جدتي ماراح ترضى ..
عقد حواجبه: وانتي بزر ..ليش ماترضى ..
مهره : شوف .. لو اكلمها واقوول لها .. بكره بتجي تاخذني ..
توسعت عيونه : طيب ليه تكونين سلبيه .. خلاص اجهزي .. ولاتعطينها خبر ..
مهره : ماااقدر والله .. احس اني اسوي جريمه . اذا بطلع من بيتكم .. لازم ابلغها ..
سيف : يابنت الحلال .. نفسه قروب بيتنا .. بس بيختلف المكان .. قومي وماجاك عندي ..
مهره ودها وخايفه ..
*****
كانت جالسه بالسياره ورى وواقفين عند البيت.. وتشيك بملابس سيف بالشنطه .. وجوالها باذنها: ايه خالتي شلت كفايه .. بس تكفين خلاص لايقرب من المويه .. سيف يمرض ع طول ..اوك يعطيك العافيه ..
قفلت .. وسيف اللي جالس قدام :ماخذوا له ملابس ..
مهره : تبديله وحده .. وعدمها .. بدلت له خالتي ويبي يرجع يلعب بالمسبح ..
سيف : يالبى السمي .. خلوه يمارس هواياته ..
مهره : وانا ماقلت شي .. بس سيف .. على طول يمرض ..
سيف: طالعن علينا الله يحفظه ..
وراح هرن ..
مهره تطالع الباب : لاتعجله .. توه جاي .. بيبدل ..
طلع فارس يركض .. وينزل العتب بسرعه وركب جنب ابووه ..وهو يلهث : سووري يبه .. بس خذت لي ترويشه سريعه ..

سيف مارد عليه حرك بالسياره .. مهره تطالع فيهم.. اثنينهم .. بشورتات جينز وتشرتات ونظرات شمسيه ..
الووضع كيوت .. انهم ابوو وولده ..
فارس شبك جواله بلوتوث .. بالمسجله .. وشغل اغنية اجنبيه ..
وسيف كذا جكاره .. طفاها ..
فارس راح شغل اغنيه ثانيه ..
وسيف طفاها ..

فارس بانفعال : يبه شفيك .. خلينا نسمع ..
سيف ببرود : مالي خلق لك ولا لذوقك المعفن ..
توسعت عيون فارس :الله .. زعلااان علي يبه ..
مارد ..
فارس سحب يده وبرجا: الا زعلك .. ياعقالي .. انا آسف .. تكفى .. سامحن .. وربي ماعيدها ..
سيف مارد عليه..
فارس بالحاح : والله جات كذا واضطريت امشي السواق .. وكان صعبه ادق استأذن .. بيقولون عني ..
قاطعه : رخمه ..
فارس شهق : ترضاها علي ..
سيف سحب يده : ولما تعصاني .. ماهي رخامه ..
فارس :يايبه افهمني كلها ماك .. ومعاذ معه سيارته .. ماني بزر يبه ترى كبرت ..
سيف بحده : ومعاذ ال**معه رخصه ..
سكت فارس ..
ومهره ابلعت ريقها ..
كمل بنفس الحده : تدري اني ناهيك تركب مع اي واحد من المدرسه ..بس والله لو تليعنت معي فروس .. بتكمل دراستك عندي هناك بلندن ..
فارس انفجع: شدعوا يبه .. حصل خير ..
سيف ياخذ جواله .. وبيدق رقم:
لا تصدق بكلم وليد .. يشوف التسجيل هناك ..
سحب الجوال من ابوه : والله ماتدق عليه .. عاد خالي وليد مايبيها الا من الله ..
سيف بحده :والله عنده وجهة نظر .. قايل الثانويه خله يدرس هناك .. بس ماش.. انا الكلب،اللي مااطيع ..
فارس سحب يده وباسها وبرجا: محشووم يبه .. لاتقول عن نفسك كذا ..
سيف بيسحب يده وفارس ظل يبوس فيها : والله ماهدها الا اذا سامحتني ..
سيف يسوق .. وترك يده عنده ..
ومهره خلاص بتدمع عيونها على فارس .. كيف يبوس في يده ويترجاه ..
فارس يستجدي عطفه .. ويتكلم بصيغة شخص ثاني يتوسط .. له:
سامحه .. مسكين .. سامحه يتووب . والله مايعيدها .. تكفى سامحه يتيم ماعنده أم ..
خلاص هنا سيف حس بليمونه في حلقه... (ورب الكعبه ضرب فارس في اشد الأوتار ضعفاً في قلبه) ..
وقف بسرعه بجانب الطريق .. واللتفت عليه وبانفعال : ياحيواااان مو كذااا ..
وسحب راسه واحضنه ..
فارس رفع راسه له وبنظره خبيثه: عرفناا كيف نطحن اللي براسك..
كفخه على راسه.. ودفه رجعه ..: لاتكرر هالكلام وجع . ..
فارس يحك راسه : اححح .. بعد انت ساحب ماترد ..
سيف : واذا مارديت .. تقعد تستخدم اسلوب الشحاذين ..
مهره طبعا ًورى ساكته .. وانفعالاتها تتشكل مع هالاثنين ...بكوها .. وتروها .. وضحكوها ..
وكانت تفكر سيف ناسي تواجدها بالسياره .. لمن وقف بشيشه وقال: وش تبين مهره من البقاله ..؟!
مهره: موويه ..
:وبعد ..؟
مهره: بيرة شعير ..
نزل ..
فارس: وانا قول لي وش تبي ..
سكر الباب في وجهه ولارد عليه ..
فارس:يالله معصب الابوو ..
مهره:وربي ما انت صاحي يافارس .. جننت ابوك ..
ضحك وهو يفر عمره جهتها ويفسخ النظاره:وش رايك .. شفتي كيف جبت راسه ..
مهره: بس مايصلح تستقل نقاط ضعفه ..
فارس:ما ألجئ للاسلوب ذا الا لمن تتقفل السبل ..
مهره : واللهي عيار ..ايش هالاسلوب تلح تلح .. وفي النهايه تكسره بذا الكلمه ..
فارس : عاد لاتحسفيني ..
مهره: الا باين تأثر ..
استعدل : لا ماعليك اروقه اللحين ..
دق جوال .. سيف .. خذه فارس ورد : هلا نووف ..وش تبين ..؟!
سمعته مهره وهو يقوول : ايش اقوول يعني ماما نوف .. ؟!
فارس وهو قاعد يتعبث في التكيف والمسجل :لا ماراح يجيك الليوم .. الليوم لي ابوي ..
توسعت عيون مهره وهو يقول : والله عاد .. هذا آخر الحتسي .. مستعد ارمي نفسي من السطح واقلبها عزا بس مايجيتس ابوي الليوم ..
مهره قرصت كتفه ..لا ارادي .. تنبهه ..
ضحك ..
بعدين قال: لا مامزح معك .. انا اضحك .. مع مرت ابوي الجديده ..
جلللطططططط نوووف ..
ومهره: ياحيوووووواااااااااان .... !!!!!!
نوف خلاص انهارات خاصه اسمعت الصووت .. وتبي تفسير .. وفارس جننها .. ومره ينفي ومره يأكد .. ويوم لمح ابوه طلع من البقاله قفل في وجهها .. وقفل الجوال .. وحطه .. كنه ماسووا شي ..
مهره بانفعال: بقوول لابوك .. ماانت صاحي والله ..
فارس ميت ضحك .. ويمسك في فكه يحاول يسكت: امانه لاتقوولين .. انا اعلمه بعدين .. بس خل الساحره نوف تتواكل شوي ..

فتح الباب ودخل ..
وحط الكيس بحضن فارس : في شغلات لسيف .. لاتلعب فيها ..
طالع الكيس في حلويات وشبسات: والله مايصلح كذا ..اللحين انت لما تجيب لهيا خاتم .. تجيب لنوف صح..؟!
سيف وهو يسوق : طيب ..؟!
فارس: المفروض جبت لي نفس سيف .. وين العدل ..
سيف : اعدمته جوي .. وتبين اكافئك ..
فارس يحط اغنيه .. وبشطانه: اعرف شلون اضبط جووك .. اسمع عبادي .. شيقول اهداء..
وحط اغنية (من عذابي .. قلت لعيونك هلا .. ياهلا بك ياعذابي ياهلا ) ..

سيف .. ومن الناس اللي يطربه عبادي .. طول الصوت شوي ..
كانت الاغنيه دووم توديه لعيون نجود ..
بس كان يبحث عن عيون نجود .. بمخه ..
ولايلقى الا عيون مهره .. بمراية السياره ..
كانت شارده تطالع من النافذه .. !
وكل ماتحاشى .. يناظرها ..
رجعت عينه غصب عنه .. لعيونها ..
عيونها حزينه .. ضايعه .. شارده بعيييييد .. كيف لعينان تحمل كل هذا الكم من الجمال .. ان تحزن بهذه الطريقه الظالمه ..
كيف لمهره .. ان تبدي عكس داخلها .. كيف تكون مغلفه .. بهذا الشكل العجيب .. محصنه دواخلها .. تمزح .. وتسخر .. وداخلها الكثير ..
عقد حواجبه ..
وهي تمسح زوايا عينها .. من دموعها اللي خانتها .. !

وصلوا المزرعه .. وقبل ينزلون ..فارس مد جوال ابوه له .. :يبه .. ترى دقت نوف .. وصرفتها ..
سيف خذ الجوال .. وشافه مقفل .. : كيف صرفتها يعني .. متى اتصلت ..
فارس: وانت بالبقاله .. وعطيتها خبر ..انك ماتقدر تجي الليوم ..
سيف من بين اسنانه: وبس .. ؟!
فارس فتح الباب يبي يهج: ايه بس ..
سيف: ومادام بس .. وشهولا قافل الجوال ..
فارس توهق..: قلت لها انك الليوم لي .. يعني خير وانا ماالي حق فيك ..
ونزل رجل من رجوله ع الارض .. سيف : تعال تعال .. يا **.. وش هببت ..
مهره ضحكت : النحشه فاارس ..
فارس : كنت امزح معها .. وكذا وقامت تبكي .. وجاتها نوبة هستيريا ..
سيف خلاص يبي يذبح فارس : ياكلب وش قايل لها ..
فارس: انا ضحكت لمهره .. وتفكرني اضحك لها .. وقلت لها انا مع حرمتك الجديده .. ومهره كملتها قالت لي حيووان وهي سمعت .. انهااارات .. قفلت في وججهها ..بس ..

ونزل وانحاااش واهو ينادي : يوووووومه ...
سيف ضغط جبينه ويستغفر .. ويتعوذ الشيطان .. لايذبح فارس ..
******


فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 14-12-20, 01:11 AM   #5

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



البارت الثالث


مزرعة العم سعود .. باختصار اقرب للمنتجع عن كونها مزرعه .. الزراعه فيها مرتبه بشكل .. زينه.. واشجار جميله ..

سيف الصغير .. يركض من بعيد متوجه لسعود وهو يضحك وينادي :
جدي .. جدي ..
وهو يلتقفه .. ويحمله ويضحك معه ..

موضي مبسوطه : سعود .. جاك سيف ونساك الهم ..
باسه : اي والله عين جده .. ورب البيت قلبي تعلق فيه ..
موضي : ليت مهره تظل معنا .. مير .. احنا اهلها بعد ..
سعود : والله خذتيها من لساني ياموضي .. انا ناوي افاتحها الليله بالموضوع ..

مهره كانت في جهه من المزرعه تتمشى .. وتكلم جوال .. وبعصبيه : زينه يا ** .. والله لو كلمتيها لا احذفك من سناب ..
زينه ضحكت : يعني والله مالك امان .. رحتي بيت حمولتس .. وصرتي تحوسين ..
مهره : ياحيوانه .. مزرعتهم .. وين رايحه انا .. بار ولا ديسكو ..
زينه تجننها: بس هذا الي باقي..بعد انتي ينقال عشتي في امريكا .. تعودتي ع الفسقه ..
مهره: الله يلعنتس ويلعن امريكا ويلعن طاريها ..
زينه: ريلاكس بيبي .. ماقلنا شي ..واحشني طويل اللسان ..
مهره وهي جالسه عند شرب زرع .. وتقطع عشب زايد ضار .. : يطريك امس انتي وسندس .. وتخيلي يقول امسع ديون (امشع زيون)
ضحكت: هالبعير .. ماينسى .. اني امشعه ..
مهره تقطع.. وتحط ع جنب .. : اخبار جديده ..؟!.
زينه : يااختي .. عينها بعيد .. اكيد داقه الحزن ..(مهره المميزه حييل عند جدتها وتموت فيها وماتسميها الا عين صبحا) ..
مهره : ياقليبي ياصبحا ..لو الله يهداها شوي .. كان زانت الامور ..
زينه: بس مادري مهره .. شكلها بتجي تاخذتس ..
توسعت عيونها: كيف ..؟!
زينه : هي جالسه .. تفت بذر الريحان وتتحلطم انها كيف رضت تروحين مع حماك .. وان ابليس لاعبن فيها .. وتقول بتجي تاخذتس مع ايووب ..
مهره : ياووويلي .. طيب الجماعه ماشبعو من ورعهم ..
زينه: حلى اهو .. كلها الجني سيف ..
مهره بتهديد: زيوون .. ! ..
زينه: وانا صادقه .. سوي وداعيه الليله .. وارجعي .. ترى كل ماضليتي بيتعلقون في هالزر زياده .. اعرف اساليبه الملتويه ..
مهره: اسكتي جده .. ميت عليه .. وهو ماغير يروح ويجي ويبوس .. وجدي وجدي .. هم حاسينه عساف وانبعث من جديد ..
زينه : ياعمري .. محروق قلبهم على ولدهم ..
مهره : يعين الله وانا اختك .. المهم لهي صبحا .. لاتجي بكره ..
زينه : والله انتي عارفه صبحا .. دامها قالت بتجيك .. ماراح يردها شي ..
مهره : خلاص بشوف الوضع انا .. يلا سلام ..

قفلت من اختها .. واستمرت تنظف الشرب من العشب الضار ..
وكانت متوتره ..
فاراحت تفرغ طاقتها بالشغل ..
جا فارس .. وتوسعت عيونه: مهره شتسوين ..؟!
رفعت راسها .. وامسحت جبينها:
اشيل العشب ذا يأذي الزرع..
فارس جلس نص ركبه يمها : ماشاء الله كيف تميزينه ..
ضحكت ..: خبرة سنوات .. بس شوفه واضح بين البقدونس والكرفس .. اللي بالحوض ..
فارس : وش لك بالشقى عاد .. قومي خلينا نسوي فعاليات ..
مهره مستمره في شغلها: مثلا ً..؟!
فارس : الاسطبلات .. ولا نلعب تنس .. ولانسبح .. اي شي ..
مهره : بلقيس ماصحت ..؟!
فارس : لاا .. شكلها ماراح تصحى الا لاجينا نمشي ..
مهره: ماتصالحت مع ابوك ..؟!
فارس بانفعال: مو من جده .. زعلان علي عشان الساحره ..
مهره: عيب فارس .. يحق له يزعل .. خرشت زوجته .. وقبلها كنت مخربها .. ومزعله .. يعني واضح ان مصايبك ورى بعض .
فارس: لا والله .. بس ابوي .. جدي .. ومايحب المزح .. ولو ماخذ الامور .. بضحك .. كان باللعكس يكلمها ويقوول اعجبك المقلب .. بس يععععع .. حياتهم تجيب المرض.. ابوي صنم .. واهي تتباكى وتقول احبك ..
توسعت عيونها وهي ترمي اللي بيدها : فارس ..!!!!
جلس ع الارض وتربع .. ومنفعل :والله من جدي .. وعاد هيا .. يع يع يع ..نظام هذول اللي تناديه بوفارس .. وبوفارس .. رسميات .. ولاوحده تعرف له .. هذيك ..عاد مسويه نفسها متصالحه مع نفسها .. ولو يتزوج فوقها عشر عادي .. اهم شي .. (مرني يابوفارس .. خل اشوفك )..
مهره بعصبيه: فااارس عيييييب .. مو من حقك تتكلم عن خصوصيات ابوك .. ولا من حقي اسمع ..
فارس منقهر : مهره .. انتي يوم يومين وبتمشين .. بفضفض لك وتروحين .. باللي قلته لك .. ماقدر اقول هالكلام لاحد .. حرام ابوي روعه .. يستحق افضل ..اصلا لو يخلي امي موضي تختار له .. ممكن تجيب له شي زين .. بس هو يتزوج مادري شلون .. لانه اصلا مايبيها تعجبه ولايبي يحبها ..

مهره : حياته فارس .. ولاهو صغير ولاسفيه احد يفرض عليه اسلوب حياته..
فارس: المشكله قلبه يزيد شقا .. ونفسيته تدحدر .. مع كل زواجه .. مهره ماني صغير .. تعرفين ابوي شيصير فيه .. كل ماتزوج .. يتذكر امي زياده .. ويروح يقارن .. ويطلع بنتيجة مافي مثل نجود ..
مهره مصدومه من كلام فارس ومخه الكبير .. وكيف خايف على ابوه وموجوع قلبه عليه .. !!
مهره : طيب احكي معه .. قول وجهة نظرك .. واضح انك اهم واحد بين الكل عنده .. بيسمعك ..
فارس شرد .. وباين فيه غصه : الامور هذي مايناقش احد فيها ابد .. ترى ابوي مايناقش في امور حياته .. ولا امور حياة احد .. حواراته بسيطه ومايتعمق .. ممكن يناقشني عن اموري انا .. ابوي عملي حيل .. ومندثر بشغله اللي بلندن ..

مهره .. هي اللي شردت .. في الزرع .. المكالمات اللي حصلت مع سيف .. وتعمقه معها .. هل نفس سبب فارس اللحين .. اني بمشي .. وبشيل فضفضتهم بعيد ..

دخلت شوكة بيدها : اوووش ..
فارس نقز: وش فيك ..
فتحت كفها .. تحاول تطلعها: شوكة..
فارس باللهفه بعيونه يجي يشوف كفها: خبله انتي .. في عمال يشيلونها ..
مهره تحاول تعصر الشوكه عشان تطلع وهي تتوجع .. وفارس يحاول يسحبها ..
مهره :اصبر فارس .. خلهاا انا اشيلها ..
فارس : لاخلاص صدتها .. يلااا يلا طلعت ..
جا سيف .. : وش فيكم ..
مهره نزلت شالها بيدها الثانيه ..
فارس شال الشوكه .. وطق يد مهره ..: دخلت شوكه بيدها .. جالسه تنظف الحوض ..
سيف بدهشة: وليه تنظفينه ..
مهره تنفض يدها : يوووه وش فيكم مستغربين .. عادي كل يوم انظف بمزرعتنا ..
سيف : لاتنظفين قومي انبسطي وتقهوي .. اللحين ترجعين وتقوول جدتك كارفين بنت ولدي ..
مهره بصوت عالي : لااااا أوفر .. والله ..
فارس .. كان بيمشي .. ان ابوه من جاو مايكلمه ..
بس وقفته مهره .. ووقفت وهي تقول : سيف طلبتك ..
سيف : آمري ..
مهره : ارضى عن فارس .. والله يمزح ..انا في وجهك .. لاتردني ..
فارس .. وغير معتاد على واسطات بينه وبين ابوه .. لان سيف اي احد يحشر نفسه بينهم .. يتحمل اللي بيجيه حتى امه وابوه ..
فارس يأشر لها .. يعني قفلي الموضوع ..
لان خايف من رد قاصف من ابوه ..

لكن والغريب .. ان سيف سكت .. بعدين رفع حاجب .. :
هو كلب ومايستاهل .. بس ماردك يا أم سيف ..
ضحكت مهره وبحماااس :لاهنت ياخيي ..

فارس .. ويستبشر وجهه ..
نقز وضم رقبة ابوه وزين ماكسرها ..: ويبوس خشمه وراسه .. وخده .. :
ياعميري يايبه .. عساني مابكيك ..
نبط جبهته:
لاتتليقف على نوف .. فكني ..
فارس : على هالخشم ..
مهره تطالعهم ببتسامه حلوه ..
.....
بعد فعالياات جميله في النهار ..استمتعت كثير وضحكت .. في جو العائله ..
بلقيس برضو صحت .. وفليناها سوى ..
بعد ماتعشينا .. سويت انا الشاي .. ومثل ماأحبه .. قطفت شوي حبك .. وحطيته معه .. سكبت للجميع ..
ابوي سعود .. باستمتاع وبمد بعد ماارتشف الشاي: آاااااا يباااا .. كاااايف ..
ضحكت مهره : بالعافيه عمي ..
سيف وما ان عانقت شفتيه كاسة الشاي حتى .. طرئ عليه صوتها وهي تدندن لسيف ليغفوو ..
قبل ايام في بيت جدتها .. !
ارتشف الشاي بهدوء ..
به نكهة لاتعبر الا عن مهره .. الشاي المخمر .. والحلا الموزون .. ورائحة الحبك العريقه ..!

فارس يشرب شاي ويضيف سكر: مهره خليك معنا والله نبيك .. تعودنا عليك ..
مهره جلست وتضحك: بالله .. ايش هالتعود السريع ..
فارس يطلع صوت وهو يرتشف الشاي بتلذذ : ترى جد مامزح .. بيتنا مافيه الا كم نفر .. خليك مع سيف وادعمي العدد .
مهره: وجديده من يدعمها ..

الكبار مسوين يشربون الشاي بهدوء وتركيزهم على الحوار ..
ليستشفون وجهة نظر مهرة .. من البقاء..
فارس : جدتك ..! انتي كنتي متزوجه عساف اصلا ً .. يعني ماهي مشكله .. باين متعوده ع الوحده .. وماراح يهزها بعدك ..
مهره : ياشيخ ..!
بلقيس : وبعدين ..هنا في ابوي .. وفيه سيف .. راح يعوضون سيف الصغير الأبوه .. الي موموجوده هناك ..
مهره بدت ترتبك ..النقطه الأخيره .. صح . مئه بالمئه صح .. رفعت عينها لولدها كيف لاصق في جده ويلعب بالايباد .. جنبه ..
تكلمت : بين فتره وفتره نجي ..وانتوا تجون .. ماراح يحس سيف بانقص ..
موضي .. بحنية الأم :
ياقلبي يامهره .. طيب ليه مايصير صدق.. بيت عساف بيتك .. ظلي معنا ..مليتي البيت انتي وولدك.. والله انبسطنا فيكم ..
تلعثمت مهره .. وانكمشت نبضاتها .. مايقولونه لايمكن .. ابدا ً.. !!!
تمتمت : والله وانا كذلك .. بس الديار طلبت اهلها ياخاله .. كلمت اختي الليوم .. وتقول ان جديده بتجي بكره تاخذني ..
عقد سيف حواجبه ..: انا قايل لها ثلاث ايام .. وباخذك لها ..
مهره بعصبيه : سيف انت ماتعرف جديده .. صدقوني مو ناويه احرمكم من ورعكم .. وبأي وقت حياكم .. تعالوا ..له ..
تكلم سعود ..بصوت هادي .. بس لهجه حازمه: مهره .. انا ابي ولد ولدي معي في البيت .. انا اربيه ..وترى قبله فارس .. ربى عندي ..في بيتي .. ماخليت أبوه ياخذه ويبعد فيه ..

مهره خلاص .. بتبكي : عمي .. جديده .. ماراح ترضى .. أظل .. معنى كلامك .. اني اترك سيف .. عندكم .. وانحرم منه ..
سعود : لا يايبه .. ماهو أنا اللي بحرمك من ولدك .. البيت كبير.. وبيت زوجك الله يرحمه .. مكانك فيه فوق راسنا ياعقالي ..
مهره : لاخلا ولاعدم .. وعساك ذخر والله .. والله يشهد ماقصرتو .. بس جديده.. بتعارض .. بتعارض عمي ..جدتي صارمه وماتاخذ الأمور بالسهلات ..

سعود: انا بكره اقابلها .. واتفاهم معها ..
(وهنا وقع قلبي في بطني .. والغد بات كالكابوس المرتقب .. اخاف ان انام .. فيأتي غد.. نواقيس الخطر تدق .. في جوف قلبي وعقلي .. بجنون صاااخب ..عمي سعود .. لهجته صارمه .. حتى لو حاول كسوها باللين .. جدتي .. ماراح تقبل اعيش بيتهم .. وانا زوجي توفى .. وسيف ..رفعت راسي ابيه يطمني .. لكن واضح ماعنده كلام ) ..

طلعت مهره .. باختناق .. تمشت بين الزرع .. والظلام ..
وصوت امها .. وبكاها .. وهم صغار .. يهجم على اذانها .. مثل النحل الهايج ..

في ذاك الليوم .. برد وشتى .. في بيت جدهم سالم .. ابو امها ..
صبحا .. تقفل ازرار جكت مهره الصغيره :
يلا امي اطلعي لأبوك ..
امها نوير بصراخ: الله بيعاقبك ياخالتي .. بنااااتي حرام عليك ..الله يشووف .. والله شديد الأنتقام ..
صبحا وقفت ..وراها البنات الصغيرات .. سندس وزينه ومهره ..:
اختيارك يابنت سالم ..
امها ببكى مر وصراخ : بنااااتي ..!
صبحا بثبات : بنات غازي .. يانوير ..
نوير بدموع وبكى :حرام عليك ياخالتي .. تاخذيهم من عز ابوي .. وتعيشينهم بمزرعه .. انا بناتي مايعيشون حياتكم القرويه ..
صبحا عقدت حواجبها :
اللحين .. صارت حياتنا قرويه .. وصلك ولدي السما .. واللحين هذا حكيك ..
نوير ببكى وصراخ: ونزلني الأرض .. انا بشر .. انا انسانه متعوده ع العز والدلال .. ماعيش في مزارع..
صبحا : اجل عظم الله اجرتس في بناتس يانوير .. الله يعوض عليتس ..
انهيار امهم .. وهي تجي لهم .. وتضمهم :
خافي الله .. لاتجيك عقوبه .. سندس قولي لها انكم تبون تظلون معي .. يمه زينه .. تمسكي فيني .. مهره ياعسل امك لاتخليني ..
سندس بقوة شخصيتها من يوم كانت صغيره ..مسكت عباة الجده:
نبيك هناك يمه .. مع ابوي ومعنا .. وجدتي صبحا .. مانبي نقعد هنا ..
صاحت : بتكبرون .. وبتعرفون اني ابي لكم الزين .. والله تندمون ..
زينه لصقت في جدتها : نبي جديده يمه .. نبي ابوي .. مانبي هنا ..

(اذكر عيني أمي .. وهي تنظر لي برجاء وتوسل .. لكن .. لم أكن ادرك بكاءها .. كنت صغيره جدا ً على استيعاب اللحظه والحدث .. فكنت اجيب نظراتها .. برموش عيني اللتي تتحرك .. ولم اكن لأبقى بدون سندس وزينه .. انا متعلقه بهم اكثر من امي .. في،ذاك اللحين والآن وفي المستقبل ..*جسدي تحرك لا أرادياً.. واللتصقت في جدتي صبحا .. كنا صغار .. لكن .. جدتي رغم صرامتها .. كنا نعلم انها الأمان .. كانت جدتي تلااحقنا لنأكل .. لنشرب .. لنلبس الجوارب في البرد .. امي .. كانت غاضبه .. غير راضيه .. همها الملابس الجديده .. والكعب العالي .. والألحاح المطول على السفر .. هي وابي فقط .. كنا صغار .. وكانت لاتريد مسؤوليتنا ..كانت تذكرنا دائما ً ان نبقى بعيدا ًعن الضيوف .. بعيدا ًعن غرفة نومها .. بعيدا ً عن ازعاجها في خلوتها ..تبعدنا عند جدتي حين سفرها وأبي لتجديد شهر العسل كما تدعي ..
لِما تتمسك الآن .. لِماتبكي وتصيح .. او هو استعراض ضروري للحظة الفراق .. ولحظة انفصال الأبناء .. عن احد الأبوين في حالة الطلاق .. )
مسحت نوير دموعها .. وبغضب : خليكم معها .. بس والله بتندمون في يوم غير الليوم .. ظلوا بالديره بوسط المزارع .. في شروب الحشايش .. وحيشان الماشيه .. خليكم تقرصكم الحشرات .. والبعوض .. اصلا ً ليش اتعب نفسي وابكي .. هذا انتوا نفس ابوكم .. فلاحين .. مهما الدنيا عطتكم .. ترجعون فلاحين .. بتكبرون لامدارس زي الناس ولا علام .. قابلوني .. لو خلصتوا الثانوي ..

جدتي صبحا .. وبحلف .. ما أنساه :
والله .. لاياصلون لعلام .. يرفع راس الديره قبل راستس يانوير .. !!!

تنهدت مهره عند هذه الذكرى ..
*حلفت الجده وفعلا ً.. سندس طبيبه .. زينه ماجستير في الأدب الأنجليزي .. وانا احياء .. ونجحت على مرتبة الشرف ..
لم تعيقنا جدتي .. عن العلم .. بل دعمت .. وكافحت .. اصلا ًلم تهمل ولا مجلس من مجالس الأمهات .. كانت خير أم .. كما لم تفعل أمي .. حضرت حفلات تخرجنا .. لا أنسى نزولي من المنصه نحوها وهي تبكي .. وانا ابتسم بدموع السعاده احتضنتني .. قبلت رأسي وحتى كفي .. البستني طوق ورد وحشت معصمي بأساور ذهب ثقيله ..
سندس وزينه .. نثروا البتلات فوق رأسي .. ولولا الحضور لأخرجتني جدتي من القاعه بزفه وطبول .. !
امي لم تحضر .. باركت بعد اسبوع باتصال .. كانت مع زوجها في بالي للاستجمام ..
تنهدت .. لتلك الخيالات ..*

ورجعت اتخيل دموع أمي ..
كنت ضدها ذاك الليوم .. هل بتجيني حوبتها في ولدي .. اللحين ..! ..
..............
رجعوا من المزرعه .. ركبت مهره وولدها مع سعود وموضي ..
وبلقيس ..سيف كان نايم بحضن جدته ..
وصلوا البيت .. وقفوا بالسيارتين ..
فارس : بتروح بيتك اجل ..؟!
سيف يفك الحزام له : ماشفت هيا من جيت.. ومهاوشها انا الصباح.. اروح اراضيها..
فارس : ماشاء الله .. ليتني هيا ..
سيف : انزل ورح شل سيف عن مهره .. شكله نايم ..
فارس باس خشمه : تعال بكره بدري .. ويكند لاتخرب علي الليوم ..
سيف : ضروري بجي ..واذا جات جدة مهره وانا ماجيت عطني خبر ..
نزل : تمام ..
توجه فارس واخذ سيف من جدته .. مهره بتاخذه .. قال : روحي افتحي الباب .. خلاص شلته انا ..
سيف ظل يناظر مهره وهي تمشي قبل فارس ..
ظل يناظرها ..لمن دخلت وماسكه الباب ..
وبس اختفت ..
تنهد ومشى ..!
........

توجه سيف لبيت هيا .. كلمها .. ردت بزعل : هلا ..؟؛
سيف : اجهزي بمرك ..
هيا: مابي .. اصلا ًانسدحت بنام ..
سيف يحاول يسيطر على اعصابه : هيا .. واحشتني .. ابي اشوفك ..كيف ..توحشيني انتي واروح لنوف يعني ..؟!

سكتت .. وظلت ساكته ..
سيف اللتزم الصمت اشوي .. وهو يدخن .. بعدين ابتسم : خمس دقايق وبكون عند الباب .. تمام ..؟!
همست : تمام ..

قفل وضغط على جبينه بقووه .. كم هو مرهق .. ان تدعي المشاعر .. وان تمارس رجولتك على امرأه لايجذبك فيها الا رغبه وجسد ..
كيف مات قلبي بعد نجود .. !
اصابني القحط والجفاف .. انهكني الجمود ورب الكعبه ..!
وقف عند بيتهم وعطاها رنه .. وظل ينتظرها ..
وصوت مهره يرن في اذنه:
الحاجز اللي ينهدم بين المره والرجال .. انا اشوفه اختلاط مشاعر .. الله اكرمنا عن الحيوان .. ياسيف ..
تردد صدى كلامها في اذنه بشكل مزعج .. (الله اكرمنا عن الحيوان ياسيف)..
مانتبه لهيا .. اللي طلعت من البيت .. وقربت .. ماحس فيها الا وتفتح باب السياره .. وتركب .. وتقول : الحمدلله على سلامتك ..
ابتسم .. وهو يتكي كوعه على النافذه .. ويتأملها ..
كانت تطالع قدام .. ومو ملتفته عليه .. هيا ضعيفه .. وطولها كيوت .. كانت متحجبه مو متغطيه ..
قال : زعلانه ..الى الآن..
هيا دون تلتفت .. بعتب : عادي ..يابوفارس .. حصل خير ..
توسعت ابتسامته :
والله عرفت قدري ..
اللتفتت بحده : وش تقصد ..؟!
رفع حاجب:البوز شبرين .. وكذا استقبالك بعد ثلاث شهور غياب .. هيا انتي حتى ماتناظريني ..
هيا وتضعف اصلاً.. قدام عيونه .. وكيانه المهيب .. قالت وهي بتبكي: والله اشتقت لك .. بس وبعدين ..؟!
تحرك بالسياره .. : وش لك في بعدين .. احنا الليوم ..
هيا: سيف لنا سنه ونص من تزوجنا .. لو بعد المرات اللي احنا فيها مع بعض والله ينعدون .. خذ يدها .. وباسها:
كنتي موافقه .. وقت جيت وخطبت .. لاتنكرين ..
هيا باحباط ..وهي تاركه كفها في يده: كنت متأمله اغيرك .. كنت اضن بقدر .. بس انت تعلم الواحد اليأس ياسيف ..
سيف وانوجع قلبه .. كم قلب جرح وحطم .. ياما وياما .. داس على مشاعرهم ومشى .. دون يلتفت ..
كملت: ماكنت متوقعه بتجي هالفتره .. كنا نخطط ونخطط ع المالديف .. لولوه حجزت حتى الفيلا .. وانت مُصر ما أروح .. ادري ماهو حب فيني .. بس عشان تعبي الفراغات ..

حس بصوتها تغير .. وباين تبكي .. اللتفتت لشباك وهي تمسح دموعها .. :
والله خاطري اروح .. والله..
سيف بهدوء: حتى وانا توني جاي ..
هيا ببكى: سيف انت عودتني على غيابك .. لاتجي تشره .. انت عودتني وتعودت ..

مانتبهت ان خذ فره ورجعها لعند بيتهم .. وقف .. واستغربت ..:ليه رجعنا..!!

فتح درج السياره .. طلع ظرف..: جوازك ومبلغ حلوو .. استمتعي حبي ..
شهقت وهي تحط كفها على فمها: تمزح ..؟!
داعب انفها بسبابته:
المهم حطي واقي شمس .. لاتجيني سودا من هناك ..
ضحكت وعيونها تدمع وتطلع الجواز .. : من جدك سيف .. ماني مصدقه ..
سيف بملكعه:
شوفي ان طولتيها بهون .. فرحتك بالجواز .. اكثر من فرحتك بجيتي .. وصل جرحك..
هيا بفرح واضح:ابي اضمك .. كيف ..؟!
مد ذراعه لانهم يم بيتهم اصلا وظلام ..
ضمته بقوه وعقدت حواجبها: مو رايحين بيتك ..؟!
باس خدها: انا جاي عشان اعطيك جوازك .. انتي كلمتيني عشانه الليوم..
هيا بضيق: مو معناها ماروح معك ..اجل زعلت ..
قرص خدها:مازعلت .. بس بكره ويكند عند فارس .. وبروح عنده .. خلاص انزلي ورتبو حجوزاتكم ..واذا احتجتي شي بلغيني ..
هيا: اكيد مازعلت سيف؟!
ابتسم: والله مازعلت ..انزلي لاطولينها وهي قصيره..
ابتسمت: احبك ..
يفترض والطبيعي يقول وانا احبك .. لكن ماتطلع منه .. حتى لو بخبث حاوولو يسحبونها منه .. همس : انتبهي لحالك ..
ابتسمت بغصه : وانت بعد .. (واضغطت على اصابعه مودعه) ونزلت ..
وركضت داخل بسرعه ..

فتح النافذه ويدخن بشرود .. شغل مقطوعة باخ .. طول الصوت حتى كاد ان يفجر طبلة أذنه .. كان يتوجه لبيته ..
مقارنه الصوت الصاخب من المسجله .. بداخله .. كان همس..
فكر يكلم نوف ..
لكن لا .. مايبي ..
وقف عند بيته ..ودخل .. شغل الانوار في الصاله .. البيت مئهول بالخدم فقط ..
رغم اتساعه وفخامته ..
مافي عايله ..
هناك نسخه في لندن .. منزل بلا عائله .. مايفلح حتى مع فارس ..
في ذا البيت مايحب يقابل حريمه .. فانادر يجي .. وفي لندن .. مايبي يدرس هناك .. ياخذه بالاجازات معه ..

فجأه في متاهات حياته وشتاته وصل للنقطه ..
كيف لو اصرت جدة مهره .. تاخذها .. وكيف لو اصر ابوه تبقى ..!
قام وهو يزفر بقووه.. صعد لغرفته الخاصه له .. بعيد عن غرفة نوف وهيا..!

وتوقف مخه .. وش الحل لو صار عناد بكره .. والضحيه مهره ..
فقط مهره ..!!!
****
مضت الليله بتوتر وعصبيه .. مهره ماعرفت تنام ..وهي تفكر ببكره ..
حست معدتها توجعها .. وقولونها يحرقها .. وجعها ذا .. ذكرها بعساف .. وايامه ..
راحت استفرغت ..
لمن حست .. احشاءها بتطلع .. من فمها ..
اما سيف .. يتقلب .. ويزفر .. حاول يغمض ماقدر ..
ابوه عنيد .. ولو حط شي في راسه بيسويه .. مثل ماطرد عساف ومالتفت لاحد ..
بيخلي ولده.. عنده وماراح يلتفت لأحد ..
قام من مكانه ..
فتح الشرفه وطلع ..
شغل زقاره .. دخنها بشرود .. مهره .. وعدها .. وماراح يخذلها ..
قلب جواله بيده ..
الأعتياد ..
*هو لم يعتد الأعتياد .. لكن ..!
لما بعد يومين من مكالماته مع مهره .. في هذا الوقت .. يشعر انه اعتاد .. *
تردد .. وقاوم .. يدري انها صاحيه .. ومتأكد .. بس .. !
:لا .. ماراح اتصل ..
تعرق جبينه للمقاومه .. يبي يقول لها .. تطمني ..وانا معك ..
بس هالكلمتين ..
لكن عليه قمع عادة مهره وصوتها .. جلس على كرسي قدامه طاوله .. والجوال عليها ..رفع راسه وزفر بقوه ..
*****
جات الجده .. والجميع استقبلوها بحفاوه وترحاب ..
موضي وبناتها ماقصروا .. ومهره .. ضلت متشنجه طول مدة تواجدها ..مع ان ماطرح موضوع ..المغادة والبقاء .. الى الآن ..
بعد عشى حافل .. ووليمه .. الجده وهي تشرب فنجال :
يلا يامهره .. لايتأخر علينا الوقت اكثر .. قومي جهزي اغراضتس واغراض ورعتس ..
وقفت ..مهره..
وموضي بسرعه : اصبري مهره .. ام غازي ..اقعدو الليله وعيني خير ..
صبحا :بيض الله وجهك يا ام سيف .. بس ماقدر ابيت الا في مكاني .. اخلصي يا مهره ..
بلقيس جات للصاله اللي قاعدين فيها:
ابوي يبي يكلمك ياخاله ..
عقدت حواجبها .. وتطالع مهره .. اللي تحاشت عيونها.. وبعد صمت ..قالت وهي تنزل الغطى على وجهها :
ماعليه يابنتي .. بيجي .. ؟!
قامت موضي : تعالي يا ام غازي مكتبه اهدى ..
قامت .. وراحت مع موضي..لغرفة المكتب وقفلوا الباب ..

بعد دخولهم سعود.. رحب وهلا ..في صبحا ..
شكر فيها على حسن تربية مهره .. ومدح في اخلاقها ..

شوي بدا الجد .. وبدا الشد .. بعد مااقترح سعود ان مهره تبقى ..
مهره وجمان وبلقيس .. كانوا وااقفين عند الباب يسمعون ..
واعصاب مهره في المحك .. اصرار الجده واسبابها .. وسعود واصراره .. وانه سيف ولد ولده وهو احق فيه ..
مهره بيدها جوالها وتتصل بسيف .. اللي طلع من شوي ومارجع .. وكل يجيها مغلق ..
جمان بدهشه:
مهره لاتبكين .. كل شي له حل ..
انتبهت لدموعها .. : بمووت جمان .. اثنينهم عنيدين .. اثنينهم بيجيبون العيد فيني ..

راحت طلعت من باب الفيلا علها الابراج .. تبي سيف يرد ..
وقت طلعت .. وترن ..وتبكي وتكرر: رد .. رد سيف .. تكفى رد .. وعدتني .. لاتخليني..
انفتح باب الكراج .. ودخلت سيارة سيف .. اللتفتت باللهفه .. ونزلت العتبات بسرعه .. ركضت ناحية السياره ..

سيف انتبه لها وفتح الباب ..
*وقعت عيني على مهره .. كانت فاره من الخوف إلي ..تركض باتجاهي أنا .. عاصفه الدنيا بها .. لم تنتبه لشالها االذي لم ترفعه على رأسها ..لم تنتبه وهي اللتي تشبثت فيه وحرصت عليه طوال مدة مكوثها هنا ..!!
آمنت ان للأشخاص ..نصيب من اسماءهم ..
مهره .. وكانت مهره .. !!
مشدوه ..
اهي حقيقه .. او عقلي يبالغ .. !
كيف يأتي جمال مهره .. على هيئة موجة كارثيه .. باتجاهي ..
فلم افلح على قض البصر .. ولم يكن هناك وقت حتى لاستوعب .. المصيبه ..
ثواني وكانت تتشبث بذراعي بتوسل وانهيار :
سيف .. ووينك .. سمعت عمي يقول بياخذ ولدي .. جدتي .. جدتي .. مارضت .. سيف بياخذونه .. بمووت ..

*لحظه .. اريد ان اركز ..في شكواها ..لاعيني مهره ولا انفها ولا تقاسيم ملامحها .. تجعلني اركز ..شعرها الملتف ككومة حرير فوق رأسها .. وخصلاتها المتمرده .. عثت في كياني والله .. ارقب عرقها النافر في منتصف جبينها .. ودموعها اللتي تحرق عينيها الناعسه .. ذعرها وهي تنبهني : سيييف سوو شي ..
سيف :وشهولا تبكين اللحين .. واجهي الموقف ..
مهره بصياح رافعه عيونها له:
مالي حق اواجه .. ابوك يبي حقه بسيف وجدتي تبي حقها فيني .. ابوك واصل .. ولاعزم بياخذ ولدي من بين عيوني .. واصلاً جدتي قاعده تقول اخذه . سيف بموووت ..قلبي بيوقف .. وغلاة فارس ماتخليني .. مافيني حيل على فراق سيفي .. وربي اموت .. والله اذبح نفسي ..
ابتسم يطمنها : لاعاد .. اذا بتذبحين نفسك عطيني اياها .. انا اولى فيها من المووت ..
صاحت بانفعال من بين دموعها :
سيف تتريق في عز ازمتي ..
ولما حسها بتجيب العيد بصوتها العالي .. سكر فمها بيده .. وطالع عيونها .. وبحل سريع .. فكر فيه طوول وقت طلعته بالسياره .. ودعمه عيون مهره وبكاها .. بحزم:
مهره .. تتزوجيني .. !
توسعت عيونها بقووووه حتى كادت تخرج من محاجرها ..
بتصرخ بقوووه .. بس شد على فمها .. : لو تزوجتيني .. بتبقين مع ولدك هنا .. رسميا ًمايفرقك عن ولدك الا الموت ..
توسعت عيونها زياده .. وهو يقول : ايه .. ولا لا .. اخلصي ..!

******
بعد قليل .. دخل سيف وتوجه لمكتب ابوه .. وراه مهره اللي متغشيه بالشال الكبير .. عقد حجاجه:
وش عندكن واقفات ع الباب ..
جمان بعصبيه : ترى جدة مهره شكلها بتخلي سيف وبتاخذ ..
وقبل تكمل فتح سيف الباب .. وكان مسلم على صبحا اول ماجات ..
فقال : اللحين انتوا مجتمعين على شي يخص مهره وولدها ولا ..؟!
ابوه بعصبيه : ام غازي .. ماتبي ترسيها على بر ..
سيف بحزم : سئلت سؤال يبه .. ماجاوبتن ..
ابوه بانفعال: ايه عن مهره وولدها ..واحنا وش موضعنا الليوم عاد ..؟!
سيف افسح الطريق لمهره وراه:
اذا ًلو تكرمتوا .. اول الموجودين في الجلسه مهره .. هي تقرر وهي تقول وجهة نظرها ..
ام غازي بانفعال: مااعاد باقي الا هي .. مهير من متى تعرف مصلحتها .. القرار .. يقولونه الكبار .. وهي تنفذه .. وروحي جهزي قشتس .. والورع اهله احق فيه ..
مهره بانهيار: حرام عليك جديده .. تبين امووت ..
وقفت جدتها: ماحدن يمووت الا بيومه .. ماماتت امتس قبلتس .. وانا خذتكم ثلاثه من عيونها..
سعود بعصبيه ورجا: ذكري الله ياام غازي .. البيت بيت مهره .. وماحدن غريب عنها في بيت زوجها ..
ام غازي : احنا نااس تعرف الاصول يابوسيف .. البيت به رجاجيل .. ومهره زوجها الله يرحمه .. بيت ابوها أولى بها .. والورع ورعكم .. وانتوا لكم حق فيه .. انا قبلك خذت بنات ولدي ..وربو في يدي .. مامنعك عنه .. ومهير ..يوم يومين تبتسي .. ومصيرها تتعود ..

موضي اوجعها قلبها على مهره .. اللي تبكي وتتشبث في جدتها :
جديده .. لاتسوين فيني كذا مو انا عينتس .. ترضين توجعيني ..
سعود موجوع .. ومصر على رايه عل الجده تغير رايها .. وتخلي مهره ..
الا انها اسحبت ذراعها من بين يدين مهره .. :
مهره .. ابلعي لسانتس ولاطولينها .. ورانا طريق..
سيف بهدوء :
ام غازي .. طيب وش قولك .. لو طلبت يد مهره .. وتزوجتها .. وحفظت مرت اخوي وولدها .. وسواها قبلنا الأولين ..

صدمه من القنبله .. اللتي رماها سيف ..فتفجرت واقتلعتهم ..
سعود عقد حواجبه .. ويده تشد على عصاته ..
جمان وبلقيس شهقوو بوقت واحد ..
ام غاازي : وشهووووووو ...!!!!!!
موضي متهوله: لحظه سيف .. ترى .. مهره ماهي .. مثل ..
قاطعها وهو ماد كفه يوقفها عن تكمل :
ادري مهره .. لاهي مسيار .. ولاهي بنت تتطلق .. مهره باخذها في ذمتي ..لمن امووت يمه ..
شهقت موضي بفرح ....
سعود طالع ولده : سيف ..!!.انت عارف وش تقوول ..
سيف باللهجه موزونه: يبه .. ماقلت هالشي الا بعد تفكير .. واكون ممنون لو وافقت اام غازي ومهره على طلبي..

ام غازي ومنلبخه من الطلب الغير متوقع : مهير قايله ماتبي تعرس بعد عساف .. ماغصبها على شي ..
اللتفت لمهره اللي كان متفق معها بره على كل شي : ها مهره .. وش رايك ؟!..
مهره .. واللي كانت متغطيه بشالها .. الكل مايدري عن انفعالاتها ..
مهره وقلبها يكاد يقفز من مكانه .. يدينها مثل الثلج .. رجولها يمكن تخونها وتطيح ..
الزواج بعد عساف .. ؟!
كانت حالفه ماتجربه ..
لكن .. !
بعد الاتفاقيه اللي تمت مع سيف .. ممكن تكفر عن حلفها ..
لأنها ممكن تكون الوسيله الوحيده واليتيمه .. لضمها مع ولدها .. في بيت واحد .. بدون تعسف الجده .. ولاجبروت سعود ..
بخفوت قالت :
موافقه ..!
توسعت عيون الجده .. وبخوف عليها :
لاتسوين شي ماتبينه ..مهره..حياتك يمه .. لاتضيعينها زود ..
مهره بغصه : انتي ماتبين اظل .. وعمي سعود يبي ولد ولدوه .. انا بدون سيف امووت جديده .. انا مو مثل امي .. انا عايشه عشان ولدي وبس .. ماقدر اعيش بدونه ..
سعود .. كان ممكن ان ينثني ..
لكن ..!
اغرته الحبكه والديباجه ..
مو عشان مهره وولدها بس .. عشان ولده سيف .. جزمه في السالفه وحله في الزواج بـ مهره .. ممكن يغير شي فيه اهو ..بعد نجود ..

وقف سعود وضرب بعصاته الأرض : اجل على بركة الله .. راح نجيكم ياام غازي .. ونطلبها من عندك رسمي.. واللي خاطركم فيه تم قبل تقولونه ..وخير البر عاجله ..
********
في لندن .. ومن احد المطاعم الفاخره ..
رجل وسيم بملامح حاده سمراء .. وملابس رسميه كلاسيكيه .. بدون ربطة عنق .. يبدو عمره اربعين او اقل بقليل..
تجلس معه ثلاثينيه جميله جدا ً بشعر اسود وعيون زرقاء مثل البلور ..
ماريا .. تشرب شوي من الكاسه وبانجليزيه:
وليد .. الأمور تجري على مايرام .. وقد اتفقت على السعر مع مستر خوسيه .. ماهذا الشرود .. ؟!
وليد بتنهيده : ليس هذا ما أفكر فيه .. هناك موضوع يشغل ذهني .. بالامس مررت في الورشه الخاصه لسيف ..
ماريا بتسائل :نعم ..!
وليد: كان قد طلب مني تنبيه آرثر في تلميع احد اللوحات اللتي سينزلها في بونهامز القادم .. وخمني ماذا وجدت .. ؟!
ماريا : تكلم وليد .. لقد افقدتني صبري ..
وليد يضغط على جبينه :
تذكرين القطعه الأثريه المصريه اللتي بيعت العام الماضي .. وقد اشتراها الروسي دانييل..
ماريا توصفها بيدينها:
هل تقصد تلك المنحوته .. اللتي تبدو كامنتصف وجه كليوبترا ..
وليد : نعم .. هي
ماريا: مابها ..؟!
وليد : وجدتها في ورشة سيف اللعين ..
ماريا بصدمه بصوت عالي : مااااذااا .. ؟!
وليد : اخفضي صوتك ..
ماريا بعصبيه : كيف وصلت اليه .. لقد كاد راجح ان يموت .. عندما لم يحصل عليها ..
وليد : لا ادري ماللذي ينويه .. هذا الحيوان .. انه يجلب المشاكل الى رأسه .. الواضح انه استطاع بطريقة ما .. شرائها .. والواضح ايضا ً انه لاينوي بيعها لراجح والا كشف عنها .. لو كنت افهمه حقا ً سيدرجها في احد المزادات القادمه .. وسيخفي حقوقه فيها .. ليجتز من راجح سعر مضاعف ..
ماريا بتوتر :سيجتز عنقه لو علم بذلك..عليه أن يأمن شر راجح .. فارغم محبته للجميع .. الا انه غضبه لايأتمن . .. سيف آااه من سيف .. لايعيش الا بالتحديات .. والمصائب ..

رن جوال وليد .. رفعه وببتسامه رد : حيالله الغاليه ..
موضي بعتب : اسكت بسك عياره ونفاق .. والله لو فيه شوية غلا كان جيت يوم سيف بيجي ..
ضحك : وربي مشغول .. ماقدرت اجي ..
(للتوضيح .. وليد اخو موضي ام سيف .. يعني خال سيف .. بس لقرب اعمارهم من بعض .. وعلاقاتهم القوويه من الطفوله مايقوله خالي)..
موضي : طول عمرك مشغول .. ماجبت شي جديد .. بس الواحد يحن .. يشتاق .. عنبوك اختك لي خمس شهور ماشفتك ..لااا وبعد لوني ماجيتك هناك ان كان ماجبت طاري ..
ضحك : موضي وش فيك .. ماكله فلفل ..الله يهداك..
موضي : الخلا بس ..ساحرتك هالانجليزيه ..
وليد يطالع عيون ماريا : اوووووف ..!
موضي : اللهم ثبت علينا العقل والدين .. لا أنت ولاولد اختك .. مافيكم سنع ..
وليد : افاا.. ماتجمعيني مع سيف الا في المصايب .. وش فيه ..
قالت له السالفه .. اللي حصلت .. ووليد يسمع باهتمام وعاقد حواجبه ويوم خلصت :
موضي ترى سيف رجال .. ودامه وعد مايخلف .. وانتي بنفسك قلتي كيف اعجبتك السالفه انتي وسعود .. ليش خفتي اللحين ..؟!
موضي بعصبيه:
غير سيف حالف يجلطن .. بعد مامشوا .. وتونا نخطط اذا بيسكنون معنا ولا في بيته .. تعرف بيته صاير ملفى لمسايره ..قال ان اكيد مهره بتظل معنا بالبيت .. ومير صدم عيشتي انا وابوه .. ان هوو بيتزوجها عشان يحلها للبيت .. وان اصلا ً مكلم البنت وهي مو رغبانه بالعرس .. وبتظل كذ بغرفه وهو بغرفه .. والفرق بتاخذ راحتها وتشيل حجابها ..
وليد توسعت عيونه: يستهبل .. !
موضي : وانا وشقول .. البنت ياوليد ذهبه .. وصغيره ماعاشت دنيا .. انا والله اعجبتن السالفه .. قلت بس .. هذا اللي بتنسيه نجود .. وكلنا راضين عنها وبيتزوجها برضا الكل .. وتستقر في البيت .. ومير يصدم عيشتي .. بحكيه بعدين ..
وليد : تبين رايي .. كملي معه الموضوع .. وكل شي يجي مع الوقت ..
موضي : اخاف اظلم بنت الناس .. عارفه عساف .. مهما تسترت البنت على حياتها معه .. عارفه انه مايحشم .. واكيد عزر فيها .. بمشاريبه .. وممشاه للحريم ..تروح تاخذ سيف .. وهذا حدود علاقته فيها .. اجل نخليها يجيها نصيب عدل .. تعيش حياتها صح معه ..
وليد : ياااااموضي .. لاتعاكسين التيار مع سيف .. خلاص .. كملي ..شفتي وعده انها تبقى على ذمته .. ذا بروحه تشبكي فيه بيديك ورجولك .. الرجل لاعب السبله كل شوي حرمه ..ولو البنت شاطره .. ماراح تخلي حدود علاقتهم كذا .. اصلا ً ولدك مايخليها .. كلب ..
موضي : واذا البنت هي تبي كذا ..
وليد : خليهم بكيفهم .. موضي خلي الامور تبدا .. بدون ضغط على الجهتين .. ولاتلزمونهم بشي .. وصدقيني .. فجأه بطيح الحواجز لحالها .. وبذكرك ..
موضي : الله يسمع منك ..قل لي ..امورها ماريا .. وش اخبارها ..
ابتسم : تمام ماعليها ..
موضي : سلم لي عليها ..
وليد : يوصل ..
وقبل ماتسكر نادها : مووضي ..
: ابووي ..؟!
وليد : اجل بتسوون في العرس سامري ..
موضي عصبت : مع السلامه..
ضحك وقفلت في وجهه ..
ماريا : ماذا هناك .. ؟! .. موضي اليس كذلك ..
وليد : انها ترسل لك السلام ..
ابتسمت:لما لم تجعلني احادثها ..
وليد تنهد وشرب من كاسه : كانت تخبرني بعض الأمور .. المتعلقه بسيف ..
ماريا : لم يمضي على ذهابه الا ايام قليله .. مالذي فعله ..
وليد : سيتزوج ..!
ماريا توسعت عيونها : بربك .. ؟!!!
الا يمل .. سأتصل به ..لن يفعلها هذه المره ..من يضن نفسه..هل مضى على زواجه الاخير سنه ..
وليد : لاتتصلي .. الأمر ليس كما سابقه .. هناك ظروف أخرى لهذا الزواج ..
ماريا باستياء : لاتقنعني .. سيف .. معضله يصعب حلها ..
وليد يمسك جبينه: لنتفائل خيراً يامارياا .. !
******



سيف في الصاله .. وفارس منسدح وحاط راسه على فخذه .. ويلعب في جواله : وقسم بالله احسن شي سويته يبه .. مهره احسن من حريمك كلهم والله ..
سيف شارد ويداعب شاربه باصبعه ..
ويتخيل الموقف اللي حصل بره مع مهره .. بعد مااقترح عليها الزواج ..
هو : ايه ولا .. لا ..اخلصي ..
مهره ارتعدت .... :اكيد لاا ..انا حالفه ماتزوج ابد ..مجنون انت ..مستحيييل ..ماهو حل ياسيف ..
سيف بهدوء : الحل الوحيد ذا .. وابوي يقدر ياخذ سيف لو بغى .. الرجل واصل .. ولو يبي خذه ودق خشوم الجميع ..
مهره ودموعها تتساقط :
انت مو فاهمني .. انا حالفه ماتزوج .. يعني لا انت ولاغيرك ..ماتزوج بعد عساف والله ..
وتوسلته ببكى :وعدتني سيف .. انا اترجاك ماتخليني ..
سيف .. ووجعه قلبه .. كيف في قمة انهيارها مو ملاحظه نفسها واقفه كذا..
مسك شالها ورفعه على راسها وبخفوت .. وعيونه في عيونها :
الزواج ذا لك وعشانك .. ومايصير فيه شي ماتبينه .. ماتظلمك الدنيا .. لاصرتي تحت جناحي .. وعد ..مابي منك شي .. ابيك انتي تاخذين اي شي تبينه .. من سيف ولدك .. لا اصغر شي في خاطرك ..
مهره وتغطي وجهها بالشال : مابي الا سيف .. والله ..
سيف : وافقي ..مهره ..لاصرتي زوجتي جدتك مالها حق تاخذك .. بتصيرين في هالبيت بدون ماحد يدقق ولايلوم .. سيف بيربى بأبوتي وابوة جده .. واذا حالفه ماتتزوجين .. صومي ثلاث ايام .. واصومهم معك .. والحياه بتمشي على كيفك .. مالك خاطر على العرس ابد .. انتي اختي وانا اخوك .. وانا قاضي وعندي حريمي .. ماطلبك شي ..
رفعت راسها : توعدني .. اظل اختك ..
ابتسم .. : وعد .. ! ..
بعدين قالت وكنها تنبهت : طيب زوجاتك .. لو دروا .... يمكن ..
قاطعها : مالهم شغل .. في شي .. ذا قراري .. انا ..

.. قطعه من حبل افكاره .. صوت ابوه وهو يكلم جدتهم مزنه وحاطها سبيكر :
والله ودنا تكوني موجوده .. وتروحين تخطبين معنا ..
الجده باسلوبها اللي يستفز سيف :
وماشااء الله .. ولدك عنده محل لحرمة .. لايكون على ذمته اربع وبياخذها الخامسه ..
سيف يطالع جهة الجوال بنص عيون .. وبخفوت :
العجيز ذي .. موتها على يدي ..
امه قريبه منه واسمعته ..بعصبيه وخفوت :
سيف شجاااك .. لايسمعك ابوك ..
ابوه ضحك :
لايمه .. ايش هالكلام .. على ذمته ثنتين .. بس ماعلينا .. ام سيف بيتزوجها رسمي .. وبتكون فيذا .. ببيتي .. يمه .. وبيكون فيه اشهار .. والله يبارك لهم
الجده : والله ياخوفي ياخذها .. ويطلقها ..اذا ناوي تاخذها لواحدن من عيالك .. شف نواف .. اضمن .. لايفشلنا مع الخلق..
سيف خلاص بيقوم يسحب الجوال .. بس فارس مسكه :
ماعليك منها يبه .. كنك ماتسمع .. انت غشيم بجدتي .. تلقاها اللحين فرحانه عشانك ..
سعود: الله يهداك يمه .. اقولك سيف كلم جدتها وطلبها .. تقولين لي نواف ..
الجده: الله يبارك له .. ويتمم له ..
سعود: عاد بنروح نخطب بكره .. واذا كل الأمور تمام.. بنملك ثاني يوم .. وان شاء الله بسوي حفله له بالمزرعه .. نعزم اقاربهم واقاربنا ..

الجده: والله ودي اجي .. بس اختك شهرها .. بتولد .. ماقدر اهملها .. لاصار ولدت ان شاء الله جيتكم ..
سعود :افاا يمه .. وحليمه وينها تظل مع مريم ..
الجده : حليمه .. ماتصلح .. ومريم تعبانه والله ماقدر اهملها .. الا كانكم تاأجلون ..
اشر سيف براسه (يعني لا .. مافي تأجيل)..

سعود: وين يمه .. اتفقنا مع العرب .. خلاص .. لاجيتوا بتجون انتي وخواتي سوينا لكم حفل جديد ..
الجده: على خير ان شاء الله .. وينه المعرس اكلمه ..
خذ سيف الجوال: يالله حيها ..
الجده : عاد مير انا ناذره .. لو اعرست عرس عربان نرضى عليه .. نسري مكه ناخذ عمره .. مع حرمتك.. بالسيارات ..
سيف توسعت عيونه:
ماودك بجمال بعد..؟!
الجده: تطنز ياولد مويضي ..عارف اني ماركب طياره ..
سيف : وانا وشذنبي عاد .. تبين طياره .. نحقق نذرك .. ماتبين .. ماحد قالك تنذرين ..
كلهم بالصاله ماتوو ضحك ..
والجده عصبت : انا قايله انت وسيع وجه وماتستحي .. والله يستر من تواليها .. يالهيس .. !
تنهد سيف : ياجده باركي .. عل لي أتوفق ..
الجده واللي تمووت في سيف من بد اخوانه كلهم بس عطبه وجني معه :
الله يبارك لك .. ويسعدك .. ويمسح على قلبك .. وياعساها زيجة الهنا والسعد والدهر يمه ..
سيف ابتسم :
بعدي والله .. ايه هاا .. شوفي وش زينك كذا ..
الجده: وعسى البنت مزيونه .. ؟!
سيف : عاد انا وش دراني .. ماشفتها .. البنت ماتمشي بالبيت الا بخدار واصلن الأرض ..
الجده بحماس :
اجل بنت عرب ومستوره .. الله يجعلها من نصيبك ..ويتمم لك ..
سيف : اللهم آمين ..
****
دخلت مهره غرفتها في مزرعة جدتها .. واسدحت سيف النايم ..
كانت ساكته طول الطريق .. غاصه .. الكلمه ماتطلع ..
وقفت تطالع سيف .. مستعده ان تبيع العمر لأجله .. ان تضام وان تذل لأجله ..
كانت .. بتعيش له لحاله..
لولا علم اهل ابوه فيه ..!
كل شي اختلف ..
وكل شي تغير ..
شالت عباتها وراحت تروشت ..ظلت جالسه في البانيو والماي الساخن ينزل على راسها .. ضمت نفسها ..
ولاتجد في الماء معزي .. ولا بين ذراعيها..اختنقت الليوم كما لم تختنق قبلا ً.. كيف آلت الأمور لذلك ..
*ياربي اسئلك الرحمه .. اسئلك الصبر .. واسئلك المعيه .. كن معي ..
فأنا وحدي .. اضام .. واظلم .. انت وحدك ترى .. وتعلم غصاتي .. وألمي .. تعلم ماأخفي وما اجهر .. ان كنت ظلمت سامحني .. ولاتبتليني اكثر مما ابتليت ..!
ياربي احفظني بما سأقدم عليه .. واحفظ لي ابني ..ياربي اضع بين يديك اختياري .. فالهمني .. لما فيه خير لي ..
فقد اخذت من الدنيا وجع اثقل اكتافي .. وهد قلبي .. واحنى ظهري ..
اخفت وجهها في ركبها : يااااارب*

طلعت وهي تنشف شعرها .. دخلت غرفتها الهاديه .. باثاثها الخشبي العتيق ..وانارتها الخافته .. ارفف الكتب ... المملؤه بالرويات ذات الطبعات القديمه .. واللتي احتلتها .. من اشياء والدها القديمه ..
براويز تحمل لوحات مطرزه .. من ابداعات زينه .. ومحاولاتها هي ..
رفعت عينها للثريا الخافته..
ترتاح جدا ً في غرفتها الصغيره .. بأصالة كل شي فيها .. وبطابع الأنتيكا في كل لمسة ..
وقفت عند جدار فيه صور ..

صورة لها ويمكن عمرها خمس سنوات .. بفستان مخمل عنابي قصير .. وأبة بيضاء دانتيل .. جوارب قصيره .. وحذاء اسواد لامع .. شعرها مموج .. وضحكتها .. مثل الشمس تلوح ..

(لِما لم أعد طفله .. واشد مصائبي .. الشوكلاة اللتي لوثت فستاني الأسباني اللذي احضره ابي من سفرته... وصوت جدتي .. زين اللي صورناك فيه .. قبل تعدمينه..)

تحسست الصوره .. بحنين .. كانت في يوم عيد أضحى .. وكان في تلك الأيام العيد بارد .. تخيلت ابوها وهو يذبح الأضاحي مع ربعه ..:
مهره ابوي .. لايصيدك الدم .. ابعدي ..

ابي .. قالها وهو يمسح جبينه بظهر يده قابض على السكين .. والشمس تسقط على عينيه .. اللتان ورثتهما منه ..فاتبدو شفافه اكثر من الازم ..
ابتسمت .. وانا اموت عشقا ًلأبي ..تصدقون لكن في عمري ذاك .. كنت انظر اليه كابطل اسطوري وهو يذبح الخراف .. والدماء تلوث ثوبه وكفوفه .. وجبينه .. !!

ابتسم .. : مهره .. ابعدي ..
هززت رأسي نفيا ً.. وقلت : ابي اشوفك ..
كنت من الأطفال قليلين الكلام في ذاك الوقت .. كنت اللطيفه جدا ًبين اخواتي .. والهادئه .. والأكثر دلالاً..
ابي كان يخاف ان تتأذى مشاعري من رؤية تلك الشعيره ..
ماذا لو وجدني الآن ومشاعري تدهس وتنتهك .. تحت ذنوب عساف ..وكأن زواجي به كان وصمه .. علي تحمل نتائجها حتى بعد وفاته ..!
ذهبت عيني لصورتي في حضن ابي .. وهو يخفيني بفروة شتويه .. ولايبان الا رأسي ..

*هلاّ تعود ابي .. وتخفيني في بشتك الشتوي هذا .. ووعد مني .. حتى رأسي لايخرج من تحته *..

صورة اخرى ابي الوسيم .. بنظارة شمسيه .. وقميص فتح اغلب ازراره الفوقيه ..
سندس وزينه تقفان .. بجانبه ويحملني انا ..
كنا في البتراء الأردن ..
اذكر تذمري من المشي .. وكيف حملني اغلب الوقت ..
وسندس وهي تهاوش ابوي : والله لو ندري كذا ماجينا .. يعني وش نشوف .. من جدك يبه .. نبي نرجع للسعوديه ..
ضحك : يابابا .. هذي آثار ..
سندس : عاد وش لي فيها .. اشوف جديده .. ظلت في الفندق .. لو ادري قعدت معها ..
زينه: خلينا نركب على الجمل مره ثانيه ..
سندس بعناد: انا ابي ارجع للفندق ..
غازي يطالع مهره: ومهرة ابوها وش تبي ..
ضمت رقبته : ابي أظل معك .. انت قلت بنشوف شي حلو بالليل ..
ابوها بتدليل : بعد راسي ..
سندس باستياء : ايه وش عليها .. هي مشيوله .. اصلا ً انزلي .. ذبحتي ابوي ..
مهره : اصلا ً انا قلت لابوي .. اذا تعب ينزلن ..

في ذاك الليوم .. لم يلتفت ابي لاستياءنا من الأثار الممله .. حتى حل الليل ..
اذكر كيف شهقنا .. وعيونا تتلئلئ وتتراقص .. وقد اشعلت الاف الشمعات .. في اثار البتراء.. كان شيء غريب وغير اعتيادي ..
جعلتنا تلك الليله ..
نؤمن اننا اذا صبرنا .. سنجد في النهايه شيء جميل ..!
لكن .. هل بعد صبري .. هذا .. سيشعل في عمري شمعه .. وتضاء حياتي مثل ليالي البتراء ..!!

نغمة اعادتني من الصور .. رسالة واتس .. فتحتها طمنيني .. وصلتوا ..؟!)
مهره باختصار ردت على سيف : ايه ..
الجوال بيدها ..
وداهمها اتصال من سندس .. وماردت .. اصرت سندس .. بمكالمات ورى بعض ..
قامت قفلت الجوال .. وطفته ورمته في الدرج ..
اكيد الجده كلمت سندس .. واكيد سندس .. بتلعنها على هالقرار ..
سكرت اذانها .. بقوه ..
ماتبي حتى تسمع تكة الساعه ولا انفاس سيف .. حتى صوت قطرات الماي من الحمام ..
*كل شيء يهجم على عقلي .. ويقتلع ثباتي .. كيف اعيد سنواتي وارفض عساف ..
ليتني رفضته ..
ليتك ياسندس رفضتي .. وأثرتي على قراري .. مثلما ستفعلين الآن ..
ليتك لم تدعمي قراري .. ليت زينه لم تتغزل في وسامته ..
كلامها يرن في اذني وهي اللتي تخجل من ظلها : وش هالملح .. اسمر وجذاب .. يابنت يجننننن .. يعني ذا آخذه عمياااااني .. راضيه لو يصبحني بكف ويمسيني ببوسه ..
ضحكة مهره: يعني البوسه بتغفر الزلات ..
زينه : يابنت .. الولد مودل .. مووودل .. انيق وجخ ..
سدت مهره اذانها بقووه .. : مااابيه .. مابيه .. مااابيه ..
طق الباب .. صبحا: افتحي يامهره بحاكيك ..
مهره بانفعال : لاتحاكيني ولااحاكيك ..
صبحا : يابنت .. تعوذي من الشيطان .. لايجيك شي ..
مهره بحده: وش بيجيني عاد .. بيلبسني جني .. ياهلا ويامرحبا .. فيه ..
صبحا وخايفه عليها: يابنت سمي بالرحمن .. ماهو زين هالكلام ... حتى لورعتس .. مايصلح ..
سكتت مهره ..
صبحا: سندس تبي تكلمك ردي عليها ..
مهره : بنام .. مابي احاكيها ..
صبحا: كلميها .. اختك بتقول لك كلام العقل .. اسمعي منها .. ماانتي رخيصه عندي يامهير..

مهره وتحس راسها بينفجر .. الضغط عندها يمكن مليون .. فجأه حست عروق راسها نفرت من جمجمتها ..
وحست بشي ينزل من خشمها .. مسحته .. كان دم ..
خذت مناديل .. حطتها تحت خشمها ..قام ينزل بكثافه ..
والجده تحن تبيها تفتح ..
اللتزمت الصمت .. تتجاهل الواقع والصوت .. في محاوله منها .. كبح اعصابها ..
شالت المناديل .. وطاحت نقط الرعاف على الارض ..
راحت الحمام وقفت عند المغسله وتغسل .. وجهها وانفها ..
وظلت واقفه لمن وقف الدم ..
طلعت .. لغرفتها .. وكانت الجده تقوول: ورى ماتكلميني .. مهره يمه .. لاتقهريني ..
مهره بخفوت وهي تجلس على سريرها:
خلاص جديده .. روحي .. بكره نتفاهم .. بنام ..
الجده: انتي زينه؟!
مهره وتطالع كومة مناديل الدم :الحمدلله ..مافيني الا العافيه.. بس تعبانه من الطريق ..
الجده: طيب يمه اقري المعوذات قبل تنامين ..
مهره بهدوء: ان شاء الله ..
الجده : حافظك ربي ..
ابتعدت الجده .. واختفت خطواتها ..
مهره : اللهم اني اعيذ نفسي .. من تسلطكم .. ومزاجكم .. وانانيتكم ..اللهم اني اعيذ نفسي .. من سوء الغد والمستقبل وكفى .. !

انسدحت .. تطالع في سيف .. مسكت يده الصغيره ..
علا السكينه تحتويها ..!
*****
سندس بعصبيه وحده:
الحيواااانه ماتبي ترد علي .. بتجلطني ..
زوجها : اتركيها اللحين .. لاتضغطين عليها ..
سندس بصياح: انت متخيل .. انها طلعت من حفرة .. وبطيح في دحديره .. انت تذكر كيف شفناها يوم رحنا نجيبها من امريكا .. بدل ماتقطع اي شي يربطها بعساف .. تروح تتزوج اخوه ..
خذها من ذراعها .. وقعدها على طرف السرير : شنوحك ياحيي ..مهره عقلها براسه .. لاهي مجنون ولاسفيه .. اذا جدتك غصبته .. هي ماراح تخلي ورعه ..
بحلقت في عيونه .. وبعصبيه :مشعل .. انت بالذات .. حضرت حالتها باامريكا .. شفتها معي يوم دخلنا شقتها .. ماهوو كيفها ... ترمي نفسها من جديد ..
مشعل بحده :
ورعها ياسندس .. حطي نفسك مكانها ..
سندس بقهر ومن بين اسنانها :
باقريح ..ماراح يمووت .. اختي مشعل .. اختي بتضيع نفسها ..موجوعه عليها وقلبي ذايب .. ماأنسى وجهها والله كانت ميته ..
بكت بانهيار :
مشعل .. مهره ظلت شهور .. بعد مارجعت ..لاصحيا ًولانفسيا ًمضبوطه .. توها ترد ..وتروح تاخذ هالقرار ..
مشعل بحده :
لاتلومينه .. لومي جدتك ..تعقد الامور وتجيب العيد .. وش فيها لاظلت مهره .. بيت اهل زوجه .. البنت ستيره وماعليها خوف .. والبيت بوه امه وابوه وخواتوه.. بس جدتك حطت العقده بالمنشار ..
سندس عضت شفتها بقوه وهي تطالع عيون مشعل ..
ودموعها تفيض .. وصورة مهره .. بشقتها بامريكا وقت راحو ياخذونها بعد وفاة عساف بثلاث اسابيع ..
لازمتها ..
همس مشعل وهو يضمها : خلاص لاتبكين ..
انهارت بكي بصوت على صدره ..
مشعل ضمها اكثر .. وداعبها : وقسم بالله ياسندس الاشرار مب حلوو يبكون .. ماهو لايق عليك والله ..
صاحت.. وهي تبي تبعده : حيووووان .. !
ضحك وهو يتشبث فيها : على قلبي .. ..
*****

بعد وفاة عساف ..
تواصلت مهره معهم .. كانت منهاره وخايفه ومو عارفه ايش تسوي ..
بغربه ووحده .. وزواج بالسر .. معها اوراق رسميه .. لكن اوراق سيف ماكانت كامله .. كان عنده الهويه الأمريكيه .. اللي حصل عليها .. من الولاده ..
لكن عساف واهماله .. ماكمل اجراءات هويته السعوديه ..
وهالشي ماتعرف له مهره ولا عارفه وين تروح ..ولاوش تسوي ..!
ماتعرف احد ابد هناااك ..!!!!

كانت خايفه من السفاره .. ومن الوضع .. اصلا حتى خايفه تتهم انها قتلت عساف ..
لما خذوه من الشقه وهو متوفي ..
دخلت في تحقيق .. ومسائلات .. وحتى الدكتور .. اتهمها بالتقصير .. والإهمال..
لأن كان على عساف الاقلاع عن الشرب نهائي .. لوضعه المتدهور اللي كان عليه ..!

في السعوديه .. مشعل وسندس .. بدو باجراءات السفر عشان يروحون لها ..
لكن اجراءات الفيزا ماكانت سهله .. وهذا اللي خلاهم مايوصلون لمهره الا بعد ثلاث اسابيع ..

(سندس) ..
بعد خروجنا من المطار .. توجهنا رأساً الى عنوان اختي ..
كنت في حالة انهيار نفسي .. وانا افكر فيها .. ومالذي عانت .. طوال تلك الاسابيع ..
كنا على اتصال معها احيانا ً.. لكنها لم تكن واضحه ..
تبكي احيان .. وتشتم احيان اخرى .. وتلعن .. تهدد بالانتحار .. وتضحك احيان لدرجة الهستره ..
وصلنا اخيراً..
صعدنا للشقه المطلوبه .. ولا واحد بالمئه كنت اتوقع .. ان ارى مارأيت ..
الباب كان شبه مفتوح .. لاني اتصلت بها من دقائق ..
دفعت الباب بكفي ..
مشعل : اصبري يمكن الشقه اللي مقابله ..
سندس : لاا ذي .. هي قالت يمين ..واسمع صوت طفل يبكي .. اكيد سيف ..
ناديت : مهره .. !!
توسعت عيوني .. وانا اشوف ارضية الصاله .. وعلب البيرة وزجاجات الكحول مرمية في كل مكان ..
مشعل بصدمه: ايش هذاااا .. ؟!!
قلبي بدء يقرع كالطبول .. وانا انظر للفوضى العارمه ..وروائح غريبه .. وصوت بكاءالطفل (ولا ادري وينه)؟!! ..

صحت : مهرررره ..!!!
سمعت صوتها تتقيئ من دورة الميااه .. تتقيئ بعنف .. حتى اني شعرت اني انا .. من سيتمزق حلقها ..
مشعل توجه جنب الكنب تحت الطاوله بالزاويه .. ومتهووول:
يااااوجه الله ...
كان سيف حبى هناك وتوهق ..
طلعه ..
وكانت المره الأولى اللتي ارى فيها سيف من غير الصور ..
رأيت سيف .. ولم استطع اخذه وانا اسمع صوت مهره تحتضر بالتقيئ .. رميت شنطتي .. وتوجهت لدورة المياه ..
وطلعت مهره .. !!!!!
لم أرها مذ تزوجت وذهبت ..
لم تكن مهره ابدا ً.. ولاحتى تشبهها ..
شهقت .. وانا أرى بقايا اختي الجميله ..

سددت فمي بيدي ..
وانا احدق فيها بصدمه قد تجرحها ..
كانت طالعه ببنطلون جينز .. وصدريه .. غير عابئه بوجود مشعل اصلا ً..
نظرت لجسدها اللذي برزت عظامه ..
ولبطنها اللذي تجوف .. حتى بانت ضلوعها بشكل مزري ومقزز ..
هالاتها السوداء غطت منتصف وجنتها .. وعيناها غائرتان ...
شاحبه .. صفراء .. بدون لون ولاحياة ..
تكلمت مهره .. لتسدد لقلبي الرصاصه اللتي اقتلعتني ..
بخواء وسخريه:
توو الناااس ياشيخه .. كان ضليتو لآخر السنه .. بدري..!!

مشعل كان اللتفت ع الجدار ..وشايل سيف ...
سندس قربت منها وهي تبكي ..: ايش سوويتي في حالك .. يامجنووونه .. ايشششش هذااااا ..
مهره والألم بادي على وجهها وباين ممغوصه من معدتها :
انكتمي .. لاتجيني بعد هالمده .. وتعاتبين ..

فجأه تغيرت تعابير مهره .. وهي تستوعب وجود سندس ..
طالعتها كذا بتدقيق .. بعدين اشهقت .. وتوسعت عيونها ..
بعدها دمعت وبكت وهي تصرخ:
سندس.. !!
سندس وقلبها ذايب : ياعينها ..
مهره .. بانفعالات غريبه .. راحت ضمتها .. وتصيح : يابعد روحي ياخيتي .. .. آاااه ياريحة ابوي .. واحشتني .. بموووت والله .. مو مصدقه ..
سندس تضمها .. وتبوسها .. وتبكي معها .. : سامحيني .. والله مو بيدي ..
دقايق وهم يضمون بعض ويعاتبون .. سندس وهي تلمس شعرها .. وكتفها الناحل :
وش اللي سويتيه بنفسك ..وش اللي هببتيه .. !!
مهره وخرت عنها .. وبتناقض في النفسيه ..وبعصبيه وانفعال :
وش تقصدين .. وش سويت ..
سندس تسحب تيشرت مرمي على الكنب .. وتلبسها اياه ..
مهره ..* كنت انظر لعينا اختي فأرى العتب .. والضيق .. وقد شمت رائحة الكحول في المكان .. وربما في ملابسي .. بل كانت تحاول تحاشي مصارحتي .. والحديث بوضوح .. لأني في نظرها ثملة .. وتريد ان تتقي شري .. رأيتها تعبر متجه لمشعل وسيف الصغير .. وتبعد زجاجه فارغه بقدمها باشمئزاز ..*
عقدت حاجبي .. لهذا الكفر اللذي يكفرونه بي ..
احسست ان ابتعادها عني .. يعني انها مشمئزه مني ..
بل اني شعرت اني انا الزجاجه .. اللتي أُخذ مافيها .. والآن تزاح بالأقدام ..
كنت في وضع نفسي حساااس .. بل كنت غاب قوسين من الجنون وأدنى ..
انحنيت عند قدمها ورفعتها ..وتوجهت للكاونتر تبع المطبخ .. وسمعت كلمتها : الله يتوب عليك ..
اللتفت بحده ..ورفعت الزجاجه بغضب ورميتها على الأرض .. لينتشر هشيمها في كل مكان ..
وصحت : الله لايرحم اللي مايرحم .. الله لايرحمكم .. كلكم .. واشوف وجعي فيكم ..
توسعت عيون سندس ومشعل وسيف رجع يبكي من جديد ..
صاحت سندس : مهره .. وش جاااك ..
صاحت بانفعال وانهيار :
قرفااانه مني .. تفكريني شاربه..شميتي ريحته بثيابي ..صح ..ورب الكعبه من نظرتك ظالمتني ..
اشرت بيدها حولها وهي ترفع في الزجاجات وترميها .وتكسرها.وتصيح: كلها له .. مات وتركها .. تذكرني بالخيبه ..
مشعل بحده: مهره خلاااص .. اهدي ..
سندس قربت منها ومفجوعه عليها : مهره ..!
دفعتها بقوه ..
وصاحت بهستيريا:
خليتوني مع عساف وحيده .. اشقاني .. ولعب في اعصابي .. علمني شنهو المر .. وشنهو الويل .. سندس مات يمي .. مات على هالكنبه .. لاعارفه أبلغ ولاعارفه شسوي ..
ضربت صدرها بيدها :
لحاااالي سندس .. لحالي .. سيف يبكي وهو ميت .. وانا ماعندي حتى رقم شرطه ..ضليت ساعات لمن الله الهمني ونزلت تحت ..وجاو الشرطه ..حققو معي .. حسسوني اني ذابحته .. اكلمكم وتقولون الفيزا .. الفيزا .. خرااااا ..
مهره بصيااح مررر :
هم خذووه اهله .. ودفنووه .. واناااا لحالي .. جثه من يدفني .. بس ابي احد يجي يدفني ..

سندس متروعه عليها جات ضمتها بقوووه .. :
خلاص امي .. تكفين .. اهدي ..
مهره وهي تجثي على الارض ومعها سندس ..وبحديثها الانهياري :
جيت ماحولي الا بلا عساف والشيطان .. كان لاضاق يشرب .. لاحس بالوحده يشرب .. لابغى ينسى يشرب .. .. والله ..لعب فيني الشيطان .. والله كنت باخذه .. بس كبيتها .. والله ماذقتها ..كنت ابي اخلص .. واموووت .. ابي ألحقه ياسندس .. مابقى فيني روح..

سندس في محاوله تهديها :وولدك .. من تخلين ولدك له ..
مهره بهستيريا تتلفت .وكأنها تذكرت ولدها. : وينه .. وين ولدي .. هو كان يحبي هنا .. وووووينه ..
سندس بهلع .. وتحس ان مهره جنت ..مسكتها وتطالع عيونها : بسم الله عليك .. مهره .. سيف عند مشعل .. شوفيه شايله ..
طالعته بخوف ورعب .. وقامت بسرعه .. وسحبته من يدين مشعل ..
وضمته بقووه :
تعال يمه تعال .. ماحد ياخذك مني .. فدوا.. قليبي انت ..
مشعل وسندس ..
يطالعون .. بعيون ممتلية دموووع ..
كيف وصلت مهره ..
لهذه الأزمه النفسيه .. الحاااده ..
وكيف ستخرج منها ..!!!

ضلوا معها اسبوعين تقريبا ًفي امريكا .. دخلوها للمستشفى .. وخضعت لكورسات من العلاج .. لمعدتها .. غير المغذيات والاملاح .. اللي فقدها جسمها ..
احتاجت لادويه للأكتئاب .. والكثير من المهدئات .. !

(تبين لي ان مهره .. لاتعاني فقط اكتئاب .. بل جزع وقنوط من رحمة الله .. كانت بعد فاجعة عساف .. قد تركت الصلاة ..والذكر .. فقدت الشهية .. انطوت .. تأخذ مهدئات .. وادويه منومه بدون وصفات ..سيف كان تحت رعاية الله .. كانت رغم حالتها .. الا انه الشيء الوحيد اللذي لاتنسى ان تنظفه وتطعمه .. كانت اختي ضالة .. ضائعة .. عانينا جميعا ً حتى استعدناها .. واستطعنا السيطرة على بقاياها .. كل هذا .. وانا لاعلم عندي عن عساف الا انه مدمن كحول ومات بخطيئتة .. واعرف .. انها تخفي الكثير عنه .. لكنها لاتفضي .. أبعد كل هذا .. يأخذها اخ عساف .. )

اذكر وجهها الملائكي في المستشفى خلال فترة تنويمها.. دخلت وانا احمل سيف ..ومعي مشعل ..
كانت نائمه .. بياض وجهها .. قريب من بياض الوساده من شدة الشحوب ..
كفها موصوله بالمغذي .. والكف الاخرى بها كنيولا ولاصق ..
اعطيت سيف لمشعل وانحنيت اقبل جبينها وانفها واحمد الله ان اختي على قيد الحياه ..
فتحت عيونها ..
وابتسمت وبهمس : يعني ذي بوسة ولاطيب خاطر ..
ابتسمت سندس : بعد حيي .. روحي .. شلونتس اللحين ..
مهره بعيونها الذابله رفعت يدها لخد اختها: ورب الكعبه .. ردت اللروح فيني .. من شفتك ياقليبي .. محلوووه زووود ..
تنحنح مشعل : لاتعطينها على جوها هي خلقه ماتشوف أحد ..
ضحكت مهره بتعب :
يحق لها ..
ورفعت عينها لمشعل اخوهم الروحي مذ تزوج سندس .. :
مشعل امانه .. انسى اللي صار .. والله مفتشله كيف شفتني بهالصوره

مشعل بعتب:
افا عليتس ..اهم شي انتي بخير .. شدي حيلك .. عشان نرجع ..
شردت بعيونها .. لكنها لم تدمع ..كانت مهره .. وبعد تلك الواقعه جفت دموعها .. تبلدت .. ظلت شهور نستجديها البكاء .. نعم وصلنا لمرحلة اللتي نطلب منها البكاء ..
كانت تغص به ..
تصمت لساعات طويله .. لأيام ..
لاتبكي .. ولاتهمس بأي كلمه ..!

نبهتها سندس : نحن هنااا .. مانبي سرحان وفهاوه ..
مهره بغصتها : امانه مشعل .. وامانه سندس .. لااحد يدري عن الوضع الاسود اللي شفتوني فيه .. عشاني .. خلوه بينا ..
سندس .. داعبت شعرها :
لاتشيلين هم اللي صار .. نسيناااه .. وانسيه ..

*لم ننساه .. ولم تنسه .. لكن ظل سر بيننا .. كل ماقلنا انها كانت حزينه ومتأثره ..
وادخلناها للمستشفى بسبب تقرح معدتها .. احترمنا حقها في التكتم ..
كيف .. كيف اسكت وارضخ .. واجعلها تأخذ اخ عساف
..............


انتظر رايكم في البارت ..
سواء هنا او بتويتر [email protected]

اتمنى البارت وافي ويحوز على رضاااكم




فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 14-12-20, 01:16 AM   #6

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



لعيوون اللي تفاعلوا معي والمتابعات الجدد بتويتر بنزل بارت استثنائي ..استمتعوا..

البارت الرابع

في الصباح الباكر .. وفي المزرعة .. زينه جات بدري .. وقت بيداوم زوجها ..
خلته يجيبها ..
لأنها سمعت بالاحداث بوقت متأخر وماعرفت تجي ..
دخلت البيت وتنادي: جديده ..
الجده: تعالي يمه .. بالمطبخ اسوي فطور ..
شالت عباتها وراحت لها .. باست راسها :ع القوه جديده ..
الجده رابطه راسها وتسوي بيض بالطماط..: زين جيتي تفطرين معي ..
زينه .. واللي بدت تحضر مع جدتها ع طول .. وتحط الجبن والزيتون بالصينيه:
ماعرفت انام البارح .. وجوال مهره مغلق .. من جدكم انتوا ..
الجده مسكت راسها :
ماقمت الا عروق راسي .. جاضه علي .. اختك استخفت..ومير من جينا وهي قافله على عمرها الحجره ..ولاترد علي ..
زينه تشيل ابريق الحليب :
انتبهي لها جديده .. خفي عليها .. ماتوقع انك نسيتي حالتها من شهور ..
الجده بعصبيه:
وانا وش مسويه .. لاتلوموني .. انا اشووف شي ماتشوفونه..
زينه وهي تشيل الصينيه .. وتطلع في الهواء الطلق ع الطاوله الخارجية: انا انبهك ياجده ..يعني لو رجعت لهاك الحال وش يطلعها منه ..
الجده قعدت ع الكرسي ..: طقيت عليها مساع وحاقرتن .. ماترد ..
زينه : بروح اشوفها أنا ..
وقبل ماتروح جااهم صووت مهره .. اللي صدمهم :
صبااااااح الخيرات..
اللتفتوا ..
كانت مهره ببرمودا ماسك لنص الساق .. وبدي كات .. ورافعه شعرها ذيل حصان ..
وتبدووو في اشد انواع الروقان ..
وشاقه الوجه ببتسامة فتاكة ..
زينة تناظرها بدهشة :
وش فيك ..
مهره تجي تبوسها : مفلله نوووم .. احس بنشاط .. موطبيعي ..
الجده تفتح وتغمض وتبحلق:
يااامثبت العقل والدين ..
مهره بحماس . تضم يدينها في بعض :
اففف ايش هالصباح الحلووو .. كشكوشه وزينه في وقت واحد .. وبالليل بيجون حمولتي يخطبووني ..
جلست وبسعادة تخووف :
يااااربي الله يكفينا شر الاشياء الحلووه اللي ورى بعض ..
الجده وزينة يطالعونها كأنها مخلوووق غريب والجده بفهاوه : اسمها شكشوكه .. مو كشكوشه ..
مهره فقعت ضحك :
جديده .. لازم تحرجين .. تعرفين ماعرف انطقها الا معكوسه ..
زينة جلست ولمست جبينها وبقلق: مهرتي .. حبيبتي .. انتي بخير ..
مهره تاكل بشهية مفتوحه : اكثر من هالخير ... اكلي خيتي اكلي ..ولا لايكون .. فطرتي مع عبد الأله.
زينه بدت تاكل :
لاجايه بفطر معكم ..
كانوا ياكلون .. ومهره ماسكه جوالها وتفر بالاغاني .. وحطت فيرووز .. (انا لاحبيبي وحبيبي إلي .. )
وقامت تغني .. معها .. وفجأه نشزت : يااااعصفوووره بيضاااااا لا بأى تسألي ..
وقامت وصعدت على جدار الحوض كأنها على مسرح .. وماسكه الملعقه بالمقلوووب :
اناااااا لسيفي .. وسيفي لإلي .. ياعصفوره بيضاا لابأى تسئلي .. لايعتب حدااااا ...ولايزعل حداااا .. انا لسيفي .. وسيفي لألي ..

الجده حطت يدينها على راسها : مهيييير يالبااااازع يالي ماتستحين ..وقدامي تغنين على حماتس ياملعونة الخير ..
مهره مستمره وتتغنج وهي تعطيهم ظهرها وترقص بمؤخرتها .. وترفع شعرها .بيدها ...

شهقت زينه وبانفعال : مهره وش جاك .. تبين اقرى عليك ..
نقزت من الارتفاع ونطة بوجه اختها .. (يااااعصفورة بيضااا لابأى تسئلي..)..

راحت خذت الجوال وتدور اغنية ثانيه وهي ساحبه عليهم .. بعدين قالت : الا زينه وش البس الليوم .. لازم طويل صح عشان ياخذون الخطاطيب عني فكرة جيده ..
زينه رفعت حاجب وتاكل زيتون .. وبتعجب: يُفضل .. !
مهره .. بعناد طفولي :
اجل باللبس قصير .. عندي فستان شاريه لي عساف بالعيد ايام امريكا .. مالبسته جديد بكرته .. احسن مناسبه البسه اللحين .. دامني بعرس عليه ..
وفقعت ضححككككك..
شهقت زينه من قواية عين مهره ..
والجده بغت تمووت وهي تصيح :
وووووجع .. ماتستحين .. تضحكين على طاري رجلتس الله يرحمه .. وبعد تبين تلبسين الثوب اللي جايبه لتس .. في خطبتس على غيره ..
مهره بنص عيون :
انا باخذ اخووه بكبره .. جات على فستان جديده .. ع العموم ماراح البسه ..مو عشانه .. عشان خاطر سيفي ..

زينه مفجوعه: اللحين انتي من سيفي اللي تقصدين .. ولدك..؟!
مهره : من جدك انتي .. باخذ سيف الأصل اللحين .. سيف ولدي صار الفرع ..
وراااحت صرخت : يالبى رجليييييييي ... خلني اروح ارب نفسي .. لايلحقني الوقت ..

واختفت داخل ..
صبحااا بجزع :
ياااااااابوووووي يامهير .. راحت من كيسنا .. استخفت مهيييير وعليها السلااام ..زينه يمه كلميها شوفيها ..

زينه تربت على كتف جدتها:
ماعليه جديده .. شكلها مبسووطه ..
قالت كذا وهي وجهها انخطف ..مهره مب صاحيه .. انشمخت .. !
........
(واحشني .. نبي نتلاقى اليوم )..

اول مافتح جواله .. لقى هالرساله من نوف .. دعك عيونه وكان متكي على كوعه .. كتب :
ماقدر الليوم .. عندي شغل مهم ..
ارسلها ..
اتصلت نوف رد .. وبخمول: هلا ..
نوف بعصبيه :سيف وش فيك .. وش هالاختفاء .. حتى ع الواتس ماترد ..
قام وغطى فارس اللي نايم جنبه .. راح طلع بغرفة جلوس مشروكه بغرفته ..جلس ع الكنب :
يالله صباح خير ..
نوف بعصبيه: الخير بوجهك .. سيف وش فيك .. شوية اهتمام .. مختفي ثلاث شهور .. وتجي ولا التقيك الا ليلة وبالغلط ..
سيف بطفش :
والمطلوب ..؟!
نوف بانفعال: كنت متوقعه بنتلاقى الليله ونطلع نتعشى سوا .. اتسوق معك ..حسسني اني زوجتك .ياخي..
ضغط على جبينه:
الليوم ماقدر ..
نوف: ياسلاااام ..! .. وليه ..
باختصار وهو يشعل زقاره: مرتبط ..
: هيا.. ؟!
:لا..
:معقول بيتكم .. ولا صدق اللي قاله فارس .. ورايح معرس من جديد ..
سيف وخلاص ضغطت عليه نوف باسلوبها .. : قلت لك انه كان يمزح ..
نوف بالحاح: اجل الليوم تجيني ..
سيف :قلت ماقدر ..
نوف وباين قلبها منقبض: اجل بتفق مع خالتي موضي .. وبجي الليله عندها وعند البنات ..
سيف زفر :
امي والبنات .. بيطلعون الليوم ..
نوف بانفعال: سيف .. وش مخبي .. طيب بكره .. وش عندك ..
سيف .. واسلوب نوف يخنقه : لا الليوم ولابكره ولا حتى اللي بعده ..
صاحت: يعني فيه شي .؟!.واضح ياسيف .. انك اعرست ولدك ذاك الليوم ماكان يمزح..؟!
سيف سكت شوي ..
صاحت نوف: ليه قلت انه يمزح وهو صادق ..؟!
تكلم ببرود : يوم قلت لك يمزح .. كنت صادق ..ماني خايف منك عشان اكذبه .. ولو ابي اعرس .. مااراح اجي اطق لك الشور .. فارس هاك الليوم كان يمزح .. بس الليوم خليني اقولك عشان تفكيني شر البربره .. والتخمين .. الليوم بروح اخطب وبكره على خير بملك .. واللي بعده بجيبها عندي ..

شهقت نووف بقووووه: لييييه سيف ليه .. وانا ..؟!
بهدوء: لاتسوين منصدمه فيني .. انا كذا .. انا .. كذا .. مو مسئلة انك آخر وحده خذتها .. يعني حطيتي نقطه .. وختمتي علي .. لا يا أبوي .. انسي ..
بدت تبكي :
سيف راعي مشاعري .. ايش هالأسلوب الدفش ..
سيف ببرود : انتي تبين هالاسلوب .. تدورين وتزنين من صباح الله .. ومسويه شاكه وملمه بالوضع .. انا كنت بقضي من الموضوع واجيك وهيا .. برضاوه وطيب خاطر واعلمكم .. مانتظرتي .. فاخذيها على بلاطه ياقلبي ..
نوف بانفعال: ايش. قلبك ياخي.. حجر .. ليه سيف ليه .. لاتفكر اي زفت راح تاخذها بتحبك مثل ما انا سويت ..
سيف تنهد .. واستغفر في خاطره : نوف هدي .. ما انكرت حبك ولا انتي رخيصه عندي .. الظروف جات كذا .. تقبلي الوضع .. واخذي الأمور بروح رياضية ..

انهارات بكي وهي تتحسب .. وتدعي ان الله مايوفقه في هالزواجه ..
ابتسم : جزاك الله خير .. وبيض الله وجهك ..
وراح قفل في وجهها ..
وحضر رقمها حاليا ً..
لأن من عاداته .. اي شي يزعجه في الحياااة .. بلووووووك .. !
رمى الجوال على الطاوله .. تضايق من مكالمة نوف بشكل ..
يبي يصفي ذهنه للموضوع ..
الموضوع هذا .. ليس كاسابقه يشعر اتجاهه بمسؤولية جباره ..
عدة بنود عليه اخذها بالاعتبار .. (الوعد انه ماينفصل عنها ابد .. وعده لها انها تظل اخته .. جمال مهرة اللي خرط مشطه ..
الزواجه هذي راح تكون بمباركة الجميع وحضورهم .. بعكس الزواجات الماضيه .. زوجته هالمره بتظل بيت ابوه .. نفس نجود قبل .. بعكس الزواجات العابره .. كانوا يجون لامه من باب التعارف .. واحيان بالاعياد ..
سيف الصغير .. السبب الرئيسي في هالزواجه .. هل بقدر اكون له ابوه واشيل امانة عساف .. ؟!!!)
تنهد .. وبعد تفكير مطوول .. راح ياخذ الأمور بايجابيه ..
وأولها .. لازم يدعم مهره نفسيا ً.. هم حلوين مع بعض كا اخوان ..
وكانت خير مُحاور معه .. بالايام السابقه ..!
ليش لا ..
بإمكان مهره .. تكون صديقتي واختي ..انا نفسيا ً تقبلت قربها من هالباب ..
فاخليني بعيد .. عن سلبيات الزواج هذا ..

وقف وهو يقوول : قووو يا سيف .. وفالك التوفيق .. !
.......
بعد شوي ..
بالساحة الخارجيه ببيت مهره .. ومع الاجواء الصباحية الحلوه .. مهره جالسه وبيدها مراية وضابه شعرها بمنديل وتحط قناع قهوه وعسل ..
وتدندن ..
وزينة اللي جالسه ومسنده كوعها ع الطاوله ويدها على خدها .. وقاعده تصورها وهي ماتدري ..
زينه : ماشاء الله اثاريك ميته ع العرس .. وتكابرين ..
مهره ضحكت بخفوت عشان ماتخرب القناع اللزج:
لاتقولين كذا .. بعدين تخدشين حيائي ..
ضحكت زينه: وانتي باقي فيك حياء .. ياشيخه انتي ختمتي الوقاحه .. جدتي ارتفع ضغطها ..
مهره ومستمره في التوزيع بدقه :
وش فيها اذا سويت شوية عناية ..ياخي يمكن خطيبي .. يبي يشوفن نظرة شرعية .. لازم ينفتن من النظره الأولى ..
زينه بسخرية: بالله ..؟! .. وين سندس تجي تسمعك ..
مهره: جااايه بالطريق ..
زينة : كلمتك ..؟!
مهره: لا بس شفت سناب مشعل .. حاط دعاء السفر .. وكاتب لديار صبحا .. ولاهي مطنقره لاني مارديت عليها البارح .. مانزلت شي..

زينه : ياااويلك ياويلك .. اجل اكيد جايه بالسلاح .. بتثور في دماغك المصدي ..

مرت الجده .. وشافت مهره .. اللي رفعت راسها وارسلت لها بوسه من بعيد .. قامت مسكت راسها ..: الله يجيرك ياصبحا .. استخفت بنت غازي وقعدت ..
ضحكت زينه ..
ومهره قامت ..وبملكعه: يالله .. حمولتي مستعجلين .. ولا كان جبت لي مغربيه تربني رب وتسوي لي حمام مغربي ..
زينه فقعت ضحك :
بالله .. انتي شجووك .. مير وقت خطبتك بعساف ماسويتي كل ذا ..
مهره وهي ترفع القينز اكثر لمين فخوذها.. لانها بتجلس تسووي سكارب لسيقانها :
اي عسااف يازينه .. سيف يحطه بجيبه .. اسكتي يازينه اسكتي ..
ومتعمده تقهر جدتها وبخرفنه : طووول .. وهيبه .. واكتاف .. وسامته تشلع القلب .. خشمه ياااااويلي ... ياويلي .. سلة سيف .. وهالعوارض .. واللون يجرررررح . يخزبق .. كذا متناسق مع لوني .. يعني اثنينا اتوقع ممكن نشكل كابلز .. في السوشل ميديا .. شفتي جورج كلوني وامل .. كذا نشوتهم انا وسيفي .. انطططططططعنننننننن.....

الجده .. بغت تنجلط ..: مهير .. يامال ال** .. انتي كلش فسختي الحيااا .. تراه اخوو رجلتس .. يامال الطاحن .. عييييب عييييب .. وشق جيب ..
مهره وتحرك خلطه في يدها:
لاتكررين هالكلام وتجرحين مشاعر سيفي .. عساف مات والله يرحمه ..وبعدين وش عيب .. انا وسيف حبنا شريف وبنتوجه بالزواج ..
الجده بانفعال: **فيك وفيه ..
مهره : رجاءً .. الفاظك جديده ممكن اتقبلها .. بس ابعدي عن رميها ع الحب ..
زينه وهي ميته ضحك:
لا الإيجابيه عندك مليون ..
جلست مهره ومدة سيقانها وبدت تسوي سكارب ..:
طيعيني .. واقتلي عبد الإله ..جد زينه ذبحيه .. لاتصبرين اكثر .. شوفيني ذبحت عساف .. والله عوضني با أخوه ..
زينه تجاريها : انتي ذبحتيه .. والله ستر عليك .. اذبح عبد الإله ويعدموني .. لا من الدنيا ولا الآخره ..
مهره كذا مبرده وتدهن بالسكارب:
لاعاد مخمخي .. واقتليه باحترافيه .. عشان ماحد يدري .. بعطيك طريقه ..
صبحا بانفعال: يا عيال التسلاب .. لو يسمعكم أحد صدق .. نعنتن الله عليكم وعلى من رباكم ..
مهره وهي تفرك: محشومه جديده .. الا تعالي ماعندك سدر .. يقولون اذا سبحتي ابه تصيرين قششششطه ..
قامت الجده : حسبي الله عليك يامهره .. حسبي الله عليك ..رفعتي ضغطي من الصبح ..
راحت ومهره ولا اللتفتت عليها .. قامت تدهن ذرعانها برواقه .. وتكلم نفسها:
الجده ذي .. استغفر الله .. مب صاحية يبي لها قرايه ..
زينة وهي تضحك: والله مادري من اللي يبي له قرايه..
جا سيف الصغير بعد مافطرته عايشه.. ومانتبه قاعد يكلم زينه:
ديون .. وينه ألاوتي ..
زينه تفتح ذرعانها: تعال عطني البوسه واعطيك الحلاوه ..
وبيمشي جهتها ..
الا اللتفت لمهره .. اللي متغطية بالقناع .. والسكارب ..وشهق وهو يبعد ناحية زينه ويقوول : أمه أمه .. حوووفين (يمه تخوفين)..
مهره بمخها اللاذع.. رفعت كفوفها وعطت وضعية الوحش اللي بينقض:
تعاااال اكلك .. هممممم ...
سيف ووضعية رودرنر.. وقفز في حضن زينه ..وهو يطالعها برعب .. :أووف (تخووف)..
مهره بعباطه : انت اللي تخوف .. ماهو انا ..
وقامت وبدلع بنات العز: رجاءً.. لاحد يزعجني اكيد تعبى البانيوو الخاص فيني .. بسوي لي جلسة ريلاكس ..
ونادت بنعومة : عاااااااييييييشه ...
جات عايشه : ايش فيه ياعمه ..
مهره رافعه حواجب: حطيتي الورد بالبانيوو ..
عايشه مصدومه: ايووه عمه .. ورد .. أتر .. هذا سابون ريهه هلووه .. كله في الحمام ياعمه ..
مهره كذا رافعه كفها .. : تمام .. ذكريني اعطيك اكراميه ..عيوش ..
عايشه بغباء: هااا ..
مهره : ياااااي ابتلشنااا ..فيك عيوش .. مو عارفه الاكراميه .. بقشيش .. بقشيش ..
عايشه بمد : ايوووووه .. بكشيش..
اشرت مهره على غثرتها : شيلي الاغراض ونظفي المكان .. انا عروس ومارفع شوكه عن الأرض..

طبعا ًسيف يطالع فيها بصمت ..
وزينه ..ميته عليها .. وع اسلوبها الممتع ..
وعايشه ..كذا استاءت .. وكنسلت الجوو الي معطتها اياااه .. قالت: رووووهي اسبه يلااااا ..ولد انتي خووف .. مجنون انتي ألعب قهوه وعسل .. سكر .. زبادي .. انتي هراميه مال مووونه مووهره ..
مهره عطته وضعية الـ هه ..! براسها..
ومشت ..!
......
دخلت سندس .. واستقبلتها زينه بالاحضان .. وخذت سيف شالته وبوسته بشووق:
وحشتني يالملسووون ..
ضم رقبتها بقوووه : ابيبي آلتي ..
سندس : وين امك ..؟!
شهق : أووف ماما . (تخووف ههههههههههههه)
نزلته.. : شلون يعني ..؟!
زينه : اسكتي مهره عليها العوض ..
سندس تفسخ عباتها وتطالع سيف اللي انطلق مع عيالها آسر وغنى :
لاتقولين قاعده تبكي .. لاني انا اللي بغتالها على هالقرار ..الحيوانه اذا هي نست انا ما انسى ..
زينه : مين اللي تبكي .. ؟! ..يابنتي افجعت عيشتنا .. جديده صكها صداع راحت انسدحت ..
سندس : ليش وش صاير ..
سولفت لها زينه .. اتوسعت عيونها وبغضب :
ماهوو علي هالحركات ..مهير هذا اسلوبها .. كل هاللي تسويه تداري القمطه ..عارفه انها جابت العيد .. وينها اللحين ..؟!
زينة : من زمان وهي في الحمام .. تسبح .. مسوية دلكه مغربيه ..
سندس راحت دخلت البيت .. وتوجهت فوق لغرفة مهره.. دخلت لحمامها .. طقت الباب : مهره طلعي ..
بدلع : ماااخلصت من الريلاكس تبعي..
سندس رفست الباب بقوه وبغضب :
الله يلعنك انتي وريلاكسك.. فتحي لااكسر الباب على راسك ..
مهره متحمسه : سندس .. سكتي سويت دلكه صرت بيضه بيضه ..تخسي سنواييت عندي ..قطننننننه !!!!!!... تبين اخلي لك منها .. بيموووت مشعل عليك ..
سندس توسعت عيونها وضربت الباب : يا**.. والله لو طولتيها ... لااجيب السبير وافتح عليك واذبحك في قرنتك .. اطلعي ..
مهره برواقه:
بفتح لك بس على شرط تليفين ظهري ... شقلتي ..
سندس بعصبيه : والله يامهره .. خمس دقايق .. ولوو ماطلعتي بيجيك شي .. اندم عليه قبل ماتندمين عليه انتي ..
ضحكت مهره وباستفزاز :
ياااااااعصبي ... بتذبحين .. الحكومه تشيلك .. تفكرين فوووضى ...ياخي خلاص روحي .. خربتي .. هدؤي ..
سندس خلااااص .. هي اصلا ً عصبيه واسلوب مهره ... يعني لو تمسكها تنتفها ..
ضربت الباب برجلها وصاحت : هين ياكلبه مصيرك تطلعين..
مهره برواقه: سندس .. خلي عيوش تجهز لي عصير فرش .. قربت اهبط مع الماااي ..

تحلطمت سندس وسبتها ولعنتها .. وطلعت من الغرفه ..
مهره يوم اسمعت الباب يسكر ..
سكتت .. وتغيرت ملامحها .. وبان عليها الحزن .. غصه هايله تحتل بلعومها .. ودمووع هجمت على عيونها ..
وهي تنزل راسها وتدخل نصه في الماي ..
خايفة بحجم السماء والأرض ..من الخطوه اللي راح تخطيها..
مخذوله من جدتها .. وكيف تواطئت ضدها .. وكيف حللت لسعود .. ان عادي ياخذ ولدها .. !!
كم هائل من الرعب .. من القادم .. ومن الزواج بكبره ..
بدت ترتجف ..
وطرت عليها حدة سيف .. في بعض المواقف .. رغم الجانب اللطيف فيه .. بس برضو واضح انه في جانب صعب ..

قامت تقنع نفسها .. ان هي معه اصلا ًبيحتفضون بالبعد اللي بينهم ..
واللهم هالزواج عشان الحلال والحرام .. من وجودها في البيت وبس ..!

حست اطرافها ثلجت واخدرت ..
(حقا ً انا في كارثة .. لايعلم بها الا ربي)..
******
بعد شوي قاعدين بالساحه وبزارينهم تلعب .. والجده .. تشكي الحال من مهره .. وأبد مو مخطيه نفسها ..
وسندس .. معصبه .. وكانت تكلم مشعل اللي راح بيخلص شغله ويجي ..
الا فجأه .. جاهم صوت من جهة الباب تبع داخل .. من سماعة بلوتوث ..
اللتفتوو ..
كانت عايشه .. شايله السماعه وتشتغل على اغنية :
طلــــع الـــزيـــن مــن الحمـــام
اللّـــــه وإســــــم اللّــــه عليـــه

ويــا بــو الحطــــه والعقـــال
اللّـــــه وإســــــم اللّــــه عليـــه

منيـــن صـــايــد هـــالغـــزال؟
ونيـــالـــك يـــابــو حطـــــه

ويــا إم التـــوب مطـــرزتيــــــه
وحطيتـــي البـــلاوي فيـــــه

وعـــن جـــوزك خبتيـــــه
ويــــوم الـــزفــــة أطلعتيــه

يـــا حـــلالـــي و يــــا مـــالــــي
طلــــع الـــزيـــن مــن الحمـــام
اللّـــــه وإســــــم اللّــــه عليـــه

ووراها كانت تمشي مهره بروب .. وفوطه ملفوفه على شعرها ..
ومسكت يدها وهي تنزل العتب ..
ابتسمت وهي تروح تسلم على سندس : حبيبتي .. ادري ماتخليني بهالليوم الكبير ..
سندس تطالعها بنص عيون .. وباين شحبت من كثر ماقعدت بالماي ..:
ماشاء الله .. تقشرتي .. راحت جلدتك .. من التنقع ..
مهره جلست ع الكرسي :
بس اسكتي سندس رجولي ويديني تعفطوو .. تهقين يضبطون لمن الليل ..
ومدت يدينها .. كيف صايرين من الماي ..
زينه فقعت ضحك:
عنبوك ساعتين متنقعه ..خبله انتي ..
مهره تنهدت ..:شنسوي برتوكلات العرس ..
جات عيوش جايبه كاس عصير .. برتقال لها .. خذته مهره .. وباين فيها هبوط: حطيتي فيه ملح ..
عيوش : ايووه .. هبيبي .. اشرب يلا ..
تشرب وزينه :
والله ماحد ماعطيك ع جوك مثل عيوش ..
سندس كانت واقفه ومتكتفه .. تطالعها ..
يوم شربت العصير .. كله وحطت الكاس .. قاعده تطالع يدها .. كيف صارت ..
سندس عقدت حواجبها ..وتطالع فيها .. بعدين قالت : اسئلك بالله .. انتي ناويه تكملين هالمهزله ..
مهره تغيرت ملامحها للجديه .. وعيونها على كفها وببرود تحته ناااار : اي مهزله تقصدين .. مهزلة جديده ولعانتها .. ولا مهزلة بوعساف في انه اولى بولدي .. ولامهزلة اني اخليه عند اهل ابوه واقعد التقي به شفاقه .. واجلس انا فيذا ابكي على الأطلال ..
الجده تدافع عن نفسها: انا ماقلت لك عرسي على اخو رجلتس ..
مهره مدت شفتها: ولا وقفتي معي ودافعتي عن حقي في ولدي .. الا رحتي تدعمين في بو عساف .. انك خذتي بنات ولدك من امهم .. والحق له ..وانه ماحد يلوومه ..
اللتفتت سندس بحده لجدتها: من جدك جديده .. ترى فيه محاكم الولد لأمه .. اصلا ًالشيخ يخيره.حتى لو ابوه حي..
الجده بحده: الرجل يتكلم انه يقدر ياخذه .. ويقنعن ان اختك تقعد معهم .. انتوا صاحين .. البيت بوه رجاجيل .. وش يقعدها معهم ..

مهره والحوار يحتد بين الجده وسندس .. قامت وقفت وببرود:
المهم استعدوا حق الليله .. انا بروح غرفتي ..

سندس بغضب : اقعدي مكانك خلينا نشوف حل ..
مهره ببرود : ماعندي استعداد اسمع شي .. لمن بكره اعقد في المحكمه واجي ونتفاهم .. اصلاً من قال ابي اظل هنا .. بتزوج سيف واروح هناك .. ولو يخطبني سواقهم رضيت .. ولا مقابل هالتفكير الرجعي الأناني ..

وديورت وقبل تدخل نادت عايشه : عيوش انتبهي لسيف ..
ودخلت وقفلت الباب بقووه ..
*****



بالليل .. وفي المزرعه استقبلوا سعود وموضي وعيالهم .. واثنين من عمام سيف .. ولد عمه شاهين زوج جمان واللي يصيراخو نجود الله يرحمها ..وطبعا ًفارس اللي كان كاشخ بالثوب والشماغ ..
في المجلس استقبلهم .. مشعل وعبدالإله .. واخو صبحا فلاح ..
وكان مشعل هو راعي البيت والمستقبل والمتحدث ..
اتصلت عليه سندس .. وطلع من الباب لها .. وبيدها ترامس وبخفوت وعصبيه:
شالوضع عندك ..؟!
مشعل بخفوت: الرجل .. ماشاء الله .. ولاغلطه .. امير ..
سندس بعصبيه : بالله ..من قعده عرفت انه امير ..
مشعل بخفوت : والله الرجال تنعرف من مجالسها .. الرجل منطوق .. واسلوب .. ومهيوب ..
سندس : لاتعطيهم وجه بزياده .. يمكن اقدر اغير راي الكلبه بعد مايمشون ..
مشعل خذ الترامس :
الخلا بس .. خلي البنت تروح لنصيبها ..وروحي عند ضيوفكم .. والله الله فيهم ..
نوفخت ومو جايز لها دعم مشعل للموضوع ..راحت ..
وطبعا ًداخل عند النساء.. كان الكل كاشخ .. وموضي .. تخرفنت على البنات .. كانت تقول :
ماشاء الله يا ام غازي .. بناتك يهبلون .. وش هالزين والحلا ..
ام غازي : ماعليكم زود .. يا ام سيف ..
زينه تقهويهم : والله عيونك الحلووه ياخاله ..
موضي: يازينك يمه .. زينه .. وزان كلك ..
سندس كانت رسمية .. معهم .. بس كانت تضيف وقايمه بالواجب ..
صبحا :
وينها اختك .. خليها تجي ..
سندس :ابشري جده .. اللحين اناديها ..
طلعت وصعدت لمهره فوق ..
افتحت عليها الغرفه .. كانت جالسه ع السرير .. بكامل اناقتها .. ومعطتها ظهرها ..
سندس .. ومو لازم تشوف وجه خواتها عشان تعرف خواطرهم ..
ظلت تحدق في قفاها مده ..
ومهره تحدق في نقطه وهميه بالجدار ..
لمن قالت لها:
اذا هونتي .. لاتغصبين نفسك .. خلك وانا اواجه الموقف ..
مهره بدون تلتفت :
مابي اظل مع جديده ..سندس قهرتني .. لاوقفت في صفي اني اخذ ولدي معي .. ولا وقفت معي فاني اظل هناك .. صارت ضدي ..
سندس : انا معك .. اطلع لك ولدك بالقانون .. ماحد له حق فيه ..
مهره وقفت : سيف يحتاج ابو .. ياسندس .. لاصير انانيه ..
ضربت سندس الباب بقووه:
ماهو سبب .. لاتتخبطين بزياده ..
مهره وتوقف عند المرايا .. وترش عطر ورى اذانها وفي رقبتها ..:
في شي داخلي متقبل هالزواج .. استخرت ياسندس .. كلشي يقولي صح ..
سندس بعصبيه :
لاتقعدين تبررين الكارثه اللي بتسوينها بحق نفسك بانك استخرتي ..
مهره تمر من جنبها وتبعدها ببرود :
الجماعه ينتظرون ..
****
اجواء الخطبه .. كانت حلوه وتفتن .. مهره بدت في اشد حالات جمالها ..
وموضي حيل مبسوطه .. ومتفائله .. قدموا هدايه فخمه من ذهب وعطور .. ومهر كبير .. وكانت موضي تسئل وش خاطرهم فيه .. وانهم مستعدين لأي شي ..
مهره كانت ساكته .. وهاديه .. فعليا ً مستحيه من الوضع ذا كله .. واول مره يمر عليها وتجربه ..
بس في شي داخلها خايف ومرتبك .. وغاضب .. تحس كأنها غصبت على هالشي ..
بس من غصبها بالضبط ..؟!
هي اختارت ..
هي رضت..
كيف كل شي صار بسرعه .. كيف بكره بتملك ..
وفجأه من خلال شرودها .. جاتها رسالة واتس .. فتحتها .. من سيف :
احنا جايين من المسجد صلينا العشا .. الإمام .. يعرفه خالك فلاح .. وعاقد انكحه .. خالك يقول معه توكيل منك .. وبما ان موجود يبينا نعقد الليله دام متفقين على كل شي .. يقول اوجه من بكره في المحكمه .. نعقد في البيت ..رايك أولا ً قبل الجميع .. موافقه الليله .. ولانخلي كل شي على الاتفاق الأولي ..

حست ان الأكسجين انسحب منها .. رجفه .. ارتباك .. شحب لونها ...
وهي تطالع في وجوه الموجودين ..
يسئلها عن قرارها ..
لو مشعل سئل سندس .. بترفض .. ولو الخال سئل الجده .. بتقول دام اوجه اجل الليوم .. الكل بيتخذ القرار بدون الرجوع لها ..

سيف ارسل : جاوبيني .. نقول للرجال بنعقد ولا بس نقلطه ع العشا ..
مهره : انت .. وش رايك ..؟!
سيف : انا رايي .. انها ماراح تفرق .. افضل من ملكة الصبح بالمحكمه ويكون وليك الشيخ ..هنا خالك موجود والواضح ان بيسري ع الفجر لانه بيدوام ..
مهره : سيف خايفه .. ؟! .احس ببكي ..
سيف : مهره .. ايه ولا .. لا ..
مهره: انت مقتنع باللي نسويه .. استخرت ..؟!
سيف : وارتحت .. اول مره استخير .. في خطبه .. وارتاح .. بالعاده .. اجي بالعكس .. يصك خاطري واقدم على الموضوع ..
مهره سكتت : سيف ..؟! .. بطلع من ذمة اهلي وشورهم .. فيك تتحملني وتشيل مسؤوليتي ..
سيف : ذا كلام منتهين منه .. الليوم ولابكره اخلصي ..
مهره .. كتبت : اللي تشوفه .. !.
وقفلت الجوال .. وتبي تداري انفعالاتها ..

سندس كانت عاقده حواجبها وتطالعها ..
*لاختي مهره فتنة اسطورية .. انيقه وجذابه .. في جلوسها رقي وهيبه .. اميز هذا الارتباك في عينيها .. لكنها تضع ساقا ًفوق اخرى .. وترمقنا بنظرات جميله .. اود ان اصدقها فيها ..
اعرف انها تذوب خوفا ًورعبا ًمن الداخل ..!
اللتقت نظراتنا .. فاهزت رأسها يعني (وش فيك ؟)
هززت رأسي (انتي اللي وش فيك ..)
وخلال ايماءاتنا المفهومه لبعضنا ..
ارتفع رنين جوال موضي واجابت على سعود ..
وجا نداء لصبحا من الخال وطلعت له بره ..
مهره خلااااص تمنت الارض تنشق وتبلعها ..
خاصه خايفه من ردة فعل سندس ..
وخايفه تجيب العيد ..!
عند الجماعه ..

دقايق .. ورموا الكبار بالمستجدات .. وانهم بيملكون اللحين ..
*انطباعي .. صمممممممت ..
الجميع فرحان .. والجده أيدت .. اما سندس وزينه ..
ياويلي على خواتي ..
كأنهم متلقين خبر موتي ..
خاصه سندس ..
تغيرت ملامحها لأسوء مراحلها .. لم تحتمل اكثر ..نادتني وطلعت .. ولحقتها ..
طلعنا من غرفة الاستقبال .. وراحت فيني غرفتي فوق ..
مهره بهدوء: ايش فيك سندس .. ؟! .. خلي هالسالفه تقضي ..
سندس بعصبيه وغضب وخفوت:
لاااااتوقفين مثل الأطرش في الزفه .. بيملكون .. بتاخذين واحد الله اعلم كم وكم اعرس .. مهيييير .. كنسلي هالسالفه .. لا اروح افجر في الموجودين كلهم ..
مهره وغصه تكاد تخنقها : سندس خلاص .. انتهى .. عندك شي .. بعد ماملك .. مابي اسمع شي اللحين ..
سندس مسكت الجوال وبغضب : مببببب كيفك ..
دقت على مشعل ومارد ودقت ثانيه .. ومارد وثالثه ورد .. بس واضح انه فتح الجوال عشان تفهم ان الوضع مايسمح ..
توسعت عيووون سندس على الآخر وهي تسمع الشيخ .. يلقن سيف ..
والواضح انهم بدوو في عقد القران ..
كانت حاطه سبيكر ..
وقلب مهره اصبح كالطبووول .. (هل تقبل بمهره غازي بن عضيب زوجه لك على سنة الله ورسوله)وصوت سيف الرجولي (نعم أقبل) ..
خانتها رجولها وجلست على طرف السرير ..
سندس .. عيونها جمرت وامتلت دموع .. وهي تقفل الجوال ولم تجد كلمة تقولها الآن .. تركت مهره وطلعت عنها ..
حطت يدينها على خدودها .. وتحاول ماتبكي ..
ماتبي احد يسمع صوت قلبها..
الى اين يامهره ..
الى اين ..؟!
مسكت ذرعانها بقووه .. ومواقف من عساف تداهمها بقوووه .. كلماته وقسوته (مو بكيفك ..) (غصب ) .. (اللي ابيه بتسوينه ورجلك فوق راسك ..) ( مهره لاتمتحنيني .. اذبحك وادفنك هنااا .. والله حتى جثتك ماترجع لأهلك ..) صراخها وتعنيفه .. مارحمها ولارحم غربتها .. !
ضلت كذاااا مغمضه عيونها ..
كان عساف انتهى .. !
كيف الأمور .. رجعت لمجتمع عساف وبشكل أعمق ..
انفتح باب الغرفه .. كانت زينه ..بلعت ريقها وبقلق وحنيه : مهرتي .. الشيخ يبي يقابلك عشان يشوف رايك .. يلا تعالي ..

خذت نفس طوويل .. وماتبي تبكي .. شالت عباتها من الشماعه :
اوك زيون جايه ..
*****
مر كل شي كالحلم .. انتهى عقد القران .. الزغاريد ارتفعت من غرفة النسا .. موضي احتضنتني .. وقبلتني بأمومه وفرح .. وتدعوو لنا بالتمام .. وان الله يرزقنا بالذريه الصالحه ..
جدتي زغردت وبكت .. احتضنتني وهمست : فالك السعاده ياعين صبحا ..
وتسائلت (هل للسعادة وجود في حياتي .. اضن ان السعادة دفنت مع ابي .. فالا أبحث عنها صراحه .. انا ارجو الاستقرار فقط وراحة البال .. وابني .. فعليا ًابني وكفى ) ..
زينه احتضنتني بقوووه .. وبكت ..
اما سندس .. غابت عني .. وماشوفها ..

بعد العشاء ..والقهوه والعود .. موضي والبنات بيمشون ..
*صار شي ماتوقعته .. !
همست لي خالتي : سيف بالمجلس .. الرجال طلعوا .. تعالي معي .. خليه يشوفك .. ويقعد معك شوي ..
كانت يدي بكفها .. ارتعشت بقوه وانا اقول : ماله داعي خالتي .. لمن اجي بيتكم خلاص ..
موضي : هو كلمني .. ومُصر وقال يبي يتكلم معك ..
مهره برجا : خلاص يكلمني جوال .. ماقدر خالتي .. صعبه .. يعني الملكه صارت فجأه .. بعد اروح له .. لا ماااقدر ..
موضي مسكت يدها .. ووقفتها : مهره .. وش صعبه .. زوجك خلاص ..
اللتفتت لجدتها .. اللي واضح موضي ماخذه موافقتها ..
مدت لها شال كبير وبحنيه : حطيه على راسك وروحي ..
"من البارحه وحتى الآن .. كانت الأمور تبدو كالحلم ..
لا أدري لما استعجلنا .. لما عمي سعود .. كان مصر على الخطبه رأسا ً..
هل خوفا من ان اغير رأيي .. او ان يغير سيف رأيه ..
كنت اخطو نحو الليوان .. اقتربنا وانزلت الشال على وجهي ..
موضي بحنيه : خلاص يمه قضى هالخدار .. زوجك ..
تمسكت مهره فيه : خليه .. خالتي .. عشاني ..
تنهدت : براحتك يمه ..
دخلت موضي لليوان الكبير .. وهي تحوط مهره بذراعها .. وهي تبارك بحماس وسعاده ..
وسيف اللي وقف : يبارك فيك يالغاليه ..
جا وحب راس امه .. وابتسم وهو يلتفت لمهره وبملكعه:
وراه ..؟!
مهره ساكته .. ومتمسكه بالشال ..
موضي غمزت بعينها : الزين مستحي .. وانتوا فجعتوه بهالعجله ..
رفع حاجب .. وعينه على مهره اللي مغطيه وجهها .. ومنزله راسها في الأرض ...
قال : طيب يمه اطلعوا لابوي وشاهين.. لاتتأخرون عليهم ..
موضي : بتجي الليله ..
سيف ..: لا ببيت بفندق قريب .. عشان اخذ مهره بكره واجيبها .. الله الله بالترتيبات ..
موضي : على خير ان شاء الله ..
وتوها بتمشي .. مسكت مهره معصمها .. :اصبري خالتي .. انا بطلع معك ..
رفع سيف حواجبه ..
وموضي ضحكت : سيف يبي يشوفك .. اللحين هو يصرفني .. وانتي تبين تلحقيني ..
مهره بتمشي :
لا والله ماتفقنا كذا ..
سيف ناداها : مهره .. !
اللتفتت وابلعت ريقها .. :وش ..؟!
ابتسم وضحك بخفوت:
خليك ماراح آكلك..
مهره بارتباك مو طبيعي : كلمني جوال وقولي وش تبي تقول ..
سيف : بالله .. طيب ابي اشوفك .. ترى خلاص حلالي ..
مهره اللتفتت : ماله دخل الشوف .. احنا عندنا اتفاقيات مع بعض .. وفي اسباب لهالزواج .. يعني لاتشوفني ولااشوفك ..
طبعا ًموضي اشر لها سيف وانسحبت .. وطلعت .. ولاانتبهت مهره ..
سيف وهو يخطو ناحيتها .. :طيب لازم اعرف شكلك .. بكره اشوف وحده بالغلط وافكرها زوجتي ..
مهره بدفاع: انت شفت وجهي عند سيارتك امس ..
سيف بكذب : ماحفضته ..
مهره: حسستني .. انها صورة سناب .. تراك شفت وجهي مباشر ..
سيف وقرب منها اكثر .. :كنتي تبكين .. كل وجهك سايح على بعضه .. ماميزتك ..
رفع حاجب ..:وبعدين سمعت انك حلووه ..!
خطت للخلف: يكذبون ..
سيف قرب خطوه: طيب ابي اعرف اذا يكذبون ولا..؟!
مهره : وش تستفيد .. خليني سيف ..مسئلة الكشف خلها للوقت .. مو مستعده نفسيا ً..
مسك طرف شالها .. وصارت مهره لو بتروح على ورى اكثر بتطلع هي منه وتبان كلها .. وقفت ..
*الشال يشف لي القليل من ملامح سيف .. كان حاجزا ً وحصنا ًحصين عن عينيه .. المربكه ..
في الصباح تبجحت .. بهيبته ووسامته .. بل تبجحت .. بحبي له واقتراني به ..
اما الآن وهو يسحب الشال عن وجهي بخفوت ..
يكاد قلبي يقف ..
ثلجت اطرافي ..
وبات صريرا ًفي اذني كأني سأصاب بالصمم ..
هذه الحاله .. لم تداهمني ابدا مع عساف ..
فهل مايحدث لي .. عقدة نفسيه من الرجال .. او شيء مُختلف ..*
سيف ..
*سحبت شال مهره .. بخفوت .. وبدء وجهها يبان رويدا ً رويدا ً..
وكأن الغيم تجلى وانحسر .. فبان من تحته القمر ..
في المره الماضيه كانت تبكي وخائفه .. وتعابيرها ظلمتها ..
مهره الان هادئه .. بها حمرة الخجل .. عيناها كالعسل الصافي .. ومع الكحل الأسود .. اصبحتا كالخرافه ...!
ازحت الشال عن بقية وجهها ..
فأقسمت اني رجل قد يخلف وعده في اي لحظه .. مع مهره .. !
اخذت الشال كله بيدي....
مرت في ذهني إيزيس إنانا ..فينوس وعشتار .. من قال انهم إلاهات الجمال .. وكن يعبدن لإجله ..

مهره ..
لوكانت من أساطير اليونان والرومان لعبدو جمالها وحده ..
رحت اتأملها .. بجرءه مني .. وفضول ..
وهي تبعد نظرها عني .. بخجل .. وحياء .. غير معهود من سابقيها .. *

مسكت ذرعانها .. المكشوفين الي قلبوو حمر .. وهمست : شفتني .. خلاص عطني شالي .. ومدت يدها بتاخذه ..
بس ابعد يده :
خليك كذا .. خلاص .. مااحنا متفقين انتي اختي .. جمان وبلقيس .. مايجوني بشالهم ..
مهره تنحت وظلت واقفه ..
وهو يتأمل ربكتها بابتسامه خلابه ..
بعدين جا وحط كفه على ظهرها ..وهي اللي كل شعر جسمها وقف وقال بخفوت :
تعالي اجلسي .. خلينا نسولف شوي . .. انا على وعدي ..
رفعت عيونها له ..
واللتقت في عيونه ..
*عينا سيف كانت مصيبه .. عميقه .. حزينه .. لوهلة خطفتني من واقعي .. وابحرت فيها ..* سيف وتحديق مهره فيه بتلك الطريقه .. والواضح انها لحظه غريبه .. هاربه من الخجل .. كفيله ان تسحره .. !
وهو اللذي عربد في الأنثى من اجل الجمال والرغبه ..فقط ..
لكن ..مهره .. ما أمهلته .. لشيء منها ..ابعدت وجلست ع الكنب ..وتنهدت :
ايام بسيطه .. تفصلني عن يوم اللي جيت في هالليوان وكنت تبيني عشان ورثي من عساف .. والأرض .. كيف الأمور راحت لهالمنحنى .. شي يخوف .. والله ..!
سيف خذ استكانة من الصحن وصب لها شاي ..مده :
القدر مهره .. الله كاتب كذا ..
خذتها منه .. وحست بثقل بقلبها .. :
نفس المووت يجي بسرعه .. بدون تخطيط .. ولا انتظار .. يقع فجأه ..
وشردت ..
عقد حواجبه .. وهو يتأمل نظرتها الضايعه .. والاستكانه بين اصابعها ..
ابتعدت بشرودها .. لدرجة غاااابت عن المكان وعن وجوده ..
مهره ويمر عليها ملكعتها الصبح .. واستهبالها .. صدها لأي حوار من سندس والباقي عن الخطوه اللي بتخطوها ..
كيف ضحت عشان سيف ..!
الحياه الجديده كيف .. وسيف كيف بيكون معها ..
كيف كانت مخبيه نفسها وسيف ولدها بشكل سري عن هالعايله ..
وكيف خذوها بتملك .. وعقد .. بس درو عن وجودها ..
بدا قلبها يضيق اكثر .. ويضيق .. وغصه تكتم انفاسها ..
كل شي صار ..انا زوجة سيف اللحين .. وانا فعلا ً جالسه جنبه بدون حاجز ..
شردت في الطاوله الكبيره قدامها .. في صحون الحلا والفناجيل المستخدمه ..
الموضوع جد .. !
الليله كانت ملكتي ..
انا كنت حالفه .. ماتزوج .. كيف .. ؟!!!!!!
بدت غصتها تتكور اكثر فأكثر حتى كادت تخنقها ..
سيف .. كان يلاحظ تغيرات ملامحها وضيقها .. بخفوت: مهره .. وش فيك ..
اللتفتت بحده له .. وطالعته بصدمه .. بلعت ريقها .. وقامت حطت الشاي ع الطاوله .. وطلعت بسرعه من المكان .. وشهقت بقوووه في الهواء الخارجي ..
وراحت تتنفس بسرعه وكأنها غريق .. للتو طلع من الماي ..
راحت توجهت ع اليمين في الساحه الخارجيه ..كان في برادة ماي ..
وقفت وخذت الكاس بيد مرتجفه .. وملته .. وراحت تشرب ..
بالصاله الداخليه .. كانت سندس لابسه عبايتها والشيله على كتوفها .. لمحتها من النافذه .. قالت بجمود :
شكل العريس مشى ..
فتحت الباب .. والجده وراها : باركي لاختك .. ولاتضيقين صدرها ..
سندس خطت للخارج .. واسمعتها مهره وهي تقوول :
وش ابارك عليه .. على الخيبه ..
سيف اللي كان طلع من باب الليوان .. وقف ورى حاجز الخيزران والورد الجهنمي .. اللي يفصل بين الليون وداخل البراحه ..
مهره كانت تشرب الماي .. ولا اللتفتت .. كانت تغص فيه .. ويدحدر بجوفها مثل الزغوم ..
الجده وراها : سندس خلاص ..
تكتفت سندس وبسخريه :
وملكتي ياخيبه ..والله ماعندك كرامه .. داسك عساف .. ورحتي خذتي اخووه ..
اللتفتت مهره .. وبكل حده .. صاحت وهي تكسر الكاس عند رجول اختها :
سندس فكيني .. ابلعيها ..اسكتي .. انقلعي لمشعل لا اسمع صووووتك .. خلاص روحي
سندس بحده :
من وش خايفه .. الى متى بتحرقين نفسك.. اذا انتي نسيتي الحاله اللي جيتك عليها بامريكا انا مانسيت ..
مهره بعصبيه .. وخوف بعيونها تسكر اذانها : سندس .. لاتقولين شي خلاص .. خلاص ..
سندس بحده وصياح:
والله لو عندي من عساف عشره لرميهم بوجه أهله ولا اللتفت .. انتي عشتي مع واحد فاقد اربع وعشرين ساعه .. حرمنا منك .. صوتك ماكنا نسمعه ..الا اذا حضرته وافق وسمح .. هذا والله اعلم وش بعد تخبين عنه ..
صبحا بربكه ولعثمه:
وش تخبي بعد .. سندس لاتكسرين فرحة اختك .. خلاص ..
سندس بصياح: اي فرحه انتوا صاحين .. الكلبه .. زي اللعنه اللي حاله عليها .. طلعت من نار عساف وطبت في نار اخوه .. مزواج .. وراعي مساير .. وعنده ولد طولها .. اسئلك بالله .. انتي وش المعصيه اللي مسويتها عشان هالابتلاء ..

سيف عقد حواجبه .. ومسك السور بيده .. ولو بوده دخل طحن سندس .. كيف تصرخ على مهره بهالشكل وبدون رحمه ..
مهره ببكى : الكل يطالب بحقه .. والكل يعاند .. ولدي سندس .. مستعده اشتغل خدامه له بس ماخليه .. سيف كان الرحمه اللي جاتني بغربتي .. سيف الجنه اللي صارت لي بجهنم عساف .. عيون سيفي ومبسمه .. اشتريهم بروحي والله .. انا أم سندس أم ..فطرتي لسيف سليمه .. ماهي مريضه زي أمي ..
سندس مقهوره عليها :
انتي انظلمتي واظلمت الدنيا عليك .. كان صبرتي ..ألف حل وحل .. الدنيا مووفوضى ياخذونه ..
رفعت مهره عيونه وبحده وهي تبكي :
انتي حضرتي ..الموقف ..في السفاره واحنا محتاسين بجنسية سيف .. وبوفاة ابوه .. وش حرك الأقدار .. وكل شي انحل بسهوله .. اسم جده سندس .. اسم سعود ..اسمه جابه من امريكا ..برايك مايقدر ياخذه ..

مهره بوجع اجمعت ذرعانها .. وكفوفها على ضلوعها وببكا مووجع :
والله ماتدرون عن اللي فيني والله ..انتي بتصرخين علي وتعترضين .. وتاخذين عيالك وتروحين ..وجديده بتظل ضدي في كل شي مايناسب فكرها وتقاليدها ..روووحي مريضه .. موجوعه سندس .. مابي ارجع لحالتي القديمه ماصدقت اطلع..
سندس بقهر :
وش يضمن لك اخوه مايطلع مثله .. الا يمكن يطلع اخس منه .. كيف بتطلعين نفسك من هالحفره عااااد..
صاحت فيها وهي تكمل : اطمري نفسك بغاز واحرقي حالك .. لاتجين تبكين .. مهره نسيتي .. كيف تغصين وتختنقين .. ونقعد نطلبك تبكين .. نسيتي .. كيف تصرخين بالليل .. وماتعرفين تنامين .. نسيتي كم تنومتي بامريكا عشان بس تستردين قوتك وتقدرين تسافرين ..

سيف وهاله الواقع والماضي .. ايش بعد يامهره .. ايش ..
مهره تهالكت .. على ركبها وهي تسد اذانها وصاحت وهي تبكي : بس سندس تكفين .. والله سيف غير .. والله غير ..
سندس تهاوشها : انتي مغفله وراح تضلين كذا .. سطحيه .. اغراك بالكلام .. والوعود .. وصدقتي..
صاحت فيها وهي منهاره : عندي شعور ان سيف غير عساف والله .. خافي الله فيني سندس .. وربي تعبااانه .. جديده سكتيها خلاااص ..
جاهم صوت سيف : طريق ياخاله ..
سندس اللتفتت ناح صوته .. وتحجبت ودخل وهي تغطي وجهها ..
توجه ناحية مهره اللي منهاره بكي ..
جثى قدامها .. ومسك يدينها اللي على اذانها..وبصوته العميق اللي اخترق روح مهره:
مهره ناظريني ..

مهره كانت عيونها في الأرض .. وتبكي ..عاد لها باللهجه اقوى : مهره .. انا هنا .. ارفعي راسك ..
رفعت عيونها .. له قال متجاهل الموجودين : اذا ضامتك الدنيا .. قبلي .. سامحيني .. وامسحيها بوجهي .. احنا في الليوم ..
واللتفت على سندس.. : عذرا ً بس مهره(واشر على صدره )صارت لي أنا .. ماحد له حق على وجه هالأرض ذي كلها يزعلها .. الا حتى عساف لو يرجع على الدنيا .. ماله حق فيها ...
سندس راقبته ..
وهو يرجع يمسح دموع مهره .. ويلمس راسها بحنية : خلاص مهره .. تراه يوم .. كثر المشاعر اللي صارت فيه بتدخلك بأزمه ..
كانت تبكي .. وتطالع الأرض ..
سندس اللي جاتها رنه من مشعل لانه ينتظرها بيبتون بفندق ..
باست راس جدتها : تصبحين على خير ..
الجده : تلاقين خير ..
مهره رفعت راسها لها ووبصوت يوجع وتوسل :
سندس .. لاتزعلين مني ..
حدقت في عيونها .. فتره .. وبعدين تنهدت : شرهتك ع اللي يخاف عليك عاد ..
وراحت طلعت ..
ومهره راحت انهارت بكي وهي تناديها .. : لاتروحين وانتي زعلانه مني .. سندس تعالي .. سندس ماالك حق والله ..
الجده هزت راسها بلاحول ولاقوة الا بالله .. وراحت دخلت ..
تاركه المجال لسيف .. ممكن يهدي من روح مهره المقهوره..
مهره تتكلم بقهر وهي تبكي نفس البزران : هي كذااا .. قاسية كلبه .. تهاوشني وتمشي .. بس ماراح تعرف تنام .. احسن لاتنام .. من الصبح وهي تبي تهزئني .. ماخلتها في خاطرها ..
سيف بحنية :
اهدي يابوي .. واضح خايفه عليك ..
سيف ومايلوم سندس ..
سندس دوره مع اخوانه .. !
يجرح .. بس من خوفه عليهم ..
مهره وهي تبكي وتأشر على صدرها :
طيب خايفه علي .. تصرخ علي كذا .. انا خلقه خايفه ومضغوطه .. واقسم بالله خايفه . ومخذوله.. انا حاسه ان فيني لعنه غريبه .. مالها علاج ..
سيف .. توسعت عيونه وبنظره حلووه ..: يعني تهقين لعنتك اقوى من لعنتي ..
رفعت عيونها لسيف .. وبدهشه تطالعه .. وكأنها تستوعب كلامه ..
فعلا ًسيف حياته منكوبه .. يمكن مختلف عنها ..في نوعية النكبات ..
بس الواقع انها وسيف لهم حيااااة غريبه .. مليئه بالغصات والألم ..
نزلوا من عيونها دمعتين ..
وسيف بحنيه .. خذها وضمها ..لصدره ..وهمس:
تكفين مهره .. بطلي بكي .. اوجعتي قلبي .. وش اللي تبينه وتهدين .. آمريني ..
*حين اصطدم وجهي بصدر سيف وعطره ..اغمضت عيني .. هالني قلبي .. كيف سيخرج من حنجرتي ..
حدثت في عروقي ثوره .. وانا اتنفس بقوووه وكأني احتضر ..
ضمني بحنان( وسمى علي) ..
فترائى لي ابي .. يااااااااه .. كان يضمني .. فاتضحك الدنيا .. وآمن كل شي ..
لإنهزم قليلاً من فوضويتي .. لاهدء .. لأنسى الليوم بأكمله .. بكل غزواته وطعناته .. لأنسى حياتي الماضيه.. والجديده اللتي قصصت شريطها الليوم ..
لأنسى ضنوني وخيباتي .. لأنسى كم رفعت سقف التوقعات .. وكم خُذلت ..
كان حضن سيف كارثي .. والله لقد انساني .. فعلا ً.. حتى من اكون ومايكون ..
ومضه من الاوعي اكتنفتني ..
وكأني تحت بنج ..خدر عقلي وجسدي ..كان انيني يخفت ويختفي .. تحت وطئة حضنه..تعبت .. حقا ًتعبت من الدنيا .. *

سيف ظل محتويها ويمسح على شعرها .. والواقع ان حس ان مهره كومة اسرار .. واحزان مثقله .. !
كان استشف في الايام الماضيه .. ان حياتها صعبه .. ومرت بمشقات ..
بس ماكان متخيل انها اصلا ً انسانه مدمره نفسيا ً..
بعيد عن الزواج وظروفه وعن اعجابه بشكلها .. وعن وعودهم وحدودهم .. الشي اللي وعد نفسه فيه الليوم ..
ان مهره .. ماتضيمها الدنيا بعد ..!
باس راسها وهمس :
آخذك معي ..؟!
بعدت راسها وهي تمسح دموعها :
لااا ..بظل هنا ..كفاية لهالليوم ..
ابتسم وهو يزيح شعرها عن وجهها :
خايفه ماترضى جدتك .! .. خلاص شورك عندي ..
رفعت عيونها له :
خليني استوعب بالأول ..
سيف : طيب تمام .. بكره نرجع .. ع المسا .. عشان تستعدين للحفله ..
مهره وعينها على زرار ثوبه مو عارفه تدقق بوجه:
خاله موضي قالت بنخلي الحفله الخميس عشان ويكند .. صعبه ارجع من اللحين ..
رفع حاجب ..وعينه على رموشها:
باللعكس .. خليك موجوده .. واختاري كلشي تبينه بنفسك .. وع فكره ابيك تلبسين ابيض حتى لو مو فستان فرح ..
رفعت عيونها بدهشه:
ابيض ..! من جدك .. تراه زواج شكلي ..ماله داعي نتعمق بتفاصيله ..
سيف تعمق بعيونها بعدين قال بخفوت:
ماتدرين .. وش مخبيه الدنيا يامهره .. خلينا نسوي اي شي يطري علينا .. عشان بكره .. مانقووول ليت وليت .. بتلبسين ابيض .. وبالبس البشت ونصور سوا .. صوره للذكرى .. ماراح تنقص ولاتزيد .. صح ولا ..؟!

مهره :شكله برتوكول لازم في كل زواجاتك ..

ضحك سيف .. ونزل عيونه لها .. وبخفوت وعبث:
مهره ..!.اسئلي مباشر .. مو كذا ..
مهره بنص عيون .. وانتبهت كيف قفطها ..:
ايش اسئل .. مافهمت عليك ..
سيف رفع حاجبه ونزله :
يعني قولي .. اللحين في كل زواجاتك .. لبسوا ابيض .. وانت لبست بشت .. كذا .. ؟! ..
مهره بلامبالاه:
مايهمني .. اصلا ً..
سيف وهو يوقف : برافوو .. احلى مافي هالارتباط .. مافيه غيره .. ولا فيه اللتزامات .. شكلك بتصيرين انتي وفارس .. الجانب المريح بحياتي ..
وقفت قدامه : انا وفارس ..؟!
سيف يسفط شماغه ويحطه على كتفه :
كان عندي ولد .. وصار معاه بنت .. الله يقدرني .. وافلح في تربيتكم ..
مهره توسعت عيونها : ترى انا شكبري ..فاهم الموضوع غلط والله..
حط عقاله على راسه :
شفتي وانتي تقولين (ماايهمني اصلا ً).. ورب الكعبه عمرك مايتعدا الست سنوات ..
مهره وتمشي معه وتدافع عن نفسها :
اجل اقوول يهمني وهو مايهمني ..
سيف وهو يطالعها بجنب عينه :
لو جا يوم وهمك هالسؤال .. ماراح اجاوب عليه ..
مهره : مااراح يجي هالليوم .. ماني فضوليه سيف ..
سيف بتحدي :
بذكرك ..؟!
هي بنص عيون : لاتذكرني .. لأني ماراح انسى ..
سيف وقف في نص الممر : طيب ارجعي .. ونامي .. أدل الطريق .. وانتبهي لحالك ولسيف ..وبوسي سيف ..
مهره : عاجبك اسمك على ولدي على هالتكرار ..؟!
رفع حاجب :
انا اقصد انتبهي لسيف ولدك .. وبوسي سيف زوجك .. ماني أهبل اكرر اسم ولدك ..
توسعت عيونها .. :
اللحين بنتك وهذا حكيك.. عيب .. ..
سيف قرب وجهه منها :
طيب يوم كنتي تبرين في ابوك .. وتبوسينه قبل تروحين تنامين .. كان عيب .. ؟!
احمرت .. من قربه وهمسه .. والواضح ان سيف .. عنده اسلوب مع الأنثى .. فتااااااك .. وهذا اللي مجنن حريمه فيه ..

خفضت عيونها ..وبخفوت:
ماكنت ابوس ابوي قبل انام .. كان هو يبوسني ..
رفع حاجب : يبوسك هو ..بس ..؟!
كذبت .. بهمس :
بس ..
وهي تتخيل .. كيف يعطيها ابوها بوسه على خدها .. وكيف تملي وجهه بوسات ..
وقبل ماتستوعب وهي تطالع الأرض .. باس خدها بسرعه :
اجل تصبحين على خير .. يابنتي ..
رفعت راسها .. بسرعه .. وهو يروح يبتعد الى بوابة الخروج .. ويلوح بيده ..
حطت كفها على خدها .. اللي حسته اشتعل نار ...
وظلت تطالع في النقطه اللي اختفى فيها ..
ومن باب المقارنه .. التلقائيه ..
سيف مختلف تماما ً عن عساف ..
والمريح في الموضوع كله ..
انها ماشافت سيف مع عساف قبل .. ولاشافت حتى اهله .. معه ..
فاصاير الوضع ..
كأنها مع ناس جدد لايمتون لعساف بصله ..
يارب ..
فالأنسى عساف .. وكأنه لم يكن ..!
******

دخل الغرفه الي استأجرها .. في فندق قريب من المنطقه ..
رمى الشنطه وجلس ع السرير ..حط كفوفه على راسه وضغط بقوووه ..
وانهيار مهره يداهم مخيلته ..
ايش اللي سواه عساف في البنت .. ليه نفسيتها متدمره كذا ..
ضغط على عيونه بإرهاق .. ومسح وجهه ودقنه بيده ..
الأمور جرت بسرعه وكأن مهره قدر محتم .. كان لازم يقع عليه ..
فتح ذرعانه .. وتخيلها وهي بحضنه .. بلع ريقه ..وهو ينتبه للشي اللي على صدره قام وقف قدام المرايا ..
ويشوف بقايا كحلها بثوبه ..
تحسسه .. بشرود .. كيف كانت سندس تعنف هالشي الناعم الحساس ..!
كيف جدتها كانت صارمه عليها ذاك الليوم ..
بالله .. عليهم .. مايحسون ان مهره قضه ترفه اي شي يجرحها ..ويأذيها ..
نفض راسه وزفر ..ايش فيني مسوي اعرفها اكثر منهم ..
خلاص مهره اطلعي من مخي ..!

دخل يسبح .. وصورتها ماتروح عن باله .. وهو يزيح الشال عن وجهها .. ملامحها .. عيونها الناعسه البريئه ..
كيف خجلانه .. كيف ماتدقق في عيونه .. اصلا ًكيف كانت مستسلمه لموضوع هالخطبه والملكه .. ومضحية بكل شي عشان سيف الصغير ..
وحده بعمر مهره .. ممكن تطمح لحياه جديده وحب .. وتكوين أُسره .. لكن الواضح انها ناويه تترهبن في سبيل سيف ..
طلع وكان ينشف شعره .. لما خذ جواله .. ودق على فارس ..
ظل شوي ورد عليه وبترحاب: هلاا حيالله المعرس..
سيف: هلابك ابووي .. ها طمني وصلتوا ..
فارس : إيه .. بس وينك يبه .. ترى يمكن ماداوم بكره ..
سيف: وليه ان شاء الله .. لاتسوي فيها انك تنام بدري .. واحنا ازعجنا سموك .. وتأخرت في نومتك ..
فارس : لااااا يايبه ..ماهو كذا .. بس جاي من طريق وتعبان .. وعندي مناسبه .. ابوي مملك .. يعني ظروف عائليه ..
سيف يدخن : الخلاا .. وجهز كتبك .. وبتداوم .. ماهو بكيفك ..
فارس بانفعال: تكفى يبه .. عشان مهره الجميله .. بس بكره ..
سيف بنص عيون : ما أفلحت .. توني مملك ع البنت .. ما أمداها تصير واسطه ..
فارس : افففف .. اجل عشان نوف الساحره ..
سيف : فارس نام ولاتضيع الوقت .. بكلم جدتك الصبح واتأكد .. اقسم بالله لو غبت .. بياكل العقال من جلدك ..
فارس وشكله مجربه : ماكبرنا ع العقال ..
سيف وهو يطفي الزقاره : العقال ربى رجال ..فاخلك رجال .. ونام وداوم مثل الناس ..
فارس وماله خلق : طيب ..
سيف بحنيه : كفوو ابوي .. انتبه لحالك ..
فارس : تصبح ع خير
سيف : تلاقي خير ..
وقفل ..

كتب رساله بالإنجليزي إذا استيقضتي اتصلي بي حالا ً.. الأمر طارئ)
وارسلها .. لرقم وقفل الجوال ..
********
في صباح لندني مبكر .. صحت ماريا .. فتحت عيونها .. ووقعت على وجه وليد ..
حب حياتها ..
ابتسمت .. ويطري عليها .. لقاؤها .. في وليد وسيف ..
كان في حفل كبير .. مسويه ابوها .. لأصدقاءه ..
كان يعرف وليد.. لأن تتلمذ على يده في مجال المزادات والأثار والنوادر ..
ماريا .. كانت للمره الأولى بتلتقيه ..

في ذاك الليوم ..
سيف ويطالع المجتمع حوله.. : يعني وليد .. عارف ان مالي خلق ومالي خاطر على حفلات .. جايبني فيذا ..
وليد كان اصر على سيف يجي عنده بلندن بعد وفاة نجود .. في محاوله منه .. يطلعه من اللي هو فيه ..
وليد بهدوء : مجتمع حلوو وبيعجبك .. ابيك تختلط في حواراتهم وتركز .. بدخلك في العالم ذا من أوسع ابوابه ..
سيف ومافي شي يسليه ولاا ينسيه :
بطلع وليد .. حتى الميوزك جابت لي حارق ..
ضحك وليد : عنبوك .. كلاسيك .. وش تبي دحه بلندن ..
سيف متذمر : ابي ادخن .. عادي ..
وليد : خذ راحتك .. بس ياليت تروح عند البلكونه ..
مر نادل بصينية فيها كاسات .. شال وليد واحد مده لسيف .. :
تفيدك شوي ..
سيف بعيون حاده .. وبلهجه بارده : *****..
توسعت عيون وليد .. بعدها مات ضحك :
ياكلب .. خف من ألفاظك .. ارتقي يمكن في عرب ..
سيف باخلاق معفنه .: على ** انت معهم ..
راح سيف .. عند البلكونه ..

وقف عند السور .. وشغل زقاره .. ويدخنها بشرود ..
كانت مرت سنه على وفاة نجود .. وعمره اللحين ثلاث وعشرين ..
طلع محفظته .. فتحها كانت فيها صورة نجود ..
رخى اكواعه ع السور وبيده الصوره .. وينفخ الدخان :
والله ياللي خونتي فيني يانجود وتركتيني.. آااه يالدنيا والله بدونك ماتسوا ..
جاه صوت من وراه : حبيبتك ..؟!
اللتفت ووقعت عيونه على جميله بعيون زرقاء .. قفل المحفظه وحطها بجيبه ..: ماهذا التطفل .. هل تعتقدين انه من الجيد .. التلصص الى مافي ايدي الآخرين ..
رفعت حاجب ونزلته .. وتسندت على السور :
بل انا مهووسه في التلصص حتى الى مافي قلوبهم ..
سيف تنهد : هذه وقاحه .. ؟!
ضحكت :انت فض .. هل هكذا تعامل ليدي راثبون ..
سيف نفخ الدخان في وجهها :
حتى لو كنتي ديانا سبنسر ذاتها.. بما انك ِ نبيله .. عليك ِ ان تتعاملي .. من هذا المنطلق ..
عقدت حواجبها :
هل انت ابن الماركيز ستورن .. ؟!
طالعها بنص عيون : هل ابدو لك نبيل .. اصلا ًلماذا خمنتني اني ابن الماركيز..

طالعته من فوق لتحت :
وسيم انيق .. حاد .. ومتمرد .. انت حتى لاترتدي ربطة عنق في هذه المناسبه .. هذه مواصفات برنارد .. اللذي سيعرفني به الليوم ابي ..
سيف اعجبته السالفه :
لقد اصبتي .. انتي حادة الذكاء فعلا ً..
قربت من وجهه ولمسته :
لكن .. هل اكتسبت لونك هذا من شواطئ ميلان ...
سيف مد لها سيجار .. وخذت وشغله لها :
نعم .. ويمكن ان آخذك معي في المره القادمه .. صدقيني .. ستبدين فاتنه والشمس تلوح على جسدك الجميل هذا ..
عقدت حواجبها :
هل تعتقد اني سأوافق على هذا الارتباط ... وانا اراك تحدق في صورة فتاة في محفظتك .. حتى لو كان زواج استثماري بحت ..
سيف واستوعب .. ان برنارد شخص بيضبطونه بهالبنت ويزوجونهم ..
قال بعبث :
بما انه زواج استثمار .. لابد ان يكون لديك ِ طولة بال .. وتجاهل مارأيته في محفظتي . والمضي قدما ً..
توسعت عيونها :
من الوقح الآن .. !
جاهم صوت وليد .. وهو يقول :
اخيرا ً رأيتك ِ ماريا .. في الواقع وليس من خلال الصور ..
اللتفتت بحده .. تعرف صوته .. بس هاتفيا ً.. ولم يسبق انها شافت له صور ..
الابن الروحي لابوها من ثلاث سنوات تقريبا ً..كيف شاركه في مهنته .. وابدع فيها ..
ماريا كانت في النمسا عند امها وماتجي .. لظروف دراستها ..
بس تعرفت عليه من خلال الهاتف ..
شهقت .. : ولييييد .. أليس كذلك ..؟!
ابتسم :
اذا ً .. تحفظين صوتي ..
جات عنده تاركه سيف وببتسامه : كيف لاا ..المنافس الصغير لأبي ..

اللتقط كفها وباسها بأناقه ..
وسيف يطالعهم بنص عيون ومو عاجبه الوضع ..
وليد : مبروك ..نجاحك عزيزتي ..
ماريا :سأكمل الماجستير في جامعة درهام .. وسأكون خير من يناطح في الآثار ..
وليد : جميل .. اذا ًلديا طالب .. قدمنا اوراقه حديثا ً .. في ذات الجامعه . .. لكن لديه شهادة ادارة اعماال .. ننتظر رد الجامعه .. اذا بالإمكان موازاة المواد .. ليكمل الماجستير .. في علوم الآثار..
عقدت حواجبها : هل انت ..؟!
وليد : كلا .. لقد اكتفيت بالبكالوريوس .. وانا حقا ً احرز تقدم في عملي .. انا اقصد ذاك الفتى ..
اللتفتت وباستغراب : هل برنارد مهتم بالآثار ..
وليد بدهشه يلتفت على سيف :
برنارد .. !!!
سيف باللهجه بدويه : يااااعونك .. !
استغربت من اللغه .. وبدهشه: ماااذا .. ؟!
وليد يطالع ابتسامة سيف العابثه :
وش انت قايل لها يا خيبه ..
سيف : البنت سوتني ولد ماركيز .. وانا ولد شيخ .. جاريتها واعجبتن السالفه ..
ماريا بصدمه:
مااذا يقوول هذا ..؟! ..
اعتذر وليد منها .. وضح لها علاقتهم سوا .. انصدمت .. !
وهزئته على استغفالها..
وبعد فتره .. صارت ماريا .. صديقتهم الروحيه في لندن اثنينهم ..
وخاصه دراستها مع سيف ..
استمرت علاقتهم الحلوه سنوات .. لمن تطورت بالنسبه لها ولوليد ..
وصارت عشق .. وزواج ..
لكن ضلت صداقتها هي وسيف الى يومنا هذا ..!!!

***داعبت ماريا وجه وليد ببوسات خفيفه .. : هيا استيقظ ولنتشارك القهوه في الحديقه ..
وليد سحب عليه البطانيه :
الى الحجيم ماريا .. ..
ضحكت : اغدقك بقبلاتي ..وهكذا تجيبني .. لئيم ..
وليد :هل تتعاطين المراونا .. لم ننم الا القليل .. الليوم أحد اجازه ..نامي .. جميلتي ..
قامت : لاأريد .. حسنا ً سأقوم ببعض التمارين الصباحيه .. بعدها أوقضك ..
خذ المخده حطها على راسه .. : افعلي ماشئت ..
*بعد شوي ماريا .. بترنغ رياضه في حديقة البيت ..
شغلت جوالها كانت تبي تسمع ميوزك ..
الا لقت رسالة سيف .. على طول اتصلت .. ظل يرن فتره ..
لمن رد وهو نايم .. : هلا ..
ماريا باعربيه مكسره بسخريه : هلا والله ..
ضحك : يالله صباح خير ..
ماريا : اخبرني وليد انك فعلتها البارحه .. سيف انت مريض .. تعالج نفسيا ً..
سيف بنعس : كم الساعه الآن ..؟!
ماريا : الثامنه لدي ..انها الظهيره لديك ..
سيف : انتي مُبكره ..انه الأحد ..لابد ان وليد نائم ..
ماريا وتسوي تمارين احماء :
اكيد اهذا سؤال ..؟! .. المهم مالأمر الطارئ .. اللذي تريده ..
استعدل في جلسته وقال : اريد ان تعيريني ذائقتك قليلا ً في انتقاء ثوب ..
عقدت حواجبها :
اي ثوب هذا ..؟!
سيف : ثوب انيق .. ناعم .. من دار ازياء جميل لايهم كم يكلف .. المهم اريده ان يكون ابيض .. او درجاته.. اريده ان يكون في السعوديه خلال ثلاث ايام ..
توسعت عيونها :
ثوب زفاف .. ؟! .. خلال ثلاث ايام .. وليد كان يقول لي اني اتعاطى المارونا .. انت تتعاطى الهيروين سيف ..
سيف : لم اقل ثوب زفاف .. ولا اريدك ان تخيطيه ..ثوب سهره .. باللون هذا.. انه مجالك ماريا التسوق والفاشن .. لن تخذليني ..
صاحت : سيف .. الوقت قصير .. اطل المده قليلا ً.. او اشتره من عندك ..
سيف : لااعرف التسوق هنا ابدا ً .. ثم اني اريد شيء مميز .. لاتقتلي حماسي ..وقومي بما اقول لك ..
ماريا ومابيدها حيله : هل للفتاه اللتي تزوجت ..؟!
:نعم
:غريب .. انت اناني في هذه النقطه .. كيف اقتنعت بإلباسها الأبيض ..
: فقط شيء في نفسي .. انها ملاك يستحق الإبتسام .. اريد ان اسعدها .. ولا أدري ان كنت استطيع ..
:تستطيع عزيزي .. اتمنى ان يكون زواجك هذه المره مختلف .. ربماا تكون الحب اللذي تاهه في الطريق اليك .. ربما آن للحب ان يلتقيك ..
تنهد : لاترفعي .. سقف التوقعات .. أنا أنا وقلبي لن يتغير ..
ماريا بنص عيون : لك قلب اسود .. كاللون الفحم ..
ضحك : ظالمه ..!
ماريا : حسنا ً ارسل لي القياسات التقريبيه .. وارسل لي صوره .. لارى ماللذي يلائمها ..
سيف: لا أملك لها اية صوره ..
هتفت : عليك اللعنه ياسيف .. هل يتزوج احد بمرأه ليس لديه صوره لها.. في ذاكرة هاتفه..
سيف : كفي عن انتقادي .. مهمه ثانيه .. هناك تاج .. في خزينة المعرض .. سأقوم بالتنسيق مع آرثر .. خذيه منه .. ليكن مع الفستان خلال الشحن..
عقدت حواجبها : اي تاج تقصد ..؟!
ببرود قال لها اي تاج .. وكان ماخذه من مزاد ويعتبر من الآثار ..
شهقت :
رويدا ً على عقلي .. هل تريدني ان ارسل شيء كهذا في الشحن ..
هو : ليس لدينا وقت .. ليسافر احد ويحضره ..
صاحت : اذا ً فلتلبس زوجتك اي تاج ..انت الآن لاتحبها .. فقط تريد مساعدتها على الإبتسام ..
ابتسم : نعم ..؟!
ماريا وجننها : اذا عندما تحبها فعلا ً .. ستضع ثروتك .. بين يديها .. انت تبالغ ..
سيف : ماريا .. قبل الشحن .. قومي بتأمين عليه.. وركزي ان يكون الشحن من ضمن الاشياء الثمينه .. ولاتوضحي انها آثار .. فالليكون في الوصف ألماس فقط ..هناك فاتوره من محل للألماس .. لدى ارثر ايضا ًموثقه وتنفع للتمويه .. لن ينتبه احد ..
ماريا : وليد سيقتلك ..
سيف : ماريا افعلي ماطلبته منك ِ.. وفي اسرع وقت ..
ماريا : حسنا ً.. الى القاء ..
سيف : الى اللقاء ..
وقفلوا .. ماريا تطالع الجوال : مجنووون ..!!!
وبدت تجري ..وتتمرن ..
*****




استقبل تعليقاتكم هنا وبتويتر
[email protected]

وعلى فكرة تويتر فيه اخر مستجدات البارتات ومقاطع وصور تخص القصه





فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 14-12-20, 05:13 PM   #7

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



مساء الخير على أيمان ومتابعاتها الغاليات

بارت رااااائع تسلم يمينك ايمان
سندس على قد خوفها على مهره إلا إنها ماقدرت وضعها وضايقتها بكلامها
حتى بعد ماتم الزواج المفروض انتهى تتمنى لها التوفيق
الشيء الحلو في كلامها لمهره هو معرفة سيف باللي مرت به مهره وتأثره
وحنيته عليها

سيف دنجوان عصره طاح ومحد سمى عليه هذا وهو من أولها الله يعينه
على القادم شوف وحر جوف ووعده لها واتفاقه معها راح يكون سيف مسلط على عنقه
الظاهر هذي آخر زواجه ياسيف وبتطلق اللي عندك

فارس علاقته مع أبوه حلوه والظاهر ماشي مع اللي يقول لاكبر ولدك خاويه
ولو أن فارس مرات يزودها

مهره جات في بالي أبيات خالد الفيصل
ياضايق الصدر بالله وسع الخاطر
دنياك يازين ما تستاهل الضيقه

الله على مايفرج كربتك قادر
والله له الحكم في دبرة مخاليقه

حلو العيون استهانت دمعها الحادر
كف العباير حزين الدمع ماطيقه

حسايف الحزن يغشى وجهك الطاهر
والورد في وجنتك حرام تغريقه

يفداك قلب على ماتشتهي حاضر
يفداك بالي بقالي من معاليقه

مافات خله ولا تهتم من باكر
وأغنم من اليوم ماساقت توافيقه

من شدة زعلها كانت تضحك وتبين إنها سعيده
الله يعينها من شدة زعلها تضحك وتظهر إنها سعيده

أم سيف وأبوه محد سعيد قدهم لأنهم حاسين إن مهره هي اللي بتغير سيف

نوف ياكرهي لها وأعتقد بتسبب مشاكل امهره وسيف

منتظرين باقي الأحداث يعطيك العافيه



التعديل الأخير تم بواسطة فيتامين سي ; 15-12-20 الساعة 12:17 AM
فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 15-12-20, 12:19 AM   #8

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



فديت تفاعلكم الجميل.. ومثل ماوعدتكم البارت وصل ..


البارت الخامس

شردت مهره من نافذة السياره .. وكانت في المقعد الأمامي في سيارة سيف ..
بترجع معاه . لبيته ..
وسيف الصغير نايم ورى ..

من شوي .. بعد ماكلمها وقال بيمرها ..
كانت سندس وزينه جالسين ع الطاوله بره .. يشربون شاي العصريه ..
جات لهم بره وبربكه : سيف بيمرني ..اللحين .. وبروح ..
زينه بحنيه قامت لها وضمتها:
بعد قلبي .. ان شاء الله زواجة الدهر والعمر ..
سندس ضلت معطتها ظهرها وتشرب بالاستكانه بدون تلتفت ..
ابتسمت مهره بتأثر وبوست زينه :
بفقدك زينه .. عاد امانه .. لاتخلون الخميس تعالوا حفلتي ..
زينه وخلاص بتبكي ..راحت ضمتها من جديد .. :
اكيد يابعدهم .. واحنا نقدر نخليك .. الليوم بروح واطق لي هاك الفستان الزين .. فرحانه عشانك والله ..
بلعت مهره ريقها بغصه وتطالع ظهر سندس :
سندس ..بتجين صح ..؟!
مالتفتت عليها..
كررت برجا : سندس .. قولي لي انك بتجين .. ردي علي ..
زينه ببتسامه تدف مهره لداخل : بتجي .. غصب عنها .. روحي جهزي قبل يوصل سيف .. قلتي لجديده ..؟!
مهره باحباط وعينها على سندس :
قلت لها .. قاعده تطلع ذهبي عشان اخذه معي ..
زينه : تمام .. بدلي وحطي لك ميك اب خفيف .. يلا حبيبتي .
وهم في الصاله الداخليه .. مهره : تكفين زينه كلميها ..تسويها سندس وماتجي ..
زينه : يابنتي ماعليك منها .. يلا لاتتأخرين ع الرجال .. ويصير ممشاكم كله ليل ..
مهره : طيب زينه لبسي سيف .. في بدله كويتها له ع الكنب ..
زينه: ابشري ..من عيوني ..

مشت من عندهم .. وسندس .. تحاشت تكون موجوده لوداعها .. يالله وش قد زعلانه منها .. !!

اللتفت سيف عليها وهي شارده وحب يتحرش فيها ويطلعها من حزنها :
الوووو ..
اللتفتت وابتسمت بخفوت:
هلااا ..
سيف : وراه يابنت .. وش هالصمت .. قولي شي ..
هزت كتوفها وبحيرتها وضياعها : مادري والله وش اقول ..
اللتفت وعطاها نظره .. ومد يده لخدها.. قرصه :
قولي اي شي .. اسئلي .. صيري فضوليه .. شفتي بذا الطريق .. لو تامرين على خصوصياتي طرحتها لك بدون تحفظ ..
ضحكت :
مُصر ان ميته واعرف خصوصياتك ..
رفع حاجب :
والله يامهره .. اني اعرض عليك شي .. بتدورينه مع الأيام .. بس هي فرصه وبتقضي مع وصولنا ..
مهره : ياشيخ ..؟!
سيف وبثقه بنفسه : انتي الخسرانه والله . .
مهره بدلع عفوي :
باللهي لاتفكر اني كذا بتخرفن وبقولك تكفى .. الكلام هذا ..مثلا ً ممكن يغري نوف ..هيا .. بس انا لا ..
مد شفته ورفع حاجبه :
طيب وان قلت لك .. العرض ذا لم يسبقكِ عليه احد ..
مهره كذا تكت كوعها على التنده وتتكلم :
تبي تقنعني .. انك ماتجاوب على فضول زوجاتك .. من قبل ..
هز راسه نفي : لا .. !
مهره تبي توقعه: يعني لما تجي من نوف وتقوولك هيا .. وش عشتك نوف ..؟! .. ماتقول ..
سيف : ابد .. مالها دخل .. كل وحده لها حياتها الخاصه ..مالثانيه حق انها تعرف ..
مهره : طيب تمام .. خلينا من عشى نوف .. لما نوف تقولك .. وش لبست وانت رايح لهيا .. رسمي شماغ وكذا .. ولا كاجوال .. تجاوب ..
ضحك : يهمك تعرفين .. ؟!
مهره : ايش اللي يهمني . انا اضربلك مثال ..تجاوب على نوف ولا ..
سيف بمكر :
ماجاوب على نوف.. بس لوتسئلين اللحين هالسؤال بجاوب ..بما اني معطيك الضوء الاخضر ..
مهره : طبعا ً ماراح يهمني .. اسئل .. هذي خصوصياتك اللي ماتعنيني ..
سيف : بس يمكن خصوصياتك تعنيني .. فلازم تجاوبين .. لو سئلتك ..
مهره :بالله .. اضف لشروط هالزواج ماحد له دخل بخصوصيات الثاني ..
سيف ببرود وابتسامه طالعها بجنب عينه :
طيب خلينا نجرب ..لابسه قميص او بادي .
مهره بنص عيون : ايش دراك يمكن فستان ..
سيف بمكر ..: شفتك لابسه بنطلون جنز . بين وانتي تركبين ..
مهره توسعت عيونها :
مااااشااء الله ..!!!!!!
سيف : واللحين جاوبيني .. بدي .. ولاقميص..
مهره ..:
وانا قلت مالك دخل في خصوصياتي .. لازم تلتزم بالشرط ..
سيف : بس انا ماوفقت عليه ..
مهره تتسند وتتكتف : اجل انتظر اللي بيجاوبك ..
سيف وبدون مقدمات .. سحب عباتها من فوق بخفها .وفتحها .. وقبل تستوعب .. سحب بلوزتها من فوق ..
والقى نظره :
قميص .. كنت متوقع ..
شهقت وهي تضرب يده وتضب عباتها : سييف ..!!!!
ابتسم وهو يرجع يركز في الطريق :
ماراح انتظرك تسمحين لي بخصوصياتك .. لابغيت اعرفها .. جاوبي ولا اعرف بطريقتي ..

تكتفت .. واسكتت ...
حس ان مزاجها تغيير .. وقفلت .. تنهد :
مهره .. ياخي ابي افهمك ... والله قصدي . احرك جوك .. واغير مودك .. وراه زعلتي ..
مهره بخفوت :
مازعلت .. بس فاجأتني ..
قالت كذا وهي تضب صدرها ..
سيف ربت على راسها :
دعابه يابنت .. لاتصيرين قفل ..
مهره :لاتنسى سيف اني كنت زوجة اخوك ..
سيف .. كذا تغيرت ملامحه وبعصبيه .. فاجئ مهره :
كنتي .. مهره كنتي .. فعل ماضي ..بس الواقع انك زوجتي اللحين انا .. انتي اللي انسي انك كنتي زوجة اخوي ..
توسعت عيونها :
بالله .. كيف انسى .. تراه اسباب زواجنا هالسبب ..
سيف وهو يسوق :
ممكن سببك انتي .. والعايله .. بس انا لا .. انا تزوجت عشانك .. ولا انا وش يعنيني اذا ربى سيف عند ابوي .. او عندك .. الولد له مني مايقصره شي .. من دريت انه ولد اخوي ..لمن آخر يوم بعمري ..بس في شي في نفسي مارضا انك تنظلمين .. حاجه بروحي مو راضيه انك تضلين مع جده اخذلتك .. ولا راضيه ان ابوي ياخذ ولدك ..
قبل هالعقد ممكن اي شي يصير .. وماكون راضي فيه .. بس مالي حق امنع .. اللحين لو ابي .. شلتك من البيت انتي ولدك .. وعشتي بعيد عن الجميع .. حتى لو ماكون معك .. بس ابن امه يمنعني ..

تأثرت وهي تهمس : ليه سيف .. ليه تسوي كل ذا عشاني ..
سيف :
شوفي انا دعمت عساف اول ماراح امريكا .. ابوي طرده .. لان عساف كانت بوادره دمار .. حاولت معه .. وكان يوعدني بالتغير .. وسوا مشروع .. وكنت ادفه ماديا ً .. انقطع عن التواصل معي كثير .. وكان يتصل احيان اذا احتاج .. ماكنت ادري .. عن حياته وش يسوي بالضبط .. ولا حتى وين ساكن .. ومن معه .. ابوي عنده بيت بامريكا ..كنا نروحه احيان .. نجلس فيه خلال شغل .. شي .. رحت كذا مره .. واكون متوقع انه فيه .. بس مع الأسف .. ماكان يجي فيه ..وذا دليل ان عساف فلت مره وحده .. ادري انه مدمن كحول .. وان راعي خرابيط .. وادري انه دفش .. وباختصار عساف سيء في التعامل .. مع اني الوحيد اللي كان يحشمني .. بس مو معناه انا بأيده .. او بكون في صفه .. فابناء على طريقة زواجك التقليديه .. منه ..اقدر اخمن انك انصدمتي فيه .. فايليت تنسين الايام الصعبه معه .. وانا الله يقدرني واسعدك ..
توها بتتكلم وتعترض.. قاطعها:
ماراح اخلف وعودي معك .. متقبل وجهة نظرك ومع انك حلوه يامهره .. الا اني انسان مسيطر على مشاعري .. ان ماجابني الحب لك .. ماراح يعميني جمالك .. ذا وعدي لك ..

مهره احمرت .. وقلبها يخفق .. رفع حاجب .. وطالعها بجنب عينه :
بس هاا .. الواقع انك زوجتي ..
مهره شهقت وبانفعال :
انت مثل اللي يوديك البحر .. ويرجعك عطشان ..
ضحك : ايه عشان ماتأمنين شري ..
توعى سيف وناداها .. ويقول انه جوعان ..
سيف : اووووه تصدقين نسيته ..
مهره خذت حليب من شنطتها .. وراحت لفت بجذعها لورى عشان تعطيه ..:
حبيبي انت ..اشرب فديتك ..
سيف وقربها .. بهالطريقه اربكه .. كانت ريحة العود بشيلتها .. وعطرها .. كفيل بلحظة سكينه حلت على روحه ..
سيف: وين اللوح ماما ..
مهره : بيت جدي سعود ..
شهق بسعاده ويقول : فالس .. (فارس)..
ابتسم سيف ..
ومهره قالت : ايه فارس هناك بعد ..
وارجعت جلست .. :
كيف مع فارس هوو ..
سيف : ممتاز .. يعني لو مستقبلا ً.. هاجرنا من بيتنا .. بتكون عندنا أسرة .. متحابه ..
مهره بنص عيون :
ومن قال بهاجر معك .. انا بقعد مثل السدره بيت عمي سعود ..
سيف : تمام .. عاد من قال اني اطمح اهاجر مع وحده مزاجيه .. متخبطه هي نفسها ماتعرف وش تبي ..
شهقت وسوت نفسها متأثره :
طعنتني بدون سكين .. ! .. تقصد اني .. ماعندي قرار .. واني مطفوقه .. قلها ع بلاطه ..يعني موافقتي على هالزواجه .. طفاقه ..
سيف بثقه:اتوقع انه القرار الصائب الوحيد .. اللي اتخذتيه في حياتك ..
فجعها : إيششششش ..؟!
..........
وصلوا وبعد استقبالهم ..
صعدوا عشان يبدلون وينزلون للعشاء..سيف راح غرفته وهي غرفة عساف ..
دخلت .. وكانت الخدامه ترتب في ملابسها بالدولاب اللفاضي ..
دارت بعيونها .. في المكان .. ارتاحت حيل .. لما شالوا كل شي يخص عساف منها حتى الصوره الكبيره تبعه ..
رتبوها بمفارش جديده حلووه .. بالوان دافيه وناعمه ..
تنهدت بارتياح .. الخطوه هذي .. اسعدتها .. ودعمتها نفسيا ً للحياه الجديده .. !
بدلت ولبست فستان ناعم .. وحزام جلد .. فكت شعرها .. وميك اب خفيف ..
طالعت نفسها .. وهي تتعطر ..
انتبهت لجيبها .. الواسع شوي ..وراحت ضبطته وهي تتخيل حركته بالسياره ..وردت خدودها..
وقفت بنص الغرفه .. محتاره ومستحيه .. تنزل كذا .. او تحط عليها شال ..
تنهدت وخذت جوالها .. وطلعت .. انصدمت لما لقت سيف واقف متسند على الجدار المقابل .. وعينه في الجوال .. والواضح ينتظرها ..
رفع عينه لها .. كيوت وناعمه.. ارتبكت :فكرتك نزلت ..
سيف :قلت يمكن تستحين .. تنزلين لحالك .. فقررت انتظرك ..
خذت الباب وسكرته ..
وراحت جهته ..ومبينه مرتبكه .. وعينها في الأرض ..
سيف عينه على ملامحها .. ويوم وقفت قدامه .. قالت :
سيف زين شكلي كذا .. ولا احط شال على راسي ..
ابتسم .. ومارد ..
رفعت راسها وتلاقت عيونهم ..
همس : كنتي تلبسينه عشاني في البيت .. اللحين من تلبسينه عنه ..
بخفوت : مادري ..
سيف: من متى كنتي تدرين عن شي ..
توسعت عيونها : لاتسوي نفسك عرفتني من يومين..
رفع حاجب وبرود: تمام لاتعصبين ..يلا ينتظرونا ع العشا ..
مشت معه وهي تقول : الغرفه تجنن .. غيروا كل شي .. تصدق ..ماكنها غرفة عساف..
سيف بهدوء وهي تمشي جنبه نازلين :
غرفتك هذي .. ماعادت غرفة احد قبلك .. ولو في شي تبين تغيرينه عطيني خبر ..
ابتسمت وهي تقرب منه وذراعه يلامس ذراعها :
سيف .. شكراً..
بلهجته الحلوه : على ..؟!
كانوا وصلوا تحت ..سكتت ..
بهدوءه: قولي مادري ..
ابتسمت وناظرته: لااا .. أدري ..شكراً على كل شي..
ثواني مرت فيها نظره عميقه ..
قطعها سيف الصغير .. وهو يسحب فستانها :
ماما .. قتوه .. ماتت ..
نزلت عيونها له : هاااا .. شلون ماتت ..
سيف وهو يفهمها وبيبكي:
ابي قتوو . فالس .. قول لي .. ماتت ..
ضحك سيف وهو يشيله :
يكذب عليك ..
سيف بقهر : ابي قتوو..
راح سيف ناحية الجلسه .. ومعه مهره .. وقال : فااارس .. ؟!
فارس يلعب قيم بجواله : هااا ..
سيف : وين شيلي .. جبها لسيف يلعبها ..
فارس : شيلي شكلها حامل .. اجيبها للورع الدفش ذا بتسقط ..
بلقيس : يالكذاااب .. مين الحامل ..
فارس وعيونه بالجوال :والله مشغووول ..
جلس سيف .. :
قم جبها .. تجمل مع ولد عمك يلد ..
فارس :بغرفتي .. ناد سونا تجيبها ..
بلقيس : سونا مع امي في المطبخ ..
فارس: قومي انتي طيب ..
بلقيس : اللحين انا اللي اشتغل في هالبحث .. اقوم .. وانت يالفاضي .. ماتبي تقوم ..
سيف : فروس قم استح على وجهك .. سمي ابوك ياحيوان .. المفروض طلباته مجابه ..

سيف جالس في حضن عمه ويطالع فارس ..ويترقب انه يقوم ..
رفع فارس عيونه له .. وطفى جواله .. وظل يناظره .. بعدين قال :
بجيبها .. بس لو مشعتها مثل هاك الليوم بمشعك ..وانتف شعرك ..
مهره كانت واقفه : سمعت سيف ..ماتلعب بشعر القطوه .. هاك الليوم قامت تصيح ..
سيف : احبها قتووه .. ابيها ..
قام فارس : طيب قم نجيبها ..
نزل من حضن سيف وتمسك بفارس وصعد معه ..
وهو يهدد فيه .. وسيف يتمسكن .. وانه بيصير عاقل ..
مهره : انا بروح اساعد خالتي ..
مسك يدها وسحبها جنبه .. وجلسها :
خليك ..
بلقيس ابتسمت ..: هناك سونا وجودي .. مع امي .. تدلعي ياعروستنا .. وش يوديك المطبخ ..
مهره بتسائل : وينها جمان .. ؟!
بلقيس : جا شاهين خذها .. تعرفين بيان مدرسه .. مايمديها تظل اكثر ..
مهره : ايوووه .. الله يعينها ..
سيف رجع راسه على ورا واسنده ع الكنب .. وغمض عيونه ..
وظل ساكت وباين تعبان ..
بلقيس تطالعه بحنيه ..
مهره حست ان فيه شي ..اشرت لبلقيس .. بكلام صامت : وش فيه .. نايم ..؟!
هزت راسها نفي .. وهمست : تعبان .. لانوو ..
وكملت بس مافهمت عليها مهره ..
عقدت حواجبها ..واشرت (وش ..مافهمت؟! )
بلقيس اشرت بجوالها .. وافهمت مهره وافتحت الواتس ..
كتبت لها : (سيف يصدع حيل في الطرق الطويله بالسياره .. هو كذا من توفت نجود بالحادث في طريق الديره ..) ..

فتحت مهره عيونها متأثره .. وهي تطالع بلقيس .. بعدين اللتفتت عليه .. وهو على وضعه ..
وحاط ذراعه على عيونه ..
بلقيس شالت الاب واشياءها .. وهمست: بصعد الاغراض وانزل ..
ورقت ..
مهره ظلت تناظر سيف .. مايتحرك ..لدرجة فكرته غفى .. وضعه وهو مغمض ترك لها المجال .. للانغماس في ملامحه .. (وسامته شاهقه .. وانا معرضه للسقوط .. هل من حبل أمان يشدني.. !)..
همس بدون يفتح :
ترى اشوفك ..
ارتبكت وهي تناظر الجوال ..كانها تتصفح فيه .. وقالت : هااا .. كيف يعني ..
فتح عيونه .. وطالعها بنص عيون وطالع جوالها:
طيب اذا كنتي بتمسكين الجوال مقلوب .. ع الأقل حطي التدوير التلقائي ..
غمضت عيونها بقوووه .. من الفشله ..
ابتسم :
خلاص ماكني انتبهت ..
تنهدت واللتفتت عليه : وش فيك سيف .. باين تعبان ..
عيونه كانوا مرهقين .. وداكنين .. دعكهم باصابعه:
مافيني الاالعافيه ..
مهره : صدااع ..؟!
سيف تنهد : اشووي ..
: اجيب لك بنادول ..
: خذت فوق .. شوي ويخف ..
مهره قلقت عليه وانشغلت .. وهي تسترق النظر له كل شوي .. وهو يشتغل على جواله ..
رفع عينه لها وكانت تطالعه ..ابتسم :
والله يخف .. انا رفقه مع الصداع من سنين ..
مدت شفتها .. وبتردد :
طيب طفي الجوال .. لأن راح يزيد مع تدقيقك ..
هو : شغل مهم .. والله ..
: ماراح يطير ..
ضحك ومبين عليه التعب :لا يطير ..لازم اعطي مدير اعماالي .. بعض التفاصيل .. في شروه تهمني .. وهو اللي بيقوم فيها بغيابي..
مهره بسخريه : مدير اعمالك ..!! شوي شوي يابراد بيت ..
توسعت عيونه وضحك : كنه ماهو عاجبك ..
مهره : لاماهو عاجبني .. انت ايش شغلك بلندن عشان يكون عندك مدير اعمال .. تمثل ..؟!
سيف : ياشيخه ..!
مهره : ايه وضح لي ..!
سيف : مو بس الممثلين والفنانين اللي معهم مدرة اعمال .. ابوي مثلا ً مدير اعماله .. نواف اخوي .. وهادي..
مهره : بالله .. وليه ماصرت انت مدير اعماله .. مبسوط على خيبتك ..
سيف ضحك وبدهشه: وش دخلني بشغل ابوي .. هو له مجال وانا لي مجالي .. من زمان وانا مستقل بنفسي عن ابوي ..
مهره بنص عيون وسخريه : ياعصااامي ..!!!
سيف : عصامي وغصب على خشمك .. مو مثل اللي عندها شهادة احياء وتطارد تبي تشتغل في مختبر ..
شهقت .. كنها مطعونه وتمسك قلبها : جرحتني .. ياقااااسي .. ترى شهادتي قويه .. بس الحظ مقصر ..
سيف : بالله حد يدرس احياء .. وش كنتي تسوين .. تشرحين ضفادع .. وتحنطين صراصير .. ايش هالميول ..
مهره تدافع : والله التخصص حلوو وممتع .. انا احب الحيوانات .. والطبيعه .. انت وش عرفك عاد ..
سيف ومستمتع وهو يسولف معها كذا مباشر .. مو بجوال .. ولا متغشيه..
قال : تبين تقنعيني هذا الشي الوحيد اللي تحبيه .. ؟!
مهره : لحووول .. لاتكرهني بتخصصي .. شوف في اشياء احبها .. واحب ابحر فيها .. بس مافي لها تخصصات هنا .. فانا اكتفيت باني اتعلمها بنفسي واقرى عنها كثير ..
تسائل باهتمام ..: مثل ايش ..؟!
مهره بلعانه: مالك دخل ..
سيف :هين يامهره .. ؟!
هي : طيب انت .. وش ميولك .. وش درست .. وش شغلك بالضبط ..
رد بنص عيون : مالك دخل ..
مهره كذا مو مهتمه .. وتاخذ مكسرات تقشمها :
ترى ماراح اترجاك ..
سيف: وحتى لو ترجيتي ماراح اقوول ..
مهره تكسر اللوز باسنانها: يااااخبر الليوم بفلوس .. بكره ببلاش..!!
.......
وليد يطالع التاج ع الطاوله .. ومعه اوراق وتعهدات ..
من بين اسنانه :
وهل انتي مجنونه .. لتفعلي ماطلبه منك .. كيف اخرجتيه واتيتي به ..
ماريا واقفه ومتكتفه :
لقد كان مُصر .. لو لم افعل ذلك .. لطلب من آرثر فعله .. انت تعرف سيف .. لن يتوقف على رأيي او رأيك ..
ضرب وليد الطاوله :ماريا لاتتصرفي وكأنك حديثه في هذا المجال .. اخراج مثل هذه القطعه من الدوله .. قد يؤدي لمسائله قانونيه ..
ماريا بانفعال:
القطعه لاميره المانيه بروسيه .. ليست من بريطانيا .. اعرف ما افعله .. ثم ان سيف اخيرا ً يتصرف بشكل دافئ .. وخاص .. لندعمه وليد .. لقد باتت العناكب في قلب هذا الفتى ..

وليد ضغط على جبينه .. وغمض بقووه :
كيف سترسليها بالشحن ..؟! ..
ماريا : لقد اخبرني سيف ما افعله .. سأرسلها بفاتوره .. معتمده من احد محال الالماس ..هي والثوب .. سأقوم بتأمين ايضا ً.. صدقني سيصل ..
وليد بانفعال: اللعنه على التأمين والتعويضات .. قيمة التاج ليست ماديه ماريا .. تاريخه فوق القرن ..
ماريا راحت جلست جنبه وضمت ذراعه :
وليد انت جدي اتجاه هذه الامور لعملك في ادارة المتحف .. لكن الواقع .. استخدامها بهذا الشكل.. هذا مايجعل لتاريخ تلك القطع امتداد .. فلنقل ان العائله الملكيه البست ابنتها سيسلي ..هذا التاج ..في حفل زفافها قبل قرن .. سيف يفعل ذلك الان .. وكأن التاريخ يعيد نفسه .. اختاره لمناسبه تُخلد .. فالندع الفتى يقوم بذلك .. ثم انها قطعه ليست ملك المتحف .. هي ممتلك خاص بسيف .. وهو حر بالتصرف بها ..
وليد بعصبيه : انتي متفائله جدا ً بالنسبه له ..
ماريا ابتسمت : وانت فعلا ً متفائل .. الم تدعم موضي في هذا القرار ..
وليد : ماريا .. سيف يقوم بهذا الوضع الخاص بدافع .. اسعاد الفتاة فقط .. لانيه له بالتقرب والحب ابدا ً..
داعبت خده باناملها :
ومع ذلك .. هو يقوم بتصرف غريب عليه ..
تنهد :
سأساعدك على ارسالها .. ليس لأجله .. بل من اجل تفاءلك ..
ضمته بسعاده : حبيبي ..
......



نجود: طيب انا ابي اروح ..احس حيل واحشتني الديره .. وعماتي ..
سيف : برد نجود والديره تلقينها ثلج.. فارس على طول بيمرض ..
نجود ومصره تروح : لاا اصلا ً فارس بخليه .. اتفقت مع امي موضي وبتخليه معها .. هي اوب رايحه ..
سيف بعصبيه : نجود من جدك .. كيف يطاوعك قلبك تخلينه .. متعلق فيك ..
نجود واصرارها الغريب : طيب شلون اقطع الوصل مع اهل ابوي .. دامك بتروح انت وشاهين بروح يعني بروح ..
سيف .. : وانا مابيك تروحين خلك مع فارس ..
هي بعناد : سيف ترى اول تروحون وتجون انت وشاهين بس ..اللحين فيه نجود .. وبروح ..

كان مايبيها تروح ..!!
كان بيكنسل الروحه بسبب شعوره والضيق اللي جاه من اصرارها ..
بس توسلته وترجته .. انها مشتاقه لجدها وجدتها .. وراحوا ..
وسبحان الله .. لاشافت الجد ولا الجده ..

كان غفى. .وغرق بهلوسة الماضي ...فتح عيونه .. وتنهد بثقل في قلبه ..وراسه مو راضي يفك الصداع منه .. جلس ونزل رجوله في الأرض .. وضغط على راسه بقووه . .خذ بنادول.. وشال بكت الدخان وجواله .. وطلع من الغرفه وجناحه كله ..
جلس في الصاله الفوقيه ..
ولع له زقاره .. ونفخ الدخان وهو يرخي راسه لورى ..
هدووء وظلام الا من بعض اللمبات البسيطه ..
توه بينفض الرماد في الطفايه .. الاشاف ايباد سيف المكسوره شاشته ..
ظل يحدق فيه .. بعدين فتح جواله واتصل .. ردت بخفوت : هلا ..
سيف : نايمه ..؟!
مهره : لا والله جالسه اقرا ..
سيف: طيب تمام .. اطلعي يمي انا بالصاله اللي فوق ..
ماعطاها فرصه ترد او تعترض .. قفل الاتصال ..

ظل شوي الا انفتح باب غرفتها .. ومارفع راسه .. سمع خطواتها .. وهي تجي ناحيته ..
وقفت على بعد مترين منه وكان شارد بنقطه وهميه .. بقلق: ماخف الصداع ..؟!
حرك عينه .. وطاحت على اقدامها الحافيه .. رفع نظراته لنص سيقانها اللي باين من البجامه الحلوه اللي لابستها .. واستغرب من الكنزه المفتوحه اللي عليها ..
قال: ترى صيف ..؟!
مهره جلست على الكنب المنفرد : انا اسئلك عن صداعك وانت تتريق على كنزتي ..
ابتسم :ماتريق والله .. بس ايش جوك ..
مهره : الغرفه بارده .. مره ..
بدهشه : من جدك من ذاك الليوم مافيه ريموت ..
مهره : قبل امشي كان فيه .. يوم جيت مادري وين حطوه العاملات بعد مارتبوها .. ماكتشفت ان الغرفه بارده حيل الا والكل نام .. عادي ترى البطانيه ثقيله .. بس انا ابالغ وابرد ..
سيف سكت شوي وبتسائل: وش اللي ماخلاك تنامين الى الان .. ؟!
مهره تنهدت :ارق .. افكر بكل شي .. ابي استوعب .. احس حياتي قاعد يصير فيها اشياء غريبه وسريعه ..يعني شفت لما عجوز تكون مرت بكل التجارب في سنينها.. انا احس خلاص كل شي حصل .. لو اموت .. اكون كفيت ووفيت..
سيف : بسم الله عليك .. جعل عمرك طويل ..
ابتسمت ومدت شفتها :
عساه اذا بيطول براحة البال .. ولا قبورنا اولى فينا ..
سيف نفخ الدخان : يائسه ..غلط ..
مهره : تبي تقنعني انك متفائل..
سيف بعمق وعينه على وجهها الجميل اللي يخلو من اي ذرة مكياج :
يقول افلاطون (الحياه أمل .. فمن فقد الأمل .. فقد الحياه )
مهره بلامبالاه :
يتفلسف ..
ضحك : اذا ماتفلسف افلاطون .. من يتفلسف .. انتي ..؟!
مهره : والله احيان الواحد .. يفقد الأمل .. عتامه ياسيف .. ونعيش .. مو عشان فيه امل .. عشان بس خايفين من عذاب الله لانتحرنا ...
عقد حواجبه: ايش اللحظات .. اللي بقى عندك بس الخوف من الله ..
مهره بشرود : سيف شفت لحظات اللي تحس تبي تموت ..هذا اللي بقى عندي شعور الخوف من الله ..
بس في لحظات اسوء ..مرحلة بعد موت عساف .. انا كفرت استغفر الله .. صار عندي قنوط .. سيف مرت فترة قمت ماصلي من الجزع .. الفترة ذي .. كان تمسكي بالحياه .. مو الخوف من الاخره .. كنت افكر بسيف الصغير .. لو انتحرت بيموت من الجوع والبكي .. ومامعنا احد ..هناك ..
انصدم .. :عطيني تفاصيل مهره .. ابي تفاصيل حياتك مع عساف .. كلها ..
مهره هزت راسها نفي وابتسمت بوجع :
خلي الجروح مقفله .. انتهت باللي فيها ..

سيف .. كان يدقق في ملامحها الموجوعه ..
وهي تدارك المها:
قلي كيف راسك اللحين ..؟!
سيف : ورب البيت الصداع لعب فيني .. غفيت شوي .. وكوابيس .. وهلوسه .. صحيت مو متحمل اظل بالغرفه ..
لاحظته مهره .. كيف مبين تعبان من عيونه:
طيب كان رحت الدكتور يمكن عندك الضغط مرتفع ..
سيف:لا .. احيان يمسك معي بس احسه طولها ..
وضغط بابهامه وسبابته فوق خشمه ..
مهره رحمته ..
قامت وخذت منديل فرته : خلينا نسوي اجتهادي .. ونشوف ..
وقفت قدامه .. ابتسم وهي تقول: ارفع راسك ..
: وش بتسوين ..
قربت المنديل من خشمه وبعد.. ضحك: خبله انتي ..
جلست جنبه وبترجي وهي تقرب يدها :
والله بينفع .. يلا سيف ..
هو يبعد يدها وماسك معصمها:
لااااا مهره .. وش دخل خشمي .. اعقلي .
مهره وتبي توصل لخشمه :
بنطلع الابخره من راسك ..
ضحك :تستهبلين ..
مهره: جرب .. ماراح تخسر،شي .. هي عطسه ..
خلاها بتردد وهو ماسك معصمها وهي تدقدق خشمه.. مهره بابتسامه وترقب ..
تغيرت ملامحه .. وهو يقول : بس خلاص خلاص. بس .. وصلت ..
وعطس عطسه كارثيه .. وتلتها ثانيه ..مهره تضحك :
طاح السقف علينا ..
سيف بيتكلم وعطس ثالثه ..
وهي تضحك..
وقفت عطساته .. ومسك جبينه .. جلست جنبه وبترقب : ها بشر .. تحس خف ..
رفع حاجب .. وطالعها بجنب عينه .. :
والله لو انه سحر كلها عطسه ..
مهره: والله تعطي مفعول .. اسئلني ..خلينا ننتظر شوي ونعيد ..
سيف : يعني انتي تبين تساعديني ..
هزت راسها ايجاب .ببراءه..
سيف : ابعدي شوي ..
بتقوم .. قال : خلك .. زيحي اشوي ..
سوت مثل ماطلب ..
فاجأها .. لما انبطح .. وحط راسه على فخذها ..ارتبكت وتلعثمت ..:سيف ..!
غمض عيونه في محاوله منه للاستكنان.. :
مهره .. مسجي راسي شوي .. تعبان والله ..
تأملت قربه .. وحرارة راسه على فخذها .. عينها على لمحاته .. وعينه اللي مقفله .. وقلبها يخفق بشكل غريب .. حتى انها حست بالنبضات اللي بوريد عنقها ..
رفعت يدينها لجبينه وبتردد حطت ابهاماتها في مقدمة راسه .. وهمست :
تمام .. بتخيلك جديده اجل ..
ابتسم ومازال مغمض .. وهي تمسج راسه وقال بخفوت :
وش معنى .. جديده ..؟!
مهره واصابعها في فروة راسه وتحركهم فيها :
انا امسجها كذا لو صدعت .. عاد جديده يوميا ً مصدعه .. ويبي لها مساج..
ابتسم وهو مغمض ومسترخي مع حركاتها :
اذا كذا بغير اسمي .. من سيف الى جديده ..
ابتسمت.. وهي ترجع تدلك جبينه وتمر على اعلى انفه .. :
عاد مو يوميا ً امسجها .. اغلب شي اعطسها وامشي ..
فتح عيونه .. وتلاقت بعيونها القريبه .. وهمس:
لا عاد انا ابي البند الثاني ..
مهره تحاول تتحاشى عيونه .. ومستمره .. بتدليكها المريح .. ومسكت شعرات راسه .. وتشدهم .. على فوق ..
ورجع غمض ..
*طوقتني انامل مهره باستكنان عجيب .. كنت اشعر بحركاتها .. وكأنها تنومني مغناطيسيا ًعن كل ماحولي ..
فلا اشعر الا بعطرها الخلاب .. ودفئها .. وقلبها اللذي اشعر بنبضاته في بطنها القريب من خدي ..
هاهي تصل بتدليكها لخلف اذني ..فاتضغط بابهامها.. وتنزل لعنقي .. من تلك النقطه شعرت انها تُخرج همي .. !!
واعادت تلك الحركه .. فاشعرت ان ضيقي فقاعه .. وفجرتها ..
عادت بلماستها وكأنها مايسترو اروكيسترا .. تحرك مشاعري كامجموعة عازفين ..!
همس من خلال استرخاءه:
ياحظ جديده ..؟!
ماتكلمت ..
ولافتح عيونه ..
مهره استمرت في حركاتها .. على راسه .. وحس حتى بلمساتها على جفونه ..
تذكرت جدتي لما مره قالت
( .. لاجا احد يمرخك .. لازم يكون يحبك عشان تطيب .. لو كان واحد حاقدٍ عليك .. والله ياسيف يمرضك .. مايريحك) ..!

******
مشعل يناظر ظهرها وهي منطويه على نفسها .. وعساس انها نايمه.. همس لها : هي بخير .. نامي ياسندس ..
تنهدت بغصه:
مانتظرت ع الأقل تروح يوم العشا اللي بيسونه .. تتصرف بعشوائيه .. خايفه عليها والله ..
لمس ظهرها .. :
خلينا ندعمها .. لانخذلها اكثر .. حتى لو تصرفت بطيش ومافكرت .. لازم نكون القوه عند مهره .. سندس .. حتى لو ماتوفقت .. لو طاحت من جديد .. بنمسكها ..
غمضت عيونها بقووه .. وحستهم ناااار .. من الدموع اللي طاحت .. :
مشعل شعوري بمهره نفس شعوري بغنى والله .. احسها بنتي .. كيف وضعها الليوم بحياتها الجديده .. كيف هالسيف معها .. نامت اللحين ولامتضايقه ..
سحبها عنده .. وضمها من ظهرها .. وهمس عند اذنها :
صدقيني امورها طيبه .. عساف كان حاله شاذه .. اخوه غير .. لاتبكين يابعد حيي ..
وباس رقبتها ..
همست سندس : احسني قسيت عليها حيل .. راحت وقلبها في حضني والله ..
ضحك مشعل :
ياخي اختك .. وش هالقسوه ..
سندس وهي تبكي : قاهرتني ..
ضمها مشعل اكثر ..وهمس :
خليك معها .. انتبهوا تتخلون عن اختكم ..

(اغمضت عيني .. تخيلت مهره بالمريول الكحلي في الصف الأول .. كنت انا في الصف السادس .. لم اتوتر في حياتي مثل الاسبوع الاول لمهره ..
لم اركز على الدروس .. ولا الشروح .. كنت استأذن كثيرا للذهاب للحمام .. لدرجة ان معلمتي شكت ان لديا سُكر ..
بينما كنت اتوجه .. لصف مهره .. والقي نظره عليها ..
لاانسى صورتها وهي تجلس على الكرسي الأول .. وعينيها مكسوره من الشمس .. كانت ترفع كفها اللتي تضمها بريالات الفسحه .. لتحجب الشمس عن عينيها ..
اتذكر اني تلفتت .. كيف تنعكس الشمس .. بهذا الشكل؟!! ..
وجدت خلفي برادة مياه فضيه بمرايات هي اللتي تعكسها.. وتضايق عيني صغيرتي العسل ..
ذهبت ولم اسئل احد تصرفت .. ازحت لوحة اعلانات وجعلتها موازيه .. للبراد ..
مهره انتبهت لاختفاء الاشعه ..فجأه .. "اللتفتت تشوف .. وشافتني .."
يالله .. كيف ابتسمت بسعاده .. وكأنها تراني وانا عائدة من سفر طويل ..
بينما .. تفصلنا ساعتين منذ لقاءنا الاخير ..
لووحت لي .. وارسلت لها قبله .. وارسلت لي كثير من القبلات ..وهي ترميها بيديها الصغيرتين ..
ثم ذهبت .. قبل ان تلحظ معلمتها .. وخوفا من تأخري .. في الحصه ..!
زينه ومهره .. صغيراتي .. رغم فارق العمر البسيط ..
نعم مقهوره .. من رعونتها .. ومما اقدمت عليه ..
لكني لا أتخلى عنها ابدا ً..!
******
مهره تستلقي على بطنها ..على عشب ممتد .. وخلفنا بحيرة ويندرمير ..
رأسها يرتكز على كفوفها .. وتحدق بي بعيناها الآسره ..وابتسامه خلابه ..
وكأني اجلس مقابل لها .. واتأملها بدوري.. وقلت : كيف لندن .. اعجبتك ..
سكتت وماردت ..
هو :مهره .. ؟!
لكنها ماردت .. استعدلت .. وقامت تطقطق في يدينها ..
انصدمت وانا اشووف عروق كفوفها .. وذرعانها .. بنفسجين .. ورماديين .خضر. من اصابعها لفوق ..
قلت بهلع: يدينك وش فيها ..
طالعتهم بلامبالاه ..: عادي يروحون ..
سألتها: بالله عليك .. كيف صاروو كذا ..
مهره: تعرف وش ذا .. ؟!
هزيت راسي بتسائل..
مهره:كلها من بلاوي راسك .. كلها انتقلت من راسك ليديني .. وحتى جسمي .. حتى شووف ..
وكنها افتحت صدرها .. وكله نفس يدينها ..
شهقت بقوووه ..
في الحلم .. وفي الواقع وانا افز .. من هالحلم الغريب ..
جلست ولقيتني على كنب الصاله .. اللي مسجت راسي مهره عليه ..
مو هنا الصدمه .. الصدمه النور والشمس اللي داخله من النوافذ والساعه تشير للثمان ..
يالله كيف غرق في النوم وماحس .. طالع المخده اللي حطتها تحت راسه بدل فخذها ..
وللبطانيه الخفيفه اللي عليه ..!
لمس راسه وعيونه .. الصداع تلاشى .. انفجع كيف ماحس .. بجلسة الناس الصبح ..
وبلقيس وفارس وهم يجهزون للدوامات ..
هو نومه متعلق في اذانه .. ويحس على طول ..
كلم نفسه: ياربي وش سوت هالبنت ..مادري قرت علي ..

قام وشال البطانيه معه وراح غرفته ..
وتوه يحط جواله والبكت على الطاوله الاوقعت عينه على الريموت .. طرت عليه وهي بالكنزه .. وكيف بردانه ..
خذه وطلع وتوجه لغرفتها ..
فتح الباب بخفوت ..ودخل .. مشى لنص الغرفه وقصر ع التكيف البارد ..
توجه لعند سريرها.. وجنبها الابجوره الخافته..
وقف عند راسها .. كانت حاطه كفوفها بوسط بعض .. وفوقهم خدها ..
نائمه بعمق وبين عينيها براءة الوجود ..!
حرك يده قدام عيونها بس الواضح انها مو حاسه ..
انحنى وطبع بوسه على خدها .. وابتسم وهمس:
تسلم يدينك .. ويسلم كلك ..
وخلال إنحناءته .. لاحظ سيف كيف داخل في ظهرها .. وخانق رقبتها بذراعه الصغيره ورجله فوق خصرها ..
كان بيضحك .. على وضعية العنكبوت اللي متخذها سيف ..
بس راح من الجهه الثانيه وفكه عنها .. واسدحه عدل ولحفه ...
سحب البطانيه على رجل مهره اللي تطل.. وطلع عنهم وسكر الباب ..
*******
جمان في مرسمها .. مكان واسع من فيلتها .. فيه نافذه كبيره جدا ً تطل ع الحديقه الخارجيه ..
كانت منغمسه بين الالوان .. والرسمه التعبيريه اللي جالسه ترسمها ..
الصوره فيها حطام وانكسارات .. مافي شي صريح بس حتى الأ لوان تنطق ..
وقفت على بعد متر ..
شعرها الاسود مرفوع بعشوائيه ..
وتشرب بكوب قهوه امتلى خارجه بالالوان من يدها ... كانت مشغله ميوزك ايطاليه .. عميقه .. وحزينه ..
جاها صوته : جمان انا ماشي ..
بدون تلتفت .. : بالتوفيق .
تنهد ويطالع الصوره الي مبينه من جنبها..قرب ..
ومع خطواته .. كان كيانها يرتعش .. وقع ظله على اللوحه .. وهي ظلت ثابته ..
حوط خصرها بيده .. والليد الثانيه اللي كانت ممسكه بقبعة طيار ..
همست : فيني الوان .. لااوسخك ..
انحنى وطبع بوسه على رقبتها : فداا ..
ظل ضامها .. ويحدق في انكساراتها المعكوسه في اللوحه .. همس:
توصين شي ..
جمان : ياليت تكون حاضر بعشاء سيف ..
شاهين : من عيوني .. راح نبيت يوم واحد مع الطاقم وبنرجع برحلة الليوم الثاني ..
جمان بهدوء : يكون أفضل ..!
قرب من اذنها : ارضي عني ..
همست بغصه: الله يحفظك ..
باس راسها وقال: انتبهي لبيان وديم..
هزت راسها ايجاب ..
وغادر المكان ..

*رأيت شاهين من النافذه يمضي بالبدلة الرسميه لكابتن الطيار ..
وشاهين اللذي يعطي لتلك البدله فخامه .. ولاتعطيه هي ..
همست:
‏حرّ كببدي يوم قفى وإلتوّجد غافي
‏كني للي صبحوه وديرته ..محتللّه .

كنا رسامه وطيار .. !
وقصتنا سلسه جميله .منذ الولاده .. وشفهيا ً انا عروس شاهين .. ونجود عروس سيف ..!
سيف ونجود .. كانوا سباقين .. لان نجود اصلاً اصغر من سيف بسنه .. اما انا اصغر من هذا الشاهق بسبع سنوات ..
فكان ينتظرني حتى انتهي من دراستي .. او هكذا كنت اضن .. !
فعليا ً الكل كان ينتظرني لهذا الزواج .. ماعادا شاهين ..
وبصراحه لم اعلم .. بهذه الكارثه العاطفيه .. الا حين ولادتي بديم ..
هل تصدقون ان ذلك اللذي كان زوجي .. يحتضني ويقبلني وانجبت منه طفلتين .. شاهين كان زوج عاشق .. شاهين .. حتى قدمي قبلها .. !
هو يفعل ذلك بلا اراده منه .. وانه يجاري .. الواقع .. ومجبور لانه النصيب ..
لاني اختيار .. عمي فهد .. واختيار امه .. امي سلمى .. !
يفعل ذلك ..
لأني انا المتوفر والمباح .. بعد ان مُنع عن حب حياته (غادة) ..!!!!!

وحين طرء الاسم في ذهني .. كسرت الريشه في يدي بحقد وغل.. ورميتها ومن بين اسناني :
الله يلعنك ياااااغاده ...!!!!
........
كانت مهره في المطبخ ..
لما جاها نداء .. فارس : يووووومه .. يوووووووومه ... يوووووومه ...
قالت : تعال فارس ..
راح لها .. وهي جالسه تقطع سلطه .. ابتسمت :
منووور ..
جلس ع الكرسي .. الثاني وهو ياخذ خيار وياكل : قولي متفحم ..ال** رشيد .. تأخر علي .. كل خوياي مشوا وبقيت انا بس ..
ضحكت .. وهي تطالع وجهه قالب احمر ومسومر ..: هو خذ خالتي نزلها مع سيف للدانوب .. اكيد خذك وبيرجع لهم ..
فارس : بذمتك مهره .. مو المفروض عندي سياره واروح بها واجي ..
مهره : ليش المفروض ..؟!
فارس : انا اعرف اسوق .. ومع ابوي فلوس ليش مايشتري لي ..
مهره بنص عيون : معك رخصه ..!
فارس : الله يلعن الرخصه .. اهم شي اعرف اسوق ..
وقام وهو يتحلطم .. فتح الثلاجه : ياخي مافي كولاا .. ولا حمضيات ولاشي .. ايش اللثلاجه الفقيره ذي ..
مهره وهي تنزل السلطه بالزبديه: طيب اشرب ماي ..
فارس بعصبيه : مابي .. لااصرت عطشان كذا ابي شي يسرسح ..
مهره : طيب رح بدل واسوي شي يعجبك .
فارس فجأه : مهره ليه تقطعين .. وقاعده بالمطبخ .. انتي عروس جديده .. روحي قابلي ابوي .. عشان مايروح لنوف وهيا ..
ابتسمت :
كنك تدري .. رايح ياخذ نوف من دوامها .. تقول تعبانه ..
فارس بصوت عالي : الله يالكككككككذب .. والله حصان .. بس حيوانه نوف انا اعرفها ..الساحره اكيد درت انه تزوج وتبي تتلصق..
مهره : عيب فارس .. سواء مريضه ولاتتمارض .. خليها تضبط وضعها مع ابوك .. احنا وش دخلنا ..
وراحت تطلع ليمون من الثلاجه ..
فارس بقهر :مهره لاتصيرين غبيه وتقهريني ..
شهقت :
فااارس ..!
صاح فيها : ياخي انتي عروس توك .. ليه تسمحين له يروح لها ..
مهره بدت تعصر ليمون وبلامبالاه :
اصلا ً هو قال بياخذها بيت اهلها .. وبيرجع ..
فارس: ياشيخه .. لو جاك بكره زين ..!
ضحكت :
وش حارق رزك .. خليه يجي بعد سنه .. ليه انت نكدي ..
طلع وهو يتحلطم ..

دخل سيف الصاله .. وهو يشيل نظارته الشمسيه .. كان بثوب ابيض وحاسر .. ويكلم جوال ..وكان يقول:
ترى توني لاعن نوف .. تبين يجيك الدور .. افتحي هالسيره ..
هيا بعصبيه: يعني بذمتك يجيني هالعلم من نوف .. ليه ماقلت لي..
سيف : لايكون بدق عليك وانتي تطامرين على شواطئ المالديف .. واعطيك خبر عن تحركاتي ..
هيا : ماقلت كذا ..
جلس وهو يشغل زقاره ويدخنها :معنى كلامك كذا .. !

في المطبخ .. مهره .. تسكب عصير الليمون على ورق النعناع .. جات الخادمه جودي : مستر سيف .. هنا ..
مهره اللتفتت وبانجليزي واستغراب: سيف العم .. ؟!
ابتسمت : نعم ليس سيف جونيور ..
ضحكت :اعجبني اللقب ..
راحت خذت كاس عصير .. ورمت فيه شرايح ليمون .. وطلعت ..
راحت الصاله واسمعته يقول :
والله ياهيا .. انك تربطين امور .. من خيالك .. اجل تزوجت عشان اعاقبك على روحتك ..
وراااح ضحك بصوت عالي بسخريه ..
وقعت عينه .. على مهره اللي جايه بكاس العصير ..
ظل يحدق بزولها الخلاب .. وهي تحاول ماتصدر صوت .. عشانه يكلم زوجته ..

سكت .. وعينه على اناملها النحيله والكاس الكبير بيدها .. مملوء بشرائح الليمون والنعناع وفقاعات الصودا ..
هيا.. كانت تتكلم .. وهو مو مركز معها .. وصلت مهره عنده ومدت الكاس .. وحركت شفايفها : عصير منعش ..
خذه .. وقال قاطع حديث هيا : تمام هيا خلينا نقفل الموضوع .. كلميني سناب لارحتي على الشاطئ .. خليني املي عيني .. من شوفتك ..
هيا صدمها : وش ..؟!
سيف : اشوفك على خير ..
وقفل الجوال ..
مهره بصدمه : انفصااااام ..!
شرب من العصير : جااا بوقته ..
جلست مهره على الطاوله الوسطيه : وش فيها نوف .. خذتها للمستشفى!
سيف رفع حاجب :
مافيها شي وادري .. انها تبالغ .. شوية مغص .. يبي له بنادول بس ..
مهره انحرجت .. وافهمت وش فيها ..
سيف شاف وجهها تلون وقال :
ومو الغايه تبي تطلع عشان ترتاح .. هي اتصلت علي من رقم ثاني لاني مسوي لها بلوك لما طلعتني من طوري .. عاد في بخاطرها كلام .. ومالقت الا هالديابجه عشان تلتقيني ..
مهره : طيب .. الطبيعي .. انها تزعل .. ليش بلوك سيف .. وضح لها ظرف هالزواج .. وحدوده .. مابي اسبب بينكم مشاكل وفجوات ..
شرب من العصير وحط الكاس جنبها بقوه وقرب منها وبحزم: ماراح اوضح شي .. انسي .. قدام الكل انتي زوجتي .. بكل شي .. الحدود اللي تتكلمين عنها .. مايعرف عنها الا الكم شخص في البيت .. تمام مهره ..
ارتبكت وتلعثمت .. : بس سيف .. احنا .. !
قاطعها : اذا تبين تحفظين الحدود .لان لو تعدت المعلومات هذي سور البيت .. ماراح اكون الرجل العصري المتفهم .. تمام ..
مهره بعدت عن قربه وبخوف :
سيف وش فيك .. ؟!
دخلت موضي معها سيف الصغير .. وسونا شايله اكياس من الماركت ..
اعتدل سيف في جلسته ..
ومهره قلبها يدق بقوووه ..
موضي بحماس : ياااااازينكم ..
مهره ابتسمت وتحاول ماتبين رجفتها .. وهي تمسك يدينها في بعض ..
سيف عينه على يدينها .. بدون تعبير .. بعدين قال بهدوء : وش مطلعك يمه الظهر ..
موضي :
في كم شغله ابيها .. وقلت على ماتجون اكون جبتها .. طفيتي مهره على القدر .
:ايوه خالتي ..
: كفوو حبيبتي ..
قالت كذا وراحت عشان تشيل عبايتها ..

جااا سيف ومعه كيسه يوريها امه الي قامت وجلست ع الكنب الثاني .. فيها حلويات والعاب..
مهره تشووف .. وتحاول تطلع من كلام سيف .. وشافت لعبه فيها كور صغار.. شالت الكور وخبتهم في يدها ..
سيف انتبه .. وبعصبيه مسك يدها : ديبيها ..
مهره تقبض على كفها :لاااا شوف الكيس مليان العاب وحلويات .. هذا مايصلح ..
سيف بعناد : ابي دي مهره ديبيها .. ديبها ..وانه.. (حيوانه) ..
سيف عقد حواجبه .. وهو يطالعه .. يتعلق فيها .. ويسبها ..
سكت شوي ينتظر مهره تحل الوضع ..
بس سيف تمادى وهو يشد شعرها وواضح انها تبي توخر يدينه بدون تعوره ..
كانت تقول بألم : خلاااص سيف قطعت شعري .. هده .. ياتبن ..
صاح بعصبيه : ديبي لعبتي ...
سيف خلاااص اعصابه فلتت .. وهو يشوف شعرها بين اصابعه .. وكيف وجهها صار احمر من الوجع ..
قام له .. ومسكه .. وبحده : سيف فك يدينك ..
كاتم الصيحه .. وبعناد : ابي لعابي ..
سيف يطالع عيونه بغضب : سيف اترك ولا بتنضرب ..
طالع عيون عمه .. وبعناد مشعها بزياده وصرخت مهره ..
عمه مسك يدينه وفكهم بالقوه .. ووخره عنها واصابعه مليانه من شعرها ..
مهره حطت يدها على راسها بقهر .. وماتبي تتكلم عشان بتبكي خلاص ..
سيف خذه على الكنب وكبل كفوفه وبحده : امك ياخرا .. كيف تمد يدك عليها ..
سيف يصارخ ويتحلطم .. ويبي يوخر ..
جا فارس .. من فوق .. وشاف الموقف .. وشاف وجه مهره وشعرها : وش فيك ..
ماردت ..
اللتفت لابوه .. كيف يخز سيف وسيف يخزه..
سيف : قوول آسف ..
سيف بعناد : مااااابي ..
سيف من بين اسنانه : قووول .. آسف ..
سيف بصراخ : مااابي ..
ضربه على ظهر كفووفه ..
وشهقت مهره .. وقامت : تركه سيف ..
بدون يلتفت :لاا تدخلين ..
سيف خلااص غاص بالصيحه ومنقهر ..
سيف : بتتأسف من امك .. ولا اضرب ثاني ..
سيف : ابي العابي ..مابي قوله آسف ..
بحده: سييييف .. !!!
فارس قرب .. وبحنيه : قوول آسف سيف .. يلا عشان نلعب شيلي ..
سيف يشوهق ..
رفع سيف يده مره ثانيه : هو يبي ينضرب ..
سيف وهو يبولع : آ .آ آ. سـ .. ف ..
سيف بحزم : آسف.. ماما ..
الصغير وهو يشوهق : آسف .. ماما ..
سيف بقسوه: قم انقلع واذا شفتك .. تضرب امك .. او تسبها .. مو بس بضربك .. برميك في زباله بره ..
وخر عنه ...
سيف وهو مطنقر تزحلق من الكنب وفر وهو يبكي بطوول صوته وراح بعد ..
مهره بتروح له .. وكسر خاطرها .. بس سيف مسك ذراعها :
لاتكلمينه ..
مهره : سيفي .. ماقووا فيه ..
سيف سحبها : قلت لاتروحين .. فارس روح له انت ..
راح فارس .. له وسيف وضعية السجود .. وصياحه يرن في البيت كله .. حتى موضي نزلت .. ومصفووقه : وش فيييييه .. ؟!!!
فارس .. يحاول يقومه ويراشيه .. وهو منهار ..
اشر سيف بعيونه .. يعني اتركيه ..
وتسائلت .. بايماءه ..
وجات عندهم .. مهره تدلك فروتها : تشبك فيني .. وسيف ضربه ..
شهقت : ضربته .. خبل انت .. بزر ..
سيف : فكونا .. وحطو الغدا .. ولابروح اتغدا بره..
موضي ومو راضيه : ان لله وان اليه راجعون ..
فارس قدر يسكت سيف وقعد في الجلسه الثانيه وجلسه على حضنه .. وفاتح جواله ويوريه شي ..
وسيف .. وضعية اللي ينتع من بقايا البكي ..
موضي راحت المطبخ ..
مهره وهي تلف شعرها : يتشره .. مو عارف يسكت ..
سيف بهدوء :ولا كأنك تشوفيه .. وقصي اظافره .. ال** شمخ خدك .. زين ماكسرت اصابعه ..
مهره تو تنتبه للخدها .. لمسته وحست بحرارة الشمخ..
قال سيف : خلي امي تعطيك مرهم وحطي عليه ..
همست : تمام ..
وراحت المطبخ ..!
جلس وفتح يده .. كان فيه شعر مهره اللي كان بكفوف سيف .. حس بغضب .. لو ترك نفسه يمكن كفر في سيف ..حتى لو بزر .. حتى لو ولدها .. كيف كانت خايفه تعوره .. وهو مزع خصلاتها كذا ..!!


****


في مقصورة الطيار .. في الرحله .. المتوجه لمطار فيينا ..
بكامل تركيزه .. في شغله .. بمهارته في كل مقبس .. وكل زر ..
*في الماضي ..العائله اجمعت ان جمان له ..متجاهلين رأيه .. مشاعره .. قلبه .. وكل شيء ..
شاهين درس الطيران في الخارج .. وكااغلب مواليد الثمنينات .. اصبحت لديه علاقه وطيده .. بالانترنت .. وبالاخص في الشات والمنتديات ..
ومع انه كان في كندا .. الا ان تصفحه .. كان غالب في منتديات السعودية .. وكذا ..
وعنده صداقات وعلااقات .. في الشبكه ..!
المهم ..
تعلق ببنت .. من خلال النت .. وكانت غاده .. صريحه على عكس الفتيات .. في ذاك الوقت ..الاغلب كان يدعي الدلع والدلال .. والسفر .. وانها آخر حبه .. والبعض كانت تدخل باسم ولد اصلا ً .. والنكات حدث ولاحرج .. اما هي .. كان اسمها غاده .. وكانت شخصيه بسيطه .. واقعيه .. عندها طرح .. واسلوب ..
كانت تكلمه وماتخاف من شي .. وكانت على قناعه انه اللي تسويه مو غلط ..
عندها الثقه انها تواجه اي احد .. !
ودامني اسوي الشي قدام ربي .. اذا عادي اسويه قدام الناس ..
شاهين اعجبه منطقها .. واسلوبها .. انتقلوا من الصفحات العامه ..
الى اماكن اكثر خصوصيه .. مثل الماسنجر .. وبعد الثقه العظيمه بينهم .. تبادلو الأرقام ..
وصار بينهم .. مكالمات .. !
وهالشي اشعل قلب الاثنين في بعض ..

خلص .. واشتغل .. ومرت كم سنه ..وكان يبيها ..
لكن الواقع .. ان هو مرتبط بخاتم وهمي .. بعقد لفضي .. !
مع جمان ..اللي كانت ماخلصت دراستها لسى ..قرر يواجه .. وردة الفعل من ابوه متوقعه .. الرفض .. والغضب .. ونعته ونعت غاده بأشنع الألفاظ ..
وان لو ياخذها متبري منه ومن عياله مستقبلا ً.. تمنى امه تدعم مشاعره .. بس كان رفضها اشنع .. لأن جمان بالنسبه لها الكمال .. وهي اللي تناسب العائله ومستواها ..
جمان بجمالها .. وسحرها .. راقيه .. تدرس الفنون في اعرق معاهد روما ..
كانت امه تشوف ان جمان جوهرة نادره .. ان ياخذها احد غيره .. خسارة فادحه ..
عاند .. بس حصل شي غير متوقع .. غاده اختفت .. من كل موقع .. وكل صفحه ..جوالها انقطع .. وصار ملقي .. !

انتظر كثير ..وذاب قلبه على فراقها .. ضل متعلق بصورة يتيمه رسلتها له على الايميل ..
بس زاد الغياب ..
واستسلم .. وتزوج جمان .. بصراحه كان في وضع جاف .. وجمان كانت رشة مطر .. !
كان مجروح .. وجمان كانت علاج ..
حب جمان .. تعلق فيها .. كانت تشبهه في كل شي .. تناسب شخصه ومستواه .. جميله لاتشكي .. لاتعاتب .. مشاعرها السلبيه تترجمها وتلقيها على اللوحات ..

بصراحه .. ظل يحس ان اللي بينه وبين جمان ود ورحمه .. وتعلق ..
استبعد العشق والغرام .. لأن مقتنع ان غاده الحب الأول والأخير ..
كان الاعتراف هذا .. لذاته ونفسه .. لكن الحقيقه .. ان مرت اول اربع سنوات من زواجهم .. وكانوا احلى ثنائي ..وكانوا جابوا اول بنت .. وسموها غاده ..!!!!!!!!!!*
*****
بالعصر دخلت جمان بيتهم .. وكانت امها تسوي اتصالات وتحجز ضيافات وشغلات للحفل ..
مهره مو عاجبها الوضع .. سلمت عليهم جمان .. ويوم قفلت موضي ..
مهره: الله يهديك خالتي .. ايش هالمبالغه .. صدمتيني .. احنا قلنا شيي بسيط حق اشهار بس ..
موضي بوناسه .. تدق رقم جديد: اسكتي بس انا والله بخاطري اسوويه بقاعة فندق .. بس انتوا كابتيني .. الووو ..
مهره توسعت عيونها : ياخاله .. هجدي ..
ضحكت جمان : خليها ذا عرس عين السيح ..
بيان جات تسلم على مهره :صحيح يوم الخميس بتكونين نفس الأميره ..
مهره تحس ان الوضع اوفر ..
ضحكت بتسليك : اميره ..! ..
انتبهت مهره لشعر بنات جمان والقصات مرتبه ..شعورهم ناعمه وسودا .. وملامحهم دقيقه جميله .. نفس امهم :
كأن شعورهم غير جمان ..؟!
جمان: قبل اجي مريت المشغل .. رتبتهم عشان العرس ..
مهره انهارت : بتجلطوووني ..
*****
بعد شوي جا سعود .. وبلقيس نزلت ..وفارس صحى من النوم .. والجلسه كانت حلووه ..لمن سعود نادا بيان وقال :
تعالي يابنتي ياغاده .. جيبي بوكي من طاولة المكتب ..
*انا ضننت ان الاسماء اللتبست لديه .. وكثيرا ً مانغلط في النداءات ..
لكن .. خيم التوتر .. والصمت ..ووجه جمان قلب .. عصبيه .. وغضب.. وسعود الى الان مانتبه للخطأ .. *

نادا : غاده قومي الله يصلحك ..
جمان بخفوت وعصبيه :
يبه اسمها بيان ..!
سعود وكنه تذكر : الله يعلم .. اني انسى .. غاده ..بيان .. كله واحد .. اجل ثلاث سنين اسمها غاده .. وغيرتوه ..لله درها اللي تعودت ..
جمان بعصبيه : مو كله واحد يبه .. لاتطرون هالاسم .. ابي بيان تنساه ..كنكم تتعمدون تغثوني ..
سعود : قومي اضربيني بعد ..سهيت وقلته ..
موضي تبي تلطف الجوو :
خلاص يابو سيف .. جمان متوتره .. تعرف هي مع كل رحله لشاهين .. تظل على اعصابه لمن يكلم ..
فارس :ماياخذني خالي شاهين شنطه معه ..
ضحكت بلقيس ..: وانا ابي اصير جوازه ..
فارس : ياحضك جمان زوجك طيااار .. لازم مستقبلا ً اتزوج طياره ..
ضحكت بلقيس تجاريه : وانا بتزوج المطار واهههههههههههههههههههههه ...
جمان انحشرت غصه في حلقها .. قامت وطلعت الحديقه .. !
مهره مو فاهمه شي ..: ايش فيها جمان تضايقت كذا ..
بلقيس : قومي بيان جيبي بوك جدي من المكتب
قامت : طيب ..
راحت .. وقالت بلقيس : بيان .. كان اسمها غاده .. من انولدت لمن صار عمرها ثلاث سنوات ..
مهره بصدمه: وليش غيروه .. حلووو غاده ..
فارس : جمان .. وقت ولدت بديم .. كشت من الاسم .. وتشاءمت .. وسوت سالفه الا يتغير .. وغيره خالي شاهين ..
سعود: معطيها وجه .. ولا رجال وسمى بنته .. حق ايش يغيره على شورها ..
موضي : سبحان الله .. الله كاتب ياسعود .. يمكنها شايفه حلم شي ..
مهره : غريبه والله ..
.......
اعتبرني حلم مرك على غفوة رقاد
‏وانا ابعتبرك قصه قريتها ولا كملتها

في فيينا .. وفي بهو احد الفنادق الراقيه .. شاهين يعبر .. مع مساعد الطيار ومجموعه من المضيفات ..
خذ كرت الغرفه .. وصعد .. واجرى اتصال .. وردت :
هلا غاده .. اطمنك .. وصلت ..
غاده : الحمدلله على سلامتك ياقليبي ..
ابتسم : الله يسلمك .. ويهديك ..!
غاده : ليش شايفني خبله ..
ضحك : عارفه قصدي .. !
غاده : وانت عارف رايي ..
شاهين : انسحب من الحوار ..
غاده : مع نفسك ..
شاهين : انتبهي لحالك ..
غاده: وانت بعد ..
وقفلوا ..!

علق جاكيته .. وفوقه القبعه .. فتح ازرار قميصه .. وهو يحدق بالجاكت المعلق .. ليعود به الزمن .. لرميه لزييه .. في كل مكان .. بالصاله .. بالغرفه .. ع الأرض ..
جمان تعلقه .. :
مو من باب الترتيب وعدم الاهمال .. احترم زيك ياخي .. رمي الشي ع الارض .. فيه اضطهاد .. وامتهان .. شاهين ..لاترمي الشي الي تحبه وتحترمه بهالطريقه ..
شاهين : والله تكبرين الامور ..ياخي ملابس .. وهو اصلا ً يبي له غسيل .. الخادمه تشيله ..
جمان وهي تمسح ع الجاكت .. :
ماراح تفهم نظريتي .. حتى الجماد .. احيان يحس .. لما تتخيل .. انك سعيت .. لمن وصلت لبدلة الكابتنه هذي .. واللحين تهملها بهالطريقه .. انها ممكن .. تتخلى عنك .. او تكرهك فيها ..
شاهين : ياشيخه .. حتى لو بها جني ..
ضحكت : شاهين .. تدري .. مره رسمت لوحه .. والكل مدحها .. في المعهد .. انا ماكنت مقتنعه فيها .. اذكر الاداره كانت بتعرضها في المعرض الشهري للرسوم الطلاب .. وانا حاولت ارسم غيرها .. لانها مب راضيتني .. ماقدرت ارسم غيرها .. استهلكت كميه من اللوحات .. والالوان .. بدون فايده .. المهم .. قبل المعرض بيوم .. بطلع اللوحه .. اللي الكل اجمع عليها .. وانا مستاءه .. اني مو مقتنعه فيها وكنت راكنتها مع كمية لوحات تجارب يبي لهم اتلاف .. تدري وش شفت ..
شاهين باهتمام : وش ..؟!
جمان : لقيت الرف اللي فوق اللوحه .. طايحه علبة التينر .. وسايحه ع اللوحه .. وعادمتها علي .. خسرت اللوحه .. والمعرض .. ومع ترشيح الاداره للوحه كان ممكن افوز بمبلغ مادي .. حلوو .. الا ان اللوحه شاتتني قبل اشوتها ..
شاهين : استغفر الله .. ذا تشاؤوم وتطير مايجوز ..
ضحكت : خذها من باب الحث ع الترتيب .. انا احب كلشي بمكانه الطبيعي .. *

فاق من ذكرى جمان ونبرة جمان .. وحلاوة جمان وعمقها ..
اعتاد .. اعتياداتها .. فلسفتها في كثير من الأمور .. تجيب نتيجه معه ..
مشى لمن النافذه وفتحها .. ليصدم وجهه بنسائم فيينا الجميله .. ورائحة الورد اللذي يملئ فريز النافذه ..

تاكل الضيقة طرف كبدي ‌واكابر
اتحدى وابتسم والنفس موجوعة

كل شيء كان جميل .. حتى ولادتها بديم .. وحتى يوم خروجها من المشفى بالذات ..

*شاهين : خليني اخلص الاجراءت .. وانتي بدلي لها ..
جمان : لاتنسى كرت التطعيم اخذه شاهين .. مو تضيعه مثل كرت غاده..
هو ببتسامه .. : ابشري .. بدبس الكرت بصدري ..
ضحكت بوجهها الشاحب المُتعب ..
وانحنى باس ديم .. : باااااكلهااا شبيهة امهااا ..
جمان ضحكت :انت بتاكلها وغاده بتذبحها .. منكم لله يالعصابه ..!
طلع .. وعلى وجهه ابتسامه ..
واغلق الباب ..
وكان قد اغلق الباب .. في فصل جمان وحبها .. لينفتح باب فصل قد اغلقه مذ زمن ..

كان واقف في الرسبشن .. ويعبي اوراق الخروج ويوقعها ..
وكان يسئل البنت المحجبه واللي ماركز فيها ابد .. التاريخ هنا اكتب تبع الليوم .. ولا يوم دخول الام ..
قالت : الليوم .. !
وخلال عيونه في الورق .. البنت بصوت خافت هامس .. ملهوف :
مبروووك ماجاك بو جارح ..
انصدم وتوسعت عينه .. والى الان مركز في الورقه ..
(بوجارح) .. من اي حقبه زمنيه طلع الأسم .. من اي غبار منتدى .. انفض ..
ليس المهم الاسم والحقبه .. الصوت والهمس ..
ارتجف القلم بيده .. وهو يرفع عينه بدون تصديق .. وبذهوول .. وملامحها اللي تغيرت خلال السنين .. وهو اللي ماشافها الا من خلال صوره وحده وكانت اصغر فيها ..
بس نفس الملامح والعيون .. الا انها اكثر نضوج..بعدم تصديق وتسائل:
غاااااااده ..؟؟؟؟!!!!!!!
شتت نظرها ..وللمره الاولى اصلا ً يلتقون في الحياه .. بشكل مباشر ..وليس من خلال الهاتف .. او شاشة الكمبيوتر ..
كانوا كتابة وصوت ..
هي حافضته ..شافت له صور كثير وحتى فديوهات ..
بعكس هو لم يملك لها الا صوره وحيده ..
خذت الورق وتختمهم .. :
تزوجت اجل ..
هو بذهوله :انتي وين كنتي .. وين اختفيتي .. غاده يوم انك موجوده ورى تركتيني ..
غاده تلملم الورق .. وتقول : ظروف شاهين .. بوس لي البنوته ..

ومدت الورق .. له ..
بعصبيه .. من الوضع والمكان .. خذ القلم وطلع ورقه من جيبه .. ومن بين اسنانه: هاتي رقمك ..
هي بعصبيه وخفوت وحمدت الله ان مافي زحمه .. : تعوذ من الشيطان ورح استلم زوجتك ..
في الغرفه .. جمان لبست نقابها .. وتباطت شاهين ..
شالت ديم .. وقالت للشغاله تشيل اغراضها .. وطلعت تمشي في الممر ..
كانت خطواتها صغيره .. من الولاده والتعب .. اقبلت ع الرسبشن ..
وانخلع قلبها وهي تشوف شاهين ماسك معصم البنت .. ويحط ورقه بيدها وبصوت واضح للمسافه اللي بينهم :
رقمي لو كنتي ضيعتيه .. ابي توضيح ياغاده ..
تحاول تفك يدها : خلاص شاهين .. لاتسوي فضيحه ..
من بين اسنانه : مايهمني ..!!!!

(جمان) .. والأرض تهتز من تحتي .. بأقوى زلزال يمر في التاريخ ..
احماض معدتي تصعد لتحرق المريئ والبلعوم ..
الرؤيه يبتلعها السواد والعتامه .. واقسى كارثه في الموقف ..
ان اسمها غاده .. وغاده ابنتي .. خياااانه عظمى.. ارتكبها شاهين في حقي ..
ديم كانت ستقع من يدي ..
وسمعت بس صوت لونا الخادمه تقول : مدام .. مدام .. امسك بيبي كويس ..
اللتفت شاهين بحده ..
وجااا بسرعه ..
ولقف ديم قبل توقع ع الارض .. وبهلع : جمان وش فيك ..
اسندت كفها بالجدار .. وتحاول تتماسك .. : مافيني شي .. بس دخت .. خذني بسرعه للبيت ..
شاهين قرب منها .. وهو شايل ديم : تمسكي فيني ..
لونا:ويل شير مستر..؟!
جمان هزت راسها نفي وهي تمسك ذراعه .. متمسكه ببقايا .. كرامتها ..
متظاهره انها ماسمعت .. !
لانها لو بينت انها اسمعت .. ماراح تسترد كرامتها الا بجريمه .. وجنازه تخرج من المشفى اما لها او لشاهين .. او للمغضوبه غاده ..
بخفوت: لا اقدر امشي ..
شاهين بخوف عليها ومايدري انها شافت الموقف: خلي الدكتوره تشوفك ..
جمان وهي تضم ذراعه اكثر : طلعني من هنا..

طلعوا .. وطلبت منه ياخذها للبيت .. قبل بيت ابوها ..
ظلت ساكته طوول الطريق ..
وهو كان باله .. مو معه ابد .. شارد .. ومو مصدق .. ان شاف غاده .. وتساؤولات كثيره في باله ..

لمن وصلوا البيت..
حدثت مواجه .. وانفجار من جمان .. افجعت عيشتة .. كيف انها شافت الموقف واسكتت هناك وطول الطريق ..
عشان تحافظ على صورتها وصورته ..
حاول يبرر .. في البدايه .. بس جمان بحده :
اذا عندك زفت تحبها من قبل .. ليه تزوجتني .. ليه شاهين .. ترى لعلمك انا ماكنت احبك قبل الزواج .. كان فرض علينا ان حنا لبعض .. بس ماكنت ميته عليك .. ولو تزوجت غيري ماكنت بزعل .. ورااااس بناتي ماكنت بزعل .. اصلاً حمود خطبني .. وولد علي الراشد .. وجزاء ولد عمي عبد المحسن وغيره وغيره ..لو ماخذ انت كلبتك وتاركني لشخص شاريني لذاتي .. مو مغصوب علي .. كااان افضل لنا الاثنين ..
شاهين بصدمه وغضب :
وعادي تقولينها في وجهي ..
جمان بحده وغضب : لاتسوي صدمتك .. ولاتسوي كنت ميت فيني .. وكنت تنتظرني اخلص دراستي .. بلا كذب .. انت جبان شاهين .. واهلك اللي جابوك على خشمك وغصوبك على هالزيجه ..
جمان استفزته لتسقط جميع الأقنعه..صاح فيها:
صحححح .. كلامك كله صح .. جمان انتي اختيار امي وابوي .. ماانتي اختياري .. وكنت ابي غاده ومارضو .. وكنت ماراح اتزوج غيرها .. واختفت .. ضليت مده .. وسليت عنها .. خلصتي دراسه وتزوجتك .. فعليا ً نسيتيني اياها .. جمان .. اللي بينا ماكان كذب .. اقسم بالله ماكااان كذب..

جمان وعيونها تجمر .. بس واقفه بشموخ .. قالت بهدوء مزلزل : والدليل انك سميت بنتي غاده ..

توسعت عيونه ..
وللتو يستوعب هالكارثه في حق جمان .. شاهين : لحظه جمان .. الاسم كان عاجبني .. ماهو عليها ..
صاحت ودموعها تطيح :
يالظالم .. كنت مابي الاسم .. وكنت اقوول قديم .. وماهو عاجبني ..ياللي ماتخاف الله انا تعسرت ولادتي بها وبغيت امووت .. كان نفسي اسميها انا .. وانت اصريت .. ويطلع اسم الكلبببببه حقتك ..
مسك جبينه ونفخ .. : جماان .. هدي .. وخلينا نحل الامور بشكل هادي .. ولانضيع اللي بينا بلحظه ..
جمان : في ستين داهيه انت معها .. شف شاهين .. لو انها ماضي وانتهت .. ماكنت تصر تبيها تتواصل معك .. وتبي تفهم .. غيابها .. انت انتهيت معي .. دامك ابتديت معها ..
صاح فيها : ماااااااطلقك .. لو اموت ماطلقك جمان ..
جماااان وكاخه الدنيا : طلقت ماطلقت مشكلتك .. والله حتى لو اشوفك وياها بفراش ماعدت تعنيني ..(وباللهجه حازمه ماتقبل النقاش) الأوله .. بنتي الاولى .. تغير اسمها .. انت بتسوي اجراءات ديم .. تسوي اجراءات تغير اسمها .. وسميها بيان ..
شاهين بذهول : مجنووونه انتي .. البنت كملت الثلاث وماشيه في الاربع ..
جمان بشكل قاطع : تغيييره .. مايهمني .. تغيره ..
شاهين : ماهو زين على نفسيتها بتتعب ..
جمان بعصبيه : تغيره .. ولا والله اذبحها واحسب الله ماخلقها ..
شاهين بحده وانفعال : بنتك كيف تقوين تقولين كذا ..
جمان بجنون : والله اذبحها .. ومثل ماجبتها ع الدنيا انهيها .. تغير اسمها ولاتمتحن جنوني ..

وفعلا ً تم تغير اسم غاده لبيان .. صدمه للعائله .. حتى امه وابوه .. اللي كانوا عارفين يبي وحده بس ماكانوا عارفين ان اسمها غاده ..
بيان تعبت نفسيا ً .. والكل ماتعود بسهوله .. ع الاسم ..
بس كانت جمان صارمه وغاضبه اتجاه اي احد يناديها بغاده ..!

اسمتها بيان .. لأن بسببها .. بانت الحقائق جميعها ..
لوكانت سمعته يكلم موظفة الرسبشن بغاده .. وكان غير اسم ابنتها ..
لكان الامر مجهول ..
لكن .. عندما قال غاده .. وابنتهم غاده .. تبين تاريخ العلاقه القديم ..
بل تبين حجم الحب اللذي اسمى ابنته غاده .. حينما لم يسميها سلمى على امه ..

*بيان ابنتي انا .. طهرتها .. من رذيلة ابيها .. بل تممت لها من جديد .. مباركه باسمها اللذي اخترته لها انا .. *..!
******
بالليل .. فارس في قهوه .. ويشيش .. وينفخ الدخان ..: تيم لاتوهقني دام ابوي هنا .. مالي في الطلعه ذي..
تيم ويسحب الشيشه بنفس طووويل .. :
كيفك انت الخسران .. بس الشله كلها بتروح .. بتتحسف ..
فارس ويسحب نفس اكثر من تيم ..ونفخه وبسخريه :
والله مادري وش بتحسف عليه عاد .. انا مكتفي فيكم هنا .. طلوعي من السعوديه ماحبه الا مع ابوي ولانواف ..
هيثم : يهااايط ..الكلب ..
ضحك : عاد من ابووه سيف بن سعود يحق له الهياط ..
تيم يطالع فارس بنص عيون .. وبغل عميق في قلبه اتجاهه .. شرد .. وهو يشيش بصمت .. هو اكبر من فارس بثلاث سنوات تقريبا ً..
من ايام الابتدائي وكانوا سوا ..
بالمتوسط .. تيم وهيثم .. اخلاقهم .. وسلوكياتهم صارت غير مرغوب فيها ..
سيف بدا يمنع ولده عنهم .. وفارس احيان يلتقيهم بالخفااء ..
تيم يفكر ان سيف يشوف انهم مو مستوا ولده .. وانهم بسيطين .. وعلى قول البعض تربية شوارع ..
اما سيف كان يخاف على ولده بشكل اعمى .. من الشخصيات اللي كذا ..
لان عساف ماتدحدر الا بالاسلوب ذا .. !

فارس ضرب الطاوله .. : وش فيك تخزني كذا .. خيييير ..
تيم يشرب الشاي : ماقوول الا حظوظ .. ياجعل حظي حظك..
فارس : بعد انضلن .. يكفي امي وتوفت .. اذبحوا ابوي ..انعنتن الله على هالوجه ..
ضحك تيم : ماشاء الله .. تف عليك .. الله يزيدك ..
فارس .. رمى عليه سلك الشاحن : تف عليك انت ياكلب ..
ذياب يضحك : ذي تفلة الحسد عن العين .. يافارس ..
فارس يضبط الفحم ع الراس :
ادري .. بس هو يبي يتفل .. ال**** ومسوي عن الحسد ..
هيثم بتصفيق وبحماس:
اووووووف ياللفظ .. تطورت منفوحه ..
فارس : كل ** .. منفوحه امك ..
ماتوا ضحك كلهم ..
ورن جوال .. فارس .. اشر لهم يسكتون .. ورد .. :
هلاااا حيالله العشير ..
نواف : وينك فيه ..
فارس : بسم الله .. مع الربع .. شفيك جيت ..
نواف :لاا قايل لك ماراح اقدر اجي هالفتره ..
فارس : اجل وش تبي ..
نواف : سنابتك ياحيوان .. مبين فيها لي شيشه .. والله لو شافها ابووك .. ياكل هاللي من جلدك ..
انصفق وجه فارس : احللللللف ..اصبر اصبر نواف ..
وراح فتح السناب وسريع شاف المشاهدات .. وحذف الصوره ..
ورجع يكلم : الحمدلله ماشافها ..
نواف معصب .. :
قم ارجع البيت لاوالله ادق عليه اخليه يحرقك بقرنتك ..
فارس .. بهدوء .. يعني عشان مايوضح شي قدام الربع : حااااول عاد .. عشان نسوي حفله بالرشاشات لبوفارس ..
نواف من بين اسنانه : استأذن منهم .. وقم اطلع ..من جاي معه .. ؟!
ضحك فارس: بسيارتك ..
نواف : الله يلعنك .. الشرهه اوب عليك .. على اللي حاط مفتاحه حولك ..
فارس قام وشال شاحنه المتنقل .. وطلع من محفظته فلوس قطها ع الطاوله .. واشر للشباب .. انه حساب القهوه ..
ومشى وهو يتكلم مع نواف ..
*****
دخل سيف البيت .. كانت امه جالسه .. وابوه ..

سيف بتسائل : يمه .. فارس ماقالك وين منقلع ..
موضي : الا .. رايح استراحة خويه ..قايل يشوفون مباراه ..
سيف بعصبيه: عشر ونص يمه .. وراه مدرسه ..
سعود : ولدك من متى ينام بدري ..
سيف : لايرقد .. يحضر في البيت .. والحيوان مايرد ..
سعود : هد معه يايبه .. انت ماتجي له الا كل كم شهر ..والله يرضى عليه.. ماسوا سواكم ..
سيف وهو يجلس ع الكنب :
لا والله خووش دعم يبه .. قل عنده كذا .. وكبر راسه ..
سعود وكنه تذكر : الا يقوولون انك ضارب الورع ولد اخوك ..
سيف ببرود : والله ماخلا من عساف شي .. مو كنت بضربه بس .. كنت بعجنه .. بس مسكت نفسي ..
سعود : صغير ذا .. مايفهم ..
سيف : يابن الحلال طير عيونه بوجهي قوي العين ..يعني يتحداني ..
ضحك سعود : ذيب ..
سيف مستاء : الا ** ..

بره .. فارس وقف السياره .. وطلع عطر من الدرج .. ورش على تشترته وشعره ..ونزل ..
دخل البيت ..
وببتسامه للجميع :
السلااام عليكم ياجماعة المسلمين ..
سيف يطالعه بنص عيون : كم الساعه عندك .. ؟
فارس : اللحين اللحين حدعش الا ربع ..
سيف : وليه جالس لذا الوقت بره ..
فارس : باستراحة اخوان ذياب .. نشوف المباره .. مانتهت الا من شوي .. صدق ترى .. توها منتهيه ..
سيف يطالع فيه بشك :طالع بسيارة نواف ها ..؟!
شهق : اكيد رشيد الفتيني قالك ..
سيف : ماقال لي .. بس ماهي موجوده .. ومافي ملقوف في البيت غيرك ..
فارس .. جا جلس يمه : والله يبه .. الاستراحه قريبه .. يبه سعود .. مو انت عادي تخليني اطلع قريب ..
سعود : ايه ياسيف .. خله يتدرب وسواقته هاديه ورايقه .. ماعليه شر ..
سيف ماوده يعارض ابوه ويهز كلمته .. : وجوال حضرتك ليش مغلق ..
طلع الجوال من مخباه : شفه والله خلصت البطاريه .. اصلا كنت اكلم نواف .. فضى الشحن وتقفل على وجهه ..
سيف واحيان يحس ان فارس كبر .. ويسوي افعالهم .. تقارب اجيالهم .. مخليه يعرف انه يكذب ..
الليوم مافيه مباراه ويدري ..
مر جهة استراحة ذياب وكانت سيارة نواف مو حولها ..
وبرضوو مايخفاه انفاس فارس وريحة المعسل .. رغم العطر اللي مالي فيه ثيابه ..
مايبي يكبرها ..
ويسوي سالفه معه ..
عرف انه في قهوه ومشيش ..
يتفاهم معه بوقت ثاني لحالهم ..
تنهد وقال : طيب اصعد .. صف كتبك اذا ماصفيتهم .. فرش اسنانك وارقد ..
فارس ويتبادل بوسة خد من ابوه : من عيوني .. يبه .. تصبحون على خير ..
كلهم : تلاقي خير .. ! .

صعد .. وبعد شوي صعد سيف .. مر جهة غرفة مهره .. بابها في الطريق لغرفته ..
وقف شوي ويده على مقبض الباب .. تردد ..
هدوء .. وواضح انها نايمه مع سيف .. !
شافها في العصر ..
قبل يطلع ..
كان وده يجي ويلقاها صاحيه ..
عقد حواجبه .. مستنكر .. هالاعتراف .. انه يبي يشوفها ..!!!
ترك مقبض الباب .. وراح غرفته ..!
دخل وقفل الباب ..
توجه لصورة نجود ..تأمل مبسمها وعيونها تنهد بحزن :
حدانِي على جُو انعزالي من الناس ّ
‏صَدى صوتٍ للماضي ينادي ّو البي له ُ


****


بنتظار ارائكم وتفاعلكم ..🕊️❤️❤️❤️
حماسكم ..يحمسني ابكر في البارتات .. واسووي اتثنائات ...😜👏👏👏👏👏👏.



فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 15-12-20, 02:30 PM   #9

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


سيف & مهره

(( مهره :لاتنسى سيف اني كنت زوجة اخوك ..
سيف .. كذا تغيرت ملامحه وبعصبيه .. فاجئ مهره :
كنتي .. مهره كنتي .. فعل ماضي ..بس الواقع انك زوجتي اللحين انا .. انتي اللي انسي انك كنتي زوجة اخوي ..))


لا رايح فيها سيف يغار من الميت

((مهره تستلقي على بطنها ..على عشب ممتد .. وخلفنا بحيرة ويندرمير ..
رأسها يرتكز على كفوفها .. وتحدق بي بعيناها الآسره ..وابتسامه خلابه ..
وكأني اجلس مقابل لها .. واتأملها بدوري.. وقلت : كيف لندن .. اعجبتك ..
سكتت وماردت ..))


الله يسامحك ايمان وأنا أقرأ الجزئيه أقول معقوله فاتني شيء والا بتنقلنا فتره زمنيه
وآخرتها يطلع حلم هههههههههه

(( سيف وبدون مقدمات .. سحب عباتها من فوق بخفها .وفتحها .. وقبل تستوعب .. سحب بلوزتها من فوق ..
والقى نظره :
قميص .. كنت متوقع ..))


الله يعينك يامهره الرجال فقد عقله وهو في السياره والله يستر من القادم

(( مهره .. ياخي ابي افهمك ... والله قصدي . احرك جوك .. واغير مودك .. وراه زعلتي .. ))

لا ياشيخ مهره لا تصدقين تراه كذوب

((مسك يدها وسحبها جنبه .. وجلسها ))

((فاجأها .. لما انبطح .. وحط راسه على فخذها ..ارتبكت وتلعثمت ..:سيف ..!))
(( انحنى وطبع بوسه على خدها .. وابتسم وهمس:
تسلم يدينك .. ويسلم كلك ..))


مهره قلنا لك كذوووووب دنجوان عصره

((اذا تبين تحفظين الحدود .لان لو تعدت المعلومات هذي سور البيت .. ماراح اكون الرجل العصري المتفهم .. تمام ..))

هالحين قام يدور حجه حتى يتعدى الحدود هههههههههه


جمان & شاهين

جمان خساره في شاهين
أما شاهين نذل وحقير هو وغاده قدر ولقى غطاه وبيندم أنه فرط في زوجه مثل جمان


مشعل & سندس

مشعل وسندس ثنائي راااائع
وسندس يازينها ويازين حنيت الأخت الكبيره غالبا هي مثل الأم لأخواتها


فارس

خايفه عليه من أصحابه لكن سيف صاحي له حلو تعامله مع ولده ومع سيوف
لأن الدلع الزايد ماينفع مهره واضح مدلعته لابد من الحزم في التربيه في بعض
الأوقات

تسلم يمينك إيمان منتظرين باقي الأحداث



فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
قديم 16-12-20, 01:30 AM   #10

فيتامين سي

مراقبة عامة ومشرفة منتدى الروايات المنقولة

alkap ~
 
الصورة الرمزية فيتامين سي

? العضوٌ?ھہ » 12556
?  التسِجيلٌ » Jun 2008
? مشَارَ?اتْي » 40,973
? الًجنِس »
? دولتي » دولتي Saudi Arabia
? مزاجي » مزاجي
?  نُقآطِيْ » فيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond reputeفيتامين سي has a reputation beyond repute
?? ??? ~
My Mms ~
افتراضي



البارت السادس

في وقت العصر ..
وفي بيت سعود .. اجواء الاستعدادت للحفل .. والبنات .. يتزينون ..
بوجود ميك اب ارتست شاطره .. غير البنات الي يضبطون شعورهم .. !
خوات سعود حليمه ومنال وبناتهم جاوو ..وكانوا معهم بالبيت .. !
وكان لازم يوضحون قدامهم ان الزواج ماشي طبيعي ..
مهره خلصت .. وكان وقت المغرب .. قالت لها جمان : ألبسي .. عشان المصوره في الطريق .. احنا بنمشي المزرعه .. لاخلصتوا يجيبك سيف ..
توسعت عيون مهره وبخفوت : اي مصوره .. جمان شفيكم .. صور جوال ونمشي ..
جمان اسحبتها : لايسمعونك عماتي .. خلي الامور طبيعيه .. ترى سيف محذر ..
مهره مسكت جبينها ومحتاسه : وين حطيتي فستاني طيب ..
جمان : بغرفة سيف ..
شهقت مهره : لااااء أوفر ..
اشرت لها جمان يعني قصري حسك ..
مهره بشويش : اووفر ... روحي جيبيه ..
جمان: سيف قال لي اخلي اغراضك هناك ..
مهره سحبت جمان بره الغرفه اللي حولوها صالون .. : امانه جمان قدري موقفي .. روحي جيبي الفستان .. ولابلبس اي زفت غيره ..
جمان تمد صبعها وتمسح شي تحت عين مهره .. وبلامبالاه :
لاطولينها وروحي قبل يجي سيف دامه مب هنا .. يمديك تبدلين .. ترى ان جا .. بتبدلين وهو يطالع فيك .. اعرف اخوي وقواية عينه ..
توسعت عيون مهره : نعععععععم ..!
ابتسمت جمان : روحي فديتك .. خلينا نشوف كشختك قبل نمشي ..
مهره كانت بميك اب ناعم جميل .. بكحله فرنسيه برزت عيونها .. وشعرها مصلح بشكل مره حلوو .. وكانت لابسه رووب ابيض لنص الساق .. ربطت الروب بقووه ..
وراحت بسرعه وهي تتحلطم ..
تلبس بسرعه قبل يجي .. اصرف لها ..
وبس وصلت لباب غرفته ..
اتصلت جمان عليه :
الجميل صار بالغرفه ..!

دخلت مهره .. وكان في غرفة جلوس صغيره دارت بعيونها مالقت شي .. عبرت باب الغرفه المفتوح ..
ارتجفت سيقانها .. لبرودة المكان وبرودة الموقف .. ريحة عود .. وعطر سيف المميز مالي الغرفه ..

طاحت عينها على بشته الاسود مسفط بترتيب ومحطوط ع الاريكه ..
ارتجفت اكثر ..
هي اشترت فستان تيفاني .. اذا بشته هنا .. والشماعه ماعليها شي .. وين فستاني ..
تراجعت على ورى بتطلع ..
الا لقته واقف عند الباب وساند كفه ورافع حاجب : وين رايحه .. ؟!
شهقت وهي ترجع على ورى ..
خطى داخل الغرفه .. ومهره ابعدت خطوه لاارادي .. وباللعثمه :
بروح اشوف جمان .. قالت انها حطت فستاني فيذا .. وماشوفه..
سيف : تقصدين هالاخضر مادري السماوي ..
مهره تصلح المعلومه : تيفاني ..!
سيف : اللي هو .. اللحين قايل لك البسي ابيض..
مهره متوهقه : بس .. بس..المهم ان خلاص شريناه .. بروح اسئل جمان .. وين حطته..
دخل وسكر الباب ..
مهره فجأه حست قلبها وقع في الأرض ..
مشى سيف ناحيتها ..
وتأمل زينتها الناعمه .. وشعرها الجميل .. واصلاً شكلها بالروب يهوس ..
تعداها .. وراح بغرفة الخزاين .. وقال : فستانك اللي شريتيه كويس .. بس ممكن تخليه لمناسبه ثانيه ..
طلع وماسك فستان ابيض .. ناعم .. وراقي ..وباين من براند فرنسي ..
توسعت عيونها وحطت كفها على فمها ..

وقال:
مهره .. انا صدق تزوجت كذا مره بعد نجود .. بس للمره الاولى بعدها اتزوج زواج معلن.. وبتحضر العايله .. ابيك تظهرين بصورة زوجتي .. بتفاصيل سيف ..
مهره شتت نظرها :
ليه يعني ذوقي .. مايناسب مستوا حضرتك ..
قرب منها وحط الفستان ع السرير .. ورجع وقف قريب منها وهمس :
تستهبلين ..
رفعت عينها له .. وبنظره ماتقصدها .. كانت تعاتب بدلع :
كلامك هذا معناته ..
ابتسم .. والواضح ان نظرات مهره .. بتكون صعبه عليه وعلى .. جوارحه.. همس :
انتي وش فيك مايعجب.. ورب الكعبه .. كل مافيك يذبح ..
خفق قلبها بقووه .. لهذا الغزل الصريح .. واللتزمت الصمت وعينها في الارض .. همس : نفسي تلبسين الفستان اللي جبته لك .. ترى موصي عليه من لندن .. زين وصل الليوم ..
بدهشه : الله .. لندن .. ! .. تبالغ سيف ..
سيف : مابالغ .. انا ابي هالشي .. وسويته..
مهره بحيره : ليه .. سيف .. ليه ..
احتار اكثر .. من حيرتها .. :
مادري .. صدقيني مادري .. خذيه واللبسيه ..
وشاله حطه بين يدينها ..
تناظر الفستان وتناظره واللتفتت بتطلع .. وقفها .. : روحي بدلي بغرفة الخزاين ..اذا لبستي فيه شي ثاني لك ..
شهقت : الله اكبر .. ابدل وانت في الغرفه .. سيف .. ياسيف .. ركز شوي ..
سيف خذها ودفها من ظهرها لمن الغرفه .. غرزت مهره .. وبتوسل :
والله بلبس هناك واجي .. استحي اقسم بالله ..
سيف بانفعال:
يابنت .. ماراح اطب عليك وانتي تبدلين .. ثقي فيني .. واخلصي ..
مهره متوتره ..:
طيب خلاص .. ابعد .. هناك ..
سيف بنفاذ صبر :
ابشري ياعمه ..
مهره : طيب لاتقول ياعمه ..
سيف بعصبيه: بعد شنسوي الظاهر لازم نتوطى لك .. عشان توافقين ..
مهره ببراءه: لا .. مو هذا قصدي ..
سيف اومئ براسه بتسائل ..
مهره بفهاوه : يعني لاتقولي عمه .. وتكبرني .. يخف لسانك عليها .. عاد يفكروني عمتك يالشايب ..
توسعت عيونه .. وضاع .. هي تمزح .. تنكت .. ولا شفيها ..
والله تتكلم بجديه ..
: من اللي يفكرونها عمتي ..؟!
مهره بكل ثقه : أنااا .يعني مين.؟!
(خلاص مهره في المواقف الصعبه تفقد التركيز وتضرب فيوزاتها ..) ..
سيف مو عارف شالتعليق السليم قدام عباطتها ..
خاصه انها انزرعت في فتحة غرفة الخزاين وواضح .. انها قامطه ..
بهدوء : مهره ادخلي بدلي خليني اشوف اذا هالشي عدل عليك .. ولاتطولينها..
مهره بدون تتحرك : طيب ..
انتظرها تروح ..
وهي والله مو ناويه تتحرك ..
سيف بتهديد : والله وقلت والله .. لو قلت ثلاثه وانتي فيذا .. لشلح عنك هالروب وانا اللي البسك ..
توسعت عيونها .. وشهقت .. مجرد ثانيه .. قبل يعد .. اختفت من عنده ..

سيف بعد وراح توجه لركن فيه خزانه فتحها وبوسطها خزنه .. دخل ارقامها .. وفتحها .. طلع علبه مخمل .. ووحده ثانيه شكلها مميز ..
جاه صوت مهره :
ووين فستاني .. ذا شكله ضيق ..
سيف وهو يطلع شي من الخزنه :
بلا كذب .. ترى حطيته على فسانك الازرق نفس المقاس ..
مهره بصوت عالي : تيفاني .. ماهو ازرق
سيف يسكر الخزنه : صجيتي امي بهالتيفاني ..
انهارت مهره واضح توهقت : من جدك سيف .. يعني بداية السحاب صايره في ..
وسكتت وكانت بتطلع منها كلمه غلط .. وكملت بصرخه : مااايرقى ..
سيف مااات على اسلوبها .. مهره مع ربكتها من الموقف .. صايره تقط قطات .. عجيبه ..
مسك ضحكته:
وش اللي مايرقى ..
مهره بتبكي وتصيح : السحاب سيف .. الفستان منقسم نصين .. ومايبي يجتمع ..كلم جمان تجيب لي الثاني ..
سيف قرب من غرفة التبديل .. : انا اقفله لك ..
مهره بفزع : لا والله .. ماتجي ..
سيف : لاتحلفين .. بجي .. ماراح نخلص مهره انتي راعية طويله ..
دخل ومهره لصقت بظهرها في الجدار .. وبتحذير : سيف .. بليز خلينا نتصرف بشكل حضاري ..
رفع حاجب : بقفله .. يعني ماراح افتحه ..
مهره بعصبيه .. وتحذير : انا مايشوف ظهري الا اللي خلقه ..
سيف : الله أكبر .. ! ..
مهره جد وجهها شحب .. وبتوسل وبدت عيونها تغورق : خلاص سيف .. الفستان باين مو مقاسي .. وانا مالف ظهري لأحد .. لايتعكر جوي .. جب الثاني ..امانه سيف .. قدر موقفي ..
عقد حواجبه .. وهاله خوفها .. وارتياعها من الفكره .. .. وبهمس يهديها :
طيب اهدي .. مهره .. بقفل سحابك بس .. اذا ماتبين عادي .. اجيب لك جمان ولابلقيس ..
هزت راسها نفي بقووه : لاااا .. والله مايجون .. ماحب والله اعطي ظهري لاحد .. انا كذا نفسيه .. معقده .. مادري .. مادري شفيني .. بس مارضى صدق ..
قرب منها وهي تلصق زياده بالجدار .. وبتوسل : سيف .. لاتكسر بخاطري .. انا جربت الفستان اللي قبل وعرفت اقفله لحالي .. (رفعت ذرعانها لوجهها وكنها تحمي نفسها منه وغمضت عيونها بقوه) ..
سيف وخفقات قلبه .تتسارع ..ماهذا الخووف .. والهلع ..
مهره كانت تذكرني بالحدود بيني وبينها .. لكني لم اتوقع .. ان السبب .. هذا الحطام .. منظر مهره الآن كومة حطام لحرب طاحنه .. لم تبقي شي ولاتذر ..
ويهرول لي السؤال .
مالذي فعله عساف .. بهذه الروح المخضبه ..
كادت مهره تحفر الجدار .. لتختبئ خلفه .. وهي تردد برجفه :
لاتقرب سيف .. عشاني .. خلاص سيف .. اتركني .. اتركني ..
مسك ذرعانها بلطف .. وابعدهم عن وجهها..همس:
يابنت .. والله مايجييك شي انتي مو راضيه عنه .. قلت والله .. ماراح اشوف ظهرك .. بس بقفله ..
رفعت عيونها لعيونه ومتعلقه دمعه برمشها ..
رفع انامله .. ومسحها وابتسم:
انتبهي لدموعك لايسيل الكحل ..
هي حركت رموشها واخفضت عيونها ..
سيف مرر يدينه من تحت ذرعانها وداهم ورى ظهرها ..
ولوهله .. اقتربت من صدره .. بدون اعتراض .. وبدون لاحول ولاقوه ..
سيف جمع الفستان .. ويقفل السحاب ببطئ .
همس عند اذنها :قلت لك ماراح اشوف ..
رفعت عيونها الذباحه لسيف ..
وسيف وهو يقفل السحاب للنهايه :
وكنت واثق ان المقاس صح عليك ..
مهره حطت كفوفها على صدره تبي تبعده شوي ..
بس هو ماتحرك ..
كان يستشعر رجفة يدينها ..
وفي داخله ..( هي لي الآن .. هذه الروح المعذبه لي وحدي .. كيف ياربي .. امسح عمرا ً عاشته مع عساف .. وانسيها اياه .. )..
همس وهو يبتعد عنها ويطلع .. :
انتظرك ..

وقفت مهره قدام مرايا .. طويله .. انبهرت بشكلها الجميل .. بذاك الثوب الراقي ..
رتبته .. وطلعت له ..
اللتفت وابتسم بحنيه : يابنت ماحلاك .. طالعه اميره .
ابتسمت بخجل .. واخفضت عيونها : صدق ..؟!
نادها : تعالي ..
راحت عنده .. وجلسها ع الاريكه .. وجلس ع الطاوله المقابله .. تنهد وقال :
مهره ابوي ..ماله داعي خوفك .. انا سندك ..انسي ماضيك .. وانسي اي شي ازعجك وغثك ..
سحب كفها ومسكها :
انا مو نبي ولارسول .. ولا انا الخالي من العيوب .. وادري .. انك لو بتحبين .. مو حابه شخص مثلي متزوج كم مره .. والحرمه عنده شكل وصوره .. ومزاج .. انا خذتك مو لذا الدافع انتي الوحيده بعد نجود اللي ماخذتك عشان شهوه .. وحاجه .. ولا خذتك عشان احبك .. ولا مفتون فيك مثل ماخذت نجود .. انتي حاله مختلفه في عمري يامهره .. اقرب شعور مني لك .. شعوري بفارس .. ابي ادلعك .. ابي ابعد كل شر عنك .. ابي اشوفك مبسوطه وتضحكين .. ابي اكمل لك كل نقص بحياتك ..

مهره وكلماته تطبطب على روحها المريضه .. رفعت كفها الثانيه وحطتها على كفه .. :
آسفه .. ردة فعلي غبيه وغريبه مساع .. بس مو في يدي والله ..
سيف بحنيه : انا هنا يابوي .. الخوف ذا لايجيك وانا معك ..
ابتسمت .. ابتسامه صغيره ..:
احبك لاقلت ياابوي .. تذكرني باابوي ..
سيف وهو يرفع كفها .. اللي مانتبهت وهو يلبسها الخاتم قال:
اجل شوفي ياابوي .. عساه يعجبك ..
طالعت الدبله المميزه .. باستغراب .. وبدهشه: بسم الله .. والله ماحسيت .
سيف يحرك ابهامه .. على ظهر كفها وصبعها .. وابتسم :
انتي احسن اذا ماحسيتي ..
شهقت مهره : ايش قصدك ..
سحب علبه من جنبه .. فتحها : هدية زواجك ..
الطقم كان ناعم وفخم حيل ..
مهره باحراج: لاسيف كذا كثير والله .. جد جد .. انت تبالغ..
مارد عليها .. قفل العلبه .. وحطها بحضنها ..
وخذ العلبه الثانيه ..وقال قبل يفتحها : الطقم والخاتم .. كيفك فيهم .. لك ..حتى لو ترمينهم .. هذا لك .. بس اذا خلصتي منه .. جيبيه حطيه بالتجوري ..
مهره استغربت : وشوو ذا ..
فتح العلبه وبان تاج راقي .. تصميمه فريد .. همست بانبهار:
يجنن .. !
(سيف ماحب يقول لها اي تفاصيل عنه .. لان خاف ماتلبسه .. وتحس بالمسؤوليه .. )
فارفعه .. وقال : الصوره اللي ابيك الليوم عليها اميره .. والاميره بعرسها يلبسونها تاج ..
مهره ضمت كفوفها ..
وامتلت عيونها دموع ..
ياااربي اني استودعك قلبي .. من هذا الرجل .. ونطقه .. وتفاصيله ..
رفع التاج وحطه فوق راسها .. وبتهكم ومزح: حركات الانجليز .. ماناقصنا الا البابا يجي .. يبارك لنا .. ويعلنا عريس وعروسه..
ضحكت وهي تحس بثقل التاج :
واللهي متأثر ..

بالحديقه بره .. فارس واقف عند شاهين .. وماسك يد سيف الصغير .. اللي رافع راسه يطالعهم ومو فاهم الحوار ..
فارس بندم : والله ياخاالي طاح وجهي ..يعني هو لو طقني اهون ..
شاهين : ياخاالي .. مالك في القهاوي .. ماوراها الا جمعات خرا .. وتجرك لااشياء االله لايوريك ..
فارس : والله بس معسل .. هذا انت ونواف تعسلون طيب .. ..
شاهين : ابتلينا .. توك صغير لاتبلي عمرك .. بس افحمك ابوك جايك باسلوب دبلماسي ..
وضحك ..
فارس : وانا وش غابني.. هو بالعاده يكفخني .. واحس بالظليمه مهما سويت .. اللحين حاس ان قلبي عليه جبل ..
شاهين يعبث بشعر فارس :
سلامة قلبك ياخالك .. وسع صدرك .. ياعينه ..كلشي ولاضيقك ياولد الغاليه..
ابتسم فارس..
وسيف سحب كفه: فالس ابي ألوح ماما..
فارس :بتنزل اللحين مع ابوي .. هي .. مايصلح سيف ..نروح لهم ..
سيف بعصبيه : ابي ألوح لها .. بوي يتكها .. ألوح لها فالس .. ألوح ..
شاهين يضحك :
وش هادم اللذات ذا .. عز الله .. قضت ليلتك ياسيف ..
ضحك فارس : المفروض بينام معي الليله .. الله يستر لارميه مع الدريشه ..
شاهين : يلد ضبط ابوك .. شغله .. الله يشغل عدونا ..
صاح سيف : الوووح مااااااماااا ..
فارس : لاتفكره مثل بناتك .. ذا سلالة عساف .. كل اطباعه معفنه .. مثله ..
شاهين : يااوجه الله ..
سيف يسحب فارس .. فقال : بروح معه .. يشوف امه .. وننزل نمشي معكم ..
شاهين : على خير يابوي ..

ـــ فــارس دخل جناح ابوه .. وراح طق الباب .. سيف : هلاا ..؟!
فارس : عيالكم ..
ضحك سيف : حياكم يبه ..
دخل فارس .. وسيف ..
وطاحت عيونهم على مهره واقفه .. بشكل ساحر خلاب ..
فارس : واااووو ..
سيف انصدم وتغير لونه .. واول مره يشوف امه بهالصوره ..
مهره تمد يدها : تعال سيف .. حلووه ماما ..؟!
سيف تنح .. وكذا مذهول ..
فارس : شفيه تشنج ..
مهره : مستغرب علي المكياج واللبس ..اول مره يشوفني بهالصوره ..
سيف لصق برجول فارس .. وهو يقوول : حووفين ماااماا .. (تخوفين ماما ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه)
فارس وسيف انصدموا .. ومهره ماتت ضحك : يامعفن كل هالكشخه واخووف ..
سيف : ماعندك ذوق والله .. يقولون اللي مايعرف الصقر يشويه ..
مهره راحت قربت منه .. وهي تقول : سيفي .. شوفني ..حلووه ..
وراحت جلست نص ركبه عنده .. وبكياته توريه : شوف علي تاج نفس الملكه .. وفستاني حلوو..
سيف يفتح ويغمض .. .. ويطالع بوجهها .. ومد يده بتردد .. يلمس شعرها ..بعدين حلقها .. قال بانبهار : مااامااا .. انتي فوزون ..
سيف : وش ذااا ..
مهره تخاطب ولدها بابتسامه حلوه: مين احلى .. انا ولا فروزن ياسيف ..
ضحك فارس : ورب الكعبه تحطين فروزن بجيبك ..
رفعت مهره راسها له : بالله فارس .. لاتخلي الريشه تطلع ..
فارس : طلعيها .. في ذمتي .. انك مزيونه .. ماعندك اخت صغيره .. احجزها ..
سيف كان يشخص : فارس خف لا خلي حرمتي تتغشى منك ..
فارس : خييير خير .. الشرع يقوول حرمة الابوو ماتتغشى من عيال زوجها .. كان خليت نوف وهيا يتغشون .. مهره انا شايفها قبلك ..
ضحكت : اي والله .. ذا ورعي اللحين .. ولدي .. غش حريمك انا ماتغشى عنه ..
طالعهم سيف بنص عيون :
والله كملت .. والكامل وجهه ..
فارس شاف البشت .. توسعت عيونه وبتعجب : لااااااا.. له له .. بتلبسه .. ؟!!
شاله سيف .. وافتحه وفرده على كتوفه.. واللتفت يرتبه ..
طبعا ً مهره وفارس .. اثنينهم عيونهم تلمع .. ومتخرفنين على سيف ورزته ..
فارس بانفعال: في ذمتي انك امير ..
سيف طالع مهره ببتسامه فتاكه : اخليه ولا اشيله ..
مهره احمرت ..
واللحظه فريده .. لم ترتدي الابيض مع عساف .. ولاهو لبس بشت ..
همست .. بخجل : خليه .. احنا قايلين بنصور وانت لابسه ..
فارس رفع حاجب .. : والله بتجيكم الساحره اللحين وبوفارس .. ويمحطونكم اثنينكم ..
ضحكت مهره :
لايحووشك ..


******



كانت ليله خياليه صالة المزرعه زينت بشكل راقي بالورد والطاولات والضايفات والشمعادانات.. الجميع اعجب بمهره .. وباركو الزواج..
بنات العايله .. كانوا يتحاورون :راح عليك يالجين .. يوم عزم على زواج صدقي .. خذ حرمة عساف ..
لجين منقهره .. وتطالع مهره: عاد وش لقى فيها .. ارمله وعليها ولد ..ويقولون عايشه بمزرعه مع جدتها ..
اروى تقهرها : عيونها تكفي يابنت خالتي ... البنت جميله ..
لجين : انتوا لو تشوفون سنجاب يمشي قلتوا جميل ..
شيخه :الله يالقهر عامل عمايله فيك ..مااشااء الله .. شوفيها وشوفي اختها زينه .. مزز ..

مهره كانت يم زينه .. وماسكه البكيه : ماترد زينه .. حتى مشعل مايرد .. ماراح تجي ..
زينه ..:
طيب واذا ماجات تضيقين صدرك كذا .. ابتسمي .. والله اللي يشوفك بيقول غاصبينها ..
مهره بعصبيه : ياشيخه في اللعنه.. ابي سندس .. جيبوو سندس ..
ومن ركن من الصاله الكبيره ..
طلت غنى ..!!!

تلك الصغيره تشبه مهره اكثر من امها .. لونها كالعسل .. وعيونها الواسعه ملفته ..
في الرابعه من عمرها ..
مزينه بفستان جعلها كالدمى ..
وبين يديها باقة ورد هائله .. تحملها بصعوبه ..

مهره .. وعيونها اللي كانت تدور وتبحث عن زول سندس ..
وقعت على غنى ..
شهقت وخلاص لمعت عيونها .. واغرقت دموع وهي تشوف سندس وراها .. بكامل اناقتها وزينتها ..
ومعهم جمان .. والواضح انها هي اللي استقبلتها ..
مهره راحت بسرعه لاختها وباللهفه ضمتها بقووووه .. : ياااحيووووووانه .. وربي قلت ماراح تجين ..
سندس تضمها بدورها : وانا اقدر فيتس يالنزغه ..
مهره تعقد ذرعانها .. ورى رقبة سندس وخلاص بتبكي : احبك سندس .. امووووت فيك .. لاتزعلين مني ثاني .. اماااانه ..
سندس وتبي تمسك دموعها :
طالعه تجنين ياعين اختك .. انا افدااا عيونتس..
*******
*فارس .. يصور ابوه .. وذاك مايدري .. ومبسوط حيل .. على ابتسامته .. جا قعد جنبه .. ورفع الجوال :
سيلفي يابوفارس ..
عطى سيف نظره مع فارس وخذ صوره وراح بااس خشمه :
يابعد روحي انت ..
سيف سرح بوجه فارس .. وهو يكتب تعليق على الصوره..
وتوه بيقوم الا مسك يده ورجعه جنبه ..
فارس باستغراب : وش .. يبه ..؟!
سيف :
اللحين انت مبسوط صدق .. ولا بس تسوي كذا عشاني ..
فارس رفع حاجب : وش ذا السؤال .. ؟!
سيف رجع على ورى ويحرك سبحته :
يعني انا اتزوج واخلص اموري بعيد عنك .. هالمره مختلف .. والله يافارس،شايل هم خاطرك ..
فارس .. ابتسم : والله .. والله ورب الكعبه .. ان فرحتي بذا الليوم ماتشيلها جبال ..
سيف : اكيد ياعين ابوك ؟!
فارس :اكيدين يابعدهم ..
.....
سيف الصغير ملبسينه ثوب ولاصق عند جده .. اللي حيل سعيد بهالمناسبه .. وكان يكلم نواف :
ماناقصنا الا وجودك يبه ..الفال لك ..
نواف :
افرح يبه بسيف .. انا باقي .. في اشيا كثير ببالي .. لاحق ع العرس ..
ضحك :
انت تعال .. وامصع اذانك واعرسك ..
ضحك نواف: انت لو امرت بقوول تم .. بس عارفك ماتغصبني ...
ابوه بحنيه : الله يمد لي في العمر .. واشوف ربي عطاك حتى ارضاك .. مثل ماانت راضيني يايبه ..
نواف :جعل عمرك طوويل يابعد راسي..

*شاهين بالجوال : اكيد مت عليها .. عندك اعتراض ..
غاده بقهر : اللحين تحبني .. وتغازل فيها ..
شاهين ببرود : انتي سئلتيني .. اذا حلووه جمان الليله ولا .. تبين اكذب عليك .. واقول لا .. جمان جمالها ماحد ينكره ياغاده .. واذا ماشفتيها شفتي بناتي .. تراه يشبهونها..
غاده : ودامك ميت عليها لذي الدرجه .. حق ايش متعلق فيني الى الان ..
شاهين بهدوء : لاني احبك .. انتي .. حتى لو جمان احلى منك ..
غاده بغضب : ايش جوك شاهين .. خير احلى مني .. يعني انا شينه ..
ضحك : والله ماقلت كذا .. حلووه .. بس امزح معك .. ابي نتلاقى .. متى تقدرين ..
غاده تفكر : نشوف بكره ..او بعده .. في نفس الكوفي ..
شاهين : اوك .. ماشي .. انتبهي لنفسك ..
وقفل .. وشرد في نقطه .. وكان واقف عند سيارته ويدخن ..
(مايكذب .. جمان اجمل من غاده بمراحل .. بس القلب ينبض لغاده .. غاده اللي عجز منها يتزوجها .. رافضه الفكره .. لمن يطلق جمان .. وهالشي مستحيل .. رغم جفا جمان .. وبعدها عنه ومعرفتها بمكالماته وحبه لغاده .. الا ان مب عارف يفرط فيها .. يمكن لانها ام بيان وديم .. يمكن .. !!!!!
يجي له شي يقول .. بيعيشون .. وماراح ينقصهم شي .. بس عجز يخطي خطوة طلاق .. مايتخيل .. ينفصل عن جمان .. مايحبها .. بس يمكن تعود عليها .. يمكن ..! )
....
سيف الصغير .. وبس شاااف مشعل يدخل .. ترك جده .. وركض عنده بانتماااء عجيب .. ضحك مشعل وهو يشيله :
هلا بك يبه ..
سيف يبوس خشمه .. ويقلد كلام مشعل الشمالي :
وحستني ملي ..
ضحك مشعل : ياااابعد حيي..
راح مشعل يسلم على رجال وهو شايله ..
سعود ببشاشه:
واضح ان ولدنا متعلقن فيك يامشعل ..
مشعل بابتسامه:
ولدي ذا فديت روحه ..
سيف يسلم على مشعل .. ويشوف سيف كيف ضام رقبة :
والله تعرف من تتعلق به .. اوريك يالنتفه ..
سيف ضام مشعل ولارد على سيف ..
فارس : واضح يبه ان سيف حاقدن عليك ..
مشعل : بالله .. ليش ..؟!
سيف بنص عيون لسيف الصغير : انزل خنقت الرجال ..
سيف يتشبك في مشعل وعقد حجاجه : ماااابي ..
......
هيا عند الشاطئ .. تحدق في البحر .. المظلم .. والنجووم المنتشره في السما .. وضامه نفسها بذرعانها ..
*احببته حقا ً .. لكني كنت اطرد وراء سراب .. اتخيل كيف لقاءي الأول به ..
كنت في قسم العلاقات العامه .. في عملي ..وكان سيف عميل .. جاي بشكوى .. اذكر ورغم جرئتي وانطلاقي .. تلعثمت امام .. اسلوبه وهيبته .. وافحمني في شكوته ضد الشركه .. وكان هادئ .. رغم حدته ..وفي ذاك الليوم وقعت في ذاك الرجل ..*

قاطعتها لولوه من افكارها : وين وصلتي ..
تنهدت : الليوم زواجه .. يالولوه ..مادري متضايقه شوي..
لولوه : المفروض مايضايقك هالشي .. خله يدقر نوف مثل مادقرك ..
هيا ضحكت بمرار: لولوه .. كل مره اقابل سيف افكر .. انه قرب مني .. والواقع ابتعد اكثر .. وش ذنبي اذا انا رضيت فيه مسيار ..
لولوه : الواقع هيا .. انتي بعد وفاة محمد قمتي تتخبطين .. وحتى الفرص اللي جاتك اللي شايب .. واللي برقبته عيال .. سيف كان بعمرك .. وانتي اصلاً ميته عليه وقاضيه ..
هيا رفعت راسها تداري دموعها :
ليتني مارضيت .. ليتني اقنعته بزواج عدل مو المسخره اللي صارت ..
لولوه : هياااا اقنعتيه ومارضى ..الحياه قدامك .. اطلقي .. ولاتضلين معلقه كذا ..
تنهدت :
مادري .. لولوه .. سيف مو الشخص اللي تعيشين معه ..وتقدرين تتركينه بسهوله ..
لولوه : يابنتي .. على ايش .. من الاحتواء .. ولا الحب اللي هاريك فيه .. انسان اناني توقف عنده الزمن على نقطه .. والله لو زوجته اللي توفت .. من الحور العين ..
هيا: مادري ياخيتي .. الدنيا مع سيف بتاخذني على وين .. ؟!
*****
نوف .. بيدها الجوال .. وفيه صورة لسيف وهو مقفي والبشت على كتوفه .. ويده اللي تزينها سبحه .. مرفوعه عند عقاله ..
ومكتوب بيت
‏يسعد مساك وحقق الله امانيك
‏يانبض قلبي ياغلاه ورصيده

‏كانت اول صورة في سناب فارس .. قبضت على الجوال .. بغضب وغيض .. وهي تشوف باقي الصور ..
سيف طالع يجنن .. امير .. لبس البشت على اكتافه .. وهو اللي كان يقوول آخر عهده فيه بعرسه على نجود ..
من تكوون هذي عشان لبسه عشانها ..
يقوول ارملة اخووه ..
وحد يحتفي كذا على زواجه من ارملة اخوه ..!!
بكت بقهر .. ولامت نفسها .. كان من شروط سيف .. الزواج بهالطريقه .. وانها مالها دخل بحياته .. لو تزوج بعدها هو حر .. لو طلق هو حر .. كانت تبي تتزوج وبس .. وكان سيف بحجمه المادي .. وحجم وسامته .. كفيلين بقض البصر .. !
بس تعلقت فيه وكبر في قلبها .. ولعنت حظها .. وياشينه حظ ..
........
شاهين .. في السياره .. راجعين من الحفل .. جمان جنبه ..وبناته والشغاله ورى ..
من شوي وآخر مابقى في المجلس عمه سعود وسيف وفارس .. وهو ..
جات جمان عشان تبارك لابوها قبل تمشي ..
*تعلقتها عيني .. حتى كدت افترسها .. كانت بثوب عنابي قاتم يميل للسواد جعل من لونها وبشرتها .. شيء يثير جنوني .. ويحولني الا فتات ..
جميله جمان بحجم تخبطاتي ..
جميله جمان بحجم المسافه اللتي لااستطيع تخطاها ..
تكبلني عن المضي او التراجع ..
قويه ولعينه .. عاشقه لي امام الجميع .. نافره مني وحدنا .. لاتتركني اعيش باسلام .. ولا تأخذني زوجها بالرحمه والموده اللتي عشناها ..
لما لاتقدر سنينا ..
وتقدر ان لايدا لي في ذاك الحب ..لما لاتقدر اني لااتركها رغم عشقي لغاده ..
اللتي لااطالها والسبب وجودها في حياتي ..
مازالت رائحتها تلتصق بي .. وقد دخلت المجلس .. وسلمت على عمي وسيف .. واختارت المكان جانبي .. لتلتصق بي بدلال :
عاد يبه لاتبالغ .. مافيه حلوين مثلي انا وشاهين ..
ضمت ذراعي .. وبغنج هتكني هناك :
ولا شاهين ..؟!
سقطت عيناي .. في سحرها الشائك .. ولاتفصلني عنها الا سانتي مترات .. وانا اقول :
ماحد مثلنا ياعمي .. ولا يوصل مواصلينا .. في هالدنيا أحد ..
صفر فااارس باصااابعه : يالبيييييييييييه ... !

افاق من شروده .. على اغنية ابتدت من جواله الموصول بمسجلة السياره :
(ماااامل قلبك من زعلنا .. لين الحين .. بنمووت واحنا ماعرفنا السعاده ..
حرام يعني بالرضا نعيش يومين ..ولا انت شاطر بالزعل والنكااده)
مد يده بيطوول .. وكانت اصابعها سباقه قصرتها .. بس وخر يدها وطولها ..
وكانت الاغنية تعزف على الوتر الحساس ..
شاهين قلبه محروق .. مشتاااق لها .. وهي صدودها شاهق .. وجبار ..
كانت تسمع الاغنيه .. وداخلها يذوب .. لكن ..!
خارجها كتله جليد .. حتى رمشها لم يرف ..

وصلوا البيت ..
وكانت في غرفة البنات مع لونا .. تبدل لبناتها وتلبسهم بجامات ..
بيان :ماما .. خاله مهره تجنن .. كذا عليها تاج .. نفس الملكه ..
جمان : يعني انا مو ملكه ..؟!
ديم تضم امها .. اللي كانت ترفع سروالها وتلبسها اياه :
الا ماما انتي .. ملكه واميره وحلوه ..
باستها : ياعمري .. ياديم ..
بيان : ماما ليش فارس ماعنده ام .. وليش خالي سيف تزوج .. انتوا تقولون عمتي نجود .. اللي بالصوره هي زوجته ..
جمان: عمتك نجود .. مو موجوده اللحين راحت عند الله .. خالك سيف .. مايصلح يظل لحاله .. عشان كذا تزوجها ..
بيان : ماما .. يعني اذا اختفيتي انتي .. بابا .. يتزوج .. عشان مايظل لحاله ..
شاهين كان واقف قريب من الغرفه ..
ومجرد الحوار اشعره ببرودة القبور..
وجمان تقول : ليش لا .. الحياه كذا .. يابنتي ..
ديم تمسكت في امها بقوه وباسلوب عصبي دفاااعي :
لاااا بيان .. ماما .. حقنا .. بابا حقنا .. مابي .. مابي بيان .. ماما .. ماتروحين مكان .. ديم تبكي انتي تختفين .. والله ديم تبكي واجد ..

جمان وكفوف ديم تعتصرها ألم .. ابتسمت بحنيه :
انا هنا .. امي .. مارحت مكان ..
بيان وهي شايله بجامتها .. ولونا تعلق الفستان .. :
طيب وخري خلي ماما تلبسني ..
ديم متعلقه برقبة امها وبعدوانيه : انتي تقولين بابا يتزوج .. انتي شريره بيان ماحبك ..
ضحكت جمان : خلاص ديم .. يا امي وش فيك فصلتي ..
راح شاهين الغرفه ..
جلس على طرف السرير .. واخفى وجهه بكفوفه .. وضغط على جبينه ..واطلق تنهيده حاااره ..
بعد شوي .. دخلت .. توجهت للتسريحه وهي تشيل الحلق : مانمت .. ؟!
حدق فيها ..والله لو اني حجر .. لو انها معي وهي موعلى ذمتي .. انا كان حتى الحرام سويته ..
ياناس جمان .. وزوجتي .. يتسكر علينا باب .. انفاسنا تجمعها غرفه .. انا على السرير وهي على الكنبه ..
لسناا راهبين .. احيان يخرج الشيطان بداخلي .. وتتملكني تلك النافره مني .. فاطحنها بين ضلوعي.. واخذها من عنادها عنووه ..
تتحاشى ثوراتي .. لكن .. !
انا لا استطيع كبح نفسي .. وشغفي بها ..
جمان وتشعر ان عينا شاهين يحرقان عنقها وظهرها .. وهو ساكت ..
راحت بسرعه تفسخ الطقم .. عشان تروح تبدل بسرعه وتستر نفسها عن عيونه ..
بس ولسوء الحظ .. شبك مفتاح العقد في شعرها .. وتحاول تفكه ..
وخلاص توها بتسحبه بقوه مستغنيه عن خصلتها العالقه .. الا مسك معصمها .. : اتركيه ..
جمان : خلاص ابعد انا اشيله ..
شاهين يفك العقد من خصلتها.. وانامله تلامس عنقها .. اللذي والله نقطة ضعفه وجنونه ..
جمان تكهربت .. وكل عرق فيها يرجف .. آخر عهدهم في بعض من شهور .. ومن زمان وهي مسويه على نفسها درع من البعد .. والبعد .. تحاول تدخل الغرفه اذا نام .. وتصحى قبل يصحى ..
وجودهم في نفس الغرفه عشان بناتهم .. وصورة العائله الجميله اللي مايبونها تهتز قدام احد واولهم بيان وديم ..
فك العقد .. ومسك عنقها .. وقرب همس عند اذنها:
‏انا والله اني من وصالك لحقني جوع
‏تمناك قلبي منوه الماء على.. الضامي

حاولت تبعد .. بس اصابعه قبضت على مقدمة رقبتها وسحبها لصدره .. :
ابيك جمان والله ابيك ..
جمان بعصبيه : وانااا مابيك .. فكني ..لاتخرب علي هاليله شاهين ..
ولم تشعر الا بفمه على عنقها .. بل احست ان اسنانه ستدميها ..
جمان ولم تغفل في السياره .. عن اتصال غاده .. وكيف عطاها مشغول لانهم موجودين ..
كيف يكلمها ويجيني ..
كيف يغازلها .. واعطيه اللي يبي ..
عرفت تبعد وواجهته وبصياح :
خلاص شاهين .. ماعندي لك شي .. ياخي اتركني مابيك .. وانت من الاساس ماتبيني .. مسئلة انك تحب وحده هناك .. وتجيني بس عشان حاجتك .. تخليني احتقر نفسي .. ياخي احسني بنت ليل .. اكرمني وخلني في حالي ..

شاهين صاح في وجهها :
لااااتقولين عن نفسك كذا .. والله اذبحك .. اذبحك جمان .. هاللفظ لاتكررينه .. تراه يوجع ..
ضحكت بقهر ودموع :
يوووجع .!!!!.. . اجل وش اللي يسويه فيني ..تبي غااااده اتزوجها وفكني .. انت ماتقدر عليها هي .. وتجي الظاهر تشوفها فيني ..

انصدم شاااهين .. من كلامها .. ولااااعمره .. ولا في ثانيه شاف غاده فيها .. لاجاها يجي متشفق عليها هي .. مشتاق لها هي .. جمان حاده .. وتجرح نفسها قبل تطعنه هوو..
قرب منها .. : والله .. ولاعمري شفت فيك غيرك .. جمان انتي في قلبي والله ..
جمان تبعد لمن صقعت في الجدار :
القلب مايشيل ثنتين .. انت تحبها هي ولاتنكر ..
صاح في وجهها :
شسوووي .. شيليها من خاطري .. ابعديها عن مخي .. عالجيني منها .. غاده شي نمى مع قلبي الصغير وكبر .. مابي اكذب عليك .. واخدعك .. انا مو قادر اتخلص منها .. واشيلها من خاطري ..

صاحت : لاتتعالج منها ولاتشيلها .. ولا لي مكان عندك ولا في خاطرك .. اذا هي مو هاين عليها نفسها وماتبي تتزوجك وانا على ذمتك .. تبيني انا اسمح لنفسي .. ياخي على قد ماحبيتك .. كارهتك .. الله يلعن ساعة اجمعتني فيك .. رووح لغاده خل تحرك فيك مثل ماتبي .. تخلت .. وارجعت .. لقيتها .. وبمزاجها ارجعت لك .. على الرجوله السلاام والله ..

عقد حواجبه : ايش .. ايش قلتي ..؟!
راحت مشت ناحيته عشان تروح غرفة التبديل .. ووقفت قدامه بتحدي : قلت على الرجوله السلااام ياااولد عمي ..
وتوها بتروح .. الا مسك ذراعها .. وسحبها بقووه : جمان اسحبي كلمتك ..
رفعت حاجب : ماقلت شي غلط عشان اسحبه ..
بغضب : جماااان لاتطلعين جنوني .. اسحبي كلمتك لا اكفر فيك ..
حاولت تسحب يدها ..: ابعد عني .. تأخرت على ديم تبيني احكي لها قصه .
مسك كتوفها ..وحفرهم باصابعه : يلعنك ويلعن ديم .. اسحبي كلمتك ..
صاحت : خلاص اتركني اوجعتني ..
بتحذير وغضب : جماااااان ..؟!!!!
رفعت عيونها لعيونه .. وبتحدي ومن بين اسنانها :
ايووه ما انت رجال .. وبنت هالكلاب لاعبه فيك .. وش تبي تسوي .. بطلقني .. ابرك الساعات ..

*وفتحت على نفسي بوابة الجحيم .. واتى ذاك الثائر بكل سخطه .. وجنونه ..
وفتك بي .. افترسني بغضبه وعشقه .. بشوقه وبعده ..
بكيت بانهيار .وانا احاول الافلات .. من قبلاته ويديه... ياربي اني اعشق شاهين فانزعه من قلبي .. بقدرتك ياأرحم الراحمين .. !
.....
مهره تطل من شلخ الباب .. وتطالع بلقيس .. في الصاله الفوقيه مع شيخه واروى ..

سيف بعد مابدل جا في غرفة الجلوس في جناحه .. وشافها كيف تطل ..
ابتسم وقال :
تراه مطولين .. ماينامون اللحين ..
رجعت وسكرت الباب .. وقالت : طيب هم كانوا بيبيتون بالمزرعه .. وش جابهم ..
سيف جلس : بلقيس .. لزمت عليهم .. هي صداقه مع بنات حليمه .. ..
مهره محتاسه .. وكانت بدلت لابسه قميص قطني قصير كيوت : طيب سيف يمكن يلعوز فارس .. كلم بلقيس .. قل لها فضو الجلسه وكذا .. ترى دايخه ابي انام ..
سيف راح جلس على اريكه واسعه .. : سيف نايم .. تو مقفل من فارس ..ماله داعي تتقروشين عشانه..
قال كذا وفتح الايباد ..
مهره الجوال بيدها .. رن .. طالعت الشاشه .. ضحكت بسخريه .. وقهر ..
عقد حواجبه .. وهو يراقبها..وهي تكلم الشاشه ..بقهر قبل تفتح الاتصال : بدري يانوير .. والله بدري ..
سيف باستغراب : مين نوير ؟! ..
اشرت يعني لاتتكلم .. وتنحنحت .. وردت .. وباسلوب ناعس: اهلين ماما ..
امها: يووه حبيبتي ازعجتك .. قفلت من زينه وقالت ان توك راجعه البيت ..
مهره ومتعمده تحرجها:عادي .. على فراغتك ..اترك سيف شوي واتفضى لك .. كم ماما عندي ..
سيف رفع حااجب .. ومهره تشطح .. وتحسس امها انها في جوو معه وهي قاطعتهم ..
مهره : آمريني ..ليه متصله ..
نوير: بغيت ابارك لك .. واعتذر منك ودي جيت والله ..بس مسافره مع عمك منصور .. عندنا شغل ..
سيف راقب رجلها كيف تهزها بتوتر : يبارك فيك .. عادي يعني .. مو متوقعه حضورك .. عارفتك بزنس ..
نوير :بنت لااتتكلمين كذا .. الله يعلم ودي جيت .. بس صعبه ..
مهره بعصبيه .. ومحاوله تتماسك نفسها : طيب ماما .. خليك مع منصور .. سيف معي ذا اللحين ..
نوير : الله يسعدك ياماما .. انتبهي لحالك .. بكره احاكيك ..
قفلت مهره قبل تقوول شي ..
ومسكت الجوال بقوه ويدها ترتجف ...
سيف بخفوت وتسائل: مهره ..؟!
ردت بعصبيه:
كيف تقطع اشغالها واعمالها .. ومنصور افندي .. وتجي تحضر مناسبه تخصنا .. ابي العن واسب .. بس اخاف يكتبني ربي عاقه ..

قامت تروح وتجي في المكان : انا ماكنت بقوول لها تجي .. بس طينة الجنه زينه اصرت تقوول ..كأن بتقطع نفسها وتجي .. الله يرحمك ياابوي .. ويعوضك في الجنه ..

سيف يلاحظ ارتجافتها .. وغضبها .. وشفايفها اللي ترجف .. (والواضح مهره كانت تتمنى وجود امها .. حتى لو انكرت ..)
مد يده : مهره اجلسي ..
وقفت وضغطت راسها بكفوفها .. وعيونها تقاوم الدموع :
مابيها .. مابيها ليش دقت ..
همس: طيب تعالي عندي .. اهدي ..
تقدمت ناحيته ومسكت يده الممدوده .. وجلسها جنبه ظلت رجلها تهتز وتعض ابهامها .. وهي ترجف ..
سيف يناظرها .. وهي شارده ومتوتره .. همس : كنتي تبينها تجي .. صح ..؟!
هزت راسها نفي .. وهي تعض شفتها ..
ابتسم .. وبخفوت :
شحليلك وانتي تقولين لها مااما .. يابنت ايش هالدلع..
مهره خلاص ماتحملت .. امتلت عيونها دموع ونزلت على خدودها .. مسحتهم وهي تقول : شسوي .. هي راحت .. وانا باقي نتفه اقوول مااما .. ماتعودت اناديها .. ولاكبر اسمها .. ظل عالق .. كذا .. ماتطور ..
خذ راسها على صدره .. ومهره اللي خبت وجهها بكفوفها .. ونزلت دموعها بصمت .. غريب ..
(لما صوت امها يحرك وجع كامن في صدرها .. صوت امها يذكرها باقدمها اللتي رفعتها عن لغم الوداع ..وفجرت فيهم الوحده .. صوت امها يذكرها بخذلان غازي .. وخيبته .. آااه يا ابي .. ليتك لم ترفع سقف التوقعات .. )
همس لها : تحبك .. مهما كان .. تبقون بناتها يامهره ..
مهره وسانده نفسها على صدره .. ماردت لابالايجاب ولا النفي ..
سيف ظل يحوطها بذراعه ويداعب خصلاتها .. ومهره ساكته وشارده .. بعدين تكلمت بخفوت ودمعه عالقه بزاوية عينها :اذكر مره بحصة التعبير ..
طلبت منا المعلمه كتابة تعبير عن الأم .. بمناسبة يوم الام .. اتذكر شكلي وانا مب عارفه شكتب .. ارفع راسي والبنات مندمجات ويكتبون .. وانا علق مخي .. مو طالع معي شي .. ذاك الليوم .. ابي استحضر وجهها على الأقل .. تصدق بالله نسيته .. مو عارفه اتخيل ملامحها .. ابي موقف يجمعني فيها .. كلشي تبخر .. تذكرتها واهي تسميني ياعسل امك .. قمت كتبت (انا عسل امي .. ) . وتنحت مره ثانيه .. طيب هي وش لي انا .. كتبت (تركتني امي ) .وشخطت عليها ومسحتها.ورحت اكتب مقتطفات .. وجمل .. وامسح .. صفحتي .. صارت كلها جمل مطموسه ..
يوم يئست .. قلت للاستاذه .. وانا خانقتني العبره .. عادي ابله اكتب عن جديده .. ؟! ..

الابله ابتسمت بحنيه .. والله اعلم فكرت ان امي ميته.. راحت قالت ماعليه حبيبتي .. اكتبي .. تصدق .. عبيت ثلاث صفحات ..
سيف وهو يحرك خصلاتها :
العوض من الله .. يوم امك تركت .. الله عوضكم بجدتكم ..
مهره وهي تستكن مع لمساته .. ومرتاحه لقربه اسبلت عيونها: جعل عمرها طويل ..

*عدلت من وضع راسي لاستمع لنبضه اكثر .. كنت متعبه .. من الليوم بطوله واحداثه ..رائحة العطر والسجائر تدقدق انفي .. وتخدر اطرافي .. كنت بحاجه لحضن سيف .. ولم اقاوم .. رغبتي .. مجرد حضن .. في النهايه هو زوجي .. ليكن لي نصيب .. من طبطبته .. ليست جريمه .. ! *
سيف تركها بحضنه .. كل مايحتاجه في علاقتهم .. الأريحيه هذي .. مايبي اكثر ..هدت مهره كثير .. لاحظت الايباد على الطاوله .. والمفتوح على صفحه انجليزيه .. فيها صور مخطوطات .. باوراق عتيقه ..
تسائلت بدون ترفع راسها : ايش تشوف ..؟!
سحب الايباد ..ومسكه باليديتين ومهره صارت في محيط ذرعانه :
موقع كريستي ..
تسائلت : وشو طيب .. ايش هالصور .. اثار ..
سيف يحرك الشاشه بصبعه .. وفتح على صفحه فيها لوحات .. قال :
ذا مزاد .. محله الاساسي في لندن.. بس يقام بعدة دول .. يبيع اثار واشياء نادره ..
مهره تكبر لوحه باصبعها.. : شايفه اللوحه هذي من قبل ..اوشي يشبها معروفه يعني ؟!
سيف : لوحة بابلو بيكاسو .. اسمها هيئه .. تعتبر اغلى لوحه في الفن السريالي...
مهره تحدق في اللوحه :
طيب شكلها بشع .. كيف تكون اغلى لوحه ..
سيف هز كتفه :
البشعه هذي .. تدرين آخر بيعه لها بكم ..؟
مهره رفعت راسها له : بكم يعني ..؟!
سيف: فوق الحدعش مليون دولار .. قريبه للثنعش مليون .. عاد اضربي الرقم بظ£.ظ§ظ¥ هلله وطلعيها بريال ..
توسعت عيونها وهي تطالع وجهه .. : هذي ..؟!
ابتسم : ايه هذي ..
مهره باستخفاف : والله حتى لو انها بريال ماخذتها ..
ضحك:شعرفك انتي ..؟!
مهره تحرك الشاشه وتتفرج : يعني بعلق الوجه الودر هذا بغرفتي .. والله اتحلم بالليل .. انت لو تحصل لك .. علقتها ..؟!
سيف : والله الى الان ماوصلت مواصيل اني اقدر اشتري لوحات بيكاسو .. لو سعرها انزل ممكن اشتريها .. ومو بس اعلقها بغرفتي .. اسدحها معي في السرير ..
مهره : لذي الدرجه تحب الرسم .. انا سمعت ان جمان رسامه ..
سيف : لا مارسم .. انا متذوق للفن .. وبعدين مو اي رسم .. تهمني الاشياء القديمه .. شغلي في هالمجال ..
مهره : كيف .. وش شغلك بالضبط .. وربي مافهمت ..
سيف يوريها في الايباد : اشتري قطع من مزادات .. لوحات .. مجوهرات .. تحف من عصور قديمه .. وعندي معرض في لندن .. يضم الشغلات هذي .. بعضها ممكن ابيعها .. من خلال معرضي .. واتعامل مع المشتري مباشر .. وبعضها ادخلها مزادات ..واكسب فرق السعر في البيعه الثانيه ..

مهره بتسائل : طيب هو العميل ورى ماخذها من المزاد .. مباشر ..ليش يزيدها على نفسوه ..
سيف : التعامل في الشغلات هذي حق كبار .. السوق مايدخله الا اصحاب الملايين والمليارات .. ماتهمهم الفوراقات في كل بيعه .. مثلا ًعندي زباين بره لندن .. يوجهوني للمزاد .. ويوكلوني بالشراء .. والمعامله تتم عن طريقي .. واطلعها من عندي بفاوتير المحل .. وبالسعر اللي انا اطلبه ..
عقدت حواجبها : وليه ماخذها هو طيب ..!
ابتسم بغموض :
بعضهم اسماءهم مايبون يطلعونها .. ولاوجوهم ..ممكن يبي القطعه لغرض غسيل اموال ..وعاد بعض القطع تدخل في السوق السودا للاثار .. يعني يكون في اسباب ..
عقدت حواجبها :
وانت طيب .. مافي خطر عليك ..من انك تبيعها بهالسبل ..
هز كتفه : لا .. انا المعرض تبعي مصرح من الحكومه البريطانيه .. وعندي تصاريح من وزارة الاثار .. وشهادات من اقوى متاحف اوروبا .. السلعه تخرج من محلي عدله .. غير مدلسه ومافيها تزوير .. المشتري .. ينهي القطعه من عندي باستلامه ...
مهره مو مستوعبه كلشي ..: احس شغله غريبه .. يعني لو تحول محلك متحف افضل .. واضمن ..
سيف : اشارك في بعض القطع في متاحف .. واخذ اجار القطعه.. بس انا لو بحول المكان لعرض فقط.. ماراح تجيني الارباح اللي ابيها .. انا يهمني كم ..ومن ضمن شغلي في جهه ثانيه عندي من المعرض .. ورشه للقطع هذي ..
تسائلت ..: ايش تسوي فيها بالضبط ..
ابتسم وهو يداعب خدها بابهامه : تنظيف وترميم .. القطع الاثريه .وصيانتها... على ايدي متخصصين .. والجزء ذا يمكن اهم عندي من المعرض نفسه .. لأن المعرض تحول تقريبا ً.. لبيع مجوهرات حديثه وقديمة..!!

مهره باهتمام : يعني انا لو عندي لوحه وابي انظفها .. اجيبها لورشتك ..
سيف وعيونه على ملامحها .. وتعابير فضولها .. ابتسم وقال :
حسب لوحتك وتاريخها .. الورشه مختصه للاثار .. يعني ماتجيبين لوحه انتي مخربطتها وتدخلينها الورشه ..تكون اللوحه اصليه .. عليها وثائق .. معتمده .. لان ترميمها وتنظيفها .. يكلف كثير ..
مهره عقدت حواجبها : سيف .. انت تتكلم عن شي كبير.. واصلاً الشغل حساس .. يعني لو دخلت قطعه بالورشه وانسرقت كيف .. ؟!
سيف : في نظام امني جامد على المحل .. مهره .. احنا مدعومين من وزارة الثقافه والاثار البريطانيه .. اصلا ً تجينا قطع من المتحف البريطاني احنا ننظفها ونرممها .. التعاقد ذا ينفعنا .. في حماية المعرض .. احنا نضبط ادارة المتحف باسعار اقل .. ونكسب حماية اقوى لشغلنا ..
توسعت عيونها : احسني مصدومه .. ماتوقعت ذا شغلك ..
سيف فتح صفحه فيه صورتين نفس الشي .. نفس البرواز ..
وقال: وش تشوفين ..
مهره : نفس اللوحه .. ايش الغريب فيها ..
سيف كبر الصوره ..: ترى اللوحتين جنب بعض .. مو مدخلين فوتشوب ..
دققت وشافت انهم فعلا ً معلقين على نفس الجدار ..
مهره : طيب ..؟! .. وش الغريب .. ممكن الرسام راسم ثنتين .. صح ..؟!
سيف : لاا .. هذي لوحه من لوحات فان غوخ .. وحده اصليه .. والثانيه مزوره ..
توسعت عيونها وهي تدقق : مستحييييييل ..
سيف : هذا وانتي تشوفينهم صوره بايباد .. انا،شفت الثنتين مع بعض .. استحاله تكون مزوره ..هذا من ضمن شغلنا .. تحليل عمر اللوحه .. اواي قطعه اثريه وموادها.. والتمييز بين الاصل والمزور .. مثلا ً هذي اليسار هي الاصل ..
مهره مو مستوعبه .. : بس كيف كيف .. تميزون ..
سيف : احيان نضطر ناخذ عينات بسيطه من اللوحه من الوانها .. وتحليلها في المختبر .. العمل صعب .. بس ماتتخيلين كيف ممتع ..

مهره ابتسمت : حمستني والله .. لهالامور ..
سيف :يجي يوم ان شاء الله اخذك .. المعرض وتشوفين .. وحتى الورشه ..
مهره : بس سيف انت ماتقتني الشغلات لك .. مثل المهوسين في تجميع الاثار .. واستعراضها ببيوتهم ..
سيف : والله يامهره .. الشغل في المجال ذا .. غصب يااخذك للعالم وحبه ..من قال ما اغتني .. انا ترى مهووس بالقطع ذي ..

تلفتت حولها .. : مافي شي معلق .. يدل انه قديم .. ولابس تحتفظ فيها بلندن ..
ابتسم بخفوت .. وهو يلقي نظره على تاجها ع الطاوله الوسطيه .. وباقي الطقم .. في العلبه المفتوحه ..

قال لها وهو يفتح الايباد : بوريك شي ..
حدقت في الايباد .. وفتح صفحه .. ولقت صورة التاج .. في موقع وثائقي للمجوهرات ..
عقدت حواجبها .. وهي تاخذ الايباد من يده .. وتقرى الكلام الانجليزي اللي مكتوب عن التاج ..وعيونها تتوسع بصدمه..رفعت عيونها ..(حفيدة امبراطور روسيا ) .. سيف رفع حواجبه ونزلهم ..
وراحت كملت .. بعدين صااااحت : اييييييشششششش ...؟!
ضحك سيف ..: وش فيك .. ؟!
مهره : ذا صدقي اللي عندي ولا مقلد عليه ..
سيف مستمتع بشكلها المذهول : هذا تاج سيسلي نفسها.. يوم اني اقولك حطيه بالتجوري .. وانتي راميته على الطاوله .. يابنت المهراجا ..
مهره مصدومه .. تحدق بالايباد .. والتاج ع الطاوله .. مسكت جبينها :
وانا شايله هالامر على راسي .. واروح واجي .. لو صاير فيه شي ..
سيف : حلالك يابعدهم .. فدا ..
مهره مب عارفه شتقول .. حست الوضع اوفر .. قالت : والله لو ادري مالبسته .. مسؤولية سيف .. من جدك .. والله ماله داعي .. وربي تبالغ ..
سيف بخفوت : عشان كذا ماقلت لك ..
مهره تعض شفتها ومحتاره من السؤال .. تشجعت وقالت : نوف وهيا .ونجود... لبستهم كذا ..؟!
سيف شغل زقاره ونفث دخانها وبصدق : لاااا .. نجود توفت قبل دخولي في هالمجال .. وقبل ادماني فيه .. لو لحقت كان لبستها.. نوف وهيا والله ماقصر معهم بشي بس الامور ذي بالنسبه لي معنويه .. اكثر منها ماديه ..خاصه المقتنيات اللي تخصني انا ..

قال كذا وشرد .. ومهره شردت في وجهه .. وتكتشف اكثر ان سيف شخصيه فريده من نوعها .. شخصية تجذبها للفضول .. والغوص في عالمه اكثر ..

اللتفت عليها فجأه .. وغمز بعينه ..ابتسم : وش فيك ..؟!
مهره بشرود : مادري ..
هزت راسها وتنهدت بعمق ..: والله مادري ..!
طفى سيجاره ودعاها لصدره ثاني : طيب تعالي عندي ..
ومهره .. بدون وعي وباستسلام .. عادت لصدره .. طوقته بذرعانها هالمره .. واكتفت بالانفراد مع نبضاته .. ولمساته الحانيه .. على شعرها ..


******
******
اتاني صووت ضربات الباب .. وديم تنادي : يلا ماما .. تعالي .. قولي لي قصه .. مامااا .. مامااا ..
تحركت بروح لها لكن شاهين كبل حركتي .. بقدمه وذراعيه .. وهو يكتم صوتي بصدره ..: ديم روحي نامي ..
ديم صاحت : ابي ماما .. تقولي قصه ..
شاهين بعصبيه : خلااااص ديم .. امك نايمه ..
همست بصوتي المتحشرج: شاهين .. خليني اروح لها ..
ضمني حتى كدت اسمع صوت اضلاعي تتكسر : والله ماتركك .. مشتااااق لك ..
همست بوجع : انت تحبها هي ماتحبني انا ..
رد علي بحشرجه واعرف انه غايب في اللحظه: ماااااحب غيرك .. انتي روحي جماان .. ماضيع الا فيك والله ..
نزلت دمووعي حاره.. وداخلي يردد : كذاااب ..

ضربت ديم الباب بقووه: افتحي ماما افتحي ..
وضمني شاهين بتملك اكثر .. لايريد ان يشاركه انا حتى ابنتي ..
....
نامت مهره على صدري كاطفله صغيره .. هذه الجميله وحدها تستطيع ان تجذبني للحديث والثرثره ..
كنت اجيب عن فضولها .. وكان ذاك من دواعي سروري ..
تريحني فكرة ان انام .. دون ان اخيب ضنها واتعمق فيما لاتريده .. !
تريحني فكرة ان تكون مهره جانب كهذا .. !
تشقيني بالسؤال ..وافضي لها .. نتصفح معا ً.. ونضحك .. تقترب مني .. وانيمها على صدري ..
كانت ليلتنا خفيفه .. وعلى صدري ريشه ..
ماذا اخذت من ليالي غيرها .. غير اني اصحو .. وقلبي راضخ تحت جبل .. !
ابتدي ليلي .. بشغف .. وانهيه بندم ..

مهره
في نومي ذاك .. رئيت ملاين الشمعات وكأني في البتراء .. ضحكت سعيده بالمنظر ..كنت امسك بيد ابي .. واتفلت اريد ان اركض بين الشموع ..
لكنه تشبث بيدي ومنعني .. قلت باللهفه : هدني يبه ..
قال: دامني مسكتك .. ماتركك ..
لم يكن صوت ابي ..ابداً ليس صوت ابي ..بل صوت بدءت اعتاده .. واستطيبه ..
اللتفت ..
وكان سيف ..
وكان يحدق في الشمعات ويقول : لوو ماكفوك .. والله اشعل لك زياده ..

تحركت مهره في نومها ..سيف بسرعه حرك ذراعه ولقف راسها ..
سقطت نظرته على وجهها النائم باسلام .. بلع ريقه .. وخفقه نسيها منذ سنين داهمت قلبه .. راح يرسم على ملامحها نظراته ..بحاجبان مقطبان ..
مهره برمشاها الطويلان وشفتاها المنفرجتان..
ابحرت بسيف للبعيد .. والبعيد ..!
...
في صباح الجمعه ..
وفي وقت باكر .. جمان جالسه على طرف السرير .. وتطالع شاهين .. اللي نايم على بطنه .. ومتعمق في نومه ابتسمت بخفوت وغصه .. وهي تلمس انفه الشامخ بظهر سبابتها.. حيث خدش طويل من ظفرها ليلة البارحه ..
كيف دخل الطرف الثالث .. كيف دخل الماضي ..كيف اتت صدفة غاده .. لتغتال كل جميل ..
كيف كانت لياليهم عشقيه .. !
وكيف اصبحت بالإكراه ..والألم ..
رفعت يدينها .. معصمها .. كيف اثر اصابعه .. من ضغطه عليها ..
لفت الاشارب على رقبتها ..بيد مرتجفه .. وعليها اخفاء .. الكثير الليوم .. من نتائج حرب شاهين ..!
ارتجفت بقوه وقلبها يرتعش .. حقاً اصبحنا معادله مستحيله ..!
المحاولات في حلها عقيمه ..
اهتز جوال شاهين الصامت على الكومدينا .. القت نظره .. متخاذله .. لحرف الـ(g)..!
ياربي اي رُقيه .. ومعوذات .. تخفي كابوس غاده من حياتي ..!
غاده كالسرطان اللذي ينتشر بخبث .. في جسدي قبل جسد شاهين .. ويعطب كل شيء فينا .. وشاهين مريض .. يائس .. خاضع للمرض ..لو .. لو يتمسك في الحياه .. فعلا ً وينوي طرد ذاك المرض اللعين من جسده .. لكنت .. العلاج اللذي يُضخ في خلاياه .. واللذي يقاوم ..!
لكن .. هو لايريد .. هو يكذب .. هومتعلق بجماليات عاشها معها ويتصور انها الجنه ..!
هو .. لم يصل لمبتغاه في غاده ..
فايظل مثل الضامي المتعلق .. بكومة سراب .. رن الجوال من الجديد ..
خذته وطفته مره وحده ورجعت الجوال .. وقامت طلعت من الغرفه ...!
طلت على غرفة بناتها .. لسى ماصحوا .. نزلت وكانت لونا تلمع الطاولات .. شافتها وببشاشه : قود مورننغ مدام ..
ابتسمت : قود مورنغ لونا ..
لونا : هل احضر الفطور والقهوه ..
جمان : اكملي عملك لونا .. انا سأحضر القهوه ..
راحت المطبخ .. وبدت تسوي القهوه .. كانت واقفه تناظر الرتوه وسحبت كمومها لمن نصف كفوفها ..
تمنت تختفي عن العالم كله .. في افكار تراودها .. !
بس في اشياء تمنعها .. بيان وديم .. شردت في الرتوه اللي فاضت ع الفرن .. تغلي مثل القهوه .. كامنه .. لكن سيأتي يوم وتفوض .. حارقه كل قريب .. مشوهه لكل جميل .. !

بعد شوي كانت في مرسمها ..واقفه .. تعصر الالوان الزيتيه .. بشكل عشوائي على خشبة الألوان .. وتشرب القهوه .. المُره كامرارة حلقها ..
تخلط بالريشه ..
وحست اصابعها ترتجف .. وترتعش .. اتصلت رجفتها .. حتى ذراعها .. وكتفها وحست ألم في ضلوعها ..
نزلت الكوب ع الطاوله ..
وخارت قواها .. جثت ع الارض .. انثنت بوضعية السجود .. وهي تعتصر معدتها .. الم رهيب داهمها في كل مكان ..

التظاهر بالقوه والشموخ .. مكلف للغايه .. تتقطع من الداخل .. وتتحول لاشلاء.. بكت مانعه صرختها .. وهي تقفل اسنانها بقوووه ..

كأَنني بحر أَرهقتهُ العواصِف وممراتُ
السُفن،
أتدري ما معنى أنّ يتعـب البحر؟.
*****
صحى سيف .. على صوت جواله .. رد وبخمول:
هلا هياا ..
هيا :مبروك ..
حط ذراعه على عيونه : يبارك فيك .. ها متى الجيه ..
هيا : خلال هالاسبوع ..
سيف: توصلين بالسلامه ياقليبي .. وحشتيني ..
هيا بسخريه: لاتسمعك زوجتك .. واضح كنت نايم.. اكيد جنبك ..لاتزعل عليك .. توكم ..
سيف بتهكم :نايمه فديتها .مغيبه ..ياعساها نومة الهنا ..
(سيف جا باسلوب حلو لهيا في البدايه وردت بسخريه .. وقصفها مرره وحده ..)
سكتت وهي تقبض ع الجوال بيد مرتجفه .
جلس سيف ع طرف السرير .. وماهانت عليه .. قال بحنيه:
خلاص لاتتضايقين فديتك .. قولي لي متى بتجين .. ابي اللتقيك على طوول .. من جد لك وحشه ..
هيا بخفوت: صدق ..؟!
قام :ماعودتك اكذب ..
هيا : وانا والله مشتااااقه لك..
سيف: اجل لنا لقااا..
هيا: على خير ..انتبه لحالك ..
سيف : وانتي بعد ..
قفل .. ورمى الجوال ع السرير .. تنهد.. وزفر بقوووه ..
طلع من الغرفه وراح غرفة الجلوس.. ابتسم بحنيه .. ومهره نايمه ع الاريكه .. على جنب.. ركبها طاويتهم عند بطنها ..وقميصها مرتفع .. ومبين سيقانها وجزء من فخذها .. وبطانيتها اللي حطها عليها البارح طايحه ع الارض..
خذها و.غطاها. وبس حست بالبطانيه .. سحبتها واحضنتها .. وباين انها مثلجه من المكيف ..
ابتسم وجثى قريب من وجهها .. نادها : مهره ..
ماردت ..
تأملها شوي واذ ارتسمت على شفتيها ابتسامه عابره واختفت ..
تماماً مثل الطفل النائم اللذي يبتسم حين تداعبه الملائكه ..!
عقد حواجبه .. مع شعوره الغريب ..وهمس يحاول مايتأملها اكثر : مهره .. اصحي ..
رف رمشها وافتحت عيونها .. وتنهد سيف بداخله .. مايبي يتأملها وهي مغمضه .. خاف يضيع ..
فتحت وبان عسل عيونها وضاع زياده ..
مهره بتسائل وهي تستعدل: انفضت جلست.. البنات..؟!
سيف وقف .. : اي بنات .. تلاقين اللحين وصلوا الديره ...
مهره كانت تتمغط وتتثاوب ..توسعت عيونها وهي تستعدل : شديرته .. كم الساعه اللحين ..؟!
سيف :حدعش ..
مهره قامت بسرعه وهي تنزل قميصها وتعدله : تمزح ..؟!
سيف : شوفي ساعتك ..
شالت جوالها .. وبدهشه: كيف نمت كذااا ..يالله رحمتك .. كنت بس انتظره يأذن .. ماااصليت..
وراحت اللبست شبشب .. دورت الثاني .. وراحت نزلت في الارض تطل تحت الكنب .. وسحبته وهي تتحلطم ..
وسيف يطالعها وهي ترمي الشبشب .. وتلبسه .. وتطلع من الغرفه ..
.....
بعد شوي .. مهره .. عند درابزين الدرج وتنادي : فارس .. سيف جنبك ..
فارس : ايه ياخي ولدك نشب في جوالي ..تعالي اخذيه لا اعضه..
ضحكت : انتبه لايكسره .. بجيب ايباده معي ..
فارس : مهره بنروح نصلي الجمعه ..بناخذه معنا ..
مهره : اهم شي بدل هو .. ؟!
فارس : ايه .. لبسته امي ثوب ..
مهره : وينه .. ماشوفه ..
فارس يكلم سيف اللي متخبي بالجوال تحت الكنب : تعال كلم امك ..
سيف منسدح على بطنه ويلعب بالجوال.. ويقول : مابيها .. نام مع ابه خليني .. (طبعا ً سيف يقول لسيف يبه .. مثل فارس ) ..
فارس فقع ضحك ..
مهره : شيقوول ..؟!
فارس مستمر يضحك: مايقوول شي .. خليه يولي ..

في غرفة سيف قبل لاينزل للصلاه .. كان كلم نوف .. وصار بينهم حوار .. ونوعا ً ما .. قدر يراضيها ..
دخلت مهره .. لغرفة الجلوس تبع سيف .. وراحت تدور عن جوالها في الكنب والطاوله ولا لقته .. متأكده كان هنا ..
راحت لباب الغرفه المفتوح .. طقت بخفوت .. واسمعته يكلم .. طلت براسها .. كان بثوب وحاسر .. بيده الجوال واليد الثانيه زجاجة عطر يرش منها ..
مانتبهت من يكلم .. قالت: سيف ماشفت جوالي ..؟!
اشر على الكمودينا .. لقته شابكه في الشاحن ..
راحت شالته واسمعته يقول : خلاص تعالي البيت الليوم ..واراضيك .. كم نوف عندي ..

كانت تبي تطلع بسرعه .. وماتبي تسمع شي.. الا ان طقطق باصابعه ينبهها .. اللتفتت .. وهزت راسها يعني *وش ..*
اشر لها يعني *انتظري ابيك ..*
وقفت .. وهو يقول : تمام ابشري .. سلام ..
وقفل ..
مهره واقفه تنتظره .. وش يبي يقول ..مشى لعند الخزانه .. وهو يقول : تعالي بووريك شي ..
لحقته وهو يفتحها .. ويبين التجوري .. قال : طقمك وتاجك هنا .. تعالي شوفي كيف افتحها وحفظي الرقم ..
مهره برفض : لااااا .. ماله داعي سيف .. لابغيتهم .. قلت لك تطلعهم ..
سحبها من ذراعها .. ووقفها قدام الخزانه .. وصار وراها وراح يضغط الارقام ويقول : حفضيه شكلا ً اسهل .. كأنك تكتبين حرف اف ..
انفتح التجوري .. كان فيه اوراق وعلب .. وفلوس وسلاح ..
اشر على اشياءها ..: هذا هم ..
مهره .وتبي بس تهج ... تدودهت مع عطره وانفاسه اللي لهبة خدها : تمام.. خلاص حفضته ..
قفلها من جديد وهو محتفظ فيها بين ذرعانه .. : فتحيها اشوف ..
مهره وكل ماحست بظهرها يلصق فيه .. ارتجفت : والله حفظته ..
سيف وعارف انها مرتبكه: وريني ..
بدت تدخل الرقم .. واغلطت .. مع ارتباكها ..
مد يده ياشر على الارقام من فوق : الارقام اللي بنص .. ترجعين لها بعدين .. بعد ماتكملين للتسعه هنا ..
مهره بسرعه .. : خلاص فهمت .. فهمت..
وراحت دخلته .. وافتحت ..
سيف : كفووو .. شاطره .. واللحين قفليها ..
مهره غمضت بقووه : سيف ترى بدت الخطبه ..
سيف بصوته .. القريب من اذنها .. : ألحق .. امامنا يطوول ..
قامت اقفلتها .. وقلدت ايش سوا ..وبسرعه .. بتطلع من تحت ذراعه .. بس حكرها .. وهو مبتسم ورافع حاجب ..
غمضت بقووه وقلبها بيطلع من مكانه ..
سيف قرب انفه تحت اذنها :وش اسم عطرك .. مره اعجبني .
بعدت رقبتهاا وكل شعره كامنه نبتت في مساماتها الجلديه ..: شنيل ..
سيف باللعانه رجع يشمه : اي واحد فيهم ..
مهره ضاع منها الاسم : اصوره وارسله لك..
سيف وشاربه يداعب عنقها : اتوقع قبريال ..
مهره تبي توخر : ايه ايه اتوقع..
قال: تمام .. لاتأكدتي قولي لي ..
وقام باسها بوسه خفيفه .. وهو يشوف كفوفها اللي لامتهم بقوووه .وتشنج..
ابتسم متلذذ بخجلها .. وهو يبعد .. ويطلع من الغرفه ..
مهره .. بس سكر الباب .. اسندت يدينها على باب التجوري .. وهي تتنفس بسرعه .. بعدين مسكت قلبها بقووه .. وهي اللي حسته بيطلع من مكانه ..
..........
بالليل وفي احد المقاهي ..
شاهين شارد .. ويسحب من دخان الشيشه .. وصمت جمان طوال الليوم يخنقه ..
كانوا على الغدا .. لما كانت شارده .. وتحرك الشوربه بالملعقه ..
لاحظ معصمها اللي تخفيه بكمها .. واوجعه قلبه..
كيف كانت تبتسم للبنات بشحوب .. وتتحاشى عيونه ..
غاده وهي تحدق فيه : شاهين وش فيك .. ترى ماشفتك من ثلاث اسابيع .. ايش هالصفنه ..
طالعها وهي متحجبه .. وبطاقة العمل معلقه في رقبتها .. لقاؤاتهم دوم في الاماكن العامه .. حدق في عيونها اللي يحب .. وخال خدها اللي يموت فيه .. وبهدوء:
الى متى ياغاده هالعناد ..؟!
غاده تشرب من قهوتها وتشتت نظرها : اي عناد ..مافهمت عليك؟!
شاهين : ترى من رجعنا مع بعض صار لنا ثلاث سنوات .. لالامسين سما ولا ارض..
غاده بهدوء : انت عارف شرطي .. شاهين .. ماتزوج وعلى ذمتك مرتك .. اتوقع انك حفضت هالديباجه ..
شاهين بعصبيه: ياشيخه .. تنازلي عشاني .. انا جمان ماقدر انفصل عنها .. بنت عمي .. دمي ولحمي ..
غاده بعصبيه اكبر : وداام كذا ورى تبيني ومتمسك فيني .. انا وهذا ماصرت زوجتك وانقهر قهر .. وانت معها .. وتنام معها .. اوك انا غلطت .. يوم اختفيت .. بس شسوي ..زين الله طلعني من ذاك الحادث .. مااختفيت بكيفي .. كنت بين الحيا والموت شاهين ..وترى صديتك اول مالتقينا .. خلاص بالنسبه لي كلشي انتهى وانا اشوفك جاي تستلم بنوتك .. انت رجعت ورجعت كل المشاعر داخلي ..من حقي اتملكك لحالي ومايشاركني فيك أحد .. انا احبك قبل جمان .. ترى انا الأوله ..
شاهين .. سحب الدخان من اللي ونفخه : والله ماتعرفين من الحب الا اسمه .. لو تحبيني ماتضيقينها علي .. الدنيا خانقتني ياغاده ..
غاده وملاحظه اللي بخشمه .. حدقت فيه وقالت بغل : واااضح انك مختنق ومب قادر تتنفس ..
عقد حواجبه : وش قصدك ..؟!
اومأت بعينها : ماشفت وجهك الليوم ..؟!
عقد حواجبه وفعلا ً مايدري .. : شتخربطين انتي ..؟!
غاده شالت شنطتها وجوالها : قلنا حلوو وماتلزمك المرايا .. بس بعد الليالي العنيفه .. ضروري تطل تشوف وجهك ..!

قالت كذا ومشت ..
شاهين بسرعه خذ الجوال وشغل الكاميرا الاماميه .. وانتبه لشمخ الطويل بخشمه ..وبصدمه: أووووووووف ...
.......
فارس ..بحماس :
يعني مافي مدارس الا الثلاثاء .. عشان الليوم الوطني ..
بلقيس : والله نبي نفلها ..ايش رايك جمان .. تعزمين نمشي بكره دبي .. نرجع الاثنين بالليل ..
جمان ومالها خلق لشي : من جدك انتي .. يوم وطني ونطلع بره .. لاخلينا هنا .. وبعدين بكره انا عندي مشاركه برسم مع مجموعه من الرسامين .. صورة لليوم الوطني .. على جدار .. صاله بيسون فيها احتفال ..
مهره : مااشاء الله عليك .. وودي اشوف لوحاتك ..
ابتسمت : تعالي بيتي .. واوريك كل شي ياقلبي ..
مهره : اكيد فديتك ..
جمان: وين المعرس اجل .. ؟!
مهره : فووق .. شوي ويجي ..
فارس : فاتك الليوم .. جمان .. ابوي بيطلع يتغدا مع مهره .. يعني مسوي فيها صباحيه الكنغ .. ونشبنا انا وسيف ورحنا معهم..
فقعت جمان ضحك :
الله يخرب بيتكم .. اللحين سيف ونقوول بزر .. ومايفهم .. انت ماتستحي على هالشنب اللي خط ناشب لهم ..
فارس : والله مثل مايودون الكلب الصغير يودوني ..
مهره : باللعكس .. فارس حلا الطلعه .. ولدي العود ..
فارس يقلد الكويتين : انااا اخوكم الكبير ..
مهره تذكره : كيف فارس .. سيف وهو زعلان من ابوك ..
فارس وكنها ذكرته : انتوا تدرون ان ابوي مو على صلاح مع سيف .. كذا عطبه وجني .. من يوم ضربه هاك الليوم .. الليوم ابوي يسئله وش يبي ياكل وهو مطنش .. يروح يقول في اذن مهره .. وقالت انه يبي بطاطس .. ابوي عناد فيه ماجاب .. جابوو الطلب .. الا البطاطس .. وابوي الا تقوول انت ولا مافيه .. والله ياجمان ..ان قعد كذا تكتف ومد البوز واحنا ناكل .. بس مايبي يطلب من ابوي ..

جمان : ياعميري كبرياء رجل ..
فارس : بس جابه ذيبان على خشمه .. قبل نطلع .. راح وهو زانطته العبره .. ويقلده فارس (أوبه ابي بطاطس ) ..
جمان : أوووويه عليه .. مهره ..الورع ..خافوا الله..
ضحكت مهره :
كل آفه والله يسلط عليها آفه ..
جمان : وجاااب له ..
فارس : ايه راح طلب له سفري ..

فارس جاله اتصال .. ورد: خلاص شووي واجيكم ..
وقفل ..
نزل سيف .. وشماغه على كتفه وشايل العقال .. سلم ..
وردو ..
جمان عقدت حواجبها : وين على الله ..
سيف ويصب لنفسه فنجال قهوه يشربها وهو واقف : بروح بيتي ..
توسعت عيون بلقيس ..
وجمان اصلا ً اخلاقها زباله .. بعصبيه صاحت : ايششش .. الليوم .. ماانت صاحي .. لو نسيت اذكرك .. ترى بنت الناس .. تو عرسها امس ..

رفع راسه ونفخ .. ويحاول يسيطر على اعصابه ..:
جماااااان .. ياليت ماتدخلين في هالأمور .. عشان ماغلط في حقك ..
جمان بغضب : لا اغلط .. لاتقصر .. اذا انت مو قد هالزواجه .. لاكان دقيت الصدر وتزوجت ..
توسعت عيون مهره .. وخافت لما شافت الغضب في عيون سيف ..قالت :
جمان تكفين .. خلاص ..انتي مو غريبه .. وعارفه ظروف هالزواج .. زوجاته احق مني فيه ..
جمان بغضب : حتى لو شكليات .. زواجكم .. غير زواجاته الخرائيه اللي قبل .. المفروض يعمل حساب .. وجوده .. ويحشم ايام زواجكم الأولى .. بس الظاهر ماعاد به سنع ..

مهره لاحظت سيف انه ممكن ينقض على جمان ويخنقها .. بس ماسك نفسه .. ظل يحدق بعيونها .. بعدين راح توجه لمهره .. ومسك ذراعها وقفها : تعالي ابيك ..
وقال موجه كلامه لفارس : شوضعك في البيت ولابتطلع ..؟!
فارس : بروح استراحة ذياب ..
سيف : حدك ثنعش ..
فارس : وحده يبه ..شدعوا مافي مدارس بكره ..
سيف بشكل قاطع ..: ثنعش .. وخلنا حلوين ..
فارس : ابشر .. يبه .. على هالخشم ..
سحب مهره وطلع بها بره .. وقف ومسكها من كتوفها .. : مهره .. ماعلي من كلام جمان ..ولا اي احد .. انتي يضايقك ..لارحت الليوم لنوف..
هزت راسها نفي :
لا والله .. عادي ..
سيف ومهتم لأمرها : ادري ان ثاني يوم لك .. اذا بتقولين لاتروح بظل ..
مهره بكل جديه :
ليه نكذب على نفسنا .. هو زواجنا كذا .. انت لك حياتك ياابوي .. رح والقلب داعي لك ..
ناظر عيونها مده ..
في شي داخله تمنى.. لو قالت ايه بتضايق .. لو رحت .. !.. ايه ظل معي ..!!

مهره ارتبكت . :ليه تطالعني كذا ..
سيف .. وخر يدينه عن كتوفها ..: ولاشي ..
مهره نزلت عيونها .. وحست بدقره .. بس على طول رفعت راسها وابتسمت :
اهم شي خذ هديه .. تراضيها فيها ..
سيف يمشي معها لمن الكراج : وش اقتراحاتك .. ؟!
مهره : المتعارف .. لرضاوة الحرمه ذهب .. مجوهرات .. ولا مبلغ حلوو .. اذا هالاشياء ترضيها .. عليك بها ..
ركب وفتح النافذه .. وابتسم :
يعني لازعلتي ترضين بالذهب ..
مهره : انا لازعلت مايرضيني مالية قارون .. انا لازعلت اكره .. خلاص .. اعاف ..
سيف يشغل السياره : بالله كذا لازم نتحاشى زعل سموك ..
مهره بدلعها العفوي : لاتزعلني عشان ماتضطر تراضيني ..
سيف رفع حاجب وبخبث : عطيني فرصه ادلعك .. ثم ازعلك .. بعدها اراضيك .. بغير الذهب .. تتحدين ..؟
مهره مافهمت : بايش يعني ..؟!
سيف : ولاشي .. قولي لي اللحين .. لو مكان نوف .. وابي اراضيك .. وش يرضيك ..
مهره : تبي الصدق الصدق الصدق .. لو انا مكانها .. ؟!
سيف : اييييه ؟!!!!
مهره وهي تتكى ع النافذه : يعني انا نوف اللحين ..
سيف : ايه انتي وش يرضيك في هالحاله ..؟!
مهره رفعت حاجب .. اللحين انا نوف وزعلانه لانك تزوجت مهره .. عشان ارضى تطلق مهره .. وتطلق حتى هيا .. وافكر ارضى .. !

سيف انصدم من الاجابه : يعني انتي نوف اللحين ..
مهره بثقه : اي نعم ..!
سيف : عمرك مارضيتي ..
ماتت ضحك .. وهي توقف عدل: ياقاسي ..
سيف : المهم بوصيك ..
مهره بتسائل : على ..؟!
سيف : فارس .. بيطلع .. لو جات فوق الثنعش وهو ماجاا .. تدقين علي ..
مهره :بيجي ان شاء الله .. ايش جوي اتصل عليك وانت عند حرمتك ..
سيف بنص عيون : والله بتتصلين حتى لو اني فـ...
قاطعته قبل يكمل : خلاااص خلاص .. بتصل ..لاتقول شي ..
سيف : حلوو .. توصين شي ..
مهره : سلامة عمرك .. !
سيف : يسلمك ياابوي ..

رجعت مهره .. وهي تمشي على ورى وتراقب سيارته تخرج من البوابه ..
وحست بغبن .. وضيقه .. عكس ضحكها مساع ..
*مابال قلبي قد اريق كما الماء .. لماذا اردته ان يبقى ..ياروحي ليس لنا نصيب بسيف فلا تتمسكي فيه .. يانفسي حاربي الشعور .. (لمست حلقها واذا بغصه تتضخم .. ).. نفخت بقوووه .. تحاول تبديدها .. وبعدين تنحنحت ..
فارس من وراها:وش فيك ... واقفه فيذا ..
اللتفتت :توه ابوك ماشي .. هذا بدخل ..
عقد حواجبه : مهره وش فيك .. ؟!
ابتسمت وباين فيها العبره :مافيني شي .. المهم لاتتأخر ترى ابوك موصيني لو مارجعت اتصل عليه ..
فارس ظل عاقد حواجبه: بالله وش فيك .. زعلك ابوي ..؟!
مهره : لا والله ضلينا نضحك لمن مشى ..
فارس : ومشى وفصلتي الفيش ..
ضحكت : عليك مصطلحات عجيبه ..
فارس لاحظ دمعتها اللي سالت بدون تحس .. راح مسحها باصبعه وبجديه :
مهره لاتقعدين تكابرين .. انتي زعلتي لانه مشى ..
مهره طالعت وجه فارس .. وعيونه اللي تشبه عيون سيف الحنونه .. قامت تنهدت .. وامتلت عيونها دموع .. واللتزمت الصمت ..
فارس بحنيه :
مهره حتى لو تزوجتو عشان سيف الصغير .. لاتضلين متمسكه ان هذا سبب زواجكم بس .. من سنين ماشفنا ابوي بهالمود .. والله مبسوط يامهره ..من صار موضوعكم .. واضح عليه..
مهره بتسائل : كيف يعني ..؟!
فارس : شفتي اسلوبه مساع .. وهو يرد على جمان وكيف يسئلني بدفاشه .. غالبا ً كان هذا اسلوبه قبل .. مادري كذا البارح بالزواج .. والليوم وقت طلعنا نتغدا ..حيل متغير ومبسوط ..
مهره بإنكار :ماهو بسببي صدقني .. انا ماسويت شي ..
ابتسم : ماسويتي .. بس تقدرين تسوين .. انتي غير اللي قبلك والله ..
مهره بحيره ..شردت في نقطه وهميه بالأرض ..
فاجأها فارس باس راسها وقال :
بالتوفيق مهره ..
ابتسمت وهو يداعب راسها بكفه .. ومشى .. نادته : فارس لاتتأخر ..
فارس وهو يبعد : تمام .. بس جهزي شاي قبل اجي .. عندي فلم نبي نسهر عليه مع بلقيس ..
هي : اووك .. انتبه لحالك ..
......
في لندن .. وفي مطعم فخم .. وبملابس رسميه .. على طاوله دائريه .. وليد يراقب الولاعه بيد مشاري .. وهو يفتح ويسكر غطاتها ..وبيده الثانيه يشرب من كاسة الواين ..
وليد :ايه وبعدين ..؟!
ماريا جات وباين مخلصه مكالمه : اتصدق لقد اكتشفوا بصعوبه انها مزيفه ..لقد استخدموا مواد .. قريبه من العصر الثامن عشر ..
مشاري ضحك بسخريه :
اهم شي انها جميله وتفي بالقرض ..
ماريا : اووف مشاري اوف .. تفكيرك سطحي .. ليتك اخذت من تمسك والدك بهذه الأمور ..
مشاري : اهتم بما يعنيني منها .. لست مهووس مثل والدي ..لما اضع تعب اشهر من جني الاراباح من عملي في كتلة طين ..
ياسمين : لو راجح هنا لبصق في وجهك مشاري ..
وليد ببتسامه بجنب فمه : هو يعرف متى يرمي الكلام .. في وجود راجح .. هو يعبد الآثار عباده ..
مشاري بعبث : تبون تعرفون وش اللي اعبده عباده ..
حسين العراقي : ولك يابه أُقعد ومانريد نشوف شي .. هسه يبتدي شغل الاستعراض مالك .. اللي بياخوضنا لستين داهيه ..

مشاري .. مسك زيتونه .وقاعد يحدد هدف بالطاوله المقابله. : راقبوا ابليس وش بيسوي ..
عزيز مر .. في وجهه : مشاري .. بلبق السياره وصقعت سيارتك ..
مشاري رفع عينه له : الله يلعنك .. سكران قبل تدخل المطعم ..
قعد عزيز .. :انت حاشر سيارتك زاويه .. كنا البارك من حر مال ابوك ..
مشاري مب حوله .. والزيتونه .. فوق ظفر سبابته .. والباقين يراقبونه .. وراح نبطها .. وطاحت في كاس شمابانيا .. لسيدة اربعينه جميله .. رفعت عينها له بتسائل ..
وغمز بعينه .. : سقطت من غير قصد ..هل يمكنني استعادتها ..
طبعا ًمشاري الحيوان .. مزززز وجذاب .. وعمره تسع وعشرين .. عيونه حاده ولونها ازرق ..ماخذها من امه البريطانيه وملامحه عربيه ..حاده ..مثل راجح ابوه ..
ابتسمت ومبسوطه على خبثه : الا يوجد غيرها ..
مشاري باسلوبه الأخاذ: هذه بالذات اريدها ..
رفعت كاسها تسوي نخبك .. وفرغت الكاس بجوفها..: اذا ًخذها ..
قام مشاري .. وحسين يتحلطم ..:ولك هاذ الجلب مايتوب ..
وليد مبتسم ابتسامه مخفيه ..
ومشاري ياخذ الزيتونه .. وبحركه خزبق الحرمه .. حطها على شفتها .. : بما ااني لا استطيع فالتلامس التوت قبل ان آكلها .. وراح كلها ..
الحرمه فهت .. ومانتبهت لخفة يده .. رمى جوالها من ع الطاوله ..
سوا نفسه بيرجع .. واللتفت يكمل فلم الخرفنه .. وعطى نظرة انه بيرجع وهو يقول: هاتفك ..
قامت وانحنت: لاداعي انا اللتقطه ..
ومع انحناؤتها .. الكلب مشاري .. ضربها بخفه .. رفعت راسها بشهقه .. فاعض شفته:
لم اقاوم .. اعذريني يبدو ان العنب عثى بعقلي ..
وقفت .. وعطت ضحكه : لاعليك .. الخطأ على العنب .. فالنغفر له ..
باس سبابته والوسطى .. ورماها عليها .. ورجع ع الطاوله ..
ياسمين : يلعنك .. يالمنتهي ..
ماريا تشرب من كاسها: لنقل انه اعطى المسكينه .. جرعة سعاده ..
وليد : الا تريدين جرعة سعاده عزيزتي ماريا ..
ماريا باستهتار : طبعا ًاريد .. لكن ليس في الأماكن العامه ..
ضحك مشاري : اقطع طريقها وليد في الأخير هي زوجتك ..
جا .. واحد حط على الطاوله مبلغ قدام مشاري ..: فزت بالرهان ..
مشاري يعد الملغ : على الرحب والسعه .. مستعدين لاي رهان قادم ..
مشى ..
وكلهم بتسائل .. : وش رهانه ..
مشاري يراقب الخمسيني اللي جا على طاوله الحرمه ..
وقال بخفوت .. : اللحين انا جيت قبلكم .. جلست مع اثنين .. ومسوين رهان .. من يقدر يلمس مؤخرة زوجة مدير الشرطه .. (وغمز) ..
عاد انتوا افهمو الباقي ..
حسين منفجع : هسه هالماجده مرت مدير الشرطه . .
مشاري : ايه وهذا مدير الشرطه وصل ..
حسين : ولك انت مو بس لمستها .. انتا مزقت ش****..
ياسمين مسكت راسها : ياخي حسنوا الفاظكم .. الله يقرفكم ..
عزيز : عاد مشاري وحسين وتقابلوا .. المفروض لا نتي ولاماريا تجون ..
ضحكت ماريا واللي صارت تفهم اغلب كلامهم :لماذا لايتزوج هذان الاثنان ..
مشاري يطلع جوف الابوستر .. ويضيف عليها ملح : ماجنينا لسى ليدي راثبون ..
ماريا بعربيه مكسره حلوه : والله انت .. مجنون رسمي ..
مشاري بتحذير: ماريا ...!!!!
وليد يشيل لحم الابوستر بالشوكه ويحطه بفم ماريا : انا افداك.. يابعد حيي ..لاتكلمين هالاشكال ياعينه ..ترفعي ياملي ..
ماريا بانهيار : كلا .. لااتكلمني هكذا .. لاااستطيع ترجمة شيظ”..
عزيز: طيرت سبيكتها الله يصلحك ..
مشاري :علمها وليد .. لاتصير فاغره مثل امي .. ماتت .. ماعرفت من العربيه شي ..
حسين : آني ود افهم شي واحد .. انتا اومك تقول عنها فاغره .. اجل بنات الحرام اش تقول عنهن ..
مشاري : محضوره .. ياملي ..
عزيز : ماخذت من الاجانب الا خشتك .. والا الذرابه انت في ديره وهي بديره ..
مشاري بصرخه : ابااااا سيف .. والله جووكم بدونه بيض ..
وليد : معرس .. وش يبي بمقابل وجهك ..
مشاري : شفت سناب فارس .. مصوره وهو لابس بشت ماعرفته .. وين الارماني .. والبانانا .. رجعووه مايصلح هناك.. صاير بدوي ابن اللذين .. حلاته انجليزي ..
ماريا تستفسر من وليد شيقول مشاري عن سيف .. لانها ماترضى عليه ..
وضح لها ..
وقامت قالت بصوت حالم : انا فداه ..
توسعت عيون مشاري وعزيز وفقعوا ضحك .. مشاري : عيدي . عيدي .. يخرب بيتك عيدي ..
ماريا .. مافهمت عليه: لم افهم .. ماذا قال هذا المتسكع وليد ..
وليد يترجم وهو ياكل : يطلب منكِ الإعاده ..
مشاري شغل جواله يبي يصورها .. رفعت حاجب .. وعناد فيه : الى الجحيم مشاري ..
وليد باس خدها: صح لسانك يابوي ..
.......
مهره جالسه في الصاله .. سيف راسه على حضنها ونايم ..
وتتابع فلم مع بلقيس وفارس ..
شردت وهي تحرك شعرها باصابعها ..
سيف من طلع ماتصل عليها ابد .. ولا ارسل شي..
كانت تقول لنفسها : هو الطبيعي مايتصل .. اوك اهتم ..في الكم يوم الماضيه .. بس خلاص الواقع حقه نوف .. وقبلها هيا .. انا كذا بس ..
ليه تضايقت .. ليه طرى عليها نومها على صدره البارح ..
حنيته .. عيونه .. ريحة عطره وسجايره ..
انعصر قلبها ..
لما طرى عليها انه بحضن نوف .. وانه زوج نوف .. ماهو لها لحالها .. ياخبله .. المستحيل بعينه انك تكوني زوجه لسيف بشكل طبيعي .. لاتنسين انه اخوو عساف .. حياتك لسيف الصغير وبس ..!
ابتسمت وهي تطالع وجه سيف ورموشه ونايم باسلام .. (يكفيني من الدنيا اهو ..والله) ..
جاتها رساله واتس .
افتحتها والمتوقع زينه او سندس .. استعدلت وهي تشوف الرساله من سيف ..
راسل : ها جا فارس .. ؟!
طالعت الساعه ثنتين .. حدقت بالجوال بنص عيون .. لذي الدرجه غارق في العسل .. توه يتذكر فارس ..
قامت صورة فارس وهو منبسر ع الكنب .. ورسلتها له .. بدون ماتعلق ..

سيف .. كان مخلي نوف نايمه وطالع في الصاله .. ويدري ان فارس رجع..
وكان يبي يكلمها هي .. ماعرف ينام .. وصورتها ماراحت من باله ..
كتب لها : مانمتي الى الآن .. ؟!
كتبت : نشوف فلم مع فارس ..
رفع حاجب : كأنك تصرفين ..؟!
كتبت : واللهي منسجمه مع الفلم .. يلا اخليك ..
كتب :تمام .. استمتعي ..
توسعت عيونه لما جا صح واحد والواضح انها اقطعت النت ..

هي قطعت النت وحطت وضع طيران وحطت الجوال ع الطاوله ..
وبعصبيه داخلها : مو انا اللي تجيني على فراغتك ياسيف ..
الفلم كان انتهى .. بلقييس: رووووعه ...
قام فارس ويتمغط بصرخه ..
مهره : هششش فارس .. لاتصحي .. اخوك ..
فارس انفجع : اخووووي ..؟! .. تكفون لاااا .. سأعيش وحيدا واموت وحيدا ..ولااصير اخو قليص ..
ضحكت : يالظالم والله يحبك ..
بلقيس : خلاص بتنامون ..
مهره : ايه .. دام سيف نام ..
فارس قام وتوجه لمهره: خليني اشيله..
ابتسمت ..وبلقيس قالت : ياربي محلاك فروس ... صاير حنين مع سيف ..
شاله من حضن مهره : هو كلب .. بس يشفع له الأسم ..
مهره تشيل جوالها واغراضها ..: ياربي ذليت ولدي باسم ابوك .. بغيره واسميه غازي ..
بلقيس تطفي الانوار والشاشه ..:
يذبحك سيف ..
مهره تمشي ورى فارس ع الدرج : هذا وهو سميه .. الا ان متسلط عليه .. لو بغير اسمه .. ابصر كيف يتعامل معه ..
فارس وصل غرفة مهره .. وسدحه ع السرير .. مهره : يعطيك العافيه فارس .. تشيل عيالك ان شاء الله ..
فارس باستبعاد : رددي يالليل ماطولك ..
مهره وهي تحط اشياءها ع الطاوله .. فارس لحف سيف وتنهد وقال :
احس ابوي انعدمت ثقته فيني ..
رفعت راسها له : ليه .. ايش صاير ..
فارس بضيق ..: تخيلي كلمني ثنعش وربع .. وقلت له اني جيت .. ماصدق .. الا يوم كلمته سناب فديو ..
مهره انصدمت يعني يدري ان فارس هنا .. وكان يبي يكلمها ومب عارف ..
نفضت راسها وقالت : وليه طيب .. ايش خلاه مايثق..
فارس: من كم يوم .. قلت له اني باستراحة ذياب ورحت القهوه .. وخلاااص .. تقولين لك سبوره ومسحناها .. ماعاد يثق ..
ابتسمت: ماعليه .. مو عدم ثقه .. زيادة حرص .. انت شفت جديده شسوت فيني .. وقت جيتكم قبل الزواج .. لعبت في حسبتي .. لو بزعل زعلت .. على كثر ماتحرصني على الغطا والستر ..

فارس توجه للباب بيطلع وهو يقوول : ياااشيخه .. لقد ولدنا احراراً..
ضحكت : الخلااا بس .. افسخ وقل ولدنا احرار..
ضحك : تصبحين على خير ..
مهره : تلاقي خير يا امك ..
ابتسم فارس على كلمتها ..وطلع ..
مهره .. طالعت جوالها .. مده.. وتنهدت وماتبي تفتحه .. سحبت فوطتها .. وراحت الحمام ..


في تزامن غريب سيف ظل يحدق في الجوال .. واطلق تنهيده ضايقه ..

ياوجودي لاسرى الليل والخاطر حزين
من صدوف الوقت مافيه شيٍ يسعده.
.......



بنتظار تعليقاتكم ..
واتمنى البارت الاستثنائي .. اعجبكم وحاااز على رضاكم ..

والله وكله لعيون تفاعلكم ورتويتاتكم اللي اكتملت في دقااااايق يالااااابه انتوا ...




فيتامين سي غير متواجد حالياً  
التوقيع



شكراً منتداي الأول و الغالي ... وسام أعتز به


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:59 AM



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions, Inc.