شبكة روايتي الثقافية

شبكة روايتي الثقافية (https://www.rewity.com/forum/index.php)
-   منتدى قصص من وحي الاعضاء (https://www.rewity.com/forum/f38/)
-   -   و أَمَةٌ إذا ما ابتُلِيَت في شرَكٍ ما جنتَ *مميزة* (https://www.rewity.com/forum/t432569.html)

فاطمة رحيمي 02-12-18 05:41 AM

و أَمَةٌ إذا ما ابتُلِيَت في شرَكٍ ما جنتَ *مميزة*
 

https://upload.rewity.com/uploads/153510673142682.gif https://upload.rewity.com/uploads/15351067313711.gif

https://upload.rewity.com/uploads/154815564240611.gif



اقدم لكم روايتي الأولى.



و أَمَة إذ ما ابتٌّليت في شرك ما جنت

(روايتي حصرية لشبكة روايتي الثقافية)

الغلاف الرسمي من اشراف وحي الاعضاء

https://upload.rewity.com/uploads/154849833465041.jpg



https://c.top4top.net/p_11191ajeu0.png


https://f.top4top.net/p_1080p58h71.png


من قارئة زادت حلاوة الكتابة في داخلي **ايمي**

https://a.top4top.net/p_1120ji75p0.jpeg

اول هدية أنارت روحي من نجم أهدنيه الله في ليلة ظلماء**منى**

https://c.top4top.net/p_1119dgnj21.jpeg


هدية عزيزة من الكريمة رودي **رويدا**

https://d.top4top.net/p_11194vjeq2.jpeg



هديه من um soso

https://f.top4top.net/p_1154arb531.png

مقدمة


جالسة على مقعد احدى المستشفيات حانية الكتفين مائلة الظهر بانكسار مطاطة الرأس تستند على المقعد بكلتا يديها ..... منتظرة ...مرت ساعات وهي جالسة تنتظر نتيجة عمليته.... لا تستطيع.... ان تقترب من باب غرفة العمليات فعائلته مجتمعة هناك... متى سيمر الطبيب ليطمئنها او ينفرج ذلك الجمع و تتقدم هي نحوه ....
ترهف السمع الى ذلك الجانب ولا تتمكن من رفع رأسها او ترمق بنظرها خشية بطش ذلك المهيب هناك....حمدت الله في سرها ان اصواتهم عالية و يصلها كلامهم......اختلجت من صوته......
يلتفت حول نفسه ويصرخ
"ماذا حصل؟... كيف اصابه الحادث؟... من نقله الى المستشفى؟... ومنذ متى وانتم هنا... لِمَ لم تتصلوا بي قبل الان....لكنت انا من دخلت معه و اشرفت..."
قالت والدته "ليلى" من بين دموعها
"بُني تماسك اعصابك وهدأ من روعك...ان شاء الله يخرج سالما... انا لا أعلم من الذي اتصل؟! شخص قد اتصل برملة عبر هاتف محمد واخبرها بالفجيعة"
ألتفت الى رملة و يكاد الظن يفتك به بما يجول في رأسه وأحاطه الغضب وبدأ يخرج كلامٌ من فمه كالشرر
"من اعلمكِ يا رملة من؟... وماذا اخبروكِ؟"
رفعت نظرها نحوه بحزن بالغ ونكست رأسها بألم وأردفت بمرارة
"اخفض صوتك بالأول يا ولد... المتصل كانت امرأة قد شاهدت الحادث وتطوعت بأخبارنا بعد ان نقلته الى المستشفى بمساعدة الاخرين..."
قال من بين اسنانه
"هل رايتيها؟"
اومأت بإيجاب "لقد شكرتها ايضا"
قالت جملتها وارتفع نشيجها...
لم يستطع الانفعال أو الصراخ...
ولحظات... انفرج الباب وعلت صرخة، وارتفعت الاصوات بالبكاء... تجمد الدم في عروقها... رمشت بعينيها محاولة استيعاب الامر... ارتفع الطنين في اذنيها حجبها عما حولها لم تعد تعي ما الذي حدث وما حصل... حاولت القيام لكنها لم تقوى على الحركة، سكنت كما الروح غادر الجسد...
في الطرف الاخر... ازدرد ريقه... يحاول جمع شتات نفسه تحرك مسندا ظهره للحائط... يجر الهواء لرئتيه بقوة يشعر بأن السماء والارض ستنطبق عليه من شدة ضيق صدره... رفع قبضة يده يضرب بها على صدره مهدئا انفاسه... جفل على صوت ارتطام قوي.
لحظات وانتبه ليسمع الصراخ والعويل... رفع راسه... ما ان راها... ليصرخ برعب
"رملة" تماسكي".
ركض نحوهم تقدم ليرفعها انزلقت من بين يديه ربت على خدها لا فائدة هزها بعنف يكاد يكسر كتفيها... امه تولول فوق رأسه واصوات بكاء اخوانه صمت اذنه... ركضت الممرضات على الصوت واسرعن على رؤية الجلبة...
"دعني اسعفها لو سمحت"
تكلمت احدى الممرضات وذهبت اخرى لإحضار السرير لنقلها واستدعاء الطبيب... لا يستوعب ما يحدث...
"ضعها على السرير وارجو ان تتنحوا عن الباب فانتم تسدون الطريق واستريحوا خارجا"
تكلم الطبيب ما ان وصل
نهض ووضعها على السرير... دفعن الممرضات السرير نحو الغرفة للفحص والعناية وركضت العائلة خلفهن... التفت بجسده ليتحرك لمحها بطرف عينه فوقف متجمدا ليرنو بنظره اتجاهها متأكدا على انها هي.
اظّلمت عيناه وبدأ يتمتم مع نفسه.
"لمَ لم ترحل!... ماذا تنتظر؟... كيد لتشمت... لم يخب ظني فلا بد من انها كانت معه وقت الحادث"
وبدأ يتفحصها بنظراته من رأسها حتى اخمص قدميها متوشحة بحجاب قد مال من على راسها وعباءة قد سقطت على كتفيها ولون احمر يغطيها امعن النظر... خدها متلطخ بالدم وملابسها غارقة بالدماء ليغزو اللهيب عينيه واشتعلت الدماء في اوداجه وشرع يمشي نحوها بخطوات ثقيلة والشرر يتطاير من عينيه... وقف أمامها لم تتحرك ساكنا مد يده قابضا على ذراعها بقوة... فزغت... رفعت نظرها نحوه لترتعد من نظرة الحقد في عينيه وينعقد لسانها من الرعب والخوف منه... جز على اسنانه... يجرها خلفه بعنف جرا خارجا بها من ارض المستشفى بعيدا عن انظار الناس قدر الامكان ليرميها بقوة نحو الجدار لتصطدم به بعنف...
افلتت أنة مهتزة من فمها
"هل هذا دم محمد؟... أ انتِ من اتصل بي؟... ضحك ساخرا... ما كان عليك!، كنتِ أخبرتني بالغد!، انتِ من اوصلتيه للمستشفى كيف حصل ذلك؟"
بدأ يهتف بها بجنون.
" مات... أتعلمين لقد مات... لقد قتلتيه... تسببتِ بموته... يا قاتلة... قاتلة!!"
صرخ بها بغضب مشتعل
رفعت يدها تغطي بها اذنيها مرتجفة من هول ما تسمع
"كيف طاوع قلبكِ فعل ذلك يا عاهرة"
صاح بها وبصق
ارتعدت فعلت علائم الصدمة وجهها وازداد اهتزاز جسدها لا تصدق ما تسمعه كيف له قول ذلك
جمعت رجليها نحو صدرها بذراعين مرتعشتين
تقدم نحوها مد يده رافعا ذقنها بحدة نحو وجهه ينظر في عينيها الجامدتين بعينين مثقلتين بغمائم الدموع لا يعلم متى اجتمعت في سماء عينيه.
صرخ بها وقد خنقته عبرة البكاء
"هل ارتحتِ الان... بالله عليكِ ماذا جنيتي من فعلتك؟... اي ضمير تملكيه؟"
لم تطرف عينيها... ولم يغادر الزفير رئتيها رفع يده صافعا لها صفعة اوقعتها بعنف مرتطمة بالأرض وادمت فمها وشقت شفتيها.
رفعت رأسها صبوه وكأنها افاقت من الصدمة... جفلت من بصقه في وجهها
ارتعدت من قسمات وجهه لما اقترب منها منحنيا عليها رافعا سبابته مهددا لها
"لا اريد ان ارى وجهكِ امامي مرة اخرى او اراكِ بالقرب من عائلتي… ان لمحت ظلكِ اقسم بجلال خالق الكون ان انسف وجودك وامحِ شخصك... اياك ان تفكري بالقدوم او يخطر لكِ انها عائلتك وتحومي حولها فلم تعد لديك عندنا صلة ولا قرابة "
اغرورقت عينيها بالدموع لم تعد تسيطر على نفسها... فأخذت تنتفض امامه كالطير المذبوح
"مات محمد وانتِ اجدر بالموت يا حواء ان لم تختفِ فلن يرحمكِ مني سوى الموت"
القى بكلماته ومشى.
....................
"ملاحظة: أَمَةُ مرادف عبد، عبدة"
** ملاحظة: فقد وجدت ان العنوان يحتاج الى توضيح فهو يحتمل عدة وجوه و اما وجهة نظري و ما اريده ايصاله لكم فهو:
*أمة: مرادف عبد/عبدة
*ابتيلت: تعرضت الى بلاء
*شرك: معناه الحرفي حبالة الصيد و معنى الذي اريده من شرَك هو تبِعات و اثار افعالها
*ما جنت يعني ما ارتكبت او عملت.
تنويه
أحبتي القراء
هنا لابد من أن اوضح لكم شيئا مهما وهو ما تسألوه في انفسكم
ألا وهو اسم جد البطل الرواية
عبد الزهرة/ خادم الزهراء او مولى الزهراء
فهذا الاسم اولا اسم عراقي واسما لاحد ابطال فريق كرة القدم العراقي
وثانيا هو مشهور و متداول في البلد
ومعناه هكذا ان العبد في هذا الاسم بمعنى المولى او الخادم و ليس بمعنى العبودية حاشا لله عز و جل
و الزهرة كناية عن الزهراء ابنة الرسول صلى الله عليه واله وصحبه المنتجبين *


موعد تنزيل الفصول السبت بأذن الله


https://upload.rewity.com/uploads/154815564242562.gif



المقدمة ... اعلاه
الفصل الأول
الفصل الثاني
الفصل الثالث
الفصل الرابع
الفصل الخامس
الفصل السادس
الفصل السابع
الفصل الثامن ج1
الفصل الثامن ج2 والتاسع نفس الصفحة
الفصل العاشر ج1
الفصل العاشر ج2
الفصل الحادي عشر ج1
الفصل الحادي عشر ج2
الفصل الثاني عشر
الفصل الثالث عشر
الفصل الرابع عشر
الفصل الخامس عشر
الفصل السادس عشر
الفصل السابع عشر
الفصل الثامن عشر ج1
الفصل الثامن عشر ج2
الفصل التاسع عشر
الفصل العشرون
الفصل الحادي والعشرون
الفصل الثاني والعشرون
الفصل الثالث والعشرون
الفصل الرابع والعشرون ج1
الفصل الرابع والعشورن ج2
الفصل الأخير


https://upload.rewity.com/uploads/154815564247473.gif

متابعة قراءة وترشيح للتميز : مشرفات وحي الاعضاء
التصاميم لنخبة من فريق مصممات وحي الاعضاء


تصميم الغلاف الرسمي : DelicaTe BuTTerfLy


تصميم لوجو الحصرية ولوجو التميز ولوجو ترقيم الرواية على الغلاف : كاردينيا73

تصميم قالب الصفحات الداخلية الموحد للكتاب الالكتروني (عند انتهاء الرواية) : كاردينيا73

تصميم قالب الفواصل ووسام القارئ المميز (الموحدة للحصريات) : DelicaTe BuTTerfLy

تنسيق ألوان وسام القارئ المميز والفواصل وتثبيتها مع غلاف الرواية : كاردينيا73

تصميم وسام التهنئة : كاردينيا73
تصميم البنر الاعلاني : DelicaTe BuTTerfLy




https://upload.rewity.com/uploads/154815564249714.gif

عند تسليم الكاتبة ملف الرواية للاشراف


https://upload.rewity.com/uploads/154815564251625.gif

قصص من وحي الاعضاء 02-12-18 10:40 AM


اهلاً وسهلاً بك بيننا في منتدى قصص من وحي الأعضاء ان شاء الله تجدين مايرضيك موفقة بإذن الله تعالى ...

للضرورة ارجو منكِ التفضل هنا لمعرفة قوانين المنتدى والتقيد بها
https://www.rewity.com/forum/t285382.html

كما ارجو منك التنبيه عندما تقومين بتنزيل الفصول على هذا الرابط
https://www.rewity.com/forum/t313401.html

رابط لطرح اي استفسار او ملاحظات لديك
https://www.rewity.com/forum/t6466.html

واي موضوع له علاقة بروايتك يمكنك ارسال رسالة خاصة لاحدى المشرفات ...

(rontii ، um soso ، كاردينيا73, rola2065 ، رغيدا ، ebti )



اشراف وحي الاعضاء



um soso 02-12-18 12:09 PM

مبروك اول خطواتك معنا
بدايه غامضه تفتح امامي اسئله كثيره
ياترى ماذا حصل ولماذا دم محمد يغطي من ناداها بحواء
مخمخه اوليه ان محمد تزوج منها رغما عن عائلته وربما تعرضا لحادث اودى بحياته
مقدمه مشوقه
بالانتضار

فاطمة رحيمي 02-12-18 01:35 PM

شكرا
 
شكرا و هذا شرف لي
سأنزل الفصل الاول الليلة
ارغب بأن اجعل تنزيل فصول الرواية كل جمعة و سبت و احد و اثنين

um soso 02-12-18 03:13 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة dodo7 (المشاركة 13824755)
شكرا و هذا شرف لي
سأنزل الفصل الاول الليلة
ارغب بأن اجعل تنزيل فصول الرواية كل جمعة و سبت و احد و اثنين

اكيد ان مواعيد التنزيل تكون براحتك ومن اختيارك ولا مانع لدينا ابدا
لكن نصيحه مني ولك مطلق الحريه
لماذا اخترتي ايام متتاليه
طريقتك ستجعل الروايه 3 ايام متتاليه بدون تنزيل فصل جديد وستجدينها اختفت بين الصفحات
اقترح ان تجعلي التنزيل بين يوم واخر اذا كنتي تريدين انزال 4 فصول اسبوعيا
حتى يكون المتابع معك مستمر بتتابع الاحداث ولا يحدث عنده انقطاع عدة ايام
القرار لك وانت وظروفك
بالتوفيق

حوريه77 02-12-18 05:52 PM

.يامرحب يامرحب انرتى::eh_s(7):
البدايه مشوقه جدا موت ودم صريخ وضرب باالالم:33-1-rewity:
:fight:
داخله حماسيه شوقتنا للباقى
بنتظارك غاليتى
بتوفيق لكى انشالله

حوريه77 02-12-18 05:55 PM

موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

حوريه77 02-12-18 05:56 PM

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 4 ( الأعضاء 2 والزوار 2)
‏حوريه77, ‏ebti

modyblue 02-12-18 06:13 PM

ﻣﺎﺕ ﻣﺤﻤﺪ ﻭ ﺍﻧﺖِ ﺍﺟﺪﺭ ﺑﺎﻟﻤﻮﺕ ﻳﺎ ﺣﻮﺍﺀ ﺍﻥ ﻟﻢ ﺗﺨﺘﻔﻲ ﻓﻠﻦ ﻳﺮﺣﻤﻚِ ﻣﻨﻲ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻤﻮﺕ "

السلام عليكم بداية موفقه
هل يحبها هو وصدم من علاقتها بمحمد ام ماذا سنتابع لنكشف الغموض
فكره لها ام صدمته بها هي من اعمت عينيه غضب
وفقك الله وف انتظرك

modyblue 02-12-18 06:17 PM

ﻭ ﺃَﻣَﺔ ﺇﺫ ﻣﺎ ﺍﺑﺘﻠﺖ ﻓﻲ ﺷﺮﻙ ﻣﺎ ﺟﻨﺖ

العنوان ملفت بس امة معناها هنا ايه


الساعة الآن 05:18 AM

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.